ما الفرق بين الأسوة والقدوة ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما الفرق بين الأسوة والقدوة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    72

    افتراضي ما الفرق بين الأسوة والقدوة ؟

    ما الفرق بين الأسوة والقدوة ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: ما الفرق بين الأسوة والقدوة ؟

    القدوة: يكثر ذكرها في الحال التي يكون الإنسان عليها في اتباع غيره على أمر حسنٍ أو سارٍ، ومن ذلك قوله تعالى: {أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ...} الأنعام90
    قال ابن عباس في تفسير آية: { ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها }، والآخرون قالوا : نتعبد كما تعبد فلان، ونسيح كما ساح فلان، ونتخذ دورا كما اتخذ فلان، وهم على شركهم، لا علم لهم بإيمان الذين اقتدوا به".
    وفي قوله "الذين اقتدوا به" يعني: مع عدم مطابقته للواقع، لكنهم بطبيعة حالهم؛ كانوا يتبعون حسناً.

    الأسوة: قد تكون "حسنة" ، وقد تكون "سيئة"، والشاهد على ذلك قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ...} الأحزاب21
    وقول عائشة لأم سلمة: "أما لك في رسول الله أسوة حسنة ؟" وقول الفاروق ليعلى: " أفليس لك فيه أسوة حسنة ؟"
    في تاج العروس 37/75، مادة (أسو): "(والأسوة بالكسر وتضم) الحال التي يكون الإنسان عليها في اتباع غيره إن حسنا وإن قبيحا وإن سارا أو ضارا قاله الراغب وهي مثل (القدوة) في كونها مصدرا بمعني الائتساء واسما بمعنى ما يؤتسى به وكذلك القدوة يقال لى في فلان أسوة أي قدوة." انتهى
    وحاصل الكلام، أنَّ الترادف حاصلٌ بين الكلمتين --القدوة، الأسوة-- ويسميه المستشرقون بـ"شبه الترادف".
    " يَا مَعْشَر إيَاد، أَيْنَ الآبَاءُ والأجْدَاد؟ وَأَيْنَ الْفَرَاعِنَةُ الشِّدَاد؟ أَلَمْ يكُونُوا أَكْثَرَ منْكُمْ مَالاً؟ وأَطْوَلَ آجَالاَ؟!".

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    جده
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: ما الفرق بين الأسوة والقدوة ؟

    جزاك الله خير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي

    بارك الله فيكم .
    ويقال أيضا : الأسوة : القدوة . قال في القاموس : الأسوة بالكسر والضم : القدوة . وكذا ابن الأثير في النهاية .
    وقال الزبيدي في التاج : والإِسْوَةُ ، بالكسرِ وتُضَمُّ ) : الحالُ التي يكونُ الإنسانُ عليها في اتِّباع غَيْرِه إنْ حَسَناً وإن قَبيحاً وإن سارّاً أَو ضارّاً ؛ قالَهُ الرَّاغبُ . وهي مِثْل ( القُدْوَة في كوْنِها مَصْدراً بمعْنَى *!الإِئتِسَاء ، واسْماً بمعْنَى ما يُؤْتَسَى به ، وكَذلِكَ القُدْوَة . يقالُ لي في فلانٌ *!أُسْوةٌ أَي قُدْوَةٌ .
    وقالَ الجَوْهرِيُّ في الصحاح : الأُسْوَةُ ، بالضمِّ والكْسرِ ، لُغَتانِ ... وقال : القدوة : الأسوة . يقال: فلان قدوة يقتدى به. وقد يضم فيقال: لى بك قدوة، وقدوة، وقدة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •