ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    بسم الله

    أعلم أن الشيخ فريد الانصاري يدافع عن التصوف ولكن ما رأيه في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    يرفع لعل احد الافاضل يجيب .. وللعلم استمعت الى شرحه لاية اياك نعبد واياك نستعين (لا ادري هل اكملته ام لا لوجود صارف) فوجدته ينكر تصرفات قبورية لكن في الحقيقة يمدح الصوفي الزروق وهو ممن يجيز الاستعانة بالاموات. لذلك مجرد شرح آية لا يكفي لمعرفة الجواب ولو كانت فيه اشارات طيبة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الكريم
    وبعد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أبدأ أول مشاركة لي بالقول، أن الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله من العلماء المطلعين الملمين، وهو أيضا من الوسطيين الذي يحافظون على مسافة معينة من الخصوم والمخالفين، بقي كذلك الى أن دخل فيما سمي بهيكلة الحقل الديني، فكان أحد رموزه وأقطابه، فأشهر سيف الشدة على المخالفين بل أقرب المقربين، على الطريقة التي ابتدعها ربيع المدخلي، من غير تحر أو تثبت أو عذر، مع فارق أن ربيع المدخلي لا يأخذ بالوسطية لا بمعناها المذموم ولا المحمود.
    ولقد شكل كتاب الدكتور الانصاري الموسوم بالأخطاء الستة للحركة الإسلامية بالمغرب انعطافة مفاجئة في طريقة تعاطيه مع المخالفين.
    أما بالنسبة لسؤالك أخي الكريم، فأنا لم أقف على رأي الدكتور في المسألة التي ذكرت في أي من كتبه التي قرأت أو محاضراته التي سمعت، لكنه في كتابه المشار إليه آنفا تطرق لنقطتين يمكن أن تساعدنا في استنتاج موقفه
    لقد ظل الدكتور الأنصاري وفيا كغيره من الحركيين لوسطيته، ( بمعنى إمساك العصى من الوسط إرضاء لجميع الأطراف ) فخلال حديثه في الكتاب المذكور عن التصوف، فرق بين التصوف البدعي الفلسفي مشيرا الى ما فيه من جهل وزندقة وشطحات وبدع، لكنه بالمقابل دافع عن المصطلح واصفا إياه بالجامع لمراتب ومقامات ومنازل السلوك الى الله، معتبرا إياه كالاصطلاحات العلمية الحادثة في التاريخ الإسلامي، مدافعا عن التصوف بمعنى الزهد والعبادة والتقرب الى الله مستدلا بكلام لابن تيمية وتلميذه ابن القيم.
    ثم لما تحدث عن العقيدة، أنكر على السلفيين غلوهم في التحقيقات العقدية، منكرا عليهم مخاطبة العوام بما لا يفهمون واستدعاء معارك اندثرت وتصنيف الناس على موازينها، في حين أن المغاربة كما يقول الدكتور، على إيمان الجارية التي قالت أن الله في السماء، فهم على الفطرة السليمة والعقيدة الصافية، ولا حاجة لإدخالهم في هذا الجدل البيزنطي.
    ثم لما تحدث عن العقيدة الأشعرية فرق بين الأصلية منها والمحدثة فوصف الأولى بالعقيدة السلفية السليمة، وهي التي وضعها أبو الحسن الأشعري، وانتصر فيها للإمام أحمد في محنته ضد المعتزلة، وهي عقيدة الإمام مالك أيضا، ونصح بأخذها من مصادرها " كالإبانة " وكتاب " شرح عقيدة مالك الصغير " التي أشاد بها ابن تيمية واستشهد بنصوصها، وكتاب " النور المبين في بيان عقائد الدين "، كما أثنى الكتور الأنصاري على كتاب " فتح المجيد " وكتاب " العقيدة الواسطية " و " شرح العقيدة الطحاوية " واصفا إياها بالكتب الصحيحة المليحة.
    ثم تحدث عن العقيدة الأشعرية المحدثة ذات الطابع الكلامي والاتجاه التأويلي، مفضلا تسميتها بالجوينية نسبة لمؤسسها أبي المعالي الجويني، الذي اتهمه بالانحراف عن أصول الإمام الأشعري، متهما في الوقت نفسه الغزالي بترسيخ عقيدة التأويل متجاوزا بذلك شيخه إمام الحرمين.
    من خلال متابعتي لكثير مما يكتبه الدكتور فريد الأنصاري أو يلقيه من محاضرات، ومن خلال ما عرف عنه من علم وفقه، ومن خلال تفريقه كما لا حظنا بين تصوف وتصوف، ودفاعه عن عقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري كما سطرها في الإبانة، واصفا إياها بالعقيدة السلفية الأصيلة السليمة، وتبرئته من الجوينية المحدثة، وإنكاره ما قام به الجويني وبعده الغزالي، من تأويل وجدل كلامي، واستدلاله في كثير من كلامه بكلام ابن تيمية وابن القيم، أستطيع أن أقول أن الدكتور فريد الأنصاري من أبعد الناس تجويزا للاستعانة والتوسل بالموتى، هذا والله تعالى أعلى وأعلم.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    8

    افتراضي الرجل سليم العقيدة رحمه الله

    نحسبه رحمه الله سليم العقيدة ولا نزكي على الله أحدا, والشيخ كما ذكر الإخوان له منهج فريد في تقرير العقيدة يركز على القيمة الجمالية والروحانية, ويكره الجدل وإدخال علم الكلام في علم العقيدة, أما ما يخص موضوع التوسل والاستغاثة, فأحيلك على مقالات متتالية نشرها قبل خمس سنوات في مجلة البيان التي يصدرها المنتدى الإسلامي, وهي سلفية العقيدة, وستفيدك في هذا الموضوع, واعتمد فيما قرره هناك على كلام ابن تيمية ومن على شاكلته رحمهم الله. والرجل له أسلوب متميز وخاصة في باب العقيدة. رحم الله الشيخ وغفر له.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    867

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    و هل كل من دافع عن صوفية يكون قبوريا؟ بل هل كل متصوف قبوري؟؟...
    من أجمل ما قرأت في الحب:
    "وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته"

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    500

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    و هل كل من دافع عن صوفية يكون قبوريا؟ بل هل كل متصوف قبوري؟؟...
    أظن أخي القاضل:
    أن الطرح العشوائي لمسائل المخالفين، والردود المتسلسلة على الأفكار أخلطت الأوراق أمام طالب العلم.
    فجعلته يربط الأمور
    فإذا سمع: فلان زاهد، ألحقه بالتصوف
    وإذا كان متصوفا أصبح قبروي
    ومن ثم فهو: خرافي.
    ...................
    وكل من أثنى عليه بعدها: يلحق به
    .................
    وإذا أنكر عليه أحدهم: قيل بأنه منهم
    ..................
    أسأل الله أن يرزقنا علماء ربانيين يعلموننا صغار المسائل قبل كبيرها.
    ...............
    ومعذرة لصاحب الموضوع، خرجت عن فكرته.
    قال الإمام الشاطبي:
    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    و هل كل من دافع عن صوفية يكون قبوريا؟ بل هل كل متصوف قبوري؟؟...
    يعتمد هذا على دلالة مصطلح (تصوف) عند المخاطِب ومدى توافقها مع دلالة المصطلح -نفسه- عند المخاطَب فما رأي الأستاذ ..
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    قال الشيخ - رحمه الله تعالى - في كتاب "الأخطاء الستة للحركة الإسلامية في المغرب" ص 119 ، وهو يتحدث عن الحركة السلفية الأولى بالمغرب:

    " كما أبلت البلاء الحسن في تصحيح العقائد والشرائع، من توحيد وعبادات. وكان لها الفضل الأكبر في محاربة المظاهر الشركية، من الذبح لغير الله، والاستغاثة بغير الله، والتوعية بخطورة ذلك كله. وكذا محاربة مظاهر الشعوذة والخرافة والدجل، التي خدعت الناس باسم "الولاية الصوفية" و"المشيخة الطرقية"، زمنا طويلا. والتصوف السني الأصيل منها براء!".

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    وقال رحمه الله تعالى في كتابه "الفطرية" ص 129-130 ط. دار السلام:
    "الالتزام الثالث: مقاطعة آلهة العصر الأربعة: وأولها الشركيات والخرافيات...
    (ثم قال) فأما الشركيات والخرافيات فهي المعتقدات الباطلة، التي تخرم إخلاص الدين لله وتعكر صفاء التوحيد، والتي ما تزال تعم بها البلوى بين كثير من الناس اليوم، خاصتهم وعامتهم، فتخرم إخلاصهم وتشوه فطرتهم وتخرب دينهم، عقيدة وعملا.
    والبراءة منها تكون بعدم اعتقاد تأثير أحد غير الله في الكون وسائر الخلائق، نفعا أو ضرا، ثم عدم التوجه إلى أحد سواه بالاستعانة والدعاء رغبا أو رهبا، وذلك هو الإخلاص الذي أمرنا الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم – باعتقاده ومجاهدة النفس للتحقق بمقتضياته العملية والخلقية...
    (ثم قال بعد قليل) كما يتحقق ذلك بإفراده وحده سبحانه بالعبادة والاستعانة والتوجه إليه وحده بالطلب والرغب، لا إلى أحد من خلقه، مهما علت منزلته عند الله، سواء في ذلك الأنبياء والصديقون والملائكة المقربون، والأولياء الصالحون، وكذلك الأموات والأحياء، والإنس والجن، فكلهم جميعا عبيد لله، فقراء إليه تعالى، ولا أحد منهم يغني عن أحد من الله شيئا... (ثم ساق الآيات الثلاث 55-57 من سورة الإسراء)".

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: ما رأي الشيخ فريد الانصاري في التوسل و الاستعانة بالاموات ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيشاني مشاهدة المشاركة
    قال الشيخ - رحمه الله تعالى - في كتاب "الأخطاء الستة للحركة الإسلامية في المغرب" ص 119 ، وهو يتحدث عن الحركة السلفية الأولى بالمغرب:

    " كما أبلت البلاء الحسن في تصحيح العقائد والشرائع، من توحيد وعبادات. وكان لها الفضل الأكبر في محاربة المظاهر الشركية، من الذبح لغير الله، والاستغاثة بغير الله، والتوعية بخطورة ذلك كله. وكذا محاربة مظاهر الشعوذة والخرافة والدجل، التي خدعت الناس باسم "الولاية الصوفية" و"المشيخة الطرقية"، زمنا طويلا. والتصوف السني الأصيل منها براء!".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيشاني مشاهدة المشاركة
    وقال رحمه الله تعالى في كتابه "الفطرية" ص 129-130 ط. دار السلام:
    "الالتزام الثالث: مقاطعة آلهة العصر الأربعة: وأولها الشركيات والخرافيات...
    (ثم قال) فأما الشركيات والخرافيات فهي المعتقدات الباطلة، التي تخرم إخلاص الدين لله وتعكر صفاء التوحيد، والتي ما تزال تعم بها البلوى بين كثير من الناس اليوم، خاصتهم وعامتهم، فتخرم إخلاصهم وتشوه فطرتهم وتخرب دينهم، عقيدة وعملا.
    والبراءة منها تكون بعدم اعتقاد تأثير أحد غير الله في الكون وسائر الخلائق، نفعا أو ضرا، ثم عدم التوجه إلى أحد سواه بالاستعانة والدعاء رغبا أو رهبا، وذلك هو الإخلاص الذي أمرنا الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم – باعتقاده ومجاهدة النفس للتحقق بمقتضياته العملية والخلقية...
    (ثم قال بعد قليل) كما يتحقق ذلك بإفراده وحده سبحانه بالعبادة والاستعانة والتوجه إليه وحده بالطلب والرغب، لا إلى أحد من خلقه، مهما علت منزلته عند الله، سواء في ذلك الأنبياء والصديقون والملائكة المقربون، والأولياء الصالحون، وكذلك الأموات والأحياء، والإنس والجن، فكلهم جميعا عبيد لله، فقراء إليه تعالى، ولا أحد منهم يغني عن أحد من الله شيئا... (ثم ساق الآيات الثلاث 55-57 من سورة الإسراء)".
    جزاك الله خيرا يا أخي الكريم شيشاني وبارك فيك
    لقد اجبت عن سؤالي.

    وأشكر جميع الاخوة. مع التذكير بأن السؤال كان عن شئ واحد اوشيئين : التوسل والاستعانة بالاموات. لا عن التصوف أو عقيدة الشيخ رحمه الله ككل. مع العلم أنني لا أعرفه قط إلا انني وجدت احد الذين يميلون للتصوف وليس بصوفي يستشهد به وباستشهاده بابن زروق زاعما أنه من مجددي أو مصححي مسيرة التصوف. وهذا الاخير يجيز الاستعانة بالاموات فماذا صحح ؟
    التصوف الفلسفي ؟ هذا ما زاده الصوفية عن مشركي قريش !
    بقى تصوف الواسطة . وهذا يتساوى فيه مشركي قوم نوح وقريش مع الصوفية القبورية*.

    * التصوف اليوم = عبادة الاموات . اما الشاذ عن القاعدة اليوم فلا عبرة به. وبالمناسبة أين هم هؤلاء الشواذ . أقصد هل يوجد اليوم علم صوفي يحرم سؤال الاموات ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •