صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    لبنان
    المشاركات
    177

    افتراضي صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها

    الحمد لله الذي ميّز المسلمة الطيّبة العفيفة الطاهرة النقيّة قلبا و قالبا و طيّب سريرتها و ظاهرها فكانت كالنخلة لا يسقط ورقها و ذا ديدن المسلم المؤمن....




    و الصلاة و السلام على خاتم الرسل إذ كانت نساؤه خير نساءٍ و لباسهنّ خير لباس و منْ تقوّل بغير ذا فهو مجنون حتى يفبق و صبيّ حتى يحتلم...




    أمّا بعد:



    فلا عجب أنْ نسمع دويّ أصواتهم و لا نفقه كثيرا ممّا يقولونه غير (اخلعي نقابك) و انّما العجب أنْ يقلّد الكلبَ الحمارُ!!!




    فظننا للوهلة الأولى شأن اهل الكتاب و المجوس و منْ مال اليهم و حذا حذوهم حتى رأينا بأمّ أعيننا منْ يتكلم بلغتنا بله يصوم بصومنا و ركوعه و سجوده مثل ركوعنا و سجودنا يُحاكي لغة القوم و الله المستعان.




    فنور محمّد صلى الله عليه و سلّم يهلك دونه نافخ الكير و تنقطع دونه السبل فلا نور سوى نور الاسلام و منْ ظنّ غير ذا فهو على شفا جرف هار....




    فاختار الله تعالى لدينه أفضل الخلق و ختم بخليله صلى الله عليه و سلم و قدّر أنْ تكون أمّهات المؤمنين لا يُرى منهنّ غير لباسهنّ و ما زال أصحاب الشهوات منذ ذاك الزمن و حتى يومنا ذا يسعون للصدّ اهل الدّين عن الصراط المستقيم و أنّى لهم ذلك بله هيهات هيهات.....




    غمزوا امّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها و جاؤوا بالافك فانقلب السحر على الساحر ارادوا النّزول بعائشة الى حضيض الاثم فرفعها الله و ذكرها في كتابه و هذا ديدن الله تعالى مع عباده المؤمنين....




    و لذا و حتى يتحقق معنى الغربة و تحظى امة الله صاحبة النقاب بطوبى كانت سيوفهم و خيولهم تترصدك اختاه من قطرٍ الى آخر و سيمرّون بميقات اليمن يلملم و الجحفة ميقات اهل الشّام ليكون شأنك في قوله تعالى (و قرن في بيوتكنّ....)الاية




    و عندها تظلّ شوارعهم خالية الاّ من الاجساد العارية لتقوم الساعة على شرار خلق الله تعالى...فهنيئا لك اختاه الغربة اولا والاقرار ثانيا فأنت على خير بإذن الله تعالى.




    و صدق الصادق المصدوق صلوات ربي و سلامه عليه إذ أخبر حواريه رضوان الله عليهم قائلا (لتتبعنّ سنن من كان قبلكم شبرا بشبر و ذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضبّ لدخلتموه ...الحديث




    ظنّنا الاتّباع اتّباع قلباً و قالباً فكان الظلّ بعينه حتى اتّبعناهم في حربهم على شعائر الدّين شعيرة شعيرة و أخذنا نتنافس أيّنا يحظى بالصّفّ الأول!!!




    فكانت آذننا أشدّ سمعا من قولنا حي على الصلاة حيّ على الفلاح!!!!



    فبدّلنا و تبدلنا فكنّا أناساً نمشي على رجليه بيد حقيقتنا نمشي على اربع كالادّواب!!! بل نحن أضلّ....




    حيّ على نزع النّقاب و أخذ النزع ذا مكانه في الترتيب حاله حال تغير المنكر (اليد ثم اللسان ثم القلب)




    و لا يخفى عندما تفترش صاحبة النّقاب حجرتها و لا تخرج الاّ للضرورة كم سيزيد ايمانها؟؟؟؟؟




    و لسان حالها عندما تتطاير الصحف يا ليت قومي شرعوا في الحرب على النّقاب مذ بلغتُ سنّ المحيض....




    فلا يضرنك اختاه سهام أصحاب النبل فسترجع عليهم كرجوع نبل قوم يأجوج و مأجوج ملوثة بالدّماء...




    اهجري نواديهم و جامعاتهم فأنت بالقرآن مسكة و عنبرة بله حريرة و ديباجة...




    فأنت الين من الأول و ازكى رائحة من الثانية شرط تتقفّي أثر محمد صلى الله عليه و سلّم و اّمّهات المؤمنين رضوان الله تعالى عليهم..




    فكانت سودة و غيرها من النّسوة يخرجن بالليل اذا اردنا ان يتبرزن الى صعيد افيح فكان سواد لباسهنّ يتعانق مع ظلمة الليل بيد بنيّات الدّول الغربية و الشرقية منها عدلنا عن ذا الى وضح النهار على قارعة الطريق يتباهنّ و الله المستعان....




    هل يستوي منْ كان بمقامك اختاه و مقامهنّ لا و ربّ الكعبة لا يستويان....




    سعوا في الارض فسادا و افسادا ففسدت الشمس تنكيلا بهم و غضب البحر زجرا لهم و زلزلت الارض ان توبوا و لا يزال الران على قلوبهم ...




    أختاه دونك النّقاب منقبة



    .............................. فطوبى لك ثوابا و مكرمة



    أختاه دونك الزّكام مطهرة



    ............................. يغتسل به ولدان و بنيّات أبرهة



    فأنت الين بحجابك حريرة



    .............................. و هنّ امثال شوكة و حنظلة



    فأنت ازكى طيبا و مسكة



    .............................. و هنّ عرف وبولٌ و روثة



    فلا يغرنّك تصفيق أمَيّة



    ............................ فموعدهم بدر باذن ربّ البريّة



    فكوني لرعاة الابل مرحمة



    ............................ و دع لنا النّزال والقتال و الملحة



    أرادوك عارية الصدر و الهويّة



    . ..........................فأ نت مسلمة رغم عبّاد الصليب و اليهوديّة




    اختاه انت لنا حصنا فإن كُسر بابه فلا سيف خالد سيعود و لا خيل عبيدة سيصهل اللهمّ الا وثبة تشابه وثبة القعقاع



    و انّ الصبح لناظره قريب...



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها

    نسأل الله عز وجل أن تكون سرائر منقباتنا كظواهرهن، وكذا الإخوة، فقد والله رأينا عجبا من المحسوبين على السنة من ملتحين ومنتقبات والله المستعان.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    لبنان
    المشاركات
    177

    افتراضي رد: صاحبة النّقاب كالنّخلة لا يسقط ورقها

    اللهم آمين...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •