ادخل لا تفتك :موعظة بليغة ، مثل الدنيا من الميمية ، شرح العلامة العثيمين.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ادخل لا تفتك :موعظة بليغة ، مثل الدنيا من الميمية ، شرح العلامة العثيمين.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    7

    Lightbulb ادخل لا تفتك :موعظة بليغة ، مثل الدنيا من الميمية ، شرح العلامة العثيمين.

    مثل هذه الحياة الدنيا من القصيدة الميمية لابن القيم – رحمه الله تعالى – شرح الشيخ العلامة ابن عثيمين :
    ولو تُبْصِرُ الدنيا وراءَ سُتُورِها ** رأيتَ خيَالا في منامٍ سَيُصْرَمُ

    كحُلمٍ بطيفٍ زار في النوم وانقضَى الـْ ** ـمنامُ وراحَ الطيفُ والصبُّ مُغْرَمُ
    وظِلٍّ أتتْهُ الشمسُ عند طلوعِها ** سَيُقْلَصُ في وقتِ الزوالِ ويَفْصِمُ
    ومُزْنَةِ صيفٍ طابَ منها مَقِيلُها ** فولَّتْ سرِيعًا والحُرُورُ تَضَرَّمُ
    ومَطْعَمِ ضيفٍ لذَّ منه مَسَاغُهُ ** وبعدَ قليلٍ حالُهُ تلكَ تُعْلَمُ
    كَذا هذهِ الدُّنيا كأحلامِ نائمٍ ** ومِنْ بعدِها دارُ البقاءِ سَتُقْدِمُ
    فجُزْها مَمَرًّا لا مقرًّا وكنْ بِها ** غريبًا تَعِشْ فيها حمَيِدًا وتَسْلَمُ
    أو ابنَ سبيلٍ قالَ في ظِلِّ دَوْحَةٍ ** وراحَ وخلَّى ظِلَّها يَتَقَسَّمُ
    أخا سَفَرٍ لا يستقرُّ قَرارُهُ ** إلى أنْ يَرى أوطانَهُ ويُسَلِّمُ
    فيا عجبًا ! كمْ مَصْرَعٍ وَعَظَتْ بِهِ ** بنِيها ولكنْ عن مَصارعِها عَمُوا
    سقتْهمْ كؤوسَ الحُبِّ حَتى إذا نَشَوْا ** سقتْهم كؤوسَ السُّمِّ والقومُ نُوَّمُ
    و أعجبُ ما في العَبْدِ رؤيةُ هذه الـْ ** ـعَظائِمِ والمغرورُ فيها مُتَيَّمُ
    وما ذاك إلا أنَّ خمرةَ حُبِّها ** لَتَسْلِبُ عقلَ المرءِ منه وتَصْلِمُ
    وأعجبُ مِن ذا أن أحبَابَها الأُلى ** تُهينُ ولِلأَعْدَا تُراعِي وتُكْرِمُ
    وذلكَ بُرهانٌ على أنّ قدْرَها ** جناحُ بعوضٍ أو أدقُّ و أَلْأَمُ
    وحَسْبُكَ ما قال الرسولُ مُمَثِّلا ** لها ولِدارِ الخُلدِ والحقُّ يُفهَمُ
    كما يُدلِيَ الإنسانُ في اليمِّ أُصْبُعًا ** ويَنْزِعهُا عنه فما ذاكَ يَغْنَمُ
    ـــــــــــــــ ــــــــــ ــــ
    ولو تُبْصِرُ الدنيا وراءَ سُتُورِها ** رأيتَ خيَالا في منامٍ سَيُصْرَمُ
    كحُلمٍ بطيفٍ زار في النوم وانقضَى الـْ ** ـمنامُ وراحَ الطيفُ والصبُّ مُغْرَمُ
    وظِلٍّ أتتْهُ الشمسُ عند طلوعِها ** سَيُقْلَصُ في وقتِ الزوالِ ويَفْصِمُ
    ومُزْنَةِ صيفٍ طابَ منها مَقِيلُها ** فولَّتْ سرِيعًا والحُرُورُ تَضَرَّمُ
    ومَطْعَمِ ضيفٍ لذَّ منه مَسَاغُهُ ** وبعدَ قليلٍ حالُهُ تلكَ تُعْلَمُ
    كَذا هذهِ الدُّنيا كأحلامِ نائمٍ ** ومِنْ بعدِها دارُ البقاءِ سَتُقْدِمُ
    قال الشارح:
    الله أكبر ، هذه هي حال الدنيا شبهها المؤلف بعدة أمثلة ، " كحلم بطيف زار في النوم وانقضَى الـْمنامُ وراحَ الطيفُ والصبُّ مُغْرَمُ ، الطيف : ما يطوف بالإنسان بالنوم مما يحبه من إنسان أو حيوان أو غيره .
    إنسان رأى في المنام شيئا أحبه أيا كان من بشر أو غيره ، ثم انقضى النوم ، وقلبه معلق بما رأى ، لكن أنّى له ذلك ؟!
    هكذا الدنيا كأنها أحلام نائم ، وأنت الآن إذا تدبرت الأمر ، تدبر لما كنت صغيرا مع زملائك في السوق ، تفرح وتمرح ، ولا تذكر شيئا ؛ تذكر من عندك في البيت أين ذهبوا ، وأين راحوا ، تذكر كل ما مضى ، تجد كأنه كالحلم ، راح وكأنه لم يكن ، كأنها أحلام رأيتها في البارحة ، أو في أقرب نومة نمتها وذهبت .
    اعتبر المستقبل بالماضي ، هذا المستقبل الذي تراه أمامك وكأنه آلاف السنين ! كأنك ستبقى آلاف السنين ، هذا سوف يزول كما زال ما مضى { كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها }، { كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار }.
    هكذا الدنيا .
    كذلك أيضا كظل أرتْهُ(نسخة الشيخ:أرته) الشمسُ عند طلوعِها سَيُقْلَصُ في وقتِ الزوالِ ويَفْصِمُ ، سيقلِص أو سيُقلص ؛ الظل طيب وبارد ولذيذ ، تريه الشمس إذا طلعت ، ثم كلما هو ينقص ، عند الزوال يضمحل ويزول ، هكذا أيضا الدنيا ، عند الزوال تزول! ، دار كهذه هل يليق بالعاقل فضلا عن المؤمن أن يجعلها في قلبه أغلى من دار البقاء ، الجواب : لا والله ما يليق بعاقل فضلا عن مؤمن أن يجعلها في قلبه أغلى من دار البقاء ، أو ينظر إليها نظرة راغب فيها زاهد في الآخرة ، لأنه يرى أمه وأباه وأخته وأخاه وولده وزوجه كلهم كانوا معه على ظهر هذه الدنيا ، ثم زالوا وراحوا ، ودَّعوا ، خلصوا من الدنيا ، ما بقي إلا الجزاء فقط ، كأن لم يكونوا على هذه الدنيا ، بينما يُرى الإنسان منها مخبِرا ، حتى يُرى خبرا من الأخبار ، وفي الدنيا مُخبر يتحدث ، كان فلان ، وكان فلان ، وصحبتُ فلانا ، وزارني فلان ، وجلسنا مع فلان وجلس معنا ، وهو في قبره مرتهن بعمله ، هذا هو الحقيقة الواقعة لهذه الدنيا ، فكيف نغالي فيها ؟! وكيف نؤمل البقاء ؟! ، وكيف نجعل ما نحصله منها أكثر في نفوسنا وأكبر مما نحصله للآخرة ؟! وما ذلك إلا من جهلنا وظلمنا .
    قال : ومزنة صيفٍ طابَ منها مَقِيلُها فولَّتْ سرِيعًا والحُرُورُ تَضَرَّمُ ، هذا إنسان في الفلاة ، في الحر الشديد ، صيف ، أظله الله تعالى بُمزنة قطعة من الغمام ، بيضاء باردة ، والمزن كما نعرف جميعا يمشي ، هذه المزنة أظلته ساعة من الزمان ، ثم راحت ، فبقي عنده الحرور يتضرم ، هكذا الدنيا أيضا ، وقد شبهها الرسول عليه الصلاة والسلام بأنها مثل الإنسان الذي قالَ في ظل دوحة ثم قام وتركها ، قالَ فيها حتى صار آخر النهار ، وبرد الجو ، ثم قام فتركها .
    قال : ومطعم ضيفٍ لذَّ منه مَسَاغُهُ وبعدَ قليلٍ حالُهُ تلكَ تُعْلَمُ .
    والعجب أن هذا وصفها ، وهذه حقيقتها ، ثم الإنسان لا يدري متى يرتحل منها ، هذا الغريب أن تكون في نفوسنا إلى هذا الحد من الغلا ، ونحن لا ندري أي ساعة نجيب داعي الله – عزوجل- ، لا يدري الإنسان ، كل إنسان والله ما يستطيع أن يحكم بأنه سيدرك غدا ، إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وهذه حقيقة ليست أحاديث مجالس ، هذه حقيقة واقعة ، هل ممكن أحد يستطيع أن يجزم بأنه سيعيش إلى غد ؟! أبدا ، إذاً مهما طابت الدنيا ، والله فليس فيها خير إلا ما كان منها مزرعة للآخرة ، فنعم الدار هي ، كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام في المال : " نعم المال الصالح عند الرجل الصالح " ، " خيركم من طال عمره ، وحسن عمله " .
    إذا كان الإنسان يُعِدُّها مزرعة للآخرة ، لا يقول قولا ، ولا يفعل فعلا ، ولا يدع شيئا إلا وهو يريد التقرب به إلى الله ،’ حتى مكالمة إخوانه والأُنْس إليهم يبتغي بذلك وجه الله ، حينئذ تكون مزرعة للآخرة ، بل تكون جنة مقتطعة ومقدمة من الآخرة ، كما قال أحمد بن تيمية - رحمه الله تعالى – شيخ الإسلام لما أدخلوه في الحبس ، قال : ما يفعل أعدائي بي ؟! – يعني أي شيء يفعلونه ؟ _ جنتي في صدري ، جنته في صدره رحمه الله تعالى ، علم وإيمان ونور وطمأنينة ، هذه الجنة نسأل الله من فضله ، وليست الجنة هي البستان الذي إذا خرج إليها فيها نخيل تهتز ،وفواكه وغيره ، هذه جنة جسد ! ، لكن جنة القلب لا يعدلها شيء ، قال : " جنتي في صدري ، إنّ حبسي خلوة ! ، ونفيي سياحة ! ، وقتلي شهادة ! " ، الله أكبر ، انظر إلى اليقين العجيب ! ، سبحان الله العظيم ، هذا من يقين الرسل – عليهم الصلاة والسلام – لما خرج موسى بقومه ، واتبعهم فرعون بقومه ، وصاروا بين البحر وبين جنود فرعون ، قال أصحاب موسى : إنا لمدركون ! ، البحر أمامنا إن خضناه غرقنا ، وفرعون بجنوده خلفنا إن أدرَكَنا أهلكنا ، فقال بطمأنينة : كلا ، لسنا مدركين ، إن معي ربي سيهدين ، الله أكبر انظر إلى اليقين في هذه الشدة ، فأوحى الله أن اضرب البحر ، فضربه فانفلق في الحال ، ويبس في الحال ، { اضرب لهم طريقا في البحر يبسا } ، فخرجوا كلهم عن آخرهم ، ودخل فرعون بجنوده عن آخرهم ، فأوحى رب العزة والجلال إلى هذا البحر أن انطبق فانطبق على فرعون وجنوده ، فغرقوا ، وأولئك نجوا ، الله أكبر ، اللهم ارزقنا الإيمان واليقين ، يعني من يصل إلى هذه الدرجة إلا منْ منّ الله عليه باليقين التام .
    أنا أقول : الإنسان ينبغي له أن يجعل هذه الدنيا مزرعة الآخرة لينتفع بها .
    فجُزْها مَمَرًّا لا مقرًّا وكنْ بِها ** غريبًا تَعِشْ فيها حمَيِدًا وتَسْلَمُ
    قال الشارح :
    صحيح ، هذه نصيحة من ابن القيم – رحمه الله تعالى – أن يجوز هذه الدنيا على أنها ممر لا مقر ، وأن نكون فيها غرباء ، كالغريب الذي لا يريد الاستيطان ، فإنك تعيش حميدا وتسلم ، لكن البلاء كل البلاء أن يتخذها الإنسان مقرا وموطنا ، لأنه إذا اتخذها مقرا وموطنا غفل عن الآخرة بلا شك ، لأنه يرى أن هذه موطن ، مع أنه يوم القيامة يقول : { يا ليتني قدمت لحياتي } ، ويقول الله عزوجل : { وإن الدار الآخرة لهي الحيوان }. هي الحياة العظيمة الحقيقية ، ولهذا جاءت { لهي الحيوان } أي الحياة الكاملة ، وهنا يقول : تعيش فيها حميدا وتسلم .

    أو ابنَ سبيلٍ قالَ في ظِلِّ دَوْحَةٍ ** وراحَ وخلَّى ظِلَّها يَتَقَسَّمُ
    قال الشارح :
    اللهم قونا على ذلك .
    أخا سَفَرٍ لا يستقرُّ قَرارُهُ ** إلى أنْ يَرى أوطانَهُ ويُسَلِّمُ
    فيا عجبًا ! كمْ مَصْرَعٍ وَعَظَتْ بِهِ ** بنِيها ولكنْ عن مَصارعِها عَمُوا
    قال الشارح :
    صحيح من العجب أن المصارع – مصارع الدنيا - التي وعظت به بنيها كثيرة ، ولكن عن مصارعها عموا ، ولنأخذ أمثلة من هذا ، ما أكثر ما نرى من الأغنياء يعودون فقراء ، بينما يتكفف الناس إليهم أيديهم ، صاروا يتكففون الناس ! ، مثل هؤلاء الموت خير لهم من الحياة ، لأنهم ذاقوا الذل بعد العز .
    كم من إنسان قوي العضلات ، في عنفوان شبابه ، ونضرة وجهه ، أصيب بحادث أهزله بعد السِّمَن ، وأغبر وجهه بعد النضارة ، وصار من رآه يرق له ويحزن عليه .
    كم من إنسان بنى وأمّل ، وذهب خياله إلى زمن بعيد ، ولكنه لم يسكن ما بنى.
    كم من إنسان غرس وحرث يؤمل أن يستمتع بثمرات ما غرس ، وما زرع ، ولكن يحال بينه وبينه .
    وخذ من هذه الأمثلة الكثيرة ؛
    كم من أناس نحن علمناهم في عصرنا ، وسمعنا عنهم فيما سبقنا ، كانوا كثرة مجتمعين ، أخ مع أخيه مع أبنائهم ، مع بناتهم ، مع أهليهم ، مجتمعين ، في بيت أو بيوت متقاربة ، لكنهم على أكثر ما يكون من الأنس والفرح والسرور ، فإذا بهم يتفرقون بموت أو مصائب أو فقر ، أو عدو ، أو غير ذلك ، أليس هذا واقعا ؟!
    بلى واقعا وكثيرا ، إذا لماذا لا نتعظ ؟! ، يجب علينا أن نتعظ بما تعظ به الدنيا بنيها .
    كيف نتعظ ؟!
    ليس الاتعاظ معناه أن نبكي إذا ذكرنا هذه الأحوال ، الاتعاظ أن نتخذ هذه الأحوال عبرة ، وأن هذه الدنيا ليست دار مقر ، وليست دار نعيم مقيم ، وأن الآخرة هي دار المقر ، وهي دار النعيم المقيم ، فنأخذ من هذه الدنيا ما نجعله سَلَما للآخرة ، كأنما نقدم الثمن لسلعة منتظرة ، وحينئذ تربح الدنيا والآخرة ، ولا أحد ألذ وأنعم عيشا وأطيب قلبا ، وأهدأ بالا ، لا أحد مثل المؤمن العامل للصالحات ، { من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة }. أنا أقول لكم هذا مع أني مقصر ! ، لكن أرجو أن يكون في كلامي خير لي ولكم وبركة .
    يجب أن نلاحظ الأمر بدقة ، ونعرف ماذا صنعنا ؟
    أين الإيمان الذي يحل بالقلب حتى تتساوى عنده أقدار الله عز وجل ؟!، الخير والشر من الله يطمئن إليه ، وإن كان الشر لا ينسب إلى الله تعالى ، لكنه من قضائه ، أي من مقضياته ، فتجد الإنسان مطمئنا ، إن أصابته سراء شكر ، ولم يحمله ذلك على الأشر والبطر ، وإن أصابته ضراء صبر ، ولم يحمله ذلك على الجزع والتسخط وكراهة قضاء الله – عز وجل – بل يعلم أن الله له الحكمة فيما قضى وقدر ، فيطمئن له قلبه ، ويبقى دائما مسرورا ، والله لا أحد أنعم من الإنسان المؤمن بالقضاء والقدر على الوجه الصحيح المطلوب أبدا .
    سقتْهمْ كؤوسَ الحُبِّ حَتى إذا نَشَوْا ** سقتْهم كؤوسَ السُّمِّ والقومُ نُوَّمُ
    قال الشارح :
    الله أكبر ، أظن أن البيت واضح معناه ، يعني أنها تغريهم وتغرهم ، فإذا بها تخدعهم وتمكر بهم ، ثم قال :
    و أعجبُ ما في العَبْدِ رؤيةُ هذه الـْ ** ـعَظائِمِ والمغرورُ فيها مُتَيَّمُ
    وما ذاك إلا أنَّ خمرةَ حُبِّها ** لَتَسْلِبُ عقلَ المرءِ منه وتَصْلِمُ
    قال الشارح :
    تصلم يعني تقطع .
    وأعجبُ مِن ذا أن أحبَابَها الأُلى ** تُهينُ ولِلأَعْدَا تُراعِي وتُكْرِمُ
    قال الشارح :
    هذا المشكل ، أحيانا يكون المتيم بها المحب ، من أقل الناس حظا فيها ! ، تجده لا ينام الليل من طلب الحياة الدنيا ، دائما شاغل في فكره وعقله وقوله وفعله ، لا ينام ولا يستريح ، ومع ذلك هو أقل الناس حظا منها ، وهذا شيء مشاهد ومجرب ، هذا من العجب ، كيف تجعل أكبر همك ، ومبلغ علمك هذه الحياة الدنيا ، التي أنت فيها من أشقى عباد الله ؟!!.
    وذلكَ بُرهانٌ على أنّ قدْرَها ** جناحُ بعوضٍ أو أدقُّ و أَلْأَمُ
    وحَسْبُكَ ما قال الرسولُ مُمَثِّلا ** لها ولِدارِ الخُلدِ والحقُّ يُفهَمُ
    كما يُدلِيَ الإنسانُ في اليمِّ أُصْبُعًا ** ويَنْزِعهُا عنه فما ذاكَ يَغْنَمُ
    قال الشارح :
    يعني مثل الحياة الدنيا في الآخرة ، كرجل جعل أصبعه في اليم – وهو البحر – ثم نزعه فلينظربم يرجع ، لم ينقص البحر ، وهذا كقول الله – عز وجل – في الحديث القدسي : (( يا عبادي : لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم ، قاموا في صعيد واحد ، فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا غمس في البحر )).
    الله أكبر ، هل ينقص ؟ لا ، لكن هذا من باب تأكيد الشيء بما يشبه النفي ، ما نقص إلا .... تتوقع أنه سيأتي شيء بيِّن أنه ناقص ..، قال : إلا كما ينقص المخيط إذا غمس في البحر .
    ـــــــــــــــ ــــــــــ
    والحمد لله رب العالمين .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: ادخل لا تفتك :موعظة بليغة ، مثل الدنيا من الميمية ، شرح العلامة العثيمين.

    بارك الله فيك.
    ورحم الله تعالى العلامة العثيمين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •