فقراء ولكنهم اغنياء
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فقراء ولكنهم اغنياء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي فقراء ولكنهم اغنياء

    كثير من الناس يظن أن الفقير هو الذي لا يملك مالاً أو سيارة أو هو الذي راتبه قليل أو هو الذي تكالبت عليه الديون.
    ويظن هؤلاء أن الغني هو صاحب الأموال الكثيرة والذي عنده عمارات ومزارع وسيارات.. هكذا يظن الكثيرون ولكن هذا الظن أبطله هذا الدين، ويتبين لك هذا من خلال هذه الوقفات:
    1- قال : ( ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغني غني النفس ) أخرجه البخاري [ 5965 ].
    فانظر في هذا الحديث لكي يتبين لك أن الغنى الحقيقي ليس في امتلاك الأموال والأراضي ولكنه الغنى الروحي والقلبي الذي هو " امتلاء القلب بمحبة الله تعالى ".
    2- هل تأملت في حياة النبي فهو لم يكن بصاحب المال والذهب والمجوهرات، بل إنه كانت تمر عليه الأيام والشهور ولا يوجد في بيته إلا التمر والماء، ومع ذلك فهو أغنى الناس بالله، وهو الذي قد استغنى بحب الله وذكره وعبادته عن كل شيء.
    إذن لماذا لا يكون هدفنا هو الاستغناء بالله وبطاعته وعبادته؟.
    إن الواحد منا قد يقضي ساعات يومه في العمل الوظيفي أو التجارة لأجل الحصول على الرزق، وهذا مطلوب.. ولكن لماذا لا نجعل بعض أوقاتنا لكي نغذي قلوبنا بزاد الإيمان وحلاوة القرآن.
    إننا كما نحتاج إلى المال والمتاع الدنيوي فنحن بحاجة أيضاً إلى الإيمان والتقوى لكي نغذي قلوبنا وأرواحنا حتى يحصل لها الغنى الحقيقي.
    3- لا بد أن نعلم أن الناس يحتاجون إلى الأغنياء وذلك من ناحيتين:
    أ- يحتاجون إلى الأغنياء الذين يملكون الأموال؛ وذلك من خلال مساعدتهم والوقوف معهم وتفريج كرباتهم.
    ب- والناس كذلك يحتاجــون إلــى أغنيـاء الإيمان الذين يملكــون الإيمان والتقوى والعلم والخير؛ وذلك بمجالستهم وتقوية إيمانهم وإرشاد الجاهل وتعليم الفاضل.
    ووالله إن أغنياء الإيمان الذين عمروا قلوبهم بمحبة الله وذكره وعبادته إنهم هم سرّ حياة القلوب ورؤيتهم جلاء الهموم، وكلامهم نور القلوب، فكم من غافل أحيوه بعد فضل الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: فقراء ولكنهم اغنياء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت غزة مشاهدة المشاركة

    ووالله إن أغنياء الإيمان الذين عمروا قلوبهم بمحبة الله وذكره وعبادته إنهم هم سرّ حياة القلوب ورؤيتهم جلاء الهموم، وكلامهم نور القلوب، فكم من غافل أحيوه بعد فضل الله
    اللهم ارزقنا غنى النفس واملأ قلوبنا بالإيمان
    قلوب العارفين يغار عليها من الأسباب وإن كانت لا تساكنها لأنها لما انفردت لمعرفتها انفرد لها بتولي أمورها .


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •