تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سؤال كيف يكون للمسلم هيبة!!

  1. #1

    افتراضي سؤال كيف يكون للمسلم هيبة!!

    بسم الله

    اخواني الطيبين والاحبائي في الله اسئل نفسي كيف يكون للمسلم هيبة فأسأل نفسي هل هو يحصل بسبب:
    1-الكلام
    2-الملبس
    3-قليل الحركة
    4-النظر مع العينين الشخص امامك
    5-العطاء

    لاادري علمونا يا مشايخنا؟
    اوصيك بتقوى الله واتباع محمداخي ادعي الله ان يشفيني ويتوب علي اسأل الله ان يدخلك الجنةغيرحسابhttp://www.livequran.org/
    مفيد جدا لطالب علمhttp://majles.alukah.net/showthread....755#post324755

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,426

    افتراضي رد: سؤال كيف يكون للمسلم هيبة!!

    الوقار سيما الصالحين

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد فحريٌ بالمسلم أن يتحلى بكل ما يزينه ويحمله من مكارم الأخلاق، ويبتعد عن كل ما يشينه ويسيء إليه.
    وإن من مكارم الأخلاق التي يجدر بالمسلم أن يتحلى بها خلق الوقار، ونستطيع القول: إن الوقار صفة تنتج عن التحلي بمجموعة من الأخلاق الكريمة الأخرى كالحلم والسكينة والرزانة والوداعة والثبات. ولهذا عرفه بعضهم بأنه: التأني في التوجه نحو المطالب.
    وعرفه الجاحظ بأنه: الإمساك عن فضول الكلام والعبث، وكثرة الإشارة والحركة فيما يستغنى عن التحرك فيه، وقلة الغضب والإصغاء عن الاستفهام، والتوقف عن الجواب والتحفظ من التسرع والمباكرة في جميع الأمور.
    وقد حرص الشرع المطهر على تحلية المؤمنين بحلية الوقار وزينته، ففي أمر من أهم أمور المسلمين في دينهم يحثهم نبي الإسلام على الوقار حين يقول صلى الله عليه وسلم: "إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا".
    وإذا كان المسلم مطالبًا بذلك فأجدر بأهل العلم والديانة أن يحرصوا عليه ويتحلوا به. وهكذا كان العلماء من السلف رضي الله عنهم؛ فهذا الإمام مالك رحمه الله كان إذا أراد أن يُحدِّث تنظف وتطيب، وسرح لحيته، ولبس أحسن الثياب، وقد ألقى الله عليه الوقار حتى قيل فيه:
    يَدَعُ الجوابَ ولا يُراجَـع هيبةً والسائـلـون نـواكسُ الأذقــانِ
    نور الوقار وعز سلطان التقى فهو المهيب وليس ذا سلطان

    وهكذا أوصى ابن مسعود رضي الله عنه أهل القرآن فقال: ينبغي لحامل القرآن أن يكون باكيًّا محزونًا، حكيمًا حليمًا سكينًا، ولا ينبغي لحامل القرآن أن يكون جافيًا ولا غافلاً ولا ضحايًا، ولا صياحًا ولا حديدًا".
    وقال الحسن رحمه الله: قد كان الرجل يطلب العلم يطلب العلم فلا يلبث أن يُرى ذلك في تخشيه، وهديه ولسانه، وبصره، وبره.
    إن القلب إن كان حيًّا وكان بالوجه حياء حمل صاحبه على الوقار، فيوقر غيره ويتوقر هو في نفسه.
    وعلى قدر توقير العبد وتعظيمه لربه يكون توقير الخلق له. فمن عظم الله ووقره زرع الله له المحبة والتوقير في قلوب الخلق.
    ومن استهان بحق الله تعالى وضعف في قلبه توقير الرب، فتجرأ على معاصيه وحدوده وضيع أوامره وفرائضه، فإن الله لا يلقي له في قلوب الناس وقارًا ولا هيبة، وإن وقَّره بعض الخلق اتقاء شره فذاك وقار بغض لا وقار حبٍّ ولا تعظيم.
    وأخيرًا: ما أحسن ما قال الشاعر:
    انطــق مـصـيبًا لا تكــن هــذرًا عـيابـة ناطـقًا بالفُحـش والرِّيـب
    وكن رزينًا طويل الصمت ذا فِكَرٍ فإن نطقت فلا تُكثر من الخطب
    ولا تجــب سـائلاً من غير تروية وبالذي مثله لم تُسأل فلا تجب

    نسأل الله تعالى أن يزيننا بزينة الإيمان وأن يحلينا بحلية الوقار..
    https://www.islamweb.net/ar/article/...AD%D9%8A%D9%86
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,426

    افتراضي رد: سؤال كيف يكون للمسلم هيبة!!

    هيبة المجدّين وتواضع الصالحين

    هم عبادٌ لله مؤمنون مخلصون صادقون، أشرقت قلوبهم بنور الإيمان، وأذبلت أرواحَهم خشيةُ الرحمن، خافوا الله فهابهم الناس، من دون ملك قهّار، ولا سلطان جبار. فألبسهم الله تاج الهيبة، فزانهم الوقار، وكان لهم أجمل دثار.
    وهكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقد كمَّله الله بالفضائل، وجمّله بالسَّكينة الباعثة على الهَيْبة والتعظيم. وقد أجمع الصحابة على أنه صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس وجهاً وأنوَرهم مُحَياً؛ يقول هند بن أبي هالة: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فَخماً مُفخماً يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر)).كما كان الصحابة رضي الله عنهم لفَرْط محبتهم وتعظيمهم لنبيهم صلى الله عليه وسلم، لا يكادون يملؤون عيونهم منه لشدة مَهابته وجلاله، يستمعون ويُنصتون لكل لفظ ينبس به وكأنّ على رؤوسهم الطير... يقول عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: ((صحبتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم صحبة طويلة، وسمعتُ منه أحاديث كثيرة، وحفظتُ عنه ألف مثل، ومع ذلك ما ملأت عيني منه قطّ حياء منه، وتعظيماً له، ولو قيل لي: صِفْه، لما قدرت))...
    أما سيدنا عليّ رضي الله عنه فيقول: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجوَد الناس صدراً، وأصدقهم لهجة، وأليَنهم عريكة، وأكرمهم عِشرة، مَن رآه بديهة هابه، ومَن خالطه معرفة أحبَّه))...
    وكان من عظيم مَهابته صلى الله عليه وسلم أنّ من جلس إليه ربما أخذته رعدة شديدة، ولذلك كان يباسطهم ويلاطفهم ليسكِّن من رَوْعهم. يقول ابن مسعود البدريّ: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخذته رعدة شديدة ومَهابة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((هوّن عليك فأنا لست بملك ولا جبّار، إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة))، فنطق الرجل بحاجته. فقام النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ((أيها الناس إني قد أُوحي إليّ أن تواضعوا، حتى لا يبغي أحد على أحد ولا يفخر أحد على أحد)) رواه مسلم.
    هذا هو رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم: نموذج يُحتذى، خير أُسوة للمربّين والمُرشدين، يعلِّمنا كيف نسمو بأخلاقنا، ونستقيم بسلوكنا، ونُحسِّن معاملتنا، ونخفض جناحنا، فكيف لا تنعقد القلوب على محبته، وتمتلئ الصدور بعظَمته وهَيْبته، وتتعطّر الألسن بذكره؟ وكيف لا نحبّه ولا نقتدي به وقد أثنى عليه ربه جل جلاله من فوق سمائه بقوله: ﴿ وإنك لعلى خُلُق عظيم ﴾؟
    بل كيف لا يكون صاحب الخُلُق عظيماً وقد تخلّق بالقرآن العظيم كما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها عندما لخّصت خُلُقه: ((كان خُلُقه القرآن))؟
    إن التزام المسلم والمسلمة بالأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة يورثه مهابة ووقاراً، ومحبة واحتراماً؛ يقول الحسن البصري: ((إن المؤمن رُزق حلاوة ومهابة)).
    وهكذا كان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ما كان هدفه أن يكون مُهاباً، ولكنه بتواضعه، وحُسن خُلُقه، ورحمته، وعدله، هابه الناس وأحبوه.
    أمير المؤمنين الذي أفزعت سطوة حكمه ملوك الأرض شرقاً وغرباً، توقفه امرأة وتقول: يا عمر، كنا نعرفك وأنت صغير بعمير، ثم ما لبثتَ أن صرت عمر، ثم ما لبثتَ أن صرت أمير المؤمنين. فبكى عمر رضي الله عنه فقال لها صاحبه: حسبُكِ قد أبكيت أمير المؤمنين، فقال له عمر: ((أعرفت من هذه؟ إنها خولة بنت حكيم التي سمع الله قولها من فوق سمائه))، ولما قيل له:اتق الله يا عمر، قال: ((لا خير فيكم إن لم تقولوها، ولا خير فينا إن لم نقبلها منكم)).
    أما الإمام مالك رضي الله عنه فكان من الكُبَراء السعداء، وقد صدق مَن وصفه بقوله:
    يأتي الجواب فما يراجَع هَيْبة
    والسالكون نَواكس الأذقانِ



    عِزُّ الوقار ونور سلطان التقى
    فهو المَهيب وليس ذا سلطانِ

    هؤلاء هم أصحاب القلوب المتجردة المخلصة؛ على هاماتهم قامت دعوة الإسلام، وبأخلاقهم أسّسوا حضارة القرآن...
    فلنقف مع أنفسنا وقفات طويلة، نحاسبها ونقوّمها في طريقة تعاملنا مع الآخرين. وليكن التواضع واقعاً حياً ملموساً في حياتنا، التواضع الذي يعني السَّكينة والوقار، مع الهَيْبة والعزة والإيمان، وعدم قَبول الذل والهوان.
    لنُقلع عن التفاخر والتعاظم والتعالي، ولتعلمي أيتها الأخت المسلمة أن قِيَم الحياة الدنيوية هي قيم مزيّفة، تتلاشى في ميزان الله يوم القيامة الذي لا يُثقله إلا الإيمان وحُسْن الخلق والتقوى: ﴿ إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم ﴾.
    ولتعلمي أيضاً أنه لا هَيْبة لك ولا وقار، ولا احترام ولا رِفعة إلا على قَدْر هَيْبتك من خالقك وتواضعك لأخواتك. فكلما تواضعت رفعك الله عز وجل، كما قال ابن مسعود: ((من تواضع لله رفعه الله يوم القيامة، ومَن تطاول تعظماً وضعه الله يوم القيامة)).
    لِنَسِرْ على خطا نبينا، ولْنجعلْ من شمائله وكريم خصاله منهجاً لحياتنا ونبراساً لطريقنا، وعندها تأتلف قلوبنا، وتتهذب نفوسنا، وتصفو ضمائرنا، وتتوثق روابط المودة والمحبة بيننا، ونكون بحق عباداً لله إخواناً.
    تُنشر بالتعاون مع مجلة (منبر الداعيات)



    رابط الموضوع:
    https://www.alukah.net/social/0/40253/%D9%87%D9%8A%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AF %D9%91%D9%8A%D9%86-%D9%88%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6 %D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D9%84 %D8%AD%D9%8A%D9%86/#ixzz7jPCcPsA3
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16,426

    افتراضي رد: سؤال كيف يكون للمسلم هيبة!!

    المسلمون في نظر أنفسهم وفي نظر الآخرين
    السؤال

    كيف يُنظر إلى المسلمين ، وكيف ينظر المسلمون إلى أنفسهم ؟
    الجواب
    الحمد لله.
    المسلمون هم الذين استسلموا لله تعالى ، وأقاموا شرعه ، وعملوا بكتاب ربهم سبحانه وتعالى وبسنة نبيهم عليه الصلاة والسلام ، وفعلوا ما أمر الله به ورسوله وتركوا المحرمات ، فمتى كان كذلك فإن أعدائهم ينظرون إليهم نظر هيبة وإكبار وإعزاز ، وذلك لأنهم يعرفون أن تمسكهم بالإسلام والدين الصحيح يرفعهم عند الله تعالى ، ويمكنهم من الاستيلاء على البلاد والعباد ، فينظر إليهم أعدائهم نظر هيبة واحترام وخوف منهم ، لكن إذا ضعف تمسكهم بالإسلام ، وانتحلوا بدعا ومحدثات فإن عدوهم يستصغر شأنهم وينظر إليهم بعين الاحتقار والازدراء والصغار ، وتذهب هيبتهم من قلوبهم ، وأما نظر المسلمين إلى أنفسهم فإن عليهم أن يتفقدوا أحوال بعضهم ، وأن ينظروا إلى الخلل والضعف الذي حصل فيهم ، ويعالجوا ما يقدرون عليه حتى يعود إليهم عزهم وتمكينهم ، وحتى يهابهم عدوهم إذا تفقدوا أحوال بعضهم وانتبهوا لذلك وأصلحوا ما فسد من بعضهم فإن الله تعالى يقويهم وينصرهم .
    <font color="#303030"><span style="font-family: &amp;quot">https://islamqa.info/ar/answers/1375...B1%D9%8A%D9%86
    وأمتثل قول ربي: {فَسَتَذْكُرُون ما أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •