بدأت صحيفة " الوطن " قبل أيام حملة كذب وتدليس على الشيخ د. يوسف الأحمد بهدف إسقاط الشيخ بزعمها ، وتولى كِبر الحملة طفل غِر رجع من أمريكا ليتولى ملف الكذب على الشيخ ، وفي كل يوم يحاول يحبك ذلك الطفل كذبة ، ولكن الضربة تأتي على قفاه لتظهر للمسؤولين في الصحيفة أنه لا يصلح بوابا في الصحيفة فضلا عن أن يكون مراسلا !


نشرت تهمة جديدة على الشيخ يوسف الأحمد بخصوص استكتابه بحوث لجهاز الهيئة ، ودعوني أعرض بعض مقاطع الخبر التي في الصحيفة : " وأكد المصدر في تعليقه على ادعاء يوسف الأحمد أن الهيئة طلبت رسمياً منه إعداد بحث حول الحسبة للمشاركة في الندوة ... وخلا جدول أعمال ندوة "الحسبة" التي اختتمت أعمالها في الرياض أمس، من أي مشاركة أو ورقة علمية للدكتور يوسف الأحمد الذي أعلن في بيان أصدره قبل أيام بأن لديه بحثتا علميا محكما بعنوان : وسائل الاحتساب وأساليبه لغير العاملين في الجهاز الرسمي"، وأوضح أنه أعده بناء على طلب رسمي من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ضمن أعمال ندوة الحسبة وعناية المملكة العربية السعودية بها، وتم تحكيمه وقبوله ولله الحمد والمنة .. " .

فماذا كان الرد والصفعة لصحيفة " الوطن " من الشيخ د. يوسف الأحمد ؟!

بخلاف صحيفة «الوطن» : خطابان للهيئة يؤكدان طلب بحث الأحمد وقبوله لندوة الحسبة
















هل رأيتم العمل الذي قامت به صحيفة الضرار ، فهذا الأسلوب يعتبر من أساليب المنافقين في إسقاط العلماء وقبلهم اليهود.
فما الفرق بين من يريد قتل الانبياء ومن يريد قتل وإسقاط ورثة الأنبياء