عيد البائسين في العراق وفلسطين والله قصيدة رائعة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عيد البائسين في العراق وفلسطين والله قصيدة رائعة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي عيد البائسين في العراق وفلسطين والله قصيدة رائعة

    في عيد الأضحى تذكر الشاعر العيد في فسطين والعراق , وتذكر قصيدة المتنبي التي مطلعها : عيد بأية حال عدت يا عيد ؟؟
    فجاءت هذه القصيدة

    أين السعادةُ قـــــل لي أيُّهـــا العيـــــــــدُ ؟!
    وفـي فلسطينَ قتــــلٌ ثـــــــم تشريــــــــــد ُ
    طغى الدَّمار بأرضٍ طالمـــا صدحـــــــــت
    فيها العنــــــــادل ُ فالآفــــــــاق تغريـــــــــدُ
    أما العراقُ فقد ذاقَ الأسى غَصصـــــــــاً
    وفـي المحيَّا لمجرى الدمعِ أُخــــــــــــ ـدودُ
    أبصر (رشيدُ) فذي بغـــــــدادُ يا أسفـــــــاً
    فيها خلائف (هولاكو )رعاديــدُ
    لبَّـــــــى زِبَطْريَّـــــ ـــةً بـــــالله ( معتصــــــمٌ )
    وأنت ( هارونُ ) مِقدامٌ وصنديــــــدُ
    صروحُ عـــزٍّ بنى أجــــــــــداد ُنا فرَقـــــــــــ ـــوْا
    إلى الثُّريـــــــا فـــــــــذا ـ والله ـ تَشْييــــــــد
    بَنوْا صروحاً تحاكي النَّجم فـي شَمَــمٍ
    واليوم يهدِمها قومٌ مناكيــــــــــ ـــدُ
    بغدادُ ، راياتُها البيضــــــــــ ــاء خافقـــــــــــ ةٌ
    عــــدا عليها تتـــــــارٌ إذْ بهــــــا ســــــــــودُ
    واليومَ أمجادُها ـ يا قوم ـ قد دَرَسَــــــــت ْ
    أهذه أرضهــــــــم قل لي أم البيـــــــــــ ـدُ ؟!
    فلوجـــــــةٌ فـي بحـــــــــار الغَشْم غارقـــــــــةٌ
    ماذا سأكتب عنها أيُّها العيـــــدُ
    دمـــــــــــــ اءُ سكَّانهـا تـــــــروي أباطِحَهـــــــ ــا
    وفـي نخيلٍ بها جفَّتْ عناقيــــــــــ دُ
    نحيبُ أطفالها دومــــــــــــ ـاً يهدهدُنــــــــ ــــــا
    أعصابنا تشتكي فالعدلُ مفقــــــودُ
    أبصـرْ تـرَ الأرضَ أشــــــــلاءً ممزقـــــــــــ ــــةً
    وذلك الميْـــــتُ لا رأسٌ ولا جِيْــــــــــد ُ
    ترَ اليتامى بكــتْ دمعــــــــاً و أَدْمُعُهــــــ ـــــا
    يمتصُها كـــــافرٌ بالله عِربيــــــــــ دُ
    وصـــــــوتُ قنبلــــةٍ دوَّى بمسجدِهــــــــ ــــــــا
    فاهتزَّ شرقٌ ، ودوت منه مدريـــــــــــ ــدُ
    يا عيدُ حدِّق ، جَنِيْنٌ مات في رحــــــــــــم ٍ
    على المناكبِ نعشٌ فيه مولــــــــــــ ــــــودُ
    تلك العذارى كلابُ الغربِ تنهشُهـــــــــ ا
    والسِّجْنُ يغتاظ فالإذلالُ مقصـــــــود
    إن زرتَ أســــرى وجــــــــــــل ادٌ يعذِّبُهـــــــ ــــــــم
    والسُّوطُ يُدْمِيْهِمُ واللَّحم مقـــدودُ
    فقل – أيا عيدُ – حبلُ الظلمِ طال ، بغـــى
    صبراً جميلاً فحبلُ البغيِ مَجْــــــــدود
    يا عيد إن زرتَ يوماً ثاكـــلاً فُجِعَـــــــتْ
    وحولَهـــــــا يُتَّــــــمٌ والكــــــوخُ محــــــــدودُ
    وبَعْلُها ماتَ فـي الهيجــــــاءِ مبتسمــــــــاً
    نال المنى فهْو فـي الجنَّاتِ معــــدودُ
    وظلمةُ الليلِ نـــــارُُ الحــــــربِ تُشْعلهــــــــ ا
    والخوفُ أرعدهـــــا والهــــــمُ ممـــــــــدود
    أدخــــل عليهـــــــا حُبـــــــوراً ، إنــــــه قــــــــدرٌ
    ذكِّرْهـــــا يا عيـــــــدُ أن اللهَ موجــــــــودُ
    يا عيدَنا اليومَ لا تحـــــــزنْ فقافيتــــــــي
    كئيبــــةٌ ، دالُهـــــــــا أهدابُهــــــــ ا ســــــودُ
    يا عيدنا اليــوم إن وافيــــــــتَ جيرتَنــــــــا
    فاقرأْ سلامي لهم أرجوكَ يا عيــــــــــدُ
    يا عيدنا واسِهِــم فالبـــــــؤسُ يَقْتُلهـــــــ ـم
    وأنتَ فـي القلب محبوبٌ ومحمـــــــودٌ
    طغى عليهم تَتَــــــــارُ العصــــــر قاطبـــــــةً
    أذنابُ ( بوشٍ وطوني ) هم رعاديد
    يا معشر العُرْبِ ، هُبُّوا طال نومُكـــــــــم ُ
    فشا الخنوعُ ، إلى أمجادكم عـــودوا
    فبعضكم مطـــــرقٌ ، للغـــــــرب يتبعُــــــــهُ
    في الفكر عِيٌ ، وفي الأخلاق تقليـــــــدُ
    يــــــردد البعـــــــضُ ما قالــــــوا كإمَّعـــــــةٍ
    يا ببغاواتُ هل أنتم هم الصِّيــــــــد ُ ؟!
    كفى خداعاً فذئبُ الغرب يختِلُكــــــــ م
    وهل رأيتم خروفاً ضمَّـــــــهُ سِيْـــــــدُ ؟!
    كفـــى خداعاً ولا تُصغوا لهــــم أبـــــــداً
    شعارُهـــم ، سِلْمُهـــــم ، إفْكٌ وتَفنيـــــــدُ
    هُــمُ التَّطــــــرُّ فُ والإرهـــــــاب ُ فانتبهـــــــوا
    ولا تغرَّنَّكــــــ مُ منهـــــــــــم مواعيــــــــــ ـــــــدُ
    عيشٌ رغيدٌ لكم ، إخوانُكم ذُبِحُـــــــــ ـــــوا
    جـادوا بأرواحهــــــم هـــــذا هو الجـــــود
    يا عيدُ إنا نضحِّــي اليـــــــــوم أُضحيـــــــةً
    وهُــــــــــمْ يضحُّــون بالأرواحِ يا عيـــــــــدُ
    شاشاتنــــــا ملـــــــتِ الآمــــــــاقُ رُؤْيَتهـــــــ ــــا
    يا ليت شعري !! أفـي الشَّاشات تجديـدُ ؟!
    مسامعُ العُرْب بات البؤسُ يطرقُهـــــــــ ــا
    في كل يومٍ بهـــــــــــا شَجْبٌ وتنديــــــــدُ
    ندعوك – رباه – فـي الأضْحى فأنت لنا
    نعـــم المجيـــــبُ ، إلهي أنــــــت معبـــــــودُ
    بأن نرى القدسَ والأقصـــى يضاحكهـــــــا
    نــــرى العــــــراقَ توشِّيـــــــه الأغاريــــــــ ـدُ
    هــــــذا الجبانُ بكى والطِّفــــــل يُدْحِـــــــــ ــرُه
    وجيشُه مــــن ربى بغــــــدادَ مطـــــــــرودُ
    متى الفراتُ نـــــــــرى دَوحـــــــاً يسامِـــــــرُه ُ
    فـي اللَّيل والبلبلُ الصدَّاحُ غِرّيـــد ؟!
    نرى رياضـــاً بهـــــا الأشجـــــارُ باسقــــــــةٌ
    ويهتف الغصن فـي أطيارهِ : عـــــودوا
    وأنتَ يا دجلـــــةٌ غــــــاضَ الــــــزُّلالُ بــــــــه
    متى بمائـــك تُروى ذي العناقيــــــــ ــدُ
    ندعوك ربي مع الحجَّــــاج فـي حــــــــــرمٍ
    ومـــــــا دعـــــــاءٌ ببيت الله مــــــــــــــ ــــــردودُ
    ( الله أكبر ) دوِّي فـــــــي مآذننــــــــــ ــــــــــــا
    فالعيـــدْ حَمْدٌ وتكبيـــــرٌ وتمجيــــــــــ ـــدُ
    الشيخ الشاعر مصطفى قاسم عباس من ديوانه ( صور من مأساتنا ) ص 27

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    789

    افتراضي رد: عيد البائسين في العراق وفلسطين والله قصيدة رائعة

    رائعة هذه القصيدة ومؤلمة معبرة
    بارك الله في الأيام
    نسأل الله أن يفرج لهم كربتهم وأن يجعل شهر رمضان شهر نصر وعز للإسلام والمسلمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: عيد البائسين في العراق وفلسطين والله قصيدة رائعة

    لامية العرب لك شكري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •