قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ

    تذكـرْ يـومَ يـأكلُــك الترابُ
    ويهـجـرُك الأحـبةُ والصِّـحَــابُ
    وتنتـثـر الـدمـوعُ بـخـد أمٍّ
    غدت ثكلى , كما انتثـر الـحُـبَـاب
    ويبكيك الصـغـيرُ بدمـع يُـتْمٍ
    يقول : أبــي؟ ولكـنْ, لا يُـجـاب
    وتبكي البنت مــن قلـبٍ شَجِيٍّ
    كواه الـحـزنُ, أذهـلـه الـمُـصابُ
    وتُدفَـنُ فـي الـثرى فرداً, وتبقى
    إلى يومٍ يـجـيء بـه الـحـــسابُ
    وتُسـأَل مـن مـلائـكةٍ, ولكن
    بقـبرك, هـل ستعـرف مـا الجوابُ ؟
    وكيف الحـالُ إن نُوديت : عبـدٌ
    عـصـى مـولاه, يا بئـس الـمآبُ !
    تركتَ المال خلفك, ليت شِعري !
    لأجـل الـمـال كم ذَلَّـت رقـابُ !
    وبيتُك قـال: يسكنـني سواكم
    .....إليّ , إلـيّ , نـاداك الـخــرابُ
    أمانيك العِـظـامُ غـدت سراباً
    ودنيـا الـمـرء فـي صيـفٍ سحابُ
    زمـانـك راح فـي تعَب وكَدٍّ
    وفـي سَـفَرٍ, وأضْـنـتكَ الـصِّـعاب
    فيا لَـضيـاعِ عمـرِك بعد هذا!
    لَـعَمْـرُكَ, إن ذا شـيءٌ عُـجَـــابُ
    ألست تـرى بأن العُـمـر طيفٌ
    كظل الـشمـس, بـدّده الـغِـيـاب؟!
    جنـيناً كنـتَ, ثم اليـومَ طـفلٌ
    وصـرت فـتـىً شـجـاعـاً لا يَهاب
    ....فشاب الرأسُ, وازداد اشـتعالاً
    ومثلَ الـحُـلْـم قـد ذهـب الشـبابُ
    كـتابُ العُـمْر يـحوي كل فعل
    ويُطـوى عنـــدمـا تفـنى الـكتابُ
    فكم سـوّّدتَ صفحـته بذنـبٍ !
    وكم ـ يا صاحِ ـ جـانبَـك الصوابُ !
    تقول : غـداً أتوبُ, و بعد شهرٍ
    ..ويـمضـي الـعـامُ..لـم يأتِ الـمتاب؟
    فكم تعصـي الإلـه بجوفِ ليلٍ !
    ولـم تـلحــقْ بـمَـن لله تــابـوا
    وكم ودعت فـي الدنيا عـزيزاً !
    علـى أمـل الـلـقـاء, ولا إيـــابُ
    تناديـك المقابرُ: سوف تُـمسي
    بـسـاحـتـنـا, ويُـبلـيـك الـتراب
    فيا من يقطع الـدنـيا بـلهـوٍ:
    رويـدَك , إنـمـا الــدنيـا ضَبـاب
    لذائـذُها انقضت, والـذنبُ باقٍ
    وقــد زالـت ليـالــيهـا الـعِـذابُ
    وتعطيك السرورَ بـها قلــيلاً
    وبـحـرُ الـحـزن يـمـلـؤُهُ انـصبابُ
    ولم تعدِل جـناحـاً من بعوضٍ
    وإن نعـيمـهـا يــومـاً عَــــذاب
    وإن وصـالَـها هـجـرٌ وبَيْنٌ
    وإن مـيـاه أبـحُـرِهــا ســـرابُ
    وبعضُ المنعِ فـي الدنيا عـطـاءٌ
    وبـعـض الأَعْـطـِيـات بـهـا عِـقاب
    دع الدنـيا, ولا تُـخْـلد إليها
    وكـنْ كـالنـسر مـنـزلُـه الشـِّـهابُ
    أعِزَّ النفـسَ بـالطـاعات عزّاً
    رفيعـاً لا يـطـاولـــه الـسـحــاب
    تعافُ الأُسْدُ رَغم الـجوعِ أكلاً
    إذا ولــغت بــقـصـعـتـه الـكلابُ
    أناسٌ أمّـلوا أمـلاً, ومـاتوا
    ....فخـابت أُمنيـاتُـهُـمُ وخــــابـوا
    الشيخ الشاعر:مصطفى قاسم عباس
    منقول من صحيفة الوطن الليبية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,987

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    جزاكم الله خيرا على هذا النقل الطيب
    قصيدة مؤثرة, وكلماتها محزنة
    نسأل الله حسن الخاتمة
    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    بارك الله فيك أخي الكريم
    وشكرا لمرورك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    549

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    بصراحة ودون مجاملة
    هذا ليس من الشعر في شيء
    وإنما هو نظم جيد محكم متقن
    فأما أنه شعر فلا ولا
    الشعر ليس كلاما موزونا مقفى
    هذا التعريف انقرض مع الديناصورات
    الشعر موسيقى وخيال وصورة
    وليس بيانا عسكريا
    تأمل قول أبي العتاهية
    نح على نفسك يا مسكين إن كنت تنوح
    لو شئت كتبت عشر صفحات في شرح هذه الصورة في هذا البيت البسيط
    أما هذي القصيدة، فليس فيها بيت واحد يستحق الوقوف عنده
    بالمناسبة
    ألم تقرأ قول المتنبي: أنا وأبوتمام حكيمان، والشاعر البحتري؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    هذه موعظة شعرية وليست شعرا كما قلت
    فالشاعر هنا لم يتعمد الصور كما تعمد الوعظ عسى أن يتوب قلب غافل.....
    ثم الشاعر كتب شعرا كثيرا بالمنظور الذي تتكلم عنه فارجع إليه
    ولقد شوقتنا إلى قراءة شيء من شعرك فلا تبخل علينا به حتى نرى جماله
    بارك الله فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    549

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأيام مشاهدة المشاركة
    هذه موعظة شعرية وليست شعرا
    أنت عنوتتها قصيدة، ولا يقال قصيدة إلا للشعر
    أما مثل الفية ابن مالك وهذي، فيقال منظومة
    ثم الشاعر كتب شعرا كثيرا بالمنظور الذي تتكلم عنه فارجع إليه
    ارجع أنت وأتحفنا، أما أنا فلا أعرف هذا الشاعر
    ولقد شوقتنا إلى قراءة شيء من شعرك فلا تبخل علينا به حتى نرى جماله
    لست بشاعر، ولكني أكتب الشعر
    لكنه ليس للنشر
    ويبدو أنك وجدت في نفسك كأنك صاحب القصيدة
    فهون عليك
    فالأمر رأي لا أكثر، أعجبك أو فاضرب به عرض الحائط أو اقذف به في البحر

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    أحترم رايك أخي الكريم واك بعض أشعار الشاعر:

    إلى أبـي ..
    لم تكتبِ الشّعرَ يوماً ما، ولا الأدَبا** وما سهرتَ اللياليْ تقرأُ الكُتُبا
    ولمْ تكنْ من ذَوي الأموال تجمعُها،** لمْ تكنِزِ الدُّرَّ والياقوتَ والذهَبا
    لكنْ كنزتَ لنا مجداً نعيشُ به ..** فنحمدُ اللهَ مَن للخير قد وَهبا
    أضحَى فؤاديَ سِفراً ضَمَّ قافيتي** ودمعُ عيني على الأوراق قد سُكِبا
    سأنظم الشعرَ عِرفاناً بفضلك يا **مَن عشْتَ دهرَك تجني الهمَّ والنّصَبا
    سأنظم الشعر مدحاً فيكَ منطلِقاً** يجاوزُ البدرَ والأفلاكَ والشُّهُبا
    إن غاضَ حِبريْ بأرض الشّعر، والهفي!** ما غاض نبعُ الوفا في القلب أو نضبا
    قالوا : تغاليْ! فمَن تعني بشعرك ذا؟** فقلت: أعني أبي، أنْعِمْ بذاك أبا
    كم سابقَ الفجرَ يسعى في الصباح ولا **يعودُ إلا وضوءُ الشمس قد حُجبا
    تقول أمي : صغارُ البيت قد رقدوا** ولم يَرَوْك، أنُمضي عمْرَنا تعَبا؟
    يجيب : إني سأسعى دائماً لأرى يوماَ** صغاريْ بُدوراً تزدهي أدبا
    ما شعريَ اليومَ إلا مِن وَميضِ أبي** لولاه ما كان هذا الشعرُ قد كُتبا
    فأنتَ أولُ مَن للعلم أرشدني** في حمصَ طفلاً، ولمّا كنتُ في حَلَبا
    في الشام، في مصرَ طيفٌ منك في خلَدي** أرنو إليه، فقلبي ينتشي طرَبا
    ولم تكن -أبتي- في المالِ ذا نسَبٍ** لكنْ بخيرٍ نكونُ السادةَ النّجُبَا
    فالمالُ لن يُعلِيَ الإنسانَ منزلةً** إنْ لم يكنْ بالمزايا يرتقي السُّحُبا
    لقد نُسبتَ -أبي- للخير في كرم **يا منبعَ النبل.. فلْتَهْنأ بذا نسبا
    نصحْتنا ما أُحيلى النّصْحَ يا أبتي** فأنت مدرسةٌ في النصح.. لا عَجَبا
    حَماك ربيْ من الحُسَّاد يا أبتي** قد ارتقيتَ، وكم من حاسدٍ غَضِبا
    فاحفظ لنا -ربَّنا- ديناً نَدينُ به** قد شرَّف العُجمَ طولَ الدهرِ والعَربا
    واحفظ لنا والدي والأمَّ يا سندي** وإخوتي وأُناساً حبُّهُم وَجَبا

    مصطفى قاسم عباس ـ ديوان بدر الدجى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


    لامِيَّةُ الأَشْوَاقِ
    فــــــي خافـقي بارقـــــــــــ ـاتُ الحـبِّ تشتعلُ
    وفـــــــــي هواكم – يميناً – تَسهر المُقَلُ
    ما أصعــــبَ الهجرَ!! والأشـــواقُ تحرقني
    ودمــــــــــعُ مُزْنِ المآقي في الدجى هطِلُ
    كم سـال فــــــــوق المُحيَّا والخـدودُ لظىً !!
    فجــــفَّ دمعــــيَ من وهـــــجٍ, فلا بللُ
    ساهرتُ بدرَ الدجى والخلـــقُ فــــي سِنةٍ
    والآهُ حــــــــرَّى , وقلبي هــــزَّهُ الوجلُ
    ماذا أقول؟! وفــــــي أنـــــــوار طلعتكم
    حار اليراعُ، وخانتْ أســــــطري الجُمل
    ما ذقتُ طعمَ الكـــــرى مــذ خيموا بدمي
    وفي ســــــــويدا الحشــا ظلُّوا وما رحلوا
    في الجـــــــــود جادوا على قلبي بحبهِمُ
    وأُشـــــــــــ ــهدُ الله ما ضنُّوا وما بخلوا
    لكنْ جَفَوْني, ومـــــا عهـــدي بهـم أبداً
    أن يقطعوني, فهــــــلا ساعةً وصلــــوا
    فإن هجرتمْ فكأسي لــــــــــــوع ةٌ وأسىً
    وإنْ وصـــلتم ففيها الشهــــدُ والعســــل
    غزلت حبَّكُمُ شــــــــــــــ عراً, فقافيتي
    في وصفـــكم ما عـــــــراها لحظــــةً مللُ
    تغزَّل الناس فــــــي ليــــــلى وإخوتها
    وعاد في العشــــــق طفـــــــلاً ذلك الرجل
    لكنَّ عاشقَكُمْ فــــــــي مدحكــــــم نهِمٌ
    بمدحكم تـــرتقي الأشــــــــعار ُ والغزل
    مــــرت بفكـــــــريَ أطيافٌ فما مكثت
    وطيفــــــكمْ فـــــي شغـــافي ليس يرتحِلُ
    إن غبتمُ خلف أطلال الزمـــــــــــ ان فلا
    والله مــــــا غــــــــاب عني ذلـــك الطَّلَلُ
    أعيش دهـــــري مـــــــــع الأيام في أملٍ
    وصـــرتُ مــــــن منهَل الأحـــزان أنتهِل
    للناس في العيـــش آمـــــــالٌ تـــــؤمِّلها
    ونظــــــرةٌ مـــــن سناهُـــم عنديَ الأملُ
    متى أراهـــــم عِيانا, آهِ مــــن لهَفِــي !؟
    وجَفنُ عينــــي بنــــــــــور النور يكتحِل
    وكان ظنـــــي بأن أُمـــضي الحياةَ جوىً
    ســــــــقماً بحبي لهـــــــــم ,لكنهم قتلوا
    وقام قـــــــــــومٌ بعذلـــي فـي محبتهم
    قالـــــــوا : تُغالــــــي , فلا والله ِ ما عدلوا
    أيعذُلوني؟ ومَــنْ أهــــــــــوى محبَّتَهُمْ
    ضمن الشِّـــــــــغ اف بروح القلب قد نزلوا
    أيعذلـــوني؟ وقلبي كلمــــــا ذُكــــــروا
    يهيمُ شــــــــــــوق ا, ودمـعُ العين ينهمِل
    أيعذلوني؟ ونيران الهـــوى سُــــــعِرَتْ
    بغير نـــارٍ أرى الأحشــــــــــ اءَ تشتَعِل!!
    أيعذلوني؟ وروحــــــي في الهوى دنِفَتْ
    لــــــــــو جـــــــرَّب الحبَّ عُذَّالي لما عذلوا

    ـ إن جئت وادي النَّقا يا قلبُ صِفْ أرقي
    وانقلْ ســـــــــــــل امي لمِـــَنْ حلُّوا وما رحلوا
    وســـــــلْ مدينةَ خيرِ الخلق سل أُحُداً
    أفـــــــي ثــــــــــراها أُحَيْبابي لقد نزلوا ؟؟
    إن أرســـــل النــــــاسُ أشواقاً مُحَمَّلَةً
    مـــــــــع المطايا, وحادي العيــس ِ يــرتجل
    ففي فــــــؤادي غـــــــرامٌ ليس يحملُهُ
    سلْــعٌ , فبالله مــــــاذا تحمــــــلُ الإبــلُ؟؟
    عجبت يا ســــــلــعُ ما هذا الثباتُ ألا
    تهتزُّ شـــــــــــوقا ً إلـــــى المختار يا جبل؟؟
    ظللـــــت أبكي, ودمعُ العين يُغرقني
    وقلــــت يا ربِّ : قد ضــــــاقت بِــيَ الحِيـــَل
    أنت القـــــــدير على تبليغ ما حملتْ
    روحـــــي من الحب للهــــــــــاد ي ,هو المثل
    أعاهد الله أني ســـــــــــوف أمدحُكم
    طوالَ عُمــــــري إلــــــى أن ينتهـــــي الأجل
    الشيخ الشاعر : مصطفى قاسم عباس
    ثم لا يضر الشاعر أنك لا تعرفه , فابحث في النت على الباقي
    وأنا من المعجبين بشعره لذلك أدافع عنه.......
    وتالخلاف لا يفسد للود قضية
    لك محبتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    القصائد أختي أو أخي المكرم : رائعة وخلاّبة ! ، ما شاء الله ..
    (إلى أبي) .. (لاميّة الشوق) ..
    وُفقت ، ورُزقت أجر ما اخترت ..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    549

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأيام مشاهدة المشاركة
    أحترم رايك أخي الكريم واك بعض أشعار الشاعرالشيخ الشاعر : مصطفى قاسم عباس
    ثم لا يضر الشاعر أنك لا تعرفه , فابحث في النت على الباقي
    وأنا من المعجبين بشعره لذلك أدافع عنه.......
    وتالخلاف لا يفسد للود قضية
    لك محبتي
    شكرا لاهتمامك وذوقك وأدبك
    وأظن أني لم أسئ إلى شخصكم الكريم
    وإنما انتقدت ما سميتها قصيدة
    ونعم لا يصر الشاعر أن أعرفه لا أنا ولا جابر عصفور و لا صلاح فضل
    فكم في الزوايا خبايا
    ونحن لم نختلف أصلا لكي نتفق
    كل التحية والتقدير
    والشكر الجزيل

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: قصيدة (عِنْدِمَاْ يُطْوَىْ كِتَاْبُ الْعُمْرِ) محزنة جدا جدا

    ربوع الإسلام يزيد الموسوي شكرا للمناقشة الرائعة بارك الله بكما

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •