ماهو المُنتَظر...؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ماهو المُنتَظر...؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي ماهو المُنتَظر...؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على نبينا محمد المصطفى المبعوث رحمة للعالمين

    يستأثر بالتشهير الإعلامي في الشأن التشريعي لدين الله الحق مخرجات من بعض المنتسبين لمنهج إتباع السلف أهل السنة والجماعه يدَّعون فيها انها تصحيحيه لإجتهادات خاطئه أُلزم بها المجتمع المؤمن في بلاد الحرمين بلا دليل من القرآن والسنه يكون صريحاً وصحيحاً يؤيد هذه الإجتهادات غفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين .

    وفي تأمل يسير لمنهج هؤلاء المشايخ نجد التقارب الى حد التوافق من منهج المنتسبين بالظاهريه كتشريع تأصيلي يتبع الدليل الصحيح والصريح رفضاً للقياس الذي يستدل بنصوص صحيحة درءاً للمفاسد

    هذه المفاسد التي أبى هؤلاء المشايخ لها اتقاءاً لم يكن احتمال تحققها بل تأكده بذي أهميه عندهم وهو مافاقوا فيه أهل الظاهر على حد علمي القاصر فلو عدّدنا مايختارونه من مواضيع ليشككوا في صحة أدلتها نخلص الى عجائب في أن هؤلاء لازالوا في حمى أهل الدين بل ومن أعلامه

    فأحدهم يقول لادليل على أن اختلاط الرجل بالمرأه في مجالات الإنتفاع المادي بكافة أشكاله محرم بل ثبت عليه من قوله وتلقينه إجازة الإختلاط في المنزل لغير المحارم وأن تفلي رأس الرجل امرأه ليس بمحرماً لها وماإلى ذلك مماقد علم القاصي والداني

    وثانيهم يدعي ان حليب المرضع للرجل الراشد يصيرها محرماً عليه ويجيز له مجالستها والإختلاء بها

    وآخرهم الى الآن يُحِل الغناء ويجيزه بكافة أشكاله وهو ماأقر به بعد تذبذب وتحوط مؤخراً وكل دعواهم ان الأدله الصريحه والصحيحه لم تؤيد ماهو متبع تشريعيا درءاً لمفاسد ماأجازوه .

    وأخير ماأرمي اليه في طرحي هذا تساؤلات وهي:

    - لماذا يصمت مشايخ الظاهريه في بلدنا وفي غيره من بلاد الإسلام عن هذه الفتاوى ولايجدون حرجاً في ترويجها بين الناس ؟

    - لماذا يتغافل علماءنا او يترفعون عن بذل الجهد الكافي لدحر هذه الطوام المضله ويكتفون بإنكار من هم دوناً منهم منزلة شرعيه وشعبيه وتصديقاً او خروج أحدهم منفردا وكأنهم اقترعوا عليه او تسطير بيان لايتعدى أثره آخر حرف فيه ؟

    - ماهو المنتظر الذي يرجوه علماء ومثقفوا ودعاة الأمه من بعد هذا الخروج المنهجي عن اتباع السلف الصالح الذي خصه رسول الله صلى الله عليه وسلم صريحاً وصحيحاً بهذا الحديث : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : افترقت اليهود إلى إحدى وسبعين فرقة ، وافترقت النصارى إلى اثنتين وسبعين فرقة ، وستفترق أمتي إلى ثلاث وسبعين فرقة ، كلها في النار إلاَّ واحدة ، فقيل : ما هي يا رسول الله ؟ قال : ما كنت عليه أنا وأصحابي

    وكأني بهم يبرؤون لذمتهم من جحافل المتعلقين بالرخص الذين وجدوا أعلاماً منهم يبيحون لهم ماحرم الله ورسوله ولايبالون بما أدت هذه الإباحه إلا في اشارات مقتضبه وغير منتشره ايضا

    كأني بهم قد قنعوا ان يكونوا من هذه الفرقة الناجيه ولاهَمّ لهم بعد ذلك الا الإنكار بماتيسر ابداءه والدعاء بما تعسر ابلاغه

    كأني بهم وقد قلت بهم الرحمه بجموع المسلمين فريسة أهل الضلال البارزين في كافة الميادين حتى في حماهم حمى الشريعة والدين

    وصلي اللهم وسلم على الهادي
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: ماهو المُنتَظر...؟

    للمعلومية فقط : فقد تراجع الشيخ ابن عقيل الظاهري في إباحته للغناء بعد أن كان يبيحه - قال المنجد في إحدى
    محاضراته -

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: ماهو المُنتَظر...؟

    شكرا لك اخي زين العابدين

    ولكن هذا لاينفي اقتدائه وانتسابه عقيدةً واسماً للمذهب الظاهري الذي لم يحرم أئمته الإستماع الى الغناء وحسب مااعلن فهو ينفي عن نفسه سماع الأغاني فقط فيما يتوالى مشايخ السلفيه المشار اليهم اتباع مذهبه وتحكيم فتاواهم بتأصيلاته لإخراج المجتمع عن اتباع الحق الذي يحث عليه كبار علمائنا ودعاتنا

    معادله غريبه أليس كذلك وهذا بدون الإشاره الى المذهب الظاهري من كلا طرفي المجيزين والمنكرين
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: ماهو المُنتَظر...؟

    قال الشيخ صالح اللحيدان رئيس المجلس الاعلى للقضاء السابق وعضو
    هيئة كبار العلماء ان على الشيخ عادل الكلباني ان يبقى في مسجده يؤم المصلين ويقرأ القرآن، ولا دخل له في مسائل الفتوى. جاء ذلك ردا على سؤال حول راي فضيلته فيما قاله الشيخ عادل الكلباني باباحة الغناء وانه لا يوجد دليل في القران والسنة يحرم الغناء، فقال الشيخ اللحيدان ان الشيخ الكلباني لا دخل له في مسائل الافتاء وعليه ان يبقى في مسجده يقوم بامامة المصلين ويقرأ القرآن، ولا يتدخل في هذه المسائل الخاصة بالفتوى. ومن جانب اخر علمت "المدينة" ان عددا من طلاب العلم والفقهاء يعدون اراء للرد على الشيخ الكلباني وبيانه الذي اباح فيه الغناء، ومس العلماء الذين يحرمونه، وشكك في ادلتهم. وقال عدد من طلبة العلم المتخصصين في الفقه والعلوم الشرعية واصولها الذين يعدون البيان لـ "المدينة" ان ما ذكره الكلباني بشان اباحة الغناء كله ولا سيما بوضعه الحالي لم يقل به احد من اهل العلم، لانه تجاوز اراء اهل العلم المعتبرين الذين لهم راي في جواز بعض انواع ما يسمى بالغناء الجاد الذي لا وجود فيه للتغنج والمعاني الفاسدة والتشبه الممنوع. واسندوا جراة الكلباني في اطلاق اباحة الغناء الى جهله باصول الفقه وطرق الاستدلال الشرعي، وان الكلباني مقرئ ولا علاقة له بالفتوى من قريب او بعيد، وعليه لا تبرأ ذمته باقوال هؤلاء الذين اباحوا الغناء دون دليل شرعي، ويستخدمون بعض المشايخ في ترويج ارائهم.


    كذلك حذّرفضيلة الشيخ الدكتور عبدالعزيز الفوزان من خلال برنامج " الجواب الكافي " بقناة المجد من من ابتليت بهم الساحة الشرعية ونصبوا انفسهم مفتين بغيرعلمٍ ولا تورّع ,,
    جاء ذلك بعد تلقيه سؤال عن صحة ماأفتى به أحد الدخلاء على الفتوى من طلبة العلم من اباحة الغناء وانه حلال بمافيه مصاحبة المعازف متناسياً أو غير عالم على مايبدوا أن رسول الله "صلى الله عليه وسلم قال " ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف " وقوله يستحلّون هنا يعني أنه محرم دون جدال مع كثرة الأدلة أصلاً على التحريم ومجيء المعازف هنا مع ماسبقها من كبائر سيستحلها الناس ؟ لهو من أوضح الأدلة على شناعة استحلالها أو حتى الجرأة على الفتيا فيها .. مضيفاً أرجو من الأحبة في أصقاع الارض ممن يهمهم أمر دينهم أن لا يأخذوا في هذه اللأيام الخداعات الا من العلماء الراسخين في العلم وأن يتنبهوا من اولئك الذين قد يكون لديهم علماً شرعياً ولكنهم لايتورعون , نسأل الله السلامة وأن يصلح حالنا وحالهم أجمعين


    وسؤالي هنا هل هكذا تؤدى أمانة العلماء وطلبة العلم؟؟

    فقال الشيخ اللحيدان ان الشيخ الكلباني لا دخل له في مسائل الافتاء وعليه ان يبقى في مسجده يقوم بامامة المصلين ويقرأ القرآن،

    مضيفاً أرجو من الأحبة في أصقاع الارض ممن يهمهم أمر دينهم أن لا يأخذوا في هذه اللأيام الخداعات الا من العلماء الراسخين في العلم وأن يتنبهوا من اولئك الذين قد يكون لديهم علماً شرعياً ولكنهم لايتورعون

    هل تحق لمثل هذا امامه أم أصبح منصب وظيفي لأغراض استهلاكيه حتى عند العلماء وهل المسأله فقط انعدام ورع
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •