هل الملائكة الموكلة بكتابة أعمال الإنسان تموت ...؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل الملائكة الموكلة بكتابة أعمال الإنسان تموت ...؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    40

    افتراضي هل الملائكة الموكلة بكتابة أعمال الإنسان تموت ...؟

    الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم والصلاة والسلام على خير من تعلم فعلم نبيينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :

    فهذا سؤال أبحث عن إجابته بارك الله فيكم ...!

    السؤال : هل الملائكة الموكلة بكتابة أعمال الإنسان تموت بعد وفاة هذا الإنسان ؟
    أين تذهب هذه الملائكة ...؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: هل الملائكة الموكلة بكتابة أعمال الإنسان تموت ...؟

    القاعدة المتقررة عند أهل السنة والجماعة في عالم الملائكة

    القاعدة في ذلك : أن هذا العالم غيبي ومبنى أموره نفيًا وإثباتًا على الدليل الشرعي الصحيح ، أي أنه لا مدخل للعقل في إثبات شيء له أو نفيه عنه ، بل الواجب هو الوقوف على ما وقف عليه النص ولا نتعدى القرآن والحديث ، فمن أثبت لهذا العالم شيئًا فإن قبولنا لهذا الإثبات موقوف على الدليل ومن نفى عنه شيئًا فإن قبولنا لنفيه موقوف على الدليل ، فمن جعل العمدة في هذا الباب على عقله فقد ضل وأضل ولن يرجع إلا بالحيرة والتيه والشكوك والإشكالات التي لا مخرج منها إلا اعتماد هذه القاعدة المباركة ، فعظ عليها بالنواجذ واجعلها أساسًا لك في هذا الباب فما أثبته الدليل أثبتناه وما نفاه نفيناه وما لم يرد فيه إثبات ولا نفي فالواجب السكوت عنه ، والله أعلم .

    الملائكة تموت

    قد كتب عليها الموت ، كما قال تعالى : ﴿ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ﴾[الزمر:68] ، ولعموم قوله تعالى: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ﴾[آل عمران:158] ، ولعموم قوله تعالى: ﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴾[الرحمن:26] ، وآخر من يموت ملك الموت وينفرد الحي القيوم الأول الذي ليس قبله شيء والآخر الذي ليس بعده شيء ، ولعموم قوله تعالى : ﴿ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ ﴾[القصص:88] ، ولكن اعلم أن الدليل إنما أثبت موتهم يوم النفخ في الصور ، وأما قبل ذلك فلا علم لنا به ، وما لا علم لنا به فالواجب حتمًا فيه أن نقول : لا نعلم ، وكما مضى في إجابة السؤال السابق فليكن منك على ذكرٍ

    ـــــــــ
    <A class=fouaid name=fouaid4708>وقد سئل شيخ الإسلام رحمه الله كما في الفتاوى (4/259): "هل جميع الخلق حتى الملائكة يموتون؟" وذلك لأن بعض الناس يعتقد أنهم لا يموتون.

    "فأجاب: الذي عليه أكثر الناس أن جميع الخلق يموتون حتى الملائكة، وحتى عزرائيل ملك الموت، وروي في ذلك حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم، والمسلمون واليهود والنصارى متفقون على إمكان ذلك وقدرة الله عليه؛ وإنما يخالف في ذلك طوائف من المتفلسفة أتباع أرسطو وأمثالهم، ومن دخل معهم من المنتسبين إلى الإسلام، أو اليهود والنصارى: كأصحاب رسائل إخوان الصفا وأمثالهم، ممن زعم أن الملائكة هي العقول والنفوس، وأنه لا يمكن موتها بحال، بل هي عندهم آلهة وأرباب لهذا العالم".

    <A class=fouaid name=fouaid4709> إذاً: الذين يؤولون الملائكة هم الباطنية والفلاسفة ، ومذهبهم متقارب -وقد سبق أن ذكرنا ذلك- وهم يؤولون الملائكة بالعقول، فإن أرسطو يقول: "إن الله -أو العلة الأولى- خلق عشرة عقول، فخلق العقل الأول، والأول خلق الثاني... إلى العاشر، ثم العاشر هو الذي خلق الكون وهو الذي يدبره! هذه هي خيالات وسفسطات أرسطو ، التي جاء بها من غير برهان ولا حجة، لا من النقل ولا من العقل، بل هذا هو كفره وضلاله.

    وأرسطو يعتبر شيخ الضلالة الأكبر في العالم اليوم، بل إنه المعبود الأكبر في الفكر الغربي، وقد انتقل إلى الفكر الشرقي عند الباطنية والفلاسفة .

    وكل شر في أي علم من العلوم التي أخرجها أهلها عن الدين؛ كعلم الاجتماع، وعلم النفس، والاقتصاد، وغيرها، يبدأ من أرسطو وأتباعه.

    ولماذا أولوا الملائكة؟ لقد أخذوا كلام أرسطو ، وحتى لا يظهروا أمام المسلمين أنهم كفروا بالقرآن، قالوا: ما سماه القرآن ملائكة فهو الذي سماه أرسطو : العقول، فأولوا الملائكة بأنها العقول العشرة، أو النفوس؛ لأن بعضهم يقول: إن العقل الكلي خلق النفس الكلية... إلى آخر ذلك الهراء الذي لا داعي للإطالة فيه، قالوا: ولا يمكن موتها بحال، وذلك لأن هذا العالم عندهم ليس له أول ولا آخر، أي: لا ابتداء له ولا انتهاء، والذي يدبره ويحركه هي هذه العقول العشرة، فكيف تموت هذه العقول ؟ ولذلك قالوا: إنها لا تموت.

    ولكلام له تتمه على هذا الرابط ومازال الكلام لشيخ سفر الحوالي حفظه الله

    http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.SubConte nt&ContentID=4947

    وفقنا الله وأياكم إلى كل خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,717

    افتراضي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإن الملائكة يموتون كما يموت غيرهم من الأحياء، ويدل لذلك كما قال القرطبي وابن حجرقول الله تعالى: كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ {القصص: 88}.


    وقال المناوي في "فيض القدير": وأما الملائكة فيموتون بالنص والإجماع، ويتولى قبض أرواحهم ملك الموت، ويموت ملك الموت بلا ملك الموت.
    ولا يبعد أن يعانوا من سكرات الموت كما يعاني منها غيرهم. يقول الله تعالى: وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ {ق: 19}
    وفي البخاري أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول: لا إله إلا الله، إن للموت لسكرات.
    وفي المستدرك عن عائشة رضي الله عنها قالت: لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالموت، وعنده قدح فيه ماء، وهو يدخل يده في القدح ثم يمسح وجهه بالماء ثم يقول: اللهم أعني على سكرات الموت. والحديث صححه الحاكم ووافقه الذهبي.
    وأما ما ذكر ابن الجوزي في وصف موت الملائكة الأربعة فإنه لم يثبت فيه نص، ولكن وردت آثار ضعيفة الأسانيد، كما قال البيهقي في شعب الإيمان، وابن كثير في البداية تفيد موت هؤلاء الملائكة الأربعة، ولم تذكر التفاصيل التي ذكر ابن الجوزي.
    وليعلم أن أهم ما يتعين الاعتناء به هو تذكرنا للموت واستعدادنا له وتوظيف أوقاتنا وطاقاتنا فيما يرضي الله تعالى حتى نلقاه وهو راض عنا.
    والله أعلم.

    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=51993

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •