** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 16 من 16
1اعجابات
  • 1 Post By عدنان البخاري

الموضوع: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    45

    افتراضي ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    بسم الله الرحمن الرحيــــــــــ ـم ،،


    أما بعـــــــــــــ د ،،


    هل رأيت يوما نهرا من أنهار الجنة ؟؟

    أو على الأقل رأيت ما يشبه أنهار الجنة ؟!!

    وهل أنت في شوق لدار السعادة والنعيم ؟!!


    قال صلى الله عليه وسلم ( سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار
    الجنة ) رواه مسلم في صحيحه ..


    وقال في الصحيح أيضا لما رأى سدرة المنتهى ( فإذا يخرج من أصلها نهران
    باطنان ونهران ظاهران فأما الباطنان ففي الجنة وأما الظاهران فالنيل والفرات )


    فهل المراد من الحديث الظاهر أم التشيبه والتقريب ؟؟


    على قولين :


    الأول : المراد الظاهر على حقيقته ..


    قال ابن حجر ( والحاصل أن أصلها في الجنة وهما يخرجان أولا من أصلها ثم يسيران
    إلى أن يستقرا في الأرض ثم ينبعان ) فتح الباري (7/268)



    الثاني : المراد بذلك التشبيه والتقريب ..


    قال ابن كثير ( وكأن المراد والله أعلم من هذا أن هذه الأنهار تشبه أنهار الجنة في
    صفائها وعذوبتها وجريانها ..

    ومن جنس تلك في هذه الصفات ونحوها كما قال في الحديث الآخر الذي رواه الترمذي
    وصححه من طريق سعيد بن عامر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

    ( العجوة من الجنة وفيها شفاء من السم ) ..

    أي تشبه ثمر الجنة لا أنها مجتناة من الجنة فإن الحس يشهد بخلاف ذلك فتعين أن
    المراد غيره ) البداية والنهاية (1/35)


    قلـــــتُ : فطب نفسا وقرّ عينا أن ترى شيئا من دار السعادة يذكرك بربك ولو تأمل
    العبد هذا الخلق الفسيح لرأى من آيات ربه عجبا ولو أدمن النظر بآيات الله الشرعية
    بقلب خلي نظيف لما انطبقت شفتاه من التهليل والتسبيح ..


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    143

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    وسيحون وجيحون؟
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    معالم السنن .. وفقه الله ..

    سيحون وجيحون نفس النيل والفرات .. وكلام أهل العلم فيهما هو الكلام في
    النيل والفرات ..

    وإنما أفردته بالذكر للأن القراء عرب فأحببت أن ينتبهوا ..

  4. #4
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون الأثر مشاهدة المشاركة
    سيحون وجيحون نفس النيل والفرات .. وكلام أهل العلم فيهما هو الكلام في
    النيل والفرات ....
    قال الإمام النَّووي رحمه الله: "اعلم أن سيحان وجيحان غير سيحون وجيحون، فأما سيحان وجيحان المذكوران في هذا الحديث اللذان هما من أنهار الجنة في بلاد الأرمن، فجيحان نهر المصيصة، وسيحان نهر إذنة، وهما نهران عظيمان جدا أكبرهما جيحان، فهذا هو الصواب في موضعهما.
    وأما قول الجوهري في صحاحه جيحان نهر الشام، فغلط أو أنه أراد المجاز من حيث إنه ببلاد الأرمن، وهي مجاورة للشام.
    قال الحازمي: سيحان نهر عند المصيصة، قال: وهو غير سيحون.
    وقال صاحب نهاية الغريب: سيحان وجيحان نهران بالعواصم عند المصيصة وطرسوس، واتفقوا كلهم على أن جيحون بالواو نهر وراء خراسان عند بلخ، واتفقوا على أنه غير جيحان، وكذلك سيحون غير سيحان.
    وأما قول القاضي عياض: هذه الأنهار الأربعة أكبر أنهار بلاد الإسلام فالنيل بمصر، والفرات: بالعراق، وسيحان وجيحان، ويقال: سيحون وجيحون ببلاد خراسان.
    ففي كلامه إنكار من أوجه أحدها: قوله: الفرات: بالعراق، وليس بالعراق بل هو فاصل بين الشام والجزيرة.
    والثاني: قوله سيحان وجيحان، ويقال: سيحون وجيحون فجعل الأسماء مترادفة، وليس كذلك بل سيحان غير سيحون، وجيحان غير جيحون، باتفاق الناس كما سبق. والثالث: أنه ببلاد خراسان، وأما سيحان وجيحان ببلاد الأرمن بقرب الشام. والله أعلم".
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة علي أحمد عبد الباقي
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    القصيم
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    فوائد قيمة , جزيت بها خيرا أخي عيون الأثر
    ولا أنس شكر أستاذي عدنان على الإضافة المهمة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    143

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    الشيخ عدنان جزاك الله خير على التوضيح الرائع واتمنى تكملة الفائدة بتحديد موقع نهر سيحان وجيحان وسيحون وجيحون بالضبط على الخريطة ان امكن
    الاخ عيون الاثر امل مستقبلا التاكد من المعلومة قبل طرحها هنا في المنتدى!
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    معالم السنن .. وفقه الله ..

    أي معلومة أتأكد منها ؟؟!!

    قلتُ لك أن كلامي في النيل والفرات وأن سيحون وجيحون كلام أهل العلم فيهما من
    حيث التفسير كالنيل والفرات لا من حيث الموضع والموقع ..

    فكلامي لا غبار عليه وإنما إضافة الأخ عدنان من باب الاجتهاد في تحديد موضع سيحون وجيحون
    وقلت لك أن تنصيصي للنهرين بالذكر لكونهما في بلاد العرب أما النهرين المذكورين ففي بلاد العجم
    وراجع شروح الحديث تجد ذلك ..

    فليس في الكلام خلل في المعلومة هداني الله وإياك وإنما الخلل في فهمك .. وراجع الكلام ..

  8. #8
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    الأخ عيون الأثر.. يفهم من كلامك
    أنَّ النفسية في مشاركتك السابقة:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون الأثر مشاهدة المشاركة
    سيحون وجيحون نفس النيل والفرات..
    = لا تدل على كون سيحون وجيحون هما النيل والفرات!
    لعمري إن اللفظ لا يساعدك على هذا! بُورك فيك يا أُخيَّ!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    يعني يُفهم من كلامي أن النيل والفرات هما بعينهما سيحون وجيحون ..
    إذا الحديث لما قال فيه صلى الله عليه وسلم (سيحون وجيحون والنيل والفرات ..)
    أن سيحون وجيحون إنهما هما وصف للنيل والفرات ..

    قبل لا أكتب الموضوع راجعت الموضوع وقرأت شروحه فضلا عن
    قراءتي السابقة للصحيحين ثم كتبت الموضوع ..

    وإلا إذا ما فائدة كلامي في الرد لما قلتُ أنني أفردتهما بالذكر لكون القراء عرب فما فائدة
    كلامي هذا .. ألا يُفهم منه أن سيحون وجيحون خارجة عن بلاد العرب ..

    عموما .. هذا كلامي واضح من أول الموضوع وإن حصل لبس فأنا أعتذر وإن
    أحسب اني بينت لكن الحمدلله ..

  10. #10
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    فيعني أنك تقصد بالنفسية في كونهما قد نبعا من الجنة أيضًا..
    ولكن تنبيهي على أنَّ لفظك السابق لا يساعد على هذا المعنى، وإن كان هذا ما تريده كما تبيَّن.. والأمر يسير وفقك الله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    الجزائــــر
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    جزاكم الله خيراً

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: ** هل الفرات والنيل ينبعان من الجنــــة **

    فائدة جميلة ؛ جزيت خيراً.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,146

    افتراضي

    بارك الله فيكم.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,146

    افتراضي

    110 - " سيحان و جيحان و الفرات و النيل كل من أنهار الجنة " .


    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 177 :
    رواه مسلم ( 8 / 149 ) و أحمد ( 2 / 289 و 440 ) و أبو بكر الأبهري في
    " الفوائد المنتقاة " ( 143 / 1 ) و الخطيب ( 1 / 54 - 55 ) من طريق حفص
    بن عاصم عن أبي هريرة مرفوعا .
    و له طريق أخرى بلفظ :
    " فجرت أربعة أنهار من الجنة : الفرات و النيل و السيحان و جيحان " .

    الكتاب : السلسلة الصحيحة
    المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
    (الشاملة )

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,146

    افتراضي

    111 - " فجرت أربعة أنهار من الجنة : الفرات و النيل و السيحان و جيحان " .


    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 177 :
    رواه أحمد ( 2 / 261 ) و أبو يعلى في مسنده ( 4 / 1416 مصورة المكتب الإسلامي )
    و الخطيب في " تاريخه " ( 1 / 44 ، 8 / 185 ) عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة
    عنه مرفوعا . و هذا إسناد حسن .
    و له طريق ثالث ، أخرجه الخطيب ( 1 / 54 ) من طريق إدريس الأودي عن أبيه مرفوعا
    مختصرا بلفظ :
    ( نهران من الجنة النيل و الفرات ) .
    و إدريس هذا مجهول كما في " التقريب " .
    و له شاهد من حديث أنس بن مالك مرفوعا بلفظ :
    " رفعت لي سدرة المنتهى في السماء السابعة ، نبقها مثل قلال هجر ، و ورقها مثل
    آذان الفيلة ، يخرج من ساقها نهران ظاهران ، و نهران باطنان ، فقلت : يا جبريل
    ما هذان ؟ قال : أما الباطنان ففي الجنة ، و أما الظاهران فالنيل و الفرات " .

    الكتاب : السلسلة الصحيحة
    المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
    (الشاملة )

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    7,146

    افتراضي

    112 - " رفعت لي سدرة المنتهى في السماء السابعة نبقها مثل قلال هجر و ورقها مثل آذان
    الفيلة يخرج من ساقها نهران ظاهران و نهران باطنان ، فقلت : يا جبريل ما هذان ؟
    قال : أما الباطنان ففي الجنة و أما الظاهران فالنيل و الفرات " .


    قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 178 :
    رواه أحمد ( 3 / 164 ) : حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن قتادة عن أنس بن
    مالك مرفوعا .
    قلت : و هذا سند صحيح على شرط الشيخين ، و قد أخرجه البخاري ( 334 ) معلقا ،
    فقال : و قال : إبراهيم بن طهمان عن شعبة عن قتادة به .
    و قد و صله هو ( 3 / 30 - 33 ) و مسلم ( 1 / 103 - 105 ) و أبو عوانة ( 1 / 120
    - 124 ) و النسائي ( 1 / 76 - 77 ) و أحمد أيضا ( 4 / 207 - 208 و 208 - 210 )
    من طرق عن قتادة عن أنس عن مالك ابن صعصعة مرفوعا بحديث الإسراء بطوله و فيه
    هذا . فجعلوه من مسند مالك بن صعصعة و هو الصواب .
    ثم وجدت الحاكم أخرجه ( 1 / 81 ) من طريق أحمد و قال :
    " صحيح على شرط الشيخين " و وافقه الذهبي .
    ثم رواه من طريق حفص بن عبد الله حدثني إبراهيم بن طهمان به .
    هذا و لعل المراد من كون هذه الأنهار من الجنة أن أصلها منها كما أن أصل
    الإنسان من الجنة ، فلا ينافي الحديث ما هو معلوم مشاهد من أن هذه الأنهار
    تنبع من منابعها المعروفة في الأرض ، فإن لم يكن هذا هو المعنى أو ما يشبهه ،
    فالحديث من أمور الغيب التي يجب الإيمان بها ، و التسليم للمخبر عنها
    ( فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ، ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا
    مما قضيت و يسلموا تسليما ) .

    الكتاب : السلسلة الصحيحة

    المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني

    (الشاملة )

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •