تضعييف حديث : ( يخرج يوم القيامة عنق من النار لها لسان تتكلم )؟!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تضعييف حديث : ( يخرج يوم القيامة عنق من النار لها لسان تتكلم )؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي تضعييف حديث : ( يخرج يوم القيامة عنق من النار لها لسان تتكلم )؟!


    قال أبو يعلى في ( مسنده ) [رقم/1138 ] : ( حدثنا زكريا بن يحيى حدثنا ابن فضيل عن أبيه عن محمد بن جحادة عن عطية : عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يرسل عنق من جهنم يوم القيامة يقول : إن لي ثلاثة : كل جبار عنيد ومن جعل مع الله إلها آخر ومن قتل نفسا بغير نفس )
    ------------------------------
    [1138 ] (ضعيف) أخرجه الطبراني في الأوسط [4/ رقم/ 3981]، والمؤلف في «المعجم» [رقم/177 ]، وعنه ابن عدي [3/214]، والدارقطني في «الغرائب والأفراد/أطرافه» [2/225/الطبعة التدمرية]، والخطيب في تاريخه [12/11]، وغيرهم من طرق عنمحمد بن فضيل عن أبيه عن محمد بن جحادة عطية العوفي عن أبي سعيد به نحوه ...
    قال الدارقطني: «تفرد به محمد بن جُحَادة عنه، وتفرد به الفضيل بن غزوان عنه، ولم يروه عنه غير ابنه محمد بن الفضيل، تفرد به علي بن عيسى المُخَرِّمي عن محمد بن فضيل»،
    وقال الطبراني: «لم يرو هذا الحديث عن محمد بن جحادة إلا فضيل بن غزوان، ولا عن فضيل إلا ابنه، ولا رواه عن محمد بن فضيل إلا علي بن عيسى المخرمي ومحمد بن حفص بن راشد الهلالي».
    قلتُ: وكلام الدارقطني يرد عليه كلام الطبراني من عدم تفرد علي بن عيسى به عن ابن فضيل، وكلام الطبراني ردَّ عليه الشيخ المحدث أبو إسحاق الحويني في «تنبيه الهاجد» [2/12/طبعة دار المحجة] قائلا: «قُلْتُ : رضى اللَّهُ عنك ! فلم يتفرد به علي بن عيسى و لا محمد بن حفص ، فتابعهما زكريا يحيى الكسائي قال : ثنا محمد بن فضيل بسنده سواء، أخرجه ابنُ عدي في « الكامل » (3 / 1070) قال : لنا أبو يعلي ، ثنا زكريا بن يحيى به... و قال: « وهذا من حديث محمد بن جحادة يرويه عنه فضيل بن غزوان ، و عن فضيل : محمد ابنه، و رواه عن محمد : زكريا الكسائي ، وشيخ من المخرم يقال له: علي بن عيسى بن يحيى المخرمي، ثناه عبد الله بن محمد البغوي ، عنه».
    قلت: وهو كما قال، وقد تابعناه عليه في «إيقاظ العابد»، وقد توبع عليه ابن جحادة:
    1- تابعه فِرَاس بن يحيى المكتب عَنْ عَطِيَّةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنْ نَبِيِّ اللهِ r أَنَّهُ قَالَ : «يَخْرُجُ عُنُقٌ مِنَ النَّارِ يَتَكَلَّمُ يَقُولُ : وُكِّلْتُ الْيَوْمَ بِثَلاَثَةٍ : بِكُلِّ جَبَّارٍ ، وَبِمَنْ جَعَلَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ ، وَبِمَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ ، فَيَنْطَوِي عَلَيْهِمْ فَيَقْذِفُهُمْ فِي غَمَرَاتِ جَهَنَّمَ». أخرجه أحمد [3/40]- واللفظ له- ومن طريقه أبو نعيم في «مسانيد فراس المكتب» [رقم/34]، والبزار في «مسنده» [4/رقم/3500/كشف الأستار]، من طريقين عن فراس به ... وزاد البزار قبل آخره: «فَيُنْطَلَقُ بِهِمْ قَبْلَ سَائِرِ النَّاسِ بِخَمْسِ مِائَةِ عَامٍ».
    2- وخالد بن طهمان عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول r « : بينا الناس ينظرون الحساب إذ بعث الله عنقا من النار يكلمهم يقول أمرت بثلاثة أمرت بمن ادعى مع الله الها آخر، وأمرت بمن قتل نفسا بغير نفس، وأمرت بكل جبار عنيد، قال: فليلقطهم من بين الناس كما يلقط الطير الحب ثم يسير بهم في نار جهنم».أخرجه الحارث في «مسنده» [رقم/777 / زوائد الهيثمي]، حدثنا يحيى بن هاشم ثنا خالد بن طهمان به ...
    3- وابن أبي ليلى عن عطية : عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله r قال : «يخرج يوم القيامة عتق من النار لها لسان تتكلم فتقول : إني وكلت اليوم بثلاثة : من جعل مع الله آلها آخر، وبكل جبار عنيد، ولم يسم الثالثة، فتنطوي عليهم فتطرحهم في غمرات جهنم» أخرجه المؤلف [برقم/ 1146]- واللفظ له - وابن أبي شيبة [رقم/34141]، وعبد بن حميد في «مسنده/المنتخب» [رقم/ 896]، وأبو نعيم في «معرفة الصحابة» [3/رقم/3177 ]، والبيهقي في «البعث والنشور» [ص/ 281/طبعة الكتب الثقافية]، من طرق عن ابن أبي ليلى به ...
    4- وأشعث بن سوار: علقه عنه الترمذي في «جامعه» [4/701]، ووصله البزار في «مسنده/كشف الأستار» [4/رقم/3501] حَدَّثَنَا سَلْمُ بْنُ جُنَادَةَ ، حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، عَنْ أَشْعَثَ بْنِ سَوَّارٍ ، عَنْ عطية ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ به نحوه ...
    قال البزار: « نَعْلَمُ أَسْنَدَ أَشْعَثُ بِهَذَا الإِسْنَادِ إِلا هَذَا الْحَدِيثَ».
    قلت: وقد تحرف عنده: « عطية» إلى: «أشعث»! فصار الإسناد عنده: «حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، عَنْ أَشْعَثَ بْنِ سَوَّارٍ ، عَنْ أَشْعَثَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ»! وليس بشيء! وأشعث شيخ ضعيف كثير الأوهام.
    5- ومطرف بن طريف: عند البزار في «مسنده/كشف الأستار» [4/رقم/3501]حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ سِنَانٍ الْقَطَّانُ ، حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى بْنِ صُبَيْحٍ ، حَدَّثَنَا صَالِحُ بْنُ عُمَرَ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عَطِيَّةَ عن أبي سعيد به نحوه ...
    قال البزار: «حَدِيثُ مُطَرِّفٍ عَنْ عَطِيَّةَ لا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْهُ إِلا صَالِحٌ»
    6- وسليمان التيمي: على نحوه سياق المؤلف عند أبي الشيخ في «طبقاته» [3/356]، وعنه ابن مردويه في «جزء من أحاديث ابن حيان» [رقم/83]، والبيهقي في «البعث والنشور» [ص/ 281/طبعة الكتب الثقافية]، من طريق معتمر بن سليمان عن أبيه عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري به ...
    7- وأبان بن تغلب حدثنا عطية بن سعد عن أبي سعيد الخدري t قال قال رسول الله r: « يخرج عنق من النار فيقول: إني أمرت بثلاثة من ادعى مع الله إلها آخر، ومن قتل نفسا بغير نفس، وبكل جبار عنيد فينطوي عليهم» أخرجه أبو الحسين ابن سمعون في «الأمالي» [رقم/ 259/طبعة دار البشائر]، حدثنا عمر بن الحسن القاضي أخبرنا المنذر بن محمد بن المنذر حدثني أبي محمد بن المنذر حدثني عمي الحسين بن سعيد بن أبي الجهم حدثني أبي حدثنا أبان بن تغلب به ...



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: تضعييف حديث : ( يخرج يوم القيامة عنق من النار لها لسان تتكلم )؟!

    قلت: ومداره على عطية العوفي، وهو لا يحتج به ولا يكاد! فقد كان شيخًا ضعيفًا مدلسًا! وقد تبرَّأنا من عهدته مرارًا، وله عن أبي سعيد الخدري مناكير لا تُطاق؟
    وبه أعله البوصيري في «إتحاف الخيرة» [8/222]، فقال: «رواه عَبد بن حُمَيد ، وأَبُو يَعْلَى الموصلي ، وأحمد بن حنبل، ومدار أسانيدهم على عطية العوفي ، وهو ضعيف».
    وقبله أشار المنذري إلى ذلك في «الترغيب» [3/203-204]، فقال بعد أن عزاه لأحمد والبزار: «وفي إسناديهما عطية العوفي».
    قلت: وقد اضطرب عطية في سنده أيضًا! فرواه عنه الأعمش فقال: عن عطية عن أبي سعيد به نحو سياق المؤلف موقوفًا! ولم يرفعه! هكذا أخرجه هناد في «الزهد» [رقم/333] حدثنا قبيصة عن سفيان عن الأعمش به ...
    قلت: وسفيان هو الثوري حافظ الدنيا! وقد خولف فيه! خالفه جماعة! فرووه عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد به ... مرفوعًا! ومن هؤلاء:
    1- سلام بن سليم أبو الأحوص، رواه عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال : قال رسول الله : r« تخرج عنق من النار يوم القيامة لها لسان تنطق به تقول : إني أمرت بثلاثة بمن جعل مع الله إلها آخر ، ومن قتل نفسا بغير نفس ، وبالجبارين قال : فتنطوي عليهم فتلقيهم في النار قبل الحساب بخمس مائة عام». أخرجه حنبل بن إسحاق في «الفتن» [رقم/64/طبعة دار البشائر]، وعنه أبو عمرو ابن السماك في «التاسع من فوائده» [رقم/64 /طبعة مكتبة الرشد]، والخطيب في «تالي تلخيص المتشابه» [2/467/طبعة دار الصميعي]، من طريقين عن أبي الأحوص به ...
    2- و تابعه أيضا: شيبان ، عن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد قال : قال رسول الله r: « يخرج يوم القيامة عنق من النار أشد سوادا من القار فيقول : إني وكلت بكل جبار وعنيد ، ومن دعا مع الله إلها آخر ، ومن قتل نفسا بغير نفس ، فتنطبق عليهم هكذا » قال عبيد الله : « تنطبق عليهم قبل الناس بمقدار خمسمائة عام» أخرجه الخرائطي في «مساوئ الأخلاق» [رقم/619/طبعة مكتبة السوادي]، حدثنا عباس الدوري ، ثنا عبيد الله بن موسى ، أنبأ شيبان عن الأعمش به ...
    قلت: أنا في ريب من تلك المتابعة! وأخشى أن يكون وقع تحريف في اسم شيخ شيبان! فقد رواه أحمد وأبو نعيم في «مسانيد فراس بن يحيى المكتب» وغيرهما من طريق معاوية بن هشام عن شيبان عن فراس عن عطية عن أبي سعيد به، فربما كان: «فراس» تحرف عند الخرائطي إلى: «الأعمش»! نعم: ربما كان ذلك من قبيل الاختلاف في سنده على شيبان! ولعل الحديث عنده على الوجهين.
    3- وزياد بن عبد الله البكائي قال: نا الأعمش ، عن عطية بن سعد ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : قال رسول الله r : « تبدو عنق من النار مسيرة ثمانين عاما ، لها لسان تتكلم به وعينان تبصر بهما ، تقول : أين من جعل مع الله إلها آخر فتذر ذر أهل النار جميعا إذا أصاب منها شيء ، تقول : يا رب ، هذا كان يتعوذ بك مني في الدنيا فتنطبق عليهم سائر الثمانين خمس مائة عام» أخرجه أبو الحسين ابن المظفر في «الجزء الثاني من الفوائد المنتقاة الغرائب الحسان» [رقم/44/مخطوط/بترقيمي]، حدثنا أبو يزيد خالد بن النضر ، قال : حدثنا محمد بن موسى ، قال : حدثنا زياد بن عبد الله به ...
    قلت: وزياد البكائي شيخ ضعيف في غير روايته المغازي.
    4- وعَبْدُ اللَّهِ بْنُ بِشْرٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ عَطِيَّةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r : «يَخْرُجُ عُنُقٌ مِنَ النَّارِ ، فَتَكَلَّمُ بِلِسَانٍ طَلْقٍ ذَلْقٍ ، لَهَا عَيْنَانِ تُبْصِرُ بِهِمَا ، وَلَهَا لِسَانٌ تَكَلَّمُ بِهِ ، فَتَقُولُ : إِنِّي أُمِرْتُ بِمَنْ جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ ، وَبِكُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ ، وَبِمَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ ، فَيُنْطَلَقُ بِهِمْ قَبْلَ سَائِرِ النَّاسِ بِخَمْسِ مِائَةِ عَامٍ ، وَقَالَ سُلَيْمَانُ : فَيَنْطَوِي عَلَيْهِمْ ، فَيَقْذِفُهُمْ فِي جَهَنَّمَ ». أخرجه البزار [4/رقم/3500/كشف الأستار]، حَدَّثَنَاهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الأَسْوَدِ ، حَدَّثَنَا مَعْمَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ الرَّقِّيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بِشْرٍ به ...
    قلت: وعبد الله بن بشر هو ابن النبهان الكوفي الشيخ المختلف فيه؟ وقد تُكُلِّمَ في روايته عن الأعمش خاصة!
    فنقل الساجي عن ابن معين أنه قال: « عبد الله بن بشر الذي يروي عنه معمر بن سليمان كذاب ، لم يبق حديث منكر رواه أحد من المسلمين إلا و قد رواه عن الأعمش» وقال الحاكم: «يحدث عن الأعمش مناكير» نقله الحافظ في ترجمته من «التهذيب».
    لكن: قد سبق أن عطية العوفي شيخ ضعيف الحديث، والظاهر أنه اضطرب في وقفه ورفعه ولفظه! وهذا أولى من توهيم من رواه عن الأعمش عن عطية مرفوعًا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: تضعييف حديث : ( يخرج يوم القيامة عنق من النار لها لسان تتكلم )؟!

    وقد غلط من رواه عن الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي سعيد الخدري به ، وأسقط منه: «عطية العوفي» وأبدله بـــ: «سعد بن عبيدة»! هكذا أخرجه الطبراني في الأوسط [1/رقم/318]حدثنا أحمد بن رشدين قال حدثنا عبد الغفار بن داود أبو صالح الحراني قال حدثنا موسى بن أعين عن الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله : «يخرج عنق من النار لها لسان تتكلم به وعينان تبصر بهما فتقول إني أمرت بكل جبار عنيد وبمن دعا مع الله إلها آخر ومن قتل نفسا بغير حق».
    قلت: وهذا خطأ لا ريب فيه، وليس بمحفوظ عن الأعمش أصلا، ورجال الإسناد ثقات سوى‏‏‏‏ شيخ الطبراني، فقد كذبه أحمد بن صالح المصري –بلديُّه- بخط عريض! وكان ممن يخطيء ويصر على الخطأ! وليس بمدفوع عن حفظ ومعرفة، راجع ترجمته: من «الميزان»، و«لسانه» [257/1]،
    ثم جاء عبد العزيز بن مسلم القسملي وخالف الجميع في سنده عن الأعمش! فقال: عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ r : «تَخْرُجُ عُنُقٌ مِنَ النَّارِ يَوْمَ القِيَامَةِ لَهَا عَيْنَانِ تُبْصِرَانِ وَأُذُنَانِ تَسْمَعَانِ وَلِسَانٌ يَنْطِقُ ، يَقُولُ : إِنِّي وُكِّلْتُ بِثَلاَثَةٍ ، بِكُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ ، وَبِكُلِّ مَنْ دَعَا مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ ، وَبِالمُصَوِّرِ ينَ»! ونقله إلى «مسند أبي هريرة»! هكذا أخرجه الترمذي [رقم/ 2574] – واللفظ له – وأحمد [2/ 336]، وعلي بن عمر الحربي في «الفوائد المنتقاه عن الشيوخ العوالي» [رقم/30]، والبيهقي في الشعب [5/رقم/ 6317]، وفي «البعث والنشور» [ص/ 280-281/طبعة الكتب الثقافية]، وغيرهم من طرق عن عبد العزيز القسملي به ...
    قال الترمذي: «هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ»،
    وقال الألباني في «الصحيحة» [رقم/512]: « إسناده صحيح على شرط الشيخين!»،
    وقال العلامة مقبل الوادعي في « غارة الفصل على المعتدين على كتب العلل»: « هذا حديث صحيح ورجاله ثقات».
    قلت: وهكذا اغتر جماعة من المتأخرين بجمال هذا الإسناد وصححوه! ولم يفعلوا شيئا؟ لأن الحديث منكر جدا من حديث أبي صالح عن أبي هريرة! انفرد به عبد العزيز القسملي عن الأعمش، وعبد العزيز غير مدفوع عن ثقة وحفظ، إلا أنه كان ربما يغلط في الروايات، ويأتي عن الثقات بما لا يتابعه عليه الأثبات!
    ولذلك أورده العقيلي في «الضعفاء» وقال: « في حديثه بعض الوهم» ثم ساق له بعض أغلاطه على الثقات، وابن حبان مع توثيقه له، فقد ذكره في «مشاهير علماء الأمصار» [ص/158]، ثم قال: «وكان رديء الحفظ»! وقال في ترجمة «فروة بن نوفل الأشجعي» من الثقات [3/331]: «عبد العزيز بن مسلم القسملي ربما أوهم فأفحش»،
    وقد تتبعت بعض حديثه فإذا هو يصل عن الأعمش ما يرسله عنه غيره من الأثبات، وربما رفع عنه الموقوف من الأخبار والروايات، راجع بعض الأمثلة من باب غلطه على الأعمش في: «علل ابن أبي حاتم» [رقم/626]، و[رقم/1837]،
    وهذا الحديث هنا: شاهد سافر على خطأه ووهمه على أبي محمد الأسدي؟ فالحديث مشهور معروف من رواية عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري، ورواه عن عطية جماعة من النقلة، منهم الأعمش، وقد اختلف على الأعمش في وصله ووقفه، وكأنَّ الوجهين عنه محفوظان كما مضى الإشارة إلى ذلك، وإلا فالموقوف عنه هو المحفوظ، لكون الثوري رواه عنه هكذا، وهو أحفظ أهل الدنيا في الأعمش! لا يلحقه في ذلك عبد العزيز القسملي ولو تظاهر عليه بعشرين آخرين مثله في الحفظ والثقة والأمانة؟
    فالحديث لا يثبت عن الأعمش إلا من روايته عن عطية العوفي عن أبي سعيد به موقوفًا أو موقوفًا،
    وقد أشار الترمذي إلى هذا، فقد جزم بكون الحديث غريب من رواية: «الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة»! ثم قال عقب روايته: «وَقَدْ رَوَاهُ بَعْضُهُمْ عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ عَطِيَّةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ rنَحْوَ هَذَا».
    وقال ابن رجب في «فتح الباري» [3/70] بعد أن عزاه من حديث الأعمش عن أبي صالح إلى الترمذي وأحمد: « وقد روي عن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن النبي rخرجه الإمام أحمد – أيضا، وقيل : إن هذا الإسناد هو المحفوظ»،
    وقال أيضًا في «التخويف بالنار» [ص/225/طبعة بشير عيون]: «وصححه الترمذي، وقد قيل: إنه ليس بحفوظ بهذا الإسناد، وإنما يرويه الأعمش عن عطية عن أبي سعيد، فقد روى الأعمش وغير واحد عن عطية عن أبي سعيد عن النبي r».
    وقبله أورد الدارقطني حديث الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة، في «العلل» [147/10]، وشرع في بيان الاختلاف في سنده، فقال: «يَروِيهِ الأَعمَشُ ، اختُلِف عَنهُ ، فَرَواهُ عَبد العَزِيزِ بن مُسلِمٍ القَسَمَلِيُّ ، عَنِ الأَعمَشِ ، عَن أَبِي صالِحٍ ، عَن أَبِي هُرَيرة ، قال رَسُولُ الله r ذَلِك، وغَيرُهُ يَروِيهِ ، عَنِ الأَعمَشِ ، عَن....؟» وسقط باقي كلامه من مطبوعة «العلل»! ولعله كان يكون هكذا: « وغَيرُهُ يَروِيهِ ، عَنِ الأَعمَشِ ، عَن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري... »،
    وليس لهذا الحديث أصل من رواية الأعمش عن أبي صالح، ولا من رواية أبي صالح عن أبي هريرة. وإنما الحديث: حديث الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد، ومن رواه عن الأعمش على غير هذا الوجه فقد غلط عليه ولا بد!
    وللحديث شاهد من رواية عائشة به نحوه... مطولا، عند أحمد [110/6]، وأبي بكر الشافعي في «الغيلانيات» [1/رقم/911 /طبعة ابن الجوزي]، والآجري في «الشريعة» [3/1334-1335/طبعة دار الوطن]، من طريق يحيى بن إسحاق : حدثنا ابن لهيعة عن خالد بن أبي عمران عن القاسم عن عائشة به ...
    قلت: وابن لهيعة حاله معلومة؟ ولم يكن ممن يساق حديثه في صدد الاحتجاج به في دين الله إلا على مذهب من لا يعرفه؟
    وبه أعله الهيثمي في المجمع [10/650] فقال: «رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف وقد وثق وبقية رجاله رجال الصحيح»،
    وقد تساهل من قواه بحديث أبي سعيد فضلا عن حديث أبي هريرة! والله المستعان لا رب سواه.

    انتهى بحروفه من: ( رحمات الملأ الأعلى بتخريج مسند أبي يعلى ) [رقم/1138].

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: تضعييف حديث : ( يخرج يوم القيامة عنق من النار لها لسان تتكلم )؟!

    جزاك الله خيرا شيخنا الكريم على جهدك الطيب
    وإليك بعض الملاحظات لعلها يكون بها فائدة:

    بالنسبة لعزوك (والدارقطني في «الغرائب والأفراد/أطرافه» [2/225/الطبعة التدمرية]) فهل ذكر الحديث يعتبر رواية للدارقطني؟

    وابن عدي أخرجه من طريق آخر غير طريق أبي يعلى
    فبعد روايته الحديث عن أبي يعلى قال:
    من حديث محمد بن جحادة يرويه عنه فضيل بن غزوان وعن فضيل محمد ابنه ورواه عن محمد ابنه زكريا الكسائي وشيخ من المخرم يقال له علي بن عيسى المخرمي ثناه عبد الله بن محمد البغوي عنه

    متابعة (مطرف بن طريف) أخرجها أيضا الطبراني في "الأوسط" (4/ 203)
    3981 - حدثنا علي بن سعيد الرازي قال: نا علي بن هاشم بن مرزوق قال: نا أبي، عن عمرو بن أبي قيس، عن مطرف، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يخرج عنق من النار يوم القيامة، له لسان ذلق فينادي: إني وكلت اليوم بثلاث: بكل جبار عنيد، ومن جعل مع الله إلها آخر، ومن قتل نفسا بغير نفس»
    وقال: لم يرو هذا الحديث عن مطرف إلا عمرو بن أبي قيس وصالح بن عمر الواسطي "

    وبالنسبة لطريق أبي الأحوص قلتَ بارك الله فيك:
    فرووه عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد به ... مرفوعًا! ومن هؤلاء:
    1- سلام بن سليم أبو الأحوص، رواه عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال : قال رسول الله : r« تخرج عنق من النار يوم القيامة لها لسان تنطق به تقول : إني أمرت بثلاثة بمن جعل مع الله إلها آخر ، ومن قتل نفسا بغير نفس ، وبالجبارين قال : فتنطوي عليهم فتلقيهم في النار قبل الحساب بخمس مائة عام». أخرجه حنبل بن إسحاق في «الفتن» [رقم/64/طبعة دار البشائر]، وعنه أبو عمرو ابن السماك في «التاسع من فوائده» [رقم/64 /طبعة مكتبة الرشد]، والخطيب في «تالي تلخيص المتشابه» [2/467/طبعة دار الصميعي]، من طريقين عن أبي الأحوص به ...


    وحنبل بن إسحاق في روايته: (الأعمش عن أبي صالح) وليس: (الأعمش عن عطية) كما ذكرت!
    وأخرجه حنبل عن محمد بن سعيد الأصبهاني، عن أبي الأحوص به.
    وهذا سند صحيح، إلا أن يكون خطأ، وصوابه: عن الأعمش عن عطية.

    والخطيب أخرجه في "تالي التلخيص" من طريق محمد بن الطفيل، عن أبي الأحوص، عن الأعمش، عن عطية به.
    وسياق ذكرك له يوهم أنه أخرجه عن حنبل، وهو أخرجه من طريق آخر.

    وبالنسبة لما كان ساقطا من "علل الدارقطني"، ففي طبعة دار الريان تحقيق الدباسي تم استدراك هذا السقط، وهو كالتالي:
    علل الدارقطني دار الريان تـ: الدباسي (5/ 102)
    1937- وسئل عن حديث أبي صالح، عن أبي هريرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تخرج عنق من النار يوم القيامة لها أذنان تسمع وعينان تبصر ولسان ينطق، تقول: ألا إني وكلت بكل جبار عنيد.
    فقال: يرويه الأعمش، واختلف عنه، فرواه عبد العزيز بن مسلم القسملي، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك.
    وغيره يرويه، عن الأعمش، عن عطية، عن أبي سعيد وهو المحفوظ.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •