أصحابُ الآراء الشّاذّةِ , من أين أتونا بها؟!كثر النقاش حول الموضوع أرجو آراءكم القيمة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أصحابُ الآراء الشّاذّةِ , من أين أتونا بها؟!كثر النقاش حول الموضوع أرجو آراءكم القيمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي أصحابُ الآراء الشّاذّةِ , من أين أتونا بها؟!كثر النقاش حول الموضوع أرجو آراءكم القيمة

    هذان رابطان لموضوع كثر النقاش حوله وكثرت الآراء فما رأيكم دام فضلكم ؟
    صحيفة الوطن الليبية
    http://www.alwatan-libya.com/default...10188&catID=23
    موقع سيريا نيوز
    http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=115977

    أصحابُ الآراء الشّاذّةِ , من أين أتونا بها؟!
    ين الفينة والأخرى يخرج إلينا إنسانٌ جديد يدّعي أنه مفكّر ـ وليته لم يفكر ـ وأنه أتى برأي بعد جهد ولَأْيٍ وإرهاق وهجرٍ للكَرى....أتى برأي يُبهر الألباب , ويُنير العقول, ويفتح آفاقاً فكرية علميةً جديدة للبشرية جمعاءَ !
    أتى برأي سَبق العالَمَ كلَّه إليه, ولم يقل به أحدٌ قبله من العالمين, ولسان حاله يقول:
    إن الكونَ كان يعيش في ظلام الجهل والضلال, وتغشاه أمواجٌ لُجِّيَّةٌ من الجمود والكسل والخمول, فأتيتكُم برأي جديدٍ سيحوّل ـ حسب اعتقاده ـ ظلام الكون الدامسَ إلى شموسٍ من النور الفكريّ, وسوف يُشكل نهضة ثقافية فكرية ما عهدت لها البشريةُ من مثيل !
    ومن هؤلاء الشاذين الفكريين من يكون مغموراً لا يعرفه أحد, ولكنه في الوقت نفسه يحب الشهرة والظّهور , ولا أحدَ يساعده على تحقيق مبتغاه, فيحدث نفسه مرة أخرى قائلاً:
    لم لا أُنقِّب في بطون الكتب, وأفتِّش في أعماق الزمان, وأقرأ سِيَرَ المشاهير؟ ...لعلّي بعد ذلك البحثِ والتنقيب سأجد رأياً شاذّاً خالف فيه أحدُهم ـ ولو سهواً أو خطأً ـ آراءَ السواد الأعظم من العلماء, والذي ساروا عليه لقرون وقرون, ولم يردَّ أحد عليهم, ولم يعترض أحد على أفكارهم وآرائهم, بل تلقتها الأمةُ كلُّها بالقَبول والاحترام,....ليس لي سبيل إلى الشهرة إلا إذا خالفتُ آراهم, ونقدتُها وفندتُها, وكما قالوا في المثل : ( خالِفْ تُعْرَفْ)......
    وفي الحقيقة ـ أيها القارئ المنْصِفُ ـ إنّ المتصفحَ للتاريخ ورجاله وعلمائه, يرى أن القِلّة القليلةَ هي التي خالفت في بعض الآراء, ولكنْ, كما قلنا هذا يكون في النادر القليل.....
    ولكنّ الذي يُمعِنُ النظر في العصر الحديث, وينظر بعين قلبه الحيِّ النابض بالحقيقة, فإنه سوف يرى ولادة أناس يدَّعون العلم والمعرفة, والحجّة والإقناع, وهم في الميزان العلمي بعيدون كل البعد عن أبسط قواعد العلم الصحيح, والمنهج المعتمد, والرأي السديد , وُلد في العصر الحديث أناسٌ ساعدتهم أموالُهُم, وتعصُّبُهُم وجهلُهُم على طرح العديد من الآراء الشاذّة في القنوات والكتب والصحف وعقول البُسَطاء.......تر هم يُكَفِّرون الناس لمجرد ارتكاب ذنبٍ صغير,وكأنهم أَغلقوا باب التوبة الذي فتحه الله لنا على مصراعيه, وكأنهم خلائفُ ـ في شذوذ أفكارهم وضلالهم ـ للخوارجِ والمعتزلة, ومَن سار على نهجهم,واتّبع سَنَنَهُم... تراهم يظنون أن علماء الأمة الإسلامية كلَّهم على ضلال, وهذه الفئة الصغيرة الْمُحْدَثَةُ التي ليس لها جذر ضارب في التاريخ هم العلماء , وعنهم حصراً يُؤخذ العلم الحق , والتوحيد الحق, والعبادة الحق, وعن سواهم يُؤخذُ الكفر والفسوق ,والبهتان والعصيان....
    أصحاب الآراء الشاذة , يتوارثونها جيلاً بعد جيلٍ, بتقليدٍ أعمى مَقيتٍ , وكأنّ أحدهم إِمَّعَةً....حصرو ا العلم كلَّه في خمسة إلى ستة علماء وأئمة, وما عدا هذا النفرَ من العلماء فهم علماءُ سَوْءٍ, و غارقون في الجهل , يكفرون ولا يشعرون !, فيا عجبا من هذا البهتان العظيم, والافتراء والزَّيف الْمُبين !!
    ....أسمع إلى رأي أحدهم فأغوص في يَمِّ الدهر باحثاً عمَّن أَخذَ هذا العالِمُ المحدَث قوله البديع!, أو ما دليله على رأيه الشاذ الذي يتفوّه به؟, والدليل مطلوبٌ ـ كما يعلم القارئُ الكريم ـ على حسب القاعدة العلمية المشهورة ( إن كنتَ ناقلاً فالصحة أو مُدّعياً فالدليلُ ).
    فأراه لم يأخذ بدليل, بل قد أبدع رأيه هذا من بنات أفكاره المنحرفاتِ, أو اتّكأ على آراء بعض الشاذين الفكريين أمثاله, فوافق شَنٌّ طبَقَة !
    أصحاب الآراء الشاذّة, وبتأمّل سريع هُمْ أحد هؤلاء حسب ما أرى ـ وقد أصيب وأخطئ ـ ورحم الله امرأً أهدى إلي عيوبي:
    · قلة نادرة لايعبأ بها أحد, وَوُجِد الآن لها أنصارٌ من المستشرقين والمستغربين
    · إنسانٌ حَرَّف القاعدة المشهورة التي تقول (رأيي صحيح ويحتمل الخطأ , ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب), وجعل القاعدة السابقة كالتالي :( رأيي صحيح ولا يحتمل الخطأ , ورأي غيري خطأ, ولا يحتمل الصحة ) !!
    · مقلِّد أعمى , لا يقبل الحوار ولا النقاش مع أحد, لأنه يُفضّل أن يبقى على شذوذه الفكري, وعقله التكفيري.
    · وآخرُ, شذوذُ آرائه لمصلحة شخصية آنيّة تتحقق له من خلال رأيه, فإذا ما رأى مصلحة جديدةً أكثرَ عطاءً ونوالاً فإنه سيأتي بفكر شاذّ آخرَ يخالف فكره الأول.
    · ذَنَب للغرب, إلا أن الغربَ قطعوه في بلادنا لكي لا يذهب معهم إلى الغرب , فأصبح لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء!.
    · قارئ بغير أُستاذ , دائماً يلوم شوقي على قوله : قُم للمعلم وَفِّهِ التبجيلا ... يأخذ العلم كحاطب ليلٍ من هنا وهناك , وقد يحمل في ليله بين الحطب أفعى ستلدغُه وهو يحملها, أوستلدغ غيرَه عن قريب.....
    · متكبّر لا يتواضع لطلب العلم, أو جامعُ كتُب ينطبق عليه قول القائل:

    إذَا لَمْ يُـذَاكِرْ ذُو الْعـُلُومِ بِعِلْمِهِ وَلَمْ يَسْتَفِدْ عِلْمًا نَسِي مَا تَعَلَّمَا


    فَكَمْ جَامِعٍ لِلْكُتُبِ فِي كُلِّ مَذْهَبٍ يَزِيدُ مَعَ الْأَيَّامِ فِي جَمْعِهِ عَمَى

    · والآخر نقول له: قالت الأمة كلها بجواز هذا الرأي, فيقول متعجباً, ولكن عندي أن هذا الرأيَ غيرُ جائز,فذكرني بقول الشاعر:

    يقولون: هذا جائزٌ عند غيرنا ومن أنتمُ حتى يقالَ لكم عِنْدُ ؟!

    · الشاذ الفكري يُعجبه جمع الأفكار الشاذة للتباهي بها , ويظن بذلك أنه أعلم من غيره, لكنه عرف شيئاً وغابت عنه أشياء !
    · الشاذ الفكري يتبع زُحَلَ, ويترك الشمس, فيقول له الناصح :

    خذْ ما علمتَ, ودع شيئاً سمعتَ به في طلعة الشمس ما يُغنيك عـن زحل


    ختاماً :إن الحديث ليطول عن أصحاب الآراء الشاذة, ولا نستطيع أن نحصرها في هذه الورقات الصغيرة, خاصّةً وأنها تتوالد وتتكاثر من جديد , وكم أتمنى أن يكون هناك بَتْرٌ فكريٌّ, كلما رأى هناك شذوذاً فكرياً يُضل به بعضُ المغفلين , قام بقطع هذا الفكر المنحرف من جذوره حتى لا يترعرع من جديد.
    فعلى الإنسان أن يكون مع الجماعة, فإنما يأكل الذئبُ من الغنم القاصيةَ.
    الشيخ الشاعر: مصطفى قاسم عباس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: أصحابُ الآراء الشّاذّةِ , من أين أتونا بها؟!كثر النقاش حول الموضوع أرجو آراءكم ال

    فعلا المقال حيرني وأحتاج إلى آرائكم .....
    فأنا على يقين تام بثقافة وسعة اطلاع رواد المجلس العلمي.....
    فلا تبخلوا بآرائكم بكا صراحة...........
    محبتي للجميع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مملكة البحرين
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: أصحابُ الآراء الشّاذّةِ , من أين أتونا بها؟!كثر النقاش حول الموضوع أرجو آراءكم ال

    انقل لكم كلام الشيخ العلامة
    محمد بن صالح المنجد

    وكلامه الثاقب حول فوضى الفتوى والحملات الإعلامية المبطنة

    يقول :

    تناول هذا الموضوع من زاوية معينة وهي قضية العلاقة بين الطعن في الدين كهدف لأهل النفاق وأعداء الدين مع هذه الحملة المتتابعة من الفتاوى الشاذة والغريبة في عملية تحريف وتغيير وتبديل بل وصلت إلى مرحلة السخرية بالأحكام الشرعية .
    تميزت الحملة الأخيرة أولا :
    حاجة أهل الباطل إلى سند شرعي لأن أسماءهم وأشكالهم لا تساعدهم في ترويج الباطل .
    ثانيا : جاءت الحملة بعد رحيل ثلة من العلماء الذين كان لهم رسوخ قدم في الأمة وشهرة وفضل وتلقت الأمة فتاويهم بالقبول .
    ثالثا: جاءت الحملة في نسق متوالي يشعرك بمدى التخطيط ويستعمل فيها : ابن شيخ وأخو شيخ وابن عم شيخ وواحد من عائلة مشايخ .
    رابعاً : يوافقها إذاعة وشيوع بواسطة الوسائل الحديثة صوتا وصورة ونصاً وعبر الزوايا والأقلام والمقالات .

    آثار هذه العملية :
    نشأ بعض التشكيك عند بعض الناس وصاروا يقولون : الشيء الذي صار حراماً كيف أصبح حلالاً ؟
    عمن نأخذ الفتوى ؟ اضطربنا في الأحوال !
    هل الفتوى نابعة من السائد الاجتماعي أم ماذا ؟
    طبعا بعض الناس كانوا يعصون وهو يعلم أنه حرام وهذا قريب من التوبة ، لكن المؤامرة الآن في نزع تأنيب الضمير حتى لا يكون حراماً أصلا ..

    من الآثار : زعزعة مصدر الفتوى بين جيلين .. يعني صار الابن يقول لأبيه : يا أبي أنت شيخك ابن باز وابن عثيمين أنا عندي الآن مشايخ آخرين .. وهؤلاء بالنسبة هم المفتون فماذا تقول لي ؟

    طبعا شرعنة الباطل قضية كبيرة ، الناس الذين ذهبوا إلى الخارج وانقطعوا أيضاً سيعودون بأشياء ..
    هناك بعض الإيجابيات أولا :
    استعادة الوعي بالحكم الشرعي نتيجة هذه الهجمة ، يعني بعض الناس كان مقلدا صار الآن عنده فهم وبصيرة نتيجة تعرض الحكم لهجوم ليعرف الأدلة
    ثانياً : مزيد من الإطلاع على الحكم الشرعي .
    ثالثاً : إنعاش الذاكرة بتذكر الأدلة لهذا الحكم ، وترسيخ القضية .
    رابعاً : ظهور طلبة علم جدد وعلماء المستقبل .
    وأخيراً : صار هناك وعي عند كثير من الناس بالفتاوى الرخيصة وهذا واضح من خلال التعليقات في المواقع الإخبارية وغيرها ، وكذلك حتى في مواقع هؤلاء المفتون من أهل الشذوذ والغرائب تجد ردوداً قوية من عامة الناس غيرة على الدين وهذا في الحقيقة من الإيجابيات .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •