إشكال في صحيح البخاري أرجو مساعدتي في حله ..... (مهم)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: إشكال في صحيح البخاري أرجو مساعدتي في حله ..... (مهم)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    10

    افتراضي إشكال في صحيح البخاري أرجو مساعدتي في حله ..... (مهم)

    روى البخاري في صحيحه في كتاب التفسير سورة البقرة باب: ﴿قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا﴾. [البقرة:136] (4/1630 حديث 4215)، قوله: حدثنا محمد بن بشار حدثنا عثمان بن عمر أخبرنا علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان أهل الكتاب يقرؤون التوراة بالعبرانية ويفسرونها بالعربية لأهل الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم وقولوا: ﴿آمنا بالله وما أنزل إلينا... الآية﴾.
    ورواه أيضاً بالإسناد نفسه في كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب قول النبي -r-: "لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء". (6/2679 حديث 6928)، وفي كتاب التوحيد، باب ما يجوز من تفسير التوراة، وغيرها من كتب الله، بالعربية، وغيرها، (6/2742 حديث 7103).
    والحديث كما ترى رواه البخاري في ثلاث مواضع من صحيحه، مسنداً، من طريق واحدة، قال: حدثنا محمد بن بشار، حدثنا عثمان بن عمر، أخبرنا علي بن المبارك، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة -t- به.
    وعلقه في موضع واحد، في كتاب الشهادات باب لا يسأل أهل الشرك عن الشهادة، وغيرها (2/953)، ففي الموضعين المسندين من هذه المواضع، والموضع المعلق ساق الآية على وجهها الصحيح، كما في سورة البقرة، ولكن في أحد المواضع وهو الذي في كتاب الاعتصام باب قول النبي – صلى الله عليه وسلم -: "لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء". (6/2679 حديث 6928) جاء تمام الحديث على خلاف نص الآية التي في سورة البقرة، وذلك بزيادة :﴿وما أنزل إلكيم﴾. ثم قال: "الآية". للدلالة على أن هذا نص آية. وهي ليست كذلك. بل الذي في الآية التي في البقرة قوله تعالى: ﴿وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ... الآية﴾. [البقرة: 136].
    والحديث رواه النسائي في "الكبرى" (6/426 حديث 11387)، والطبري في "التفسير" (20/49)، وابن أبي حاتم في "التفسير" (9/3070 حديث 17364) والبيهقي في "شعب الإيمان" (4/309 حديث 5207)، و"الأسماء والصفات" (2/25 حديث 596)، من طريق محمد بن المثنى به، ولكن أتم الآية بالآية التي في العنكبوت وهي قوله تعالى:﴿أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون﴾. [العنكبوت:46]. وجاء في المطبوع من تفسير ابن أبي حاتم قوله: آمنا بالذي أنزل الله وأنزل إليكم. ولعلها تحرفت.
    ورواه البيهقي في "السنن الكبرى" (10/163 حديث 20402) من طريق أبي عروبة، عن محمد بن بشار، ومحمد بن المثنى معاً، كرواية البخاري بقوله: ﴿وقولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إليكم ... الآية﴾.
    ثم إن الحميدي في "الجمع بين الصحيحين" (3/178 حديث 2503) أورد الحديث، ونسبه للبخاري في أفراده، وذكر الرواية على الوجه الصحيح؛ بدون زيادة.
    وكذلك رواه البغوي في "شرح السنة" (1/269 حديث 125) من طريق البخاري وكذلك ذكره ابن الأثير في "جامع الأصول" (10/196 حديث 7702).

    وبعد النظر وقفت على خطأ ارتكبه ناشروا فتح الباري لابن حجر طبعة (دار طيبة) (17/265) حيث حرفوا في رواية الصحيح وذلك بذكر الرواية على الوجه التالي:
    :وقولوا :﴿آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم ... الآية. وهي ليست كذلك في كل في الروايات.

    أرجو التكرم بحل هذا الإشكال الذي عرض لي، والمرجو ممن كان قريباً من أهل العلم بالحديث عرضه عليهم والإفادة ولكم جزيل الشكر ومن الله عظيم الأجر.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: إشكال في صحيح البخاري أرجو مساعدتي في حله ..... (مهم)

    الأظهر أن عدم الضبط قديم.. والأظهر أيضاً أن مصدره لا يخرج عن اثنين:
    - (محمد بن بشار)؛ فإنه غالباً ما كان يحدث من حفظه فلربما التبست عليه الآيات على اختلاف مرات التحديث.. ولا يعني وروده في كذا موضعٍ عند الإمام البخاري بنفس السند أنه لم يسمعه منه إلا في مجلس واحد. فتأمل
    - (علي بن المبارك)؛ فإن روايته عن يحيى بن أبي كثير لا تُسَلم على إطلاقها أبدا.. وحاله معروف عند أهل الرواية والعلم معه.

    وقد روي هذا الخلط وعدم الضبط من طرقٍ عن الإمام البخاري:
    - فقد رواه البغوي بثلاثة أوجه عنه: في (شرح السنة) وجه، وفي (معالم التنزيل) وجهين؛ قال بسنده المتحد المتفق في كلا الكتابين وكل الأوجه:
    (أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ أَحْمَدَ الْمَلِيحِيُّ، أنا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ النُّعَيْمِيُّ، أنا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ، أنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، أنا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، أنا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ، أنا عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَقْرَءُونَ التَّوْرَاةَ بِالْعِبْرَانِي َّةِ وَيُفَسِّرُونَه َا بِالْعَرَبِيَّة ِ لأَهْلِ الإِسْلامِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ، وَلا تُكَذِّبُوهُمْ، وَقُولُوا: آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ. [وهذا لفظ وجه (شرح السنة)].
    · وقال في الوجه الأول من (التفسير): "لا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ، وَلا تُكَذِّبُوهُمْ، وقُولُوا: آمَنَّا بِاللَّهِ. الآيَةَ".
    · وقال في الوجه الثاني من (التفسير): "لا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ، وَلا تُكَذِّبُوهُمْ، وَقُولُوا: آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ".

    - كما رواه الواحدي في (الوسيط) بسنده إلى البخاري؛ فقال:
    أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ أَبِي عَمْرٍو الْمُزَكِّي، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَكِّيٍّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْجُعْفِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ، أَخْبَرَنِي عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَقْرَءُونَ التَّوْرَاةَ بِالْعَبْرَانِي َّةِ وَيُفَسِّرُونَه َا بِالْعَرَبِيَّة ِ لأَهْلِ الإِسْلامِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الْكِتَابِ وَلا تُكَذِّبُوهُمْ، وَقُولُوا: آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ. الآيَةَ.

    ولكن قد يضبط اللفظ والآية الأصل بأمرين:
    1) ورودها من طريق آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه غير طريق البخاري.
    2) أو أن يروى الحديث من غير رواية أبي هريرة مبيناً فيه الآية على وجهها الأصلي.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: إشكال في صحيح البخاري أرجو مساعدتي في حله ..... (مهم)

    أخي السكران التميمي: أحسن الله إليك قرأت ما كتبته جيداً، ولكن الذي يترجح لدي بعد النظر أن النبي -e- لم يرد تلاوة آية بعينها، وإنما أراد أن يمتثل أمر الله في قوله: ﴿قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. [البقرة: 136] وقوله:﴿وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. [النعكبوت: 46] فقال عبارة من مضمون الآيتين وهي قوله -e-:﴿وَقُولُوا: آمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ، وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ﴾. وأراد بعض الرواة أن يختصر الرواية فقال: ... الآية. للدلالة علي بقية الآية التي في العنكبوت، ويؤيد ذلك الرواية التامة للحديث وهي رواية محمد بن المثنى، عند النسائي في الكبرى، والبيهقي في شعب الإيمان، والطبري، وابن أبي حاتم، في التفسير.
    ويؤيد هذا المعنى أن الحديث جاء بمعناه عند أحمد (28/460 حديث 17225) من طريق ابن أبي نملة، أن أبا نملة الأنصاري، أخبره أنه بينا هو جالس عند رسول الله -e- جاءه رجل من اليهود، فقال: يا محمد، هل تتكلم هذه الجنازة؟ قال رسول الله -e-: "الله أعلم". قال اليهودي: أنا أشهد أنها تتكلم. فقال رسول الله -e-: "إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم، وقولوا: آمنا بالله وكتبه ورسله، فإن كان حقا لم تكذبوهم، وإن كان باطلاً لم تصدقوهم". وإسناده حسن. والله أعلم.
    وهذا أولى من تخطئة أحد من الرواة أو حمله على الوهم، ولا زلت أنتظر المزيد من الآراء والمشاركات ولكم جزيل الشكر

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: إشكال في صحيح البخاري أرجو مساعدتي في حله ..... (مهم)

    عفواً هذا تصحيح الآيتين:
    قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) [البقرة: 136]
    وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46) [العنكبوت:46]



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •