أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    أحيل هذا السؤال إلى مختص في اللغة العربية من هذا المنبر المبارك وارجو الجواب
    استنكرت على بعض الإخوة استعمال العبارة: ((اللهم إني داع فأمنو))
    على اعتبار أن اللهم فيها توجه إلى الله ودعاء تستبع بطلب من الله لا أن تتبعها بخطاب الحاضرين بأن يؤمنوا على الدعاء واستمت في الاعتقاد بخطإ العبارة
    قررت البحث على صفحات الأنترنت وأنا كلي يقين أنه لايمكن أن توجد هذه العبارة الخاطئة في نظري لكن وجدتها فعذرت صاحبي على استعمالها وبدات بالميل للإعتراف بحطئي على اعتبار أنه اذا قسمنا الجملة إلى شطرين : اللهم إني داع تكون دعاء وامنوا وحدها تكون الالتماس من الحاضرين بالتأمين على الدعاء
    لكني مع ذلك غير مطئن تماما إلى هذا الفهم فارجو من الكرام ممن يأنس من نفسه الفصل في هذه المسألة تنوريرنا وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    حياك الله اخي الفاضل ، هل تقصد ب(أمنو) : آمنوا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    عيدكم مبارك اخي الكريم
    أقصد امنوا من التأمين على الدعاء أمن تأمينا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    السلام عليكم
    هذه المسألة تحتاج إلى بحث عميق نوعا ما و مثلي لا يمكن أن يكون ذاك الغواص لكن أقول إن معنى اللهم اختلف فيه علماء اللغة على أقوال:
    الخليل و سيبويه وجميع النحويين الموثوق بعلمهم : اللهم بمعنى يا ألله ، وإن الميم المشددة عوض عن يا.
    و الفراء: معنى اللهم يا ألله أم بخير فيكون توجيه بعض الكتابات و الأقوال الواردة على اللهم أنها يا الله أم بخير .( وهذا فيه تعسف شديد) لخص من معجم لسان العرب لابن منظور
    و القضية تحتاج لبحث في كتب اللغة فلعل الجهابذة أن يولوا ذلك و الله المستعان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    إذا قلنا
    اللهم
    ثم نقول
    إني داع فأمنوا

    فقد ابتدأنا الدعاء ولم ندع فلا يعد كلاما مفيدا قولنا اللهم
    وإني داع فأمنوا تفيد طلب التأمين للدعاء

    وهذا من الكلام المكسور المحدث الذي لا أعرف له سلفا إلا ما انتشر عند بعض خطباء التصوف الأعاجم
    ومعلوم الصلة الوثقى بين التصوف والعجمة
    عجمة الاعتقاد واللغة!
    ( استولى )!

    وإذا قلنا
    اللهم إني داع
    ثم نقول فأمنوا

    فلا يخفى على شريف علمكم وكريم ذوقكم قلة الأدب في هذه العبارة
    فبعد أن شرع بالدعاء إلى الله وذكر كونه داعيا
    وهو طلب من أدنى إلى ربه الأعلى
    : إذا بهذا الداعي لخالقه يتوجه إلى غيره من الخلق يخاطبهم
    فامنوا على هذا الدعاء
    وهو من أساليب الالتفات القبيحة أن تنزل في خطابك ودعائك للأعلى ملتفتا للأدنى

    وسبب انتشار هذه الأساليب المركبة على خلاف السماع والقياس الصحيح إعرابا ومعنى هو البعد عن الأصيل من كلام العرب الفصحاء

    فتذوق هذه العبارة لا تخفى ركاكته ومجانبته لبلاغة العرب

    علما بأن العبد الفقير ليس مختصا بالعربية
    ولعل الإخو يفيدونا
    والله أعلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    بارك الله فيكم.

    ورد ما يقارب هذه العبارة في حديث ضمام بن ثعلبة المشهور وهذا نصه:
    ‏بينما نحن جلوس مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في المسجد دخل رجل على جمل فأناخه في المسجد ثم عقله ثم قال لهم أيكم ‏ ‏محمد ‏ ‏والنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏متكئ بين ‏ ‏ظهرانيهم ‏ ‏فقلنا ‏ ‏هذا الرجل الأبيض المتكئ فقال له الرجل يا ‏ ‏ابن عبد المطلب ‏ ‏فقال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قد أجبتك فقال الرجل للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني سائلك فمشدد عليك في المسألة فلا ‏ ‏تجد ‏ ‏علي في نفسك فقال سل عما بدا لك فقال أسألك بربك ورب من قبلك أالله أرسلك إلى الناس كلهم فقال اللهم نعم قال أنشدك بالله أالله أمرك أن نصلي الصلوات الخمس في اليوم والليلة قال اللهم نعم قال أنشدك بالله أالله أمرك أن نصوم هذا الشهر من السنة قال اللهم نعم قال أنشدك بالله أالله أمرك أن تأخذ هذه الصدقة من أغنيائنا فتقسمها على فقرائنا فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اللهم نعم فقال الرجل آمنت بما جئت به وأنا رسول من ورائي من قومي وأنا ‏ ‏ضمام بن ثعلبة ‏ ‏أخو ‏ ‏بني سعد بن بكر.

    قال الحافظ رحمه الله : قوله: " اللهم نعم " الجواب حصل بنعم، وإنما ذكر اللهم تبركًا، وكأنه استشهد بالله في ذلك تأكيدًا لصدقه. انتهى
    فخطاب النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث موجه إلى ضمام رضي الله عنه وليس فيه دعاء، وكذلك القول في الحديث الذي نبحث فيه. فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اللهم إني داع فأمنوا" فيه استشهاد بالله تعالى حتى يستحضر المستمعون الله عند التأمين.
    والله تعالى أعلم.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    528

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    أخي الفاضل ،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فاعلم ـ رحمني الله وإياك ـ أن المشهور الوارد في مثل هذا المقام أن يقول الخطيب : أيها الناس إني داع فأمنوا ، أما أن يقول : (اللهم إني داع فأمنوا) ففيه ما ذكرت في المشاركة من التوجه إلى الله ثم العدول إلى المستمعين ، وهو أمر مستكره عندي لكن يمكن تجويزه بتأويل وتقدير، فنقول إن المعنى : اللهم إني داع فتقبل دعائي ، وأما أنتم أيها الناس فأمنوا ، ومع هذا فإني لا أستسيغه ، والسلام .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    جزى الله كل الإخوة الكرام على مشاركاتهم ، واقول بأنني ماصدقت ولاتقبلت ولاخطر ببالي أن تكون هذه العبارة صحيحة أو سليمة لغويا وماكنت أتصور أن يكون لهذه العبارة وجود أو استعمال لكن بعد بحثي على صفحات الانترنت وجدتها مستعملة في أكثر من منتدى ، لكن رابطين فقط قد يعتد بهما منسوبان إلى شيخين ولعله من خطإ الناقلين
    الرابط الأول:http://www.alsaha.com/sahat/4/topics/160671
    الرابط الثاني .http://www.palmoon.net/5/topic-1251-18.html

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر العروي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم.

    ورد ما يقارب هذه العبارة في حديث ضمام بن ثعلبة المشهور وهذا نصه:
    ‏بينما نحن جلوس مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في المسجد دخل رجل على جمل فأناخه في المسجد ثم عقله ثم قال لهم أيكم ‏ ‏محمد ‏ ‏والنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏متكئ بين ‏ ‏ظهرانيهم ‏ ‏فقلنا ‏ ‏هذا الرجل الأبيض المتكئ فقال له الرجل يا ‏ ‏ابن عبد المطلب ‏ ‏فقال له النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قد أجبتك فقال الرجل للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إني سائلك فمشدد عليك في المسألة فلا ‏ ‏تجد ‏ ‏علي في نفسك فقال سل عما بدا لك فقال أسألك بربك ورب من قبلك أالله أرسلك إلى الناس كلهم فقال اللهم نعم قال أنشدك بالله أالله أمرك أن نصلي الصلوات الخمس في اليوم والليلة قال اللهم نعم قال أنشدك بالله أالله أمرك أن نصوم هذا الشهر من السنة قال اللهم نعم قال أنشدك بالله أالله أمرك أن تأخذ هذه الصدقة من أغنيائنا فتقسمها على فقرائنا فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اللهم نعم فقال الرجل آمنت بما جئت به وأنا رسول من ورائي من قومي وأنا ‏ ‏ضمام بن ثعلبة ‏ ‏أخو ‏ ‏بني سعد بن بكر.

    قال الحافظ رحمه الله : قوله: " اللهم نعم " الجواب حصل بنعم، وإنما ذكر اللهم تبركًا، وكأنه استشهد بالله في ذلك تأكيدًا لصدقه. انتهى
    فخطاب النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث موجه إلى ضمام رضي الله عنه وليس فيه دعاء، وكذلك القول في الحديث الذي نبحث فيه. فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اللهم إني داع فأمنوا" فيه استشهاد بالله تعالى حتى يستحضر المستمعون الله عند التأمين.
    والله تعالى أعلم.
    اللهم نعم ليست كقول من اراد الدعاء للناس اللهم اني داع فامنوا

    ثم من قال لك ان النبي صلى الله عليه وسلم قالها
    كما تقول اخر مشاركتك

    لو كان قالها لكفى به عليه الصلاة والسلام
    (وما كان لمومن ولا مومنة ان يكون لهم الخيرة من امرهم)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث مشاهدة المشاركة
    اللهم نعم ليست كقول من اراد الدعاء للناس اللهم اني داع فامنوا

    ثم من قال لك ان النبي صلى الله عليه وسلم قالها
    كما تقول اخر مشاركتك

    لو كان قالها لكفى به عليه الصلاة والسلام
    (وما كان لمومن ولا مومنة ان يكون لهم الخيرة من امرهم)
    بارك الله فيك أخي الفاضل.

    أما عن كون العبارة من مقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالله تعالى أعلم، وقد حصل مني ذهول شديد حيث كنت أقارن بينها وبين لفظة الحديث الذي سقته، فأدرجتها على أنها من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. فاللهم غفرًا.

    وأما عن وجه الشبه، فكلتا العبارتين يمكنهما الاستغناء عن لفظة "اللهم" وليس فيهما دعاء البتة والخطاب موجه فيهما إلى البشر.
    هذا ما بدا لي أخي الكريم، والعلم عند الله تعالى.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    151

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    [quote=أبو بكر العروي;403773]بارك الله فيك أخي الفاضل.

    أما عن كون العبارة من مقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالله تعالى أعلم، وقد حصل مني ذهول شديد حيث كنت أقارن بينها وبين لفظة الحديث الذي سقته، فأدرجتها على أنها من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. فاللهم غفرًا.

    وأما عن وجه الشبه، فكلتا العبارتين يمكنهما الاستغناء عن لفظة "اللهم" وليس فيهما دعاء البتة والخطاب موجه فيهما إلى البشر.
    هذا ما بدا لي أخي الكريم، والعلم عند الله تعالى.[/quote]
    أخي الكريم، أما نسبتك هذه المقولة للنبي صلى الله عليه وسلم فقد علمت منذ الباية أنه خطأ غير مقصود، فلا داعي للتعليق عليه.
    وأما قولك: إن بين العبارتين تشابها فأنا معك في كل ما قلت، لكني أرى بينهما اختلافا أيضا لا يسوغ قولهم: اللهم إني داع فأمنوا، وذلك أن كلمة (اللهم) في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (اللهم نعم) قيلت في مقام يستحق الاستشهاد بالله عز وجل، وذلك لأن الرجل يسأل، فاستحق المقام التأكيد، وأما في ما نحن فيه فلا داعي لأن يستشهد الإمام بالله أنه سيدعو؛ إذ لا يوجد من ينكر هذا الأمر أو يشك فيه. والله أعلم.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث مشاهدة المشاركة
    إذا قلنا
    اللهم
    ثم نقول
    إني داع فأمنوا

    فقد ابتدأنا الدعاء ولم ندع فلا يعد كلاما مفيدا قولنا اللهم
    وإني داع فأمنوا تفيد طلب التأمين للدعاء

    وهذا من الكلام المكسور المحدث الذي لا أعرف له سلفا إلا ما انتشر عند بعض خطباء التصوف الأعاجم
    ومعلوم الصلة الوثقى بين التصوف والعجمة
    عجمة الاعتقاد واللغة!
    ( استولى )!

    وإذا قلنا
    اللهم إني داع
    ثم نقول فأمنوا

    فلا يخفى على شريف علمكم وكريم ذوقكم قلة الأدب في هذه العبارة
    فبعد أن شرع بالدعاء إلى الله وذكر كونه داعيا
    وهو طلب من أدنى إلى ربه الأعلى
    : إذا بهذا الداعي لخالقه يتوجه إلى غيره من الخلق يخاطبهم
    فامنوا على هذا الدعاء
    وهو من أساليب الالتفات القبيحة أن تنزل في خطابك ودعائك للأعلى ملتفتا للأدنى

    وسبب انتشار هذه الأساليب المركبة على خلاف السماع والقياس الصحيح إعرابا ومعنى هو البعد عن الأصيل من كلام العرب الفصحاء

    فتذوق هذه العبارة لا تخفى ركاكته ومجانبته لبلاغة العرب

    علما بأن العبد الفقير ليس مختصا بالعربية
    ولعل الإخو يفيدونا
    والله أعلم
    شكرا على ردك وزادك الله علما

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود محمد محمود مرسي مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل ،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فاعلم ـ رحمني الله وإياك ـ أن المشهور الوارد في مثل هذا المقام أن يقول الخطيب : أيها الناس إني داع فأمنوا ، أما أن يقول : (اللهم إني داع فأمنوا) ففيه ما ذكرت في المشاركة من التوجه إلى الله ثم العدول إلى المستمعين ، وهو أمر مستكره عندي لكن يمكن تجويزه بتأويل وتقدير، فنقول إن المعنى : اللهم إني داع فتقبل دعائي ، وأما أنتم أيها الناس فأمنوا ، ومع هذا فإني لا أستسيغه ، والسلام .
    وكذلك أنا أخي الكريم لم أستسغ هذه التعبير جزك الله خيرا وسدد خطاك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود محمد محمود مرسي مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل ،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فاعلم ـ رحمني الله وإياك ـ أن المشهور الوارد في مثل هذا المقام أن يقول الخطيب : أيها الناس إني داع فأمنوا ، أما أن يقول : (اللهم إني داع فأمنوا) ففيه ما ذكرت في المشاركة من التوجه إلى الله ثم العدول إلى المستمعين ، وهو أمر مستكره عندي لكن يمكن تجويزه بتأويل وتقدير، فنقول إن المعنى : اللهم إني داع فتقبل دعائي ، وأما أنتم أيها الناس فأمنوا ، ومع هذا فإني لا أستسيغه ، والسلام .
    شكرا السيد محمود على إثرائك للموضوع و إضافتك لهذه الفائدة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    127

    Lightbulb رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الحسني مشاهدة المشاركة
    أحيل هذا السؤال إلى مختص في اللغة العربية من هذا المنبر المبارك وارجو الجواب
    استنكرت على بعض الإخوة استعمال العبارة: ((اللهم إني داع فأمنو))
    على اعتبار أن اللهم فيها توجه إلى الله ودعاء تستبع بطلب من الله لا أن تتبعها بخطاب الحاضرين بأن يؤمنوا على الدعاء واستمت في الاعتقاد بخطإ العبارة
    قررت البحث على صفحات الأنترنت وأنا كلي يقين أنه لايمكن أن توجد هذه العبارة الخاطئة في نظري لكن وجدتها فعذرت صاحبي على استعمالها وبدات بالميل للإعتراف بحطئي على اعتبار أنه اذا قسمنا الجملة إلى شطرين : اللهم إني داع تكون دعاء وامنوا وحدها تكون الالتماس من الحاضرين بالتأمين على الدعاء
    لكني مع ذلك غير مطئن تماما إلى هذا الفهم فارجو من الكرام ممن يأنس من نفسه الفصل في هذه المسألة تنوريرنا وجزاكم الله خيرا
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على محمد وآله وصحبه ومن والاه
    أما بعد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي العزيز عذرا إن كان كلامي الذي سأقوله ثقلا
    أخي في الله أنت مخطئ في فعلتك هذه ولا عذر لك فيها وإن الإخوة الذين ناقشوا فكرتك غفلوا عن هذا الخطأ العظيم الذي زلت بسببه الرجال!!!
    أخي الحبيب خطؤك يكمن في أنه ما كان ينبغي عليك ولا يجوز لك أن تنكر بجهالة وتخطئ الرجال هكذا لمجرد احساس عندك هو قد يكون من ضروب الوهم والخيال وقد يصيب وفي كلا الحالين أنت مخطئ لأنك إن تكلمت بجهل فأنت مخطئ وإن وافق قولك الحقَ مصادفةً، فالحذر الحذر يا صديقي من هذا والعودة إليه مرة أخرى إياك ثم إياك أن تمشي على أرض لا تعرف أصلبة هي أم ضحلة أم ....!؟
    وثمت هاهنا تنبيه آخر!: مكمنه أولا بالإجابة عن هذا السؤال" هل كان هذا الكلام من الإمام على المنبر أم في مكان آخر" فإن كان الجواب أنه كان على المنبر فالحري بالسؤال هنا هو أنه هل كان محمد على هذا الأمر أم أنه مستحدث بعده
    أما إن كان الجواب أنه كان في مكان غير المنبر فقد افاد الإخوة وأجادوا
    وأكرر الاعتذار مرة أخرى لثقل كلامي
    وللجميع مني الحب والاخترام والتقدير



  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    104

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    اللهم إني داع فأمَّنوا
    اللهم: الله "لفظ الجلالة": منادى مبني على الضم في محل نصب على النداء. والميم: حرف أصلها عوض عن "يا" عند حذفها .
    إني داع فأمَّنوا جملة جواب النداء ، وجملة جواب النداء لا بد أن يتصل بها ضمير يعود على المنادى ، وفي ظني أن هذه الجملة غير صحيحة نحويًا ؛ لافتقارها الضمير العائد على المنادى ، والجملة تكون صحيحة لو كانت ( أيها الناس إني داع فأمَّنوا ) والله تعالى أعلم .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    بما أني لست متخصصا في اللغة وبما أن اللغة العربية واسعة ولا يمكن الحكم على كلام فيها بأنه صحيح أو غير صحيح إلا بعد الفحص الشديد فإني لن أحكم على هذا الكلام بأنه صحيح قطعا ولا غير صحيح قطعا ولكن أقول إنه في رأيي المتواضع خفيف المؤونة لأن اللهم أصلها يا الله كما نص عليه ابن مالك بقوله :
    والأكثر اللهم بالتعويض *** وشذ ياللهم في قريض
    وإن كان جواب المنادى هنا لم يذكر وأتى بعده بجملة أخرى هي إني داع فأمنوا وهي بمعزل عن المنادى لأن المنادى هو الله تعالى والجملة المخاطب بها غيره فهي جملة مستأنفة لا علاقة لها بالنداء
    ومع ذلك فالأمر فيها خفيف لكثرة الحذف في الكلام والله أعلم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: أرجو الجواب من مختص في اللغة العربية

    سلام الله عليكم ،وبعد،
    لا أري في قولنا "اللهم إني داع فأمنوا" خطأ ؛ذلك لأن المعني"ياالله أنا سأدعوك الان -وهؤلاء الناس يؤمنون - اللهم..."الدعاء".ا لخ" والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •