رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24

الموضوع: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    9

    افتراضي رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعا.
    قبل هبوط آدم عليه السلام إلى الأرض.
    هل رأى آدم ربه تعالى عندما كان في الجنة وقبل ان يُنْزَل إلى الأرض؟
    وكذلك بالنسبة للشيطان , هل الشيطان رأى الله سبحانه وتعالى قبل أن يطرد من الجنة ؟
    وهل سبق أن تمت رؤية الله لأحداٌ من خلقه؟ وماذا عن الملائكة؟ هل منهم من يشاهد ربه حقيقةً؟
    كذلك بالنسبة للكلام مع الله , هل سبق لأحد من الخلق أن تخاطب وتحدث مع الله مباشرةً. وماذا عن آدم عندما كان في الجنة وكذلك ماذا عن الشيطان قبل ان يطرد منها؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    لا , الله تعالى لم يراه بشر
    قال تعالى "وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ" الشورى: ٥١

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد البيه مشاهدة المشاركة
    لا , الله تعالى لم يراه بشر
    قال تعالى "وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ" الشورى: 51
    شكرا لك , هذا بالنسبة للبشر , ماذا عن الشياطين؟ هل سبق للشيطان رؤية الله ؟ وماذا عن الملائكة؟ وهل سبق لأحداً منهم أن كلم الله مباشرةً؟

    في أنتظار المزيد من الآراء.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    102

    Post رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منيف مشاهدة المشاركة
    شكرا لك , هذا بالنسبة للبشر , ماذا عن الشياطين؟ هل سبق للشيطان رؤية الله ؟ وماذا عن الملائكة؟ وهل سبق لأحداً منهم أن كلم الله مباشرةً؟

    في أنتظار المزيد من الآراء.
    لم يثبت لأي مخلوق رؤية الله لا في القرآن ولا الأحاديث الصحيحة و بالتالي يجب أن نسلم بذلك و لا يجب الخوض و كثرة البحث في هذا الأمر لأنه ليس من علوم الشرع التي تفضي إلى أي عمل ولا طائل منه
    نسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا و أن ينفعنا بما علمنا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    114

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    أهل الحديث مجمعون على أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد رأى ربه -جل وعلا- في المنام، لحديث اختصام الملأ الأعلى، والذي قال فيه (رأيت ربي في أحسن صورة) والرؤية المنامية تختلف عن العينية.
    وهناك خلاف وقع في هذه المسألة في الصدر الأول: هل رأي النبي ربه؟ والصحيح أنه لم يره.
    والله أعلم.
    وأما غير ذلك.. فلا دليل عليه.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    102

    Post رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو العباس آل حسن مشاهدة المشاركة
    أهل الحديث مجمعون على أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد رأى ربه -جل وعلا- في المنام، لحديث اختصام الملأ الأعلى، والذي قال فيه (رأيت ربي في أحسن صورة) والرؤية المنامية تختلف عن العينية.
    وهناك خلاف وقع في هذه المسألة في الصدر الأول: هل رأي النبي ربه؟ والصحيح أنه لم يره.
    والله أعلم.
    وأما غير ذلك.. فلا دليل عليه.
    هذه كانت رؤيا و ليست رؤية , الرؤيا ما يكون بالمنام و الرؤية ما يكون بالعين و رؤيا الله في المنام تقع لبعض الناس حتى في زماننا فهي عبارة عن معاني تأتي للنائم على شكل رؤيا يمكن أن يعبرها له المعبرون و هذا ليس هو الموضوع المطروح
    أما رؤية العين فلم تحدث بالإجماع و قبله كتاب الله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    114

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد البيه مشاهدة المشاركة
    رؤيا الله في المنام تقع لبعض الناس حتى في زماننا فهي عبارة عن معاني تأتي للنائم على شكل رؤيا يمكن أن يعبرها له المعبرون و هذا ليس هو الموضوع المطروح
    نحن نتحدث على ما ورد عليه دليل من الشرع.. فلا حاجة لذكر منامات أهل زماننا.. فهي أحد مصادرهم في التشريع.
    خلاصة المسألة التفريق بين المنام والعيان. ولا أدري في ذلك إجماعا وإنما اتضح بمجموع الأحاديث الواردة في الباب.
    والذي ذكرته بـ (وأما غير ذلك.. فلا دليل عليه) أي الأمثلة المطروحة التي ذكرها الأخ الكريم صاحب الموضوع.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    الأخوة عماد و أبو العباس.

    شكراً لكما ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    راجع العقيدة الطحاوية .. ففيها غنية لك للبحث في هذه المسائل خاصة شرح ابن ابي العز الحنفي .
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    في العقيدة الطحاوية رؤية الله في الجنة فقط
    قال الإمام الطحاوي في العقيدة الطحاوية في هذا الباب
    والرؤية حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية ، كما نطق به كتاب ربنا ‏:‏ ‏(‏ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ‏)‏ ، وتفسيره على ما أراده الله تعالى وعَلِمَه ، وكل ما جاء في ذلك من الحديث الصحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كما قال ، ومعناه على ما أراد لا ندخل في ذلك متأولين ‏‏ بآرائنا ، ولا متوهمين بأهوائنا ، فإنه ما سلم في دينه إلا من سلَّم لله عز وجل ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، ورَدَّ عِلْم ما اشتبه عليه إلى عالمه ‏.‏
    ولا يثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام ، فمن رام عِلْمَ اهـــــ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟


    عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (إن الله أخذ الميثاق من ظهر آدم بنعمان – يعني عرفة – فاخرج من صلبه كل ذرية ذرأها، فنثرها بين يديه، ثم كلمهم قُبُلاً، قال: "ألست بربكم قالوا بلى شهدنا...الحديث) صحيح موقوف على ابن عباس.

    قال ابن ابي العز في شرحه للطحاوية: "رواه الإمام أحمد، والنسائي، وابن جرير، وابن ابي حاتم، والحاكم في المستدرك وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه"..ا.هـ

    والحديث رواه ابن ابي شيبة في مصنفه (2/207) وصححه الألباني في الصحيحة (1623) وقال: "وجملة القول أن الحديث صحيح، بل هو متواتر المعنى كما سبق"

    قلت: أَذهبُ إلى قولِ من قال:
    بأن ظاهر الحديث أن ذرية آدم رأوا الله ، ويتجلى ذلك في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "وكلمهم
    قُبُلا" أي
    وجها لوجه. لكن هذا كان قبل إخراج ذرية آدم إلى الدنيا.
    ولا يُحمل تأويل الحديث على أن الرؤية هذه كانت من وراء حجاب، لأنه لا دليل على ذلك فيبقى تأويله على ظاهره
    .




  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد البيه مشاهدة المشاركة
    في العقيدة الطحاوية رؤية الله في الجنة فقط
    قال الإمام الطحاوي في العقيدة الطحاوية في هذا الباب
    والرؤية حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية ، كما نطق به كتاب ربنا ‏:‏ ‏(‏ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ‏)‏ ،
    هناك إشكال يورده بعضهم على الاستدلال بهذه الاية على هذا المطلب هو كالتالي :
    إنه سبحانه استخدم كلمة وجوه لا عيون ، فقسم الوجوه إلى قسمين : وجوه ناضرة ، ووجوه باسرة ، ونسب النظر إلى الوجوه لا العيون ، فلو كان المراد هو الرؤية لكان المتعين استخدام العيون بدل الوجوه ، والعجب أن المستدل غفل عن هذه النكتة التي تحدد معنى الآية وتخرجها عن الإبهام والتردد بين المعنيين ، وأنت لا تجد في الأدب العربي القديم ولا الحديث موردا نسب فيه النظر إلى الوجوه وأريد منه الرؤية بالعيون والأبصار ، بل كلما أريد منه الرؤية نسب إليهما .
    فما تقول يا استاذ في ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    أصل الموضوع:
    البحث في أن ذرية آدم رأت ربها وجها لوجه قبل إخراج آدم إلى الدنيا... وقد ثبت ذلك.
    والموضوع لا زال قيد المباحثة فمن عنده ملاحظات فليكرمنا بها


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    درجة الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه و قد بلغها نبينى صلى الله عليه و سلم حتما بلا شك و لا ريب فنبينى صلى الله عليه و سلم يعرف صورة ربنى في حياته قبل موته صلى الله عليه و سلم و إن لم يره فهو كأنه يراه

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    عندي اخي منيف بعض الاشكالات ولعل صدرك يتسع لها :

    مالفائدة المرجوه من معرفة ما إذا كان الله قد رآه الشيطان أم لا ؟ أيضا نفس السؤال في حق آدم عليه السلام؟ أو أن أحد الملائكة قد كلم الله؟
    أفدني بارك الله فيك ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    (ثم ذكر إطلاقهم لفظ " الرؤية " بالتقييد. فقال: كثيراً ما يقولون رأيت الله يقول. وذكر عن جعفر بن محمد قوله لما سئل: هل رأيت الله حين عبدته؟ قال رأيت الله ثم عبدته. فقال السائل كيف رأيته؟ فقال: لم تره الأبصار بتحديد الأعيان؛ ولكن رؤية القلوب بتحقيق الإيقان ثم قال: " وإنه تعالى يرى في الآخرة كما أخبر في كتابه وذكره رسوله صلى الله عليه وسلم) هذا يبين الصوفية الذين يدافع عنهم ويبين طريقهم لا يقولون بنفي الرؤية وأنهم يثبتونها ولا يفهم من قول هذا الذي سئل أنه لم تره الأبصار بتحديد الأعيان ولكن رؤية القلوب بتحقيق الإيقان أن هذا نفي للرؤية بل هذا مراده في الدنيا ولا شك أن الدنيا لا يمكن أن يرى فيها جل وعلا كما قال لموسى عليه السلام : (لن تراني)( ) ولكنه سبحانه وتعالى يرى رؤية قلبية. يرى في قلب العبد وتكون هذه الرؤية. بحسب ما عنده من الإيمان ولهذا كانت أعلى مراتب الدين الإحسان ((وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك))

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    (والقول في الإيمان مخلوق أو غير مخلوق بدعة. واعلم أني ذكرت اعتقاد أهل السنة على ظاهر ما ورد عن الصحابة والتابعين مجملاً من غير استقصاء؛ إذ تقدم القول من مشايخنا المعروفين من أهل الإبانة والديانة إلا أني أحببت أن أذكر " عقود أصحابنا المتصوفة " فيما أحدثته طائفة نسبوا إليهم ما قد تخرصوا من القول بما نزه الله تعالى المذهب وأهله من ذلك. إلى أن قال: وقرأت لمحمد بن جرير الطبري في كتاب سماه " التبصير " كتب بذلك إلى أهل طبرستان في اختلاف عندهم؛ وسألوه أن يصنف لهم ما يعتقده ويذهب إليه؛ فذكر في كتابه اختلاف القائلين برؤية الله تعالى؛ فذكر عن طائفة إثبات الرؤية في الدنيا والآخرة. ونسب هذه المقالة إلى " الصوفية " قاطبة لم يخص طائفة. فبين أن ذلك على جهالة منه بأقوال المخلصين منهم؛ وكان من نسب إليه ذلك القول - بعد أن ادعى على الطائفة - ابن أخت عبد الواحد بن زيد؛ والله أعلم بمحله عند المخلصين؛ فكيف بابن أخته. وليس إذا أحدث الزائغ في نحلته قولا نسب إلى الجملة) هذه مهمة تفيد طالب العلم في التعامل مع الناس الطوائف والفرق والقبائل وأهل البلدان أنه إذا أحدث أحد منهم خطئاً فإنه لا ينسب إلى الجملة بل النسبة إلى الجملة من الظلم الذي ينهى عنه.
    (كذلك في الفقهاء والمحدثين ليس من أحدث قولاً في الفقه؛ وليس فيه حديث يناسب ذلك؛ ينسب ذلك إلى جملة الفقهاء والمحدثين. واعلم أن لفظ " الصوفية " وعلومهم تختلف فيطلقون ألفاظهم على
    موضوعات لهم ومرموزات وإشارات تجري فيما بينهم فمن لم يداخلهم على التحقيق ونازل ما هم عليه رجع عنهم وهو خاسئ وحسير) يعني لم يفهم مرادهم وينصرف عنهم وعما عندهم من خير , هذا معنى قوله رجع عنهم وهو خاسئ وحسير. وعلى كل حال الواجب على كل من دخل في هذه العلوم على تنوعها أن يتقن مصطلحات القوم ومراداتهم بألفاظهم وكلماتهم لأن الحكم على أقوالهم فرع عن فهمها وتصورها وإدراكها ولا يتأتى ذلك إلا بمعرفة اصطلاحاتهم ومراداتهم من هذه الألفاظ التي يستعملونها.
    (ثم ذكر إطلاقهم لفظ " الرؤية " بالتقييد. فقال: كثيراً ما يقولون رأيت الله يقول. وذكر عن جعفر بن محمد قوله لما سئل: هل رأيت الله حين عبدته؟ قال رأيت الله ثم عبدته. فقال السائل كيف رأيته؟ فقال: لم تره الأبصار بتحديد الأعيان؛ ولكن رؤية القلوب بتحقيق الإيقان ثم قال: " وإنه تعالى يرى في الآخرة كما أخبر في كتابه وذكره رسوله صلى الله عليه وسلم) هذا يبين الصوفية الذين يدافع عنهم ويبين طريقهم لا يقولون بنفي الرؤية وأنهم يثبتونها ولا يفهم من قول هذا الذي سئل أنه لم تره الأبصار بتحديد الأعيان ولكن رؤية القلوب بتحقيق الإيقان أن هذا نفي للرؤية بل هذا مراده في الدنيا ولا شك أن الدنيا لا يمكن أن يرى فيها جل وعلا كما قال لموسى عليه السلام : (لن تراني)( ) ولكنه سبحانه وتعالى يرى رؤية قلبية. يرى في قلب العبد وتكون هذه الرؤية. بحسب ما عنده من الإيمان ولهذا كانت أعلى مراتب الدين الإحسان ((وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك))

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    في سورة النجم
    مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى [: 11] أَفَتُمَارُونَه ُ عَلَى مَا يَرَى [: 12]وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى [: 13]عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى [: 14]عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى [: 15]إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى [: 16]مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [: 17]لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى [: 18]أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى [: 19]وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى [: 20]
    نعلم اختلاف مذهب سيدنا ابن عباس والسيدة عائشة في موضوع الرؤية
    فابن عباس رضي الله عنه يقر رؤية النبي لله عز وجل مرتين في المعراج
    وانا اعتقادي ان الرؤية حدثت لسيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم ولن اتكلم عن دلائل قد ذكرها من اثبت الرؤية مثل ان الرسول لم يعرج به في هذا الحدث العظيم ليرى جبريل حتى لو بمليون جناح وخصوصا عند سدرة المنتهى التي لم يصلها غير النبي
    ولكن هناك لطيفة في الايات في اول سورة النجم
    وهو استهزاء الايات من الكفار في قوله تعالى (أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى)
    وافهم هذه اللطيفة ان محمدا راي ربه على جلالته وعظمته وعزة وكبريائه فهل رأيتم ايها الكفار اربابكم الحجارة اللات والعزى ومناة الثالثة الاخرى!!!
    هل فهمتم ما اريده من ذكر هذه المقابلة ؟
    فردا على سؤال الاخ صاحب الموضوع
    نعم سيدنا محمد رأي الله ليست مرة ولكن مرتين
    ولكن تصديقا لقول الحق تبارك وتعالى ستجد دائما من يماري سيدنا محمد على ما يرى

  19. #19
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    السلام عليكم..
    1- لا دليل صريح على أن الله رآه آدم أوالملائكة أوإبليس ولا على نفيه، والإثبات في هذا الباب والنفي على مستوى واحد من القول بلا علم ولا هدى ولا كتاب منير..
    والإمساك عن بحث هذا واجب عند انعدام النص الصريح فيه؛ إذ هو بحث فيما لا يرام ولا يوصل إليه.
    2- أما رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربِّه فخير من يجيب عن هذا السؤال هو النبي صلى الله عليه وسلم نفسه.
    ففي صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل رأيت ربك؟
    قال: (نور، أنى أراه).
    وفي رواية قال صلى الله عليه وسلم: (رأيت نورا).
    قال الإمام النَّووي رحمه الله: "ومعناه: حجابه نورٌ فكيف أراه"...
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى ؟ هل سبق وأن تمت رؤيته سبحانه؟

    1 - خلق الله آدم على صورته ، طوله ستون ذراعا ، فلما خلقه قال : اذهب فسلم على أولئك ، نفر من الملائكة ، جلوس ، فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك وتحية ذريتك ، فقال : السلام عليكم ، فقالوا : السلام عليك ورحمة الله ، فزادوه : ورحمة الله ، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6227
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    2- - رأيت ربي في أحسن صورة ، فقال : فيم يختصم الملأ الأعلى ، فقلت : لا أدري ، فوضع يده بين كتفي ، حتى وجدت برد أنامله ، ثم قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : في الكفارات والدرجات ، قال : وما الكفارات ؟ قلت : إسباغ الوضوء في السبرات ، ونقل الأقدام إلى الجماعات ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، قال : فما الدرجات ؟ قلت : إطعام الطعام ، وإفشاء السلام ، وصلاة بالليل والناس نيام ، قال : قل ، قال : قلت : ما أقول ؟ قال : قل : اللهم ! إني أسألك عملا بالحسنات ، وتركا للمنكرات ، وإذا أردت في قوم فتنة وأنا فيهم ؛ فاقبضني إليك غير مفتون
    الراوي: أبو عبيدة بن الجراح المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3169
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    3- يا جابر ما لي أراك منكسرا ؟ قلت : يا رسول الله استشهد أبي وترك عيالا ودينا ، قال : قال : ( ألا أبشرك بما لقي الله به أباك ؟ ) قال : بلى يا رسول الله ، قال : ما كلم الله أحدا قط إلا من وراء حجابه وأحيى أباك فكلمه كفاحا ، فقال : تمن علي أعطيك ، قال : يا رب تحييني فأقتل فيك ثانية ، قال الرب تبارك وتعالى : إنه قد سبق مني أنهم لا يرجعون قال : وأنزلت هذه الآية : ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ) الآية

    الراوي: جابر بن عبدالله الأنصاري المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3010
    خلاصة حكم المحدث: حسن غريب من هذا الوجه
    4- خطبنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يوما ، وكان أكثر خطبته ذكر الدجال . فأخذ يحدثنا عنه ، حتى فرغ من خطبته . وقال في الخبر : فيقول : يعني الدجال – أنا نبي ولا نبي بعدي . قال : ثم يثني . فيقول : أنا ربكم ، وهو أعور ، وربكم ليس بأعور ،
    ولن تروا ربكم حتى تموتوا
    الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد - الصفحة أو الرقم: 460/2
    خلاصة حكم المحدث: [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]
    
    
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •