سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    58

    افتراضي سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    بسم الله والحمد لله حق حمده والصلاة والسلام علي نبيه وعبده وعلي آله وصحبه ووفده: أما بعد.
    فلا اعلم لماذ كثُر صوت العلمانيين والمنافقين في الآونة الأخيرة ، فهذا المخرف يقول في"برنامج علمانى" "يجب بناء كعبة للاديان السماوية الثلاثة في الواد المقدس بسيناء ،لأن ذلك يؤلف القلوب بين الاديان الثلاثة"
    ما هذا الضلال والالحاد في دين الله ، ولماذ يتكلم هذا الضال بهذه الحرية ، ويقوم بلمز دولة السعودية علي انها تستغل الحجاج المصريين ، ويقول" لو اننا عملنا هذه الكعبة لوفرنا 3 مليار جنيه سنويا"
    لا اعلم ايكفر هذا الرجل ام ماذا ، وله ضلالات اخري في الطعن في دين الله مثله مثل الكثير ممن اصبح لهم صوت في هذه الايام ، اللهم طهر صفوف المسلمين من المنافقين والملاحدة المستترين. وصلي اللهم وسلم علي نبيك محمد.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    560

    افتراضي رد: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    أنا لاأشك في
    كفره

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,409

    افتراضي رد: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    أبو محمد المصري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    وفقني الله و تتبعت أكثر كتبه كتاباته و نقلت من كلامه حرفيا - لأنه يكثر النقول حتى لا يستطيع احد أن يلصق به تهمة الكفر - فتتبعت فقط ما هو بلسانه في كتبه - ما له دلالة - و وضعته في كتاب مع بعض الردود المختصرة

    و الكتاب فيه الغنية لكي يحكم عليه المسلم العادي بما هو أهله

    و الكتاب اسمه : كشف حقيقة سيد القمني

    و هو متوافر على الشبكة

  5. #5
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    نظرة شرعية في مؤلفات : د / سيد القمني
    http://www.alkashf.net/vb/showthread.php?t=6526

    *****************
    ما حكم الدعوة إلى وحدة الأديان ؟

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله :
    فإن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء استعرضت ما ورد إليها من تساؤلات، وما ينشر في وسائل الإعلام من آراء ومقالات بشأن الدعوة إلى ( وحدة الأديان) : دين الإسلام، ودين اليهود، ودين النصارى، وما تفرع عن ذلك من دعوة إلى بناء: مسجد وكنيسة ومعبد في محيط واحد، في رحاب الجامعات والمطارات والساحات العامة، ودعوة إلى طباعة القرآن الكريم والتوراة والإنجيل في غلاف واحد، إلى غير ذلك من آثار هذه الدعوة، وما يعقد لها من مؤتمرات وندوات وجمعيات في الشرق والغرب.

    وبعد التأمل والدراسة فإن اللجنة تقرر ما يلي:

    أولاً: أن من أصول الاعتقاد في الإسلام، المعلومة من الدين بالضرورة، التي الاعتقاد في الإسلام، المعلومة من الدين بالضرورة، التي أجمع عليها المسلمون: أنه لا يوجد على وجه الأرض دين حق سوى دين الإسلام، وأنه خاتمة الأديان، وناسخ لجميع ما قبله من الأديان والملل والشرائع، فلم يبقَ على وجه الأرض دين يُتعبد الله به سوى الإسلام، قال الله تعالى: (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) {آل عمران: 85}. والإسلام بعد بعثة محمد صلى الله عليه وسلم هو ما جاء به دون ما سواه من الأديان.
    ثانيًا: ومن أصول الاعتقاد في الإسلام أن كتاب الله ـ تعالى ـ: (القرآن الكريم) هو آخر كتب الله نزولاً وعهدًا برب العالمين، وأنه ناسخ لكل كتاب أنزل من قبل من التوراة والزبور والإنجيل وغيرها، ومهيمن عليها، فلم يبق كتاب منزل يُتعبد الله به سوى: (القرآن الكريم) قال الله تعالى وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق {المائدة: 48}.
    ثالثًا: يجب الإيمان بأن (التوراة والإنجيل) قد نُسِخا بالقرآن الكريم، وأنه قد لحقهما التحريف والتبديل بالزيادة والنقصان كما جاء بيان ذلك في آيات من كتاب الله الكريم منها قول الله تعالى: (فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم) {المائدة: 13}
    وقوله جل وعلا: فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون {البقرة: 79}. وقوله سبحانه: وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون {آل عمران: 78}.
    ولهذا فما كان منها صحيحًا فهو منسوخ بالإسلام، وما سوى ذلك فهو محرف أو مبدل. وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه غضب حين رأى مع عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ صحيفة فيها شيء من التوراة، وقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ: "أفي شك أنت يا ابن الخطاب؟! ألم آتِ بها بيضاء نقية؟ لو كان أخي موسى حيًا ما وسعه إلا اتباعي"(رواه احمد والدارمي وغيرهما) .
    رابعًا: ومن أصول الاعتقاد في الإسلام: أن نبينا ورسولنا محمدًا صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين، كما قال الله تعالى: (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) {الأحزاب: 40}.
    فلم يبق رسول يجب اتباعه سوى محمد صلى الله عليه وسلم ، ولو كان أحد من أنبياء الله ورسله حيًا لما وسعه إلا اتباعه صلى الله عليه وسلم ـ وأنه لا يسع أتباعهم إلا ذلك ـ كما قال الله تعالى: )وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكـم إصـري قالوا أقررنـا قال فاشهـدوا وأنا معكم من الشاهـدين ) {آل عمران: 81}.
    ونبي الله عيسى ـ عليه الصلاة والسلام ـ إذا نزل في آخر الزمان يكون تابعًا لمحمد صلى الله عليه وسلم وحاكمًا بشريعته. وقال الله تعالى: (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل ) {الأعراف: 157}.
    كما إن من أصول الاعتقاد في الإسلام أن بعثة محمد صلى الله عليه وسلم عامة للناس أجمعين، قال الله تعالى: (وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون) {سبأ: 28} وقال سبحانه: (قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا) {الأعراف: 158} وغيرها من الآيات
    خامسًا: ومن أصول الإسلام أنه يجب اعتقاد كفر كل من لم يدخل في الإسلام من اليهود والنصارى وغيرهم وتسميته كافرًا، وأنه عدو و ورسوله والمؤمنين، وأنه من أهل النار كما قال تعالى: (لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة ) {البينة: 1}
    وقال جل وعلا: (إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البرية) {البينة: 6} وغيرها من الآيات.
    وثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة: يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أهل النار".
    ولهذا: فمن لم يكفِّر اليهود والنصارى فهو كافر، طردًا لقاعدة الشريعة: (من لم يكفِّر الكافر فهو كافر).
    سادسًا: وأمام هذه الأصول الاعتقادية والحقائق الشرعية؛ فإن الدعوة إلى: (وحدة الأديان) والتقارب بينها وصهرها في قالب واحد دعوة خبيثة ماكرة، والغرض منها خلط الحق بالباطل، وهدم الإسلام وتقويض دعائمه، وجرُّ أهله إلى ردة شاملة، ومصداق ذلك في قول الله ـ
    سبحانه ـ: (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا) {البقرة: 217} وقوله جل وعلا: (ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء ) {النساء: 89} .
    سابعًا: وإن من آثار هذه الدعوة الآثمة إلغاء الفوارق بين الإسلام والكفر، والحق والباطل، والمعروف والمنكر، وكسر حاجز النفرة بين المسلمين والكافرين، فلا ولاء ولا براء، ولا جهاد ولا قتال لإعلاء كلمة الله في أرض الله، والله ـ جل وتقدس ـ يقول: (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) {التوبة: 29}
    ويقول ـ جل وعلا ـ: (وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين ){التوبة:36}
    ثامنًا: إن الدعوة إلى (وحدة الأديان) إن صدرت من مسلم فهي تعتبر ردة صريحة عن دين الإسلام؛ لأنها تصطدم مع أصول الاعتقاد فترضى بالكفر بالله ـ عز وجل ـ، وتبطل صدق القرآن ونسخه لجميع ما قبله من الكتب، وتبطل نسخ الإسلام لجميع ما قبله من الشرائع والأديان؛ وبناء على ذلك فهي فكرة مرفوضة شرعًا محرمة قطعًا بجميع أدلة التشريع في الإسلام من قرآن وسنة وإجماع.
    تاسعًا : وتأسيسًا على ما تقدم:
    1 ـ فإنه لا يجوز لمسلم يؤمن بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًا ورسولاً، الدعوة إلى هذه الفكرة الآثمة، والتشجيع عليها، وتسليكها بين المسلمين، فضلاً عن الاستجابة لها، والدخول في مؤتمراتها وندواتها، والانتماء إلى محافلها.
    2 ـ لا يجوز لمسلم طباعة التوراة والإنجيل منفردَين، فكيف مع القرآن الكريم في غلاف واحد!! فمن فعل ذلك أو دعا إليه فهو في ضلال بعيد، لما في ذلك من الجمع بين الحق (القرآن الكريم) والمحرف أو الحق المنسوخ (التوراة والإنجيل).
    3 ـ كما لا يجوز لمسلم الاستجابة لدعوة: (بناء مسجد وكنيسة ومعبد) في مجمع واحد، لما في ذلك من الاعتراف بدين يعبد الله به غير دين الإسلام، وإنكار ظهوره على الدين كله، ودعوة مادية إلى أن الأديان ثلاثة ولأهل الأرض التدين بأي منها، وأنها على قدم التساوي، وأن الإسلام غير ناسخ لما قبله من الأديان، ولا شك أن إقرار ذلك أو اعتقاده أو الرضا به كفر وضلال؛ لأنه مخالفة صريحة للقرآن الكريم والسنة المطهرة وإجماع المسلمين، واعتراف بأن تحريفات اليهود والنصارى من عند الله، ـ تعالى الله عن ذلك ـ.
    كما أنه لا يجوز تسمية الكنائس (بيوت الله) وأن أهلهـا يعبــدون الله فيها عبادة صحيحة مقبولة عند الله؛ لأنهــا عبادة على غير ديــن الإسلام، والله ـ تعالى ـ يقول:
    (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ) {آل عمران: 85} بل هي: بيوت يُكفر فيها بالله. نعوذ بالله من الكفر وأهله. قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى ـ في مجموع الفتاوى (22-162): "ليست ـ أي: البيع والكنائس ـ بيوت الله، وإنما بيوت الله المساجد، بل هي بيوت يُكفر فيها بالله، وإن كان قد يذكر فيها؛ فالبيوت بمنزلة أهلها وأهلها كفار، فهي بيوت عبادة الكفار".
    عاشرًا: ومما يجب أن يُعلم أن دعوة الكفار بعامة وأهل الكتاب بخاصة إلى الإسلام واجبة على المسلمين بالنصوص الصريحة من الكتاب والسنة؛ ولكن ذلك لا يكون إلا بطريق البيان والمجادلة بالتي هي أحسن، وعدم التنازل عن شيء من شرائع الإسلام؛ وذلك للوصول إلى قناعتهم بالإسلام ودخولهم فيه، أو إقامة الحجة عليهم ليهلك من هلك عن بينة، ويحيا من حيَّ عن بينة قال الله ـ تعالى-:
    (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون ) {آل عمران: 64}.
    أما مجادلتهم واللقاء معهم ومحاورتهم لأجل النزول عند رغباتهم، وتحقيق أهدافهم، ونقض عُرَى الإسلام ومعاقد الإيمان فهذا باطل يأباه الله ورسوله والمؤمنون؛ والله المستعان على ما يصفون. قال تعالى: (واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك)
    {المائدة: 49}
    وإن اللجنة إذ تقرر ذلك وتبينه للناس فإنها توصي المسلمين بعامة وأهل العلم بخاصة بتقوى الله تعالى ومراقبته، وحماية الإسلام، وصيانة عقيدة المسلمين من الضلال ودعاته، والكفر وأهله، وتحذرهم من هذه الدعوة الكفرية الضالة: (وحدة الأديان)، ومن الوقوع في حبائلها، ونعيذ بالله كل مسلم أن يكون سببًا في جلب هذه الضلالة إلى بلاد المسلمين وترويجها بينهم.
    نسأل الله سبحانه بأسمائه الحسنى وصفاتـه العلى أن يعيذنـا جميعـا من مضـلات الفـتن، وأن يجعلنا هــداة مهتدين، حماة للإسلام على هدى ونور من ربنا حتى نلقاه وهو راضٍ عنا، وبالله التوفيـق، وصلى الله وسلم على نبينا محمـد وعلى آله وصحبه أجمعين
    __________
    (1) فتوى صدرت برقم 19402 في 25-1-1418هـ عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء (الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء) السعودية. واللجنة التي أصدرت هذه الفتوى مكونة من سماحة الرئيس العام ومفتي عام المملكة العربية السعودية (الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز) رئيسًا و(الشيخ عبد العزيز ابن عبد الله آل الشيخ نائبًا) وعضوية كل من الشيخ د. بكر أبو زيد، و الشيخ د. صالح بن فوزان الفوزان.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    934

    افتراضي رد: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    وماذا تنتظر منه اخي الكريم ابو مالك
    فقبل ذلك كتب كتابه الاسطورة والتراث ليجعل من الملائكة آلهة مخترعة قبلُ(اي انها بزعمه نزلت من مرتبة آلهة في الفكر الاسطوري الى مرتبة ملائكة في الفكر الديني المقتبس من الأساطير والمسطور بزعمه في القرآن والكتب من قبله(تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا) ، وجعل من الدين خرافة قديمة وجعلنا من أهل الإسلام عباد-نعبد- الإله"القمر" الذي الهته بعض الحضارات او المدن الوثنية القديمة!!!! وبدل أن يأخذ عن فرويد اننا عباد"الأب البدائي الأول-بزعمه طبعا- بعد أن اخذ منه القول بأن موسى النبي مصري-واضاف القمني: مصري بالمواطنةمدياني بالعرق والدم، _مخالفا صنمه الكبيراي فرويد الذي قال موسى مصري جنسا وعرقا ووطنا وعائلة) وجعل من موسى النبي إبنا "لفرعون يضاجع ابنته" وجعل من اسمه "موسى"ابن--- وجعل عائلته مديانية نقلت الى مصر العهر وقال بأن اصله هو اخناتون الذي كان يفعل مع امه ولأجل اثبات هذا الامر ذهب الى العهد القديم لليهود والنصارى ليستدل من نص فيه ان حتان ام موسي له انما هو يوم زواجهما او يوم--. وسطر موسوعته النبي موسى وآخر آيام تل العمارنة(الذي نقدت بنيانها في كتابي أقطاب العلمانية الجزء الثاني ) ليثبت أن موسى هو في الأصل التاريخي"إخناتو "العاهر في التصور القمني! وأن موسى هو أوديب اليوناني في النسخة اليونانية المعدلة عن اخناتون ايضا ،هو إخناتون.
    والأصل التاريخي الذي رآه الناس على الأرض ورأوا أعماله هو اخناتون وأن اليهود (الذين كانو ضمن من خرج من مصر مع أعراق آخرى يوم الخروج المشهور! يزعم القمني طبعا وكأنه إطلع على الغيب بل وسوست له شياطينه الجنية والإنسية (وهكذا نري اساطير العلمانية عن التاريخ والحياة والحقيقة والأنبياء)حولوا قصة اخناتون الي قصة جديدة لموسي واستخدموها في المقدس فموسى هو اخناتون بقدر وجود اخناتون في شخصيته !(وهكذا يصنع العلمانيون اساطير عن الأنبياء وهم يدعون العلمية والبحثية والموضوعية والفحص التاريخي ..إلخ
    هكذا فعل القمني بالدين والأنبياء
    اما النبي الرسول خاتم النبيين محمد والذي يزداد حبي له كل لحظة أنه فعلا أفضل إنسان مشى على الأرض وليس أفضل أنسان فقط بل أفضل الرسل على الإطلاق وهو مايتوافق مع ماجاء فعلا في النصوص وخبرته الصحابة الكرام ووثقت به وبالقرآن الذي جاء به فسلموا انفسهم لله فنصرهم كما وعدهم ووعدهم رسوله الأمين ..اما هذا الرسول فإن سيد القمني قال إن كل مشاغله في الدنيا كان السعي المادي والمعنوي لرفع قبيلته الهاشمية فوق القبائل فظهر الأسلام نتيجة للسعي في رفعة قبيلة ولأن القمني يعيش فكرة احزاب ماركسية وشيوعية وعصرية فقد سمى الامر بالحزب الهاشمي!!
    وهكذا يفعل "الغل"(بمعني الحقد والقيد معا) الماركسي القلبي والفكري بصاحبه فسبحان مقسم العقول وارزاقها
    نتيجة جديد وقعت عليها من الخبرة العلمية بعد ايماني بها من القرآن وتصديقي عنها عن ايمان وتعقل هي أن مايقوله هؤلاء وغيرهم في الرسول انما يخضع غالبا خصوصا عند العلمانيين للجحود والكفر خصوصا كفر الالحاد واللادينية الذي يأتي بعده وسببه ليس الكفر فقط بأي نبي ولكن ايضا السعي بالكفر والجحود الى الافتراء والتعدى وذلك بالقيام بالمحاولة الفاشلة دائما لتشويه حقيقته وشحصيته ورسالته وهذه النتيجة البحثية هي حقيقة تاريخية قرر القرآن ابعادها النفسية وكشف عن حقيقتها الإنسانية الوجودية في عالم الكفر والحجود فقال سبحانه وتعالى"قد نعلم انه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لايكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون"(سورة الأنعام الآية 33)
    فإذا رأيت علماني غربي أم شرقي يقول في الرسول ، فاارجع وافزع رحمك الله الى هذه الآية التي هي أغظم علم بالمفترين الذين قال الله عنهم ايضا "كذلك يؤفك الذين كانوا بآيات الله يجحدون"(سورة غافر:63)
    ان الإسلام ليس دين بالمعنى الغربي عن الدين انه عقيدة او شريعة عن حقيقة كل شيء وكل امر وكل حقيقة فهي في الفكر والعلم والعمران ترفعك فوق الحضارات كلها وهي في الاخلاق والقيم ترفعك فوق المثاليات والفلسفات والقوانين والمباديء كلها وهي في الحب والاخوة ترفعك فوق كل حب وكل علاقة فياالله مااحسنه من دين ومااجملها من عقيدة وماارفع قواعد الايمان والنظر الى الآفاق والأكوان
    اخوك طارق منينة
    وهذا رابط مقالي اليتيم في سيد اللئيم كتبته في جريدة السبيل الاردنية وجريدة المصريون الالكترونية
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=38917

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: سيد القمنى... واخر ضلالاته وانحرافه

    ياليت الشيخ سليمان الخراشي يتحفنا برد علمي علي هذه الشبهات ، أو يضم " سيد القمنى ، جمال البنا ،احمد عبده عوض،يوسف القرضاوي" الي سلسلته " نظرات شرعية في فكر منحرف" وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •