دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

  1. #1

    افتراضي دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    أحبتي الكرام

    أطرح هذ المو ضوع للحوار حول تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة بإشراف الشيخ عدنان العرعور حفظه الله

    فلو قمنا باختيار حديث خرجوه لننظر ما فيه من فوائد فنستفيد منها
    أو ما فيه من قصور فننبههم عليه
    فلعله يفيدهم في جميع تخريجاتهم وهم قد طلبو ذلك

    ولقد إخترت لكم هذا الحديث
    قالوا : بارك الله فيهم وفي جهودهم

    عن عبد الله بن سعد الأنصاري : أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عما يوجب الغسل ؟ وعن الماء يكون بعد الماء ؟ وعن الصلاة في بيتي ؟ وعن الصلاة في المسجد ؟ وعن مؤاكلة الحائض؟ فقال : إن الله لايستحيي من الحق [ وعائشة إلى جنبه ] ، أما أنا إذا فعلت كذا وكذا [يعني الجماع ]( إذا كان مني وطء) ( إذا استبطنتها ) - فذكر الغسل قال أتوضأ وضوئي للصلاة أغسل فرجي " ثم ذكر الغسل ،" وأما الماء يكون بعد الماء فذلك المذي ، وكل فحل يمذي ، فأغسل من ذلك فرجي وأتوضأ،( فتغسل من ذلك فرجك وأنثييك وتوضأ وضوءك للصلاة ) ، وأما الصلاة في المسجد والصلاة في بيتي فقد ترى ما أقرب بيتي من المسجد ، ولإ ن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن تكون صلاة مكتوبة وأما مؤاكلة الحائض فآكلها"

    الحكم :صحيح ؛وصححه مغلطاي، وابن الملقن ، والألباني وأحمد شاكر

    اللغة :
    " استبطنتها": جاء في " تاج العروس " : وتبطن الرجل جاريته أو لج ذكره فيها . وقال شمر : تبطنها إذا باشر بطنه بطنها [تاج العروس (7975/1) ] .
    "الماء يكون بعد الماء " المقصود بالماء الأول المني الدافق والماء الثاني المذي ، وهو سائل شفاف لزج يخرج قبل الجماع وبعده وحين الشهوة .

    التخريج:
    [د211 مختصرا والرواية الثالثة له ، 212 مختصرا /حم 19029 واللفظ له / طش1989 والزيادة الأولى له / مث 865 والزيادة الثانية له / ضح ( 1/ 110 ) والروية الأولى له / قا 539 مختصرا والرواية الثانية له / ضيا385 /جا 7 مقتصرا على ذكر المذي / كر ( 29 / 49 ) كما ( (15 / 22 ) مجموع أجزاء حديثية 4 ] .
    السند رواه أحمد (( حم )) عن عبد الرحمن بن مهدي ، عن معاوية - يعني: ابن صالح عن العلاء - يعني ابن الحارث ؛ عن حرام بن حكيم ، عن عمه عبد الله بن سعد به .
    ورواه ((د)) من طريق عبد الرحمن بن وهب ، ثنا معاوية يعني إبن صالح به .
    ثم رواه من طريق مروان بن محمد ، ثنا الهيثم بن حميد ، ثنا العلاء بن الحارث به .

    والحديث مداره عندهم على العلاء بن الحارث به .

    التحقيق:
    وهذا سند صحيح رجاله ثقات .
    لكن قال ابن حزم :(( لايصح ، لأن حرام بن حكيم ضعيف .....وأيضا فإن هذا الخبر رواه عن حرام مروان بن محمد وهو ضعيف )) . اهـ [ المحلى ( 2 / 181 ) ] .

    وقال عبد الحق الأشبلي : (( لايصح غسل الأنثيين ، ولا يحتج بهذا الإسناد ))ا هـ
    ونقله عنه ابن القطان ، وأقره وعلله بجهالة حال حرام بن حكيم . : أنظر [ الوهم والإيهام (3 / 310)].
    وهذا منهم مردود قطعا:
    فأما حرام بن حكيم، فثقة روى عنه جمع ، ووثقه دحيم والعجلي وذكره ابن حبان في "الثقاة" ، وذكر الحافظ أن بعض الحفاظ نقل عن الدارقطني أنه وثق حرام بن حكيم ؛ ثم نقل تضعيف ابن حزم وعبد الحق وابن القطان له ثم قال :(( وليس كما قالو ا ، بل هو ثقة كما قال العجلي وغيره )) [ت التهذيب (2 / 195 ) ] .
    ولذا تعقب ابن حزم وابن القطان كل من الحافظ مغلطاي في " شرحه على سنن ابن ماجه " ( 2/ 107 ) ، وابن الملقن في "البدر المنير "(2 / 418 ).
    * وأما إعلال ابن حزم له بمروان بن محمد فيرد عليه من وجهين :
    الوجه الأول: أن مروان بن محمد وهو الطاطري ، ثقة إمام ، ولذا قال الحافظ : ضعفه أبو محمد ا بن حزم ، فأخطأ، لأنا نعلم له سلفا في تضعيفه إلا ابن قانع ، وقول ابن قانع غير مقنع )). [ التهذيب ( 10 / 96 ) ]
    الوجه الثاني : أن مروان لم ينفرد به كما رأيت ، بل رواه ابن وهب وابن مهدي ، عن معاوية بن صالح ، عن العلاء بن الحارث به .
    * وأما لفظة " الأنثيين " التي أنكرها عبد الحق ، فمع صحة سندها لها شاهد صحيح من حديث علي رضي الله عنه ، وهو مخرج في ( الطهارة 2 )باب الوضوء من المذي ، وبهذ الشاهد تعقب مغلطاي وابن الملقن على عبد الحق الإشبيلي .
    والحديث صححه الألباني في " صحيح سنن أبي داود " (1 / 381 )،
    والشيخ أحمد شاكر في" تعليقه على جامع الترمذي " ( 1 / 194 ) .

    إنتهى كلامهم

  2. #2

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    أولا لنسرد ما اطلعت عليه من أسانيد الحديث ومتونها ففي

    الطبقات الكبرى لابن سعد
    ( 9526 ) قَال َعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ: عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حِزَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : " آكِلْهَا " .

    مسند أحمد بن حنبل
    (18614) حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ معاوية، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : " وَاكِلْهَا " .

    سنن الدارمي
    ( 1056 ) أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحَجَّاجِ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عَنْ الْعَلَاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْد ٍرَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، قَالَ : " وَاكِلْهَا " .

    سنن ابن ماجه
    (643) حَدَّثَنَا أَبُو بِشْرٍ بَكْرُ بْنُ خَلَفٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، عَن ْمُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : " سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ؟ فَقَالَ : " وَاكِلْهَا " .

    معرفة الصحابة لأبي نعيم
    3810) ) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي شَيْبَةَ، ثنا عَلِيُّ بْنُ الْمَدِينِيِّ، ح وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ مَالِكٍ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ: " سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ فَقَالَ : " وَآكِلْهَا " .

    حلية الأولياء لأبي نعيم
    (13453) حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ هَارُونَ، ثَنَا جَعْفَرُ الْفِرْيَابِيُّ ، ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيُّ، ثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، عَن مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُوَاكَلَةِ الْحَائِضِ ؟ فَقَالَ : " وَاكِلْهَا " .

    حلية الأولياء لأبي نعيم
    13448) )حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ هَارُونَ، ثَنَا جَعْفَرُ الْفِرْيَابِيُّ ، ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، ثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، ثَنَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، قَالَ: " سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ؟ " فَقَالَ : " وَاكِلْهَا "

    جامع الترمذي
    (123)حَدَّثَنَا عَبَّاسٌ الْعَنْبَرِيُّ, وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى, قَالَا : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنْ الْعَلَاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُوَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : " وَاكِلْهَا "

    مختصر الأحكام المستخرج على جامع الترمذي
    (106)نا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدّ وْرَقِيُّ، قَالَ : نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، قَالَ : نا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ, قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ؟ فَقَالَ : تُؤَاكِلُهَا.

    السفر الثاني من تاريخ ابن أبي خيثمة
    (689 )حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حِزَامِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ، عَنْ مَا يُوجِبُ الْغُسْلَ ؟ فَقَالَ : " إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحِي مِنَ الْحَقِّ ، أَمَّا أَنَا فَإِذَا فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا ، يَعْنِي : الْجِمَاعَ ، أَتَوَضَّأُ . ثُمَّ ذَكَرَ الْغُسْلَ " .

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    (11121)أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْحُسَيْنِيُّ, أنا أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ الْفُرَاتِ, أنا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الْحَسَنِ, نا أَحْمَدُ بْنُ عُمَيْرٍ, نا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عُلَيَّةَ, نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ, نا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ, عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ, عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ, عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ, قَالَ: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ , فَقَالَ : وَاكِلْهَا, كَذَا رَوَاه ُبُنْدَارٌ, وَالْفَضْلُ بْنُ مُوسَى الْبَصْرِيُّ, عَنِ ابْنِ مَهْدِيٍّ.

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    (11123)فَأَخْبَرَن اهُ أَبُو الْفَتْحِ يُوسُفُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ , أنا شُجَاعُ بْنُ عَلِيٍّ, أنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ مَنْدَهْ, أنا عَلِيُّ بْنُ يَعْقُوبَ, ناعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَمْرٍو, نا يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ, نا ابْنُ مَهْدِيٍّ, نامُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ, عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ, عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ, عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ, قَالَ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ عَنْ مُوَاكَلَةِ الْحَائِضِ , فَقَالَ : وَاكِلْهَا.

    موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب
    (121)أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ طَلْحَةَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمُقْرِئُ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ صَالِحٍ الأَبْهَرِيُّ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُمَيْرِ بْنِ يُوسُفَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ. ح وَأَخْبَرَنِي أ َبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الْخَلالُ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُظَفَّرِ الْحَافِظُ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أُسَيْدٍ الأَصْبَهَانِيّ ُ، حَدَّثَنَا أَبُو وَائِلٍ خَالِدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَصْرِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : " سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : وَاكِلْهَا " .

    الأحاديث المختارة
    (3235) وَأَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ نَصْرٍ الصَّيْدَلانِيّ ُ، أَنّ مَحْمُودَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ الصَّيْرَفِيَّ أَخْبَرَهُمْ ، قِرَاءَةً عَلَيْهِ ، وَهُوَ حَاضِرٌ ، أبنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَاذَانَ، أبنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْقَبَّابُ، أبنا أَحْمَدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَاصِمٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَن ْحَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : " إِنِّي أُوَاكِلُهَا وَهِيَ حَائِضٌ " ، رَوَى الإِمَامُ أَحْمَدُ أَيْضًا هَذَا الْحَدِيثَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَهْدِيٍّ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، عَنْ عَمِّهِ ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : " وَاكِلْهَا " ، قُلْتُ : وَالْمَشْهُورُ حَرَامُ بْنُ حَكِيمٍ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ .

    تهذيب الكمال للمزي
    1098)) أَخْبَرَنَا بِهِ أَبُو الْفَرَجِ بْنُ قُدَامَةَ , وأَبُو الْحَسَنِ ابْنُ الْبُخَارِيِّ , وأَبُو الْغَنَائِمِ بْنُ عَلانَ , وأَحْمَدُ بْنُ شَيْبَانَ ، قَالُوا : أَخْبَرَنَا حَنْبَلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، قال : أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ الْحُصَيْنِ ، قال : أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيِّ بْنُ الْمُذْهِبِ ، قال : أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ مَالِكٍ ، قال : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ ، قال : حَدَّثَنِي أَبِي ، قال : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ , عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ , عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ , عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ , عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ, أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ , عَنْ مَا يُوجِبُ الْغُسْلَ , وعَنِ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ , وعَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي , وعَنِ الصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ , وعَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : " إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقَّ أَمَّا أَنَا فَإِذَا فَعَلْتُكَذَا , وكَذَا فَذَكَرَ الْغُسْلَ ، قال : أَتَوَضَّأُ وضُوئِي لِلصَّلاةِ , أَغْسِلُ فَرْجِي , ثُمَّ ذَكَرَ الْغُسْلَ , وأَمَّا الْمَاءُ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ , فَذَلِكَ الْمَذْيُ , وكُلُّ فَحْلٍ يُمْذِي , فَأَغْسِلُ مِنْ ذَلِكَ فَرْجِي , وأَتَوَضَّأُ , وأَمَّا الصَّلاةُ فِي الْمَسْجِدِ والصَّلاةُ فِي بَيْتِي , فَقَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ فَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّإِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ , إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةً مَكْتُوبَةً , وأَمَّا مُؤَاكَلَةُ الْحَائِضِ فَوَاكِلْهَا " ، رَوَى أَبُو دَاوُدَ بَعْضَهُ , عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُوسَى , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ وهْبٍ , عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ , بِإِسْنَادِهِ ، قال : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ , عَنْ مَا يُوجِبُ الْغُسْلَ , وعَنِ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ ، فَقَالَ : ذَاكَ الْمَذْيُ , وكُلُّ فَحْلٍ يُمْذِي فَتَغْسِلُ مِنْ ذَلِكَ فَرْجَكَ , وأُنْثَيَيْكَ , وتَوَضَّأْ وضُوءَكَ لِلصَّلاةِ " , وعَنْ هَارُونَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارِ بْنِ بِلالٍ , عَنْ مَرْوَانَ بْنِ مُحَمَّدٍ , عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ حُمَيْدٍ , عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ , عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ , عَنْ عَمِّهِ , أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ , مَا يَحِلُّ لِي مِنَ امْرَأَتِي , وهِيَ حَائِضٌ ، قال : " لَكَ مَا فَوْقَ الإِزَارِ " , وذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا , وسَاقَ الْحَدِيثَ , ورَوَى التِّرْمِذِيُّ مِنْهُ قِصَّةَ مُوَاكَلَةِ الْحَائِضِ , عَنْ عَبَّاسٍ الْعَنْبَرِيِّ , ومُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الأَعْلَى , ورَوَاهَا ابْنُ ماجه , عَنْ أَبِي بِشْرِ بَكْرِ بْنِ خَلَفٍ كُلِّهِمْ , عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَهْدِيٍّ , فَوَقَعَ لَنَا بَدَلا عَالِيًا , وقال التِّرْمِذِيُّ : حَسَنٌ غَرِيبٌ , ورَوَى التِّرْمِذِيُّ فِي الشَّمَائِلِ قِصَّةَ الصَّلاةِ مِنْهُ , عَنْ عَبَّاسٍ الْعَنْبَرِيِّ , ورَوَاهَا ابْنُ مَاجَهْ , عَنْ بَكْرِ بْنِ خَلَفٍ جَمِيعًا , عَنِ ابْنِ مَهْدِيٍ , فَوَقَعَ لَنَا بَدَلا عَالِيًا أَيْضًا .



    سنن الدارمي
    )1058 ( أَخْبَرَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ، حَدَّثَنَا الْعَلَاءُ بْنُ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَا كَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ بَعْضَ أَهْلِي لَحَائِضٌ ، وَإِنَّا لَمُتَعَشُّونَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ جَمِيعًا " .

    معجم الصحابة لابن قانع
    846) ) حَدَّثَنَا الْمَعْمَرِيُّ، نا وَهْبُ بْنُ بَيَانٍ، نا ابْنُ وَهْبٍ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ، وَهُوَ الصَّحِيحُ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ، قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : وَاكِلْهَا " .


    يتبع إن شاء الله.....


    .

  3. #3

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    .

    سنن أبي داود
    (211)حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ يَعْنِي ابْنَ صَالِحٍ عَنْ الْعَلَاءِ بْنِ الْحَارِثِ عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَّا يُوجِبُ الْغُسْلَ وَعَنْ الْمَاءِ يَكُونَ بَعْدَ الْمَاءِ فَقَالَ ذَاكَ الْمَذْيُ وَكُلُّ فَحْلٍ يَمْذِي فَتَغْسِلُ مِنْ ذَلِكَ فَرْجَكَ وَأُنْثَيَيْكَ وَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ

    تلخيص المتشابه في الرسم
    (661) أنا الْقَاضِي أَبُو عُمَرَ الْقَاسِمُ بْنُ جَعْفَرٍ الْهَاشِمِيُّ ، نا أَبُو عَلِيِّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ اللُّؤْلُؤِيُّ ، نا أَبُو دَاوُدَ سُلَيْمَانُ بْنُ الأَشْعَثِ ، نا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى ، أَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ، نا مُعَاوِيَةُ يَعْنِي ابْنَ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ الأَنْصَارِيِّ ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَّا يُوجِبُ الْغُسْلَ ، وَعَنِ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ ، فَقَالَ : " ذَاكَ الْمَذْيُ ، وَكُلُّ فَحْلٍ يَمْذِي ، فَتَغْسِلُ مِنْ ذَلِكَ فَرْجَكَ وَأُنْثَيْكَ ، وَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاةِ " ، وَهَكَذَا رَوَى عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ غَيْرُ وَاحِدٍ ، وَخَالَفَهُمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، فَقَالَ : عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، وَقَدْ ذَكَرْنَا أَحَادِيثَهُمْ بِاخْتِلافِهِمْ فِي كِتَابِ : الْمُوَضِّحُ أَوْهَامَ الْجَمْعِ وَالتَّفْرِيقِ فَغَنِينَا عَنْ إِعَادَتِهَا فِي هَذَا الْكِتَابِ .

    المنتقى لابن الجارود
    (7 ) حدثنا بحر بن نصر قال ثنا بن وهب قال ثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم قال وأما الماء بعد الماء هو المذي وكل فحل يمذي فتغسل من ذلك فرجك وأنثييك وتوضأ وضوءك للصلاة

    مسند الإمام أحمد
    (19007)حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ مُعَاوِيَةَ يَعْنِي ابْنَ صَالِحٍ عَنِ الْعَلَاءِ يَعْنِي ابْنَ الْحَارِثِ عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَّا يُوجِبُ الْغُسْلَ وَعَنْ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ وَعَنْ الصَّلَاةِ فِي بَيْتِي وَعَنْ الصَّلَاةِ فِي الْمَسْجِدِ وَعَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي مِنْ الْحَقِّ وَأَمَّا أَنَا فَإِذَا فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا فَذَكَرَ الْغُسْلَ قَالَ أَتَوَضَّأُ وُضُوئِي لِلصَّلَاةِ أَغْسِلُ فَرْجِي ثُمَّ ذَكَرَ الْغُسْلَ وَأَمَّا الْمَاءُ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ فَذَلِكَ الْمَذْيُ وَكُلُّ فَحْلٍ يُمْذِي فَأَغْسِلُ مِنْ ذَلِكَ فَرْجِي وَأَتَوَضَّأُ وَأَمَّا الصَّلَاةُ فِي الْمَسْجِدِ وَالصَّلَاةُ فِي بَيْتِي فَقَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنْ الْمَسْجِدِ وَلَأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَلَاةً مَكْتُوبَةً وَأَمَّا مُؤَاكَلَةُ الْحَائِضِ فَآكِلْهَا

    الآحاد والمثاني
    (865) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَزَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللهِ بْنِ سَعْدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي ، وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ؟ فَقَالَ : قَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ، وَلإِنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ ، إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةً مَكْتُوبَةً وَسَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ قَالَ : إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لا يَسْتَحِي مِنَ الْحَقِّ ، أَمَّا أَنَا فَإِذَا فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا يَعْنِي الْجِمَاعَ أَتَوَضَّأُ ، ثُمَّ ذَكَرَ الْغُسْلَ ، وَأَمَّا مَا يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ فَذَاكَ الْمَذْيُ ، وَكُلُّ فَحْلٍ يَمْذِي ، فَأَغْسِلُ فَرْجِي ، وَأَتَوَضَّأُ.و سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ : وَأَمَّا مُؤَاكَلَةُ الْحَائِضِ فَإِنِّي أُوَاكِلُهَا وَهِيَ حَائِضٌ

    سنن البيهقي الكبرى
    (3934) - وأنبأ أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الله الحرفي في جامع الحربيه بمدينة السلام أنبأ محمد بن عبد الله الشافعي ثنا محمد بن إسماعيل ثنا أبو صالح عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حزام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عما يوجب الغسل وعن الماء يكون بعد الماء وعن الصلاة في بيتي وعن الصلاة في المسجد وعن مواكله الحائض فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله لا يستحيي من الحق وعائشة إلى جنبه فأما أنا فإذا كان مني وطى جئت فتوضأت ثم إغتسلت وأما الماء يكون بعد الماء فذلك المذي وكل فحل يمذي فتغسل من ذلك فرجك وأنثييك وتوضأ وضوءك للصلاة وأما الصلاة في المسجد والصلاة في بيتي فقد ترى ما أقرب بيتي من المسجد فلان أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن يكون صلاة مكتوبة وأما مواكلة الحائض فواكلها

    معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني
    (5719) حدثناه عن محمد بن الحسن القطان ، ثنا أبو الأزهر ، ثنا مروان بن محمد الطاطري ، ثنا الهيثم بن حميد ، حدثني العلاء بن الحارث ، عن حزام بن حكيم ، عن عمه مخمر : « أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الماء بعد الماء ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : » أما الماء بعد الماء فهو المذي ، وكل فحل يمذي ، فإذا وجد ذلك أحدكم فليغسل ذكره ، وليتوضأ وضوءه للصلاة )

    معجم الصحابة لابن قانع
    (846) حدثنا أحمد بن محمد بن يزيد السمسار ، نا محمد بن الوليد ، نا عبد الرحمن بن مهدي ، نا معاوية بن صالح ، عن العلاء بن الحارث ، عن حرام بن معاوية ، عن عمه عبد الله بن سعد قال : سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في بيتي والصلاة في المسجد ، فقال : « قد ترى ما أقرب بيتي من المسجد ، فلأن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن تكون صلاة مكتوبة » حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار ، نا القواريري ، نا ابن مهدي ، بمثله وقال فيه : حرام بن حكيم

    معجم الصحابة لابن قانع
    (848) حدثنا عبد الله بن الصقر بن هلال ، نا إبراهيم بن المنذر ، نا ابن وهب ، نا معاوية بن صالح ، عن العلاء بن الحارث ، عن حرام بن حكيم بن خالد ، عن عمه عبد الله بن سعد قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يوجب الغسل ؟ قال : « إذا استبطنتها فتوضأ واغتسل ، والمذي يغسل فرجه ويتوضأ »

    الأحاديث المختارة
    385 أخبرنا أبو أحمد عبد الله بن أحمد بن صاعد الحربي أن هبة الله أخبرهم ابنا الحسن ابنا أحمد ثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا معاوية يعني ابن صالح عن العلاء يعني ابن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عما يوجب الغسل وعن الماء يكون بعد الماء وعن الصلاة في بيتي وعن الصلاة في المسجد وعن مؤاكلة الحائض فقال ان الله لا يستحي من الحق أما أنا اذا فعلت كذا وكذا فذكر الغسل قال أتوضأ وضوئي للصلاة أغسل فرجي ثم ذكر الغسل وأما الماء يكون بعد الماء فذلك المذي وكل فحل يمذي فأغسل من ذلك فرجي وأتوضأ أما الصلاة في المسجد والصلاة في بيتي فقد ترى ما أقرب بيتي من المسجد ولأن أصلي
    يعني في بيتي أحب الي من أن أصلي في المسجد الا أن تكون صلاة مكتوبة وأما مؤاكلة الحائض فواكلها

    الأحاديث المختارة
    386 وأخبرنا أبو روح عبد المعز بن محمد الهروي بها أن زاهر بن طاهر الشحامي أخبرهم ابنا محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي ابنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن اسحاق بن خزيمة ابنا جدي الامام أبو بكر محمد بن اسحاق ثنا بندار ثنا عبد الرحمن يعني ابن مهدي ثنا معاوية بن صالح ثنا العلاء بن الحارث عن حرام عن عمه عبد الله بن سعد ( ح )

    الأحاديث المختارة
    387 قال ابن خزيمة وحدثنا عبد الله بن هاشم ثنا عبد الرحمن عن معاوية ( ح )

    الأحاديث المختارة
    388 قال وحدثنا بحر بن نصر الخولاني ثنا عبد الله بن وهب ثنا معاوية ب صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في بيتي والصلاة في المسجد فقال قد ترى ما أقرب بيتي من
    المسجد ولأن أصلي في بيتي أحب الي من أن أصلي في المسجد الا المكتوبة هذا حديث بندار


    ملاحظة

    هذا الحديث لم أختره لسبب غير أني توقعت أن تخريجه لن يطول وليس لي عليه حكم مسبق بل لم أبحث في أسانيده من قبل
    وإنما أردته ليكون نموذجا مصغر جدا للأحاديث الأخرى في ديوان السنة
    فما كان فيه من جميل أو عيب فيحتمل أنه في الأحاديث الأخرى في ديوان السنة


    أحبتي الكرام
    هذا ما عثرت عليه من أسانيد هذ الحديث

    ومن استطاع أن يزيدنا فاليفعل

    قبل أن نبدي ملاحظاتنا على التخريج بشكل عام وبشكل مفصل

    بارك الله فيكم وأحسن الله إليكم

    .

  4. #4

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    ومن الأسانيد التي أطلعت عليها

    سنن أبو داود
    (212) حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارٍ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ يَعْنِي ابْنَ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا الْعَلَاءُ بْنُ الْحَارِثِ عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ عَمِّهِ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَحِلُّ لِي مِنْ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ قَالَ لَكَ مَا فَوْقَ الْإِزَارِ وَذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا وَسَاقَ الْحَدِيثَ

    سنن ابن ماجه
    (1378 ) حدثنا أبو بشر بكر بن خلف . حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية ابن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن معاوية عن عمه عبد الله بن سعد قال :سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم أيما أفضل ؟ الصلاة في بيتي أو الصلاة في المسجد ؟ قال ( ألا ترى إلى بيتي ؟ ما أقربه من المسجد فلأن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد . إلا أن تكون صلاة مكتوبة )

    صحيح ابن خزيمة
    (1202 ) ثنا بندار ثنا عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - نا معاوية بن صالح نا العلاء بن الحارث عن حرام عن عمه عبد الله بن سعد ح وثنا عبد الله بن هاشم نا عبد الرحمن عن معاوية ح وثنا بحر بن نصر الخولاني نا عبد الله بن وهب نا معاوية ابن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد قال : سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الصلاة في بيتي والصلاة في المسجد فقال : قد ترى ما أقرب بيتي من المسجد ولأن أصلي في بيتي أحب من أن أصلي في المسجد إلا المكتوبة ).هذا حديث بندار

  5. #5

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    (5952) فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية يعني ابن صالح عن العلاء يعني ابن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عما يوجب الغسل وعن الماء يكون بعد الماء وعن الصلاة في بيتي وعن الصلاة في المسجد وعن مؤاكلة الحائض فقال إن الله تبارك وتعالى لا يستحي من الحق أما أنا فإذا فعلت كذا وكذا فذكر الغسل قال أتوضأ وضوئي للصلاة أغسل فرجي ثم ذكر الغسل وأما الماء يكون بعد الماء فذلك المذي وكل فحل يمذي فأغسل ذلك فرجي وأتوضأ وأما الصلاة في المسجد والصلاة في بيتي فقد ترى ما أقرب بيتي من المسجد فلأن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن تكون صلاة مكتوبة وأما مؤاكلة الحائض فواكلها

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    (5954)فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا عبيد الله بن عمر نا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد فقال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في بيتي والصلاة في المسجد قال قد ترى ما أقرب بيتي من المسجد فلأن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن تكون صلاة مكتوبة وهذا حديث واحد وإنما فصل بعضه من بعض

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    ( 5955)فأخبرناه أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالا أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة نا ابن وهب حدثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن حرام بن حكيم عن عمه عبد الله بن سعد قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عما يوجب الغسل وعن الماء يكون بعد الماء وعن الصلاة في بيتي والصلاة في المسجد وعن مؤاكلة الحائض فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله لا يستحي من الحق وعائشة إلى جانبه أما إذا بطنتها به فتوضأت ثم اغتسلت وأما الماء يكون بعد الماء فذاك المذي وكل فحل يمذي فاغسل من ذلك فرجك وأنثييك وتوضأ وضوءك للصلاة وأما الصلاة في المسجد والصلاة في بيتي فقد ترى ما أقرب بيتي من المسجد فلأن أصلي في بيتي أحب إلي من أن أصلي في المسجد إلا أن تكون صلاة مكتوبة وأما مؤاكلة الحائض فواكلها

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    تكملة ما قاله عن حديث
    أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنا أبو القاسم بن الفرات أنا عبد الوهاب ......... كذا رواه بندار والفضل بن موسى البصري عن ابن مهدي وخالفهم القواريري وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين فرووه عن ابن مهدي وقالوا حرام بن حكيم وكذلك قال عبد الله بن وهب وعبد الله بن صالح المصريان عن معاوية بن صالح وكذلك رواه الهيثم بن حميد عن العلاء بن الحارث


  6. #6

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    الشمائل المحمدية للترمذي
    (288) حَدَّثَنَا عَبَّاسٌ الْعَنْبَرِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ، قَالَ : " قَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ، فَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ , إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةً مَكْتُوبَةً " .

    شرح معاني الآثار للطحاوي
    (1260)حَدَّثَنَا بَحْرُ بْنُ نَصْرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : " سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ؟ فَقَالَ : قَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ فَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ ، إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةً مَكْتُوبَةً " .

    الآحاد والمثاني
    (865)حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، نا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي ، وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ؟ فَقَالَ : قَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ، وَلإِنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ ، إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةً مَكْتُوبَةً " .

    تاريخ دمشق لابن عساكر
    (12 : 303) أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، أَنْبَأَنَا أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ الْفُرَاتِ ، أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الْحَسَنِ ، نَبَّأَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُمَيْرٍ ، نَبَّأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عُلَيَّةَ ، نَبَّأَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، نَبَّأَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي ، وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ، فَقَالَ : لَقَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ، وَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ ، إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةً مَكْتُوبَةً .


    موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب
    فَأَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ نِيخَابٍ الطَّيْبِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ أَبُو مَيْسَرَةَ الزَّعْفَرَانِي ُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ يَعْنِي ابْنَ مَهْدِيٍّ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ مُعَاوِيَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ، فَقَالَ : " قَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ، وَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ إِلا أَنْ تَكُونَ صَلاةٌ مَكْتُوبَةٌ " . وَأَخْبَرَنِي الْحَسَنُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ عَلِيٍّ الْفَامِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو عُمَرَ مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الْقَاضِي ، حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، بِإِسْنَادِهِ نَحْوَهُ .

    حلية الأولياء لأبي نعيم
    (13469)حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو ، ثَنَا أَبُو حُصَيْنٍ الْوَادِعِيُّ ، ثَنَا يَحْيَى الْحِمَّانِيُّ ، ثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، ثَنَا مُقَرِّنُ بْنُ كَرْزَمَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي ، وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ؟ فَقَالَ : " أَمَّا الصَّلاةُ فِي الْمَسْجِدِ فَقَدْ تَرَى مَا أَقْرَبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ! وَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ ، إِلا الْمَكْتُوبَةَ " .

    المخزون في علم الحديث
    (41)ثنا حَسَنُ بْنُ..... ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَغَوِيُّ قَالا ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيّ ُ ، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِي ، وَالصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ، فَقَالَ : " قَدْ تَرَى قُرْبَ بَيْتِي مِنَ الْمَسْجِدِ ، وَلأَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُصَلِّيَ فِي الْمَسْجِدِ إِلا الْمَكْتُوبَةَ " .

  7. #7

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب
    (119)أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو عُمَرَ بْنُ الْقَاسِمِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ الْوَاحِدِ الْهَاشِمِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو اللُّؤْلُئِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ سُلَيْمَانُ بْنُ الأَشْعَثِ ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ يَعْنِي ابْنَ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ الأَنْصَارِيِّ ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَّا يُوجِبُ الْغُسْلَ ، وَعَنِ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ ، فَقَالَ : " ذَاكَ الْمَذِيُّ ، وَكُلُّ فَحْلٍ يَمْذِي ، فَتَغْسِلُ فَرْجَكَ وَأُنْثَيَيْكَ ، وَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاةِ " ، وَقِيلَ إِنَّ يَحْيَى بْنَ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْحِمَّانِيَّ رَوَاهُ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَهْدِيٍّ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ هَكَذَا .
    أقول:
    وقد رواه أيضا في تلخيص المتشابه في الرسم كما سبق

    الأحاديث المختارة
    (10 ) وَأَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مَعَالِي بْنِ غُنَيْمَةَ بْنِ الْحَسَنِ ، بِبَابِ الْبَصْرَةِ مِنْ بَغْدَادَ ، أَنَّ إِبْرَاهِيمَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ مَنْصُورٍ الْكَرْخِيَّ أَخْبَرَهُمْ ، أبنا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الْخَطِيبُ ، أبنا الْقَاسِمُ بْنُ جَعْفَرٍ الْهَاشِمِيُّ ، أبنا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ اللُّؤْلُئِيُّ ، ثنا أَبُو دَاوُدَ سُلَيْمَانُ بْنُ الأَشْعَثِ ، ثنا هَارُونُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارٍ ، ثنا مَرْوَانُ ، يَعْنِي : ابْنَ مُعَاوِيَةَ ، ثنا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ ، ثنا الْعَلاءُ بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ حِزَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَحِلُّ لِي مِنَ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ ؟ قَالَ : " لَكَ مَا فَوْقَ الإِزَارِ " ، وَذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا ، وَسَاقَ الْحَدِيثَ . كَذَا رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ ، وَرَوَى أَبُو دَاوُدَ أَيْضًا ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُوسَى ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ وَهْبٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ ، عَنْ حِزَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ الأَنْصَارِيِّ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَمَّا يُوجِبُ الْغُسْلَ ، وَعَنِ الْمَاءِ يَكُونُ بَعْدَ الْمَاءِ ، فَقَالَ : " ذَاكَ الْمَذْيُ ، وَكُلُّ فَحْلٍ يَمْذِي ، فَتَغْسِلُ مِنْ ذَلِكَ فَرْجَكَ ، وَأُنْثَيَيْكَ ، وَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاةِ " وَرَوَى التِّرْمِذِيُّ قِصَّةَ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ حَسْبُ ، عَنْ عَبَّاسٍ الْعَنْبَرِيِّ ، وَمُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنِ ابْنِ مَهْدِيٍّ ، وَرَوَى فِي كِتَابِ الشَّمَائِلِ ، عَنْ عَبَّاسٍ سُؤَالَهُ ، عَنِ الصَّلاةِ فِي بَيْتِهِ أَوْ فِي الْمَسْجِدِ ، وَرَوَى ابْنُ مَاجَهْ قِصَّةَ مُؤَاكَلَةِ الْحَائِضِ ، وَقِصَّةَ الصَّلاةِ فِي الْبَيْتِ أَوِ الصَّلاةِ فِي الْمَسْجِدِ ، عَنْ بَكْرِ بْنِ خَلَفٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَهْدِيٍّ .

    أسد الغابة
    690)) أَخْبَرَنَا أَبُو أحمد عبد الوهاب بْن علي الصوفي , بِإِسْنَادِهِ إِلَى سليمان بْن الأشعث ، حدثنا إِبْرَاهِيم بْن موسى ، حدثنا عَبْد اللَّهِ بْن وهب ، حدثنا معاويه ، عَنِ العلاء بْن الحارث ، عَنْ حرام بْن حكيم ، عَنْ عمه عَبْد اللَّهِ بْن سعد الأنصاري ، قال : سألت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عما يوجب الغسل ، وعن الماء يكون بعد الماء ، قال : " ذاك المذي ، وكل فحل يمذي فتغسل من ذلك فرجك وأنثييك ، وتوضأ وضوءك للصلاة

  8. #8

    افتراضي ملاحظات على تخريج اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    السنن الكبرى للبيهقي
    (1:312) أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيٍّ الرُّوذْبَارِيّ ُ ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ دَاسَةَ ، ثنا أَبُو دَاوُدَ ، ثنا هَارُونُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارٍ ، حَدَّثَنِي مَرْوَانُ يَعْنِي ابْنَ مُحَمَّدٍ ، ثنا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ ، ثنا الْعَلاءُ بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ ، أَنْهُ سَأَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا يَحِلُّ لِي مِنِ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ ؟ قَالَ : " لَكَ مَا فَوْقَ الإِزَارِ " . قَالَ : وَذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا , وَسَاقَ الْحَدِيثَ عَمُّهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدٍ الأَنْصَارِيُّ , وَقِيلَ : حَرَامُ بْنُ مُعَاوِيَةَ , عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعْدٍ الأَنْصَارِيِّ .

    موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب
    أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو عُمَرَ الْهَاشِمِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ اللُّؤْلُئِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارٍ ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ يَعْنِي ابْنَ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ الْعَلاءُ بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ عَمِّهِ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا يَحِلُّ لِي مِنَ امْرَأَتِي ، وَهِيَ حَائِضٌ ؟ قَالَ : لَكَ مَا فَوْقَ الإِزَارِ " ، وَذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا ، وَسَاقَ الْحَدِيثَ .
    ،
    أقول
    وهنا ذكر الخطيب لفظ أبو داود
    وفي سنده السابق عنه ذكر لفاظا آخر


    أقول
    لعلي أكتفي بهذا الآن وإن عثرت لا حقا على بعض أسانيد الحديث ومتو نه ألحقتها هنا إن شاء الله تعالى



    ****************************** ****************************
    ****************************** **********
    ***************************


    كما قلت
    هذا الحديث لم أختره لسبب غير أني توقعت أن تخريجه لن يطول وليس لي عليه حكم مسبق بل لم أبحث في أسانيده من قبل
    وإنما أردته ليكون نموذجا مصغر جدا للأحاديث الأخرى في ديوان السنة
    فما كان فيه من جميل أو عيب فيحتمل أنه في الأحاديث الأخرى في ديوان السنة

    أقول والله المعين
    تحصل لي من الملاحظات الآتى

    الملاحظة الأولى
    قالوا بعد أن جمعوا جميع الفاظ الحديث في مكان واحد
    ما يلي
    التخريج:
    [د211 مختصرا والرواية الثالثة له ، 212 مختصرا /حم 19029 واللفظ له / طش1989 والزيادة الأولى له / مث 865 والزيادة الثانية له / ضح ( 1/ 110 ) والروية الأولى له / قا 539 مختصرا والرواية الثانية له / ضيا385 /جا 7 مقتصرا على ذكر المذي / كر ( 29 / 49 ) كما ( (15 / 22 ) مجموع أجزاء حديثية 4 ]

    أقول :
    هذا غريب جدا جدا
    كيف يُشار لعشرة مواضع فقط فقط من المو اضع التي خرج فيها الحديث
    لحديث مصارده في الكتب المسندة تقرب من الخمسين مصدرا بل وأجزم أنها أكثر من ذلك
    فقد جمعتها على عجل وفي وقت يسيرجدا

    فهل هذا معقول !!!!.....؟؟؟

    الملاحظة الثانية
    والعجيب والغريب أيضا
    بعد أن ذكروا أن أبو داود أخرج الحديث ووضعوا رقم حديثه
    لم يذكروا لفظه من ضمن ألفاظ الحديث !!!!
    واللفظ هو
    (مَا يَحِلُّ لِي مِنْ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ قَالَ لَكَ مَا فَوْقَ الْإِزَارِ)
    ففي سنن أبو داود
    (212) حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارٍ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ يَعْنِي ابْنَ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا الْعَلَاءُ بْنُ الْحَارِثِ عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ عَمِّهِ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَحِلُّ لِي مِنْ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ قَالَ لَكَ مَا فَوْقَ الْإِزَارِ وَذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا وَسَاقَ الْحَدِيثَ


    يتبع إن شاء الله......

    وأرجوا من الأحبة الكرم إبداء ملاحظاتهم الهامة

    .

  9. #9

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    لمن يريد موضع تخريجهم للحديث
    فهو في الصفحة رقم- 209
    في مانشر من الديوان
    ولمن أراد تحميل الكتاب
    لتحميل الكتاب اضغط هنا

  10. #10

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    .

    الملاحظة الثالثة

    هي حكمهم على الحديث بالصحة بينما هو ضعيف منكر
    عدا اليسير منه
    وهو ما ليس من رواية معاوية بن صالح
    بغض النظر عن صحة معناه

    ولبيان ذلك أقول

    الحديث رواه
    هَارُونُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ بَكَّارٍ عن مَرْوَانُ ابْنَ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ حَدَّثَنَا الْعَلَاءُ بْنُ الْحَارِثِ عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ عَمِّهِ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَحِلُّ لِي مِنْ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ قَالَ لَكَ مَا فَوْقَ الْإِزَارِ وَذَكَرَ مُؤَاكَلَةَ الْحَائِضِ أَيْضًا وَسَاقَ الْحَدِيثَ

    و رواه الدارمي عن مَرْوَانُ بْنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ حُمَيْدٍ، حَدَّثَنَا الْعَلَاءُ بْنُ الْحَارِثِ، عَنْ حَرَامِ بْنِ حَكِيمٍ، عَنْ عَمِّهِ، قَالَ : سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ مُؤَا كَلَةِ الْحَائِضِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ بَعْضَ أَهْلِي لَحَائِضٌ ، وَإِنَّا لَمُتَعَشُّونَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ جَمِيعًا

    والحديث بهذ الإسناد وهذا اللفظ فقط حسن إن شاء الله
    ومعناه صحيح لغيره


    فلا نكارة في المتن ومثل متنه يقبل من مثل رواته

    وأما ما رواه
    ورواه أبو الأزهر ،عن مروان بن محمد ، ثنا الهيثم بن حميد ، حدثني العلاء بن الحارث ، عن حزام بن حكيم ، عن عمه مخمر : « أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الماء بعد الماء ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : » أما الماء بعد الماء فهو المذي ، وكل فحل يمذي ، فإذا وجد ذلك أحدكم فليغسل ذكره ، وليتوضأ وضوءه للصلاة

    ففي سنده من جهلت حالهم


    أما الألفاظ الأخرى
    والتي في سياق متنها العجائب والغرائب ويدرك ذلك من تمرس– في ما أحسب-
    فحديثها ضعيف منكر
    وإن كان كثير مما فيه صحيح المعنى لغيره

    فمدارها جميعاعلى معاوية بن صالح -حسب ما أطلعت عليه-
    وصدق حميد بن زنجويه حين ما قال : لعلي ابن المديني إنك تطلب الغرائب فَأْتِ عبد الله بن صالح ، واكتب كتاب معاوية بن صالح تستفيد مائتي حديث
    ولعل ابن حزم لم يعتد بها أصلا ولهذا ضعف الحديث بمروان بن محمد
    وقال عبد الحق الأشبيلي ولا يتعد بمثل هذا الإسناد

    ومعاوية بن صالح
    ذكره ابن حبان في ثقاته وثقه أحمد وابن سعد وأبو زرعة وابن مهدي والعجلي وقال بن خراش صدوق

    إلا أن مثل هذا المتن لايقبل من مثله إطلاقا

    قال : الليث بن عبدة : قال يحيى بن معين : كان ابن مهدي إذا حدث بحديث معاوية ابن صالح زبره يحيى بن سعيد وقال : أيش هذه الأحاديث ! وكان ابن مهدي لا يبالي عن من روى
    وقال : عباس ، عن يحيى في موضع آخر : ليس برضي
    وقال جعفر بن أبي عثمان الطيالسي ، عن يحيى بن معين : ثقة
    وقال : أحمد بن سعد بن أبي مريم ، عن عمه سعيد بن أبي مريم : سمعت خالي موسى بن سلمة ، قال : أتيت معاوية بن صالح لأكتب عنه ، فرأيت أراه قال : الملاهي . فقلت : ما هذا ؟ قال : شيء نهديه إلى ابن مسعود صاحب الأندلس . قال : فتركته ولم أكتب عنه .
    وقال :عباس الدوري ، وأبو بكر بن أبي خيثمة عن يحيى بن معين : كان يحيى بن سعيد لا يرضاه .
    وقال : صالح بن أحمد بن حنبل ، عن علي ابن المديني : سألت يحيى بن سعيد عنه ، فقال : ما كنا نأخذ عنه ذلك الزمان ولا حرفا
    وقال : أبو إسحاق الفزاري ما كان بأهل أن يروى عنه
    وقال: أبو أحمد بن عدي : حدثت عن حميد بن زنجويه قال قلت : لعلي ابن المديني إنك تطلب الغرائب فَأْتِ عبد الله بن صالح ، واكتب كتاب معاوية بن صالح تستفيد مائتي حديث
    وقال: يعقوب بن شيبة قد حمل الناس عنه ، ومنهم من يرى أنه وسط ليس بالثبت ولا بالضعيف ، ومنهم من يضعفه .
    وقال: محمد بن عبد الله المو صلي الناس يروون عنه ، وزعموا أنه لم يكن يدري أي شيء الحديث .
    وقال: أبو حاتم الرازي صالح الحديث ، حسن الحديث ، يكتب حديثه ، ولا يحتج به .
    وقال: ابن عدي له حديث صالح ، عن ابن وهب عنه كتاب ، وعند أبي صالح عنه كتاب ، وعند ابن مهدي ومعن عنه أحاديث عداد ، وحدث عنه الليث ، وبشر بن السري ، وثقات الناس ، وما أرى بحديثه بأسا ، وهو عندي صدوق إلا أنه يقع في أحاديثه أفرادات .

  11. #11

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    هذا مالدي من ملا حظات على هذا الحديث

    وإن كنت أتمنى لو تركوا إختصارات أسماء الكتب مثل(مث....ضح....كم... .طش .....كر....قا......جا... .) ولكن عذرهم كما قالو أن ذلك سوف يجعل الكتاب كبيرا جدا جدا -وقد صدقوا في ذلك و وهم معذورون ....ولأن من اصطحبها فسوف يألفها
    ولكن ذلك العذر معدوم في ما كان على الحاسوب
    فلو جعلوا ما على الحاسوب بأسماء الكتب وما كان مطبوعا على الورق مختصرا لأنه لاعذر هناك


    وأتمنى لو كان لدى الأحبة ملاحظات أن يطرحوها بارك الله فيهم

    ولعلي أفعل ذلك مع حديث آخر إن شاء الله
    ولو كان لديهم هم حديث أو حديثين يريدون أن أبدي ملا حظاتي عليهم فأنا جاهز إن شاء الله


    .

  12. #12

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    مشكلة كثير من اللجان العلميه أنها حتى وإن إعتمدت على بعض الباحثين المتمكنيين إلا إنها تترك كثير من الأمور بتصرف باحثين أقل تمكنا
    والله تعلى أعلم .

  13. #13

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    من لديه معلومة عن المشروع وأين وصل ؟؟؟؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: دراسة حديث من تخريجات اللجنة التي تقوم على موسوعة ديوان السنة

    مشكلة كثير من اللجان العلميه أنها حتى وإن إعتمدت على بعض الباحثين المتمكنيين إلا إنها تترك كثير من الأمور بتصرف باحثين أقل تمكنا
    والله تعلى أعلم .
    وأين التمكن ورأيت مارأيت في حديث واحد فقط
    من فضلك احذف كلام الشيخ مشهور من الخلافيات وكلام الشيخ ناصر من صحيح أبي داود وضعيف أبي داود يخرج لك الدسم (ابتسامة)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •