من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    468

    افتراضي من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة الحديث بذلك أين أجده وما سنده ومن تكلم فيه مقوياً أو مضعفاً ؟
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم أحْـيِـني عليها و تَوَفَّـنِي عليها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    أتى هذا الخبر عند ابن الأعرابي في (معجمه رقم 355) من رواية أبي هريرة رضي الله عنه، من طريق محمد بن سليمان الباغندي.. وهو آفته؛ وكأنه هو الواضع له سنداً ومتنا.. فالرجل ضعيفٌ على الصحيح ومتهم بالكذب.
    قال ابن الأعرابي:
    (نا مُحَمَّدٌ، نا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ، نا أَبِي، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ؛ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ نَسِيَ الصَّلاةَ عَلَيَّ نَسِيَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ").
    وهذا الخبر بهذا السند غريبٌ منكرٌ؛ لا يجتمع هؤلاء الثقات ممن بعد محمدٍ في سندٍ ويبقى هذا الخبر فرداً لم يروه إلا ابن الأعرابي فقط!!! بل الأحرى انتشاره وطلب التحديث به. فتأمل
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    468

    Question رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    جزاكم الله خيراً، فماذا عن حديث ابن ماجَهْ:
    حدثنا جبارة بن المغلس حدثنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن جابر بن زيد عن ابن عباس قال
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من نسي الصلاة علي خَطِئَ طريق الجنة
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم أحْـيِـني عليها و تَوَفَّـنِي عليها

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    وجزاكم الله مثله وأجزل..

    حفظك الله.. وهل سندٌ فيه (جبارة بن المغلس) يسأل عنه؟!!
    متهم بالوضع أخي الفاضل.. تالفٌ كذابٌ لا يساوي شيئا.

    وسأعود إن شاء الله للمزيد عن طرق أخرى له لا تخلو كلها من مقال.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    468

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    وجزاكم الله مثله وأجزل..

    حفظك الله.. وهل سندٌ فيه (جبارة بن المغلس) يسأل عنه؟!!
    حفظكم الله، ما أدراني به .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    متهم بالوضع أخي الفاضل.. تالفٌ كذابٌ لا يساوي شيئا.
    وسأعود إن شاء الله للمزيد عن طرق أخرى له لا تخلو كلها من مقال.
    أحسنَ الله إليكم ، ذاكَ أريدُ.
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم أحْـيِـني عليها و تَوَفَّـنِي عليها

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    عونك يا رب..

    * أما طريق محمد بن سليمان الباغندي؛ فقد أخرجه:
    - ابن الأعرابي كما مر معنا.
    - البيهقي في السنن الكبرى 2/286، والمعرفة رقم (5669)، والشعب رقم (1479)، والدعوات الكبير رقم (145).
    - ابن بشران في الأمالي.
    وقد تابع محمداً على هذا السند [إبراهيم بن هانئ]؛ أخرجه ابن شاهين في الخامس من الأفراد؛ وقال بعده: (وَهَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ تَفَرَّدَ بِهِ عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ، عَنْ أَبِيهِ، لا أَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ حَفْصٍ إِلا ابْنُهُ).

    * وأما طريق جبارة بن المغلس؛ فقد أخرجه:
    - ابن ماجة كما مر معنا.
    - الطبراني في الكبير رقم (12819).

    * وأما طريق محمد بن علي الباقر؛ فقد أخرجه:
    - ابن أبي شيبة في المصنف رقم (32328).. ومن طريقه ابن أبي عاصم في الصلاة على النبي رقم (75). [من طريق حفص بن غياث، عن جعفر الصادق، عنه].
    وهذا طريقٌ منقطعٌ.. أخشى أنه من تخبطات نسيان حفص بن غياث في أخرة.. إن لم يكن الطريق الأول من تخبطات نسيانه أيضا.

    - العبدي في جزئه رقم (32). [من طريق عبد الرحمن بن عثمان الثقفي، عن جعفر الصادق، عنه].
    وعبد الرحمن هذا ضعيفٌ جداً قد ترك حديثه.

    - البيهقي في الشعب رقم (1469).
    - إسماعيل بن إسحاق في فضل الصلاة على النبي رقم (44).[من طريق وهيب بن خالد، عن جعفر الصادق، عنه].
    قال البيهقي: (هذا مرسل).

    - ابن سلام في التفسير عند آية {إن الله وملائكته يصلون على النبي}.
    - إسماعيل بن إسحاق في فضل الصلاة على النبي رقم (42، 43). [من طريق عمرو بن دينار، عنه].
    على أن سفيان رحمه الله قد صرح بأنه بين عمرو بن دينار ومحمد الباقر رجلٌ مجهول.. فهذه علة أخرى؛ قال إسماعيل:
    (قَالَ سُفْيَانُ: قَالَ رَجُلٌ بَعْدَ عَمْرٍو: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ خَطِئَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ").

    وفي علل الدارقطني:
    (وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ، عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ نَسِيَ الصَّلاةَ عَلَيَّ خَطِئَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ"؛ فَقَالَ:
    يَرْوِيهِ عُمَرُ بْنُ دِينَارٍ،عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُمَا: فَرَوَاهُ عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ، عَنْ غِيَاثٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَابِرٍ. وَغَيْرُهُ يَرْوِيهِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مُرْسَلا. فَرَوَاهُ جُبَارَةُ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ زَيْدٍ، عَنْ عَمْرٍو، عَنْ جَابِرٍ، وَوَهِمَ فِيهِ عَلَى حَمَّادٍ. وَغَيْرُهُ يَرْوِيهِ عَنْ حَمَّادٍ، عَنْ عَمْرٍو، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مُرْسَلا، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ غَيْرُ حَمَّادٍ، عَنْ عَمْرٍو. وَالْمُرْسَلُ أَصَحُّ).

    * وأما طريق الحسين بن علي رضي الله عنه؛ فقد أخرجه:
    - الطبراني في الكبير رقم (2887).
    - الدولابي في الذرية الطاهرة رقم (155). [من طريق محمد بن علي الباقر، عن أبيه، عن جده].
    بسندٍ ضعيفٍ جداً؛ فيه:
    [فطر بن خليفة]: رافضيٌ زائغ قد ترك.. وهذا الحق فيه.
    [محمد بن بشير الكندي]: مضعّف.
    [يوسف بن الحكم] شيخ الطبراني.. ليس بالمشهور، ولا يكاد يعرف.
    [إسحاق بن يونس الأفطس]: مجهول لا يعرف.
    ناهيك أن الحسين رحمه الله تعالى كان أصغر من أن يتحمل عن جده صلى الله عليه وسلم.

    * وقد أتى بسندٍ مضطربٍ أيضاً من حديث جبارة بن المغلس عن ابن عباس والباقر معاً.. عند ابن عدي وأبو نعيم.. ولن أذكره لسقوطه وتلفه ووهائه وأنه ليس بشيء.

    وعلقه الإمام الشافعي في (الأم 2/257) من رواية عبد الرحمن بن عوف المشهورة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخرها؛ وهي قصةٌ لا تثبت.. ولا يخلو طريقٌ لها من مقال شديد.

    - وعلى كلٍ لا يثبت هذا الحديث من طريق صحيحٍ واحدة.. والأظهر أنه لا يتقوى بمجموع هذه الطرق لسقوط بعضها، وخطأ البقية منها. والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    468

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    جزاك الله خيراً

    قولكم في ختام البحث:
    وعلى كلٍ لا يثبت هذا الحديث من طريق صحيحٍ واحدة.. والأظهر أنه لا يتقوى بمجموع هذه الطرق لسقوط بعضها، وخطأ البقية منها.

    هل يتناول ما قاله الحافظ في الفتح:
    حديث من نسي الصلاة علي خطئ طريق الجنة أخرجه ابن ماجه عن ابن عباس والبيهقي في الشعب من حديث أبي هريرة وابن أبي حاتم من حديث جابر والطبراني من حديث حسين بن علي ، وهذه الطرق يشد بعضها بعضاً.
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم أحْـيِـني عليها و تَوَفَّـنِي عليها

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    وإياكم أخي الكريم..

    حقيقةً هذه طرق الحديث أمامك ولا يخفى عليك ما فيها من علل قوية مانعة.. ناهيك أنها تدخل في باب العلل التي قد لا يتفطن إليها كثيرٌ من الناس.
    والإمام ابن حجر من أئمة الصنعة لا يشك في هذا.. وقوله هذا دقيق رحمه الله؛ فهو قال: يشد بعضها بعضا.. ولم يتجرأ على رفع الحكم على هذا الحد.. وهذه نظرة ثاقبة؛ بيان ذلك:

    - أن طريق الحسين بن علي رضي الله عنهم مروي بسندٍ ضعيف جداً.
    - وطريق ابن عباس والباقر معاً مروي بسندٍ تالف لا يساوي شيئا.
    - وطريق محمد الباقر مروي عنه من أوجه بعضها ضعيف، وبعضها منقطع بينه وبين الراوي، وبعضها مقبول؛ ويبقى أنه طريق مرسلٌ في كل الأحوال.
    - وطريق ابن عباس الآخر مروي بسندٍ تالفٍ أيضاً من رواية ابن المغلس الكذاب.
    - وطريق أبي هريرة مروي من طريقين: الأول: طريق الباغندي.. وحاله معروف. الثاني: طريق إبراهيم بن هانئ.. فقوى مخرج الباغندي وصرف التهمة عنه.. فيبقى النظر الدقيق في هذا السند الغريب.. وهو الذي قلت لك قبلاً (علم العلل).. فيخشى أن هذا الحديث بهذا السند مما وهم فيه حفص بن غياث من أجل النسيان في أخرة، ومن أخذه عنه بهذا الوجه أخذه بعد أن كبر ووهم.. فلذلك تجده هو أيضاً من روى طريق الباقر. فتأمل

    فتحصل عندنا التالي:
    - ثلاثة طرق تالفة لا تساوي شيئا.
    - طريقٌ مرسل وفي بعض رواته كلام.
    - طريق موهوم متفرد بروايته.
    فهل بعد هذا يمكن أن يشد بعضها بعضا؟!
    ثم بغض النظر عن هذا كله.. هل ترك الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يعد طريقاً إلى النار؟!!
    الحديث مبالغٌ فيه.. أقصى ما وصفه الرسول عليه الصلاة والسلام نفسه تاركه بكونه (بخيل).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    ثم وقفت في أخرة على علة أخرى لحديث أبي هريرة رضي الله عنه.. وهي [محمد بن عمرو] فتفرده بهذا الحديث آفة أخرى.
    قال ابن معين في رواية: (كانوا يتقون حديثه)، وقال القطان: (ليس هو ممن تريد) وبنحوه قال الإمام مالك.. وكلام الأئمة فيه مشهور وإن وثق.. فلا يحتمل تفرده.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    468

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    ما شاء الله لا قوة إلا بالله

    بارك الله فينا وفيك

    أجدتَ وأفدتَ

    أشكرك جزيل الشكر
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم أحْـيِـني عليها و تَوَفَّـنِي عليها

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    المدينة النبوية
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    كلام الحافظ الدارقطني- في علله- الذي أشار إليه الأخ أعيده مع تعليق المحقق، ربما تسفيد!
    وسُئل عن حديثِ محمّد بن عليّ([1])، عن جابرٍ، عن النّبيّ e: «مَنْ نَسِيَ الصَّلاةَ عَليَّ خَطِئَ طريقَ الجنَّةِ([2])».
    فقال: يرويه عَمْرو بنُ دينار، [و]([3]) جَعْفَر بن محمّد([4])، واختُلف عنهما:
    فرواه عُمَر بن حَفْص [بن]([5]) غِياث([6])، عن أبيه([7])، عن جَعْفر بن محمّد، عن أبيه، عن جابرٍ.
    وغيرُه([8]) يرويه عن جَعْفَر بن محمّد، عن أبيه، عن النّبيّ e مرْسَلاً.
    [و] ([9])رواه جُبارة([10])، عن حمّاد بن زيد، عن عَمْرو([11])، عن جابرٍ.
    ووَهِمَ فيه على([12]) حمّاد.
    وغيرُه([13]) يرويه عن حمّاد، عن عمْرو، عن محمّد بن علي، عن النّبيّ e مرْسَلاً.
    وكذلك رواه غير ُحمّاد([14])، عن عمْرو([15]).
    والمرْسَل أصحّ([16]).
    * * * *


    ([1]) هو: أبوجعفر الباقر، وتقدمت ترجمته .

    ([2]) قال المناوي: «"من نسي الصلاة علي" أي تركها عمدا على حد ﯓ ﯔ ﯕ"خطئ" -بفتح الخاء المعجمة، وكسر الطاء، وهمز- يقال: خطئ في دينه إذا أثم وأخطأ سلك سبيل الخطأ، أو فعل غير الصّواب، "طريق الجنة" ومن أخطأ طريقها لم يبق له إلا الطريق إلى النار». فيض القدير (6/232).

    ([3]) في النسخ الثلاث «عن»، والسياق يقتضي إثبات الواو؛ لأن الضمير في قوله «عنهما» راجع إلى اثنين.

    ([4]) هو: جعفر الصادق. تقدمت ترجمته.

    ([5]) في النسخ الثلاث «عن»، والصّواب ما أثبته من مصادر الترجمة، والتخريج.

    ([6]) هو: عمر بن حفص بن غِياث - بكسر المعجمة، وآخره مثلثة- ابن طَلْق -بفتح الطاء، وسكون اللام- الكوفيّ، ثقة ربما وهم، مات سنة اثنتين وعشرين ومائتين. التقريب (ص/716 رقم4914).
    ولم أقف على الحديث من هذا الطريق، وقد أخرجه ابن الأعرابي في معجمه (1/200-201 رقم355)، وابن شاهين في الجزء الخامس من الأفراد- كما هو في مجموع فيه مصنفاته- (ص/281 رقم81)، وابن بشران في أماليه (1/307 رقم706)، والبَيْهَقيّ في السنن الكبرى (9/286)، وفي الشعب (3/135 رقم1473)، وفي معرفة السنن والآثار (14/47 رقم19041)، وفي الدعوات الكبير (1/252 رقم174) كلهم من طريقين عن عمر بن حفص بن غياث، عن أبيه، عن محمّد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، عن النّبيّ e بهذا اللفظ.
    قال ابن شاهين: «وهذا حديث غريب، تفرّد به عمر بن حفص بن غياث، عن أبيه، لا أعلم رواه عن حفص إلا ابنه».
    تنبيه: تصحّف في أمالي ابن بشران «من نسي الصلاة علي» إلى «أتى الصلاة على».
    وخالف عمر بن حفص:
    -أبو بكر بن أبي شيبة: فرواه عن حفص بن غياث، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن النّبيّ e مرسلا، كما سيأتي.

    ([7]) هو: حفص بن غياث، ثقة فقيه تغير حفظه قليلا في الآخر. تقدمت ترجمته.

    ([8]) منهم:
    - وهيب بن خالد: وروايته أخرجها إسماعيل القاضي في فضل الصلاة على النّبيّ e (ص/48 رقم44)، والبَيْهَقيّ في شعب الإيمان (3/135 رقم1472) كلاهما من طريقين عنه به.
    قال البَيْهَقيّ: «مرسل».
    - سليمان بن بلال: وروايته أخرجها إسماعيل القاضي في فضل الصلاة (ص/46 رقم41).
    - حفص بن غياث: وروايته أخرجها عنه ابن أبي شيبة في مصنفه (16/508 رقم32453)، ومن طريقه: ابن أبي عاصم في الصلاة على النّبيّ e (83).
    والمرسل هو الصّواب؛ لاتفاق الأكثر والأحفظ على ذلك، وأمّا رواية عمر بن حفص فخطأ، والعلّة فيها من قبل عمر نفسه، فإنّه موصوف بالوَهَم أحيانًا، وقد خالفه أبوبكر بن أبي شيبة، وهو أحفظ منه.

    ([9]) في النسخ الثلاث «فرواه»، والصّواب ما أثبته؛ لأنه عطف على قوله «فرواه».

    ([10]) هو: جُبارة بن المغلِّس الحِمَّاني، ضعيف، تقدمت ترجمته .
    ولم أقف على حديث جابر t من هذا الطريق، وقد أخرجه ابن ماجه في (كتاب الصلاة، باب الصلاة على النّبيّ e 1/490 رقم908)، والسبكي في طبقات الشافعية الكبرى (1/177) من طريقه، والطّبْرانيّ في الكبير (12/80 رقم12819)، وابن عدي في الكامل (2/181)، وأبو نعيم في الحلية (6/267) كلهم من طريق جُبارة بن المغلِّس، عن حمّاد بن زيد، عن عمرو بن دينار، عن جابر بن زيد، عن ابن عبّاس، عن النّبيّ e. فذكروا «جابر بن زيد» بدل «جابر بن عبدالله»، وجعلوه من مسند ابن عبّاس، وقرن ابن عدي مع ابن عبّاس: أبا جعفر وهو: محمّد بن علي بن الحسين. وقال أبونعيم: «..عن ابن عبّاس، وعن عمرو بن دينار، عن أبي جعفر» قال ابن عدي: «وهذا الحديث أيضًا غيرُ محفوظٍ بهذا الإسناد».
    وقال أبو نعيم:«غريب من حديث جابر، وعمرو، لم نكتبه إلا من حديث جبارة، تفرّد به».
    وقال البوصيريّ: «هذا إسناد ضعيف؛ لضعْف جبارة بن المغلس، رواه الطّبْرانيّ من طريق جبارة به، وله شاهد من حديث أبي هريرة رواه البَيْهَقيّ في مسنده».
    وعدَّ الذّهبيّ، والسخاويّ وغيرهما هذه الرواية من مناكير جبارة، وزاد الذّهبيّ قائلا: «وهذا بهذا السند باطل».
    ميزان الاعتدال (1/387)، والقول البديع (ص/214)، ومصباح الزجاجة (1/183 رقم335).

    ([11]) في ق «عمر»، وهو: عمرو بن دينار المكيّ.

    ([12]) في ق «عن» بدل «على».

    ([13]) منهم:
    - سليمان بن حرب، وعارم السدوسي: وروايتهما أخرجها- معا - إسماعيل القاضي في فضل الصلاة (ص/47 رقم 43).

    ([14]) منهم:
    - سفيان بن عيينة: وروايته أخرجها إسماعيل القاضي في فضل الصلاة (ص/47 رقم 42) عن علي بن المديني عنه عن عمرو به.

    ([15]) يعني: عن محمّد بن علي، عن النّبيّ e مرسلا.

    ([16]) في ق، ون «أوضح».
    ومما يدلّ على صحّة الإرسال: كثرة المُرسِلين في كلا الطريقين أعني: طريق عمرو بن دينار، وطريق جعفر بن محمّد، وممن أرسله عن عمرو بن دينار: سفيان بن عيينة، وهو أثبت النّاس فيه كما في تهذيب الكمال (22/8 ترجمة "عمرو بن دينار").
    والحديث صحّحه الشيخ الألبانيّ وقال: «وهي و إن كانت لا تخلو عن ضعف، فبعضها يقوي بعضا، و لاسيّما والمرسل منها صحيح». الصحيحة (5/445 رقم2337).
    وفيما قاله الشيخ نظر؛ لأنّ الإرسال علّة للموصول، لا أنّه يقوّيه. والله أعلم.
    * * * *

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,013

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    2337 - " من ذكرت عنده ، فنسي الصلاة علي ، خطئ به طريق الجنة " .


    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 445 :
    رواه عيسى بن علي الوزير في " ستة مجالس " ( 190 / 2 ) قال : قرىء على أبي
    الحسن محمد بن الحسن الجنديسابوري - و أنا أسمع - قيل له : حدثكم جعفر بن عامر
    و سهل بن بحر قالا : حدثنا عمر بن حفص بن غياث حدثنا أبي عن محمد بن عمرو عن
    أبي سلمة عن أبي هريرة مرفوعا . قلت : و هذا إسناد حسن إن ثبتت عدالة
    الجنديسابوري هذا ، فإني لم أعرفه . و مثله جعفر بن عامر ، و لكنه مقرون مع سهل
    بن بحر ، و هذا قد قال عنه ابن أبي حاتم ( 2 / 1 / 194 ) : " كتبت عنه بالري مع
    أبي ، و كان صدوقا " . لكن الحديث صحيح ، فقد روي عن ابن عباس عند ابن ماجة ، و
    حسين بن علي عند الطبراني ، و ابنه محمد بن الحسين أبي جعفر الباقر مرسلا عند
    إسماعيل القاضي في " فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " ( رقم 41 - 44
    بتحقيقي ) و هي و إن كانت لا تخلو عن ضعف ، فبعضها يقوي بعضا ، و لاسيما و
    المرسل منها صحيح كما بينته هناك .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,013

    افتراضي رد: من نسي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أخطأ طريق الجنة (؟)

    الكلام على حديث : (من ذكرت عنده ، فنسي الصلاة علي ، خطئ به طريق الجنة)
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    قال الشيخ الألباني في الصحيحة :" قال عيسى بن علي الوزير في " ستة مجالس " ( 190 / 2 ) قال : قرىء على أبي
    الحسن محمد بن الحسن الجنديسابوري - و أنا أسمع - قيل له : حدثكم جعفر بن عامر
    و سهل بن بحر قالا : حدثنا عمر بن حفص بن غياث حدثنا أبي عن محمد بن عمرو عن
    أبي سلمة عن أبي هريرة من ذكرت عنده ، فنسي الصلاة علي ، خطئ به طريق الجنة"انتهى

    عمر بن حفص بن غياث ثقة ربما وهم وخالفه جبل الحفظ ابن أبي شيبة فروى الخبر عن حفص بسند آخر مرسلاً
    قال ابن أبي شيبة في المصنف 32453- حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، عَنْ جَعْفَرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ ذُكِرْت عِنْدَهُ فَنَسِيَ الصَّلاَةَ عَلَيَّ خَطِئَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.
    والصواب ما قال ابن أبي شيبة ولا شك فإنه أحفظ وقد يكون الحمل على حفص نفسه فإنه تغير بآخره والجنديسابوري مجهول الحال فقد يكون الحمل عليه
    فهذا المرسل علة للموصول وليس شاهداً له لاتفاق المخرج
    وقال ابن ماجه في سننه 908: حَدَّثَنَا جُبَارَةُ بْنُ الْمُغَلِّسِ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ : مَنْ نَسِيَ الصَّلاَةَ عَلَيَّ ، خَطِئَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ.
    وجبارة متهم بالكذب وقال الدارقطني متروك
    وقال الطبراني في الكبير 2887 : حدثنا يوسف بن الحكم الضبي ثنا محمد بن بشير الكندي ثنا عبيدة بن حميد حدثني فطر بن خليفة عن أبي جعفر محمد بن علي بن حسين عن أبيه : عن جده حسين بن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من ذكرت عنده فخطيء الصلاة علي خطيء طريق الجنة
    ومحمد بن بشير الكندي ضعيف بل ضعفه بعضهم جداً والمحفوظ عن الباقر المرسل كما تقدم
    وعليه فالخبر مرسل ضعيف .
    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    كتبه/ عبدالله الخليفي


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •