الانحرافات العقدية والعلمية....
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: الانحرافات العقدية والعلمية....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    164

    Post الانحرافات العقدية والعلمية....

    اسم الكتاب:الانحراف ت العقدية والعلميةفي القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين
    المؤلف :علي بن بخيت الزهراني
    الناشر : دار الرسالة/ السعودية
    عدد الصفحات:1094
    التعريف بالكتاب:
    احتوى البحث على مقدمة وتمهيد وأربعة أبواب وخاتمة .
    :المقدمة اشتملت على بيان الموضوع ، وأهميته ، والأسباب التي دعت إلى اختياره ، وبعض ما اعترضه من عقبات.
    أما التمهيد فقد كان عبارة عن نبذة مختصرة عن أحوال الأمة الإسلامية فيما قبل فترة الدراسة وقد أوجز القول فيه عن أهمية العقيدة في حياة الأمة ، وقد كان ذلك عن طريق الحديث عن حال المتمسكين بها في الصدر الأول من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث تعرض إلى حالهم قبل أن تشرق عليهم شمس هذه العقيدة العظيمة ،وما كانوا يعيشونه في الجاهلية من شرك ووثنية وجهل وظلم وسفه وتخلف ، وكيف انتشلتهم هذه العقيدة من تلك الجاهلية الجهلاء ، لتضعهم في أعلى قمة وصلتها البشرية في تاريخها الطويل ، ولتصنع منهم أعظم أمة أخرجت للناس .
    وتناول فيه الانحرافات منذ ظهورها إلى قبيل فترة الدراسة .
    وأما الباب الأول فقد كان موضوعه الأحوال العقدية والعلمية عند المسلمين في القرنين الماضيين :
    وقد قسمه إلى تسعة فصول
    الأول :في انحصار مفهوم العبادة في الإسلام وقد ناقش هذا الانحراف الخطير الذي ما يزال منتشراً إلى يومنا هذا ؛ حيث يظن كثير من الناس أن العبادة هي مجرد أداء الشعائر التعبدية فقط؛ وذكر ما نتج عنه من آثار سيئة.
    الثاني : الفكر الإرجائي الذي يخرج العمل من الإيمان ويعتبر الإنسان مؤمناً كامل الإيمان ،ولو لم يعمل في الإسلام عملاً واحداً ، وفداحة هذا الانحراف الذي هيمن على ساحة الفكر الإسلامي.
    الثالث : عقيدة الولاء والبراء ذلك الجدار الضخم والحاجز الصلب الذي عمل أعداء الإسلام على تحطيمه وإزالته ، حتى يصلوا إلى تغريب الأمة الإسلامية وإخضاعها والتحكم بمصيرها ، وهو ما وقع فعلاً .
    الرابع: غربة العقيدة الصحيحة ومحاربتها حيث أضحت عقيدة السلف الصالح غريبة بل ومحاربة من جماهير الدهماء ، يقودهم في ذلك العلماء والحكام ، الذين ينكلون بدعاتها ، ويطاردونهم في كل مكان .
    الخامس : هيمنة الفلسفة وعلم الكلام على مؤلفات وعلماء العقيدة حيث كانت العقيدة لا تؤخذ إلا من كتب الكلام وعلى يد علماء الكلام ، مع شيوع الفلسفة والمنطق.
    السادس : انتشار مظاهر الشرك والبدع والخرافات، ويشتمل على :
    أولاً : ظهور الشرك بنوعيه الأكبر والأصغر ، وتفشي عبادة الأولياء والأضرحة ، وانتشار ذلك حتى لم يكد يسلم منه قطر ولا مصر .
    ثانياً : انتشار البدع وتفشي الخرافات ،حيث أصبحت حياة المسلمين ممزوجة بالبدع ، مليئة بالخرافات ، وعظمت المصيبة باعتبار الناس مظاهر الشرك والبدع ديناً يتقربون به إلى الله.
    السابع: الصوفية وقد تعرض إلى نشأتها ، ثم أفاض في الحديث عن نظرتها المنحرفة إلى الحياة ، وما لحق بها من عقائد باطلة ، وكيف أنها كانت المعول الهدام الذي ضُربت به الأمة في الصميم.
    الثامن : ازدياد نشاط الفرق المنحرفة التي تولت كبر شق عصا المسلمين وكانت وما زالت تتآمر مع أعداء الأمة ضد المسلمين ، وتكيد لهم في كل حين واستفحال شرورها في هذه الفترة.
    التاسع : موقف العلماء وأنه لم يكن على المستوى المطلوب ، وتجافي كثير منهم عن المشاركة في الأحداث السياسية ، مع انغماس كثير منهم في متاع الحياة الدنيا، وعدم قيامهم بالأمانة التي حملهم الله عز وجل إياها .
    وأما الباب الثاني : فموضوعه الانحرافات العلمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين :
    وفيه ثلاثة فصول :الأول : المستوى التعليمي وجمود مناهج التعليم الدينية على فكر القرون المتقدمة دون أي ملائمة مع متغيرات الحياة .
    الثاني : التعصب المذهبي وأثره في انحدار الحالة العلمية وتسببه في تفرق المسلمين ، بالإضافة إلى إشغاله المسلمين عن مدافعة الطوارق الخارجية التي كانت تصدر عن الأعداء .
    الثالث : إغلاق باب الاجتهاد وإن كان ذلك قد وقع في القرون المتقدمة، إلا أن المسلمين في تلك الفترة عارضوا فتحه من جديد ، وشنعوا على من يحاول ذلك . فنتج عن ذلك آثار بعيدة المدى من التخلف والتحول إلى الخارج لاستيراد المبادئ والنظم.
    أما الباب الثالث : فموضوعه الآثار المترتبة على الانحرافات العقدية والعلمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين ويشتمل على فصلين :
    الأول : الآثار الداخلية ؛ وهو ما تمثل في تفشي الضعف في الأمة ويشتمل على :
    أولاً : الضعف السياسي والحربي وتمثل في سقوط الدولة العثمانية ، وتفكك ولاياتها ، وما سبق ذلك من امتيازات أجنبية وعلامات أخرى مهدت لذلك السقوط ، وما وقع من ضعف حربي وعسكري كان سبباً مباشراً في هزائم المسلمين أمام جحافل الاستعمار ، وكان أثراً عظيماً من آثار التخلف العلمي لحق بالمسلمين وصنواً للتخلف السياسي وتبعاً له .
    ثانياً : الضعف الاقتصادي الذي أحاط بالعالم الإسلامي في تلك الفترة وأسباب حدوثه.
    ثالثاً : الضعف العلمي حيث التخلف في كل المجالات ، والأمية التي ما زالت نسبتها مرتفعة جداً، ووصل الضعف إلى حد دراسة الدين واللغة والتاريخ في جامعات الغرب .
    رابعاً : الضعف الأخلاقي والاجتماعي ، وسقوط كثير من القيم الأخلاقية والاجتماعية ، بعد أن تحولت إلى تقاليد خاوية وعادات جوفاء.
    أما الفصل الثاني : فقد كان موضوعه الآثار الخارجية ويشتمل على:
    أولاً :الاستعمار الذي بسط سيطرته على كل بلاد العالم الإسلامي تقريباً ، وكان مجيئه متوقعاً بعد أن فسدت أحوال المسلمين العقدية ، وأشار إلى بعض آثاره ، وأن رحيله عن البلاد الإسلامية لم يكن إلا ظاهرياً في أكثر الأحيان .
    ثانياً : الغزو الفكري واستيراد المبادئ والنظم من الغرب وذلك بعد أن تولى قيادة الأمة زعماء التغريب والعلمنة ، وقد حاول دراسة أهم الخطوات التغريبية الأولى التي نقلت الأمة مسافة بعدية عن دينها . وكان الواقع العقدي المنحرف مدعاة لهؤلاء التغريبيين أن يقودوا الأمة إلى حيث يريدون .
    ثالثاً : النشاط التنصيري في العالم الإسلامي ؛ الذي استفحل في هذين القرنين ، واستغل الظروف الاجتماعية السيئة التي كان يموج بها العالم الإسلامي من فقر وجهل ومرض وتخلف.
    أما الباب الرابع : فقد كان موضوعه الصحوة الإسلامية وآفاق المستقبل :
    ويتضمن فصلين :الفصل الأول : أثر دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في العالم الإسلامي وما قيل عن بعض الجماعات الإسلامية إنها قد تأثرت بدعوة الشيخ ومناقشة ذلك ، وإن الحديث عن هذه الدعوة العظيمة يجب ألا ينسينا ضخامة الانحرافات التي ما زالت موجودة بالفعل.
    الفصل الثاني:الصحوة الإسلامية في العصر الحاضر ويشتمل على :
    أولا : العقبات في طريق الصحوة التي تعرقل مسيرتها ، وأهمها استمرار الانحرافات العقدية ، وما يقع من تفرق وتشاحن بين الجماعات الإسلامية ،بالإضافة إلى ضرب الصحوة وحربها من قبل أعداء الإسلام- منافقين ومشركين ويهود ونصارى -، وتواطئهم على إجهاضها ، ولكن الله عز وجل خيب مسعاهم رغم تضرر الصحوة بتلك الحرب الظالمة .
    ثانياً : المبشرات في طريق الصحوة وآفاق المستقبل ؛ حيث ذكر بعض المبشرات المحسوسة كاتساع قاعدة الصحوة يوماً بعد آخر وإفلاس المذاهب المعادية للدين والشعارات المستوردة من الخارج وغيرها ، ثم تحدث عن آفاق المستقبل في ضوء الأدلة الشرعية والمبشرات النبوية وبين أن العاقبة للصحوة ، والمستقبل للإسلام ، مهما ضاقت الأرض على المؤمنين في هذا العصر ، وزلزلوا زلزالاً شديداً .
    ثم أنهى الدراسة بخاتمة موجزة حوت أهم النتائج التي توصل إليها في هذا البحث.
    .
    عرض آخر للكتاب من هذا الرابط:-http://alrawahel.maktoobblog.com/?post=440896

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    جزاكم الله خيراً ..
    ولكن .. هل هذا الكتاب لا زال موجوداً في الأسواق ؟!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    164

    Post رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    أظن أن الكتاب موجود في القاهرة بمكتبة الصفوة للنشر والتوزيع.
    تليفون وفاكس :02-25774921).
    E-mail.darelsafwah@yahoo.com
    وجزاكم الله خيراً.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كتاب اخونا الفاضل د علي الزهراني الاستاذبجامعة ام القرى
    الانحرافات العقدية والعلميةفي القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين

    جيدجدا في بابه وقد يسر الله لي الاطلاع عليه عندما اهداه لي مؤلفه جزاه الله خيراً فوجدته قد ابان فيه
    اثرالانحرافات العقدية والعلمية على حياة
    الامة خلال القرنيين الماضيين ننصح بقراءته والاستفادة منه
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,842

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    اشتريت هذا الكتاب القيم من إحدى مكتبات الكتاب المستعمل بمدينة الرياض العامرة ، وهو من مطبوعات دار طيبة بمكة المكرمة مع دار عمار بالشارقة ، الطبعة الثانية سنة 1418هـ .
    والكتاب في أصله رسالة علمية تقدم بها المؤلف إلى قسم العقيدة بجامعة أم القرى للحصول على درجة الماجستير وقد نوقشت بتاريخ 19/1/1415هـ ، وأجزيت بتقدير : ((ممتاز مع التوصية بطبع الرسالة)).
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    164

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    الأخ الفاضل /أبو محمد الغامدي جزآكم الله خيراً عي الإفادة الطيبة.
    الأخ الفاضل علي أحمد عبد الباقي/جزآكم الله خيراً ،والنسخة التي قرآتها هي بالفعل التي أشرت حضرتك إليها وهي في مجلدين وهي التي كانت تباع في مصر،أما النسخة التي أشرت عليها في العرض فهي مجلد واحد طبعة دار الرسالة.
    وللفائدة فالدكتور علي بن بخيت الزهراني كتاب رائع اسمه "شرح حديث جبرئيل"وهو الكتاب المتمم لكتاب الإيمان الأوسط لابن تيمية رحمه الله تعالي.
    شكر الله لكم مروركم الكريم.
    وهذا رابط فيه عرض آخر لرسالة "الانحرافات العقدية"
    http://alrawahel.maktoobblog.com/?post=440896

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    326

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    كتاب ممتع ومفيد جداً.
    وقدَّم له الشيخ محمد قطب في طبعة دار طيبة - مكة

    والكتابُ يُذكِّرُ قارئه بدروس ومحاضرات الشيخ سفر الحوالي

    جزاك الله خيراً أخي الكريم محمد عبد المجيد
    بحوث في دراسة أحاديث نبوية
    http://www.alukah.net/majles/showthr...ed=1#post32408

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    164

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    وجزاك أخي الفاضل الراية شكر الله لك.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    الرباط، المغرب
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فعلا فهو كتاب ماتع ومن أحسن الكتب في الباب، وقد أهداه لي أحد مشايخي سنة 1419.
    النسخة التي عندي طبعة / دار الرسالة للنشر والتوزيع-مكة المكرمة.
    قدم لها فضيلة الشيخ محمد قطب.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    أتمنى ممن يعرف شيئًا عن مكان بيع هذا الكتاب في السعودية (المنطقة الوسطى أو الشرقية أو الغربية) = أن يضعه هنا !

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    199

    افتراضي رد: الانحرافات العقدية والعلمية....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد المجيد مشاهدة المشاركة
    اسم الكتاب:الانحراف ت العقدية والعلميةفي القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين
    المؤلف :علي بن بخيت الزهراني
    الناشر : دار الرسالة/ السعودية
    عدد الصفحات:1094
    التعريف بالكتاب:
    احتوى البحث على مقدمة وتمهيد وأربعة أبواب وخاتمة .
    :المقدمة اشتملت على بيان الموضوع ، وأهميته ، والأسباب التي دعت إلى اختياره ، وبعض ما اعترضه من عقبات.
    أما التمهيد فقد كان عبارة عن نبذة مختصرة عن أحوال الأمة الإسلامية فيما قبل فترة الدراسة وقد أوجز القول فيه عن أهمية العقيدة في حياة الأمة ، وقد كان ذلك عن طريق الحديث عن حال المتمسكين بها في الصدر الأول من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث تعرض إلى حالهم قبل أن تشرق عليهم شمس هذه العقيدة العظيمة ،وما كانوا يعيشونه في الجاهلية من شرك ووثنية وجهل وظلم وسفه وتخلف ، وكيف انتشلتهم هذه العقيدة من تلك الجاهلية الجهلاء ، لتضعهم في أعلى قمة وصلتها البشرية في تاريخها الطويل ، ولتصنع منهم أعظم أمة أخرجت للناس .
    وتناول فيه الانحرافات منذ ظهورها إلى قبيل فترة الدراسة .
    وأما الباب الأول فقد كان موضوعه الأحوال العقدية والعلمية عند المسلمين في القرنين الماضيين :
    وقد قسمه إلى تسعة فصول
    الأول :في انحصار مفهوم العبادة في الإسلام وقد ناقش هذا الانحراف الخطير الذي ما يزال منتشراً إلى يومنا هذا ؛ حيث يظن كثير من الناس أن العبادة هي مجرد أداء الشعائر التعبدية فقط؛ وذكر ما نتج عنه من آثار سيئة.
    الثاني : الفكر الإرجائي الذي يخرج العمل من الإيمان ويعتبر الإنسان مؤمناً كامل الإيمان ،ولو لم يعمل في الإسلام عملاً واحداً ، وفداحة هذا الانحراف الذي هيمن على ساحة الفكر الإسلامي.
    الثالث : عقيدة الولاء والبراء ذلك الجدار الضخم والحاجز الصلب الذي عمل أعداء الإسلام على تحطيمه وإزالته ، حتى يصلوا إلى تغريب الأمة الإسلامية وإخضاعها والتحكم بمصيرها ، وهو ما وقع فعلاً .
    الرابع: غربة العقيدة الصحيحة ومحاربتها حيث أضحت عقيدة السلف الصالح غريبة بل ومحاربة من جماهير الدهماء ، يقودهم في ذلك العلماء والحكام ، الذين ينكلون بدعاتها ، ويطاردونهم في كل مكان .
    الخامس : هيمنة الفلسفة وعلم الكلام على مؤلفات وعلماء العقيدة حيث كانت العقيدة لا تؤخذ إلا من كتب الكلام وعلى يد علماء الكلام ، مع شيوع الفلسفة والمنطق.
    السادس : انتشار مظاهر الشرك والبدع والخرافات، ويشتمل على :
    أولاً : ظهور الشرك بنوعيه الأكبر والأصغر ، وتفشي عبادة الأولياء والأضرحة ، وانتشار ذلك حتى لم يكد يسلم منه قطر ولا مصر .
    ثانياً : انتشار البدع وتفشي الخرافات ،حيث أصبحت حياة المسلمين ممزوجة بالبدع ، مليئة بالخرافات ، وعظمت المصيبة باعتبار الناس مظاهر الشرك والبدع ديناً يتقربون به إلى الله.
    السابع: الصوفية وقد تعرض إلى نشأتها ، ثم أفاض في الحديث عن نظرتها المنحرفة إلى الحياة ، وما لحق بها من عقائد باطلة ، وكيف أنها كانت المعول الهدام الذي ضُربت به الأمة في الصميم.
    الثامن : ازدياد نشاط الفرق المنحرفة التي تولت كبر شق عصا المسلمين وكانت وما زالت تتآمر مع أعداء الأمة ضد المسلمين ، وتكيد لهم في كل حين واستفحال شرورها في هذه الفترة.
    التاسع : موقف العلماء وأنه لم يكن على المستوى المطلوب ، وتجافي كثير منهم عن المشاركة في الأحداث السياسية ، مع انغماس كثير منهم في متاع الحياة الدنيا، وعدم قيامهم بالأمانة التي حملهم الله عز وجل إياها .
    وأما الباب الثاني : فموضوعه الانحرافات العلمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين :
    وفيه ثلاثة فصول :الأول : المستوى التعليمي وجمود مناهج التعليم الدينية على فكر القرون المتقدمة دون أي ملائمة مع متغيرات الحياة .
    الثاني : التعصب المذهبي وأثره في انحدار الحالة العلمية وتسببه في تفرق المسلمين ، بالإضافة إلى إشغاله المسلمين عن مدافعة الطوارق الخارجية التي كانت تصدر عن الأعداء .
    الثالث : إغلاق باب الاجتهاد وإن كان ذلك قد وقع في القرون المتقدمة، إلا أن المسلمين في تلك الفترة عارضوا فتحه من جديد ، وشنعوا على من يحاول ذلك . فنتج عن ذلك آثار بعيدة المدى من التخلف والتحول إلى الخارج لاستيراد المبادئ والنظم.
    أما الباب الثالث : فموضوعه الآثار المترتبة على الانحرافات العقدية والعلمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين ويشتمل على فصلين :
    الأول : الآثار الداخلية ؛ وهو ما تمثل في تفشي الضعف في الأمة ويشتمل على :
    أولاً : الضعف السياسي والحربي وتمثل في سقوط الدولة العثمانية ، وتفكك ولاياتها ، وما سبق ذلك من امتيازات أجنبية وعلامات أخرى مهدت لذلك السقوط ، وما وقع من ضعف حربي وعسكري كان سبباً مباشراً في هزائم المسلمين أمام جحافل الاستعمار ، وكان أثراً عظيماً من آثار التخلف العلمي لحق بالمسلمين وصنواً للتخلف السياسي وتبعاً له .
    ثانياً : الضعف الاقتصادي الذي أحاط بالعالم الإسلامي في تلك الفترة وأسباب حدوثه.
    ثالثاً : الضعف العلمي حيث التخلف في كل المجالات ، والأمية التي ما زالت نسبتها مرتفعة جداً، ووصل الضعف إلى حد دراسة الدين واللغة والتاريخ في جامعات الغرب .
    رابعاً : الضعف الأخلاقي والاجتماعي ، وسقوط كثير من القيم الأخلاقية والاجتماعية ، بعد أن تحولت إلى تقاليد خاوية وعادات جوفاء.
    أما الفصل الثاني : فقد كان موضوعه الآثار الخارجية ويشتمل على:
    أولاً :الاستعمار الذي بسط سيطرته على كل بلاد العالم الإسلامي تقريباً ، وكان مجيئه متوقعاً بعد أن فسدت أحوال المسلمين العقدية ، وأشار إلى بعض آثاره ، وأن رحيله عن البلاد الإسلامية لم يكن إلا ظاهرياً في أكثر الأحيان .
    ثانياً : الغزو الفكري واستيراد المبادئ والنظم من الغرب وذلك بعد أن تولى قيادة الأمة زعماء التغريب والعلمنة ، وقد حاول دراسة أهم الخطوات التغريبية الأولى التي نقلت الأمة مسافة بعدية عن دينها . وكان الواقع العقدي المنحرف مدعاة لهؤلاء التغريبيين أن يقودوا الأمة إلى حيث يريدون .
    ثالثاً : النشاط التنصيري في العالم الإسلامي ؛ الذي استفحل في هذين القرنين ، واستغل الظروف الاجتماعية السيئة التي كان يموج بها العالم الإسلامي من فقر وجهل ومرض وتخلف.
    أما الباب الرابع : فقد كان موضوعه الصحوة الإسلامية وآفاق المستقبل :
    ويتضمن فصلين :الفصل الأول : أثر دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في العالم الإسلامي وما قيل عن بعض الجماعات الإسلامية إنها قد تأثرت بدعوة الشيخ ومناقشة ذلك ، وإن الحديث عن هذه الدعوة العظيمة يجب ألا ينسينا ضخامة الانحرافات التي ما زالت موجودة بالفعل.
    الفصل الثاني:الصحوة الإسلامية في العصر الحاضر ويشتمل على :
    أولا : العقبات في طريق الصحوة التي تعرقل مسيرتها ، وأهمها استمرار الانحرافات العقدية ، وما يقع من تفرق وتشاحن بين الجماعات الإسلامية ،بالإضافة إلى ضرب الصحوة وحربها من قبل أعداء الإسلام- منافقين ومشركين ويهود ونصارى -، وتواطئهم على إجهاضها ، ولكن الله عز وجل خيب مسعاهم رغم تضرر الصحوة بتلك الحرب الظالمة .
    ثانياً : المبشرات في طريق الصحوة وآفاق المستقبل ؛ حيث ذكر بعض المبشرات المحسوسة كاتساع قاعدة الصحوة يوماً بعد آخر وإفلاس المذاهب المعادية للدين والشعارات المستوردة من الخارج وغيرها ، ثم تحدث عن آفاق المستقبل في ضوء الأدلة الشرعية والمبشرات النبوية وبين أن العاقبة للصحوة ، والمستقبل للإسلام ، مهما ضاقت الأرض على المؤمنين في هذا العصر ، وزلزلوا زلزالاً شديداً .
    ثم أنهى الدراسة بخاتمة موجزة حوت أهم النتائج التي توصل إليها في هذا البحث.
    .
    عرض آخر للكتاب من هذا الرابط:-http://alrawahel.maktoobblog.com/?post=440896
    الرابط لا يعمل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •