المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجبالي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجبالي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    159

    افتراضي المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجبالي

    المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجبالي - 2010
    العنوان: الألعاب في النظرية الأدبية
    المؤلف: فارغا سلطان
    المترجم: عثمان الجبالي
    الناشر: كتاب مجلة العربية - الرياض، العدد 401، يونيو 2010
    الحجم: 1.9 ميغا
    الرابط:
    http://www.4shared.com/get/XWBHFt2Y/___.html
    أو
    http://www.4shared.com/file/XWBHFt2Y/___.html
    عن الكتاب: مقال عن جريدة الاتحاد
    ((المجري فارغا سلطان يحلل مستويات اللعب كمعرفة وخطاب - منظرو الأدب وغواية الأيديولوجيا - محمد خضر))
    لدى عرب الجزيرة قبل الإسلام ثقافة أدبية ومدنية لغوية عميقة وعريقة، أدت من خلال تطور الأفراد والشعوب وتراكم معارفهم، إلى وجود أنماط ثقافية مختلفة ومتعاقبة، بل وشكلت منارة للعلوم والآداب وشاهدا على أن تراث الثقافة العربية كان ولا يزال مليئاً بمعارف وفنون لم يبحث عنها كثيرا ولم يتدارسها الباحثون والمهتمون. ومن أهم هذه الفنون فن اللعبة وأصول أدائها وكيفية ممارستها وما يصحبها من حركات ذهنية وجسمية ونفسية وعصبية، الفردية منها والجماعية، والتي يحضرها المشاهدون والمشجعون وتصبح حديث الشارع والناس لفترة طويلة، حيث تشتعل روح المنافسة وتتباين المهارات والبراعة، بل قد يصبح أحدهم متميزا في لعبة ما عن لعبة أخرى وبارعا في مجالاتها ويشكل مع الزمن خبرات ومحصلة ينقلها إلى الآخرين ومن هناك تتطور وتنمو فكرتها.
    هذا ما يناقشه كتاب جديد تحت عنوان: “الألعاب في النظرية الأدبية”، وهو كتاب مهم من حيث إلمامه بتلك الذهنية العربية ومفهوم اللعبة حتى وإن كان العرب لم يذكروا المصطلحات الفلسفية والعلمية لأي علم من العلوم، لأن ذلك لا يتعارض مع معرفتهم بقواعد تلك العلوم بصفة علمية أو أسس نظرية. وقد منح الفلاسفة والمفكرون قيمة كبرى للعب في مشوار النفس البشرية وأهميته. ومن قديم فتحت أعمال “سوسير” وغيره من مجايليه، و بياجيه ودريدا وبنفنسيت وغيرهم الآفاق أمام المعطى النظري للألعاب.
    ويستعرض المؤلف المجري فارغا سلطان اللعب كموضوع معرفة وموضوع خطاب، ومن خلاله يطرح سؤالا: كيف نتحدث عن الألعاب؟ وهو سؤال يفتح طريقا مزدوجة على مستويين من التحليل المتباين انطولوجياً فهو خطاب يتناول الموضوع المسمى بحصر المعنى/ اللعب، والآخر ما وراء الخطاب الذي يعنى بظروف الكلام المتعلق به.. ولكن الاشكالية في الأدب كما يشير المؤلف هي اشكالية النزعة/ الغواية الايديولوجية، ذلك أن منظري الأدب جذبتهم حقيقة أن الأدب مثله مثل الألعاب يخضع لقواعد. ففكرة الشعرية (كلعبة) تجذرت في الكلاسيكية. وحسب هذا المنظور فإن الإبداع الفني يتمثل في تجاوز عقبات اللغة واحترام القواعد الشعرية وابتكار اسلوب للعبة الشخصية. في هذه المحاولة المعيارية يجب تعلم القواعد فهي قد تؤسس للعمل الفني الجيد والنزعة النفسية التي تحاول أن تنسب للأدب والقراءة نفس الوظيفة التي يتمتع بها اللعب في ادماج الطفل في بيئته الاجتماعية وفي تصفية رغباته. هذه الطريقة في تصور التشابه بين اللعب والأدب تجمع بين أهمية المحلل النفسي والاجتماعي. ومن خلال مقتطفات من تاريخ مجازات اللعب في الفكر الانساني نقرأ عن أصوات من التاريخ من خلال مقاربات تاريخية ومفاهيم مختلفة للفلسفي والفكري على امتداد الزمن، كذلك نقرأ في صوت الفلسفة النظرية وخصوصا لدى شيللر وقد سماها غريزة اللعب.
    ويناقش المؤلف أسئلة أيضا تتعلق بمفاهيم أكثر دقة وعمقا فاللعبة أم الألعاب، ومنه إلى رأي كايوا الذي يرى أن اللعب هو نشاط حر ومنفصل وغامض وغير منتج ومنظم وخيالي. وهو يرى أن الألعاب الموصوفة بشكل مسبق والمصنفة لا تمثل سوى سطح المنظور (قابل للملاحظة) وهي في الحقيقة تحكمها بعض الغرائز القوية، وتستجيب لمتطلبات تنبع من الطبيعة البشرية وحياة الجماعات الانسانية؛ فالالعاب عبارة عن ترجمات “لمواقف سوسيو- نفسية”. وفي هذا السياق فقط “يمكن للالعاب في الحقيقة أن تشكل عوامل حضارية”. وفي قراءته لموضوع اللعب بين الفلسفة والأدب يشير الى أنه كان ولايزال لعمل جاك دريدا الفلسفي أثره الكبير على الأدباء، وإحدى هذه التأثيرات هي تلاشي الفصل بين الفلسفة والأدب، وبطبيعة الحال فإن انمحاء تلك الحدود بين فروع المعرفة لم تبدأ مع دريدا بل إن دواعي ونتائج ذلك الانفتاح تظهر بوضوح لديه تاركة تقييم الاثار الفلسفية للفلاسفة مكتفياً ببيان الاسهامات الأدبية لتلك الحركة.. ومن هناك يتناول المؤلف مفهوم غير مُنتقَد من طرف التفكيكية: اللعب وقراءة لعبية في مجال النقد الأدبي، ولذة النص لدى بارت حيث يصبح التأويل حقل انتاج القيم والمعاني. وفي لذة النص لم نعد بعد نبحث عن أساس التمييز بين الأدب الجيد والرديء، لماذا وباسم ماذا كنا نبحث؟ لم نعد نبحث الغاية النهائية لاحكامنا الجمالية كما لو أنها موضوعية ومستقلة عنا “لذة النص ألا نعتذر أبدا، ولا نبرر أبدا، ولا ننفي أبدا أي شيء: “سأحول نظريتي ويكون هذا من الآن فصاعدا النفي الوحيد”.
    هذا الاثبات النيتشوي لرغباتنا الخاصة يجعلنا نشارك في الحركات الاجتماعية الكبرى لخلق عالمنا الخاص ومن خلال صياغة منظومة وقيم فردية بالاستسلام لتوجيه المبدأ الاستكشافي للذة النص ولا جدوى من الادعاء بأن الناقد والمؤول هو بطل الحقيقة. يجب الاعتراف كما يرى المؤلف بأننا دوما محفزون في أبحاثنا فنحن نقارب الأعمال من خلال معرفتنا الخاصة.
    إن القالب العام الذي يراه فارغا سلطان لنظرية الألعاب تم وضعه على يد عالم الرياضيات الفرنسي ايمل بورل الذي كتب أكثر من مقالة عن ألعاب الصدفة ووضع منهجيات للعب. أما أبو نظرية الألعاب الحقيقي فهو عالم الرياضيات الهنغاري الامريكي جون فون نيومان، الذي أسس عبر سلسلة من المقالات امتدت على مدى عشر سنوات، الاطار الرياضي لأي تطوير على النظريات الفرعية خلال الحرب العالمية الثانية. وكانت نظرية الألعاب هي تحليل رياضي لحالات تضارب المصالح بغرض الاشارة الى أفضل الخيارات الممكنة لاتخاذ القرارات في ظل الظروف المعطاة، والتي من شأنها أن تحقق النتيجة المرغوبة. وبالرغم من ارتباط نظرية الالعاب بالتسالي المعروفة (لعبة الداما والبوكر) الا انها تخوض في معضلات أكثر جدية تتعلق بعلم الاجتماع والاقتصاد والسياسة، بالإضافة الى العلوم العسكرية. وكانت معظم الخطط العسكرية ضمن مجال نقل الجنود وإيوائهم “الدعم اللوجستي” ومجال الغواصات والدفاع الجوي مرتبطة بشكل مباشر مع نظرية الالعاب، وبعد ذلك تطورت نظرية الالعاب كثيرا في بيئة علم الاجتماع.



    المرفوعة القادمة - بإذنه تعالى - المصطلح السردي : معجم مصطلحات، تأليف: جيرالد برنس، ترجمة: عابد خزندار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    684

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    السلام عليكم
    شكر الله لك وبارك فيك أخي الحبيب د.المستهدي ورفع قدرك ويسر أمرك وجزاك الخير العميم
    أدعو لك بالتوفيق فيما أنت فيه.
    وأعود عن رأيي القديم في ترجمتي برنس.. فبالاطلاع تبين لي فارق الجمال اللغوي في كفة خزندار.. بينما القرب الاصطلاحي - رغم ما أكدت عليه سابقا بشأن الأخطاء في الترجمة- في صالح إمام.. ,لابد أن أشير إلى مشكلات ترجمة الاصطلاح لدى كليهما فرغم توفر مترجم ومراجع لدى ترجمة خزندار فالثنائية تصير مأخذا أمام قلة التدقيق في الاصطلاح..
    لكن هذه العوامل جميعا تدعو إلى رفع الترجمتين كلتيهما لتكونا أمام الدارس ليفحص ويختار ويوفق بينهما..وربما أنصح-أيضا-بضرورة استخدام الأصل معهما

    وأظنني ربما أرتكب حماقة قريبا (ابتسامة) فأترجم هذا المعجم لأهميته الشديدة للدارسين
    دمت طيبا كريما معافى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    159

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    لا حظت ذلك صديقي

    وربما أصور الترجمتين


    تريث أخي فربما بعد فترة أفتح موضوعا لمراجع الأدب والنقد الإنجليزية وبينها عدة معاجم مصطلحات جديدة فتكون أول من يفتض عذريتها مترجما مميزا بإذن الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    684

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    بوركت أيها الحبيب وسددت مساعيك إلى الخير وكللت بالبركة والتيسير
    أوافق وأدعم بشدة فكرتك التي تلي "ربما" (ربما اعترضت -هنا-على "ربما"ك )...(ابتسامة)
    ثم ما شأنك بسيجموند فرويد الآن تنبش قبره!! برمزياتك الدالة
    قضى الله لك بكل خير
    دم طيبا مباركا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    285

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    بوركت جهودكم يا إخوتي.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    869

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    جزاك الله خيرا.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2,988

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    شكر الله لك وجزاك خيراً

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    الكويت + دمشق
    المشاركات
    2,519

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    444

    افتراضي رد: المرفوعات النقدية 11: الألعاب في النظرية الأدبية - فارغا سلطان - ترجمة عثمان الجب

    شكرا لكم وجزاكم الله خيرا
    رائع هذا الجو العلمي , والمناقشات الهادفة التي تكشف عن شخصيات لها ثقلها .
    أحييكم وبشدة وأدعوكم إلى المواصلة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •