الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين" - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 66

الموضوع: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,366

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله..
    أما النقل عن الحضارات الأخرى ما هو من نتاج الحكمة وتجارب الحياة فلا يضير المسلم في شيء بل يحسب له تحت بند إنصاف الإسلام للحق أيا كان مصدره ولهذا أقر النبي بصدق الشيطان في حادثة أبي هريرة "صدقك وهوكذوب" واقتبس الله تعالى كلمة بلقيس الكافرة"إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها" وعقب عليها بالتأييد"وكذلك يفعلون" , وكما قيل الحكمة ضالة المؤمن فلا نفيض في هذا
    والشيخ الهدلق إنما يقدم صورة غير نمطية للمفكر السلفي-ولا أقول المسلم-لما شاع من جمود ما يسمى بالسلفية على قوالب جاهزة جعلت كثيرا من المخانيث يتطاولون عليه-أعني الفكر السلفي- في المسألة العقلية والفكرية البحتة..فكان اجتهاده أن يتحرر من قيود هي في عرف الكثير ثوابت وليست كذلك
    وأما الثورة على الطين والتحليق صوب النور ففكرة صحيحة هي آخية ما نسمعه من علماء السلوك والرقائق والزهد من النزوع نحو الطهر الملائكي بتصعيد الروح في ملكوت المعرفة الإلهية دون الإخلاد للأرض والركون للمادة الطينية الآخذة بصاحبها نحو سافل الأخلاق وصولا إلى البهيمية بل أشد"ألئك كالأنعام بل هم أضل"

    أخيرا..ما سبق ليس دفاعا باردا عن الشيخ ولا هو تسجيل موقف ليحسب في رصيدي عنده
    فإني أعلم رأيه فيّ ولا أطمع في تعديل صورتي الشوهاء المخزونة في قعر حافظته
    ولكن من جملة ما يستفزني في هذه الحياة مجانبة الإنصاف إذا وقع من جهة طلبة العلم أوالمحسوبين على التدين وإن كان لي من نصيحة للشيخ وفقه الله فهي ثنتان وإني ناصح بها كل من بيده يراع ينبض:
    -ألا يمكن الشيطان من الإيعاز له ولا النفس من الإيحاء أن معارضة الناس له هي من قبيل حسدهم
    فهذا مزلق نفساني شيطاني وإذا اجتمعا أورثا الهلكة
    -الثاني=أن يوسع صدره فيجعله بحجم قراءاته وجلده عليها فلا يسارع بإصدار فرمانات يقينية عن الناس كما لا يستفزه تعليق هنا وهنا فيأتي رده مشحونا بسخرية لاذعة تصور الأمر وكأنه حالة من الانتصار للذات أو هكذا تبدو بادي الرأي,
    والأذكياء على ضربين
    أحدهما عرف واطلع على ما لم يطالع الناس عشره فيستفزه جهلهم فيعبر عنه بالسخط بجيش من الألفاظ وقبائل التراكيب البلاغية الساخنة
    والآخرنظر من علو بشفوف نفس فلم يضجر لقولهم فيه بل تأمل فيه عله يجد قبسا من رشد
    أو أثارة من علم تنفعه ولا يزيد على أن يزكو بنفسه فيدعو لهم متسلحا بحسن الظن ويربأ بها عن مواطن المدافعة إلا بالحد الأدنى الذي يفي بمقصود التوضيح ذبا للتهمة عن نفسه

    أملاه أبو القاسم من على فراش المرض أو فراش الموت إن شئت!
    والحمدلله رب العالمين
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,548

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    وأنصحك يا أخ(الساري)أن لاتنشغل بالحكم على هذا المقال لأن الله لم يكلفك بالحكم عليه، فهناك طلبة علم كبار وعلماء سينبهون على أخطاءه ان وُجدت.
    واذا الامام المجتهد (مالك)صاحب المذهب، يقول وددت أن لوخرجت من الدنيا كفافا لالي ولاعليّ - يعني هو يود أن لو يضحي بالثواب العظيم الذي وعد الله به أهل العلم المجتهدين على ما قدموا من افتاء وتعليم وبيان مراد الله ورسوله، ود أن يُضحي بكل هذا الثواب(في حال كون هذا الثواب في وقت حياته مظنون أن يحصل عليه وهناك احتمال أنلايناله في الأخرة أو يستحق العقاب على أخطاء ما أو تقصير أو عدم اخلاص وماالى ذلك، ومن أجل هذه الاحتمالات كلها يود أن لو يوقن أنه سيخرجمن الدنيا لاله ولاعليه ليرتاح من التفكر في حاله اذا صدقت هذه الاحتمالات واستحق شيئا من هذا العقاب أو التوبيخ.
    فكيف بك أنت وأنت لست بمجتهد ولاعالم!
    المجال الذي تتكلم فيه الان وتحكم فيه، مجال يحتاج لامكانيات خاصة من مثل معرفة طبيعة اللغة العربية في ذاتها ثم طبيعة الأدب(وهو الذي يحكي تجارب انسانية ذات أبعاد عميقة) ويقرّبها للناس، وتعرف طبيعة العقل البشري وكيف يفكر والفرق بين طبيعة تفكيره في مراحله المتقدمة وبين طريقته في مراحله السابقة القاصرة عن المتقدمة، ثم بعد ذلك تمارس أنت التفكير بهذه المنهجية، لأن الفكر يحتاج لممارسة لاتنظير فقط. وكما يقول الامام النووي أن التصديق يزداد بكثرة النظر وتضافر الأدلة

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,548

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام الحارثي مشاهدة المشاركة
    من عبدالله الهدلق :

    أخي الحبيب خالد المرسى ( الكبير ) أسعده الله في نفسه ..
    تفقد الأشياء قيمتها حين تصبح غير قادرة على إدهاشك .. مالهذه الحياة استوت أشياؤها في نفسي فلم تعد تغريني خياراتها : عراق الحموي , الساري ؟
    نعم , ماذكرتَه هو ماقصدتُ إليه , ولم يكن يخطر ببالي - والله - شيئ مما فهمه من استسهل أمر الكلمة , فأخذ يعيث في دين أخيه حتى وصف ماكتبه بأنه ثناء على الشيطان الرجيم .. ويحكم .. أتدرون أي عظيمة في رمي موحّد بمثل هذا ؟ ( لي مقالة نشرت هنا , مجّدت فيها الرب جل وعلا , وذكرت فيها خيبة من أثنى على الشيطان الرجيم .. ) .
    لولا أن على المسلم أن يذب عن دينه فيبين عن قصده فيما قد يلتبس من هذا الأمر الجلل لما رددت .. وسبيل الوعي والمعرفة والإبداع يغاير ما طرقته هذه الأقلام هنا , وليس أثقل على نفسي , ولا أشد إيلاماً لها ؛ من أن أتعامل مع فهوم ترى الإثم في الوردة لأنها تغري العشاق بالرذيلة !
    أخي الحبيب خالد .. أشكر لك جمال نفسك وحسن ظنك بأخيك , وأذكّر غيرك - ولاسيما أخي ابن الشجري الذي غلبه إنصافه فعاد شيئاً قليلاً - بما كنت سمعته من الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله في قوله :" يحرم سوء الظن بمسلم ظاهره العدالة " .. والحمدلله رب العالمين .
    أستاذنا الفاضل عبد الله الهدلق
    جزاك الله خيرا، وقد شرّفتني بشكرك لي
    وأنا لم أعرفك الا قريبا(لأني من مصر) ولم أقرأ لك الا ثلاث مقالات، وان شاء الله أتابع انتاجك، وليتك تدلني على مكان مجموع فيه مقالاتك، لأن مجلة الاسلام اليوم لاتُنشر عندنا في مصر
    جزاك الله خيرا

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه ، أجمعين :

    إذا كفَّ عبدُ اللهِ عمّا يَضُّره --- و أكثرَ ذِكرَ اللهِ ، فالعبدُ صالحُ .
    و إنَّ من "الترك" ما يكون خيراً ، و إنَّ صنع "لاشيء" من خصف ورق لا شكلَ له - و لا طعم له عندي -، و إنْ كان .. فشكل مستقبح .

    و أين للأخ ، من تهمةٍ قد اتهمناهُ بها ؟ فعاد إلينا بردةِ فعلٍ أخرى و ترفّعٍ مزعوم ، و هل نحن على منطق "إنْ فهمتنا أحببناك ، و إن لم تفهمنا فالترفعُّ عنك رِفعة ٌ لنا ؟"

    كَمّ مِن عَظيمِ القَدر في نَفسِهِ -- قد نَامَ في جُبَّةِ ملّاح ؟

    و إنْ أحببنا أن نفكك القضيّة ، فقد قلتها من البداية ، صنع كلمة - و قد أعجبتني - ، و لا فكرةَ أصلاً في المقالة حتى أحاسبه عليها ، و أظنُّ بها ظنّاً يميناً و شمالاً ، مع حفظِ أخوة الإسلام قائلاً : ما أردتُ إلا الخير ، و النصح ، و الكلمات الطيبات نُسيت أو لم تُقرأ .

    و لكنَّ الترفع يحب المدح ذا الشكل التبريري ، أو الشكل التقريري ، و كلاهما شرٌّ .
    و قد قلتُ : للمتعصب في الأدب ، أنَّ المقالة فيها "غموض" مما يستبطن تحته "الاستيحاش" ، و الاستيحاش - ليس على مناهج الرقائقيين - شرٌ محض ، إذ نبع على شكل : النزوع إلى الهجرة العقلية المتمردة ، و ترك الجواد الثقافية مما يظهر تمرداً بدافع الأدب و صنع الكلمة ، و ركوب أفانين الغواية ، بحجة أن السلفية قوم منفتحون ، و هكذا يزعمون ..

    و كان الخير بداية بمقالة ٍ عن "بكر أبو زيد - رحمة الله عليه -" و النهاية السير على نهج كامو ، و لو في الأدب ، و هل تعلم يا سيّد الأدب ما كامو هذا ؟ عَدميّ على نسق إيليا ، أو إيليا على نسقهِ .

    و بين "الغموض" و "العدميّة" زواج أقارب ، و كله سفاح ، و إنْ في الأدب .
    و ما أدري قصة التمرد هذه ، هل أتت من "المتمرد" ، إذ يتبعها "الروح الحائرة" ؟ - و الله السِّتِّيّر -، و قصة "الثورة" هذه من "الثائر" أو من صديق كامو صاحب المدرسة في "المادية و الثورة" ؟ و إن لا .. فياليتها كانت رجلاً صامتاً أو رجلاً أولياً ، لا موتاً سعيداً أو جحيماً منطقياً ، - و الله المستعان قد أصابتنا لوثة الرمزية - .
    ما أردتُ إلا خيراً في البداية ، و كانت النهاية ترفع لعدم الفهم ، فاللهم فهمنا منطق الطير على نهج سليمان ، لا منطق الإلغاز على منهج كامو ، و لو كان لمشروعٍ صغير ، معالمه أصبحت واضحة .





  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,548

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    أقسم بالله العظيم(يا أخ عراق الحموي) أني لم أفهم 90% من كلامك في مشاركاتك في هذا الموضوع!
    وأنا أقسمت لئلا يظن أحد أني اريد ارضاء الاستاذ عبدالله
    كفوا يا اخوة عن هذا الهراء، كفوا كفوا
    قلت أن هناك طلبة علم كبار وعلماء يعرفون الأستاذ الهدلق ويعرفون المجلة الكبيرة(الاسلام اليوم) وسينبهون على الخطأ اذا وُجد!
    وأنت لستم بعلماء، بل أنتم مبهَمين أصلا، ونحن لانعرف الشخص الحقيقي الذي يتكلم بهذا الاسم المستعار(ألايحت ل كونه غير مسلم أصلًا!) ومن أجل هذه العلة نحن لانستطيع تصديق الجني اذا تكلم لأننا لانعرف أمسلم هو أم كافر أو فاسق(لأن شخصيته الحقيقية غير موجودة في الواقع الملموس المشاهد! وكذلك هؤلاء الاخوة الذين يكتبون بأسماء مستعارة
    فأريحونا أريحونا دماغنا وجعتنا

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عراق الحموي مشاهدة المشاركة
    و هل تعلم يا سيّد الأدب ما كامو هذا ؟ عَدميّ على نسق إيليا ، أو إيليا على نسقهِ .
    و بين "الغموض" و "العدميّة" زواج أقارب ، و كله سفاح ، و إنْ في الأدب .
    هل صحيح أن ألبير كامو : عدمي ؟؟!!
    من أين لك هذا يا رجل !!

    سامح الله الهدلق على ما يفعل !!
    والحمد لله على ما تفعل !!
    وهنيئاً للهدلق ؛ فقد جعلت له مذهبياً أدبياً بعد ان كان لا يملك شيئاً .. لا فكرة ولا شكلاً ، ولولا أنك أصبت بالإمساك لحرمته من ملكية اللفظ أيضاً !!


    همسة لصديقي الهدلق : ألم تقل لي أنك لا تحفل بالرد ولا تستجيب له ؟ لكنه لا ملام فقد كدت تلحق بالبابا يوحنا !!!




  7. #27
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه ، أجمعين :
    هل صحيح أن ألبير كامو : عدمي ؟؟!!
    من أين لك هذا يا رجل !!
    بل شرٌّ من ذلك : عبثي من الوجودية ، و إنّك لتعلم - و لا أدري - أنَّ جزءَ العبثية عَدَم ؟ كما نقول : جزء الأشعرية تفويض ، و أحببت اختيار "العَدمية" فهي خير من "العبثية" و لا شك ، و كلاهما شر ، و التفضيل في دائرة واحدة ، دائرة الشر ، فلا خير هنا !

    و كي أكون بمعزل عن ضرب الحصى : فكلها بعيدة عن الهدلق ، فلسفياً لا أدبياً
    .
    وهنيئاً للهدلق ؛ فقد جعلت له مذهبياً أدبياً بعد ان كان لا يملك شيئاً .. لا فكرة ولا شكلاً ، ولولا أنك أصبت بالإمساك لحرمته من ملكية اللفظ أيضاً !!
    يقولون فيما ذكر عن مذاهب التصوف ، أنَّ مذهباً كان فيه الشيخ و مريده فقط ، و كان مريده عجيباً في شأنه ، و كان شيخه يطلب منه - كي يصبح شيخاً مثله - أن يسكب الماء في الخيش و يتوقف عنده دون أن يسّاقط ، و هيهات .

    و لا أدري لِم اعترفتَ "بالمذهب الأدبي" دون "الفكرة الهَشّة" ، مع أنهما من اعترافاتي ؟!

    و قد انتهيتُ من هذه الجادّة ، و اخترتُ ميزان الآخرة لا ميزان الدنيا ، أوَ تدري ما هما ؟

    أما ميزان الدنيا فهو على رأي مجاهد بن جبر المكي ، إذ قال رحمه الله :
    "خرجتُ من واسط ، فسألت ُ ربي أن يرزقني صحابة ، و لم أشترط في دعائي ، فاستويت أنا و هم في في السفينة ، فإذا هم أصحاب طنابير "

    و أما ميزان الآخرة ، فيما نقله الدَينوري عن المسيح - عليه السلام - :
    يا معاشر الحواريين .. اجعلوا كنوزكم في السماء .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه ، أجمعين :
    قد انتهيت فعلاً من موضوعنا ، و لإنهائه يجب إنهاء ما تبعه من قبل
    .
    أقسم بالله العظيم(يا أخ عراق الحموي) أني لم أفهم 90% من كلامك في مشاركاتك في هذا الموضوع!
    وأنا أقسمت لئلا يظن أحد أني اريد ارضاء الاستاذ عبدالله
    كفوا يا اخوة عن هذا الهراء، كفوا كفوا
    يقولون دائماً ، أنَّ منطق الأصوليين صعب و قاس و يقوم على حَرْفيّة ، و لعلها كانت آثار ابن الحاجب و لا ريب ، و قد حَطّمَ الإمام الرازي هذه الفكرة ، قائلاً في (محصول الأصول) :
    لو وقفتَ على تمام المقصود ، لم يبقَ لها شوقٌ إليه أصلاً ، لأنَّ تحصيل الحاصل محال ، و إنْ لم تقف على شيءٍ منه أصلاً لم يحصل لها شوقاً إليه .
    فأما إذا عرفته من بعض الوجوه دون البعض ، فإنَّ القدر المعلوم يشوقها إلى تحصيل العلم بما ليس بمعلوم ، فيحصل لها بسبب علمها بالقدر الذي علمته لذة ، و بسبب حرمانها من الباقي ألم ، فتحصل هناك آلام و لذات متعاقبة ، و اللذة إذا حصلت عقيب الألم كانت أقوى ، و شعور النفس بها أتم .
    إذا عرفت هذا نقول : إذا عبر عن الشيء باللفظ الدال عليه على سبيل الحقيقة ، حصل كمال العلم به ، فلا تحصل اللذة القوية ، أما إذا عبر بها عن لوازمها الخارجية عُرف لا على سبيل الكمال ، فتحصل الحالة المذكورة التي هي كالدغدغة النفسية ، فلأجل هذا : كان التعبير عن الممعاني بالعبارات المجازية ألذ من التعبير عنها بالألفاظ الحقيقية .

    و الحمد لله أنَّ لي نسباً بالرازي ، و مقطوعه عن كامو هذا .

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,548

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله الذي عافاني من القراءة لكتب أئمة الاسلام المتقدين(ككتاب الرازي الذي أشرت اليه) قبل أن أُؤهَل للقراءة في هذا التراث العظيم علميا ونفسيا ووجدانيا(حتى لاأسئ لهذا الانتاج العظيم)
    أنت مصر على أن تتكلم فيما لاتحسن، وتستعمل كلام الأئمة فيما لايقصدونه، وأنت غير مؤهل للنظر في كلامهم فضلا عن استعمال كلامهم والاستدلال به
    انظر مقدمة الدكتور محمد عبدالله دراز لكتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي لتعلم ماهي ماهية وطبيعة الفكر!(الكلام في سطر واحد لاأكثر) لكي تعرف خطئك جيدا،! ان كنت تريد الحق لاغيره!
    ولاأستطيع نقله لك لخلل فني في جهازي يمنعني من تحميل كتب البي دي اف

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,548

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    ولطلبة العلم الحرية في اختيار طريقهم الدعوي في حدود المشروع وحسب حاجة الناس
    وليس لأحد أن يفرض وجهة نظره أو طريقته على الأخرين، لأننا لنا عقول ولانعبد سوى الله الواحد الأحد
    ومن مجددي السلفية في هذا العصر الامام مصطفى حلمي( كثيرا ما ينقل عن الغربيين، حتى انه أثناء عرضه لمنهج ابن تيمية فى التفكير نقل لنا قول جارودي(أن الايمان عقل بلاحدود)! هل نضلله هو الأخر ونكفره ونفسقه ونطرده من سلك الأئمة المجددين

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    بل شرٌّ من ذلك : عبثي من الوجودية ، و إنّك لتعلم - و لا أدري - أنَّ جزءَ العبثية عَدَم ؟ كما نقول : جزء الأشعرية تفويض ، و أحببت اختيار "العَدمية" فهي خير من "العبثية" و لا شك
    و لزيادة التوكيد و العلم فقط ، فمن اشتغل بالفلسفة و النقد الأدبي - الذي أصبح نقداً ثقافياً الآن - يعلم أنَّ هذه التقسيمات : "عدميّة ، عبثيّة .." اعتبارية ، منبثقة ترجع إلى "مدرسة الوجودية" ، و الرجل إن كان وجودياً فهو عدمي و عبثي بلا شك ، فهي أوصاف لموصوفٍ واحد .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    القصيم
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    ها قد ردّ أخونا الكاتب ( بالوصاية والندب ) رغم أنه كما قد قيل ( عضو هنا )
    الأخ الكريم همّام :
    أقرئ عني صاحبك السلام ثم اقرأ عليه ما يلي :

    قد أوسعتني شتما يا عبد الله وسرتُ بالإبل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام الحارثي مشاهدة المشاركة
    من عبدالله الهدلق :
    أخي الحبيب خالد المرسى ( الكبير ) أسعده الله في نفسه ..
    تفقد الأشياء قيمتها حين تصبح غير قادرة على إدهاشك .. مالهذه الحياة استوت أشياؤها في نفسي فلم تعد تغريني خياراتها : عراق الحموي , الساري ؟
    ما أجمل أن أكون مجرّد ( خيارات ) , مع أني لم أفهمها !
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام الحارثي مشاهدة المشاركة
    نعم , ماذكرتَه هو ماقصدتُ إليه , ولم يكن يخطر ببالي - والله - شيئ مما فهمه من استسهل أمر الكلمة , فأخذ يعيث في دين أخيه حتى وصف ماكتبه بأنه ثناء على الشيطان الرجيم
    هذه دعوى جميلة , لكنها لا تعنيني بشيء فأنا أمام نص منطوقه هو ما شرحت لك .
    يستطيع قائل أن يقول : " شربت خمرا وأكلت خنزيرا " فإذا ذمّني الناس , لم أكن أقصد ما ذهبتم إليه وإنما قصدت اللبن والخروف الحنيذ .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام الحارثي مشاهدة المشاركة
    وسبيل الوعي والمعرفة والإبداع يغاير ما طرقته هذه الأقلام هنا , وليس أثقل على نفسي , ولا أشد إيلاماً لها ؛ من أن أتعامل مع فهوم ترى الإثم في الوردة لأنها تغري العشاق بالرذيلة !
    فما شأن الطين (((( اللازب ) والحمأ المسنون , والماء (((( الآسن ))))) ووداعك هذا الخليط المقيت إلى النار ((( المقدسة ))) وقود (((( ثوراتك ))))
    قلت : " أيها الطين اللاّزب، أيها الحمأالمسنون: تلك النار المقدَّسة في دروب سيناء الموحشة؛ هي التي جعلتُها وقودًالثوراتي"
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام الحارثي مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب خالد .. أشكر لك جمال نفسك وحسن ظنك بأخيك ,وأذكّر غيرك - ولاسيما أخي ابن الشجري الذي غلبه إنصافه فعاد شيئاً قليلاً - بما كنت سمعته من الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله في قوله :" يحرم سوء الظن بمسلم ظاهره العدالة " .. والحمدلله رب العالمين .
    جميل أن جعلتني (( غير ))
    فأنا حقا نكرة مجهول , لكني لا أرضى أن تعبث بدين الله وعبارات كتابه عبث الصبيان .
    ثم : إنك مجهول عندي بكل تفاصيلك ! لا أدري عنك شيئا , فظاهرك عندي هو ((( نصّك ))) الذي مفاده ((( عندي ))) عدم العدالة . نصك الذي لم يصل عشرة أسطر وحوى ثلاثة أسماء تعرفها , ولم يظفر بشرف الصحبة مفكر مسلم واحد !!!
    ثم إني درست النصّ بدلالات تركيبه ورمزه واقتباسه , بغض النظر عن قائله ونيته ( الباطنة ) . فأنتم يا أهل ((( الفكر ))) والأدب تقولون : لا تشخصن النص , بل انظره بعيدا عن شخص قائله " فما لي أراك تنكّبت هذه الجادة أيضا ؟ وفي هذا الظرف بالذات ؟

    المهم :
    إن أردت العدل فأمامك ثلاثة أمور اختر منها ما أحببت :
    الأول : أن تحاكمني ونصّك إلى شيخ أديب هنا من كبار الألوكة .
    الثاني : أن تحاكمني إلى المحكمة الكبرى , وإبشر بتفاصيل اسمي وسكني ووسائل الاتصال , ذلك لتعلم أن نصك شاهد عليك لا لك .
    الثالث : أن تقرّ أنك أخطأت الوسيلة , وهذا من الفضل .
    وإلا فكلامك عندي هو هو لم تتغيّر قناعتي بشيء أبدا
    فمن نحل من القرآن ( طين لازب ) و ( حمأ مسنون ) و ( ماء ) جعله ( آسنا ) و ( خصف من ورق ... ) وضمّ هذا كله إلى النار المرشدة ( المقدسة ) في خضم حديثه عن ( تمرّده ) على ((( المؤسسة وتوجيهاتها ))) ليختم بوداع هذا الطين المرذول ليسترشد بالنار , فهذا الفاعل لا يمكن أن تجتمع في نصّه هذه الرموز ولا يريد منها شيئا تدلّ عليه , بل لم يبق على تصريحه بقصة أدم وإبليس إلا بعض التشكيل !
    اللهم إلا إن كنت تجهل قانون الرمز الذي يحتم استغلال معناه (((( الأصلي )))) لغرض مشابه . فهنا عذرك الجهل بالفن والصنعة , فلا يكون منك ما أتيت سوى تخبيط .

    أخيرا :
    حتى لا تخدعك نفسك , فكتابتك هذه ليست سوى عبث جاء على نسق كتابات العابثين بمشاعر المراهقين والنساء , فأترعوا فضاءهم برواياتهم الخواء وخواطرهم الهباء .

    فالفصاحة والبلاغة تمت لخير الخلق صلى الله عليه وسلم , فما تحذلق ولا تشدّق ولم يتحدث بلغة ((( الخيارات ))) , أو يترع كلامه بأسماء قذرة مترفعا عن أسماء عظماء ملته . كما يصنع متثيقفة كتاب اليوم .

    إن شئتَ أن أملأ حجرك بمثل ما كتبتَ ففلّه وإبشر , فهذه اللغة التي تكتب بها قال عنها نقاد كبار : إنها لغة البنات , فهي لا تعدو كونها تهويمات جوفاء , ما أسهل أن أملأ منها الأفق .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    .

    مررت من هنا فأعجبني ما رأيت
    وسولت لي نفسي أن أنقش على جدار هذا المكان نقشا كذاك الذي يصنع المسافر المجتاز
    " هنا رأيت نفرا ذوي أسماء مختلفة وعقل غير مختلف , الساري وابن الشجري وعراق الحموي .. هل في الياء المتطرفة في أسمائهم إيماء لتطرف نظرهم وطرافة رأيهم ؟ "

    .

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله وحده ..

    وبعد..

    فمن أسعفته فراسته = فلعله يدرك أنني لستُ من محبي بيان الأستاذ عبد الله الهدلق،ولكن الذي لاشك فيه أني أحب القراءة له،وقد أعجزت هذه المعادلة رجلاً من أذكى وأبر من عرفتُ حتى جادلني عليها جدالاً يقطع الأنفاس..

    وأصل هذا الباب : أن الرجل قد يكتب فيعجبك معناه وتعجبك قدرته على حسن الإبانة عن معناه وتعجبك حلة الإبانة التي يكسو بها معناه..

    فهي ثلاث خصال :

    1- المعنى.
    2- الإبانة عن المعنى.
    3- اللفظ الذي به تكون الإبانة.

    وقد اعتاد الناس أن يقولوا أنها لفظ ومعنى وفقط،ويخالفهم العبد الفقير فيزعم أن الرجل قد يبين عن معناه إبانة حسنة بلفظ وسط لا براعة فيه ولا فجاجة،وقد يرزق الرجل عبارة مجلجلة وألفاظاً صكت له بدار ضرب خفية تأخذ بمجامع النفس إدهاشاً فتأسرها = لكنها بعد ذلك لا تسطيع تمام الإبانة عن معناه الذي أراد..

    ولا أستحسن إذا وقع للكاتب شيء من هذا الصنف الأخير أن يلوم أفهام الناس دائماً ،ولا أرى بأساً إن عاد على نفسه باللوم أحياناً..

    وإذا عدنا إلى مقالة الأستاذ الكريم هذه = فإن أمرها عندي يرجع لنفس الثلاثة :

    1- أما مافيها من المعنى فهو معنى حسن شريف وكل ذي فقه يرى أنه مادعاه إلى تقرير هذا المعنى إلا حدبه على الصف الذي ينتمي إليه، وحرصه على أن يَنْفِرَ من هذا الصنف فئات توسع آفاقها المعرفية توسعة ترد عنها عادية الحوادث وتدفع عنها تهم المتنفخين وتزيدها معرفة بالباطل وترشدها إلى درر من المعاني الجميلة والأفكار الحسنة قدر الله أنه قد يقع بين ركام الباطل وسطور العدمية العبثية الوجودية شيء منها..

    وهذا المعنى من الأستاذ معنى مكرور معاد،ولذلك لما وصلتني المقال قرأتها قراءة واحدة في دقيقتين على الأكثر ،وكرهتُ مافيها من تكرار المعاني السالفة البيان ،وعذرتُه في هذا التكرار الذي يُعذر إن وقع في مثله من يدعو لباب غفل الناس عنه.

    2- أما اللفظ : فللأستاذ حلته البيانية ومعجمه اللغوي وتراكيبه التصويرية التي تتمرغ على جانبها الشرقي تارة وعلى جانبها الغربي تارة ولربما استوت على ظهرها متوسطة تارة ثالثة،وهي حلته التي اختارها لنفسه،وقد قدمتُ أني لا أحب هذا الجنس من البيان ولا أطيقه،ولكني لا أطيق أيضاً أن يُتخذ التعليق على مقال موضعاً لبيان عدم الإطاقة هذا،ولستُ أرى أخانا الفاضل عراق الحموي(وهو رجل عاقل فاضل كما عهدته) إلا غلبه بغض هذا اللون من البيان كما أبغضه = فسارع إلى الإعلان به في هذا الموضع وهذا ليس حسناً..

    لكن القبيح بالفعل والذي ماكنت أحب لأخي عراق الحموي أن يتورط فيه فهو أن يلغ مع الأفاضل في مسألة مقصود الأستاذ بعبارته وألا يقبل تفسير خالد المرسي لها وأن يجعل هذا التفسير من جنس تفسيرات الواقفين على شاطيء الشيخ محيي الدين..

    ولو علم أخونا عراق غير معلم = فأهم حجج إبطال هذه التفسيرات هو المحكم الثابت بالاستقراء المبين لمنهج الشيخ محيي الدين والذي يمنع تفسير تلك العبارات بتلك التفسيرات القرمطية،أما والمحكم الثابت هو ما عرفناه من دين الهدلق=فلو لم يكن بد من رفض تفسير المرسي=فليُسأل الأستاذ إذاً عن مراده بدلاً من تلك العجلة المعيبة التي وقع فيها الإخوة الأفاضل هنا..

    بقيت ثالثة غير حسنة من أخينا عراق وهو ذكره أن المقالة صنعت كلمة ولم تصنع فكرة،ورأيي أن الفكرة شريفة جداً وصدقني يا عراق لو تمت للأستاذ فكرته وأطاعه فيها نفر من الناس= لخف ما تعاني وأعاني ويعاني كل صاحب رأي حر يرضى لحريته أن تقيد بالمحكم الثابت ولا يرضى لها أن يقيدها ضيق العطن وقلة الاطلاع وضعف المنة المعرفية..

    3- نأتي للثالثة وهي هل أسعفت الأستاذَ حلتُه البيانية في الإبانة عن معناه وهل الإخوة الذين أخطأوا فهم مراده قد ركبهم الغلط من كل وجه ؟

    أما أنا فلا أرى الغلط قد أتاهم إلا من العجلة إلى فقه معنى لم يرده صاحبه وفي النص وسباق دين الشيخ المعروف ما يمنع إرادة تلك المعاني،لكني أيضاً لا أبريء الشيخ تبرئة تامة،وأحب منه لو أتى الناس هوناً هوناً ،وراعى المحال التي يُساق إليها الكلام دوماً ،وقلل الإغراب نوعاً،وإني إذ أدعوه إلى ودع شيء يسير من حلته البيانية = فليس ذلك لبغضي إياها؛إذ لو تركت نفسي لبغضها = لوددتُ أن لو نزعت تلك الحلة كلها،وإنما أدعوه لذلك حباً له وكرامة لفكرته أن تعوق انتشارها تلك الحصوات..

    وأعظه بواحدة : أستاذنا الكريم،اعلم أنك لست واسعاً كل الناس،فإن يكن حمد = فستكون مذمة،فاصبر وصابر وما توفيقك إلا بالله..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه و سلم :

    و من أجلك يا أبا فهر ، حبيبنا و صديقنا الفاضل : سأبيّن ما أردت ُ ، و قد كنت أرجوا أن يُقرأ المغزى بين السطور ، و لكن لا إشكال .

    و قد قلتها قديماً : مصر هِبة النيل - كما قال هيرودوت - ، و أبا فهر هبة العلم - كما قال عَرَّاق الحموي - ، و لولا سلطته الأدبية عليَّ ما أكملت ، و من أجلِ فكرتي التي أردتُ إيصالها - كذلك - ، و وَصَلتْ مشوّهة ، أو بينها و بين الوصول حاجز جهالة العَين ، و ما ضرَّنا ، و الحمد لله .

    و لعلها تكون في فِقر ..
    (و أنا قائل ، و أستغفرُ الـ -- لله مقال المجاز لا التحقيق ِ) :
    - أولاً : لننتهي من قضيّة دين الأستاذ الهدلق ، و مماثلته لابن عربي ، كما ظنَّ البعض مغزى القول ، فما ما أردتُ ذاك أبداً ، و خلف الكواليس كان الدفاع عن الهدلق من جهتي متواصلاً ، بل و من قديم ، و شهود القضيّة موجودون ، و معروفون للهدلق و لك يا حبيبنا .

    و فحوى التعبير : لا فرق عندي بين "كامو" و "ابن عربي" ، و المفهوم من كلام كامو كالمفهوم من كلام ابن عربي من ناحية إلغاز الفكرة ، و متابعة الهدلق لكامو قبيحة و لا شك في هذا الباب .

    و أنا ممن يقرأ لابن عربي ، و تعجبني بلاغته ، و لا شك فيها عند أحد ، و لكنني لا آخذ الحكمة التي تنطوي تحت فكرة عدمية عبثية ، أو قرمطيّة عند ابن عربي .

    و بوضوح أكثر ، القياس كان على طريقة كتابيّة ، لا على منهج إيماني - يختلف فيه الهدلق عن ابن عربي - .

    و دين الهدلق محفوظ و صدقه و إخلاصه مؤكد ، و إنْ أردت أن آتي لك بما سطرت في حقه ، فأنا جاهز ، و لا أُحب المجاهرة بالخير ، إلا في الدفاع عن نفسي .

    - ثانياً : و مما سبق ! نأتي للفكرة الأهم ، فالمطالع لما يكتب الهدلق في الأيام المنصرمة القريبة ، يظهرُ له إغراقه في الأخذ و الاقتباس من الأدب الغربي ، و لا تأنيب بعموم الفكرة ، و لكني أخاف من أمرين :
    (1) من إرسال فكرة مفادها : لا يصلح حال السلفية إلا بالاقتباس من الغرب ، إنْ في الفكرة أو في الأدب ، و هو في ظني ذاك المشروع الذي يريد أن يبنيه الهدلق .

    و أنا مع التجديد ، و أنت تعلم .
    و مع الاقتباس ، و الاستفادة .
    و مع القراءة الواسعة للمعارف البشرية ، و لا بد من نظرة عامة للمعارف الإنسانية ، لفهم محركات الحياة أولاً ، و فهم مضامين الصراع ، الذي به يدفع الله الناس بعضهم ببعض .

    و مع ذلك ، و تكاد يا أبا فهر توافقني :
    نحن لنا خصوصية بين الأمم ، و لا شك ، و أي محاولة لإسقاطها ، أو التنازل عنها بدعوى التجديد ، فهي مرفوضة و لا شك .

    (2) الفكرة تحت الفكرة ، و المنهج تحت المنهج ، إن فهمها الهدلق - من هاتيك الحكمة - أو لم يفهمها ، أي : لا بد من وجود الحاجز النفسي من فكرةٍ عدمية عبثية تنطوي تحت التعبير .

    مع تأكيدي ، على أهميّة الاستفادة من الأدب و الفكر و الفلسفة ، و كل ما هنالك ، لكن بنقد و وعيٍ و ذكاءٍ إيماني ، و كلها مما يمتلك الهدلق .
    - ثالثاً : ما كنت أتمناه - و قد قلته قبل ذلك - ، أنَّ يكتب الهدلق ، و هو قادر على ذلك ، مقتبساً جامعاً بين حكمة من التراث الإسلامي ، و ما أكثرها ، و حكمة من الغرب ، من أيٍّ منهج كان .

    و فيما نقلته عن الإمام الرزاي ينادي : ما أروع الحكم في تراثنا لو كان لها قراء .
    وفقاً لهذه المنهجيّة فإن بحوثنا و مقالاتنا ستتطرق إلى أركان الإيمان من جهة وصفها التحريكي للحياة ، فنصعد مع المقامات و الأحوال القلبية ، و من جهة الحكم و المعارف البشرية الموضحة لها .

    إنَّ المسلم العصري ، يكاد يعي شهادة بوردن باون ، إذ قال : بأن الله جعل لكل إنسان : بعداً أخلاقياً ، و بعداً دينياً ، و بعداً انفعالياً ، و بعدا ً منطقياً ، و بأنَّ كلاً من هذه الأبعاد جدير بالاعتبار .

    و هذا هو في الحقيقة نفس التوكيد الذي طلبناه حين جعلنا مظان اكتشاف حدود و معاني التعبيرات : الإيمان و القدر الرباني و الشرع ، و يضمها تعبير الدين عندنا ، و نصف البعد الأخلاقي يحنُّ إلى الدين ، فهو منه ، فلا أخلاق بلا دين ، و نصف آخر بالحكمة التأملية و الظواهر الفطرية ، و مفاد التجربة البشرية ، و هي حقول تامة تشكل فقرات أساسية في أصل ما طلبنا ، و أما البعد الإنفعالي فهو الجانب النفسي الذي نوليه أهمية استثنائية ، و البعد المنطقي له منطلقات منطقية و علمية .

    و هذي منهجيّة أدبية لها رحم بالدين ، و تذوق من الفلسفة .

    - رابعاً : أما الفكرة ، التي أنفيها عن كلام الهدلق ، فأحفظها و أبقيها هكذا الآن ، إلى أن أذكرك يوماً ما أردت منها ، و الله المستعان

    و في النهاية : لولا أنت يا أبا فهر ما كتبت ، و قيمتك عندي فوق ما تتصور .
    أيها السارق عقلي - لا تضننَّ برَدّه

    و ما أخافه أنَّ الشيخ الهدلق أصابه : "الشعور بالتأنق" كما قال مالك بن نبي و جودت سعيد ، فأصبحنا من غير خياراته ، و الله المستعان .


  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    بارك الله فيك يا سيدنا الشيخ وأنا أشهد لك بين يدي محب الأدب والهدلق ومن لف لفهم أنك ممن يزن القول فيسوغ وزنه وإن روجع فيه.

    بيد أني أحب منك أن تترك هذا الظن :

    و هو في ظني ذاك المشروع الذي يريد أن يبنيه الهدلق .
    ولعل هذا الظن هو ما أدخل بعض الزلل إلى رأيك..

    ومن قبل ومن بعد فأنت حبيب وأنا أدعو الشيخ الهدلق لتأمل كلامك وأشهد مرة أخرى أن كلامك مما ينتفع به الشيخ وإن لم يقع منه موقع الرضى؛فما كل ما يرضينا بنافع..

    أما محبتك لي فلايد عندي من كلام الناس أكافئك بها وليس لي إلا شعبة من الوحي فأقول : جزاك الله خيراً..

    أما يد الفعال = فلعله يدنو الوصال..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,879

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم
    حقيقة من المجازفة أن يتقحم مسكين مثلي لجج هذا الموضوع في وجود أصحاب تلك الأقلام ، فقط أحببت أن أسجل تقديري لعمق الفكر وجودة التعبير وعمق النقاش الذي وجدته في هذا الموضوع ، واختلاف وجهة النظر لا يفسد الود ، وطالما أن الوجه الصحيح لفكرة المقال والتي نتبناها من باب إحسان الظن بالشيخ عبد الله الهدلق كاتب المقال ليست ببعيدة ومنسجمة مع ما عرف عن الشيخ وتاريخه الفكري وكتاباته السابقة، وكذلك ما جاء من النقد على لسان الأخوين الفاضلين عراق الحموي والساري لم يكن متكلفًا وكان يحمل وجهة نظر قوية في تفسير المقال وفهمه والغوص في أعماقه ، فنأمل أن يكون ذلك النقد مفيدًا لصاحب المقال ولو من زاوية أن يضع في اعتباره القراءات المختلفة والمتعددة لنصه الذي يقدمه لأطياف وجماعات مختلفة من القراء ، تختلف ثقافاتهم وتحصيلهم العلمي ، وهذا بعدٌ لا يمكن تجاهله من أي كاتب صاحب رسالة يريد إيصالها للناس ، فليس متاحًا للشيخ ولا لكل صاحب مقال أن يصوب مراده عند كل من يبعد بفهمه عن الجادة في فهم ما يلقيه إليهم ، وحقيقة هذه نقطة - وهي ما يصل إلى الناس من معنى الكلام - لا يهتم بها كثير من الكتاب لكنها تشغل المسلم صاحب الدعوة والعقيدة بالدرجة الأولى بل هي محوره الذي يدور حوله ، فالمسلم لا يحدث الناس لمجرد الحديث ، بل يتكلم لينفع ، لذلك لا يحدث الناس بما لا يفقهون ولا يحدث الناس دون أن يلقي لكلامه بالا ، فربما تكلم الرجل بالكلمة لا يلقي لها بالا يهوي بها .
    وبالطبع هذه النصائح لا تقدم من مثلي لمثل الشيخ عبد الله فهو أعلى كعبًا وأعمق فكرًا وأصح عقيدة - إن شاء الله ، نحسبه والله حسيبه - من ذلك.

    وحقيقة لا يفوتني أن أسجل أيضًا إعجابي وتقديري - إن كان لذلك قيمة - بما كتبه الأخ الفاضل أبو فهر ، أحسن الله إليه.
    والشكر موصول لأخينا أبي القاسم ، أسأل الله له الشفاء والعافية من مرضه!
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    وحقيقة لا يفوتني أن أسجل أيضًا إعجابي وتقديري - إن كان لذلك قيمة - بما كتبه الأخ الفاضل أبو فهر ، أحسن الله إليه
    القيمة حقاً هي لأدبك وحسن خلقك فجزاك الله خيراً..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر المسلمة
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم مشاهدة المشاركة
    أملاه أبو القاسم من على فراش المرض أو فراش الموت إن شئت!
    والحمدلله رب العالمين
    أسال الله تعالى أن يعجل لك بالشفاء ، وأن يجعل ما أصابك رفعة في الدرجات وتكفيرا للسيئات
    وجزاكم الله خيرا على مشاركتك
    عن عبد الله بن مطرف أنه قال فضل العلم أحب إلي من فضل العبادة قيل لم يا أبا جَزْء قال إنه أورعهما عن محارم الله

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    459

    افتراضي رد: الهدلق .. يخصف عليه من ورق المعرفة ! ( متعة ) بعنوان : "الثورة على بؤس الطين"

    تمرد وغمغمة حداثية..أعاذنا الله ممن لوثة الحداثة
    قال ابن المبارك:
    وجدت الدين لأهل الحديث،والكلام للمعتزلة، والكذب للرافضة، والحيل لأهل الرأي.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •