المتأولون الذين قالوا بأن الأسلم للعوام هو عقيدة الإثبات في صفات الله وأن كلام المتأو
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المتأولون الذين قالوا بأن الأسلم للعوام هو عقيدة الإثبات في صفات الله وأن كلام المتأو

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    458

    افتراضي المتأولون الذين قالوا بأن الأسلم للعوام هو عقيدة الإثبات في صفات الله وأن كلام المتأو

    السـلام عليكم

    هناك كلام لابن الجوزي وابن عقيل رحمهما الله في أن الأسلم لعقيدة العوام هو مذهب الإثبات وليس التأويل، وأن التأويل يكون للعلماء
    فليت الأشاعرة الذين ينقلون كلامهما مساندة لعقيدتهم الباطلة في تأويل وتفويض صفات الله عز وجل يأخذون بقولهم هذا أيضا فيكفوا شرهم عن العوام ، ولا يفسدوا دينهم !



    قال ابن عقيل في " الفنون ": الاصلح لاعتقاد العوام ظواهر الآي، لانهم يأنسون بالاثبات، فمتى محونا ذلك من قلوبهم، زالت الحشمة.
    قال: فتهافتهم في التشبيه أحب إلينا من إغراقهم في التنزيه، لان التشبيه يغمسهم في الاثبات، فيخافون ويرجون، والتنزيه يرمي بهم إلى النفي، فلا طمع ولا مخافة في النفي، ومن تدبر الشريعة، رآها غامسة للمكلفين في التشبيه بالالفاظ الظاهرة التي لا يعطي ظاهرها سواه، كقول الاعرابي: أو يضحك ربنا ؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم (3)، فلم يكفهر لقوله، تركه وما وقع له. (المصدر: سير أعلام النبلاء 19/449)


    تعليـق: قوله بأن الشريعة غامسة للمكلفين في التشبيه خطأ
    فهو ليس بتشبيه، وسببه هو أن ابن عقيل رحمه الله كان لديه فهم خاطئ لمعنى التشبيه
    ولمعرفة معنى التشبيه في صفات الله يُنظر هنــا





    وقال ابن الجوزي في صيد الخاطر:

    من أضر الأشياء على العوام كلام المتأولين، والنفاة للصفات والإضافات فإن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام بالغوا في الإثبات ليتقرر في أنفس العوام وجود الخالق، فإن النفوس تأنس بالإثبات، فإذا سمع العامي ما يوجب النفي، طرد عن قلبه الإثبات، فكأن أعظم ضرر عليه، وكان هذا المنزه من العلماء على زعمه، مقاما لإثبات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام بالمحو وشارعا في إبطال ما يفتون به. وبيان هذا أن الله تعالى أخبر باستوائه على العرش، فأنست النفوس إلى إثبات الإله ووجوده، قال تعالى: ويبقى وجه ربك وقال تعالى: بل يداه مبسوطتان وقال غضب الله عليهم رضي الله عنهم وأخبر أنه ينزل إلى السماء الدنيا، وقال: [ قلوب العباد بين أصبعين، ] وقال: كتب التوراة بيده، وكتب كتابا فهو عنده فوق العرش، إلى غير ذلك مما يطول ذكره. فإذا امتلأ العامي والصبي من الإثبات، وكاد يأنس من الأوصاف بما يفهمه الحس، قيل له: ليس كمثله شيء فمحا من قلبه ما نقشه الخيال، وتبقى ألفاظ الإثبات متمكنة. ولهذا أقر الشرع مثل هذا، فسمع منشدا يقول: وفوق العرش رب العالمين، فضحك. وقال له آخر: أو يضحك ربنا؟ فقال: نعم. وقال: إنه على عرشه هكذا. كل هذا ليقرر الإثبات في النفوس. وأكثر الخلق لا يعرفون الإثبات إلا على ما يعلمون من الشاهد، فيقنع منهم بذلك إلى أن يفهموا التنزيه. فأما إذا ابتدئ بالعامي الفارغ من فهم الإثبات، فقلنا: ليس في السماء ولا على العرش، ولا يوصف بيد، وكلامه صفة قائمة بذاته، وليس عندنا منه شيء، ولا يتصور نزوله، انمحى من قلبه تعظيم المصحف، ولم يتحقق في سره إثبات إله. هذه جناية عظيمة على الأنبياء، توجب نقض ما تعبوا في بيانه، ولا يجوز لعالم أن يأتي إلى عقيدة عامي قد أنس بالإثبات فيهوشها، فإنه يفسده ويصعب صلاحه.

    فأما العالم فإنا قد أمناه لأنه لا يخفي عليه استحالة تجدد صفة الله تعالى، وأنه لا يجوز أن يكون استوى كما يعلم، ولا يجوز أن يكون محمولا، ولا يوصف بملاصقة ومس، ولا أن ينتقل. لا يخفي عليه أن المراد بتقليب القلوب بين أصبعين الإعلام بالتحكم في القلوب فإن ما يديره الإنسان بين أصبعين هو متحكم فيه إلى الغاية... إلخ
    -----


    تعليـق: هذا الجزء الأخير (عن العلماء) خطأ ولكن المقصود من نقل ما قاله هو أنه كان يرى أن عقيدة الإثبات هي الأسلم والأصوب للعوام لأن عقيدة التأويل تفسد دينه وعقيدته ويصحب اصلاحها بعد ذلك، وليس لأنه هو يعتقد بأن هذا الاعتقاد هو الصواب وأن التأويل باطل.
    إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب
    التواني في طلب العلم
    معهد آفاق التيسير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    458

    افتراضي رد: المتأولون الذين قالوا بأن الأسلم للعوام هو عقيدة الإثبات في صفات الله وأن كلام ال

    وقد تساءلت في نفسي

    عندما يُذنب أشعريٌّ، فيتوب ويندم.. هل يرجو في قلبه رحمة الله ؟ أم أن نفيه لصفة الرحمة يمحو هذا الشعور ؟
    وهل يشعر في نفسه رغبة في أن يحبه الله عز وجل؟ أم أن عقيدته ترسخت فيه بحيث لا يشعر بهذا الشعور؟
    وهل إذا أذنب ذنبا، هل يخاف من غضب الله ؟ أم أنه لا يشعر بهذا الشعور لأن عقيدة النفي انغرست فيه حتى ثبتت جدورها في قلبه ؟

    أم أنهم في الحقيقة يشعورن بهذه الأشياء لا إراديـا، ويصعب عليهم محو هذه المشاعر في أنفسهم ، وإن عقيدتهم الباطلة لم تستطع محو هذه الفطرة التي هي موجودة في الإنسان ؟


    هل يعلم أحدكم جواب هذه الأسئلة؟
    هل تكلم أحد الأشاعرة في هذا الأمر ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: المتأولون الذين قالوا بأن الأسلم للعوام هو عقيدة الإثبات في صفات الله وأن كلام ال

    تأملات و خواطر !

    عند الاشاعرة : الله الحي ليس في جهة
    وعند الصوفية القبورية: قبر الولي الميت في جهة

    فالذي ينفي شيئا فوق العرش
    يثبت شيئا تحت الارض !

    فتضعف العلاقة مع من ليس في جهة
    وتنشأ علاقة مع من هو في جهة !

    وهذا سر استفحال عبادة القبور في الاشاعرة
    والله اعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •