هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28

الموضوع: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    سؤال ...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    هل هذا قول للشيخ رحمه الله أم أنه من بنات عقائد المتأخرين ...؟؟؟؟
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  2. #2
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    يقينًا ليس هذا مذهب السلف المتبعين للكتاب والسنة، ومنهم الشيخ محمد بن عبدالوهاب.
    ولكن.. ماذا تقصد بالمتأخرين؟
    هل بعض المحسوبين على دعوته مثلا
    أم من الخارجين عن الكتاب والسنة؟
    وكلاهما إن صحَّ نسبة أولهما خطأ لا يقول به الشيخ ولا من كان على مثل طريقته.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    الشيخ - رحمه الله - ذكر أنهم يؤمنون بتوحيد الربوبية ، ولكنهم يكفرون بالألوهية وإخالص العبودية لله وأنه المتفرد بالعبادة قال الشيخ في كشف الشبهات :
    فإذا أردت الدليل على أن هؤلاء الذين قاتلهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشهدون بهذا ، فاقرأ قوله تعالى : { قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ } [ يونس : 31 ] . وقوله { قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }{ قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ }{ قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ } [ المؤمنون : 84- 89 ] وغير ذلك من الآيات . فإذا تحققت أنهم مقرون بهذا ولم يدخلهم في التوحيد الذي دعاهم إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . وعرفت أن التوحيد الذي جحدوا هو توحيد العبادة الذي يسميه المشركون في زماننا (الاعتقاد ) . كما كانوا يدعون الله سبحانه وتعالى ليلا ونهارا ، ثم منهم من يدعو الملائكة لأجل صلاحهم وقربهم من الله ليشفعوا له أو يدعو رجلا صالحا مثل اللات ، أو نبيا مثل عيسى . وعرفت أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاتلهم على هذا الشرك ودعاهم إلى إخلاص العبادة لله وحده ، كما قال الله تعالى : { فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا } [ الجن : 18 ] ، وقال : { لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ } [ الرعد : 14 ] . وتحققت أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاتلهم ليكون الدعاء كله لله ، والنذر كله لله ، والاستغاثة كلها بالله ، وجميع أنواع العبادات كلها لله . وعرفت أن إقرارهم بتوحيد الربوبية لم يدخلهم في الإسلام ، وأن قصدهم الملائكة ، والأنبياء ، والأولياء ، يريدون شفاعتهم والتقرب إلى الله بذلك هو الذي أحل دماءهم وأموالهم . عرفت حينئذ التوحيد الذي دعت إليه الرسل وأبى عن الإقرار به المشركون . اهـ كلامه رحمه الله .


  4. #4
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    شرح ( كشف الشبهات ) للشيخ صالح الفوزان
    http://www.islamhouse.com/p/305087

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    لعلك نسيت أن تخبر الاخوة عن مصدر هذه المسموعات

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    هل نستطيع القول بأن معرفة اباجهل وابالهب وإقرارهم بالرب تبارك وتعالى يدل على أنهما سيجيبان عن سؤال القبر ؟ من ربك ؟؟؟؟
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  7. #7
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    هل نستطيع القول بأن معرفة اباجهل وابالهب وإقرارهم بالرب تبارك وتعالى يدل على أنهما سيجيبان عن سؤال القبر؟ من ربك؟
    سؤال غريب؟!
    هما كافران.. والنَّبي أخبر بما لا ينبغي أن يبقى معه شكٌّ أنَّ الكافر يقول عند طرح مثل هذا السؤال عليه: "هاه.. هاه.. لا أدري؟".
    فهل بعد هذا من شكٍّ أوسؤال؟!
    والقول بأنَّهما غير كافِرَين (لأجل المعرفة والإقرار في القلب بالربِّ كما تقول!) هو قول الجهميَّة، الممهِّد لقول أهل وحدة الوجود الذي يقول به بعض غلاة التصوُّف الأصلع.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #8
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    بارك الله فيكم شيخ عدنان ..
    واختصارًا لما قد يحصل من تطويل !
    " القول السديد في الرد على من أنكر تقسيم التوحيد "
    للشيخ عبد الرزاق بن الشيخ عبدالمحسن العباد البدر حفظهما الله
    http://www.4shared.com/file/97746306...18/______.html

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    الشيخ الخراشي .. هل بعد تقسيم التوحيد لهذه الأقسام الثلاثة يدل على أن اباجهل وابالهب مقران بتوحيد الرببية إقرارا كاملا ...؟؟؟
    وسبق أن قلت هل يعني إقرارهما بتوحيد الربوبية أنهما يستطيعان الإجابة عن سؤال القبر ؟ من ربك ؟
    الرجاء من مشائخنا الكرام الرد على تساؤلاتنا التي أقضت مضاجعنا خاصة بعدما قرأت كتاب للشييخ عبدالمحسن القاسم إمام الحرم المدني بأن اباجهل وابالهب مقران بتوحيد الربوبية فهل سيفضي هذا إلى توحيدهما أم ماذا ؟؟؟؟
    أنا أعرف انهما كافران وأن أحدهما سيصلى نارا ذات لهب .. هذا لايخفى على ذي لب لكن اشكل عندي مسألة إقرارهما بتوحيد الربوبية بعد تقسيم التوحيد؟؟؟
    الرجاء أن يتسع صدريكما ياشيخي الفاضلين ....
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    246

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    الشيخ الخراشي .. هل بعد تقسيم التوحيد لهذه الأقسام الثلاثة يدل على أن اباجهل وابالهب مقران بتوحيد الرببية إقرارا كاملا ...؟؟؟
    وسبق أن قلت هل يعني إقرارهما بتوحيد الربوبية أنهما يستطيعان الإجابة عن سؤال القبر ؟ من ربك ؟
    الرجاء من مشائخنا الكرام الرد على تساؤلاتنا التي أقضت مضاجعنا خاصة بعدما قرأت كتاب للشييخ عبدالمحسن القاسم إمام الحرم المدني بأن اباجهل وابالهب مقران بتوحيد الربوبية فهل سيفضي هذا إلى توحيدهما أم ماذا ؟؟؟؟
    أنا أعرف انهما كافران وأن أحدهما سيصلى نارا ذات لهب .. هذا لايخفى على ذي لب لكن اشكل عندي مسألة إقرارهما بتوحيد الربوبية بعد تقسيم التوحيد؟؟؟
    الرجاء أن يتسع صدريكما ياشيخي الفاضلين ....
    أظن ان الجدل سينحسم في جوابك على سؤال هو :
    رجل يصرخ باعلى صوته لااله الا الله محمد رسول الله
    لكنه يقول من قال ان الصلاة واجبه ؟ الصلاة لمن يريد ان يصلي ومن لا يريد لا يصلي
    فاذا قلت له ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هذا .. قال هذا اختياره لنفسه ولست مكلفا فيما يقول
    هذا الرجل الذي اقر علنا بشهادة التوحيد بركنيها ثم قال عن الصلاة ما قال بالكيفية التي وردت
    ماهو عندك ؟
    في جوابك هنا جواب على سؤالك هناك
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
    يارجل هل صدقت ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بن سليمان مشاهدة المشاركة
    أظن ان الجدل سينحسم في جوابك على سؤال هو :
    رجل يصرخ باعلى صوته لااله الا الله محمد رسول الله
    لكنه يقول من قال ان الصلاة واجبه ؟ الصلاة لمن يريد ان يصلي ومن لا يريد لا يصلي
    فاذا قلت له ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هذا .. قال هذا اختياره لنفسه ولست مكلفا فيما يقول
    هذا الرجل الذي اقر علنا بشهادة التوحيد بركنيها ثم قال عن الصلاة ما قال بالكيفية التي وردت
    ماهو عندك ؟
    في جوابك هنا جواب على سؤالك هناك
    الأخ عمر بن سليمان / لم نفقه شيئا مما قلت ...
    يبدو أن السؤال قد أحدث عندك ردة فعل غريبة ..
    الإجابة بإما نعم أولا ...
    إذا لم يكن السؤال واضحا نعيده مرة أخرى ..
    إذا قلنا بإقرار هذين الكافرين بأنهما موحدان بأن الله جل شأنه هو الخالق وهو الرازق وهو المبدئ وهو المعيد وهو النافع وهو الضار فهل يعني هذا أنهما سيجيبان عن سؤال القبر / من ربك ..؟؟؟؟
    أنتظر ردك بارك الله فيك .
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    جوابك في تفسير قوله تعالى : (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ)
    يقول الطبري رحمه الله في تفسيره :
    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَا يُقِرّ أَكْثَر هَؤُلَاءِ الَّذِينَ وَصَفَ عَزَّ وَجَلَّ صِفَتَهُمْ بِقَوْلِهِ : { وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَة فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ } بِاللَّهِ , أَنَّهُ خَالِقه وَرَازِقه وَخَالِق كُلّ شَيْء , إِلَّا وَهُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ فِي عِبَادَتهمْ الْأَوْثَان وَالْأَصْنَام , وَاتِّخَاذهمْ مِنْ دُونه أَرْبَابًا , وَزَعْمهمْ أَنَّهُ لَهُ وَلَد , تَعَالَى اللَّه عَمَّا يَقُولُونَ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 15203 - حَدَّثَنَا ابْن وَكِيع , قَالَ : ثنا عِمْرَان بْن عُيَيْنَة , عَنْ عَطَاء بْن السَّائِب , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , عَنِ ابْن عَبَّاس : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ } الْآيَة , قَالَ : مِنْ إِيمَانهمْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاء , وَمَنْ خَلَقَ الْأَرْض , وَمَنْ خَلَقَ الْجِبَال ؟ قَالُوا : اللَّه , وَهُمْ مُشْرِكُونَ 15204 - حَدَّثَنَا هَنَّاد , قَالَ : ثنا أَبُو الْأَحْوَص , عَنْ سِمَاك , عَنْ عِكْرِمَة , فِي قَوْله : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } قَالَ : تَسْأَلُهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ وَمَنْ خَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض , فَيَقُولُونَ : اللَّه . فَذَلِكَ إِيمَانهمْ بِاللَّهِ , وَهُمْ يَعْبُدُونَ غَيْره 15205 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثنا وَكِيع , عَنْ إِسْرَائِيل , عَنْ جَابِر , عَنْ عَامِر وَعِكْرِمَة : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ } الْآيَة , قَالَا : يَعْلَمُونَ أَنَّهُ رَبُّهُمْ , وَأَنَّهُ خَلَقَهُمْ , وَهُمْ مُشْرِكُونَ بِهِ - حَدَّثَنَا ابْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ إِسْرَائِيل , عَنْ جَابِر , عَنْ عَامِر وَعِكْرِمَة - قَالَ : ثنا ابْن نُمَيْر , عَنْ نَصْر , عَنْ عِكْرِمَة : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } قَالَ : مِنْ إِيمَانهمْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ : مَنْ خَلَقَ السَّمَوَات ؟ قَالُوا : اللَّه ; وَإِذَا سُئِلُوا : مَنْ خَلَقَهُمْ ؟ قَالُوا : اللَّه وَهُمْ يُشْرِكُونَ بِهِ بَعْد - قَالَ : ثنا أَبُو نُعَيْم , عَنِ الْفَضْل بْن يَزِيد الثُّمَالِيّ , عَنْ عِكْرِمَة , قَالَ : هُوَ قَوْل اللَّه : { وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّه } فَإِذَا سُئِلُوا عَنِ اللَّه وَعَنْ صِفَته , وَصَفُوهُ بِغَيْرِ صِفَته وَجَعَلُوا لَهُ وَلَدًا وَأَشْرَكُوا بِهِ 15206 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا شَبَّابَة , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } إِيمَانهمْ قَوْلهمْ : اللَّه خَالِقنَا وَيَرْزُقنَا وَيُمِيتنَا - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } فَإِيمَانهمْ قَوْلهمْ : اللَّه خَالِقنَا وَيَرْزُقنَا وَيُمِيتنَا - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } إِيمَانهمْ قَوْلهمْ : اللَّه خَالِقنَا وَيَرْزُقنَا وَيُمِيتنَا , فَهَذَا إِيمَان مَعَ شِرْك عِبَادَتهمْ غَيْره - قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } قَالَ : إِيمَانهمْ قَوْلهمْ : اللَّه خَالِقنَا وَيَرْزُقنَا وَيُمِيتنَا - حَدَّثَنَا ابْن وَكِيع , قَالَ : ثنا هَانِئ بْن سَعِيد وَأَبُو مُعَاوِيَة , عَنْ حَجَّاج , عَنِ الْقَاسِم , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : يَقُولُونَ : اللَّه رَبّنَا , وَهُوَ يَرْزُقنَا وَهُمْ يُشْرِكُونَ بِهِ بَعْد - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنِ ابْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : إِيمَانهمْ قَوْلهمْ : اللَّه خَالِقنَا وَيَرْزُقنَا وَيُمِيتنَا 15207 - قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَبُو تُمَيْلَةَ , عَنْ أَبِي حَمْزَة , عَنْ جَابِر , عَنْ عِكْرِمَة وَمُجَاهِد وَعَامِر , أَنَّهُمْ قَالُوا فِي هَذِهِ الْآيَة : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } قَالَ : لَيْسَ أَحَد إِلَّا وَهُوَ يَعْلَم أَنَّ اللَّه خَلَقَهُ وَخَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض , فَهَذَا إِيمَانهمْ , وَيَكْفُرُونَ بِمَا سِوَى ذَلِكَ 15208 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } فِي إِيمَانهمْ هَذَا , إِنَّك لَسْت تَلْقَى أَحَدًا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْبَأَك أَنَّ اللَّه رَبّه وَهُوَ الَّذِي خَلَقَهُ وَرَزَقَهُ , وَهُوَ مُشْرِك فِي عِبَادَته - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ } الْآيَة , قَالَ : لَا تَسْأَل أَحَدًا مِنَ الْمُشْرِكِينَ مِنْ رَبّك إِلَّا قَالَ : رَبِّي اللَّه , وَهُوَ يُشْرِك فِي ذَلِكَ 15209 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي عَنْ أَبِيهِ , عَنِ ابْن عَبَّاس , قَوْله : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } يَعْنِي النَّصَارَى . يَقُول : { وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَات وَالْآرِض لَيَقُولُنَّ اللَّه } { وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّه } وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاء وَالْأَرْض ؟ لَيَقُولُنَّ اللَّه . وَهُمْ مَعَ ذَلِكَ يُشْرِكُونَ بِهِ وَيَعْبُدُونَ غَيْره وَيَسْجُدُونَ لِلْأَنْدَادِ دُونه 15210 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَمْرو بْن عَوْن , قَالَ : أَخْبَرَنَا هُشَيْم , عَنْ جُوَيْبِر , عَنِ الضَّحَّاك , قَالَ : كَانُوا يُشْرِكُونَ بِهِ فِي تَلْبِيَتِهِمْ 15211 - حَدَّثَنَا ابْن وَكِيع , قَالَ : ثنا ابْن نُمَيْر , عَنْ عَبْد الْمَلِك , عَنْ عَطَاء : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ } الْآيَة , قَالَ : يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّه رَبّهمْ , وَهُمْ يُشْرِكُونَ بِهِ بَعْد - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن عَوْن , قَالَ : أَخْبَرَنَا هُشَيْم , عَنْ عَبْد الْمَلِك , عَنْ عَطَاء , فِي قَوْله : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } قَالَ : يَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّه خَالِقهمْ وَرَازِقهمْ , وَهُمْ يُشْرِكُونَ بِهِ 15212 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ : سَمِعْت ابْن زَيْد يَقُول : { وَمَا يُؤْمِن أَكْثَرهمْ بِاللَّهِ } الْآيَة , قَالَ : لَيْسَ أَحَد يَعْبُد مَعَ اللَّه غَيْره إِلَّا وَهُوَ مُؤْمِن بِاللَّهِ , وَيَعْرِف أَنَّ اللَّه رَبّه , وَأَنَّ اللَّه خَالِقه وَرَازِقه , وَهُوَ يُشْرِك بِهِ ; أَلَا تَرَى كَيْفَ قَالَ إِبْرَاهِيم : { أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ الْأَقْدَمُونَ فَإِنَّهُمْ عَدُوّ لِي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ } قَدْ عَرَفَ أَنَّهُمْ يَعْبُدُونَ رَبّ الْعَالَمِينَ مَعَ مَا يَعْبُدُونَ . قَالَ : فَلَيْسَ أَحَد يُشْرِك بِهِ إِلَّا وَهُوَ مُؤْمِن بِهِ , أَلَا تَرَى كَيْفَ كَانَتِ الْعَرَب تُلَبِّي , تَقُول : لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ , لَا شَرِيك لَك , إِلَّا شَرِيكًا هُوَ لَك , تَمْلِكهُ وَمَا مَلَكَ ؟ الْمُشْرِكُونَ كَانُوا يَقُولُونَ هَذَا ..
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    أقوال السلف في اعتراف المشركين بتوحيد الربوبية
    قال تعالى { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ } [ يوسف 106 ]
    قال الطبري " وإيمانهم بالله هو قولهم : الله خالقنا ورازقنا ومميتنا ومحيينا ، وإشراكهم هو جعلهم لله شريكا في عبادته ودعائه ، فلا يخلصون له في الطلب منه وحده ، وبنحو هذا قال أهل التأويل " ثم روى مثل ذلك عن ابن عباس وعكرمة ومجاهد وعامر وقتادة وعطاء وجمع .قال قتادة " لا تسأل أحدا من المشركين من ربك ؟ إلا ويقول ربي الله وهو يشرك في ذلك " وقال " الخلق كلهم يقرون لله أنه ربهم ثم يشركون بعد ذلك " وقال ابن زيد " ليس أحد يعبد مع الله غيره إلا وهو مؤمن بالله ويعرف أن الله ربه وخالقه ورازقه وهو يشرك به . . . ألا ترى كيف كانت العرب تلبي تقول : لبيك اللهم لبيك لا شريك لك إلا شريك هو لك تملكه وما ملك : المشركون كانوا يقولون هذا " ([1]) .
    وقال ابن كثير:(( فإن غالب الأمم كانت مقرة بالصانع ولكن تعبد معه غيره من الوسائط التي يظنونها تنفعهم أو تقربهم من الله زلفى )) التفسير (2/544) سورة إبراهيم آية 12
    وقال الإمام الطبري عند قوله تعالى:
    )وَإِذَا مَسَّ الإنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّار([الزمر8]. قال الطبري « كانت العرب تقر بوحدانية الله غير أنها كانت تشرك به في عبادته» (تفسير الطبري 1/128).
    وقال الإمام ابن كثير عند تفسير قوله تعالى (( وما يؤمن أكثرهم بالله ألا وهم مشركون )) قال ابن عباس من إيمانهم أنهم إذا قيل لهم : من خلق السموات ومن خلق الأرض ومن خلق الجبال، قالوا الله وهم مشركون به . وكذا قال مجاهد وعطاء وعكرمة وفي الصحيحين: أن المشركين كانوا يقولون في تلبيتهم لبيك لا شريك لك إلا شريك هو لك، تملكه وما ملك
    وفي صحيح مسلم أنهم كانوا إذا قالوا لبيك لا شريك لك. قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
    (( قد قد )) أي حسب حسب لا تزيدوا على هذا )) سورة يوسف آية (106) (3/512) وقال الحافظ ابن حجر (( وقال عكرمة في قوله تعالى (( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون )) قال يسألهم من خلقهم و من خلق السموات و ألأرض؟ فيقولون الله فذلك إيمانهم وهم يعبدون غيره )) وذكر نحوه عن ابن عباس كما مر معنا سابقاً.الفتح (13/49) باب قوله تعالى (( فلا تجعلوا الله أنداداً )) وراجع تفسير ابن كثير عند قوله تعالى (( ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله ) الزخرف (87)
    وهذا الإيمان الذي أقرت به غالب الأمم أطلق عليه العلماء توحيد الربوبية : وهو إفراد الله بالخلق والملك والتدبير .
    وإيمانهم بتوحيد الربوبية فقط لا يكفي لذلك لم يدخلهم في الإسلام .
    والتوحيد الذي نازع فيه المشركون الرسل هو توحيد الألوهية : وهو إفراد الله بالعبادة .
    وهذا هو معنى لا إله إلا الله أي لا معبود بحق إلا الله. قال تعالى (( ولقد بعثنا في كل أمة رسول أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ))
    قال الإمام ابن كثير عند قوله تعالى (( ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض وسخر الشمس و القمر ليقولن الله فأنى يؤفكون)) آية ( 61 )
    ((يقول تعالى مقرراً أنه لا إله إلا هو لأن المشركين الذين يعبدون غيره معترفون بأنه المستقل بخلق السموات والأرض و الشمس والقمر وتسخير الليل والنهار وأنه الخالق الرازق لعباده ومقدر آجالهم .... فذكر أنه المستقل بخلق الأشياء المنفرد بتدبيرها فإذا كان الأمر كذلك فلم يُعبد غيره ؟ ولم يتوكل على غيره ؟ فكما أنه الواحد في ملكه فليكن الواحد في عبادته،وكثيرا ما يقرر تعالى مقام الإلهية بالإعتراف بتوحيد الربوبية وقد كان المشركون يعترفون بذلك كما يقولوا في تلبيتهم لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك)).

    ([1])- تفسير الطبري 13 / 50-51 الدر المنثور 4 / 120 للسيوطي .

    وقال تعالى ((والذين اتخذوا من دون الله أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ))الزمر(3) قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآية:( أي إنما يحملهم على عبادتهم لهم أنهم عمدوا إلى أصنام اتخذوها على صورة الملائكة المقربين في زعمهم فعبدوا تلك الصور تنزيلا لذلك منزلة عبادتهم الملائكة ليشفعوا لهم عند الله تعالى في نصرهم ورزقهم وما ينوبهم من أمور الدنيا فأما المعاد فكانوا جاحدين له كافرين له ، قال قتادة والسدي ومالك عن زيد بن أسلم وابن زيد (( إلا ليقربونا إلى الله زلفى )) إي ليشفعوا لنا ويقربونا عنده منزلة ولهذا كانوا جاحدين له كافرين يقولون في تلبيتهم إذا حجوا في جاهليتهم لبيك لا شريك لك إلا شريك هو لك تملكه وما ملك ، وهذه الشبهة هي التي اعتمدها المشركون في قديم الدهر وحديثة وجاءتهم الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين بردها والنهي عنها والدعوة إلى إفراد الله وحدة لا شريك له وأن هذا شيء اخترعه المشركون من عند أنفسهم لم يأذن الله فيه ولا رضي به، بل أبغضه ونهى عنه. وأخبر أن الملائكة التي في السموات من الملائكة المقربين وغيرهم كلهم عبيد خاضعون لله لا يشفعون عنده إلا بإذنه لمن ارتضى وليسوا عنده كالأمراء عند ملوكهم يشفعون عنده بغير إذنهم فيما أحبه الملوك وأبوه ((فلا تضربوا لله الأمثال )) تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا .
    وذكر التفتازاني أن شرك المشركين وقع حين « مات منهم من هو كامل المرتبة عند الله اتخذوا تمثالاً على صورته وعظموه تشفعاً إلى الله تعالى وتوسلاً» شرح المقاصد (4/ 41).
    وهذا ما يؤكده العلماء دائماً أن نوع شرك المشركين السابقين: هو شرك تشفع وتوسل بالصالحين ليقربوهم إلى الله زلفى.)وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ([يونس18].
    وقال الفخر الرازي الشافعي رحمه الله في تفسيره (17/59) :
    ((اختلفوا في أنهم قالوا في الأصنام أنهم شفعاؤنا عند الله.....))
    فذكر صور منها قوله : ((ورابعها أنهم وضعوا هذه الأصنام والأوثان على صورة أنبيائهم وأكابرهم وزعموا متى اشتغلوا بعبادة هذه التماثيل فإن أولئك الأكابر تكون شفعاء لهم عند الله ونظيره في هذا الزمان اشتغال كثير من الخلق بتعظيم قبور ألأكابر على اعتقادهم أنهم إذا عظموا قبورهم فإنهم يكونون لهم شفعاء عند الله )) .
    وقال أيضاً في تفسيره (25/254): (( واعلم أن المذاهب المفضية إلى الشرك أربعة......)) فذكر ثلاثة ثم قال ((رابعها قول من قال :أن نعبد الأصنام التي هي صور الملائكة ليشفعوا لنا فقال تعالى في إبطال قوله(( ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له )) فلا فائدة لعبادتكم غير الله فإن الله لا يأذن في الشفاعة لمن يعبد غيره فبطلبكم الشفاعة تفوتون على أنفسكم الشفاعة ))
    فتأمل :أن من طلب الشفاعة فوت على نفسه الشفاعة التي تكون يوم القيامة لأنها لا تنال إلا بالتوحيد.
    قال الإمام البغوي في تفسير هذه الآية:( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ ) قال قتادة: وذلك أنهم إذا قيل لهم: من ربكم، ومن خلقكم، ومن خلق السموات والأرض؟ قالوا: الله، فيقال لهم: فما معنى عبادتكم الأوثان؟ قالوا: ليقربونا إلى الله زلفى، أي: قربى، وهو اسم أقيم في مقام المصدر: كأنه قال: إلا ليقربونا إلى الله تقريبًا ويشفعوا لنا عند الله، { إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ } يوم القيامة { فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } من أمر الدين { إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ } لا يرشد لدينه من كذب فقال: إن الآلهة تشفع وكفى باتخاذ الآلهة دونه كذبًا [وكفرا]تفسير البغوي - (7 / 104)

    قال الإمام الطبري رحمه الله ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ) يقول تعالى ذكره: والذين اتخذوا من دون الله أولياء يَتَوَلَّوْنَهُ م، ويعبدونهم من دون الله، يقولون لهم: ما نعبدكم أيها الآلهة إلا لتقربونا إلى الله زُلْفَى، قربة ومنزلة، وتشفعوا لنا عنده في حاجاتنا) تفسير الطبري - (21 / 251)
    قال الإمام النسفي رحمه الله { وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ } [الزمر : 3] أي آلهة وهو مبتدأ محذوف الخبر تقديره : والذين عبدوا الأصنام يقولون { مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى اللَّهِ زُلْفَى } [الزمر : 3] مصدر أي تقريباً { إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ } [الزمر : 3] بين المسلمين والمشركين { فِى مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } [الزمر : 3] قيل : كان المسلمون إذا قالوا لهم من خلق السماوات والأرض؟ قالوا : الله ، فإذا قالوا لهم : فما لكم تعبدون الأصنام؟ قالوا : ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى). تفسير النسفى - (4 / 41)

    وقال الإمام النووي رحمه الله تعالى ((وأن الوثني إذا قال:لا إله إلا الله فإن كان يزعم أن الوثن شريك لله تعالى صار كافرا وإن كان يري أن الله تعالى هو الخالق ويعظم الوثن لزعمه أنه يقربه إلى الله تعالى لم يكن مؤمناً حتى يتبرأ من عبادة الوثن ))(7/303)كتاب الردة من كتاب روضة الطالبين للنووي.
    واعلم أن الشفاعة الشرعية لاتكون إلا بعد أذن الله للشافع بالشفاعة ورضاه عن المشفوع له كما قال - عز وجل - : { مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ } [ البقرة : 255 ] .
    ولا يشفع في أحد إلا من بعد أن يأذن الله فيه كما قال - عز وجل - : { وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى } [ الأنبياء : 28 ] وهو لا يرضى إلا التوحيد كما قال - عز وجل - : { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ } [ آل عمران : 85 ] .
    فإذا كانت الشفاعة كلها لله ، كما قال تعالى : { قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا } [ الزمر : 44 ] ولا تكون إلا من بعد إذنه ، ولا يشفع النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا غيره في أحد حتى يأذن الله فيه ، ولا يأذن إلا لأهل التوحيد . إذاً فأطلبها من الله فقل : اللهم لا تحرمني شفاعته ، اللهم شفعه في ، وأمثال هذا .
    قال الطبري :
    في قوله عزوجل( وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا ) يقول تعالى ذكره: وكم من ملك في السموات لا تغني: كثير من ملائكة الله، لا تنفع شفاعتهم عند الله لمن شفعوا له شيئا، إلا أن يشفعوا له من بعد أن يأذن الله لهم بالشفاعة لمن يشاء منهم أن يشفعوا له ويرضى، يقول: ومن بعد أن يرضى لملائكته الذين يشفعون له أن يشفعوا له، فتنفعه حينئذ شفاعتهم، وإنما هذا توبيخ من الله تعالى ذكره لعبدة الأوثان والملأ من قريش وغيرهم الذين كانوا يقولون( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ) فقال الله جلّ ذكره لهم: ما تنفع شفاعة ملائكتي الذين هم عندي لمن شفعوا له، إلا من بعد إذني لهم بالشفاعة له ورضاي، فكيف بشفاعة من دونهم، فأعلمهم أن شفاعة ما يعبدون من دونه غير نافعتهم.
    قال النسفي : في قوله عزوجل { وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِى السَّمَاوَاتِ لا تُغْنِى شَفَاعَتُهُمْ شيئا إِلا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَآءُ وَيَرْضَى } [النجم : 26] يعني أن أمر الشفاعة ضيق فإن الملائكة مع قربتهم وكثرتهم لو شفعوا بأجمعهم لأحد لم تغن شفاعتهم شيئاً قط ، ولا تنفع إلا إذا شفعوا من بعد أن يأذن الله لهم في الشفاعة لمن يشاء الشفاعة له ويرضاه ويراه أهلاً لأن يشفع له فكيف تشفع الأصنام إليه لعبدتهم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    246

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    الأخ عمر بن سليمان / لم نفقه شيئا مما قلت ...
    يبدو أن السؤال قد أحدث عندك ردة فعل غريبة ..
    الإجابة بإما نعم أولا ...
    إذا لم يكن السؤال واضحا نعيده مرة أخرى ..
    إذا قلنا بإقرار هذين الكافرين بأنهما موحدان بأن الله جل شأنه هو الخالق وهو الرازق وهو المبدئ وهو المعيد وهو النافع وهو الضار فهل يعني هذا أنهما سيجيبان عن سؤال القبر / من ربك ..؟؟؟؟
    أنتظر ردك بارك الله فيك .
    أنت لو أجبتني على سؤالي لكنا خلصنا من مسألة الايمان بالربوبية دون الالوهية
    لأن سؤالك ( هل يعني إقرارهما بتوحيد الربوبية أنهما يستطيعان الإجابة عن سؤال القبر ؟ من ربك ؟ ) يوحي بعدم فهم لماهية التوحيد الذي يجعل المرء داخلا في مسمى الاسلام
    اذا ان الجواب أنه لن ينجو يوم الفزع الا من أتى الله بقلب سليم والقلب السليم هو من اتم التوحيد المقبول وليس هناك حالة وسط يأخذ فيها المرء مايشاء ويترك مايشاء
    بل هو كل بعضه يحتاج الى بعضه الآخر فمصداق الايمان بالربوبية الطاعة المطلقة والخضوع التام وهذي هي الالوهية
    تماما كمن يقول بالشهادتين لكنه يرفظ تلقى الدين عن محمد صلى الله عليه وسلم كما قلت في سؤالي الذي استغربته
    أما سؤالك الآخير فأظنك تشير الى كلمة ( ربك ) في الحديث وانهما ماداما يقران بالربوبية فاذا سيوفقان للإجابة الصحيحة والتي هي ( ربي الله ) لأنهما يؤمنان بالربوبية وهذا لا يقول به الا من لم يفهم حقيقة التوحيد الخالص وكيف يأتي فجعل التوحيد توحيدان منفصلان عن بعضهما البعض ويمكن للمرء ان يقر بشيء دون شيء وسيحاسب عما ترك ويثاب على ما آمن به ، في حين أن أحدهما نتيجة عن الآخر وبرهان عليه ولا يقبل من فاعل احدهما دون فعل الآخر وعلاقتهما ببعض تماما كعلاقة الشرط والمشروط يبطل احدهما بانعدام الآخر
    حسنا .. كيف آمن كفار قريش بتوحيد الربوبية دون الألوهية ؟
    الجواب هنا هو سبب بعث الله عز وجل لمحمد وارساله لتعديل هذا الانحراف الفكري إذ ان الصواب ان نتيجة ايمانكم ياكفار قريش بالربوبية توحيده بالطاعة والعبودية والذل والخضوع لا أن تجحدوها وتمنحوها لغيره ممن لم يخلقوا ولم يرزقوا ولم يميتوا ولم يمطروا ولن يبعثوا ... الخ
    أين سلطانكم بهذا الاختلاس الغير مبرر ؟

    هذا من حيث العموم بالمسألة
    لكن ارجع الى نقطه قد تكون مبهمة إما لي أو لك
    وهي عن سؤال القبر
    اولا هل ثبت أن كل من نطق بالشهادتين في الحياة الدنيا اقول نطق بها ولا نعلم عن السرائر
    هل من نطق بها سيوفق للإجابه السديدة في القبر ؟
    أين منا حديث سمعت الناس يقولون فقلت ؟
    هذا يعني انه كان يردد كما يقولون لكنه لم يتم التوحيد الخالص
    واذا مسألة الجواب في القبر ليس كل أحد سيوفق لها إلا اذا استطعنا معرفة من وقر الايمان الحقيقي في قلبه كما علمها الله الذي سيوفق هذا ويحرم هذا وهذا مالا سبيل اليه ومن هنا ينقطع الطريق من باب اولى على من لم يشهد الشهادتين كأبي لهب وغيره .. هذا على سبيل الخصوص والأعيان
    أما في العموم فجميع من استوفي ركني لااله الا الله محمد رسول الاستيفاء الحقيقي سيجيب الجواب السديد بإذن الله والعكس بالعكس
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
    يارجل هل صدقت ؟

  15. #15
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    - الأخ صالح - وفقه الله لما يُحب ويرضى - :
    1- ليتك تقرأ رسالة الشيخ العباد - حفظه الله - السابقة ، ففيها شفاء ما ( أقض مضجعك ) إن شاء الله ..
    2- جواب الأخ عمر بن سليمان سديد - لو تأملته - . لنفترض أنك أشعري صوفي ، فلا شك أن في مذهبك ( الذي غالبًا سيكون أحد المذاهب الفقهية الأربعة ) نواقض للإسلام ( قولية أو فعلية ) ، من ارتكبها - ولو مرة - خرج من الإسلام ، ولم تنفعه أعماله الصالحات أو اعتقاده . مثل هذا لو مات وسئل : مَن ربك ؟ بماذا سيجيب ؟ جوابنا هو جوابك ..
    3- وبخصوص ما يقوله الكافر - أي كافر - في القبر ، فقد أخبرنا به صلى الله عليه وسلم ( فلا يحتاج لسؤال أو اجتهاد ) وذلك في قوله : ( .. وإن الكافر فذكر موته قال وتعاد روحه في جسده ‏ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ‏‏ هاه ‏‏ هاه ‏‏ هاه لا أدري ، فيقولان له ما دينك فيقول ‏‏ هاه ‏‏ هاه لا أدري ، فيقولان ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول ‏‏ هاه ‏‏ هاه لا أدري ) ، مصداقًا لقوله تعالى : ( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ) . حيث أضلهم الله عن القول الثابت ( في الإله وفي الدين وفي الرسول ) بسبب كفرهم - سواء كانوا مشركي العرب أو غيرهم من الكفار - ..
    3- أعجبني رد أحد الأشاعرة ( العقلاء ) في منتدى الأصلين على من سأل شبه سؤالك ! ، فاختصر الأمر وقال :
    ( ما أريد أن أكرره لك أخي وأنادي به مرة أخرى أننا يجب أن نواجه من نخالفهم (الوهابية) في هذه القضية كالآتي:
    1- نوافقهم على التقسيم اصطلاحاً ولاتشاح في المصطلحات.
    2- نخالفهم على مايبنون على أصل صحيح ببناء باطل كأخذ هذا التقسيم ذريعة للإطاحة بالتوسل وزيارة الأولياء وغيره لأن المتأمل لو تأمل ردود علمائنا الأجلاء على من رفض التوسل لوجدنا أن علمائنا القدماء ممن أقر بالتوسل لم يحتج بنقض ذلك التقسيم أصلاً بل احتج بأدلة شرعية على جوازه وهذا أكثر معقولية وأصح لأن من جوز التوسل مثلاً لم يجوزه بناء على نقض من خالفه؟ بل جوزه أصالة بناء على أدلة عنده فتنبه فإنها مسألة ذات ملحظ دقيق ومهم. فلو خطينا هذه الخطوات لكان موقفنا أقوى بل موقف لاثغرة فيه فنقر بجواز التقسيم اصطلاحاً وننفي خطأ مايبنوه عليه ) ..
    وفقني الله وإياك والإخوة لكل خير .. وجنبنا أسباب غضبه .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    أنا لم أقل وهابية فهذا من قولك ...أما هذه التقسيمات فإنك لو سألت بها أكابر الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ماأجابوك ..
    لم أجد إجابة شافية في ردودكم فأنتم تفرون من الإجابة فرار الخائف من الأسد الضاري ...
    الحقيقة التي أعلمها وتعلمها أمة محمد صلى الله عليه وسلم منذ العهد النبوي أنهما لايقران بتوحيد الربوبية فهما لايقران بأن الله هو الخالق لوحده والدليل قوله تعالى :" قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ ۚ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم ْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا ۚ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ ۗ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ ۚ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)"..
    قال القرطبي في تفسيره :
    أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم هذا من تمام الاحتجاج ; أي خلق غير الله مثل خلقه فتشابه الخلق عليهم , فلا يدرون خلق الله من خلق آلهتهم .

    وأنه هو الرزاق لوحده :" أَمَّنْ هَٰذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ ۚ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21)"
    ....
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    يا أخ صالح هداك الله :
    ###
    ألم يقل الله عزوجل :
    (قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ)
    ولعلك تتأمل مشاركات الأخوة ، وسوف يتبين لك الحق بإذن الله .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    246

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    فأنتم تفرون من الإجابة فرار الخائف من الأسد الضاري ...
    المحل الذي خرج منه هذا القول هو الذي منعك من فهم مانقول
    اخي نصيحة لوجه الله احذر من الاحكام المسبقة ، لا لأننا لا نستحق هذا منك ولكن لتظفر بنقطة ضعفنا من حيث لا نعلم .. أما بهذا الاسلوب فصدقني سنحذر منك ولن تجد ما يديننا ولو كَلِفْتَ له ولن ينالك الا اللجاج وشد الاعصاب وقلب الدم ، ثم ستبني احكامك فيما بعد على وهن من القول يتلقفك أدنى طالب علم ليتعلم عليك الردود يكشف مستورك ويعري عورك
    هي نصيحة مشفق خذها او دع

    دم كما تحب
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
    يارجل هل صدقت ؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    أنا لم أقل وهابية فهذا من قولك ...أما هذه التقسيمات فإنك لو سألت بها أكابر الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ماأجابوك ..
    لم أجد إجابة شافية في ردودكم فأنتم تفرون من الإجابة فرار الخائف من الأسد الضاري ...
    الحقيقة التي أعلمها وتعلمها أمة محمد صلى الله عليه وسلم منذ العهد النبوي أنهما لايقران بتوحيد الربوبية فهما لايقران بأن الله هو الخالق لوحده والدليل قوله تعالى :" قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ ۚ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم ْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا ۚ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ ۗ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ ۚ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)"..
    قال القرطبي في تفسيره :
    أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم هذا من تمام الاحتجاج ; أي خلق غير الله مثل خلقه فتشابه الخلق عليهم , فلا يدرون خلق الله من خلق آلهتهم .

    وأنه هو الرزاق لوحده :" أَمَّنْ هَٰذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ ۚ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21)"
    ....

    الأخ صالح مالي أراك لم تنقل كلام القرطبي رحمه الله كاملا - عيب عليك - وأنت (صالح) (طريف)!! لا علينا سأعينك في نقل الكلام كاملا ثم أترك التعقيب للإخوة الأفاضل :
    قال القلاطبي رحمه الله :

    قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ
    أَمَرَ اللَّه تَعَالَى نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَقُول لِلْمُشْرِكِينَ : " قُلْ مَنْ رَبّ السَّمَاوَات وَالْأَرْض " ثُمَّ أَمَرَهُ أَنْ يَقُول لَهُمْ : هُوَ اللَّه إِلْزَامًا لِلْحُجَّةِ إِنْ لَمْ يَقُولُوا ذَلِكَ , وَجَهِلُوا مَنْ هُوَ .
    قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم ْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا
    هَذَا يَدُلّ عَلَى اِعْتِرَافهمْ بِأَنَّ اللَّه هُوَ الْخَالِق وَإِلَّا لَمْ يَكُنْ لِلِاحْتِجَاجِ بِقَوْلِهِ : " قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم ْ مِنْ دُونه أَوْلِيَاء " مَعْنًى ; دَلِيله قَوْله : " وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالْأَرْض لَيَقُولُنَّ اللَّه " [ الزُّمَر : 38 ] أَيْ فَإِذَا اِعْتَرَفْتُمْ فَلِمَ تَعْبُدُونَ غَيْره ؟ , ! وَذَلِكَ الْغَيْر لَا يَنْفَع وَلَا يَضُرّ ; وَهُوَ إِلْزَام صَحِيح .
    قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ
    ثُمَّ ضَرَبَ لَهُمْ مَثَلًا فَقَالَ : " قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِير " فَكَذَلِكَ لَا يَسْتَوِي الْمُؤْمِن الَّذِي يُبْصِر الْحَقّ , وَالْمُشْرِك الَّذِي لَا يُبْصِر الْحَقّ . وَقِيلَ : الْأَعْمَى مَثَل لِمَا عَبَدُوهُ مِنْ دُون اللَّه , وَالْبَصِير مَثَل اللَّه تَعَالَى :
    أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ
    أَيْ الشِّرْك وَالْإِيمَان . وَقَرَأَ اِبْن مُحَيْصِن وَأَبُو بَكْر وَالْأَعْمَش وَحَمْزَة وَالْكِسَائِيّ " يَسْتَوِي " بِالْيَاءِ لِتَقَدُّمِ الْفِعْل ; وَلِأَنَّ تَأْنِيث " الظُّلُمَات " لَيْسَ بِحَقِيقِيٍّ . الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ ; وَاخْتَارَهُ أَبُو عُبَيْد , قَالَ : لِأَنَّهُ لَمْ يَحُلْ بَيْن الْمُؤَنَّث وَالْفِعْل حَائِل. و " الظُّلُمَات وَالنُّور " مَثَل الْإِيمَان وَالْكُفْر ; وَنَحْنُ لَا نَقِف عَلَى كَيْفِيَّة ذَلِكَ .
    أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ
    هَذَا مِنْ تَمَام الِاحْتِجَاج ; أَيْ خَلَقَ غَيْر اللَّه مِثْل خَلْقه فَتَشَابَهَ الْخَلْق عَلَيْهِمْ , فَلَا يَدْرُونَ خَلْق اللَّه مِنْ خَلْق آلِهَتهمْ .
    قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ
    أَيْ قُلْ لَهُمْ يَا مُحَمَّد : " اللَّه خَالِق كُلّ شَيْء " , فَلَزِمَ لِذَلِكَ أَنْ يَعْبُدهُ كُلّ شَيْء . وَالْآيَة رَدّ عَلَى الْمُشْرِكِينَ وَالْقَدَرِيَّة الَّذِينَ زَعَمُوا أَنَّهُمْ خَلَقُوا كَمَا خَلَقَ اللَّهُ .
    وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
    قَبْل كُلّ شَيْء . " الْقَهَّار " الْغَالِب لِكُلِّ شَيْء , الَّذِي يَغْلِب فِي مُرَاده كُلّ مُرِيد . قَالَ الْقُشَيْرِيّ أَبُو نَصْر : وَلَا يَبْعُد أَنْ تَكُون الْآيَة وَارِدَة فِيمَنْ لَا يَعْتَرِف بِالصَّانِعِ ; أَيْ سَلْهُمْ عَنْ خَالِق السَّمَاوَات وَالْأَرْض , فَإِنَّهُ يَسْهُل تَقْرِير الْحُجَّة فِيهِ عَلَيْهِمْ , وَيَقْرُب الْأَمْر مِنْ الضَّرُورَة ; فَإِنَّ عَجْز الْجَمَاد وَعَجْز كُلّ مَخْلُوق عَنْ خَلْق السَّمَاوَات وَالْأَرْض مَعْلُوم , وَإِذَا تَقَرَّرَ هَذَا وَبَانَ أَنَّ الصَّانِع هُوَ اللَّه فَكَيْفَ يَجُوز اِعْتِدَاد الشَّرِيك لَهُ ؟ ! وَبَيَّنَ فِي أَثْنَاء الْكَلَام أَنَّهُ لَوْ كَانَ لِلْعَالِمِ صَانِعَانِ لَاشْتَبَهَ الْخَلْق , وَلَمْ يَتَمَيَّز فِعْل هَذَا عَنْ فِعْل ذَلِكَ , فَبِمَ يُعْلَم أَنَّ الْفِعْل مِنْ اِثْنَيْنِ ؟ ! .)) انتهى


    وقد أعجبني نقلك لبعض كلام القرطبي رحمه الله فهل فعلا يمكن لمن يقول : ( لايقران بأن الله هو الخالق لوحده ) الإستئناس بقول القرطبي رحمه الله وهو الذي يقول (هَذَا يَدُلّ عَلَى اِعْتِرَافهمْ بِأَنَّ اللَّه هُوَ الْخَالِق وَإِلَّا لَمْ يَكُنْ لِلِاحْتِجَاجِ بِقَوْلِهِ : " قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم ْ مِنْ دُونه أَوْلِيَاء " مَعْنًى ; دَلِيله قَوْله : " وَلَئِنْ سَأَلْتهمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالْأَرْض لَيَقُولُنَّ اللَّه " [ الزُّمَر : 38 ] أَيْ فَإِذَا اِعْتَرَفْتُمْ فَلِمَ تَعْبُدُونَ غَيْره ؟ , ! وَذَلِكَ الْغَيْر لَا يَنْفَع وَلَا يَضُرّ ; وَهُوَ إِلْزَام صَحِيح .) ... أظنّ بأنّ الأمر واضح جدا في هذه الجزئية تماما كذاك النقل المتقدم عن الطبري رحمه الله والذي رجوت أن يتأمله أخي (صالح) بدل أن يتبجح بقوله (الطريف) .. ( فأنتم تفرون من الإجابة فرار الخائف من الأسد الضاري ) فيا لهذا الأسد ما (أطرفه) ...
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  20. #20
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: هل صحيح أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ذكر إيمان أبي لهب وأبي جهل ..؟؟؟

    قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم ْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا ۚ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ ۗ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ ۚ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
    أخي معنى الآية واضح للغاية في أنه احتجاج على المشركين بلازم فعلهم! فإن لازم عبادتهم غير الله = أن يكون هؤلاء الذين عبدوهم شركاء لله في خلقه! وهم يقرون بأن الله هو الخالق وحده، فإذا تبين لهم ذلك، قامت عليهم الحجة وتحقق المقصود من الآية، لا كما فهمتها أنت رحمك الله.
    وطريقة هذه الحجة القرءانية بيانها في مثل قولك للمشركين: "أنتم نسبتم إلى الله ما نسبتم من صفات الربوبية، فما بالكم تشركون معه غيره في العبادة؟؟ هل يستوي المخلوق بالخالق؟ أم تراكم زعمتم أن معه من معبوداتكم من خلق كخلقه جل وعلا، فاشتبه ذلك الخلق عليكم بخلقه، فعبدتموهم من دونه؟؟؟ بل أنتم تقرون بأنه لا خالق سواه، فما بالكم تعبدون غيره؟"
    فتأمل هذا المعنى، رزقني الله وإياك الفقه في كتابه وحسن العمل به.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •