التحذير من العين وبيان مخاطرها. للشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله تعالى
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: التحذير من العين وبيان مخاطرها. للشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله تعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    197

    افتراضي التحذير من العين وبيان مخاطرها. للشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله تعالى

    التحذير من العين وبيان خطرها
    وقصة عامر بن ربيعة مع سهل بن حنيف
    رضي الله تعالى عنهما
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} آل عمران آية: (102)
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} النساء أول آية.
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} الأحزاب آية: (71،70)
    أما بعد؛ فإن أصدق الحديث كتابُ الله، وخيرَ الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم- وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكلَّ محدثة بدعة، وكلَّ بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
    إن الله سبحانه وتعالى أعطى بعضَ خلقه قُدُرات تتفاوتُ فيما بينها؛ قوةً وضعفا وتأثيرا وتأثرا، وسلبا وإيجابا، فالحيوانات عندها قدرة الرؤية الليلية، ومن الحيوانات ما يرى الملائكة الذين لا نراهم، كالديَكة، ومنها ما ترى الشياطين كالكلاب والحمير.
    ومن البشر من يلهمه الله الخير إلهاما، ومنهم المُحَدَّث، ومنهم من منحه الفراسة في الأمور. ومنهم منحه الله استجابة الدعاء، والبركة في قوله وعمله، وماله وولده وأهله.
    ومنهم من فُتِحَ له في الشرِّ أبوابا؛ مِن حَسَدٍ أو سعيٍ بالفساد والإفساد بين الناس.
    وخطبة اليوم عن (العين) أو يسميها بعض الناس (النفس).
    العين التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الْعَيْنُ حَقٌّ، وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ؛ سَبَقَتْهُ الْعَيْنُ، وَإِذَا اسْتُغْسِلْتُمْ فَاغْسِلُوا"مسلم عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ.
    إنها العين فقد (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنْ عَيْنِ الْجَانِّ وَعَيْنِ الإِنْسِ، فَلَمَّا نَزَلَتْ الْمُعَوِّذَتَا نِ؛ أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ) النسائي ح(5494)، وابن ماجه ح(3511) صحيح ، المشكاة (4563) عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رضي الله تعالى عنه.
    وهذه مجموعةٌ من الأحاديث النبوية حول العين وآثارِها: "الْعَيْنُ تُدْخِلُ الرَّجُلَ الْقَبْرَ، وَتُدْخِلُ الجَمَلَ الْقِدْرَ". أخرجه ابن عدى عن جابر (6/407 ترجمة 1890 معاوية بن هشام القصار)، وأبو نعيم فى الحلية عن جابر (7/90)، والخطيب (9/244)، والقضاعى (2/140، رقم 1059). وحسنه في الصحيحة ح(1249).
    ومن [كنوز السنة النبوية (في باب العين حق):
    1- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "العين حق"صحيح، بخاري ومسلم.
    2- دخل النبي -صلى الله عليه وسلم- فسمع صوت صبي يبكي فقال: "ما لصبيكم هذا يبكي؟! فهلا استرقيتم له من العين".حسن أحمد. =وذكره في الصحيحة ح(1048)=.
    3- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أكْثَرُ مَنْ يَمُوتُ مِنْ أُمَّتِي بعدَ قَضاءِ اللَّهِ وقَدَرِهِ بالعَيْنِ".حسن البزار والحكيم. =ذكره في الصحيحة الكاملة ح(747)=.
    4- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم–: "إذا رأى أحدكمْ من نفسِهِ أوْ مالهِ أوْ منْ أخيهِ ما يعجبهُ؛ فليدعُ لهُ بالبركةِ, فإنّ العينَ حقٌ". صحيح رواه أبو يعلى والحاكم والطبراني. =انظر صحيح الجامع (556) والصحيحة ح(2572)=.
    5- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم–: "اسْتَعِيذُوا بالله مِنَ العَيْنِ، فإنَّ العَيْنَ حَقٌّ". صحيح رواه ابن ماجه والحاكم. =صحيح الجامع الصغير ح(938)=.
    6- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إِنَّ الْعَيْنَ لَتُولِعُ بِالرَّجُلِ بِإِذْنِ الله أَنْ يَصْعَدَ حَالِقًا، ثُمَّ يَتَرَدى مِنْهُ".صحيح رواه الإمام أحمد وأبو يعلى. =وفي الصحيحة ح(889)، وفي ح(1250) بلفظ: "العين حق، تستنـزل الحالق". والحالق الجبل=
    7- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "علام يقتل أحدكم أخاه، إذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة".صحيح رواه النسائي وابن ماجه، المشكاة ح(4562)...]
    قال ابن القيم: [فصل: فى هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى علاج المصاب بالعَيْنِ: روى مسلم فى "صحيحه" عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "العَيْنُ حَقٌ ولو كان شَىْءٌ سَابَقَ القَدَرِ، لَسَبَقتْهُ العَيْنُ".
    وفى "صحيحه" أيضاً عن أنس: "أنَّ النبى صلى الله عليه وسلم رخَّصَ فى الرُّقية مِن الحُمَةِ، والعَيْنِ والنَّملةِ"
    وفى "الصحيحين" من حديث أبى هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "العَيْنُ حَقٌ".
    وفى "سنن أبى داود=(3880)=" عن عائشة رضى الله عنها، قالت: كان يُؤمَرُ العائِنُ فيتوضَّأ، ثم يَغْتَسِلُ منه المَعِينُ. = الصحيحة ح(2522)=
    وفى "الصحيحين" عن عائشة قالت: أمرنى النبىُّ صلى الله عليه وسلم أو أَمَرَ أن نَسْتَرْقِىَ من العَيْن.
    =وعن= أسماء بنت عُمَيْس قالت: يا رسولَ الله! إنَّ بَنِى جعفر تُصيبُهم العَينُ، أفأسترْقِى لهم؟ فقال: "نعم فَلَوْ كان شَىْءٌ يَسْبِقُ القضاءَ لسَبَقَتْهُ العَيْنُ"قال الترمذى ح(2059): حديث حسن صحيح. = وابن ماجه ح(3510)، والصحيحة (1252)=..
    قال الزُّهْرى: يُؤْمَر الرجل العائن بقدح، فيُدخِلُ كفَّه فيه، فيتمضمض، ثم يَمُجّه فى القدح، ويغسِلُ وجهه فى القدح، ثم يُدخِل يده اليُسرى، فيصُبُّ على رُكبته اليُمنى فى القَدَح، ثم يُدخِلُ يده اليُمنى، فيصُبُّ على رُكبته اليُسرى، ثم يَغْسِلُ داخِلَة إزارِهِ، ولا يُوضع القَدَحُ فى الأرض، ثم يُصَبُّ على رأس الرجل الذى تُصيبه العينُ من خلفه صَبَّةً واحدةً.
    والعَيْن عَيْنان: عَيْنٌ إنسية، وعَيْنٌ جِنِّية. فقد صح عن أُمِّ سلمةَ، أنَّ النبىَّ صلى الله عليه وسلم رأى فى بيتها جاريةً فى وجهها سَفْعَةٌ، فقال: "اسْتَْرقُوا لها، فإنَّ بها النَّظرَة".
    قال الحسين بن مسعود الفرَّاء: وقوله "سَفْعَة" أى: نظرة، يعنى من الجن، يقول: بها عينٌ أصابْتها من نظَرِ الجن أنفذُ من أسِّنَة الرِماح... وعن أبى سعيد، أنَّ النبىَّ صلى الله عليه وسلم كان يتعوَّذ من الجان، ومن عَيْن الإنسان].زاد المعاد في هدي خير العباد (4 / 162)
    واعلموا عباد الله! أن الإصابة بالعين أمرها خطير، فلقد خافها الأنبياء عليهم السلام على أولادهم؛ فإبراهيم عليه السلام كان يخاف على إسماعيل وإسحاق من العين، روى البخاري (3371) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ: "إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ". قال الحافظ:
    [قوله: "ومن كل عين لامَّة" قال الخطابي: المراد به كل داء وآفة تلمّ بالإنسان من جنون وخبل...] فتح الباري لابن حجر العسقلاني (6/410)
    وأخبرنا الله في كتابه [في قصة يعقوب عليه السلام مع بنيه حين أرسلهم إلى عزيز مصر: {وَقَالَ يَا بَنِيَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُو نَ} (يوسف: 67) ..قال ابن كثير في تفسيره: يقول تعالى إخبارا عن يعقوب عليه السلام أنه أمر بنيه لما جهزهم مع أخيهم بنيامين إلى مصر أن لا يدخلوا كلهم من باب واحد؛ وليدخلوا من أبواب متفرقة؛ فإنه ... خشي عليهم العين؛ وذلك أنهم كانوا ذوي جَمَال، وهيئةٍ حسنة، ومنظرٍ وبهاء، فخشي عليهم أن يصيبَهم الناس بعيونهم؛ فإن العين حقٌّ، تستنـزل الفارس عن فرسه.
    وروى ابن أبي حاتم عن إبراهيم النخعي في قوله تعالى: {وادخلوا من أبواب متفرقة} قال: علم أنه سيلقى إخوتَه في بعض تلك الأبواب وقوله: {وما أغني عنكم من الله من شيء}؛ أي إن هذا الاحترازَ لا يردُّ قدرَ اللهِ وقضاءه، إذا أراد شيئا لا يخالف ولا يمانع. {إنِ الحكمُ إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون}. تفسير ابن كثير (2/485)
    وقال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ}. (القلم:51) قال ابن كثير: [وفي هذه الآية: دليل على أن العين إصابتها، وتأثيرها حق بأمر الله عز وجل، كما وردت بذلك الأحاديث المروية من طرق متعددة كثيرة الإصابة بالعين حق]. تفسير ابن كثير (4/410)
    وروى البخاري (5783) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: (أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ أَمَرَ أَنْ يُسْتَرْقَى مِنْ الْعَيْنِ). [الاسترقاء: طلب الرقية ... والرُّقْيَة: العُوذة التي يُرْقَى بها صاحِب الآفة؛ كالحُمَّى والصَّرع وغير ذلك من الآفات] النهاية في غريب الحديث لابن الأثير (2/254).
    وروى البخاري (5740) ٍ بسنده عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "الْعَيْنُ حَقٌّ" وَنَهَى عَنْ الْوَشْمِ.
    الوشم: هو عملية يتم بها غرز الإبرة في الجلد حتى يسيل الدم ثم يوضع عليه أشياء -ككحل وغيره- ليصير لونها أخضر. =لعل في ذلك إشارة إلى أن العين لا يردها الوشم=.
    وروى مسلم (2188) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "الْعَيْنُ حَقٌّ، وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ؛ سَبَقَتْهُ الْعَيْنُ، وَإِذَا اسْتُغْسِلْتُمْ فَاغْسِلُوا". استغسلتم: أي طلب من العاين الاغتسال للمعيون..
    وروى أيضا (2198) عن أَبي الزُّبَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولا: رَخَّصَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لآلِ حَزْمٍ فِي رُقْيَةِ الْحَيَّةِ، وَقَالَ لأَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ: "مَا لِي أَرَى أَجْسَامَ بَنِي أَخِي ضَارِعَةً تُصِيبُهُمْ الْحَاجَةُ؟" قَالَتْ: (لا! وَلَكِنْ الْعَيْنُ تُسْرِعُ إِلَيْهِمْ). قَالَ: "ارْقِيهِمْ!" قَالَتْ: (فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ). فَقَالَ: "ارْقِيهِمْ".
    أخرج الترمذي (2058) .. عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنْ الْجَانِّ وَعَيْنِ الإِنْسَانِ حَتَّى نَزَلَتْ الْمُعَوِّذَتَا نِ، فَلَمَّا نَزَلَتَا أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَاهُمَا).
    وروى ابن ماجة (3509) عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ قَالَ : مَرَّ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ بِسَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ: (لَمْ أَرَ كَالْيَوْمِ وَلا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ!!) فَمَا لَبِثَ أَنْ لُبِطَ بِهِ، فَأُتِيَ بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِيلَ لَهُ: أَدْرِكْ سَهْلا صَرِيعًا. قَالَ: "مَنْ تَتَّهِمُونَ بِهِ؟" قَالُوا: عَامِرَ بْنَ رَبِيعَةَ. قَالَ: "عَلامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ؛ إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ؛ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ"، ثُمَّ دَعَا بِمَاءٍ فَأَمَرَ عَامِرًا أَنْ يَتَوَضَّأَ؛ فَيَغْسِلْ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ إِلَى الْمِرْفَقَيْنِ ، وَرُكْبَتَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ، وَأَمَرَهُ أَنْ يَصُبَّ عَلَيْهِ.
    قَالَ سُفْيَانُ: قَالَ مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ: (وَأَمَرَهُ أَنْ يَكْفَأَ الإِنَاءَ مِنْ خَلْفِهِ).
    صحيح: وقد أخرجه مالك في موطئه (1746) ، وأحمد في مسنده من طريق الزهري به .
    قال ابن حجر في فتح الباري: [وفي الحديث من الفوائد:
    1- أن العائن إذا عرف يقضى عليه بالاغتسال.
    2- وأن الاغتسال من النشرة النافعة.
    3_ وأن العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد ولو من الرجل المحبّ, ومن الرجل الصالح.
    4_ وأن الذي يعجبه الشيءَ ينبغي أن يبادر إلى الدعاء للذي يعجبه بالبركة, ويكون ذلك رقية منه.
    5- وأن الماء المستعمل طاهر.
    6- وفيه جواز الاغتسال بالفضاء.
    7- وأن الإصابة بالعين قد تقتل...] فتح الباري (10/203 - 205)
    واعلموا أن [العيون بالنسبة للعائن اثنتان: عين إنسية، والعين الثانية: عين جنية. فإن الجن يعين كما تعين الإنس.
    روى ابن ماجة ( 3511) عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنْ عَيْنِ الْجَانِّ ، ثُمَّ أَعْيُنِ الإِنْسِ ، فَلَمَّا نَزَلَتْ الْمُعَوِّذَتَا نِ أَخَذَهُمَا وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ..] صحيح: وأخرجه الترمذي (2058) والنسائي (5494) من طريق أبي نضرة المنذر بن مالك بن قطعة عن أبي سعيد الخدري به .
    [وروى البخاري (3759) عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى فِي بَيْتِهَا جَارِيَةً فِي وَجْهِهَا سَفْعَةٌ، فَقَالَ: "اسْتَرْقُوا لَهَا؛ فَإِنَّ بِهَا النَّظْرَةَ". السفعة: أثر تغيُّرٍ بالبشرة فيها بعض السواد أو الاحمرار... قال الحسين بن مسعود الفراء: وقوله : (سفعة) أي نظرة يعنى من الجن، يقول: بها عين أصابتها من نظر الجن؛ أنفذُ من أسنة الرماح..] زاد المعاد في هدي خير العباد لابن قيم الجوزية (1/129) *****************

    وأخيرا! هذه صور من العائنين وأفعالهم:
    قال أبو عمر ابن عبد البر: [في هذا الحديث أن العين حق، وفيه أن العين إنما تكون من الإعجاب وربما الحسد. وفيه أن الرجلَ الصالحَ قد يكون عائنا، وأن هذا ليس من باب الصلاح ولا من باب الفسق في شيء. وفيه أن العائن لا ينفى كما زعم بعض الناس. وفيه أن التبريك لا يضر معه عين العائن، والتبريك قول القائل: اللهم بارك فيه، ونحو هذا. وقد قيل إن التبريك أن يقول:
    تبارك الله أحسن الخالقين، اللهم بارك فيه. وفيه دليل على أن العائن يجبر على الاغتسال للمعين...
    =ثم قال:= ومما يدلك على أن صاحب العين إذا أعجبه شيء كان منه بقدر الله وقضاه، وأن العين ربما قتلت. كما قال صلى الله عليه وسلم: "علام يقتل أحدكم أخاه؟" ما رويناه عن الأصمعي أنه قال: (رأيت رجلا عيونا سمع بقرة تحلب، فأعجبه صوت شخبها، فقال: أيتهن هذه؟ قالوا: الفلانية لبقرة أخرى يورون عنها، فهلكتا جميعا: المورى بها، والمورى عنها). قال الأصمعي: (وسمعته يقول: إذا رأيت الشيء يعجبني وجدت حرارة تخرج من عيني).
    قال الأصمعي: (وكان عندنا رجلان يعينان الناس، فمر أحدهم بحوض من حجارة، فقال: تالله ما رأيت كاليوم قط. فتطاير الحوض فرقتين، فأخذه أهله فضببوه بالحديد، فمر عليه ثانية فقال: وأبيك لعل ما أضررتُ أهلك فيك، فتطاير أربع فرق).
    قال: (وأما الآخر فسمع صوت بولٍ من وراء حائط، فقال: إنه لبن الشخب، فقالوا: إنه فلان. ابنك، قال: وانقطاع ظهراه، قالوا: أنه لا بأس عليه، قال: لا يبول بعدها أبدا. قال: فما بال حتى مات)]. التمهيد (13/68 – 71) بتصرف يسير.
    [حتى إن أحدهم معروفاً بالعين، وكان يبيع في السوق، فرأى رجلاً يبيع بجواره وقد فتح الله عليه، فدب الحسد في قلب العائن، فلما انتهى السوق كان الرجل الآخر يضع بضاعته في السيارة فجاءه العائن وقال له: أين تذهب وأنا لم أبع مثلك اليوم؟ تريدها في المكينة، أو في الكفرات؟
    فقال له: يا فلان خاف الله، فأبى، فقال: إن كنت عازماً ففي الكفرات.
    يقول الرجل: .. ذهبت إلى البيت، فبدأت الكفرات تتعطل الواحد تلو الآخر، ولم أصل البيت إلا بعد مشقة.
    عباد الله ..يقول ابن عبد البر رحمه الله: إن الرجل الصالح قد يكون عائناً وقد يَعين الرجل نفسه.
    كما نقل المناوي عن الخليفة سليمان بن عبد الملك أنه نظر إلى نفسه في المرآة فأعجبته فقال: كان محمد -صلى الله عليه وسلم- نبياً، وأبو بكر صديقاً، وعمر فاروقاً، وعثمان حبيباً، وأنا الملك الشاب، فما دار عليه الشهر حتى مات.
    وكان لأحدهم ابنة جميلة، فدخل عليها ذات يوم فنظر إليها، ولم يذكر الله وقال: يا بخت من ستكونين من نصيبه .. وما هي إلا ساعات وترتفع حرارة البنت المسكينة، ولم تطلع عليها الشمس إلا وقد أفضت إلى رحمة الله تعالى.
    عباد الله .. كل شيء بقضاء الله، ولا ينبغي أن يحاط من اشتهر بالعين وإضرار الناس بها بهالة من الإجلال والمخافة منه، والتودُّدِ له على وجه يعتقد هو أو غيرُه أن بيده ضرَّ أحد أو نفعَه, واقرأوا إن شئتم قول الله عن السحرة الذين هم أشد خطرا، وأكثرُ ضررا من العيَّانين =العائنين= قال تعالى: {وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله} فالأمر كله إليه, ما من نسمة هواء تجري إلا بأمره، وما من مثقال ذرة في هذا الكون الفسيح تسكن أو تتحرك إلا بمشيئته وعلمه سبحانه وتعالى,ومن الناس من يصاب بما هو أخطر من العين حين يَنسب إليها كل شئ، فإذا تلعثم في كلامه، أو تعثر في ممشاه، أو اصطدم بسيارته ظن أن ذلك من أثر العين, حتى إنك لترى الرجل والمرأة وما فيهما ما يستحسنه عاقل من خلْق ولا خلُق ولا علم ولا دين، ومع ذلك يتوهم ملاحقة العين له في كل آن، وما هذا إلا استدراج من الشيطان له ليعيش في دوامة من الوساوس يفسد بها دينه وتتعطل مصالح دنياه...
    [ولتجنب الإضرار بالعين شرع الله لنا عند الإعجاب بهيئة المسلم أو حاله أو ماله أو ولده أن نقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، كما قال تعالى في قصة صاحب الجنتين وصاحبه: {ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله}, قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: قال بعض السلف: من أعجبه شيء من حاله أو ماله أو ولده فليقل: ما شاء الله لا قوة إلا بالله.
    ونقل القرطبي عن الإمام مالك رحمه الله أنه قال: (ينبغي لكل من دخل منـزله أن يقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله) .
    ومما يستدفعُ به ضرر العين التبريك -وهو قول: اللهم بارك فيه، أو بارك له أوعليه، أو ما شاء الله تبارك الله- كما جاء في قصة سهل بن حُنيف عندما عانه عامر بن ربيعة].

    عباد الله .. صلوا وسلموا رحمكم الله على خير البرية محمد بن عبد الله وآله وصحبه ومن والاه، وخصوا من بينهم الخلفاء الأربعة؛ أبا بكر وعمر وعثمان وعلي، وسائر العشرة والمشرين بالجنة، وباقي المهاجرين والأنصار، في شتى البقاع والأمصار، [اللهم اجعلنا جميعاً ممن إذا أُعطي شكر، وإذا ابتُلي صبر، وإذا أذنب استغفر, اللهم إنا نسألك اليقين والعفو والعافية، والمعافاةَ الدائمةَ في الدنيا والآخرة, اللهم أحينا حياة السعداء، وأكرمنا بالدعوة إليك وبوفاة الشهداء ...، اللهم اشفنا واشف مرضانا ومرضى المسلمين, واجعل ما أصابهم تكفيراً لسيئاتهم، ورفعاً لدرجاتهم، وعلامةً على أنك تحبُّهم, واجمع لنا ولهم بين الأجر والعافية.]
    [اللهم إنا نسألك يا حيّ القيوم، يا عليّ يا عظيم يا ذا الجلال والإكرام، .. أن تُعزَّ الإسلام والمسلمين، وأن تخذلَ الكفرةَ والمشركين وأعوانهم، وأن تُصلحَ من في صلاحه صلاحٌ للإسلام والمسلمين، وتُهلكَ من في هلاكه عزٌّ وصلاح للإسلام والمسلمين، اللهم لمَّ شعثَنا، واجمعَ شملنا، ووحِّد كلمتنا، واحفظ بلادنا، وأصلِح أولادَنا، واشفِ مرضانا، وعافِ مبتلانا، وارحم موتانا، اللهم خُذ بأيدينا إلى كل خيرٍ، واعصمنا وسائرَ المسلمين من كل شرٍّ، واحفظنا وإياهم من كل ضُرٍّ، واغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم صلِّ وسلم وبارك على مُحمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين.]
    أبو المنذر فؤاد
    الزعفران غزة فلسطين
    15 شوال 1431 هجرية
    24 سبتمبر 2010 رومية


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    1,106

    افتراضي رد: التحذير من العين وبيان مخاطرها. للشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله تعالى

    بارك الله فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: التحذير من العين وبيان مخاطرها. للشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله تعالى

    جزاك الله خيرا..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,143

    افتراضي رد: التحذير من العين وبيان مخاطرها. للشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله تعالى

    جزاك الله خيرا..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •