فُضُوح بدر شاكر السياب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: فُضُوح بدر شاكر السياب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    250

    افتراضي فُضُوح بدر شاكر السياب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    فرش
    أكدت الحداثة ـ في عشرات آراء المشهورين ـ أنها قضية فكرية أكثر منها اتجاها فنيا ، أو مذهبا أدبيا . إنها صيغة أيديولوجية معينة ، تقدم تصورا جديدا مخالفا لكل ما سبق عن الكون والإنسان والحياة،بل عن الإله نفسه . وما أثارته من قضايا فنية أو أدبية كثيرة إنما تخلق في رحم القضايا العقدية التي شكلت هاجسها الأول...
    يقول أحدهم : (لم تعد الحداثة مجرد ظاهرة تاريخية ، بل تحولت مع الزمن إلى ما يشبه الدين..)

    الأديب الكبير د.وليد قصاب من كتابه البليغ(الحداثة العربية الشعرية ، حقيقتها ومرجعيتها ص52)
    ***
    يقول أحد الباحثين : البول من الرموز اللغوية المقززة التي اتكأ عليها بعض شعراء القصيدة المعاصرة ، وراحوا يتبادلونها ضمن رموز القاذورات. وإليك بعض النماذج :
    أشم تبغه الرخيص.
    إني أراه عاريا يبول.
    أتيتك هذه كراريسهم سأبول عليها.
    اكتم صوتي لا اسعل لا أبول
    أعيش في حظيرة الأغنام ، أبول كالأغنام
    يتبول خلف الأشجار العصفور...

    السابق ص : (109)
    ***
    مازلت في( الانحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها) للأستاذ الكبير فضيلة الشيخ الدكتور/ سعيد بن ناصر الغامدي.
    يقول ـ رفع الله قدره ـ عن السياب (1/ 162) :
    بدر شاكر السياب أول من سن الحداثة الشعرية ، ولد عام 1344هـ / 1926م في قرية جيكور جنوب البصرة لأسرة شيعية ، تخرج في دار المعلمين ودرس ، وتقلب في عدة وظائف ، انتمى للحزب الشيوعي العراقي ثم إلى زمرة الشعراء التموزيين ، وعصابة شعر ، وشارك في مؤتمر روما الذي أشرف عليه اليهود والمخابرات الأمريكية ، أصيب بالشلل ومكث يستجدي زملاءه وأصدقاءه فلم يجيبوه حتى مات في الكويت عام 1383هـ / 1946م ، شعره مليء بالرموز الوثنية ، والانحرافات الفكرية والسلوكية.
    وإليك حفنة من قذره ونتنه:
    السياب يشكك في وجود الله
    (نرى العراق يسأل الصغار في قراه:ما القمح ؟ ما التمر ؟
    ما الماء ؟ما المهود؟ ما الإله ؟ ما البشر؟
    فكل ما نراه دم ينز أو حبال فيه ، أو حفر...
    أكانت النساء والرجال مؤمنين بأن في السماء قوة تدبر
    تحس تسمع الشكاة تبصر ترق ترحم الضعاف تغفر الذنوب؟)
    ديوان السياب: ص 484
    السياب يستخف بالله ـ تعالى الله وتقدس عما يقول هذا المسكين ـ
    (وأبصر الله على هيئة نخلة كتاج نخلة يبيض في الظلام
    أحسه يقول : يا بني يا غلام وهبتك الحياة والحنان والنجوم )
    السابق : ص 147
    ويقول : (لولاك ما كان وجه الله من قدري )
    السابق: 190
    السياب يسخر من الله ـ جل جلاله وتعالى وتقدس ـ ومن أسمائه وصفاته
    (فنحن جميعا أموات أنا ومحمد والله
    وهذا قبرنا : أنقاض مئذنة معفرة عليها يكتب اسم محمد والله...
    ...فيا قبر الإله ، على النهار......إله الكعبة الجبار
    بدرع أمس في ذي قار
    بدرع من دم النعمان في حافاتها آثار
    إله محمد وإله آبائي من العرب
    تراءى في جبال الريف يحمل راية الثوار
    وفي يافا رآه القوم يبكي في بقايا دار
    وأبصرناه يهبط أرضنا يوما من السحب :
    جريحا كان في أحيائنا يمشي ويستجدي
    فلم تضمد له جرحا ولا ضحى
    له منا بغير الخبز والأنعام من عبد...
    ...أعاد اليوم ، كي يقتص من أنا دحرناه
    وأن الله باق في قرانا ، ما قتلناه
    ولا من جوعنا يوما أكلناه
    ولا بالمال بعناه...)
    ديوان السياب: 395 ـ 400
    (كفرت بأمة الصحراء
    ووحي الأنبياء على ثراها في مغاور مكة أو عند واديها...
    ...لست لأعذر الله إذا ما كان عطف منه ، لا الحب ، الذي خلاه يسقيني كؤوسا من نعيم)642
    السابق : 435 ـ 436
    السياب يؤله أوثان اليونان
    (ليعسوب بروس في الدروب وينبش التراب عن إلهنا الدفين
    تموزنا الطعين...أواه لو يفيق
    إلهنا الفتي لو يبرعم الحقول...
    عشتار ربة الشمال والجنوب...
    ليعوسر بروس الدروب
    لينهش الآلة الحزينة، الآلة المروعة
    فإن من دمائها ستخصب الحبوب
    سينبت الإله، فالشرائح الموزعة
    تجمعت تململت، سيولد الضياء من رحم ينز بالدماء)
    السابق: 483 ـ 485
    يقول السياب مقدسا عشتار:
    (عشتار ، أم الخصب ، والحب والإحسان ، تلك الربة والوالهة)
    السابق: 383
    ويجعل تموز ربا يدعوه :
    (يا رب ، تمثالك فلتسق كل العراق
    فلتسق فلاحيك ، عمالك...يارب تمثالك
    فاسمع صلاة الرفاق ولترع فلاحيك، عمالك
    تمثالك البعل تمثالك الطفل تمثالك العذراء)
    ديوان السياب: 434 ـ 439
    السياب يؤله نفسه:
    (أنا الباقي بقاء الله أكتب باسمه الآجال
    وما لسواه عند مطارق الآجال من حرمه)
    ديوان السياب : 215
    يقول السياب متبنيا عقيدة النصارى في الصلب :
    (على قلبك أنهدُّ تحت الصليب المعلق في صخرة الكبرياء)
    ديوان السياب : 245
    (غنيت تربتك الحبيبة وحملتها ، فأنا المسيح يجرّ في المنفى صليبه)
    السابق: 321
    ويقول : (وعر هو المرقى إلى الجلجلة )
    ثم شرح في الهامش قائلا : ( الجلجلة الجبل الذي حمل المسيح صليبه إلى قمته) السابق: 391
    ويقول : (من الذي يحمل عبء الصليب...من ينزل المصلوب عن لوحه؟ من يطرد العقبان عن جرحه؟من يرفع الظلماء عن صبحه؟ويبدل الأشواك بالغار؟)
    ثم كتب في الهامش: ( وألبسوا المسيح تاجا من الشوك سخرية به)
    السابق: 423
    (هُوَ الله الذِّي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيم. هُوَ الله الذِّي لا إِلَهَ إِلا هُوَ المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلامُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ العَزِيزُ الجَبَّارُ المُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ الله عَمَّا يُشْرِكُون. هُوَ الله الخَالِقُ البَارِئُ المُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيم)(الحشر22-24 )
    :::
    ::
    :

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    618

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    أحسنت أخي حسين ، جزاك الله خيرا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    أخي الكريم لقد مر السياب بأكثر من مرحلة فكرية وكل ما تنقله من إلحاد من شعر تلك المرحلة ، أتمنى أن تطلع على آخر كتبه كنت شيوعيا وعلى قصيدة من آخر قصائدة قالها في مرض الموت
    سفر أيوب
    لك الحمد مهما استطال البلاء
    ومهما استبدّ الألم،
    لك الحمد، إن الرزايا عطاء
    وان المصيبات بعض الكرم.
    ألم تُعطني أنت هذا الظلام
    وأعطيتني أنت هذا السّحر؟
    فهل تشكر الأرض قطر المطر
    وتغضب إن لم يجدها الغمام؟
    شهور طوال وهذي الجراح
    تمزّق جنبي مثل المدى
    ولا يهدأ الداء عند الصباح
    ولا يمسح اللّيل أو جاعه بالردى.
    ولكنّ أيّوب إن صاح صاح:
    «لك الحمد، ان الرزايا ندى،
    وإنّ الجراح هدايا الحبيب
    أضمّ إلى الصّدر باقتها،
    هداياك في خافقي لا تغيب،
    هداياك مقبولة. هاتها!»
    أشد جراحي وأهتف
    بالعائدين:
    «ألا فانظروا واحسدوني،
    فهذى هدايا حبيبي
    وإن مسّت النار حرّ الجبين
    توهّمتُها قُبلة منك مجبولة من لهيب.
    جميل هو السّهدُ أرعى سماك
    بعينيّ حتى تغيب النجوم
    ويلمس شبّاك داري سناك.
    جميل هو الليل: أصداء بوم
    وأبواق سيارة من بعيد
    وآهاتُ مرضى، وأم تُعيد
    أساطير آبائها للوليد.
    وغابات ليل السُّهاد، الغيوم
    تحجّبُ وجه السماء
    وتجلوه تحت القمر.
    وإن صاح أيوب كان النداء:
    «لك الحمد يا رامياً بالقدر
    ويا كاتباً، بعد ذاك، الشّفاء!»

    فهل يمكن أن يقول هذه الأبيات ملحد ؟؟
    أنتظر إفادة مشايخنا الكرام
    محبك أبو حسن الشمري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    250

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الفضلي مشاهدة المشاركة
    أحسنت أخي حسين ، جزاك الله خيرا.
    الأستاذ الشيخ / علي الفضلي

    شكرا كقلبك وخلقك وأدبك!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    250

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حسن الشمري مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم لقد مر السياب بأكثر من مرحلة فكرية وكل ما تنقله من إلحاد من شعر تلك المرحلة ، أتمنى أن تطلع على آخر كتبه كنت شيوعيا وعلى قصيدة من آخر قصائدة قالها في مرض الموت
    سفر أيوب
    لك الحمد مهما استطال البلاء
    ومهما استبدّ الألم،
    لك الحمد، إن الرزايا عطاء
    وان المصيبات بعض الكرم.
    ألم تُعطني أنت هذا الظلام
    وأعطيتني أنت هذا السّحر؟
    فهل تشكر الأرض قطر المطر
    وتغضب إن لم يجدها الغمام؟
    شهور طوال وهذي الجراح
    تمزّق جنبي مثل المدى
    ولا يهدأ الداء عند الصباح
    ولا يمسح اللّيل أو جاعه بالردى.
    ولكنّ أيّوب إن صاح صاح:
    «لك الحمد، ان الرزايا ندى،
    وإنّ الجراح هدايا الحبيب
    أضمّ إلى الصّدر باقتها،
    هداياك في خافقي لا تغيب،
    هداياك مقبولة. هاتها!»
    أشد جراحي وأهتف
    بالعائدين:
    «ألا فانظروا واحسدوني،
    فهذى هدايا حبيبي
    وإن مسّت النار حرّ الجبين
    توهّمتُها قُبلة منك مجبولة من لهيب.
    جميل هو السّهدُ أرعى سماك
    بعينيّ حتى تغيب النجوم
    ويلمس شبّاك داري سناك.
    جميل هو الليل: أصداء بوم
    وأبواق سيارة من بعيد
    وآهاتُ مرضى، وأم تُعيد
    أساطير آبائها للوليد.
    وغابات ليل السُّهاد، الغيوم
    تحجّبُ وجه السماء
    وتجلوه تحت القمر.
    وإن صاح أيوب كان النداء:
    «لك الحمد يا رامياً بالقدر
    ويا كاتباً، بعد ذاك، الشّفاء!»
    فهل يمكن أن يقول هذه الأبيات ملحد ؟؟
    أنتظر إفادة مشايخنا الكرام
    محبك أبو حسن الشمري
    الأستاذ الشيخ (أبو حسن الشمري)
    سعدت بهذه المداخلة وهذا الحضور المبارك
    شكرا شكرا شكرا كقلبك وخلقك وأدبك!
    أخي الحبيب:
    من البديهي أنه لا يجوز لأحد أن يحول بين العبد وبين التوبة
    ومن البديهي أن الله عز وجل لا يعجزه شيء فرحمته واسعة
    ومن البديهي أن الأديب تدينه تركته من فكر وقول ، لذا ليست القضية الأولى هل تاب ؟هل يترحم عليه؟ فهذا بينه وبين ربه .
    والسياب رجل بث في حروفه الضلالات والوثنيات والأساطير وهي حقائق
    ولا أريد أن أتعلق بأهداب قصة يلفها الغموض !!
    فمن اضطراب التفكير والبعد عن الموضوعية أن أصف شعره بالنقاء والتجديد و أن أنصبه رمزا ومنارة للشباب وأوهمهم أن قنن الإبداع حرام على أقلامهم إذ لم يسرحوا أنظارهم في ضلالاته ووثنياته!!
    وآثار الحداثة السرطاني ليست في العقيدة فحسب بل في الخطاب الثقافي كذلك وقد بينها الناقد الكبير / وليد قصاب في كتابه الجليل : (الحداثة العربية الشعرية) كالضعف الفني والغموض (فالنص ليس له معنى محدد ولو كان نصا من الوحيين) ، والاستهانة بهيبة الشعر وفتح الباب للدخلاء فكل من رص حروفا وكلمات أصبح شاعرا كبيرا والاستهانة باللغة العربية والتشجيع على اللحن الفاحش ونشر العامية...
    فانظر أليس من الخديعة والظلم أن أطلب من الشباب أن يقرؤوا لهؤلاء ؟!
    وعذرا على الإطالة أيها الحبيب الموفق!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين العفنان مشاهدة المشاركة

    ولا أريد أن أتعلق بأهداب قصة يلفها الغموض !!
    ليست قصة يلفها الغموض لكنه كتاب جديد مطبوعات 2007 بعنوان كنت شيوعيا

    وقصيدة مثبتة في ديوانه بعنوان سفر أيوب كتبها بعدما أصيب بالكساح في آخر حياته

    وعند الحديث عن توبته لا يلزم من ذلك الترويج لكتبه السيئة في مراحله الأولى

    والله ولي التوفيق ، محبك أبو حسن الشمري ، ومتابع لقصصك الجميلة في رواء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بوركتم وسؤالي :

    هل الأدب وناصية الحرف والذائقة الأدبية تتوقف عند نص بذاته؟؟

    أم أننا نقرأ الماتع منها دون الوقوف عند الرديء أو التي بها تجاوز لفظي وشركي..

    وكما قيل (( اقرأ ومعك عقلك )) لتفرق بين الصالح والطالح وتصنع ذائقتك الأدبية ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    فعلا الحداثة فرع جديد للعلمانية واللبرالية فتح في جانب الأدب العربي ليفسده .

    غفر الله للسياب إن كان مات على توبة .

    بارك اله فيك أخي حسين .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    عمان
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بارك الله فيكم جميعاً على مداخلاتكم وبارك الله فيك يا أخي الكريم حسين على هذا الموضوع

    كثير من الشعراء كان لهم مثل ماكان للسياب

    أطواراً وكتبات تمخضت في حالات مختلفة

    لكنهم قبل الموت اهتدوا الى الصواب

    جزيت خيراً على ما أثرته لنا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    رفع الله قدرك .
    بارك الله فيك .
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: فُضُوح بدر شاكر السياب

    رافضي وشيوعي

    نسأل الله العافية ...
    مدونة لبعض المقالات

    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •