هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    اعتاد الناس بكثرة استعمال الدقيق الأبيض بدلا من الدقيق الأحمرفي غالب قوتهم
    فهل يجزئ الأول في زكاة الفطر؟
    وما المقدار الواجب إخراجه إن كان يجزئ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سالم اليمان مشاهدة المشاركة
    اعتاد الناس بكثرة استعمال الدقيق الأبيض بدلا من الدقيق الأحمرفي غالب قوتهم
    فهل يجزئ الأول في زكاة الفطر؟
    وما المقدار الواجب إخراجه إن كان يجزئ؟
    أين المشمرون فوقت الزكاة قرييييييييييييي ييييييييييييييي ييييييييييييييي ييييب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    ماذا يصنع الفقراء بالدقيق الأبيض ؟
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    493

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    جاء في الدقيق حديث عند النسائي لكنه ضعيف.
    ولكن الدقيق يخرج إذا كان قوت البلد وهو كذلك الآن في كل بلاد الإسلام تقريبا.
    والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    493

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمد مشاهدة المشاركة
    ماذا يصنع الفقراء بالدقيق الأبيض ؟
    كيف ما يصنع ؟!!
    الطحين الآن قوت كل بلاد الإسلام تقريبا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    أقصد ما الذي يطبخ الفقراء بهذا الدقيق ؟
    خبز ؟
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    ما أدري لماذا لانبحث قبل السؤال ؟
    وهذا عام لكل السائلين في المنتدى ومنهم أنا !
    يقول الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع:
    (
    فَصْلٌ

    وَيَجِبُ صَاعٌ مِنْ بُرٍّ، أَوْ شَعِيرٍ، أو دَقِيقِهِمَا، أوْ سَوِيْقِهِمَا، أَوْ تَمْرٍ، أَوْ زَبِيبٍ، أو أقِطٍ

    ......
    قوله: «أو دقيقهما» أي: دقيق البر أو دقيق الشعير، فلو أنه دفع صاعاً من دقيق أحدهما فإنه يجزئ، ولكن على أن يكون المعتبر في الدقيق الوزن؛ لأن الحب إذا طحن انتشرت أجزاؤه، فالصاع من الدقيق يكون صاعاً إلا سدساً تقريباً من الحب، والصاع من الحب (البر أو الشعير) يكون صاعاً وزيادة من الدقيق؛ لأن الحب في خلقة الله ـ عزّ وجل ـ له منطبق تماماً وإن كان فيه فرجات ما بين الحبة والأخرى.

    قوله: «أو سويقهما» أي سويق البر والشعير، والسويق: هو الحب المحموس الذي يحمس على النار ثم يطحن، وبعد ذلك يُلت بالماء، ويكون طعاماً شهياً.
    ........
    لكن يبقى النظر فيما إذا لم تكن هذه الأنواع أو بعضها قوتاً فهل تجزئ؟
    الجواب: الصحيح أنها لا تجزئ ولهذا ورد عن الإمام أحمد: الأقط لا يجزئ إلا إذا كان قوتاً، وإنما نص عليها في الحديث؛ لأنها كانت طعاماً فيكون ذكرها على سبيل التمثيل لا التعيين؛ لما ثبت في صحيح البخاري عن أبي سعيد الخذري ـ رضي الله عنه ـ قال: «كنا نخرجها في عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صاعاً من طعام، وكان طعامنا يومئذٍ التمر والزبيب والشعير والأقط» [(163)].
    فقوله: «من طعام» فيه إشارة إلى العلة، وهي أنها طعام يؤكل ويطعم.
    ويرجح هذا ويقويه قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: «أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم» [(164)]، وهذا الحديث وإن كان ضعيفاً لكن يقويه حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ «فرضها أي: زكاة الفطرطهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين» [(165)]، وعلى هذا فإن لم تكن هذه الأشياء من القوت كما كانت في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلّم فإنها لا تجزئ.
    المجلد السادس
    باب زكاة الفِطر .


    </b>

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم النخعي مشاهدة المشاركة
    ما أدري لماذا لانبحث قبل السؤال ؟
    وهذا عام لكل السائلين في المنتدى ومنهم أنا !
    يقول الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع:
    (

    فَصْلٌ


    وَيَجِبُ صَاعٌ مِنْ بُرٍّ، أَوْ شَعِيرٍ، أو دَقِيقِهِمَا، أوْ سَوِيْقِهِمَا، أَوْ تَمْرٍ، أَوْ زَبِيبٍ، أو أقِطٍ

    ......
    قوله: «أو دقيقهما» أي: دقيق البر أو دقيق الشعير، فلو أنه دفع صاعاً من دقيق أحدهما فإنه يجزئ، ولكن على أن يكون المعتبر في الدقيق الوزن؛ لأن الحب إذا طحن انتشرت أجزاؤه، فالصاع من الدقيق يكون صاعاً إلا سدساً تقريباً من الحب، والصاع من الحب (البر أو الشعير) يكون صاعاً وزيادة من الدقيق؛ لأن الحب في خلقة الله ـ عزّ وجل ـ له منطبق تماماً وإن كان فيه فرجات ما بين الحبة والأخرى.

    قوله: «أو سويقهما» أي سويق البر والشعير، والسويق: هو الحب المحموس الذي يحمس على النار ثم يطحن، وبعد ذلك يُلت بالماء، ويكون طعاماً شهياً.
    ........
    لكن يبقى النظر فيما إذا لم تكن هذه الأنواع أو بعضها قوتاً فهل تجزئ؟
    الجواب: الصحيح أنها لا تجزئ ولهذا ورد عن الإمام أحمد: الأقط لا يجزئ إلا إذا كان قوتاً، وإنما نص عليها في الحديث؛ لأنها كانت طعاماً فيكون ذكرها على سبيل التمثيل لا التعيين؛ لما ثبت في صحيح البخاري عن أبي سعيد الخذري ـ رضي الله عنه ـ قال: «كنا نخرجها في عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم صاعاً من طعام، وكان طعامنا يومئذٍ التمر والزبيب والشعير والأقط» [(163)].
    فقوله: «من طعام» فيه إشارة إلى العلة، وهي أنها طعام يؤكل ويطعم.
    ويرجح هذا ويقويه قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: «أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم» [(164)]، وهذا الحديث وإن كان ضعيفاً لكن يقويه حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ «فرضها أي: زكاة الفطرطهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين» [(165)]، وعلى هذا فإن لم تكن هذه الأشياء من القوت كما كانت في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلّم فإنها لا تجزئ.
    المجلد السادس
    باب زكاة الفِطر .


    </b>
    كثر الله من أمثالك أيها النخعي وزادك من فضله

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,518

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    يجوز زكاة الفطر من الدقيق

    الإسلام سؤال وجواب







    السؤال: هل يجوز أن يخرج الإنسان زكاة الفطر من الدقيق؟
    الإجابة: الحمد لله، الواجب في زكاة الفطر أن تخرج مما يقتاته الناس، وعلى هذا فلا حرج من إخراجها دقيقاً.

    - قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (2/357): "ويجوز إخراج الدقيق. نص عليه أحمد" انتهى.

    وقد روى أبو داود (618) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنهم كانوا يخرجون في زكاة الفطر صاعاً من دقيق. غير أنه حديث ضعيف، ضعفه أبو داود وغيره. وانظر: "إرواء الغليل" (848).
    ولا يعني تضعيف الحديث عدم جواز إخراج الدقيق، لأن الواجب كما سبق أن تخرج مما يقتاته الناس، ولذلك قالابن القيم[ ] رحمه الله في "إعلام الموقعين" (3/12) بعد أن قرر أن زكاة الفطر تخرج من قوت الناس كائنا ما كان، قال: "وعلى هذا، فيجزئ إخراج الدقيق وإن لم يصح في الحديث" انتهى.

    . والقول بجواز إخراج الدقيق في زكاة الفطر هو مذهب أبي حنيفة، وأحمد رحمهما الله واختاره شيخ الإسلام ابن تيمية[ ] ورجحه من المعاصرين الشيخ ابن عثيمين.

    وقد نبه العلماء[ ] كشيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع الفتاوى[ ] " (25/69) والمرداوي في "الإنصاف" (3/180) أن إخراج الدقيق يجب أن يكون بالوزن، أي بوزن الصاع من الحب[ ] ، وذلك لأن صاع الدقيق يكون أقل من صاع الحب، فإذا أخرج صاعاً من الدقيق، فيكون قد أخرج أقل من صاع الحب. وهذا غير جائز.

    - وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع" (6/179): "فلو أنه دفع صاعاً من دقيق البر أو الشعير، فإنه يجزئ، ولكن على أن يكون المعتبر في الدقيق الوزن؛ لأن الحب إذا طحن انتشرت أجزاؤه، فالصاع من الدقيق يكون صاعاً إلا سدساً تقريباً من الحب" انتهى، والله أعلم.

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــ

    الإسلام سؤال وجواب.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي رد: هل يجزئ الدقيق الأبيض في زكاة الفطر؟؟؟

    أحسن الله إليكم .
    قال شيخ الإسلام : وَصَدَقَةُ الْفِطْرِ مِنْ جِنْسِ الْكَفَّارَاتِ هَذِهِ مُعَلَّقَةٌ بِالْبَدَنِ وَهَذِهِ مُعَلَّقَةٌ بِالْبَدَنِ بِخِلَافِ صَدَقَةِ الْمَالِ فَإِنَّهَا تَجِبُ بِسَبَبِ الْمَالِ مِنْ جِنْسِ مَا أَعْطَاهُ اللَّهُ . وَأَمَّا الدَّقِيقُ : فَيَجُوزُ إخْرَاجُهُ فِي مَذْهَبِ أَبِي حَنِيفَةَ وَأَحْمَد دُونَ الشَّافِعِيِّ . وَيُخْرِجُهُ بِالْوَزْنِ فَإِنَّ الدَّقِيقَ يُرَبَّعُ إذَا طُحِنَ ..أهـ

    وقال ابن القيم في إعلام الموقعين : المثال الرابع أن النبي ص - فرض صدقة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير أو صاعا من زبيب أو صاعا من أقط وهذه كانت غالب أقواتهم بالمدينة فأما أهل بلد أو محلة قوتهم غير ذلك فإنما عليهم صاع من قوتهم كمن قوتهم الذرة أو الأرز أو التين أو غير ذلك من الحبوب فإن كان قوتهم من غير الحبوب كاللبن واللحم والسمك أخرجوا فطرتهم من قوتهم كائنا ما كان هذا قول جمور العلماء وهو الصواب الذي لا يقال بغيره إذ المقصود سد خلة المساكين يوم العيد ومواساتهم من جنس ما يقتاته أهل بلدهم وعلى هذا فيجزئ إخراج الدقيق وان لم يصح فيه الحديث وأما إخراج الخبز والطعام فإنه وإن كان أنفع للمساكين لقلة المؤنة والكلفة فيه فقد يكون الحب أنفع لهم لطول بقائه وأنه يتأتى منه مالا يتأتى من الخبز والطعام ولا سيما إذا كثر الخبز والطعام عند المسكين فإن يفسد ولا يمكنه حفظه وقد يقال لا اعتبار بهذا فإن المقصود إغناؤهم في ذلك اليوم العظيم عن التعرض للسؤال كما قال النبي ص - أغنوهم في هذا اليوم عن المسألة وإنما نص على الأنواع المخرجة لأن القوم لم يكونوا يعتادون اتخاذ الأطعمة يوم العيد بل كان قوتهم يوم العيد كقوتهم سائر السنة ولهذا لما كان قوتهم يوم عيد النحر من لحوم الأضاحي أمروا أن يطعموا منها القانع والمعتر فإذا كان أهل بلد أو محلة عادتهم اتخاذ الأطعمة يوم العيد جاز لهم بل يشرع لهم أن يواسوا المساكين من أطعمتهم فهذا محتمل يسوغ القول به ، والله أعلم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •