تخريج موسع لأحاديث (لانكاح إلا بولي ) د / علي الصياح حفظه الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تخريج موسع لأحاديث (لانكاح إلا بولي ) د / علي الصياح حفظه الله

  1. #1

    افتراضي تخريج موسع لأحاديث (لانكاح إلا بولي ) د / علي الصياح حفظه الله

    .

    أنقل لكم تخريج موسع لأحاديث (لانكاح إلا بولي)

    للدكتور علي الصياح حفظه الله
    قال حفظه الله
    كما في تحقيقه لجزء من علل ابن أبي حاتم
    ما نصه

    التخريج :
    أبونعيم، عن محمد بن عبدالرحمن بن أبي ليلى، عن الحكم، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلاّ بولي)).
    أخرجه :
    -ابن الأعرابي في معجمه (3/1077رقم 2322) قال: أخبرنا الفضل بن يوسف الجعفي، قال: أخبرنا أبونعيم…الحديث.
    الحكم بن عتيبة، عن علي بن أبي طالب موقوفاً.
    لم أجد من أخرجه.

    وقد روي الحديث عن علي بن أبي طالب
    مرفوعاً وموقوفاً، فأما المرفوع فله عدة طرق :
    الطريق الأوَّل: الحارث الأعور عن علي بن أبي طالب، ورُوي عن الحارث من وجهين :
    الوجه الأول : أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد (2/224) قال : أخبرنا القاضى أبوبكر محمد بن عمر بن إسماعيل الداودي قال: أخبرنا على بن عمر الحافظ قال: أخبرنا محمد بن مخلد قال: أخبرنا محمد بن الحسين البندار أبوجعفر قال : أخبرنا الربيع قال: أخبرنا عبادة بن العوام قال: أخبرنا الحجاج عن حصين عن الشعبي عن الحارث عن على قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولى ولا نكاح إلا بشهود)).
    قال على بن عمر الدارقطني :((هكذا حدثناه ابن مخلد مرفوعا))، قال الخطيب : ((رواه معلى بن منصور عن عبادة بن العوام موقوفا من قول على، وكذلك رواه أبوخالد الأحمر ويزيد بن هارون عن حجاج موقوفا)).
    والموقوف أخرجه البيهقي في السنن الكبرى (7/111) كتاب النكاح، باب لا نكاح إلاّ بولي، قال : وأخبرنا أبوالفتح محمد بن عبدالله الريس بالري قال : حدثنا جعفر بن عبدالله بن يعقوب قال : حدثنا محمد بن هارون قال : حدثنا أبوكريب قال : حدثنا أبوخالد الأحمر وعبيد بن زياد الفراء عن حجاج عن حصين عن الشعبي عن الحارث عن علي رضي الله عنه قال :((لا نكاح إلا بولي ولا نكاح إلا بشهود))، قال البيهقي :((رواه يزيد بن هارون عن حجاج وقال لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل)).

    وهذا الإسناد مرفوعاً أو موقوفا ضعيف من أجل: الحارث الأعور وتقدم بيان حاله في المسألة رقم (1168) ، والحجاج بن أرطاة وتقدم بيان حاله أيضاً في المسألة رقم (1149)، ويبدو أنّ هذا الاضطراب في الحديث من أحدهما.
    الوجه الثاني : أخرجه ابن عدي في الكامل (4/216) قال: حدثنا حاجب بن مالك قال: حدثنا سيار بن نصر بحلب قال: حدثنا شبيب بن الفضل وأخبرنا الحسن بن سفيان قال: حدثنا عيسى بن محمد بن عبدالرحمن المروزي قال: حدثني شبيب بن الفضل أبوعبدالرحمن قال: حدثنا عبدالله بن أبي جعفر الرازي عن قيس عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، قال ابن عدي :((وهذا الحديث بهذا الإسناد لا أعلم يرويه غير عبدالله بن أبي جعفر))، وهذا الإسناد أشد ضعفاً من السابق ففيه إضافةً إلى الحارث الأعور عبدالله بن أبي جعفر الرازي قال ابن عدي :((وبعض حديثه مما لا يتابع عليه))، وقيس بن الربيع وتقدم بيان ضعفه في المسألة رقم (1114).
    الطريق الثاني : أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد (8/7) قال: حدثنا أبي أحمد الناصر وإسماعيل بن إبراهيم الفقيه قالا حدثنا يحيى الهادي بن الحسين حدثني أبي الحسن حدثني أبي الحسين عن أبيه القاسم عن أبي بكر بن أبي أويس عن حسين بن عبدالله بن ضميرة عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي وشاهدين))، وهذا إسناد باطل، ففي سنده حسين بن عبدالله قال أبوحاتم في الجرح (3/57-58 رقم259) :((متروك الحديث كذاب)).

    الطريق الثالث : أخرجه ابن عدي الكامل في ضعفاء الرجال (1/194) قال: أخبرنا أحمد بن علي بن الحسن بن زياد المدائني حدثنا أحمد بن عبدالله أبوعلي الكندي حدثنا إبراهيم بن الجراح السجستاني حدثنا أبويوسف عن أبي حنيفة عن خصيف عن جابر بن عقيل عن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي وشاهدين فمن نكح بغير ولي وشاهدين فنكاحه باطل فنكاحه باطل فنكاحه باطل والسلطان ولي من لا ولي له))، قال ابن عدي-بعد ما ساق عدة أحاديث لأحمد بن عبدالله- :((وهذه الأحاديث لأبي حنيفة لم يحدث بها إلا أحمد بن عبدالله هذا وهي بواطيل عن أبي حنيفة ولا يعرف أحمد بن عبدالله هذا إلا بهذه الأحاديث)).
    فتلخص أنّ الحديث لا يصح مرفوعاً من حديث علي بن أبي طالب، لشدة ضعف تلك الأسانيد.

    وأمَّا الموقوف عن علي بن أبي طالب فله عدة طرق:

    الأوَّل : ما رواه عبدالرزاق في المصنف ( 6/196رقم10476) كتاب النكاح، باب النكاح بغير ولي، عن قيس بن الربيع عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن علي قال :((لا نكاح إلا بولي يأذن))، وتقدم أنّ قيساً ضعيف.
    الثاني : رواه البيهقي في السنن الكبرى (7/111) قال : أخبرنا أبوعبدالله الحافظ وأبوسعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب قال: أخبرنا أحمد بن عبدالحميد قال: حدثنا أبوأسامة عن سفيان عن سلمة بن كهيل عن معاوية بن سويد يعني ابن مقرن عن أبيه عن علي رضي الله تعالى عنه قال :((أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل لا نكاح إلا بإذن ولي))، قال البيهقي :((هذا إسناد صحيح وقد روي عن علي رضي الله تعالى عنه بأسانيد أخر وإن كان الاعتماد على هذا دونها)).

    الثالث : وما رواه البيهقي أيضاً في الموضع السابق قال: أخبرنا أبوعبدالرحمن السلمي قال: أخبرنا أبوإسحاق بن رجاء الثرارني قال: حدثنا أبوالحسين المغازي الطبري قال: حدثنا عمرو بن علي قال: حدثنا عبدالرحمن بن مهدي عن هشيم عن مجالد عن الشعبي أن عمر وعليا رضي الله تعالى عنهما وشريحا ومسروقا رحمهما الله قالوا :((لا نكاح إلا بولي))، وفي إسناده مجالد وهو ابن سعيد: قال ابن حجر في التقريب (ص520رقم6478) :((ليس بالقوي، وقد تغير في آخر عمره)).
    الرابع : رواه الدارقطني في السنن (3/ 229) كتاب النكاح، -ومن طريقه البيهقي في الموضع السابق- قال الدارقطني : أبوبكر النيسابوري قال: أخبرنا أحمد بن منصور قال: أخبرنا يزيد بن أبي حكيم قال: أخبرنا سفيان عن جويبر بن سعيد عن الضحاك عن النزال بن سبرة عن علي عليه السلام قال :((لا نكاح إلا بإذن ولي، فمن نكح أو أنكح بغير إذن ولي فنكاحه باطل))، وفي إسناده جويبر بن سعد: قال ابن حجر في التقريب (ص143رقم987) :((ضعيف جداً)).
    والصحيح من هذه الأسانيد الثاني كما قال البيهقي.

    ( الدراسة والحكم على الحديث :
    اختلف في الحديث عن الحكم بن عتيبة على وجهين :
    الأوّل : رواه أبونعيم الفضل بن دكين، عن ابن أبي ليلى، عن الحكم بن عتيبة، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    الثاني : رواه الحكم بن عتيبة، عن علي بن أبي طالب موقوفاً-ولم أقف على من رواه عن الحكم-.
    وقد خطّأ أبوحاتم الوجه الأوّل، ورجح الوجه الثاني، وقال :((أبونعيم أخطأ فيه))، ولم يتبين لي وجه جعل الخطأ من أبي نعيم إذ أنه من كبار الثقات المتقنين، والحمل على ابن أبي ليلى أولى فهو ضعيف الحديث، خاصةً عن الحكم بن عتيبة، وهذا من روايته عنه، وقد تقدم قول أحمد بن حنبل :((وابن أبي ليلى يغلط في أحاديث من أحاديث الحكم)).
    والوجه الراجح ضعيف من أجل الانقطاع بين الحكم بن عتيبة، و علي بن أبي طالب فالحكم لم يدرك علياً كما قال البيهقي في السنن الكبرى (6/43).
    وقد تقدم أنّ للحديث طرقاً أخرى عن علي بن أبي طالب مرفوعةً وموقوفة فأمّا المرفوعة فلم يصح منها شيء لشدة ضعفها، وأمّا الموقوفة فقد صح منها بعض الأسانيد -كما تقدم-.
    هذا وللحديث مرفوعاً شواهد كثيرة –وغالبها معلول ومنكر كما سيأتي-منها :

    حديث أنس بن مالك
    وله طريقان :
    الطريق الأوَّل: أخرجه : ابن عدي في الكامل (1/324، 6/18، 296، 7/107) من طريق هشام بن سليمان المجاشعي عن يزيد الرقاشي عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل))، ويزيد الرقاشي متروك الحديث-التهذيب (11/309-311)-.
    الطريق الثاني : أخرجه : ابن عدي في الكامل (3/111) قال: حدثنا إبراهيم بن محمد الجرجاني حدثنا أحمد بن العباس العطار حدثنا أحمد بن رجاء الشعراني خادم دينار حدثنا دينار خادم أنس عن أنس خادم رسول الله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، قال ابن عدي :((ودينار هذا شبه المجهول إلا أن بن ناجية ذكر عنه هذا الحديث الذي ذكرته وحدث عنه جماعة من الضعفاء وقال لي محمد بن أحمد بن حبيب القفاص وكان أميا عندي عن دينار عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم مائتين وخمسين حديثا أحفظها حفظا وكان ابن حبيب هذا أمي وكان طريقه بعيدا فلم أكتب عنه مما ذكر أن عنده عن دينار إلا هذه الأحاديث التي أمليتها ودينار ضعيف ذاهب))، ورماه ابن حبان بالوضع –المجروحين (1/295)-.


    حديث أبي أمامة الباهلي
    وله طريقان:
    الطريق الأوَّل: أخرجه : الروياني في مسنده (2/307رقم1259)، والطبراني في المعجم الكبير (8/351رقم8121) كلاهما من طريق محمد بن الصلت حدثنا عمر بن صهبان عن أبي الزناد عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، قال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/286) :((وعمر بن صهبان وهو متروك)).
    الطريق الثاني : أخرجه : ابن عدي في الكامل (6/296) قال: حدثنا محمد بن علي حدثنا إسحاق بن راهويه وصدقة بن الفضل قالا حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا زيد بن الحباب عن عمر بن موسى عن أبي غالب عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم …الحديث، قال ابن عدي :((وهذا منكر بهذا الإسناد، يحيى القطان عن زيد بن الحباب عن عمر بن موسى عن أبي غالب عن أبي أمامة ولا أعلم ليحيى عن زيد بن الحباب شيئا ويحيى أجل وأعلى إسنادا من زيد بن الحباب وإنما يروى عن عمر بن صهبان عن أبي الزناد عن أبي أمامة))، وعمر رمي بالوضع –لسان الميزان (4/332-334)-.
    حديث البراء بن عازب، أخرجه : ابن عدي في الكامل (4/256) قال: حدثنا محمد بن أحمد بن عيسى المروذي برأس العين حدثنا أحمد بن الوليد حدثنا عبدالله بن عمرو الواقعي حدثنا شريك عن جابر عن أسلم المهري عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، قال ابن عدي :((وهذا الحديث بهذا الإسناد لا أعلمه إلا من رواية عبدالله بن عمرو الواقعي ولم أكتبه إلا عن ابن عيسى هذا، والبراء بن عازب في هذا الباب غريب جدا))، وتقدم أنَّ الواقعي كذبه الدارقطني.

    حديث جابر بن عبدالله


    وله طرق :
    الطريق الأوَّل : أخرجه :الطبراني في المعجم الأوسط (5/247-248رقم4488)، وابن عدي في الكامل (4/253) من طريق عبدالله بن بزيع عن هشام القردوسي عن عطاء بن أبي رباح، عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي وأيما امرأة تزوجت بغير ولي فنكاحها))، قال الطبراني :((لم يرو هذا الحديث عن هشام بن حسان إلاّ عبدالله بن بزيع، تفرد به يحيى بن غيلان))، قال ابن عدي :((وهذه الأحاديث التي أمليتها لعبدالله بن بزيع لا يتابع عليها، وقد رأيت له عند الحسن بن عثمان عن يحيى بن غيلان عن عبدالله بن بزيع أصنافا له وليس هو عندي ممن يحتج به))
    الطريق الثاني : أخرجه : الطبراني في المعجم الأوسط (6/263رقم5560) قال: حدثنا محمد بن عبدالله الحضرمي قال : حدثنا قطن بن نسير الذارع قال : حدثنا عمرو بن النعمان الباهلي قال : حدثنا محمد بن عبدالملك عن أبي الزبير عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل))، وقال :((لا يروى هذا الحديث عن جابر إلاّ بهذا الإسناد، تفرد به قطن بن نسير))، وقطن قال عنه ابن عدي في الكامل (6/52) :((يسرق الحديث ويوصله)).

    الطريق الثالث: أخرجه : ابن عدي في الكامل (6/18) قال: حدثنا الفضل حدثنا محمد بن خلف حدثنا أبوبكر الحنفي عن بن أبي ذئب عن عطاء عن جابر قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، قال ابن عدي :((وهذا حدثناه أبويعلى حدثنا محمد بن المنهال حدثنا أبوبكر الحنفي عن ابن أبي ذئب عن عطاء عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" لا نكاح إلا بولي ولا طلاق قبل نكاح"، قال لنا أبويعلى وفي كتأبي في موضعين في موضع ليس فيه :ولا نكاح إلا بولي، وفي موضع فيه : ولا نكاح إلا بولي وهذا إنما هو لا طلاق قبل نكاح بهذا الإسناد))، والصواب أنّ الحديث من هذا الطريق بلفظ :((لا طلاق قبل نكاح))، وسيأتي قول أبي زرعة، وأبي حاتم المسألة رقم (1220) أنّ ابن أبي ذئب لم يسمع من عطاء.
    الطريق الرابع : أخرجه : الطبراني في المعجم الأوسط (4/551رقم3938) قال: حدثنا علي بن سعيد الرازي قال : أخبرنا محمد بن العباس بن الوليد الزيتوني من أهل الزيتونة قال : أخبرنا عمرو بن عثمان الرقي، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (8/370) قال: أخبرنا محمد بن عمر الداودي حدثنا عبدالله بن محمد الشاهد حدثنا العباس بن أحمد المذكر حدثنا داود بن علي بن خلف حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي.
    كلاهما عن عيسى بن يونس عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، وقال الطبراني :((لم يرو هذا الحديث عن الأعمش إلاّ عيسى بن يونس، ولا عن عيسى إلاّ عمرو بن عثمان، تفرد به محمد بن العباس))، وقال الهيثمي :((وفيه عمرو بن عثمان الرقي وهو متروك، وقد وثقه ابن حبان))، وأمّا طريق الخطيب فقال عنه -وذكر حديثاً آخر- :((هذان الحديثان منكران بهذا الإسناد والحمل فيهما عندي على المذكر فإنه غير ثقة والله أعلم)).

    وحديث سمرة بن جندب

    أخرجه : ابن عدي في الكامل (6/18) قال: حدثنا الفضل بن محمد حدثنا كثير الحذاء حدثنا بقية عن إسحاق بن عبدالرحمن عن مكحول عن سمرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي وإذا نكح المرأة وليان فالأول أحق بالنكاح))، وقال ابن عدي :((وهذا حدثناه غيره عن كثير وليس فيه ولا نكاح إلا بولي زادنا فيه الأحدب))، وقال قبل ذلك :((الفضل بن محمد الباهلي أبوالعباس الأنطاكي الأحدب، وكان أحد من كتبنا عنه بأنطاكية حدثنا بأحاديث لم نكتبها عن غيره أوصل أحاديث وسرق أحاديث وزاد في المتون))،

    وحديث عائشة أم المؤمنين

    وسيأتي في المسألة رقم (1224)، وتقرير أنه صحيح.

    وحديث عبادة بن الصامت

    أخرجه : تمام في الفوائد (2/166رقم 1438) قال: حدثني أبوالحسن علي بن الحسن بن علان الحراني حدثنا محمد ابن جرير الطبري حدثنا بشر بن دحية حدثنا أبوأمية بن يعلي عن موسى بن عقبة عن إسحاق بن يحيى بن عبادة عن عبادة يعني ابن الصامت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي لم يكن لها ولي فالسلطان ولي من لا ولي له))، قال ابن حبان في المجروحين (3/147-148) :((أبوأمية بن يعلى من أهل البصرة يروي عن أبي الزناد وهشام بن عروة روى عنه أهل العراق ممن تفرد بالمعضلات عن الثقات حتى إذا سمعها من العلم صناعته لم يشك أنها موضوعة لا يحل الاحتجاج به ولا الرواية عنه إلا للخواص من الاعتبار وهو الذي روى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: خمس لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ولا حضر المرآة والمكحلة والمشط والمدري والسواك، أخبرناه الحسن بن سفيان قال: حدثنا الصلت بن مسعود الجحدري قال: حدثنا أبوأمية بن يعلى سمعت الحنبلي يقول: سمعت أحمد بن زهير يقول: سئل يحيى بن معين عن أبي أمية بن يعلى فقال: ضعيف))، وإسحاق بن يحيى بن عبادة قال عنه ابن حجر التقريب (ص103رقم392) :((أرسل عن عبادة، وهو مجهول الحال)).

    حديث عبدالله بن عباس
    وله طرق :
    الطريق الأوَّل : أخرجه : ابن ماجه في سننه (1/605رقم1879) كتاب النكاح، باب لا نكاح إلاّ بولي، من طريق ابن المبارك، وأحمد بن حنبل في مسنده (1/250) قال: حدثنا معمر بن سليمان الرقى، والبخاري في التاريخ الكبير (8/71) من طريق مخشي بن معاوية، وأبويعلى في مسنده (4/386رقم2507)، والطبراني في المعجم الأوسط (4/282رقم3499) من طريق ابن المبارك، عن خالد الحذاء، وابن عدي في الكامل (3/291)، والبيهقي في السنن الكبرى (7/109-110) جميعهم من طريق ابن المبارك، والخطيب في الفصل للوصل (2/760) من طريق معمر بن سليمان الرقى
    جميعهم (ابن المبارك، معمر بن سليمان الرقى، ومخشي بن معاوية، وخالد الحذاء) عن الحجاج بن أرطاة، عن عكرمة عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي والسلطان ولي من لا ولي له))، قال ابن عدي :((سليمان بن الفضل الزيدي ليس بمستقيم الحديث...وقد حدث سليمان عن ابن المبارك بغير هذا مما أنكرت عليه عن خالد الحذاء عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم "لا نكاح إلا بولي" وإنما هذا عند ابن المبارك عن حجاج بن أرطاة عن عكرمة، وسألت عبدان عن رواية ابن المبارك هذا الحديث عن خالد الحذاء فقال : حدثنا إبراهيم بن حرب وراق سهل بن عثمان قبل أن يقدم علينا سهل قال: حدثنا سهل حدثنا ابن المبارك عن خالد الحذاء عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم "لا نكاح إلا بولي" ثم قدم علينا سهل بن عثمان فسألناه عن هذا الحديث فقال: إنما حدثناه ابن المبارك عن حجاج بن أرطاة عن عكرمة عن ابن عباس، وسليمان بن فضل هذا قد رأيت له غير حديث منكر))، وقال الطبراني :((لم يروه عن ابن المبارك، عن خالد الحذاء إلاّ سهل بن عثمان عن الحجاج بن أرطاة، عن عكرمة، ورواه الناس عن ابن المبارك، عن الحجاج بن أرطاة))، وقال البوصيريُّ في مصباح الزجاجة (2/104) :((هذا إسناد ضعيف حجاج هو ابن أرطأة مدلس وقد رواه بالعنعنة وأيضا لم يسمع حجاج من عكرمة إنما يحدث عن داود بن الحصين عن عكرمة قال الإمام أحمد ولم يسمع الحجاج أيضا من الزهري قاله عباد بن العوام وأبوزرعة وأبوحاتم))، ورواه الطبراني في المعجم الكبير (11/142رقم11298) قال: حدثنا حميد بن أبي مخلد الواسطي حدثنا محمد بن الصباح الجرجرائي حدثنا معمر بن سليمان الرقي عن حجاج عن عطاء عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا نكاح إلا بولي والسلطان ولي من لا ولي له))، وهذا مما يزيد الحديث اضطراباً، وهذا الاضطراب من حجاج نفسه

    الطريق الثاني : أخرجه : الطبراني في المعجم الكبير(12/64رقم12483) ، وفي الأوسط (1/318رقم 525)-ومن طريقه الضياء في المختارة (10/213-214رقم223-224)-، والبيهقي في السنن الكبرى (7/124) من طريق عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا عبدالرحمن بن مهدي وبشر بن المفضل قالا حدثنا سفيان الثوري.
    وأخرجه الدارقطني في سننه (3/221-222) نا علي بن أحمد بن الهيثم البزاز ومحمد بن جعفر المطيري قالا نا عيسى بن أبي حرب نا يحيى بن أبي بكير نا عدي بن الفضل.
    كلاهما عن عبدالله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(( لا نكاح إلا بولي))، قال الدارقطني :((رفعه عدي بن الفضل ولم يرفعه غيره))، وقال الزيلعيّ في نصب الراية (3/188) :((أخرجه الدارقطني في سننه عن عبدالله بن الفضل عن عبدالله بن عثمان بن خيثم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس مرفوعا وقال رجاله ثقات إلا أنه محفوظ من قول بن عباس ولم يرفعه إلا عبدالله بن الفضل انتهى))، وقال البيهقي في السنن الكبرى (7/124) :((تفرد به القواريري مرفوعا والقواريري ثقة إلا أن المشهور بهذا الإسناد موقوف على بن عباس رضي الله تعالى عنهما))، وقال :((كذا رواه عدي بن الفضل وهو ضعيف والصحيح موقوف والله أعلم)).
    الطريق الثالث : أخرجه : الطبراني في المعجم الكبير(11/155رقم 11343)، وفي الأوسط (7/97-98)، وابن شاهين في ناسخ الحديث (ص393رقم506) من طريق الربيع بن بدر حدثنا النهاس بن قهم عن عطاء بن أبي رباح عن بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا يكون نكاح إلا بولي وشاهدين ومهر ما كان قل أم كثر))، وقال في الأوسط :((لم يرو هذا الحديث عن عطاء، عن ابن عباس إلاّ نهاس بن قهم))، قال أبوحاتم –كما في العلل (1/416رقم1251)- :((هذا حديث باطل))، وقال الهيثمي في المجمع (4/286) :((وفيه الربيع بن بدر وهو متروك))،
    الطريق الرابع : أخرجه : الطبراني في المعجم الأوسط (1/482رقم877) قال: حدثنا أحمد قال : حدثنا سعيد بن سليمان عن منصور بن أبي الأسود عن أبي يعقوب عن ابن أبي نجيح عن عطاء بن أبي رباح عن بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((أيما امرأة تزوجت بغير ولي فنكاحها باطل فنكاحها باطل، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها والسلطان ولي من لا ولي له))، وقال :((لا يروى هذا الحديث عن ابن عباس إلا بهذا الإسناد تفرد به سعيد))، قال الهيثمي في المجمع (4/285) :((وفيه أبويعقوب غير مسمى فان كان هو التوأم فقد وثقه ابن حبان وضعفه ابن معين، وان كان غيره فلم أعرفه وبقية رجاله ثقات))، قال ابن حجر في التقريب (ص329رقم3698) : ((عبدالله بن يحيى بن سلمان الثقفي أبويعقوب التوأم -بمثناة مفتوحة وسكون الواو بعدها همزة مفتوحة- مشهور بكنيته وقيل اسمه عباد أو عبادة ضعيف)).

    وحديث عبدالله بن عمر
    وله طريقان :
    الطريق الأوَّل : أخرجه ابن عدي في الكامل (2/94)، والدارقطني في سننه كلاهما عن ثابت بن زهير حدثنا نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل))، قال ابن عدي :((وهذا الحديث عن نافع ليس يرويه غير ثابت))، وقال أيضاً :((ثابت بن زهير أبوزهير بصري، حدثنا الجنيدي حدثنا البخاري قال: ثابت أبوزهير ويقال بن زهير عن الحسن ونافع منكر الحديث…ولثابت بن زهير غير ما ذكرت من الحديث عن نافع وعن الحسن وكل أحاديثه تخالف الثقات في أسانيدها ومتونها))، ولاشك أنَّ تفرده عن نافع بهذا الحديث يدل على بطلان الحديث من هذا الطريق.

    الطريق الثاني : أخرجه : العقيلي في الضعفاء الكبير (3/294)، وابن عدي في الكامل (1/365)، وتمام في الفوائد (2/165رقم 1437) جميعهم من طريق أيوب بن عروة قال: أخبرنا أبومالك الجنبي عمرو بن هاشم قال: حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، قال العقيليُّ:((عمرو بن هاشم الجنبي كوفى حدثني آدم بن موسى قال : سمعت البخاري قال عمرو بن هاشم الجنبي كوفى فيه نظر... حدثنا عبدالله بن أحمد قال حدثني أبى قال: أبومالك الجنبي صدوق ولم يكن صاحب حديث ولا يتابع عمرو بن هاشم على هذا الحديث وقد روى من غير هذا الوجه بإسناد أيضا لين))، وقال ابن عدي :((أيوب بن عروة روى غير حديث منكر روى عن أبي مالك الجنبي عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا نكاح إلا بولي، كتب إليّ به محمد بن أيوب أخبرنا أيوب بن عروة بذلك وروى إبراهيم بن يوسف الصيرفي عن أبي مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث ورواه إبراهيم بن محمد بن ميمون عن أبي مالك عن حجاج بن أرطاة عن هشام بن عروة ولعل هذا الاضطراب من أبي مالك الجنبي لا من أيوب بن عروة))، وقال أيضاً (2/94) : ((وروى أيوب بن عروة عن أبي مالك الجنبي عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر ولم يروه هكذا عن أبي مالك غير أيوب هذا إلا أن غيره روى عن أبي مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ومنهم من رواه عن أبي مالك عن حجاج بن أرطاة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة))، وتفرد عمرو بن هاشم- وهو لين الحديث كما قال ابن حجر في التقريب (ص427رقم5126)- بهذا الحديث عن عبيد الله بن عمر منكر جداً.

    حديث عبدالله بن عمرو

    وله طريقان :
    الطريق الأوَّل : أخرجه : إسحاق بن راهويه في مسنده-كما في نصب الراية (3/190)-قال: حدثنا عبدالله بن عصمة النصيبي حدثنا حمزة بن أبي حمزة عن عطاء بن أبي رباح عن عبدالله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فإن كان دخل بها فلها صداقها بما استحل من فرجها ويفرق بينهما، وإن كان لم يدخل بها فرق بينهما والسلطان ولي من لا ولي له))، ومن طريق ابن راهويه رواه الطبراني في معجمه--كما في نصب الراية (3/190)، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/285) :((وفيه حمزة بن أبي حمزة وهو متروك))- وأبونعيم في الحلية (3/321)، قال أبونعيم :((تفرد به عطاء بن أبي رباح عن عبدالله بن عمرو وفي لفظه التفريق وقد روى عن عروة عن عائشة نحوه في إبطال النكاح دون لفظ التفريق))، وهذا باطل؛ في سنده عبدالله بن عصمة قال ابن عدي في الكامل (4/211) : ((وعبدالله بن عصمة رأيت له أحاديث أنكرها وليس بالكثير وإنما ذكرته لأني شرطت في أول كتأبي أني أذكر كل من أنكر حديثه أو يروي حديثا يضعف من أجله ولم أر للمتقدمين فيه كلاما))، وحمزة تقدم أنه متروك الحديث، وتفرده عن عطاء مما يزيد الحديث بطلانا
    الطريق الثاني : أخرجه : السهمي في تاريخ جرجان (ص169) من طريق مقاتل بن سليمان، وابن عدي في الكامل (6/99) من طريق العرزمي كلاهما عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم…الحديث، ومقاتل، والعرزمي كلاهما متروك الحديث، قال ابن عدي :((وقد اختلف في هذا عن العرزمي على ثلاثة ألوان فاللون ما ذكرته –وهو : محمد بن عبيد الله العرزمي عن أبيه عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل فما كان على غير ذلك فباطل مردود-، والثاني حدثناه ابن ناجية حدثنا أبومعمر القطيعي حدثنا النضر بن إسماعيل عن محمد بن عبيد الله العرزمي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا نكاح إلا بولي واللون الثالث حدثناه عبدان وعمران بن موسى قالا حدثنا قطن بن نسير حدثنا عمرو بن النعمان عن محمد بن عبيدالله العرزمي عن أبي الزبير عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل قال الشيخ وهذه الثلاثة ألوان في هذا الحديث عن العرزمي والاختلاف فيه عليه كلها غير محفوظة)).

    وحديث عمران بن حصين
    أخرجه : عبدالرزاق في المصنف (6/196رقم10473)، والروياني في مسنده (1/104رقم83)، والعقيلي في الضعفاء (2/309)، والطبراني في المعجم الكبير (18/142رقم299)، وتمام في الفوائد (2/182رقم1476)، والبيهقي (7/125) جميعهم من طريق عبدالله بن محرر الجزري عن قتادة عن الحسن عن عمران بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((لا نكاح إلا بولى وشاهدى عدل))، قال الهيثمي في المجمع (4/287) :((وفيه عبدالله بن محرر وهو متروك الحديث))، وقال العقيليُّ :((قال أبوجعفر الصائغ لما قرأ عليَّ أبونعيم هذا الحديث قال: ما تصنع بحديث ابن محرر هو ضعيف، حدثنا إسحاق بن إسحاق عن عبدالرزاق عن عبدالله بن محرر عن الزهرى عن أبى سلمة عن أبى هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: في العسل العشر، كلاهما منكران لا يتابع عليهما حدثنا محمد بن عيسى قال: حدثنا محمد بن على الوراق قال: سأل رجل أحمد بن حنبل عن أبى عبدالله بن محرر فقال: ترك الناس حديثه، حدثنا محمد قال : حدثنا معاوية قال : سمعت يحيى قال عبدالله بن محرر العامري ضعيف حدثنا أحمد بن محمود قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال: سمعت يحيى يقول عبدالله بن محرر ليس بثقة حدثني آدم قال : سمعت البخاري قال: عبدالله بن محرر منكر الحديث فأما النكاح بولى ففيه رواية من غير هذا الوجه صالحة الإسناد وأما الشاهدان فالرواية فيها لين)).

    وقد اضطرب فيه عبدالله بن محرر فرواه عن قتادة، عن الحسن، عن عمران بن الحصين، عن عبدالله بن مسعود، أخرجه الدارقطني (3/225)، قال البيهقي :((إنما رواه هكذا عبدالله بن محرر عن قتادة عن الحسن عن عمران بن حصين رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز نكاح إلا بولي وشاهدي عدل ...عبدالله بن محرر متروك لا يحتج به، وقد قيل عنه قتادة عن الحسن عن عمران عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وليس بشيء))، وأخرجه ابن عدي في الكامل (4/256-257) ، والسهمي في تاريخ جرجان (ص490-491) من طريق عبدالله بن عمرو الواقعي حدثنا أبان بن يزيد العطار عن قتادة عن الحسن عن عمران بن الحصين أن النبي صلى الله عليه وسلم…الحديث، قال ابن عدي :((هذا الحديث من حديث أبان العطار عن قتادة غريب لأن هذا الحديث يرويه عن قتادة عبدالله بن محرز فقال عن الحسن عن عمران بن حصين وقال بكر بن بكار ويحيى البابلي عن عبدالله بن محرز عن قتادة عن الحسن عن عمران بن حصين عن عبدالله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم، ورواه عن عبدالله بن محرر مبشر بن إسماعيل وعبدالرزاق وأبونعيم وغيرهم ولم يذكروا في إسناده عبدالله بن مسعود ولعبدالله بن عمرو الواقعي أحاديث وكلها مقلوبات وهو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق))، والواقعي كذبه الدارقطني –لسان الميزان (3/320)-.

    وحديث عبدالله بن مسعود

    -سيأتي في حديث عمران بن حصين أنه وجه من اضطراب عبدالله بن محرر بالحديث-.

    وحديث معاذ بن جبل
    أخرجه : ابن عدي في الكامل (5/25) قال: حدثنا أبوقصي إسماعيل بن محمد حدثنا سليمان بن عبدالرحمن حدثنا مسلمة بن علي حدثني عمر بن صبح العدوي، وحدثنا محمد بن نوح بن عبدالله الجند، حدثنا محمد بن ثواب حدثنا محمد بن يعلى عن عمر بن صبح، والخطيب في تاريخ بغداد (2/312) –ومن طريقه ابن الجوزي في العلل المتناهية (2/622)-قال: أخبرنا محمد بن إسماعيل الداودي أخبرنا على بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن الحسين بن محمد بن حاتم حدثنا محمد بن عبدالرحمن الطبري حدثنا الحسين بن إسماعيل بن خالد الطبري حدثنا يوسف بن سعيد أبوالمثنى عن أبى عصمة.
    كلاهما (عمر بن صبح، وأبوعصمة نوح بن أبي مريم) عن مقاتل بن حيان عن قبيصة بن ذؤيب عن معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((أيما امرأة زوجت نفسها من غير ولى فهى زانية))، وعمر بن صبح قال ابن حجر عنه في التقريب (ص414رقم4922) :((متروك، كذبه ابن راهويه))، ونوح قال ابن حجر عنه في التقريب (ص567رقم7210) :((كذبوه في الحديث، وقال ابن المبارك: كان يضع)).


    وحديث أبي موسى الأشعري، وسيأتي في المسألة رقم (1216) وأنّ الأئمة على تصحيحه.

    وحديث أبي هريرة
    وله طرق:
    الطريق الأوَّل: أخرجه : ابن حبان في صحيحه-كما في الإحسان (9/387-388رقم4076)-قال: أخبرنا عبدالله بن أحمد بن موسى قال : حدثنا هلال بن بشر قال : حدثنا أبوعتاب الدلال قال : حدثنا أبوعامر الخزاز صالح بن رستم.
    وأخرجه : ابن عدي في الكامل (6/ 357) –ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (7/125،143 )-، والسهمي في تاريخ جرجان (ص86)، والخطيب في تاريخ بغداد (3/244) من طريق المغيرة بن موسى، عن هشام بن حسان.

    كلاهما (أبوعامر الخزاز صالح بن رستم، وهشام بن حسان) عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، وصالح بن رستم صدوق كثير الخطأ-قاله ابن حجر في التقريب (ص272رقم2861)-، والمغيرة بن موسى قال عنه البخاري في التاريخ الكبير (7/319رقم1370) :((منكر الحديث)).
    وقد رُوى الحديث من طريق هشام بن حسان، عن ابن سيرين، عن أبي هريرة موقوفاً عليه، رواه عن هشام :
    حفص بن غياث، أخرجه : الدارقطني في السنن (3/228-228) قال: نا محمد بن مخلد نا إبراهيم بن راشد الآدمي نا محمد بن الصباح الدولابي نا حفص بن غياث.
    وحماد بن أسامة، أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (4/135) كتاب النكاح، في المرأة تزوج نفسها قال: حدثنا أبوأسامة.
    وسفيان بن عيينة، أخرجه : الشافعي في مسنده (ص291) عن ابن عيينة، وذكر ذلك البيهقي في السنن الكبرى (7/110) معلقاً.
    وعبدالرزاق بن همام، أخرجه في مصنفه (6/200رقم10494).
    النضر بن شميل، أخرجه : الدارقطني في السنن (3/228-228) قال: نا محمد بن مخلد نا أحمد بن منصور زاج أخبرنا النضر بن شميل.
    وتابع هشاماً على الوقف :
    أيوبُ السختياني، أخرجه : عبدالرزاق الصنعاني في مصنفه (6/200رقم10494) عن معمر بن راشد، عن أيوب، عن ابن سيرين، عن أبي هريرة-به-.
    وعبدالرحمن الأوزاعي، أخرجه : البيهقي في السنن الكبرى (7/110) قال: أخبرنا أبوعبدالله الحافظ وأبوعبدالله إسحاق بن محمد بن يوسف السوسي وأبوبكر أحمد بن الحسن القاضي وأبوسعيد بن أبي عمرو وأبوصادق بن أبي الفوارس قالوا حدثنا أبوالعباس محمد بن يعقوب حدثنا بحر بن نصر حدثنا بشر بن بكر أنبأنا الأوزاعي عن ابن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال :((لا تزوج المرأة المرأة ولا تزوج المرأة نفسها فإن الزانية هي التي تزوج نفسها)).

    وقد رواه بعض الرواة عن هشام مرفوعاً، والصواب أنه موقوف من كلام أبي هريرة، وقد ذكر الخلاف الدارقطني في العلل (10/21-22).
    الطريق الثاني: رواه سليمان بن أرقم، وعمر بن قيس كلاهما عن الزهريّ، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم، وسيأتي تخريجه في المسألة رقم (1224)، وبيان أنَّ سليمان بن أرقم، وعمر بن قيس كلاهما متروك الحديث.
    الطريق الثالث: رواه محمد بن عبيد الله العرزمي عن أبيه عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم…الحديث، وتقدم ذكره في تخريج حديث عبدالله بن عمرو قريباً، وأنّ العرزمي متروك الحديث.
    فتبين مما تقدم أنّ جميع هذه الشواهد –عدا حديث أبي موسى الأشعري الآتي في المسألة رقم (1216)، وحديث عائشة أم المؤمنين الآتي في المسألة رقم (1224)- معلولة، وغالبها غرائب وأفراد منكرة تفرد بها الضعفاء والمتروكون.

    وهنا فوائد يحسن ذكرها هنا :
    قال الخطيب البغدادي في شرف أصحاب الحديث (ص129) :((كره مالكٌ، وابنُ إدريس وغيرهما : الإكثار من طلب الأسانيد الغريبة والطرق المستنكرة؛ كأسانيد حديث"الطائر"…و"ل ا نكاح إلاّ بولي" وغير ذلك مما يتتبع أصحاب الحديث طرقه، ويُعنون بجمعه، والصحيح من طرقه أقلها)).

    قال الكتاني في نظم المتناثر من الحديث المتواتر (ص147-148) :(("لا نكاح إلا بولي" أورده في الأزهار من حديث أبي موسى، وابن عباس، وجابر، وأبي هريرة، وأبي أمامة، وعائشة، وعمران بن حصين سبعة أنفس، قلت : ذكره ابن حجر في أماليه من حديث أبي موسى ثم قال: قال الترمذي وفي الباب عن عائشة وأبي هريرة وابن عباس وعمران ابن حصين، وأنس، وكذا قال الحاكم وزاد عن علي، ومعاذ، وابن مسعود، وأبي ذر، والمقداد، والمسور، وجابر، وابن عمر، وابن عمرو، وأم سلمة، وزينب بنت جحش وأطنب الحاكم في تخريجه ووقفت من المذكورين في كلامه على حديث علي وابن مسعود وجابر وابن عمر وأما بقية من ذكرهم فلم أقف عليهم إلى الآن اهـ، ملخصا في الأمالي المذكورة وفي تخريج أحاديث الرافعي له، قال الحاكم: وقد صحت الرواية فيه عن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وأم سلمة وزينب بنت جحش قال: وفي الباب عن علي وابن عباس ثم سرد تمام ثلاثين صحابيا وقد جمع طرقه الدمياطي من المتأخرين اهـ، وفي الجمع ممن خرجه سمرة بن جندب وممن صرح بأنه متواتر الشيخ عبدالرءوف المناوي في شرح الجامع))،
    ولا شك أنَّ دعوى التواتر بعيدة كل البعد عن التحقيق العلميّ، والدراسة الدقيقة لجميع طرق الحديث.
    أُفرد هذا الحديث بالتصنيف، فممن صنف فيه من المتقدمين:
    الخطيب البغدادي، فقد قال في الفصل للوصل (2/757) :((وقد ذكرنا أحاديثهم في كتاب "إبطال النكاح بغير ولي")).
    والدمياطي، قال ابن حجر في التلخيص (3/156) :((وقد جمع طرقه الدمياطي من المتأخرين)).
    وصنف فيه من المعاصرين مفلح بن سليمان الرشيدي جزءاً سماه ((التحقيق الجلي لحديث لا نكاح إلاّ بولي)) طبع مؤسسة قرطبة، عام 1402هـ، وهو جيد، وقد فاته بعض الطرق، ويحتاج إلى مزيد من التدقيق في الأسانيد وعللها.

  2. #2

    افتراضي رد: تخريج موسع لأحاديث (لانكاح إلا بولي ) د / علي الصياح حفظه الله

    ثم قال حفظه الله
    في تخريجه لحديث
    أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه
    فقال: مانصه

    التخريج :
    - أبوعوانة، عن أبي إسحاق السبيعي، عن أبي بردة، عن أبيه، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلاّ بولي)).
    أخرجه :
    الترمذي في سننه (3/407رقم1101) كتاب النكاح، باب ماجاء لا نكاح إلا بولي، قال: حدثنا قتيبة بن سعيد.
    وابن ماجه في سننه (1/ 605رقم1881) كتاب النكاح، باب لا نكاح إلا بولي، قال: حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب.
    وأبوداود الطيالسي في مسنده (ص71رقم523).
    وسعيد بن منصور في سننه (1/149رقم527)-ومن طريقه الطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9)كتاب النكاح-.
    والروياني في مسنده (1/335رقم509) من طريق عبد الرحمن بن مهدي.
    وابن المنذر في الإقناع (1/296-297).
    والطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9).
    كلاهما من طريق أبي غسان النهدي، زاد الطحاوي: أبا الوليد الطيالسي.
    وابن عدي في الكامل (1/425) من طريق سليمان بن أيوب صاحب البصري وعباس بن الوليد النرسي ويحيى بن درست.
    والحاكم في المستدرك (2/171) كتاب النكاح.
    والبيهقي في السنن الكبرى (7/107).
    وابن عبد البر في التمهيد (19/88).
    جميعهم من طريق معلى بن منصور.
    وأخرجه: ابن عبد البر في الموضع السابق من طريق إسحاق بن عيسى، وابن أبي زائدة، ووكيع بن الجراح.
    جميعهم (قتيبة بن سعيد، ومحمد بن عبد الملك، وأبوداود الطيالسي، وسعيد بن منصور، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبوغسان مالك بن إسماعيل، وسعيد بن منصور، وأبوالوليد الطيالسي، وسليمان بن أيوب صاحب البصري، وعباس بن الوليد النرسي، ويحيى بن درست، والمعلى بن منصور، وإسحاق بن عيسى، وابن أبي زائدة، ووكيع بن الجراح ) عن أبي عوانة عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي)).
    وفي رواية البيهقي قال معلى بن منصور :((ثم قال أبوعوانة بعد ذلك : لم أسمعه من أبي إسحاق بيني وبينه إسرائيل))، وقال ابن حجر في النكت الظراف (6/460) :((لم يسمعه أبوعوانة من أبي إسحاق، قال محمد بن إسحاق الصغاني: حدثنا معلى بن منصور، قال: حدثنا أبوعوانة، عن أبي إسحاق، ثم قال: لا أدلسه لك بيني وبينه إسرائيل))، والمعلى بن منصور ثقة سني فقيه قاله ابن حجر في التقريب (ص541رقم6806)، وتابعه على هذا النقل يحيى بن حماد –كما في هذه المسألة-، ومحمد بن الفضل، قال عباس بن الوليد النرسي – كما في رواية ابن عدي- :((كان محمد بن الفضل جارا لنا يحدث بهذا الحديث ويقول: إن هذا الحديث وحديث عاصم بن ضمرة عن علي إنما حدث به أبوعوانة عن إسرائيل عن أبي إسحاق)).

    غير أنّ في رواية محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب –عند ابن ماجة- تصريح أبي عوانة بالسماع من أبي إسحاق السبيعي، ويبدو أنّ ابن أبي الشوارب –وهو صدوق كما في التقريب (ص494رقم6098)- وهم في ذكر السماع، فكبار الحفاظ رووه عن أبي عوانة بالعنعنة، وصريح كلام أبي عوانة المتقدم يدل على أنه سمع الحديث من إسرائيل، وقد رواه عنه كذلك المعلى بن منصور كما سيأتي.
    هذا وقد روى الحديث عن أبي إسحاق مرفوعاً عدد من الرواة، وهم:
    إسرائيل بن يونس بن أبي إسحاق، أخرجه :
    -أبوداود في سننه (2/229رقم2085) قال: حدثنا محمد بن قدامة بن أعين قال: حدثنا أبوعبيدة الحداد.
    -والترمذي في سننه (3/407رقم1101).
    -وأحمد في المسند (4/394).
    -والروياني في مسنده (1/303رقم449، 1/335رقم508).
    -وأبويعلى الموصلي في مسنده (13/195رقم7227).
    - وابن حبان في صحيحه –كما في الإحسان (9/394-395رقم4083) كتاب النكاح، باب الولي-.
    -والدارقطني في سننه (3/218-219).
    جميعهم من طريق عبدالرحمن بن مهدي.
    -وابن أبي شيبة في المصنف (4/131) كتاب النكاح، من قال لا نكاح إلا بولي أوسلطان.
    -وأحمد بن حنبل في المسند (4/413).
    كلاهما عن يزيد بن هارون.
    -وأحمد في المسند (4/394).
    - وابن الجارود في المنتقى (ص235رقم702) كتاب النكاح، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل.
    كلاهما عن وكيع بن الجراح.
    -والدارمي في سننه (2/61 رقم2188) كتاب النكاح، باب النهي عن النكاح بغير ولي.
    -والحاكم في المستدرك (2/170) من طريق محمد بن سليمان الواسطي.
    كلاهما عن أبي غسان مالك بن إسماعيل.
    -والطحاوي في شرح معاني الآثار (3/8،9).
    - وتمام في الفوائد (2/164رقم1434-1436).
    كلاهما من طريق عبد الله بن رجاء، زاد الطحاوي : أبا عوانة الوضاح.
    -والحاكم في المستدرك (2/170) -ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى (7/107)-.
    - وتمام في الفوائد (2/164رقم1434-1436).
    -والخطيب البغدادي في الكفاية (ص409).

    جميعهم من طريق أحمد بن خالد الوهبي، زاد الحاكم والخطيب : طلق بن غنام، وزاد الحاكم أيضاً : النضر بن شميل، وهاشم بن القاسم وعبيد الله بن موسى، وزاد تمام: سلام بن سليمان.
    -والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (2/214، 13/86) من طريق مالك بن سليمان.
    جميعهم (أبوعبيدة الحداد، وابن مهدي، ويزيد بن هارون، ووكيع بن الجراح، ومالك بن إسماعيل، وعبد الله بن رجاء، وأبوعوانة، والنضر بن شميل ، وعبيد الله بن موسى، وهاشم بن القاسم، وأحمد بن خالد الوهبي ، وطلق بن غنام، وسلام بن سليمان، ومالك بن سليمان) عن إسرائيل بن يونس، عن أبي إسحاق السبيعي، عن أبي بردة، عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي)).
    قال الحاكم :((هذه الأسانيد كلها صحيحة وقد علونا فيه عن إسرائيل وقد وصله الأئمة المتقدمون الذين ينزلون في رواياتهم عن إسرائيل مثل عبد الرحمن بن مهدي ووكيع ويحيى بن آدم ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وغيرهم وقد حكموا لهذا الحديث بالصحة سمعت أبانصر أحمد بن سهل الفقيه ببخارا يقول سمعت صالح بن محمد بن حبيب الحافظ يقول سمعت علي بن عبد الله المديني يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول: كان إسرائيل يحفظ حديث أبي إسحاق كما يحفظ الحمد)).
    وشريك بن عبد الله القاضي، أخرجه :
    - الترمذي في السنن (3/407رقم1101).
    -والدارمي في سننه (2/62رقم2189)-ومن طريقه ابن حجر في موافقة الخبر الخبر (2/371)-.
    -وابن حبان في صحيحه–كما في الإحسان (9/394-395رقم4083) –قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن أبي عون الرياني ومحمد بن إسحاق بن خزيمة والحسن بن سفيان وعبدالله بن محمد بن ماهك.
    -وأبوعلي الصواف في الفوائد (29رقم11)-ومن طريقه ابن نقطة في التقييد (1/157-158)، ومن طريقه ابن حجر في موافقة الخبر الخبر (2/371)-.
    - والطبراني في المعجم الأوسط (8/438رقم7896)، و(1/391رقم685).
    كلاهما عن محمود بن محمد المروزي، زاد الطبراني -في الموضع الثاني- : أحمد بن علي.
    -والحاكم في المستدرك (2/170) من طريق ابن خزيمة.
    -والبيهقي في السنن الكبرى (7/107) من طريق محمد بن إسماعيل المروزي، ويعقوب الأصم.
    - وابن عساكر في تاريخ دمشق (5/449) من طريق ابن خزيمة، وجعفر بن أحمد بن نصر.
    جميعهم (الترمذي، والدارمي، ومحمد بن أحمد بن أبي عون الرياني ومحمد بن إسحاق بن خزيمة والحسن بن سفيان وعبدالله بن محمد بن ماهك، ومحمود بن محمد المروزي، وأحمد بن علي، ومحمد بن إسماعيل المروزي، ويعقوب الأصم، وجعفر بن أحمد بن نصر) عن علي بن حجر قال: أخبرنا شريك عن أبي إسحاق..الحديث.
    وطريق شريك بن عبد الله معروف من رواية علي بن حجر عنه كما قال الطبراني : ((لم يرو هذا الحديث عن شريك إلاّ علي بن حجر))، وقد رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (6/40) من طريق آخر فقال: أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم الضبي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يحيى الجيري حدثنا إبراهيم بن إسحاق الغسيلي حدثنا لوين محمد بن سليمان المصيصي حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، قال محمد بن نعيم الضبيُّ :((سمعت محمد بن العباس الضبي يذكر أن الغسيلي لما حدث بهراة بهذا الحديث شنعوا عليه وأنكروه وقالوا هذا حديث علي بن حجر))، وقال ابن حبان في المجروحين (1/119) :((إبراهيم بن إسحاق…كان يقلب الأخبار ويسرق الحديث فعمد إلى حديث تفرد به رجل واحد لم يره فجاء به عن شيخ آخر وروى عن لوين عن شريك عن ما رواه لوين قط أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" لا نكاح إلا بولي"، وهذا إنما هو حديث على حجر عن ما حدث به شريك ثقة غيره وأبوغسان النهدي روى هذا الحديث عن إسرائيل ليس عن شريك فمن زعم أنه عن شريك فقد وهم)).
    وقيس بن الربيع، أخرجه :
    -الطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9).
    -والحاكم في المستدرك (2/170).
    -والبيهقي في السنن الكبرى (7/107).
    جميعهم من طرق عن أبي الوليد الطيالسي، زاد الطحاوي: محمد بن الصلت الكوفي.
    - والطبراني في المعجم الأوسط (1/391رقم685) من طريق أبي بلال الأشعري.
    - وأبونعيم في تاريخ أصبهان (1/120).
    - والخطيب في الكفاية (ص409).
    كلاهما من طريق طلق بن غنام.
    -والبيهقي في السنن الكبرى (7/107) من طريق شبابة بن سوار.
    - وابن عساكر في تاريخ دمشق (5/44) من طريق نوح بن ميمون المضروب.
    جميعهم (محمد بن الصلت، وأبوالوليد الطيالسي، وأبوبلال الأشعري، وطلق بن غنام، وشبابة بن سوار، ونوح بن ميمون المضروب ) عن قيس بن الربيع عن أبي إسحاق…الحديث، وتقدم في المسألة رقم (1114) أنّ قيس بن الربيع ضعيف.
    وزهير بن معاوية، أخرجه :
    - ابن الجارود في المنتقى (ص235رقم703) قال: حدثنا محمد بن سهل بن عسكر.
    -ابن حبان في صحيحه–كما في الإحسان (9/388-389رقم4083) –من طريق إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني.
    -وابن عدي في الكامل (5/140) من طريق محمد بن يحيى بن كثير.
    -والحاكم في المستدرك على الصحيحين (2/171)، والبيهقي في السنن الكبرى (7/107) كلاهما عن أبي الأزهر أحمد بن الأزهر.
    - والذهبي في تذكرة الحفاظ (3/827) من طريق أحمد بن هاشم الأنطاكي.
    جميعهم (محمد بن سهل بن عسكر، وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، ومحمد بن يحيى بن كثير، وأحمد بن الأزهر، وأحمد بن هاشم الأنطاكي) عن عمرو بن عثمان الرقي قال: حدثنا زهير بن معاوية عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي))، قال البيهقي :((وتفرد به عمرو)).
    وسفيان الثوري، أخرجه :
    -البزار في مسنده-ومن طريقه ابن حزم في المحلى (9/452)، وتمام في الفوائد (2/163رقم1433)-.
    -ابن الجارود في المنتقى (ص235رقم704) قال: حدثنا أبوبكر حمدان بن محمد بن رجاء بن السندي ومحمد بن زكريا الجوهري.
    - والطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9)قال:حدثنا يزيد بن سنان.
    جميعهم عن أبي كامل الفضل بن الحسين، عن بشر بن منصور.
    -والروياني في مسنده (1/303رقم448) قال: حدثنا علي بن سهل الرملي حدثنا مؤمل بن إسماعيل.
    - وأبوعلي الصواف في الفوائد (ص33رقم12) قال: حدثنا ابن عبدان، قال: حدثنا ابن محمد، قال: حدثنا عبد العزيز بن أبان.
    -وأبوبكر الإسماعيلي في معجم الشيوخ (2/609-610) قال: حدثني الحسن بن إبراهيم أبوعلي الروياني قال: حدثنا أحمد بن ثابت رازي يلقب فرخويه حدثنا عبدالرزاق عن سفيان الثوري قال وحدثنا المسروقي حدثنا جعفر بن عون.
    -وابن عدي في الكامل (3/298).
    -والحاكم في المستدرك (2/169).
    - وتمام في الفوائد (2/163رقم1432).
    -و البيهقي في السنن الكبرى (7/109).
    جميعهم من طريق سليمان بن داود الشاذكوني قال: حدثني النعمان بن عبد السلام.
    - وأبويعلى الخليلي في الإرشاد (3/871) قال: حدثني علي بن احمد بن صالح المقري حدثنا الحسن بن علي الطوسي حدثنا الفضل بن خرم اليشكري الهروي، قال: حدثنا مالك بن سليمان.
    -وتمام في الفوائد (2/163رقم1431) قال: أخبرنا أبوعلي الحسن بن حبيب حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا عبد الله بن وهب.
    -والخطيب في تاريخ بغداد (6/279) قال :أخبرني الأزهري حدثنا عبد الله بن أحمد التمار حدثنا أبوالحسن بن عبيد العجل إملاء حدثنا إسماعيل بن عمر القطربلي حدثنا خالد بن عمرو الأموي.
    جميعهم (بشر بن منصور، ومؤمل بن إسماعيل، وعبد العزيز بن أبان، وجعفر بن عون، والنعمان بن عبد السلام، ومالك بن سليمان، وعبد الله بن وهب، وخالد بن عمرو الأموي ) عن سفيان الثوري، عن أبي إسحاق-به-.
    وفي رواية النعمان بن عبد السلام، ومالك بن سليمان الجمع بين شعبة بن الحجاج، والثوري، قال ابن عدي :((وهذا بهذا التفصيل لم يجمع أحد بين شعبة والثوري فوصل عنهما غير النعمان هذا وعن النعمان الشاذكوني وجاء أبوقلابة الرقاشي فرواه عن الشاذكوني فترك التفصيل فجمع بين الثوري وشعبة فوصله))، وقال الحاكم :((قد جمع النعمان بن عبد السلام بين الثوري وشعبة في إسناد هذا الحديث ووصله عنهما والنعمان بن عبد السلام ثقة مأمون وقد رواه جماعة من الثقات عن الثوري على حدة وعن شعبة على حدة فوصلوه))، وقال البيهقي :((تفرد به سليمان بن داود الشاذكوني عن النعمان بن عبد السلام وقد روي عن مؤمل بن إسماعيل وبشر بن منصور عن الثوري موصولا وعن يزيد بن زريع عن شعبة موصولا والمحفوظ عنهما غير موصول والاعتماد على ما مضى من رواية إسرائيل ومن تابعه في وصل الحديث والله أعلم))، وقال الخليلي :((لم يسنده عن شعبة إلا مالك ويزيد بن زريع والنعمان بن عبد السلام ومؤمل بن إسماعيل جميعا بين شعبة وسفيان وأسنداه فأما الباقون من كبار أصحاب سفيان وشعبة رووا عنهما عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا)).
    وشعبة بن الحجاج، أخرجه :
    - البزار في مسنده-ومن طريقه ابن حزم في المحلى (9/452)-.
    -أبوعلي الصواف في الفوائد (ص33رقم12) قال: أحمد بن يوسف.
    -والدارقطني في سننه (3/220) قال: حدثنا محمد بن سليمان المالكي.
    جميعهم عن محمد بن موسى الحرشي قال: أخبرنا يزيد بن زريع، وتابع الحرشي : معمر بن مخلد السروجي، ومحمد بن الحصين ذكر ذلك الدارقطني في الغرائب والأفراد-كما في أطراف الغرائب (5/145)-، وفي العلل (7/207).
    -والحاكم في المستدرك (2/169)
    - وتمام في الفوائد (2/163رقم1432).
    -و البيهقي في السنن الكبرى (7/109).
    كلاهما من طريق سليمان بن داود الشاذكوني قال: حدثني النعمان بن عبد السلام.
    -والخطيب في تاريخ بغداد (2/213) قال: حدثنا عنه القاضى أبوالعلاء الواسطي أخبرنا محمد بن علي بن يعقوب الواسطي قال أنبانا محمد بن الحسن بن جعفر بن محمد البحيرى النيسابوري ببغداد في درب السلولي قال نبأنا أبوالعباس محمد بن محمد بن سعيد البحيرى قال نبأنا الفضل بن عبد الله قال نبأنا مالك بن سليمان.
    - وابن عساكر في تاريخ دمشق (54/237) قال : أخبرنا أبوالحسن الفرضي حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا محمد بن علي بن أحمد بن أبي فروة الملطي قراءة عليه ثنا عبيد الله بن الحسين ثنا أحمد بن عبد الله البرقي ثنا عمرو بن حكام.
    جميعهم (يزيد بن زريع، والنعمان بن عبد السلام، ومالك بن سليمان، وعمرو بن حكام) عن شعبة، عن أبي إسحاق –به-.
    ويونس بن أبي إسحاق، أخرجه :
    -الترمذي في سننه (3/407رقم1101) قال: حدثنا عبد الله بن أبي زياد حدثنا زيد بن حباب.
    - والحاكم في المستدرك (2/171) قال: حدثنا مكرم بن أحمد القاضي قال: حدثنا أبوالوليد محمد بن أحمد بن برد الأنطاكي قال : حدثنا الهيثم بن جميل قال : حدثنا عيسى بن يونس.
    - والحاكم في نفس الموضع.
    -والبيهقي في السنن الكبرى (7/109) قال: أخبرنا أبوزكريا بن أبي إسحاق.
    كلاهما عن أحمد بن سلمان الفقيه.
    - والخطيب في الفصل للوصل (2/925)، وفي الكفاية (ص409) أخبرناه أبوبكر محمد بن أحمد بن أبي يوسف الصياد أنا أحمد بن يوسف بن خلاد.
    كلاهما عن الحارث بن محمد قال: حدثنا الحسن بن قتيبة.
    - وقال الخطيب أيضاً في نفس الموضع : أخبرني محمد بن عبد الملك القرشي أنا أبوالفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري أنا عبد الله بن سليمان نا محمد بن بشار نا عبدالله بن داود.
    - وقال أيضاً في نفس الموضع : وأخبرني محمد بن عبد الملك أنا أبوالفضل الزهري أنا عبد الله هو ابن سليمان بن الأشعث نا أحمد بن سنان نا أبوقطن عمرو بن الهيثم.
    - ورواه أيضاً من طريق : عيسى بن يونس، ومن طريق عمر بن سهل، وعثمان بن هشام، وأحمد بن يحيى السوسي جميعهم عن زيد بن الحباب.
    حميعهم (زيد بن الحباب، وعيسى بن يونس، والحسن بن قتيبة، وعبد الله بن داود الخريبي، وأبي قطن عمرو بن الهيثم ) عن يونس بن أبي إسحاق، عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، وعبد الله بن أبي زياد صدوق-التقريب (ص300رقم3280)-، ومكرم بن أحمد تقدم في المسألة رقم ( 1178) أنه ثقة، ومحمد بن أحمد وثقه الدارقطني –تاريخ بغداد (1/367)-، والهيثم بن جميل ثقة من أصحاب الحديث –التقريب (ص577رقم7359)-.
    قال الترمذي :((وروى أسباط بن محمد، وزيد بن حباب عن يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم))، ولم أجد من أسند رواية أسباط بن محمد هكذا، وسيأتي أنه رواه عن يونس، عن أبي بردة بدون ذكر أبي إسحاق، وأشار البيهقي في السنن الكبرى (7/109) إلى أنّ الحجاج بن محمد رواه كذلك، ولم أقف على من أسند ذلك عنه.
    أبوحنيفة النعمان بن ثابت، ذكر ذلك الحاكم في المستدرك (2/170) بدون إسناد، ولم أقف على من أسند روايته.
    ورقبة بن مصقلة العبدي، أخرجه : الخطيب البغدادي في موضح أوهام الجمع (1/395-396) قال: أخبرني الحسن بن أبي طالب قال :حدثنا علي بن عمرو بن سهل الحريري قال :حدثنا أبونصر محمد بن عبد الله بن أحمد القاري، ح، وأخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل القطعان قال : أخبرنا علي بن إبراهيم بن عيسى المستملي، ح، وأخبرنا أبوعبيد محمد بن أبي نصر النيسابوري وأبوالمظفر محمد بن الحسن المروزي قالا: حدثنا زاهر بن أحمد الفقيه بسرخس،ح، وأخبرنا أبونعيم الحافظ حدثنا أبويعلى الحسين بن محمد الزبيري بنيسابور.

    جميعهم (محمد بن عبد الله بن أحمد القاري، وعلي بن إبراهيم بن عيسى المستملي، وزاهر بن أحمد، والحسين بن محمد الزبيري ) عن محمد بن المسيب الأرغياني قال: حدثنا إبراهيم بن يونس بن محمد قال: حدثنا أبي قال : حدثنا أبوعوانة عن رقبة بن مصقلة عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، وهذا الإسناد رجاله ثقات عدا إبراهيم بن يونس بن محمد فهو صدوق –التقريب (ص95رقم277)-، فمحمد بن المسيب إمام من الأئمة-السير (14/422-426)-، ويونس بن محمد ثقة ثبت –التقريب (ص616رقم7914)-، ورقبة تقدم في المسألة رقم (1154) أنه ثقة مأمون، ويبدو أنّ هذا الإسناد معلول فقد تقدم أن كثيراً من الحفاظ الثقات رووه عن أبي عوانة عن أبي إسحاق، وقد صرح أبوعوانة أنّ الواسطة بينه وبين أبي إسحاق إسرائيل، وتقدم بيان ذلك، ويبدو أنّ الوهم من إبراهيم بن يونس بن محمد، فقد قال ابن حبان في الثقات (8/82) :((يغرب)).
    ومطرف بن طريف الحارثي، : أخرجه ابن عدي في الكامل (1/202) قال: حدثنا مسعر بن علي البردعي حدثنا أحمد بن محمد الأزهر قال : حدثنا الحسين بن الحسن بن علي بن عاصم قال : حدثني جدي علي بن عاصم عن مطرف عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، قال ابن عدي :((وهذا الحديث من حديث مطرف ليس له أصل))، وقال أيضاً :((أحمد بن محمد بن الأزهر بن حريث بن مجاهد أبوالعباس السجزي كان بنيسابور حدث بمناكير))، وعلي بن عاصم ضعيف كما تقدم في المسألة رقم (1093).
    وعبد الحميد بن الحسن الهلالي، أخرجه : ابن عدي في الكامل (5/322) قال: حدثنا محمد بن الحسن البصري قال: حدثنا أبوكامل قال: حدثنا عبدالحميد الهلالي قال: حدثنا أبوإسحاق عن أبي بردة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، قال ابن عدي :((وعبد الحميد في روايته عن أبي إسحاق لهذا الحديث يوصله قد شارك في جماعة رووه عن أبي إسحاق فروى ذلك موصولا عن الثوري وشعبة وإسرائيل وقيس وزهير بن معاوية وغيرهم ، والأصل في هذا الحديث مرسل عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم))، وتقدم في المسألة رقم (1146-1147) أن عبد الحميد الهلالي ضعيف.
    وزكريا بن أبي زائدة، ذكر ذلك الحاكم في المستدرك (2/170) بدون إسناد، ولم أقف على من أسند روايته.
    ومحمد بن بشر الأسلمي، ذكر ذلك الخطيب في الفصل للوصل (2/757) بدون إسناد.
    وقد خالفهم بعض الرواة فرووه عن أبي إسحاق مرسلاً، وهم:
    سفيان الثوري، أخرجه :
    -عبد الرزاق في المصنف (6/196رقم10475).
    -والترمذي في العلل الكبير (155رقم265).
    - والروياني في مسنده (1/302رقم447).
    كلاهما عن محمد بن بشار، قال: حدثنا ابن مهدي.
    -وأبوعروبة الحراني في أحاديثه (ص39رقم19) قال : حدثنا المسيب بن واضح، قال: حدثنا ابن المبارك.
    -والطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9) قال: حدثنا ابن مرزوق، قال: حدثنا أبوعامر العقدي.
    -والخطيب البغدادي في الكفاية (ص410-411) قال : أخبرنا أبوالفرج عبد الواحد بن محمد بن عبد الله البزاني بأصبهان، قال أنا عبد الله بن الحسن بن بندار المديني قال ثنا أسيد بن عاصم قال حدثنا الحسين بن حفص.
    - وابن عبد البر في التمهيد (19/88) قال: حدثنا سعيد بن نصر قال: حدثنا ابن أبي دليم وحدثنا عبد الوارث بن سفيان قال: حدثنا قاسم بن أصبغ قالا :حدثنا ابن وضاح قال: حدثنا موسى بن معاوية قال: حدثنا وكيع بن الجراح.
    -وذكر الدارقطني في العلل (7/207) أن أبانعيم الفضل بن دكين وغيره رووه عن الثوري.
    جميعهم ( عبد الرزاق، وابن مهدي، وابن المبارك، وأبوعامر العقدي، والحسين بن حفص، ووكيع بن الجراح، وأبونعيم الفضل بن دكين) عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، وقال الروياني :((لم يرفع يحيى، وعبدالرحمن))، يقصد يحيى القطان.
    وسلام بن سليم أبوالأحوص، أخرجه : ابن أبي شيبة في المصنف (4/131، 14/168) قال: حدثنا أبوالأحوص عن أبي إسحاق عن أبي بردة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي)).
    وشعبة بن الحجاج، أخرجه :
    -الترمذي في العلل الكبير (155رقم266) قال:حدثنا محمود بن غيلان، قال: حدثنا أبوداود الطيالسي.
    -والطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9) قال: حدثنا إبراهيم بن مرزوق قال: حدثنا وهب بن جرير.
    -والخطيب البغدادي في الكفاية (ص411) قال : أخبرنا أبوعبد الله محمد بن أحمد بن أبي طاهر الدقاق قال أنا أحمد بن سلمان النجاد قال ثنا عبد الله بن أحمد قال حدثني أبي قال ثنا محمد بن جعفر غندر.
    -وذكر الدارقطني في العلل (7/207) أن محمد بن المنهال، والحسين المروزي، وغيرهما رووه عن يزيد بن زريع.
    جميعهم (أبوداود الطيالسي، ووهب بن جرير، ومحمد بن جعفر، ويزيد بن زريع ) عن شعبة عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    ويونس بن أبي إسحاق، ذكر ذلك الخطيب فقال في الفصل للوصل (2/925) :((رواه محمد بن إسحاق الصغاني عن شبابة عن يونس بن أبي إسحاق عن أبيه عن أبي بردة كذلك)).
    وتابع أباإسحاق على رواية الوصل :
    يونس بن أبي إسحاق، أخرجه :
    --أبوداود في سننه (2/229رقم2085) قال: حدثنا محمد بن قدامة بن أعين،-ومن طريقه الخطيب في الفصل للوصل (2/921)-.
    -وأحمد بن حنبل في المسند (4/413)، و(4/418)، -ومن طريقه الخطيب في الفصل للوصل (2/923)-.
    كلاهما عن عبد الواحد بن واصل الحداد، وزاد أحمد في الموضع الأول: حدثنا أسباط بن محمد.
    - وابن الجارود في المنتقى (235رقم701) قال:حدثنا محمد بن سهل بن عسكر قال: حدثنا قبيصة بن عقبة.
    -والحاكم في المستدرك (2/ 171-172) من طريق أسباط بن محمد، وقبيصة بن عقبة.
    -و البيهقي في السنن الكبرى (7/109) من طريق أبي عبيدة الحداد، وقبيصة بن عقبة، وأسباط بن محمد.
    -والخطيب في الفصل للوصل (2/923-924) قال : أخبرنا أبوالقاسم عبيدالله بن أحمد بن عثمان الصيرفي والقاضي أبوبكر محمد بن عمر بن إسماعيل الداودي قالا أنا علي بن عمر الحافظ نا محمد بن مخلد نا إبراهيم بن نصر الكندي نا الحكم بن مروان.
    - وقال أيضاً : أخبرناه أبوعبد الله محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر أنا عبدالعزيز بن جعفر الخرقي نا شعيب بن محمد الذراع قال حدثني سليمان بن الجراح نا زيد بن الحباب.
    -ورواه أيضاً من طريق أبي عبيدة الحداد، وأسباط بن محمد.
    جميعهم (أبوعبيدة الحداد، وقبيصة بن عقبة، وأسباط بن محمد، والحكم بن مروان، وزيد بن الحباب) عن يونس عن أبي بردة عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، قال الحاكم :((قال ابن عسكر فقال لي قبيصة بن عقبة: جاءني علي بن المديني فسألني عن هذا الحديث فحدثته به فقال علي بن المديني : قد استرحنا من خلاف أبي إسحاق))، ومحمد بن سهل ثقة قاله ابن حجر في التقريب (ص482رقم5937).
    وأبوحَصين عثمان بن عاصم، أخرجه : الحاكم في المستدرك (2/172) قال: حدثنا أبوعلي الحافظ أنبأنا أبويوسف يعقوب بن خليفة بن حسان الأيلي بالأيلة وصالح بن أحمد بن يونس وأبوالعباس الأزهري قالوا حدثنا أبوشيبة بن أبي بكر بن أبي شيبة حدثنا خالد بن يزيد الطبيب حدثنا أبوبكر بن عياش عن أبي حصين عن أبي بردة عن أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي)).

    وهذا الإسناد جيد، فأبوشيبة هو إبراهيم بن محمد أبي بكر بن أبي شيبة وهو صدوق قاله أبوحاتم، وهو اختيار ابن حجر، وقال الخليلي :((كان ثقة))، وهو اختيار الذهبي – انظر : الكاشف (1/85رقم158)، التهذيب (1/136-137)، التقريب (ص91رقم200)- وخالد بن يزيد هو أبوالهيثم الكاهلي قال الدارقطني :((ليس به بأس))، وقال أبوحاتم :((صدوق))، وهو اختيار الذهبي- انظر : التهذيب (3/ 135)، الكاشف (1/275رقم1372)-، وأبوبكر بن عياش ثقة عابد إلا أنه لما كبر ساء حفظه وكتابه صحيح قاله ابن حجر في التقريب (ص624رقم7985) ، وأبوحَصين هو عُثمان بن عاصم تقدمت ترجمته في المسألة رقم (1114) وهو ((متفق على ثقته))، وفي نفسي من هذا الإسناد شيء وأخشى أن يكون وهم أبوبكر في ذكر شيخه فبدل أن يرويه عن أبي إسحاق وهم فرواه عن أبي حصين.
    وتابع أباإسحاق على رواية الإرسال :
    - ابنه : يونس بن أبي إسحاق، أخرجه : الخطيب في الفصل للوصل (2/924) قال: أخبرناه أبوالقاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج بنيسابور نا أبوالعباس محمد بن يعقوب الأصم نا محمد بن عبيد الله ابن المنادي نا شبابة نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي بردة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي))، وقد ذكر هذه الرواية الترمذي في سننه (3/408) (1).
    - - -
    ( الدراسة والحكم على الحديث :
    اختلف في الحديث عن أبي إسحاق على وجهين:

    الوجه الأوَّل: رواه إسرائيل بن يونس، ورقبة بن مصقلة، وزهير بن معاوية، وسفيان الثوري –عنه: بشر بن منصور، وجعفر بن عون، وخالد بن عمرو الأموي، وعبدالعزيز بن أبان، وعبدالله بن وهب، ومالك بن سليمان، ومؤمل بن إسماعيل، ، والنعمان بن عبدالسلام -، وشريك بن عبد الله، وشعبة بن الحجاج-عنه: مالك بن سليمان ، والنعمان بن عبد السلام، ويزيد بن زريع-، وعبدالحميد بن الحسن الهلالي، وقيس بن الربيع، والوضاح بن عبد الله وأبوعوانة ، ويونس بن أبي إسحاق- عنه: أسباط بن محمد، وزيد بن الحباب، وعيسى بن يونس -، جميعهم عن أبي إسحاق عن أبي بردة، عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    وتابع أبا إسحاق على هذا الوجه : يونس بن أبي إسحاق- عنه: أبوعبيدة الحداد، والحسن بن قتيبة ، وقبيصة بن عقبة، وأسباط بن محمد، وأسباط بن نصر -، وأبوحصين عثمان بن عاصم.

    الوجه الثاني : رواه سفيان الثوري-عنه : عبد الرزاق بن همام، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبوعامر العقدي، ووكيع بن الجراح، وأبونعيم الفضل بن دكين-، وسلام بن سليم، وشعبة بن الحجاج - عنه : أبوداود الطيالسي، ووهب بن جرير، ويزيد بن زريع - جميعهم عن أبي إسحاق عن أبي بردة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :((لا نكاح إلا بولي)).

    وقبل الترجيح بين الوجهين لا بدّ من تحقيق الراجح في رواية بعض الرواة عن أبي إسحاق :
    رواية أبي عوانة الوضاح بن عبد الله، تقدم أنّ الصواب أنّ أباعوانة يرويه عن إسرائيل، وقد صرح بذلك كما تقدم، قال الطحاوي في شرح معاني الآثار (3/9) : ((فإن قالوا فإن أباعوانة قد رواه مرفوعا كما رواه إسرائيل…قيل لهم قد رُوي عن أبي عوانة هذا كما ذكرتم، ولكنا نظرنا في أصل ذلك فإذا هو عن أبي عوانة عن إسرائيل عن أبي إسحاق فرجع حديث أبي عوانة أيضا إلى حديث إسرائيل)).
    رواية زهير بن معاوية، في السند إليه عمرو بن عثمان وهو متروك الحديث كما قال النسائي –كما في الكامل لابن عدي-، وقال ابن حجر :((ضعيف)) -في التقريب (ص424رقم5074)-وهو شديد الضعف.
    رواية مطرف بن طريف، تقدم أنّ في السند إليه علي بن عاصم، وأحمد بن محمد وهما ضعيفان، بل قال ابن عدي-كما تقدم- :((وهذا الحديث من حديث مطرف ليس له أصل)).
    رواية رقبة بن مصقلة، تقدم أنّ هذه الرواية معلولة، ولا تثبت عن رقبة بن مصقلة.
    رواية يونس بن أبي إسحاق، اختلف عنه على أربعة أوجه :
    الوجه الأوّل: رواه الحسن بن قتيبة ، وزيد بن الحباب-عنه: عمر بن سهل، وعثمان بن هشام، وأحمد بن يحيى السوسي، وعبد الله بن أبي زياد-، وعبد الله بن داود الخريبي، وعمرو بن الهيثم، وعيسى بن يونس، جميعهم عن يونس بن أبي إسحاق، عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي)).
    والحسن بن قتيبة متروك الحديث قاله الدارقطني، –لسان الميزان (2/246)-، وزيد بن الحباب تقدم في المسألة رقم (1159) أنه صدوق، وعبد الله بن داود الخريبي ثقة عابد-التقريب (ص301رقم3297)-، وعمرو بن الهيثم ثقة-التقريب (ص428رقم5130)-، وعيسى بن يونس ثقة مأمون –التقريب (ص441رقم5341).
    الوجه الثاني : رواه أسباط بن محمد، والحكم بن مروان، وزيد بن الحباب-عنه: سليمان الجراح-، وأبوعبيدة عبد الواحد بن واصل الحداد، وقبيصة بن عقبة عن يونس عن أبي بردة عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    وأسباط بن محمد ثقة ضعف في الثوري قاله ابن حجر في التقريب (ص98رقم320)، والحكم بن مروان -وهو الكوفي- لا بأس به، قاله أبوحاتم كما في الجرح (3/129رقم585)، وعبد الواحد بن واصل الحداد ثقة تكلم فيه الأزدي بغير حجة قاله ابن حجر في التقريب (ص367رقم4249)، وقبيصة بن عقبة تقدم في المسألة رقم (1111) أنه ثقة له أوهام عن الثوري.
    الوجه الثالث : رواه شبابة بن سوار-عنه: ابن المنادي- عن يونس عن أبي بردة عن النبيّ صلى الله عليه وسلم ..الحديث.
    وشبابة بن سوار ثقة حافظ رمي بالإرجاء قاله ابن حجر في التقريب (ص263رقم2733).
    الوجه الرابع : رواه شبابة بن سوار-عنه: محمد بن إسحاق الصغاني-، عن يونس عن أبي إسحاق، عن أبي بردة مرسلاً.
    قال الحاكم في المستدرك (2/171-172) :((لست أعلم بين أئمة هذا العلم خلافا على عدالة يونس بن أبي إسحاق وإن سماعه من أبي بردة مع أبيه صحيح ثم لم يختلف على يونس في وصل هذا الحديث ففيه الدليل الواضح أن الخلاف الذي وقع على أبيه فيه من جهة أصحابه لا من جهة أبي إسحاق والله أعلم))، وقال الخطيب في الفصل للوصل (2/922) :((ويشبه أن يكون يونس سمعه من أبي بردة وسمعه أيضا من أبي إسحاق عن أبي بردة فرواه على الوجهين معا والله أعلم)).
    والذي يظهر أنّ هذا الاضطراب من يونس بن أبي إسحاق نفسه، -وإن كان الراجح أنه صدوق في الأصل كما هو اختيار الذهبي في الكاشف (3/303رقم6574)، فقد وُصف بأنه مضطرب الحديث، وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه :((حديثه مضطرب))، وقال أبوأحمد الحاكم :((ربما وهم في روايته))، -التهذيب 11/433-434)-، ومما تقدم يتبين ما في كلام الحاكم من مبالغة فيونس مختلف فيه، ومختلفٌ عليه في وصل هذا الحديث-كما تقدم-.
    رواية سفيان الثوري، اختلف عنه على وجهين :
    الأوَّل : رواه عبد الرزاق بن همام، وعبد الرحمن بن مهدي، وأبوعامر العقدي، والحسين بن حفص، ووكيع بن الجراح، وأبونعيم الفضل بن دكين عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي))، وأشار الروياني إلى أنّ يحيى القطان رواه كذلك.
    الثاني : رواه مؤمل بن إسماعيل، وبشر بن منصور، وعبد العزيز بن أبان، وجعفر بن عون، والنعمان بن عبد السلام، ومالك بن سليمان، وعبد الله بن وهب، وخالد بن عمرو الأموي عن سفيان الثوري، عن أبي إسحاق، عن أبي بردة، عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    ولا شك أنّ الوجه الأوّل هو الراجح عن سفيان الثوري فقد رواه عنه كبار أصحابه الثقات، قال الترمذي في السنن (3/409) :((وقد ذكر بعض أصحاب سفيان عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى ولا يصح))، وقال البيهقي -كما تقدم- :((تفرد به سليمان بن داود الشاذكوني عن النعمان بن عبد السلام وقد روي عن مؤمل بن إسماعيل وبشر بن منصور عن الثوري موصولا وعن يزيد بن زريع عن شعبة موصولا والمحفوظ عنهما غير موصول والاعتماد على ما مضى من رواية إسرائيل ومن تابعه في وصل الحديث والله أعلم))، وقال الخليلي :((لم يسنده عن شعبة إلا مالك ويزيد بن زريع والنعمان بن عبد السلام ومؤمل بن إسماعيل جميعا بين شعبة وسفيان، وأسنداه فأما الباقون من كبار أصحاب سفيان وشعبة رووا عنهما عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا)).
    رواية شعبة بن الحجاج، اختلف عنه على وجهين :
    الأوَّل : رواه أبوداود الطيالسي، ووهب بن جرير، ومحمد بن جعفر، ويزيد بن زريع-في رواية- عن شعبة، عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    الثاني : رواه يزيد بن زريع -في رواية-، والنعمان بن عبد السلام، ومالك بن سليمان، وعمرو بن حكام عن شعبة، عن أبي إسحاق عن أبي بردة، عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :((لا نكاح إلا بولي)).
    وقد رجح الدارقطني الوجه الأوَّل المرسل في العلل (7/207) :((وهو المحفوظ))، وتقدم أنّ البيهقي، والخليلي رجحا الإرسال أيضاً.
    فتبين مما تقدم :
    أنّ إسرائيل بن يونس، وشريك بن عبد الله، وقيس بن الربيع، وعبدالحميد الهلالي رووه عن أبي إسحاق موصولاً.
    وأنّ سفيان الثوري-في الراجح عنه-، وسلام بن سليم، وشعبة بن الحجاج-في الراجح عنه- رووه عن أبي إسحاق مرسلاً.
    والذي يظهر أنّ أباإسحاق يرويه على الوجهين، فمرةً يصل الحديث-وهو الأكثر-، وأحياناً يرسل الحديث، قال ابن حبان في صحيحه-كما في الإحسان (9/394)- :((سمع هذا الخبر أبوبردة عن أبي موسى مرفوعا فمرة كان يحدث به عن أبيه مسندا ومرة يرسله، وسمعه أبوإسحاق بن أبي بردة مرسلا ومسندا معا فمرة كان يحدث به مرفوعا وتارة مرسلا فالخبر صحيح مرسلا ومسندا معا لا شك ولا ارتياب في صحته))، وقال الدارقطني في العلل (7/210) :((ويشبه أن يكون القول قوله وأن أباإسحاق كان ربما أرسله فإذا سئل عنه وصله)).
    ويدل على صحة الوصل عن أبي إسحاق أمور :
    ما قاله الترمذي في سننه (3/409) :((ورواية هؤلاء الذين رووا عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي عندي أصح لأن سماعهم من أبي إسحاق في أوقات مختلفة وإن كان شعبة والثوري أحفظ وأثبت من جميع هؤلاء الذين رووا عن أبي إسحاق هذا الحديث فإن رواية هؤلاء عندي أشبه لأن شعبة والثوري سمعا هذا الحديث من أبي إسحاق في مجلس واحد ومما يدل على ذلك ما حدثنا محمود بن غيلان قال حدثنا أبوداود قال أنبأنا شعبة قال: سمعت سفيان الثوري يسأل أباإسحاق : أسمعت أبابردة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي فقال: نعم فدل هذا الحديث على أن سماع شعبة والثوري هذا الحديث في وقت واحد)).
    أنّ إسرائيل من أتقن الناس في جده بعد شعبة والثوري كما تقدم في المسألة رقم (1180).
    أنّ إسرائيل توبع على الوصل فقد تابعه شريك بن عبد الله وهو يضبط حديث أبي إسحاق كما قال أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وقيس بن الربيع، وعبدالحميد الهلالي وهم وإن كان فيهم ضعفاً لكن تقبل رواياتهم في الشواهد والمتابعات.
    أنّ أباحصين عثمان بن عاصم تابع أباإسحاق على الوصل كما تقدم.
    أنّ كبار أئمة العلل على تصحيح الحديث موصولاً، منهم:
    عبد الرحمن بن مهدي، قال الحاكم في المستدرك (2/170) :((سمعت أبانصر أحمد بن سهل الفقيه ببخارا يقول سمعت صالح بن محمد بن حبيب الحافظ يقول سمعت علي بن عبد الله المديني يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول: كان إسرائيل يحفظ حديث أبي إسحاق كما يحفظ الحمد سمعت أباالحسن بن منصور يقول سمعت أبابكر محمد بن إسحاق يقول سمعت أباموسى يقول: كان عبد الرحمن بن مهدي يثبت حديث إسرائيل عن أبي إسحاق يعني في النكاح بغير ولي)).
    وأبوالوليد الطيالسي، قال الحاكم-في الموضع السابق- :((حدثني محمد بن عبدالله الشيباني حدثنا أحمد بن محمد بن الحسن حدثنا حاتم بن يونس الجرجاني قال قلت لأبي الوليد الطيالسي ما تقول في النكاح بغير ولي فقال لا يجوز قلت ما الحجة في ذلك فقال حدثنا قيس بن الربيع عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه قلت فإن الثوري وشعبة يرسلان قال فإن إسرائيل قد تابع قيسا)).
    وعلي بن المديني، قال الحاكم-في الموضع السابق- :((حدثني محمد بن صالح بن هانئ حدثنا محمد بن المنذر بن سعيد حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن جبلة سمعت علي بن المديني يقول حديث إسرائيل صحيح في لا نكاح إلا بولي)).
    ويحيى بن معين، قال المروذي :((سألت أحمد ويحيى عن حديث لا نكاح إلا بولي فقالا: صحيح))، نقله ابن قدامة في المغني (9/345).
    وأحمد بن حنبل، قال ابن عدي في الكامل (3/266) :((حدثنا ابن أبي عصمة قال: حدثنا أحمد بن أبي يحيى سمعت أحمد بن حنبل يقول: أحاديث أفطر الحاجم والمحجوم ولا نكاح إلا بولي أحاديث يشد بعضها بعضا وأنا أذهب إليها)).
    والبخاري، قال الخطيب في الكفاية (ص413) أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب قال أنا محمد بن نعيم الضبي، وقال البيهقي في السنن الكبرى (7/109) قال: أخبرنا أبوعبد الله الحافظ حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا محمد بن المنذر، كلاهما عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى قال سمعت محمد بن هارون المكي يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري وسئل عن حديث إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لا نكاح إلا بولي ؟ فقال :((الزيادة من الثقة مقبولة وإسرائيل بن يونس ثقة وان كان شعبة والثوري أرسلاه فان ذلك لا يضر الحديث)).
    ومحمد بن يحيى الذهلي، قال الحاكم-في الموضع السابق- :((سمعت أباالحسن بن منصور يقول سمعت أبابكر محمد بن إسحاق الإمام يقول سألت محمد بن يحيى عن هذا الباب فقال حديث إسرائيل صحيح عندي فقلت له رواه شريك أيضا فقال من رواه فقلت حدثنا به علي بن حجر وذكرت له حديث يونس عن أبي إسحاق وقلت له رواه شعبة والثوري عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال نعم هكذا روياه ولكنهم كانوا يحدثون بالحديث فيرسلونه حتى يقال لهم عمن فيسندونه)).
    والترمذي، وتقدم ذكر كلامه.
    وابن خزيمة.
    وابن حبان، وتقدم ذكر كلامه.
    والدارقطني، وتقدم ذكر كلامه.
    والحاكم في المستدرك.

    قال ابن القيم في حاشية سنن أبي داود (6/102-104حاشية عون المعبود) : ((والترجيح لحديث إسرائيل في وصله من وجهوه عديدة : أحدها تصحيح من تقدم من الأئمة له وحكمهم لروايته بالصحة كالبخاري وعلي بن المديني والترمذي وبعدهم الحاكم وابن حبان وابن خزيمة، الثاني ترجيح إسرائيل في حفظه وإتقانه لحديث أبي إسحاق وهذا شهادة الأئمة له وإن كان شعبة والثوري أجل منه لكنه لحديث أبي إسحاق أتقن وبه أعرف، الثالث : متابعة من وافق إسرائيل على وصله كشريك ويونس بن أبي إسحاق، قال عثمان الدارمي سألت يحيى بن معين شريك أحب إليك في أبي إسحاق أو إسرائيل فقال شريك أحب إلي وهو أقدم وإسرائيل صدوق قلت يونس بن أبي إسحاق أحب إليك أو إسرائيل فقال كل ثقة، الرابع ما ذكره الترمذي وهو أن سماع الذين وصلوه عن أبي إسحاق كان في أوقات مختلفة وشعبة والثوري سمعاه منه في مجلس واحد، الخامس أن وصله زيادة من ثقة ليس دون من أرسله والزيادة إذا كان هذا حالها فهي مقبولة كما أشار إليه البخاري والله أعلم)).
    وما أحسن ما قال ابن حجر في فتح الباري (9/184) :((ومن تأمل ما ذكرته عرف أن الذين صححوا وصله لم يستندوا في ذلك إلى كونه زيادة ثقة فقط بل للقرائن المذكورة المقتضية لترجيح رواية إسرائيل الذي وصله على غيره))، -وتوسع بي بيان ذلك في النكت على كتاب ابن الصلاح (2/605-607)-، فإسرائيل وإن كان دون شعبة، والثوري في أبي إسحاق لكن احتفت بروايته قرائن جعلت الأئمة يصححون روايته هذه، وهذا مضمون قول الترمذي المتقدم:((ورواية هؤلاء الذين رووا عن أبي إسحاق عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي عندي أصح لأن سماعهم من أبي إسحاق في أوقات مختلفة وإن كان شعبة والثوري أحفظ وأثبت من جميع هؤلاء الذين رووا عن أبي إسحاق هذا الحديث فإن رواية هؤلاء عندي أشبه لأن شعبة والثوري سمعا هذا الحديث من أبي إسحاق في مجلس واحد)).

    فتبين مما تقدم أنّ الحديث صحيح
    وتقدم في المسألة رقم (1188) ذكر شواهد للحديث، وسيأتي أيضاً في المسألة رقم (1224) من حديث عائشة.

  3. #3

    افتراضي رد: تخريج موسع لأحاديث (لانكاح إلا بولي ) د / علي الصياح حفظه الله

    .


    ثم قال: حفظه الله
    في تخريجه لحديث عائشة رضي الله عنها وعن أبيها
    مانصه

    التخريج:
    - سليمان بن موسى، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال:((لا نكاح إلاّ بولي((.
    أخرجه:
    أبوداود في سننه (2/229رقم2083) كتاب النكاح، باب في الولي.
    وأبوعوانة في صحيحه (3/18رقم4038) كتاب النكاح، باب بيان إبطال نكاح المرأة التي تنكح بلا ولي وفساده.
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    وابن عبدالبر في التمهيد (19/85).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/370).
    جميعهم من طريق سفيان الثوري.
    والترمذي في سننه (3/407رقم1102) كتاب النكاح، باب ما جاء لا نكاح إلا بولي
    والحميدي في مسنده (1/112رقم 228) -ومن طريقه ابن عبدالبر في التمهيد (19/86)-.
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    جميعهم من طريق سفيان بن عيينة
    والنسائي في السنن الكبرى (3/285رقم5394) كتاب النكاح، باب الثيب تجعل أمرها لغير وليها.
    وأبوعوانة في صحيحه (3/19رقم4039).
    والطحاوي في شرح معاني الأخبار (3/7) كتاب النكاح، باب النكاح بغير ولي عصبة.
    وابن حبان في صحيحه –كما في الإحسان (9/384-386رقم 4074، 4075) كتاب النكاح، باب الولي-.
    وأبوالشيخ في الأقران (60رقم181).
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    وأبونعيم في الحلية (6/88).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369).
    من طريق يحيى بن سعيد الأنصاري.
    وابن ماجه في سننه (1/605رقم1879) كتاب النكاح، باب لا نكاح إلاّ بولي.
    وابن أبي شيبة في المصنف (4/128) كتاب النكاح، باب من قال: لا نكاح إلاّ بولي أو سلطان.
    كلاهما عن معاذ بن معاذ.
    والشافعي في الأم (5/13، 166) باب لا نكاح إلاّ بولي.
    وأبوعوانة في صحيحه (3/19رقم4038).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369)
    جميعهم من طريق عبدالمجيد بن أبي رواد، زاد الشافعي: مسلم بن خالد، وسعيد بن سالم.
    وأبوداود الطيالسي في مسنده (206رقم1463) قال: حدثنا همام بن يحيى.
    وعبدالرزاق في المصنف (6/196رقم 10472) كتاب النكاح، باب النكاح بغير ولي- وعنه: إسحاق بن راهويه في مسنده (2/194رقم 698-699)، ومن طريقه: ابن الجارود في المنتقى (234-235 رقم 700) كتاب النكاح، وأبوعوانة في صحيحه (3/18رقم4038)، والدارقطني في السنن (3/221) كتاب النكاح، وفي العلل (5/ورقة 115أ -120)، والحاكم في المستدرك (2/168) كتاب النكاح، والبيهقي في السنن الكبرى (7/105،113، 125) كتاب النكاح، باب لا نكاح إلاّ بولي، وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369-370) ابن حجر في موافقة الخبر الخبر (2/205)-.
    والحميدي في مسنده (1/112رقم 228) قال: حدثنا عبدالله بن رجاء المزني

    وسعيد بن منصور في سننه (1/148رقم 528، 529) كتاب النكاح، باب من قال: لا نكاح إلاّ بولي.
    وأبوعروبة الحراني في أحاديثه (ص39رقم18) قال: حدثنا المسيب بن واضح.
    كلاهما عن عبدالله بن المبارك، زاد سعيد بن منصور: إسماعيل بن زكريا.
    وإسحاق بن راهويه في مسنده (2/194رقم 698-699).
    وأبوطاهر المخلص في جزئه (ص96-97رقم 40)-ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (22/370-371)-.
    والدارقطني في سننه (3/225-226)، و(ص225-226)، وفي العلل (5/ورقة 115أ -120).
    والحاكم في معرفة علوم الحديث (ص134).
    والبيهقي في السنن الكبرى (7/105،113، 125).
    جميعهم من طريق عيسى بن يونس.
    وأحمد بن حنبل في مسنده (6/47) -ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (22/372)-.
    والبخاري في التاريخ الكبير (4/38)، وفي الصغير (1/304)-ومن طريقه: أبوأحمد الحاكم في الكنى (1/290-291)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/372)--.
    و العقيلي في الضعفاء الكبير (2/140).
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    والخطيب البغدادي في الكفاية (ص379).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369-370).
    جميعهم من طرق عن إسماعيل بن علية.
    والدارمي في سننه (2/62رقم 2190) كتاب النكاح، باب النهي عن النكاح بغير بولي- ومن طريق ابن حجر في موافقة الخبر الخبر (2/205)-.
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    والحاكم في المستدرك (2/168).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369-370).
    جميعهم من طريق الضحاك بن مخلد.
    وأبويعلى في مسنده (8/191رقم4750).
    وابن الأعرابي في معجمه (1/346رقم664).
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    جميعهم من طريق محمد بن عبدالله الأنصاري.
    وأبوعوانة في صحيحه (3/18رقم4038).
    والطحاوي في شرح معاني الأخبار (3/7).
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    والبيهقي في السنن الكبرى (7/105،113، 125).
    والخطيب البغدادي في الفصل للوصل (2/760).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369-370).

    جميعهم من طريق عبدالله بن وهب.
    وأبوعوانة في صحيحه (3/18رقم4037).
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    والحاكم في المستدرك (2/168).
    والبيهقي في السنن الكبرى (7/105،113، 125).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369-370).
    جميعهم من طريق حجاج بن محمد
    وابن حبان في صحيحه –كما في الإحسان (9/384-386رقم 4074، 4075) كتاب النكاح، باب الولي- من طريق حفص بن غياث، وأشار إلى رواية الحارث بن خالد.
    وابن عدي في الكامل (3/266) من طريق بشر بن المفضل، وأشار إلى أنّ الليث بن سعد رواه أيضاً.
    والدارقطني في العلل (5/ورقة 115أ -120).
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (22/369-370).
    كلاهما من طريق مؤمل بن إسماعيل، زاد الدارقطني: عبدالوهاب بن عطاء.
    والحاكم في المستدرك (2/168) من طريق يحيى بن أيوب.
    والسهمي في تاريخ جرجان (ص315) من طريق أبي بشر السيرافي اللؤلؤي.
    والبيهقي في السنن الكبرى (7/105،113، 125) من طريق عبيدالله بن موسى، ويحيى بن سعيد الأموي

    جميعهم-وعددهم سبعةٌ وعشرون- (إسماعيل بن زكريا، وإسماعيل بن علية، والضحاك بن مخلد، وبشر بن المفضل، وحجاج بن محمد، وحفص بن غياث، وخالد بن الحارث، وسفيان الثوري، وسفيان بن عيينة، وعبدالرزاق بن همام، وعبدالله بن المبارك، وعبدالله بن رجاء، وعبدالله بن وهب، وعبدالمجيد بن أبي رواد، وعبدالوهاب بن عطاء، وعبيد الله بن موسى، والليث بن سعد، ومؤمل بن إسماعيل، ومحمد بن عبدالله الأنصاري، ومسلم بن خالد،ومعاذ بن معاذ، وهمام بن يحيى، وسعيد بن سالم، ويحيى بن أيوب، ويحيى بن سعيد الأموي، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وأبوبشر السيرافي اللؤلؤي ) عن ابن جريج قال: أخبرني سليمان بن موسى أن ابن شهاب أخبره أن عروة بن الزبير أخبره أن عائشة أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(( أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له))، وقد صرح ابن جريج بالسماع في رواية عبدالرزاق بن همام، وابن علية، ومحمد الأنصاري، والضحاك بن مخلد، وحجاج بن محمد، ويحيى بن أيوب، وأبي بشر السيرافي اللؤلؤي.
    وقال أحمد، والبخاري في روايتهما عن ابن علية:(( قال ابن جريج فلقيت الزهري فسألته عن هذا الحديث فلم يعرفه، قال وكان سليمان بن موسى وكان فأثنى عليه))، وقد تابع بشر بن المفضل ابن علية على هذه الزيادة، ولكن في الإسناد إليه الشاذكوني، قال ابن عدي:(( وهذه القصة معروفة بابن علية أن ابن جريج سأل الزهري فلم يعرف هذه القصة بعينها التي ذكرتها عن بشر بن المفضل عن ابن جريج كما حكاه ابن علية ).

    قال الترمذي:(( هذا حديث حسن وقد روى يحيى بن سعيد الأنصاري ويحيى بن أيوب وسفيان الثوري وغير واحد من الحفاظ عن ابن جريج نحو هذا))، وقال أيضاً: ((وحديث عائشة في هذا الباب عن النبي صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي حديث عندي حسن رواه ابن جريج عن سليمان بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم ورواه الحجاج بن أرطاة وجعفر بن ربيعة عن الزهري عن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله)).
    وقال الحاكم:(( هذا حديث صحيح على شرط الشيخين))، وقال في معرفة علوم الحديث:(( هذا حديث محفوظ من حديث ابن جريج عن سليمان بن موسى الأشدق فأما ذكر الشاهدين فيه فإنا لم نكتبه إلا عن أبي علي بهذا الإسناد)).
    وقال ابن عدي:((وهذا حديث جليل في هذا الباب في باب لا نكاح إلا بولي وعلى هذا الاعتماد في إبطال نكاح بغير ولي وقد رواه عن ابن جريج الكبار من الناس منهم يحيى بن سعيد الأنصاري ورواه عن يحيى بن سعيد زهير بن معاوية ورواه عن يحيى يعلى بن عبيد وأبوبدر شجاع بن الوليد وأبوحمزة السكري ورواه عن ابن جريج الليث بن سعد عن ابن وهب عن ابن جريج ورواه الليث عن يحيى بن أيوب عن ابن جريج ورواه الثوري عن ابن جريج ولا يعرف بهذا الإسناد عن ابن جريج عن سليمان بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة عن هذا النسق حديث آخر))، وقال ابن حجر في التلخيص الحبير (3/157):(( وعد أبوالقاسم ابن مندة عدة من رواه عن ابن جريج فبلغوا عشرين رجلا، وذكر أن معمراً وعبيد الله بن زحر تابعا ابن جريج على روايته إياه عن سليمان بن موسى)).
    وتابع سليمانَ بنَ موسى:
    1-الحجاج بن أرطاة، أخرجه: ابن ماجه في سننه (رقم1880)، وأبويعلى في مسنده (4/386رقم2507)، وأبوعروبة الحراني في أحاديثه (ص38رقم16)، والبيهقي في السنن الكبرى (7/106) جميعهم من طريق عبدالله بن المبارك، وابن أبي شيبة في المصنف (4/130)، وأحمد بن حنبل في المسند (6/260) كلاهما عن أبي خالد الأحمر، وأبويعلى في مسنده (8/308رقم4906) وابن عبدالبر في التمهيد (19/87) من طريق هشيم بن بشير، ، والطحاوي في شرح معاني الأخبار (3/7) حدثنا أبوبشر الرقي قال: حدثنا المعتمر بن سليمان الرقي.
    جميعهم (عبدالله بن المبارك، وأبوخالد الأحمر، وهشيم بن بشير، والمعتمر بن سليمان) عن حجاج بن أرطاة عن الزهري عن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((لا نكاح إلا بولي ، والسلطان ولي من لا ولي له)).
    2-وجعفر بن ربيعة، أخرجه: أبوداود في سننه (رقم2084) قال: حدثنا القعنبي، وأحمد في المسند (6/66) قال: حدثنا حسن بن موسى، وأبويعلى في مسنده (8/251رقم 4837) حدثنا كامل بن طلحة، والطحاوي في شرح معاني الأخبار (3/7) قال: حدثنا ربيع المؤذن قال: حدثنا أسد بن موسى، والبيهقي في السنن الكبرى (7/106)، وابن عبدالبر في التمهيد (19/87)، والرافعي في التدوين في أخبار قزوين (2/67) جميعهم من طريق معلى بن منصور، زاد البيهقي: ابن أبي مريم.
    جميعهم عن ابن لهيعة، عن جعفر بن ربيعة عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(( أيما امرأة نكحت بغير أذن وليها فنكاحها باطل فان أصابها فلها مهرها بما أصاب من فرجها وان اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له)).
    3- وعبيد الله بن أبي جعفر، أخرجه: الطحاوي في شرح معاني الأخبار (3/7) حدثنا ربيع الجيزي قال: حدثنا أبوالأسود قال: أخبرنا ابن لهيعة عن عبيد الله بن أبي جعفر عن ابن شهاب…الحديث، وتقدم أن ابن لهيعة ضعيف الحديث ويضطرب في الحديث

    4- وقرة بن حيوئيل، أخرجه: الدارقطني في العلل (5/ورقة115ب)قال: حدثنا أحمد بن نصر، قال: حدثنا يحيى بن أيوب العلاف المصري، وأحمد بن حماد، قالا: حدثنا ابن أبي مريم، قال: حدثنا رشدين بن سعد، عن قرة، عن الزهري…الحديث.
    5- وعثمان بن عبدالرحمن الوقاصي، أخرجه: الطبراني في المعجم الأوسط (10/135رقم9287) قال: حدثنا هاشم بن مرثد نا المعافى بن سليمان نا عيسى بن يونس عن عثمان بن عبدالرحمن، قال سمعت الزهري يحدث عن عروة عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل))، وقال الطبراني:((لم يرو هذا الحديث عن عثمان بن عبدالرحمن إلاّ عيسى بن يونس)).
    6-ومحمد بن سعيد أبي قيس المصلوب، أخرجه: الخطيب البغدادي في موضح أوهام الجمع (2/347) قال: أخبرنا أبوالفرج عبدالوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان الغزال بصور أخبرنا عمر بن محمد بن علي الناقد أخبرنا أبوالوليد خلف بن أحمد بن خلف السمري حدثنا سويد بن سعيد حدثنا مروان عن محمد بن أبي قيس عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:((لا نكاح إلا بولي من أنكح بغير ولي فنكاحه باطل)).
    7- وإبراهيم بن أبي عبلة، أخرجه: الدارقطني في العلل (5/ورقة115ب)قال: حدثنا عبدالله بن جعفر المصري، وعثمان بن علي الصيدلاني، قالا: حدثنا محمد بن يوسف بن يعقوب الرازي، قال: حدثنا إسحاق بن أبي حمزة، قال: حدثنا يحيى بن أبي الحصيب، عن هانئ بن عبدالرحمن بن أبي عبلة، قال: حدثني عمي إبراهيم بن أبي عبلة، عن الزهري…الحديث.
    8- ويونس بن يزيد، أخرجه: الدارقطني في العلل (5/ورقة115ب)قال: حدثنا أحمد بن نصر، قال: حدثنا عبدالله بن يزيد، عن محمد بن القاسم البحراني شحيم، قال: حدثنا طلحة، عن يزيد بن محمد الأيلي، عن يونس، عن الزهري…الحديث

    9- ومحمد بن إسحاق، أخرجه: الدارقطني في العلل (5/ورقة115ب)قال: حدثنا أحمد بن نصر، قال: حدثنا يزيد بن محمد الدمشقي، قال: حدثنا عبدالله بن يزيد الدمشقي، عن صدقة بن عبدالله، عن محمد بن إسحاق، عن الزهري…الحديث.
    10- وأيوب بن موسى، أخرجه: ابن عدي في الكامل (4/199) قال:حدثنا محمد بن أبي علي حدثني يحيى بن عثمان بن صالح حدثنا بن أبي مريم حدثنا عبدالله بن فروخ عن أيوب بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا نكاح إلا بولي)).
    وتابع الزهريَّ:
    1- هشامُ بن عروة، أخرجه:
    أبويعلى في مسنده (8/139 رقم4682)، وأبونعيم في أخبار أصبهان (2/30) من طريق زمعة بن صالح.
    وقال أبويعلى في مسنده أيضاً (8/191رقم 4749): حدثنا سريج بن يونس قال: حدثنا علي بن ثابت قال: حدثنا مندل بن علي.
    والطبراني في المعجم الأوسط (7/469-470رقم 6923)، والخطيب البغدادي في المتفق والمفترق (3/2122رقم1830) كلاهما من طريق علي بن جميل الرقي، قال: حدثنا حسين بن عياش، عن جعفر بن برقان.
    وابن عدي في الكامل (2/360) قال: حدثنا أحمد بن صالح أبوالعلاء الفارسي بصور حدثنا عماد بن رجاء حدثنا الحسين بن علوان، وقال أيضاً (6/376) حدثنا أحمد بن حفص السعدي حدثنا داود بن رشيد حدثنا مطرف بن مازن، عن ابن جريج.
    وابن المقرئ في معجمه (ص154رقم457) قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سليمان بن سيف، قال: حدثنا يحيى بن عبدالله، قال: حدثنا صدقة بن عبدالله.
    والدارقطني في سننه (3/227) قال: نا أبوذر أحمد بن محمد بن أبي بكر نا أحمد بن الحسين بن عباد النسائي نا محمد بن يزيد بن سنان نا أبي.
    وأبونعيم في أخبار أصبهان (2/239) قال: حدثنا القاضي أبوأحمد قال: حدثني أبوبكر محمد بن يعقوب، قال: حدثنا إبراهيم بن يوسف، قال: حدثنا أبومالك عمرو بن هاشم الجنبي
    والخطيب في تاريخ بغداد (12/157) قال: أخبرنا علي بن محمد بن الحسن الحربي أخبرنا محمد بن المظفر الحافظ حدثنا أبوالفضل العباس بن محمد بن معاذ النيسابوري حدثنا سهل بن عمار حدثنا البيع بن سعدان حدثنا نوح بن دراج.
    جميعهم (زمعة بن صالح، ومندل بن علي، وجعفر بن برقان، والحسين بن علوان، وابن جريج، ويزيد بن سنان ، وصدقة بن عبدالله، وأبومالك عمرو بن هاشم الجنبي، ونوح بن دراج) عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل))، قال الطبراني:((لم يرو هذا الحديث عن جعفر بن برقان، عن هشام بن عروة إلاّ الحسين بن عياش، تفرد به علي بن جميل)).
    2- وأبوالغصن ثابت بن قيس، أخرجه: ابن عدي في الكامل (3/16) قال: حدثنا أحمد بن عبدالله البزاز البلدي، والدارقطني في العلل (5/120أ) قال: حدثنا جعفر الخلدي، ودعلج السجزي.
    جميعهم عن محمد بن علي بن زيد قال حدثنا أبوالوليد خالد بن يزيد العدوي حدثنا أبوالغصن وهو ثابت بن قيس انه سمع عروة يحدث عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(( أيما امرأة تزوجت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فان كان دخل بها فلها صداقها بما استحل منها فان اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له)).
    وتابع عروة بن الزبير:
    1- عبدالله بن شداد بن الهاد، أخرجه: ابن عدي في الكامل (2/26) قال: حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن أبي السري حدثنا بكر بن الشرود عن سفيان الثوري عن عبدالملك بن عمير عن عبدالله بن شداد عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((لا نكاح إلا بولي)).

    2-والقاسم بن محمد، أخرجه ابن عدي في الكامل (6/456) قال: أخبرنا أبويعلى حدثنا جبارة بن المغلس، حدثنا مندل بن علي، عن ليث بن أبي سليم، عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((لا نكاح إلا بولي والسلطان ولي من لا ولي له)).

    وخالف سليمانَ بنَ موسى ومن تابعه سليمانُ بنُ أرقم، وعمرُ بنُ قيس: فروياه عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، أخرجه:
    - الطبراني في المعجم الأوسط (7/191رقم6362)، وابن عدي في الكامل (3/250)، والخطيب في تاريخ بغداد (4/224) من طريق محمد بن سلمة عن سليمان بن أرقم عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(( لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل والسلطان ولي من لا ولي له))، وقال الطبراني:((لم يرو هذين الحديثين عن الزهري إلاّ سليمان بن أرقم، تفرد بهما محمد بن سلمة)).
    -وأخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (10/172رقم9369) قال: حدثنا هارون بن محمد بن المنخل نا الفضل بن أبي طالب نا الحارث بن منصور نا عمر بن قيس عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((لا تنكح المرأة إلا بإذن ولي))، وقال:((لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلاّ عمر بن قيس، تفرد به الحارث بن منصور)).

    الدراسة والحكم على الحديث:
    اختلف في الحديث عن الزهري على وجهين:
    الوجه الأوَّل : رواه إبراهيم بن أبي عبلة، وأيوب بن موسى، وجعفر بن ربيعة، والحجاج بن أرطاة، وسليمان بن موسى، وعبيد الله بن أبي جعفر، وعثمان بن عبدالرحمن، وقرة بن حيوئيل، ومحمد بن إسحاق، ومحمد المصلوب، ويونس بن يزيد جميعهم عن الزهري، عن عروة، عن عائشة…الحديث.
    وتابع الزهريَّ على هذا الوجه: أبوالغصن ثابت بن قيس، وهشام بن عروة، وتابع عروةَ بنَ الزبير: عبدالله بن شداد بن الهاد، والقاسم بن محمد

    الوجه الثاني : رواه سليمان بن أرقم، وعمر بن قيس كلاهما عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة…الحديث.
    والوجه الثاني باطل عن الزهري فسليمان بن أرقم، وعمر بن قيس كلاهما متروك الحديث –تقدمت ترجمة سليمان في المسألة رقم (1163)، وعمر قال عنه ابن حجر:((متروك))، التقريب (ص416رقم4959)-، وتفردهما عن الزهري منكر جداً، قال الدارقطني (9/198):((فرواه عمر بن قيس عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، ووهم في إسناده ومتنه، وإنما روى الزهري هذا الحديث عن عروة عن عائشة)).

    وأمّا الوجه الأوَّل فأقوى رواياته وأشهرها رواية سليمان بن موسى، وأمّا باقي الروايات فلا تصح قال يحيى بن معين –كما في تاريخ الدوري عنه (3/232)-:(( ليس يصح في هذا شيء إلا حديث سليمان بن موسى))، وقال أبوأحمد الحاكم في الأسامي والكنى (1/293):((وقد رُوي هذا الحديث عن جعفر بن ربيعة، وقرة بن عبدالرحمن بن حيوئيل، ويزيد بن أبي حبيب، والحجاج بن أرطاة عن الزهري، بنحو ما رواه سليمان بن موسى، عن عروة،ورُوي أيضاً من حديث ابن الأسود، عن عروة لكنها واهنة كلها ليست مما يقوم به الحجة))، وقال ابن عدي في الكامل (3/267):(( وقد حدث بحديث" لا نكاح إلا بولي" عن الزهري عن عروة عن عائشة مع سليمان موسى: حجاج بن أرطاة ويزيد بن أبي حبيب وقرة بن حيوئيل وأيوب بن موسى وابن عيينة وإبراهيم بن سعد وكل هؤلاء طرقهم طرق غريبة إلا حديث حجاج بن أرطاة فإنه مشهور رواه عنه جماعة)).
    وتفصيل ذلك:
    أنّ رواية الحجاج بن أرطاة فيها الحجاج وهو ضعيف كما تقدم في المسألة رقم (1149)، وقد اتفق الحفاظ على أنه لم يسمع من الزهري، – انظر: تحفة التحصيل (ص61-62)-، وقال البوصيريُّ في مصباح الزجاجة (2/104):((هذا إسناد ضعيف حجاج هو ابن أرطاة مدلس وقد رواه بالعنعنة وأيضا لم يسمع حجاج من عكرمة إنما يحدث عن داود بن الحصين عن عكرمة قال الأمام أحمد ولم يسمع الحجاج أيضا من الزهري قاله عباد بن العوام وأبوزرعة وأبوحاتم)).
    ورواية جعفر بن ربيعة مدارها على ابن لهيعة وهو ضعيف الحديث كما تقدم في المسألة رقم (1104)، ويبدو أنه يضطرب في رواية هذا الحديث، فقد رواه أيضاً عن عبيد الله بن أبي جعفر.
    ورواية عبيد الله بن أبي جعفر، فيها ابن لهيعة.
    ورواية قرة بن حيوئيل، فيها رشدين بن سعد وهو ضعيف الحديث-التقريب (ص209رقم1942)-، وقرة صدوق له مناكير –التقريب (ص455رقم5541)-.
    ورواية عثمان بن عبدالرحمن الوقاصي فيها عثمان وهو متروك الحديث كما تقدم في المسألة رقم (1097).
    ورواية محمد بن سعيد أبي قيس المصلوب، فيها محمد قال ابن حجر في التقريب (ص480رقم5907):((كذبوه )).
    ورواية إبراهيم بن أبي عبلة فيها هانئ بن عبدالرحمن ذكره ابن حبان في الثقات (7/584) وقال:((ربما أغرب)).
    ورواية يونس بن يزيد فيها يزيد بن محمد الأيلي قال فيه أبوحاتم-كما في الجرح (9/289رقم1232)-:(( هذا شيخ أدركته ولم أسمع منه وأتاه قوم قبلي فسألوه التحديث فأخبرهم أنه ذهب كتبه عن يونس بن يزيد))، وتفرده عن يزيد مما يستنكر.
    ورواية محمد بن إسحاق فيها صدقة بن عبدالله هو السمين ضعيف الحديث-كما تقدم في المسألة رقم (1220)-.
    ورواية أيوب بن موسى فيها عبدالله بن فروخ له مناكير وأغلاط، وقد ذكر هذا الحديث ابن عدي في الكامل في ترجمته كما تقدم.
    فتبين مما تقدم أنّ جميع المتابعات لسليمان بن موسى معلولة وغريبة كما قال ابن عدي وغيره-كما تقدم-.
    وأما المتابعات للزهري فهي معلولة أيضاً، وبيان ذلك:
    أ- متابعة هشام بن عروة، رواها عنه:
    زمعة بن صالح، وزمعة ضعيف-كما تقدم في المسألة رقم (1206)- .
    ومندل بن علي، ومندل ضعيف-التقريب (ص545رقم6883)-، قال الدوري في تاريخه (4/30):((سمعت يحيى يقول: روى مندل عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا نكاح إلا بولي قال يحيى وهذا حديث ليس بشيء)).
    وجعفر بن برقان، ورواية جعفر بن برقان في السند إليه علي بن جميل قال عنه ابن حبان في المجروحين (2/116):(( يضع الحديث وضعا لا يحل كتابة حديثه ولا الرواية عنه بحال)) .
    والحسين بن علوان، والحسين بن علوان قال عنه ابن حبان في المجروحين (1/245):(( كان يضع الحديث على هشام بن عروة وغيره من الثقات وضعا لا تحل كتابة حديثه إلى على جهة التعجب كذبه أحمد بن حنبل)) .
    وابن جريج، في السند إليه مطرف بن مازن قال عنه ابن حبان في المجروحين (3/29):((كان ممن يحدث بما لم يسمع ويروي ما لم يكتب عمن لم يره لا تجوز الرواية عنه إلا عند الخواص للاعتبار فقط)) وكذبه ابن معين.
    ويزيد بن سنان وهو ضعيف والراوي عنه ابنه محمد وهو ضعيف قاله الدارقطني –نصب الراية (3/187)-.
    وصدقة بن عبدالله هو السمين تقدم أنه ضعيف.
    وأبومالك عمرو بن هاشم الجنبي ، وهو ضعيف الحديث- انظر: التقريب (ص427رقم5126)، المجروحين (2/77)-، وقد اضطرب في الحديث كما بين ذلك ابن عدي في الكامل (1/365).
    ونوح بن دراج كذبه ابن معين وغيره-التهذيب (10/482-484).
    قال الخليلي (1/350):((وفي هذا الحديث اختلاف كثير من حديث عروة فقد رواه زمعة بن صالح وصدقة وغيرهما عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة ولم يتباعهم الأئمة من أصحاب هشام)).
    ب- متابعة أبي الغصن ثابت بن قيس، قال ابن حجر في التقريب (ص133رقم828):((ثابت بن قيس…صدوق يهم))، وفي السند إليه خالد العمري، قال ابن معين-كما في الجرح 3/360)-:((خالد بن يزيد العمري كذاب))، قال ابن عدي (3/16):(( وهذا الحديث عن عروة بن الزبير يحدثه عنه الزهري وهشام بن عروة وثابت بن قيس هذا ثالثهم ولا أعلم عنه غير خالد بن يزيد هذا ولعل البلاء فيه من أبي الغصن لا من خالد ولخالد بن يزيد العدوي غير هذا من الحديث ومقدار ما يرويه عن من رواه لا يتابع عليه)).
    وكذلك المتابعات لعروة بن الزبير معلولة أيضاً، وبيان ذلك:
    1- متابعة عبدالله بن شداد بن الهاد، في السند إليه بكر بن الشرود قال ابن حجر:((تفرد به بكر عن الثوري، وهو باطل بهذا الإسناد))، وبكر كذبه ابن معين –اللسان (2/52-54)-.
    2- والقاسم بن محمد، والإسناد إليه مسلسل بالضعفاء: جبارة بن المغلس، ومندل بن علي، وليث بن أبي سليم.
    فتبين مما تقدم أنّ أقوى طرق الحديث وأشهرها ما رواه ابن جريج، عن سليمان بن موسى، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة،عن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال:((لا نكاح إلاّ بولي))، وقد أعلَّ هذا الطريق بعلتين:
    العلة الأولى –وهي التي أوردها أبوحاتم في هذه المسألة-: أنَّ إسماعيل بن علية روى هذا الحديث عن ابن جريج، وزاد في روايته:((عن ابن جريج قال: فسألت عنه الزهريَّ فلم يعرفه))، كذا رواه عنه أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وزياد بن أيوب، وإبراهيم بن موسى، وأبوخيثمة زهير بن حرب، وأبوعبيد القاسم بن سلام، زاد أحمد بن حنبل، ، وإبراهيم بن موسى في روايتيهما:(( وأثنى على سليمان بن موسى)) قال الترمذي:((وقد تكلم بعض أصحاب الحديث في حديث الزهري عن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ابن جريج ثم لقيت الزهري فسألته فأنكره فضعفوا هذا الحديث من أجل هذا))، كذا نقل الترمذيُّ كلام ابن جريج:(( ثم لقيت الزهري فسألته فأنكره))، فلفظة:((فأنكره)) لم يسندها الترمذي، والأئمةُ-المتقدم ذكرهم- رووه عن ابن علية بلفظ:((فلم يعرفه)) وفرق بين اللفظين-كما لا يخفى-!، والأظهر أنَّ الصحيح رواية ((فلم يعرفه)).
    وقد أجيب عن هذه العلة بجوابين:
    الجواب الأوَّل: توهيمُ ابن علية في هذه الزيادة، فقد روى الحديث عن ابن جريج أكثر من عشرين راوياً-كما تقدم- فلم يذكر أحدٌ منهم هذه الزيادة، قال الدوري في تاريخه عن ابن معين (3/86):((سمعت يحيى يقول: "لا نكاح إلا بولي" الذي يرويه ابن جريج، فقلتُ له: إن ابن علية يقول: قال ابن جريج لسليمان بن موسى فقال: نسيت بعد، قال يحيى: ليس يقول هذا إلا ابن علية، وابن علية عرض كتب ابن جريج على عبدالمجيد بن عبدالعزيز بن أبى رواد فأصلحها له فقلت ليحيى: ما كنت أظن أن عبدالمجيد بن عبدالعزيز بن أبى رواد هكذا قال كان أعلم الناس بحديث ابن جريج ولكنه لم يكن يبذل نفسه للحديث))، وقال الترمذي:(( وقد تكلم بعض أصحاب الحديث في حديث الزهري عن عروة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ابن جريج ثم لقيت الزهري فسألته فأنكره فضعفوا هذا الحديث من أجل هذا وذكر عن يحيى بن معين أنه قال لم يذكر هذا الحرف عن ابن جريج إلا إسماعيل بن إبراهيم قال يحيى بن معين وسماع إسماعيل بن إبراهيم عن ابن جريج ليس بذاك إنما صحح كتبه على كتب عبدالمجيد بن عبدالعزيز بن أبي رواد ما سمع من ابن جريج وضعف يحيى رواية إسماعيل بن إبراهيم عن ابن جريج)).

    وقال الحاكم في المستدرك (2/169):((أخبرنا الحسين بن الحسن بن أيوب حدثنا أبوحاتم محمد بن إدريس الرازي قال سمعت أحمد بن حنبل يقول وذكر عنده أن ابن علية يذكر حديث ابن جريج في لا نكاح إلا بولي قال ابن جريج فلقيت الزهري فسألته عنه فلم يعرفه وأثنى على سليمان بن موسى قال أحمد بن حنبل أن ابن جريج له كتب مدونة وليس هذا في كتبه يعني حكاية ابن علية عن ابن جريج سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول في حديث "لا نكاح إلا بولي" الذي يرويه ابن جريج فقلت له إن ابن علية يقول قال ابن جريج فسألت عنه الزهري فقال: لست أحفظه، فقال يحيى بن معين ليس يقول هذا إلا ابن علية وإنما عرض ابن علية كتب ابن جريج على عبدالمجيد بن عبدالعزيز بن أبي رواد فأصلحها له ولكن لم يبذل نفسه للحديث)).
    وقال البيهقي في السنن الكبرى (7/105):((أخبرنا أبوعبدالله الحافظ أنبأ الحسين بن الحسن بن أيوب الطوسي حدثنا أبوحاتم محمد بن إدريس الرازي قال سمعت أحمد بن حنبل يقول وذكر عنده أن ابن علية يذكر حديث ابن جريج "لا نكاح إلا بولي" قال ابن جريج فلقيت الزهري فسألته عنه فلم يعرفه وأثنى على سليمان بن موسى فقال أحمد بن حنبل إن ابن جريج له كتب مدونة وليس هذا في كتبه يعني حكاية ابن علية عن ابن جريج)).
    وقال ابن عساكر في تاريخ دمشق (22/373):(( أنبأنا أبوالفضل بن ناصر وأبوالقاسم إسماعيل بن محمد قالا أنا أبوالحسين بن الطيوري أنا أبوإسحاق إبراهيم بن عمر أنا محمد بن عبدالله بن خلف نا عمر بن محمد الجوهري أنا أحمد بن محمد بن هانئ الأثرم قال قلت لأبي عبدالله حديث الولي الكلام الذي يزيد فيه إسماعيل فقال نعم لم أسمعه من أحد غيره قال أبوعبدالله: إسماعيل إنما سمع هذا بالبصرة فكيف هذا ؟ كالمنكر له إن شاء الله قلت له: فذاك حديث ثبت عندك فقال ما أدري أخبرك قال أبوبكر معنى هذا الكلام أن ابن جريج روى عن سليمان بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة عن النبي قال: أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فرواه إسماعيل بن إبراهيم عن ابن جريج فزاد فيه قال ابن جريج فسألت الزهري عنه فلم يعرفه فكأنه أنكر هذه الزيادة قيل لأبي عبدالله كان إسماعيل حمل على ابن جريج فنفض يده وأنكر ذلك وقال من قال هذا كيف وهو قد سمع من ابن جريج فقدم مكة فأراد أن يصحح سماعه فقال: من أعلم هاهنا بابن جريج؟ فقيل له عبدالمجيد بن أبي رواد فعرضها عليه))، وقال أيضاً (374):((أخبرنا أبوعبدالله الحسن بن أحمد بن علي و أخبرنا أبوالقاسم الشحامي قالا أنا أبوبكر البيهقي قال أنا أبوعبدالله الحافظ قال سمعت أبا إسحاق المزكي يقول سمعت أبا سعيد محمد بن هارون يقول سمعت جعفر الطيالسي يقول سمعت يحيى بن معين يوهن رواية ابن علية عن ابن جريج أنه أنكر معرفة حديث سليمان بن موسى وقال لم يذكره عن ابن جريج غير ابن علية وإنما سمع ابن علية من ابن جريج سماعا ليس بذاك إنما صحح كتبه على كتب عبدالمجيد بن عبدالعزيز وضعف يحيى بن معين رواية إسماعيل عن ابن جريج جدا))، وقال أيضاً (ص375):(( أخبرنا أبومحمد عبدالكريم بن حمزة نا أبوبكر الخطيب أنا القاضي أبوبكر محمد بن عمر الداودي حدثنا علي بن عمر الحافظ نا محمد بن مخلد حدثني علي بن الحسين بن حبان بن عمار قال وجدت
    في كتاب أبي بخطة قال: قال أبوزكريا يحيى بن معين كتب إلي يحيى بن أكثم هل يصح عندك حديث الزهري عن عروة عن عائشة "أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فكتب إليه نعم هو صحيح سليمان بن موسى ثقة ولعل الزهري نسيه بعد، وهذه الكلمة لم يحدث بها غير إسماعيل ابن علية قال ابن جريج سألت عنه الزهري فلم يعرفه وهو عندنا صحيح)).
    وقال ابن حزم في المحلى (9/452-453):(( فاعترض قوم على حديث أم المؤمنين هذا بأن ابن علية روى عن ابن جريج أنه سأل الزهري عن هذا الحديث فلم يعرفه…فقلنا أما قولكم إن الزهري سأله عنه ابن جريج فلم يعرفه فإن أبا سليمان داود بن بابشاد بن داود بن سليمان كتب إلي نا عبدالغني ابن سعيد الأزدي الحافظ نا هشام بن محمد بن قرة الرعيني قال نا أبوجعفر الطحاوي نا أحمد بن أبي داود عمران قال نا يحيى بن معين عن ابن علية عن ابن جريج أنه سأل الزهري عن هذا الحديث فلم يعرفه، قال أبومحمد وهذا لا شيء لوجهين أحدهما ما حدثناه القاضي أبوبكر حمام بن أحمد قال نا عباس بن أصبغ نا محمد بن عبدالملك بن أيمن نا غيلان نا عباس نا يحيى بن معين حديث ابن جريج هذا قال عباس فقلت له إن ابن علية يقول قال ابن جريج لسليمان بن موسى فقال نسيت بعد فقال ابن معين ليس يقول هذا إلا ابن علية وابن علية عرض كتب ابن جريج على عبدالمجيد بن عبدالعزيز بن أبي رواد فأصلحها له قال ابن معين لا يصح في هذا إلا حديث سليمان بن موسى قال أبومحمد فصح أن سماع ابن علية من ابن جريج مدخول)).
    وقال ابن عبدالبر في التمهيد (19/86):(( هذا لو صح ما حكى ابن علية عن ابن جريج فكيف وقد أنكر أهل العلم ذلك من حكايته ولم يعرجوا عليه)).
    الجواب الثاني: أنّ رواية ابن علية صحيحة، وأنّ الزهري نسي الحديث بعد أن حدّث به سليمان بن موسى، قال أبوحاتم ابن حبان في صحيحه-كما في الإحسان (9/385-386)-:(( هذا خبر أوهم من لم يحكم صناعة الحديث أنه منقطع أو لا أصل له بحكاية حكاها ابن علية عن ابن جريج في عقب هذا الخبر قال ثم لقيت الزهري فذكرت ذلك له فلم يعرفه وليس هذا مما يهي الخبر بمثله وذلك أنّ الخيِّرَ الفاضل المتقن الضابط من أهل العلم قد يحدث بالحديث ثم ينساه وإذا سئل عنه لم يعرفه فليس بنسيانه الشيء الذي حدث به بدال على بطلان أصل الخبر والمصطفى صلى الله عليه وسلم خير البشر صلى فسها فقيل له يا رسول الله أقصرت الصلاة أم نسيت فقال كل ذلك لم يكن فلما جاز على من اصطفاه الله لرسالته وعصمه من بين خلقه النيسان في أعم الأمور للمسلمين الذي هو الصلاة حتى نسي فلما استثبتوه أنكر ذلك ولم يكن نسيانه بدال على بطلان الحكم الذي نسيه كان من بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم من أمته الذين لم يكونوا معصومين جواز النسيان عليهم أجوز ولا يحوز مع وجوده أن يكون فيه دليل على بطلان الشيء الذي صح عنهم قبل نسيانهم ذلك)).
    وقال ابن عدي في الكامل (3/266):(( حدثنا بن أبي عصمة حدثنا أحمد بن أبي يحيى سمعت أحمد بن حنبل يقول: أحاديث أفطر الحاجم والمحجوم ولا نكاح إلا بولي أحاديث يشد بعضها بعضا وأنا أذهب إليها وسمعت أحمد بن حفص السعيد يقول سئل أحمد بن حنبل يعني وهو حاضر حديث الزهري يقولون في النكاح بلا ولي فقال روح الكرابيسي: الزهريُّ قد نسي هذا ، واحتج بحديث سمع ابن عيينة من عمرو بن دينار ثم لقي الزهري فقال: لا أعلمه قال فقلت لعمرو بن دينار فقال: حدثني به في مس الإبط أن فيه وضوءا)).

    وقال الحاكم:(( فقد صح وثبت بروايات الأئمة الأثبات سماع الرواة بعضهم من بعض فلا تعلل هذه الروايات بحديث ابن علية وسؤاله ابن جريج عنه وقوله أني سألت الزهري عنه فلم يعرفه فقد ينسى الثقة الحافظ الحديث بعد أن حدث به وقد فعله غير واحد من حفاظ الحديث)).
    وقال ابن حزم في المحلى (9/452-453):((ثم لو صح أن الزهري أنكره وأن سليمان بن موسى نسيه فقد روينا من طريق مسلم بن الحجاج نا ابن نمير قال: قال لي عبدة وأبومعاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه قالت كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يسمع قراءة رجل في المسجد فقال رحمه الله لقد أذكرني آية كنت أنسيتها نا أحمد بن محمد بن الجسور نا وهب بن مسرة نا ابن وضاح نا أبوبكر ابن أبي شيبة نا وكيع عن سفيان عن سلمة بن كهيل عن ذر بن عبدالله المرهبي عن سعيد بن عبدالرحمن بن أبزى عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى الفجر فأغفل آية فلما صلى قال أفي القوم أبي بن كعب فقال له أبي بن كعب يا رسول الله أغفلت آية كذا أو نسخت فقال عليه الصلاة والسلام بل أنسيتها قال أبومحمد فإذا صح أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نسى آية من القرآن فمن الزهري ومن سليمان ومن يحيى حتى لا ينسى وقد قال عز وجل {ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسى}، لكن ابن جريج ثقة فإذا روى لنا عن سليمان بن موسى وهو ثقة أنه أخبره عن الزهري بخبر مسند فقد قامت الحجة به سواء نسوه بعد أن بلغوه وحدثوا به أو لم ينسوه، وقد نسى أبوهريرة حديث لا عدوى، ونسى الحسن حديث من قتل عبده ونسى أبومعبد مولى ابن عباس حديث التكبير بعد الصلاة بعد أن حدثوا بها فكان ماذا لا يعترض بهذا إلا جاهل أو مدافع للحق بالباطل ولا ندري في أي القرآن أم في أي السنن أم في أي حكم العقول وجدوا أن من حدث بحديث ثم نسيه أن حكم ذلك الخبر يبطل ما هم إلا في دعوى كاذبة بلا برهان)).
    وقال ابن عبدالبر في التمهيد (19/86):(( روى هذا الحديث إسماعيل ابن علية عن ابن جريج عن سليمان بن موسى عن الزهري عن عروة عن عائشة كما رواه غيره وزاد عن ابن جريج قال فسألت عنه الزهري فلم يعرفه ولم يقل هذا أحد عن ابن جريج غير ابن علية وقد رواه عنه جماعة لم يذكروا ذلك ولو ثبت هذا عن الزهري لم يكن في ذلك حجة لأنه قد نقله عنه ثقات منهم سليمان بن موسى وهو فقيه ثقة إمام وجعفر بن ربيعة والحجاج بن أرطاة فلو نسيه الزهري لم يضره ذلك شيء لأن النسيان لا يعصم منه إنسان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"نسي آدم فنسيت ذريته" وإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينسى فمن سواه أحرى أن ينسى ومن حفظ فهو حجة على من نسي فإذا روى الخبر ثقة عن ثقة فلا يضره نسيان من نسيه هذا لو صح ما حكى ابن علية عن ابن جريج فكيف وقد أنكر أهل العلم ذلك من حكايته ولم يعرجوا عليه))، وانظر أيضاً (2/141-142).
    وقال الخطيب في الكفاية (379-384):(( باب القول فيمن روى حديثا ثم نسيه هل يجب العمل به أم لا؟،…وقد اختلف الناس في العمل بمثل هذا وشبهه فقال أهل الحديث وعامة الفقهاء من أصحاب مالك والشافعي وغيرهما وجمهور المتكلمين أن العمل به واجب إذا كان سامعه حافظا والناسي له بعد روايته عدلا وهو القول الصحيح، وزعم المتأخرون من أصحاب أبي حنيفة انه لا يجب قبول الخبر على هذا السبيل ولا العمل به قالوا ولهذا لزم اطراح حديث الزهري في المرأة تنكح بغير إذن وليها وحديث سهيل بن أبي صالح في القضاء باليمين مع الشاهد لأنهما لم يعترفا به لما ذكراه…)).
    العلة الثانية: ذكرها الإمام أحمدُ بنُ صالح المصري، قال أبوأحمد الحاكم (1/290):((أخبرني أبوجعفر محمد بن عبدالرحمن الضبيّ، قال: قرأتُ على أحمد بن محمد بن الحجاج قال: سمعت أحمد بن صالح-وسئل عن حديث سليمان بن موسى، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة:"أيما امرأة نكحت"- قال أحمد: أخبرني من رأى هذا الحديث في كتاب ذاك الخبيث محمد بن سعيد عن الزهري، وأنا أظن أنه ألقاه إلى سليمان بن موسى، وألقاه سليمان إلى ابن جريج)).
    والجواب عن هذه العلة من ثلاثة أوجه:
    أنّ هذا الكلام ليس عليه دليل، وإنما هو ظن من أحمد بن صالح كما صرح هو بذلك في قوله:(( وأنا أظن أنه ألقاه)).
    أنّ هذا فيه جرح ورمي لسليمان بن موسى بالغفلة وقبول التلقين من أحد الكذابين المقتولين بالزندقة.
    أنّ هذه العلة لم يذكرها أحدٌ من الأئمة قبل أحمد بن صالح كابن معين، وأحمد بن حنبل مع نقدهم للزيادة التي رواها ابن علية، ففي خفاء مثل هذه العلة عنهم بعد !!.
    فتبين مما تقدم أنّ الحديث من طريق سليمان بن موسى، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم صحيح،

    وقد صححه ابن معين من هذا الطريق –كما تقدم- وصححه أبوعوانة، وابن خزيمة، وابن حبان، والحاكم، والبيهقي، وابن حزم، وقال ابن عدي –كما تقدم-:((وهذا حديث جليل في هذا الباب في باب لا نكاح إلا بولي وعلى هذا الاعتماد في إبطال نكاح بغير ولي وقد رواه عن ابن جريج الكبار من الناس))، وقال ابن عبدالهادي في تنقيح التحقيق (3/144):((الحديث من أجود ما روى الحاكم في مستدركه، وإن كان عنده تساهل )).
    وقال ابن حجر في التلخيص الحبير (3/157):(( وأعل ابن حبان وابن عدي وابن عبدالبر والحاكم وغيرهم الحكاية عن ابن جريج وأجابوا عنها على تقدير الصحة بأنه لا يلزم من نسيان الزهري له أن يكون سليمان بن موسى وهم فيه وقد تكلم عليه أيضا الدارقطي في جزء من حدث ونسي والخطيب بعده وأطال في الكلام عليه البيهقي في السنن وفي الخلافيات وابن الجوزي في التحقيق وأطال الماوردي في الحاوي في ذكر ما دل عليه هذا الحديث من الأحكام نصا واستنباطا فأفاد )).

    وللحديث شواهد تقدم ذكرها في المسألة رقم (1188) وفي المسألة رقم (1216) وجميع هذه الشواهد معلولة ولا تصح عدا حديث أبي موسى الأشعري، وتقدم بيان ذلك في المسألتين المذكورتين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •