الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    هذه فوائد مختصرة كنت قد سجلتها ودونتها في كراسة لي أثناء القراءة والمطالعة لكتب أهل العلم في مختلف الفنون لمذاكرتها ومراجعتها وحفظها ، فطالب العلم يفرح بالفائدة عندما يسمعها أو يجدها في كتاب ويجهد حرصاً على وضعها في كراس وربما أمضى وقتاً ليس بالهين في إيجادها وتدوينها وتنسيقها وترتيبها لتكون سهلاً طيبة للقارئ المستفيد جاء في سير أعلام النبلاء ( 10 / 494 ) للإمام الذهبي ـ رحمه الله ـ : قال أبو عبيد القاسم بن سلاّم ( 224 هـ ) ـ رحمه الله ـ : كنت في تصنيف هذا الكتاب ـ قال محقق السير : يريد كتاب " الغريب المصنف " وهو لم يطبع بعد ـ أربعين سنة ، وربما كنت أستفيد الفائدة من أفواه الرجال ، فأضعها في الكتاب ، فأبيت ساهراً فرحاً مني بتلك الفائدة .
    وأحدكم يجيئني ، فيقيم عندي أربعة أشهر ، خمسة أشهر ، فيقول : قد أقمت الكثير " . أهـ
    أحببت في هذه المشاركة أن أقدم لكم منها ما قلَّ الكلام فيه ، وعظمة الفائدة منه ، عسى الله أن ينفع بها ولا يحرمنا أجرها وذخرها عنده سبحانه ، والدعاء ممن استفاد منها .

    الفائدة (1) :
    في التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور ( 1 / 92 ) :
    وقد ذكر النحويونفي الوقف على تاءالتأنيث هاء ،أن رجلاً نادى يا أهل سورة البقرت ـ بإثبات التاء في الوقف ، وهيلغة ـ ، فأجابه مجيب : ما أحفظ منها ولا آيتْ . محاكاة للغته .
    وينظر : شرحقطر الندى ص (280) .

    الفائدة (2) :
    اللَّجْنَة : بفتح اللام مع التشديد ، الجماعة يجتمعون في الأمر ويرضونه .
    انظر القاموس المحيط .

    الفائدة (3) :
    قال بعض السلف : " إنا لنحكي كلام اليهود النصارى ، ولا نستطيع أن نحكي كلام الجهمية " . سلسلة الأحاديث الصحيحة ( 7 / 1 / 475 ) .

    الفائدة (4) :
    قال في القاموس ( 1 / 185 ) :
    " والمرأة إنسانٌ . وبالهاء عامِّيَّة .
    وسمع في شعر كأنه مولد :
    لقد كستني في الهوى *** ملابسَ الصَّبِّ الغَزلْ
    إنسانةٌ فَتَّانَةٌ *** بدرُ الدُّجى منها خَجَلْ
    إذا زنت عَيْني بها *** فبالدموع تغتسل .
    الفائدة (5) :
    قولنا صدفة ، وقع لي الأمر صدفة ، أو نحو ذلك :
    المصادفة والصدفة بالنسبة لفعل الإنسان أمر واقع ، لأن الإنسان لا يعلم الغيب فقد يصادفه الشيء من غير شعور به ومن غير مقدمات له ولا توقع له ، ولكن بالنسبة لفعل الله لا يقع هذا ، فإن كل شيء عند الله معلوم وكل شيء عنده بمقدار وهو ـ سبحانه وتعالى ـ لا تقع الأشياء بالنسبة إليه صدفة أبدا ، ولكن بالنسبة لي أنا وأنت نتقابل بدون ميعاد وبدون شعور وبدون مقدمات فهذا يقال له صدفة ، ولا حرج فيه ، أما بالنسبة لأمر الله فهذا فعل ممتنع لا يجوز .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    الفائدة (6) :
    قال ابن كثير في تأريخه (12/125) في ترجمة أبي منصور الديلمي الشاعر : كان شيعيا فتــــاب, توفي سنة 469هـ .
    وقال في قصيدة له في ذلك قوله في اعتقاده:
    وإذا سئلت عن اعتقادي قلت ما *** كانت عليه مـذاهب الأبـــــرار
    وأقـول خير النـاس بعد مـحـمـد *** صديقـه وأنيسـه في الـغـــار
    ثـم الثـلاثـة بعده خيــر الـورى *** أكرم بهم مـن سادة أطهــار
    هـذا اعـتقـادي والـذي أرجـو بـه *** فوزي وعتقـي من عذاب النار

    الفائدة (7) :
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة ما نحوه : كل البـدع كانت بتأويل إلا "الرفـض" فكان بوضع زنديق . وصدق ـ رحمه الله تعالى ـ فإن أساس الرفض ـ كما هو معلوم ـ من وضع اليهودي والزنديق عبد الله بن سبأ .

    الفائدة (8) :
    ذكر ابن القيم في إعلام الموقعين (2 /178) :
    وقد صرح مالك بأن من ترك قول عمر بن الخطاب لقول إبراهيم النخعي أنه يستتاب, فكيف بمن ترك قول الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم لقول من هو دون إبراهيم أو مثله

    الفائدة (9) :
    قال الشافعي ـ رحمه الله ـ : " لأن أتكلم في علم يقال لي فيه : أخـطـأت, أحب إليَّ من أن أتكلم في علم يقال لي فيه : كفـرت " .
    انظر منهاج السنة (5/251) لشيخ الإسلام ابن تيمية .

    الفائدة (10) :
    قال الحسن البصري ـ رحمه الله تعالى ـ : " لا تجالس صـاحب بدعـة ؛ فإنه يُمرض قلبك" . الاعتصام للشاطبي (1/172) .

    يتبع ..
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    الفائدة (11) :
    قال الزبيدي في "شرح الإحياء" ( 1 / 151 ) : أولى الأشياء بالضبط أسماء الناس ؛ لأنه شيء لا يدخله القياس, ولا قبله شيء يدل عليه, ولا بعده شيء يدل عليه .


    الفائدة (12) :
    قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى (7 /645) : أصل الإيمان في القلب, وما كان في القلب فلابد أن يظهر موجبه ومقتضاه على الجوارح, وإذا لم يعمل بموجبه ومقتضاه دل على عدمه أو ضعفه, ولهذا كانت الأعمال الظاهرة من موجب إيمان القلب ومقتضاه .


    الفائدة (13) :
    قيل للإمام أحمد ـ رحمه الله تعالى ـ : " الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب إليك, أو يتكلم في أهل البدع ؟ فقال: إذا صام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه, وإذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين, هذا أفضـل" انظر مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية (28/231) .


    الفائدة (14) :
    قال العلامة الشيخ عبد الله بن حميد ـ رحمه الله تعالى ـ في فتاويه ص (174) : " فالطهر ليس مجرد وقوف الدم ، بل هو القَصَّة البيضاء التي تخرج عقب انقطاع الدم " .


    الفائدة (15) :
    جاء في القاموس المحيط ، مادة :
    سَكَعَ : كَمَنَعَ وَفَرِحَ . مَشى مَشْياً مُتَعَسِّفَاً لا يدري أين يأخذُ في بلاد الله ، وتحير ، كَتَسَكَّعَ . ورجلٌ ساكِعٌ وسَكِعَ : غريب . وما أدري أين سَكَعَ : أين ذَهَبَ . وما يدري أين يَسْكَعُ من أرض الله : أين يأخذ . والمُسَكِّعَةُ : كمحدِّثة : المضِّلةُ من الأرضِيين لا يُهْتَدى فيها لوجة المر . وتسكَّعَ : تمادى في الباطل .

    يتبع ...
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    الفائدة (16) :
    وِقفة ، وقفت وِقفة . مقامات الحريري ( 1 / 272 ) .


    الفائدة (17) :
    قال الشيخ عبد الله بن حميد في فتاواه ص ( 245 ) :
    " الرضاع المحرم هو : خمس رضعات ، وما دون الخمس لم تكن محرِّمة . فإذا كانت واحدة ، أو اثنتين ، أو ثلاث ، لا تحرم . لكن لابد وأن تعرف معنى الرضاعة ، وما هي ؟
    فليست الرضعة بالمعنى الذي يفهمه الناس من أنه لابد وأن يشبع الرضيع. فالطفل إذا التقم الثدي ثم تركه ، تعتبر رضعة . ثم عاد ومص وتركه ، تعتبر رضعة ، ولو كان في مجلس واحد ، وفي حالة واحدة ، لأن الرضعة هي : إذا مص الطفل ثم وقف أو ترك الثدي لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، قال : " لا تُحرِّم المصَّة ولا المصتان " [ رواه مسلم رقم ( 1450 ) ، والترمذي رقم ( 1150 ) ، وأبو داود ( 2063 ) ، والنسائي ( 6 / 101 ) ] . فإذا كانت ثلاث رضعات .... لا تحرم .... ، والرضعة هي أن يمص ثم يترك ولو للتنفس ، ثم يعود ويمص ، ثم يعود ويمص ، فتعتبر خمس رضعات ولو كان في مجلس واحد . والله أعلم .


    الفائدة (18) :
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في الفتاوى ( 33 /88 ، 89 ) :
    عن امرأة وزوجها متفقين ، وأمها تريد الفرقة ، فلم تطاوعها البنت ؛ فهل عليها إثم في دعاء أمها عليها ؟
    فأجاب ـ رحمه الله تعالى ـ :
    " الحمد لله . إذا تزوجت لم يجب عليها أن تطيع أباها ولا أمها في فراق زوجها ، ولا في زيارتهم ، ولا يجوز في نحو ذلك ؛ بل طاعة زوجها عليها إذا لم يأمرها بمعصية الله أحق من طاعة أبويها : " و أيما امرأة ماتت وزوجها عليها راض دخلت الجنة " ، وإذا كانت الأم تريد التفريق بينها وبين زوجها فهي من جنس هاروت وما روت ، لا طاعة لها في ذلك ، ولو دعت عليها . اللهم إلا أن يكونا مجتمعين على معصية ، أو يكون أمره للبنت بمعصية الله والأم تأمرها بطاعة الله ورسوله الواجبة على كل مسلم " . أ ـ هـ


    الفائدة (19) :
    قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله تعالى ـ في أحكام الجنائز ص ( 180 ) ما ملخصه ومعناه : أن قول الترمذي في جامعه : حديث حسن ، يعني حسن لغيره ، وأنه اصطلاح خاص للترمذي كما نص عليه الترمذي نفسه في " العلل " ، المذكورة في آخر كتابه .


    الفائدة (20) :
    ميزان الأعمال الظاهرة والباطنة، يقول ـ صلى الله عليه وسلم : " إنّما الأعمال بالنيات، وإنّما لكلّ امرئ ما نوى " أخرجه البخاري في بدء الوحي (1)، ومسلم في الإمارة (1907) من حديث عمر رضي الله عنه. ، هذا ميزان للأعمال الباطنة، فلا يقبل الله عملَ عاملٍ إلا أن يكون مخلِصًا في عمله، وهناك الميزان الظاهر للأعمال، يقول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو ردّ " أخرجه البخاري في الصلح (2697)، ومسلم في الأقضية (1718) من حديث عائشة رضي الله عنها.، وفي بعض الألفاظ : " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردّ " . أخرجه مسلم في الأقضية (1718) من حديث عائشة رضي الله عنها، وعلقه البخاري في كتاب البيوع وفي كتاب الاعتصام .

    يتبع ...
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    عمان-الأردن
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    بوركت يمناك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    زادك الله علما وحرصا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,707

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    جزاك الله خيرا يا شيخ ضيدان، وبارك الله لك في مولودك، وجعله من حماة الدين شَرْواكم.
    فوائد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضيدان بن عبد الرحمن اليامي مشاهدة المشاركة

    جاء في سير أعلام النبلاء ( 10 / 494 ) للإمام الذهبي ـ رحمه الله ـ : قال أبو عبيد القاسم بن سلاّم ( 224 هـ ) ـ رحمه الله ـ : كنت في تصنيف هذا الكتاب ـ قال محقق السير : يريد كتاب " الغريب المصنف " وهو لم يطبع بعد ـ أربعين سنة ، وربما كنت أستفيد الفائدة من أفواه الرجال ، فأضعها في الكتاب ، فأبيت ساهراً فرحاً مني بتلك الفائدة .
    وأحدكم يجيئني ، فيقيم عندي أربعة أشهر ، خمسة أشهر ، فيقول : قد أقمت الكثير " . أهـ
    تذييل:
    هذا كلام المحقق عند تحقيق هذا الجزء من السير سنة 1402هـ / 1982م؛ وقد طبع الكتاب بعدُ؛ فحقق منه الدكتور رمضان عبد التواب رحمه الله جزءا، ونشرته مكتبة الثقافة الدينية، ببورسعيد بمصر، وطبعته الأولى سنة 1989م، ثم حققه الدكتور محمد المختار العبيدي، ونشره المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون، ودار سحنون للنشر والتوزيع، وطبعته الثانية سنة 1416هـ 1996م.
    وقد حقق الشيخ حسن آل ياسين أربعة فصول قصيرة من الكتاب، ونشره في المجمع العلمي العراقي، بين شوال 1404هـ / 1984هـ، ورجب 1405هـ / 1985م.
    والجدير بالذكر أن الجزء الذي حققه الدكتور رمضان عبد التواب كان موضوع أطروحته للدكتوراه بجامعة ميونخ سنة 1962م، ولم ينشره إلا سنة 1989م! (ينظر: مقدمة الدكتور العبيدي لنشرته).
    وقد رُفعت النسختان هنا:
    http://majles.alukah.net/showpost.ph...17&postcount=1
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    الفائدة (15) :
    جاء في القاموس المحيط ، مادة :
    سَكَعَ : كَمَنَعَ وَفَرِحَ . مَشى مَشْياً مُتَعَسِّفَاً لا يدري أين يأخذُ في بلاد الله ، وتحير ، كَتَسَكَّعَ . ورجلٌ ساكِعٌ وسَكِعَ : غريب . وما أدري أين سَكَعَ : أين ذَهَبَ . وما يدري أين يَسْكَعُ من أرض الله : أين يأخذ . والمُسَكِّعَةُ : كمحدِّثة : المضِّلةُ من الأرضِيين لا يُهْتَدى فيها لوجة المر . وتسكَّعَ : تمادى في الباطل .
    صواب العبارة : والمُسَكِّعَةُ : كمحدِّثة : المضِّلةُ من الأرضِيين لا يُهْتَدى فيها لوجة الأمر .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    الفائدة (21) :
    عبد الله بنُ أُبيِّ ، ابنُ سَلُولَ : قال النووي : هكذا صوابه . أن يكتب ابن سلول بالألف ، ويعرب بإعراب عبد الله ، فإنه وصف ثان له . لأنه عبد الله بن أبي . وهو عبد الله ابن سلول أيضاً . فأُبي أبوه ، وسلول أمه . فنسب إلى أبويه جميعاً ، ووصف بهما . أنظر حاشية صحيح مسلم لمحمد فؤاد عبد الباقي ـ رحمه الله ـ ص ( 1865 ) ح ( 2400 ) . وانظر فتح الباري ج ( 2 ) ص (150 ) .
    ومن الرواة : عبد الله بن مالك ابن بحينة الأزدي . فمالك أبوه ، وبحينة أم عبد الله .
    ومحمد بن علي ابن الحنيفية .



    الفائدة (22) :
    سمَّى الله تعالى الزوج سيداً، فقال ـ عزّ وجل ـ في سورة يوسف : (وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ) [يوسف: 25] .



    الفائدة (23) :
    ونقل الشَّاطبي في كتاب الاعتصام ( 1/ 49) عن الإمام ابنُ الماجشون ـ رحمه الله ـ أنه قال : سمعت مالكًا يقول : « من ابتدع فيالإسلام بدعةً يراها حسنةً ، فقد زعم أنَّ محمَّدًا خان الرِّسالة ؛ لأن الله يقول : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)[المائدة:3] ؛ فما لم يكن يومئذ دينًافلا يكون اليوم دينًا . ا هـ



    الفائدة (24) :
    سئل شيخنا ابن باز ـ رحمه الله ـ عن السنن الرواتب كيف تصلى في حال الجمع ـ أي جمع العصر مع الظهر ، والعشاء مع المغرب ؟
    فقال ـ رحمه الله رحمة واسعة ـ ما تقريره : إذا صليت العشاء مع المغرب جمع تقديم ، فإنك تصلي سنة المغرب وسنة العشاء بعد ذلك وتصلي الوتر بعد ذلك ، ولو في وقت المغرب ؛ لأن العشاء متى قدمت دخل وقت الوتر، وإذا جمعت الظهر مع العصر فإنها تسقط حينئذ راتبة الظهر البعدية التي بعدها ، لأن الأفضل أن تضم إليها العصر قبل أن تصلي الراتبة ، فحينئذ تسقط الراتبة البعدية لصلاة الظهر عند الجمع في حال المرض والمطر ونحو ذلك، فتصلي الراتبة القبلية وهي أربع بعد الظهر ، وتصلي العصر بعد الظهر متصلة من دون حاجز ، من دون فصل براتبة الظهر البعدية، ولا تصلى سنة الظهر البعدية بعد العصر ، لأنه وقت نهي . أما المغرب والعشاء فإنها تقعان في غير وقت النهي، فلهذا إذا صليت العشاء تصلي سنة المغرب ركعتين ، وتصلي بعدها سنة العشاء ركعتين ، وإذا أردت الوتر أوترت ، أو أجلت ذلك إلى وسط الليل أو آخر الليل، الأمر في هذا واسع والحمد لله .

    يتبع ...
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي رد: الفوائد المختصرة ، والفرائد الممتعة ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الحمراني مشاهدة المشاركة
    وبارك الله لك في مولودك، وجعله من حماة الدين شَرْواكم.

    تذييل:
    هذا كلام المحقق عند تحقيق هذا الجزء من السير سنة 1402هـ / 1982م؛ وقد طبع الكتاب بعدُ؛ فحقق منه الدكتور رمضان عبد التواب رحمه الله جزءا، ونشرته مكتبة الثقافة الدينية، ببورسعيد بمصر، وطبعته الأولى سنة 1989م، ثم حققه الدكتور محمد المختار العبيدي، ونشره المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون، ودار سحنون للنشر والتوزيع، وطبعته الثانية سنة 1416هـ 1996م.
    وقد حقق الشيخ حسن آل ياسين أربعة فصول قصيرة من الكتاب، ونشره في المجمع العلمي العراقي، بين شوال 1404هـ / 1984هـ، ورجب 1405هـ / 1985م.
    والجدير بالذكر أن الجزء الذي حققه الدكتور رمضان عبد التواب كان موضوع أطروحته للدكتوراه بجامعة ميونخ سنة 1962م، ولم ينشره إلا سنة 1989م! (ينظر: مقدمة الدكتور العبيدي لنشرته).
    وقد رُفعت النسختان هنا:
    http://majles.alukah.net/showpost.ph...17&postcount=1
    جزاك الله عنا كل خير يا شيخ عبد الله ، ومتعك الله بسمعك وبصرك وقوتك ما أبقاك الله .
    ورزقنا الله وإياكم وجميع الإخوة الذرية الصالحة النافعة . آمين .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •