السنكروني المغلق
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: السنكروني المغلق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,873

    افتراضي السنكروني المغلق

    يا اخوان كنت اقراء في كتاب (نقد الليبرالية) للدكتور الطيب بوعزه ووقف امام هذه الجملة:
    لكن رغم أنف البنيوية, وضداً على ذوقها المنهجي السنكروني المغلق.... أهـ ص 38

    ما معنى البنيوية وماهو المنهج السنكروني المغلق ؟!!!
    الاكيد اني ضحكت من قلب على هذه الجملة
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,706

    افتراضي رد: السنكروني المغلق


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    الحمد ُ لله ، و الصلاةُ و السلام على رسول الله ..

    مصطلح "السنكروني" معروف في : فلسفة اللغة ، و النقد الأدبي الذي ينحى منحى البنيّويّة ، و لا بدَّ لفهمها من فهم مصطلح "الدياكاروني" .

    فالأوّل : يهتم بدراسة الأصوات البشريّة للغة معيّنة ، في فترة زمنيّة محددة ، و لذلك يطلق عليه أحياناً : علم الأصوات الزمني أو الوصفي .
    و الثاني : فهو دراسة الصوت اللغوي في فترات زمنيّة متعاقبة ، مع ملاحظة التطورات التي تلحق بالمادة الصوتيّة خلال مسارها التاريخي التطوري .

    و لذلك يقال عن الأول : المنهج التزامني .
    و الثاني : المنهج التطوري .

    - و المصطلحان مترجمان بالصوت عن الفرنسيّة ، و لا أعرفُ لهما مرادفاً إنكليزياً .
    - السنكروني : مصطلح داخل المنهج البنيوي ، و هما من اصطلاح زعيم الصُنعة : "دي سوسيور" ، اللغوي الفرنسي ، و للبنيوية في الإطار الفلسفي اللغوي مراجع ، ليس منها ما نقلهُ الأخ موفقاً، لأنَّ كتاب الدكتور الطيّب بو عزة -وفقهُ الله - كتاب فلسفي و ليس كتاباً يؤرخ لليبراليّة أو ينظر نظرة تطبيقيّة ، و الله الموفق .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    و في كتاب : "علم اللغة العام" ، للغوي الفرنسي : "فردنان دي سوسيور" ، تفاصيل دقيقة ، و لذيذة ، و أظنُّ أنَّ الأخ : "المطالع" -وفقه الله و أثابه- قد مسحه في : مكتبة الموقع ، و أهلاً و سهلاً بالأخ الفاضل ماجد .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    الاكيد اني ضحكت من قلب على هذه الجملة

    أخي الكريم :
    توقفتُ عند هذه الجملة ، فأحببتُ أن ْ أتكلم عنها ، إذْ أنني أحسستُ لم ضحكتَ ؟ -أدام اللهُ عليك السرور- ، لأنَّ الأخ الدكتور الطيّب جمع في كتابه بيْن : "المترجم الصوتي" ، و "الألفاظ ذات الطابع المغاربي" (ابتسامة) ، فجعلنا نفكك الجملة قبل فهمها ، لكنَّ توقفي كان عند أهميّة الالتزام بالخصوصيّة في كلِّ شيءٍ حتّى في التأليف و تركيب الألفاظ ، فكان الأحرى به أن يستخدم : المنهج الوصفي ، أو التاريخي أو المعياري ، و هكذا .

    و في معاجمنا الحديثة ضعف ، و لا ريب .

    لكن ، ما دام المصطلح موجود ، فلا داعي للخروج عنها إلى الترجمة الصوتيّة ، ففي الالتزام بذلك ضبط و إراحة لطلاب العلم و القراء ، و توحيد للمصطلحات ، و كنت قديماً أقول لبعض الإخوة ، و هذا في تخصصي ، أنَّنا نمتلك من المعاجم الطبيّة اثنان مشهوران :
    - المعجم الطبي الموحد .
    - معجم حتّي الطبي .
    بأنَّ الأولى أن نلتزم بمصطلح المعجم الطبي الموحد ضبطاً للمعرفة ، و فيه حلٌّ لمشاكل كثيرة ، و منها و بضرب الأمثال ، أنَّ لدينا مصطلح : رَوَح ، و فَحَج ، و هما تشوهان خلقيان في الركبة و القدم .
    فالأول : varus .
    و الثاني : valgus .
    فكانا معكوسان في المعجمان ، فيأتي الطلاب ، فذاك يقول هذا رَوَح ، و هذا يقول هذا فَحَج ، و هذه أمثلة للمشكلات التي تحصل في الاختلاف المعجمي ، فكيف بغيرها من المشكلات ؟ ، و الله المستعان .

    - ملاحظة : لا أوحي إلى ترك هذه المصطلحات ، فهي واقع لا محالة ، و في معرفتها معرفة للمعرفة التي تستخدمها ، و عدم بُعد عن المعاصرة الواجبة .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,873

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    أخي الكريم :
    توقفتُ عند هذه الجملة ، فأحببتُ أن ْ أتكلم عنها ، إذْ أنني أحسستُ لم ضحكتَ ؟ -أدام اللهُ عليك السرور- ، لأنَّ الأخ الدكتور الطيّب جمع في كتابه بيْن : "المترجم الصوتي" ، و "الألفاظ ذات الطابع المغاربي" (ابتسامة) ، فجعلنا نفكك الجملة قبل فهمها ، لكنَّ توقفي كان عند أهميّة الالتزام بالخصوصيّة في كلِّ شيءٍ حتّى في التأليف و تركيب الألفاظ ، فكان الأحرى به أن يستخدم : المنهج الوصفي ، أو التاريخي أو المعياري ، و هكذا .
    الاخ عراق الحموي حياك الله وجزاك كل خير على الفائدة واشكر الاخوان المشرفين على نقل هذا الموضوع من استراحة المجلس إلى مجلس العقيدة والقضايا المعاصرة.
    وسبحان الله كنت اليوم افكر في المصطلحات الفكرية او العلمية النظرية المغاربية وكيف ان الكتاب المغاربة في الصحف نقراء لهم مصطلحات لا نسمعها إلا منهم وسبب ذلك على ما اعتقد هو تأثرهم الفرانكفوني ونقلهم المصطلحات الفرنسية.

    بينما تجد كتاب الصحف في المشرق وخاصة عندنا في السعودية فكما قال الشيخ محمد المنجد في محاضراته الرائعة (الفهم الجديد للنصوص) : ترى في كلامهم كثيرًا من استعمال (وِيَّة) كثيرًا، (الإسلاموية، السلفوية، الأصولوية، النفطوية، الماضوية، الرسموية، التاريخوية، الأخلاقوية)، وهذه ممكن تكون أول كلمة مفهومة، والـ (وية) prefix and suffix، لكن إذا جئت إلى المصطلحات الأخرى: (الغنوصية والإبستمولوجية، والإمبريقوية، والأنثنة، والمستقبلوية، والأنثولوجية، والبلشفاوية والديانكتكاوية، والزمكانوية، والمكانزماتية، والهرمنطوقية، والديماغوجية) كثيرة في كلامهم، فهؤلاء كيف نعرفهم؟ فمن طرق معرفتهم أن تجد هذه الألفاظ في كلامهم، ويسمون أنفسهم متنورين، الإسلام المستنير، عصرانيين، عصرنة الإسلام، وهكذا.أهـ


    وللعلم فاني استفدت من كلمة (سنكروني منغلق) حيث وجدت بعض الاخوان ينقاشون موضوع عن المراه فقلت لهم :لا تكونوا سنكرونيين منغلقين (ابتسامة)
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    صدقت ، معك حق ، باعتبار الظاهر ، لكنْ هناك أفاضل يستخدمون هذه الألفاظ ، و التعميم غير صائب دائماً ، لكن في الغالب كلامك صحيح .

    هذه واحدة ، و نحنُ في الخدمة دائماً .
    و قد كنتُ أفكِّر ُ بفكرةٍ ، سأطرحها لعلَّها تفيد ، و أرى فيها خيراً ، و هي : بما أنَّ كتاب الدكتور الطيّب صغير ، و هو من أفضل الكتب العربيّة في نقد الليبراليّة - على فكرة في المؤلفات الغربيّة نقد لليبراليّة و اتجاهات و تيارات لكن المترجمين العرب لا يختارون إلا ما يوافق ُ هواهم ، و انظر مثلاً و هي قلِّة مما ترجم و فيه نقد لليبراليّة من الغربيين كتاب بعنوان : "الليبرالية و حدود العدالة" ، لمايكل ساندل - .

    ما علينا ، الفكرة هي كتابة الكتاب بإحدى الصفحات في الموقع ، كتابة تقسيميّة ننتقي منها الأجود ، و نتناقش عليها ، ففيها تلاقح و فيها عرض عقول ، خاصة في زمنٍ كزماننا ، هبّت رياحُ الليبرالية علينا من كلِّ جانب .

    أنا معك ، فهل أنت معي ؟ و دعنا نجمع التصويت ، و الله يرعاك .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    وللعلم فاني استفدت من كلمة (سنكروني منغلق) حيث وجدت بعض الاخوان ينقاشون موضوع عن المراه فقلت لهم :لا تكونوا سنكرونيين منغلقين (ابتسامة)
    و أنت لا تكن دوغمائياً ، فنحنُ بحاجةٍ إلى "ابستمولوجيا" جديدة لتحملها "انتلجنيسا" رائدة ، لنتخلص من "الدغمائية" الهابطة و "المثيولوجيات" المتغلغلة أو "الثيولوجيات" الخانقة (ابتسامة معرفيّة)!

    كأنَّها تعويذة ، "و قل رب أعوذ بك من همزات الشياطين و أعوذ بك رب أن يحضرون" .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,873

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    الفكرة هي كتابة الكتاب بإحدى الصفحات في الموقع ، كتابة تقسيميّة ننتقي منها الأجود ، و نتناقش عليها ، ففيها تلاقح و فيها عرض عقول ، خاصة في زمنٍ كزماننا ، هبّت رياحُ الليبرالية علينا من كلِّ جانب
    فكرة عظيمة اخي الفاضل بارك الله فيك وكتاب الدكتور الطيب بو عزه ذكر نقاط ومأخذ مهمة على الليبرالية وكم اتمنى لو نستطيع التوسع في التركيز عليها ونقدها وخاصة لو ننقدها نقد شرعي لاني الاحظ على كتاب الدكتور الطيب بو عزه خلوه هذا الامر بل حتى اول الكتاب ليس فيه البسلمة ولا الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم !!

    واما عن رياح الليبرالية اخي فاقول اخي اني بعد البحث والقراءة والتعب توصلت إلى ان الليبرالية لم تهب على بلادنا ولم تعرف له سبيل بل من يتسمون بالليبراليين ما هم إلا منافقين يتدثرون بالليبرالية و يكذبون على الناس و على انفسهم وينتسبون إلى فولتير و ويل سميث كذباً وزوراً وهم اولى ان ينتسبوا إلى عبد الله بن أبي بن سلول ومدرسته. ويذكر ان احد كبار الليبرالين في السعودية سئل عن عدد الليبراليين في السعودية فقال ان الليبراليين لا يتجاوزن عدد اصابع اليد الواحد واما الباقين (دشير) يعني ماجنين.
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,873

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    و أنت لا تكن دوغمائياً ، فنحنُ بحاجةٍ إلى "ابستمولوجيا" جديدة لتحملها "انتلجنيسا" رائدة ، لنتخلص من "الدغمائية" الهابطة و "المثيولوجيات" المتغلغلة أو "الثيولوجيات" الخانقة (ابتسامة معرفيّة)!
    اذا لم يكن هذا كلام سنكروني فما هي السنكرونية اذاً؟ ولكن كما قال الشاعر:

    يخاطبني (السنكروني) بكــل انغلاقاً *** فاكره ان اكون له مجيب
    يزيد (دوغمائيةً) وازيد (ابستمولوجية) *** كعوداً زاده الاحراق طيب

    يبدوا انها سوف تكون بداية ألفية في المصطلحات الفكرية
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: السنكروني المغلق

    فكرة عظيمة اخي الفاضل بارك الله فيك وكتاب الدكتور الطيب بو عزه ذكر نقاط ومأخذ مهمة على الليبرالية وكم اتمنى لو نستطيع التوسع في التركيز عليها ونقدها وخاصة لو ننقدها نقد شرعي لاني الاحظ على كتاب الدكتور الطيب بو عزه خلوه هذا الامر بل حتى اول الكتاب ليس فيه البسلمة ولا الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم !!

    واما عن رياح الليبرالية اخي فاقول اخي اني بعد البحث والقراءة والتعب توصلت إلى ان الليبرالية لم تهب على بلادنا ولم تعرف له سبيل بل من يتسمون بالليبراليين ما هم إلا منافقين يتدثرون بالليبرالية و يكذبون على الناس و على انفسهم وينتسبون إلى فولتير و ويل سميث كذباً وزوراً وهم اولى ان ينتسبوا إلى عبد الله بن أبي بن سلول ومدرسته. ويذكر ان احد كبار الليبرالين في السعودية سئل عن عدد الليبراليين في السعودية فقال ان الليبراليين لا يتجاوزن عدد اصابع اليد الواحد واما الباقين (دشير) يعني ماجنين.
    أهلاً و سهلاً .
    - كما قلتُ سابقاً ، كتاب الدكتور الطيّب يدخل إلى البنية الفلسفيّة للّيبراليّة ، و للمبتدأ يصح أن يُقرأ مع كتاب الدكتور السُلمي ، إذْ يكاد أنْ يكون كتابه عرض تاريخي تطوري .

    - الليبراليون في المملكة .. ليسوا ليبراليين على الحقيقة ، و لكنهم هجيْن ، و الآكاد أنَّهم .. لا دين و لا وطن .

    لا يسمع البيتيْن الأستاذ الواحدي أو أبو مالك ، سيحتاجان إلى : طنجرة قهوة (ابتسامة)!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •