رؤية الله تعالى في النوم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 51

الموضوع: رؤية الله تعالى في النوم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    المغرب ـ مراكش
    المشاركات
    604

    افتراضي رؤية الله تعالى في النوم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يجد الباحث في تراجم بعض الرجال من يقول إنه رأى الحق سبحاته مرة أو مرتين في منامه
    ما مدى صحة ذلك ؟ وكيف تكون هذه الرؤية ؟ ومادليلها من الكتاب والسنة؟ وماذا قال العلماء في هذا الموضوع , خصوصا وأن بعض من نسبت إليهم هذه الرؤية من العلماء الأجلاء نسأل اله أن يوفقنا جميعا لقول سديد في هذا الموضوع

  2. #2
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    تجوز رؤية الله سبحانه وتعالى في المنام عند أهل السُّنَّة والجماعة، وقد وقت لجماعة من السَّلف فيما نُقِل عنهم.
    وليس المرئيُّ في المنام هو المرئيُّ بصفاته التي هو عليها، إذ ما في النوم أمثالٌ تضرب.
    والنَّبي قد رأى ربَّه في صورة شاب.
    ومن أدلَّة هذا:
    1- ما أخرجه الترمذي في سننه في حديث اختصام الملأ الأعلى: وفيه: "رأيتُ ربي في أحسن صورة".
    قال الترمذي عقبه: سألتُ محمد بن إسماعيل -يعني: البخاري- عن هذا الحديث فقال: "هذا حديث حسن صحيح".
    2- ما أخرجه أحمد وابن أبي عاصم في السنة وعبدالله بن أحمد في السنة والطبراني في السنة والدارقطني في الرؤية ، وغيرهم ، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( رأيت ربي عزوجل في صورة شابٍ أمردٍ ، له وفرةٌ ، جعدٌ قططٌ ، عليه حُلَّةٌ خضراء )) .
    • صحَّحه الإمام أحمد وشيخ الإسلام ابن تيمية وغيرهما .
    3- ما أخرجه ابن أبي عاصم في السنة وفي الآحاد والمثاني والطبراني في الكبير والدارقطني في الرؤية ، وغيرهم ، من حديث أم الطفيل إمرأة أُبيِّ بن كعبٍ رضي الله عنهما : أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلَّم يذكر : (( أنه رأى ربه عزوجل في النوم ، في صورة شابٍ ذي وفرةٍ ، قدماه في الخضرة ، عليه نعلان من ذهبٍ ، على وجهه فراشٌ من ذهبٍ )) .
    • صحَّحه أبو زرعة الدمشقي وأحمد بن صالح المصري ، وضعَّفه أحمد لشيٍ في إسناده.
    ثمَّ إنَّه لا مانع من هذه الرؤية لا شرعًا ولا عقلًا.
    • ورؤية الله عزوجل في المنام من سائر الناس -غير الأنبياء- ممكنة؛ كما بيَّن ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.
    وسأوافيكم بكلامه بعدُ إن فرغت له إن شاء الله .
    • وقد ذكر الشيخ العلاَّمة بكر أبو زيد في كتابه المدخل المفصَّل -ضمناً- طائفة ممن نُقِلَ عنهم رؤيتهم لله عزوجل في المنام ، وهم :
    1- أبو بكر المروذي ( صاحب الإمام أحمد ) : المدخل المفصل (2/653) .
    2- نجم بن عبدالوهاب الشيرازي : المدخل المفصل (2/654) .
    3- أبو الفرج عبدالرحمن بن محمود البعلي : المدخل المفصل (2/654) .
    4- أحمد بن يحيى الكرمي : المدخل المفصل (2/654) .
    ومما يستدرك عليه ممن نُقِل عنهم رؤية الله عزوجل في المنام :
    5- الإمام أحمد بن حنبل : في طبقات الحنابلة (1/441) ط : العثيمين ، في قصة طويلة .
    6- الإمام يزيد بن هارون : في طبقات الحنابلة (1/445) ط : العثيمين .
    7- الإمام عبدالرحمن بن عمرو الأوزاعي : في حلية الأولياء (6/142) ، ترجمة الأوزاعي .
    8- رقبة بن مصقلة : في حلية الأولياء (3/32) عن رقبة بن مصقلة قال : ( رأيت رب العزة في المنام ؛ فقال : وعزَّتي لأكرمنَّ مثوى سليمان ) يعني : سليمان التيمي .

    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #3
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    978

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    أذكر أني سألت أحد المشايخ الفضلاء المشهورين بتعبير الرؤى فقلت له:
    من يرى الحق سبحانه وتعالى في المنام ما تعبيرها، وهو ما يقع في القلب أنه الحق سبحانه؟
    فقال لي رؤية الحق سبحانه في المنام هي معناها الإيمان، ولا يمكن رؤية الله تعالى عياناً الا يوم القيامة كما ورد في الأدلة.
    أما بالنسبة للمبتدعة كالصوفية فرؤية الله في المنام عندهم جائزة بل ويرتبط بها أحكام شرعية، كما أثر عن ابن عربي قوله (حدثني قلبي عن ربي) والتيجاني في رؤيته لله وتعلمه صلاة الفاتح.
    والله يحفظكم ويرعاكم .
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    326

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    وهذا كلام للشيخ عبدالرحمن البراك - حفظه الله -

    16/9/1427هـ
    السؤال

    ما رأيكم برؤية الله في المنام؟
    حيث قرأنا أنها لا تنكر في بعض الكتب.
    ثم هل هي رؤية حقيقية أم ماذا؟
    والبعض يرى شيخاً فيظن أنه رأى الله، وكيف نفهم كلام بعض العلماء حيث يقول في بعض المراجع اتفق أهل العلم على جواز رؤية الله في المنام؟
    لكنها ليست ذات الله.





    الحمد لله،
    نعم دلت السنة على أن الله يُرى في المنام،
    كما جاء في الحديث أن النبي قال: "رأيت ربي في المنام في أحسن صورة" أخرجه أحمد (22126)، والترمذي (3233) وغيرهما.

    وقد حُكي الاتفاق كما ورد في السؤال على إمكان ووقوع رؤية الله في المنام،
    وذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وقال: إن رؤية العبد لربه في المنام هي بحسب إيمانه، وبين أن رؤيا المنام ليست كالرؤية في اليقظة؛ فللرؤيا أحكام، وللرؤية في اليقظة أحكام وقال في الحديث الصحيح: "إنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا" أخرجه أحمد (22816)، وابن ماجه (4077). وهذه الرؤية العيانية.

    وأما الرؤيا في المنام فهي حاصلة في الدنيا وواقعة كما ذكر أهل العلم، ولكن يبقى النظر في الضابط الذي يميز به بين الصحيح من غيره مما يُدَّعَى من ذلك.

    ولا أذكر أن أحداً تعرض لذكر ضابط يحصل به التمييز فيما يُدَّعَى من رؤية الله في المنام، كما ذكروا أن الضابط فيما يُدَّعَى من رؤية النبي مطابقة صفة المرئي في المنام للمعروف من صفته مثل كونه ربعة أي: ليس بالطويل وليس بالقصير،
    وأنه أبيض مشرب بحمرة، وكث اللحية فمن رأى في المنام من هو على هذه الصفة معتقداً أنه الرسول أو قيل له هذا الرسول فهو كما رأى، لقوله : "من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل بي". صحيح البخاري (6993)، وصحيح مسلم (2266).
    ومن رآه على خلافها كان ظنه أنه رأى النبي خطأ.
    ولا ريب أن من رأى في المنام ما يظنه الرب، فإننا لا نقبل دعواه ولا نردها لعدم ما يعول عليه في القبول أو الرد،
    بل نقول: الله أعلم بذلك.
    بحوث في دراسة أحاديث نبوية
    http://www.alukah.net/majles/showthr...ed=1#post32408

  5. #5
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد الدلبحي مشاهدة المشاركة
    أما بالنسبة للمبتدعة كالصوفية فرؤية الله في المنام عندهم جائزة بل ويرتبط بها أحكام شرعية، كما أثر عن ابن عربي قوله (حدثني قلبي عن ربي) والتيجاني في رؤيته لله وتعلمه صلاة الفاتح.
    بل عند زنادقة الصُّوفيَّة -بعضهم- إمكان رؤية الله في اليقظة! وهو فرع القول في مسألة الحلول ووحدة الوجود التي رفع لوائها ابن عربي وابن الفارض وغيرهما من الزنادقة.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    من باب الفائدة :


    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    فتوى الإمام ابن باز - رحمه الله تعالى -

    السؤال الخامس : ما حكم من يدعي أنه قد رأى رب العزة في المنام ؟ وهل كما يزعم البعض أن الإمام أحمد بن حنبل قد رأى رب العزة والجلال في المنام أكثر من مائة مرة ؟

    ج : ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وآخرون أنه يمكن أنه يرى الإنسان ربه في المنام ، ولكن يكون ما رآه ليس هو الحقيقة ؛ لأن الله لا يشبهه شيء سبحانه وتعالى ، قال تعالى : ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [ سورة الشورى الآية 11 ] فليس يشبهه شيء من مخلوقاته ، لكن قد يرى في النوم أنه يكلمه ربه ، ومهما رأى من الصور فليست هي الله جل وعلا ؛ لأن الله لا يشبهه شيء سبحانه وتعالى ، فلا شبيه له ولا كفو له .

    وذكر الشيخ تقي الدين رحمه الله في هذا أن الأحوال تختلف بحسب حال العبد الرائي ، وكل ما كان الرائي من أصلح الناس وأقربهم إلى الخير كانت رؤيته أقرب إلى الصواب والصحة ، لكن على غير الكيفية التي يراها ، أو الصفة التي يراها ؛ لأن الأصل الأصيل أن الله لا يشبهه شيء سبحانه وتعالى .

    ويمكن أن يسمع صوتا ويقال له كذا وافعل كذا ، ولكن ليس هناك صورة مشخصة يراها تشبه شيئا من المخلوقات ؛ لأنه سبحانه ليس له شبيه ولا مثيل سبحانه وتعالى ، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى ربه في المنام ، من حديث معاذ رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى ربه ، وجاء في عدة طرق أنه رأى ربه ، وأنه سبحانه وتعالى وضع يده بين كتفيه حتى وجد بردها بين ثدييه ، وقد ألف في ذلك الحافظ ابن رجب رسالة سماها : " اختيار الأولى في شرح حديث اختصام الملأ الأعلى " وهذا يدل على أن الأنبياء قد يرون ربهم في النوم ، فأما رؤية الرب في الدنيا بالعيان فلا .

    وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه لن يرى أحد ربه حتى يموت ، أخرجه مسلم في صحيحه . ولما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم هل رأيت ربك قال : ( رأيت نورا) وفي لفظ ( نور أنى أراه ) رواهما مسلم من حديث أبي ذر رضي الله عنه ، وقد سئلت عائشة رضي الله عنها عن ذلك فأخبرت أنه لا يراه أحد في الدنيا ؛ لأن رؤية الله في الجنة هي أعلى نعيم المؤمنين ، فهي لا تحصل إلا لأهل الجنة ولأهل الإيمان في الدار الآخرة ، وهكذا المؤمنون في موقف يوم القيامة ، والدنيا دار الابتلاء والامتحان ودار الخبيثين والطيبين ، فهي مشتركة فليست محلا للرؤية ؛ لأن الرؤية أعظم نعيم للرائي فادخرها الله لعباده المؤمنين في دار الكرامة وفي يوم القيامة ، وأما الرؤيا في النوم التي يدعيها الكثير من الناس فهي تختلف بحسب الرائي - كما قال شيخ الإسلام رحمه الله - بحسب صلاحهم وتقواهم ؛ وقد يخيل لبعض الناس أنه رأى ربه وليس كذلك ، فإن الشيطان قد يخيل لهم ويوهمهم أنه ربهم ، كما روي أنه تخيل لعبد القادر الجيلاني على
    عرش فوق الماء ، وقال أنا ربك وقد وضعت عنك التكاليف ، فقال الشيخ عبد القادر : إخسأ يا عدو الله لست بربي ؛ لأن أوامر ربي لا تسقط عن المكلفين ، أو كما قال رحمه الله ، والمقصود أن رؤية الله عز وجل يقظة لا تحصل في الدنيا لأحد من الناس حتى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كما تقدم في حديث أبي ذر ، وكما دل على ذلك قوله سبحانه لموسى عليه الصلاة والسلام لما سأل ربه الرؤية . قال له : ﴿ لَنْ تَرَانِي ﴾ [ سورة الأعراف الآية 143 ] الآية ، لكن قد تحصل الرؤية في المنام للأنبياء وبعض الصالحين على وجه لا يشبه فيها سبحانه الخلق ، كما تقدم في حديث معاذ رضي الله عنه ، وإذا أمره بشيء يخالف الشرع فهذا علامة أنه لم ير ربه وإنما رأى شيطانا ، فلو رآه وقال له : لا تصل قد أسقطت عنك التكاليف ، أو قال : ما عليك زكاة أو ما عليك صوم رمضان أو ما عليك بر والديك أو قال لا حرج عليك في أن تأكل الربا . . . فهذه كلها وأشباهها علامات على أنه رأى شيطانا وليس ربه . أما عن رؤية الإمام أحمد لربه لا أعرف صحتها ، وقد قيل : إنه رأى ربه ، ولكني لا أعلم صحة ذلك .


    المصدر : (( مجموعة فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ الإمام ابن باز - رحمه الله تعالى - )) (ج6/ ص 368 )

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    فتوى فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين - رحمه الله تعالى -

    فقد سئل العلامة ابن عثيمين رحمه الله في اللقاء المفتوح :

    بالنسبة لرؤية الله عزوجل هل يصح القول بأنها يمكن أن تقع لأي مؤمن من المؤمنين ؟

    الجواب : رؤية الله تعالى في المنام ـ في الدنيا ـ طبعا لأن الآخرة ليس فيها نوم ، هذه جاءت في حديث اختصام الملأ الأعلى الذي أخرجه أهل السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى ربه في المنام . ورؤية الله لغير النبي لاأعلم أنها ثابتة ولاأدري تقع أم لا ؟ لكنه قد ذكر أن الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ رأى ربه في المنام . وذكر شيخ الإسلام أن الإنسان قد يرى ربه في المنام وذلك بأن الله سبحان وتعالى يضرب له مثلا بحسب تمسكه بالدين ، يعني يراه رؤية حسنة يكون في ذلك مساعدة له على التمسك بالدين فالله تعالى أعلم .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    فتوى فضيلة الشيخ المحدث مقبل الوادعي - رحمه الله تعالى -

    فقد سئل رحمه الله كما في تحفة المجيب ص68 :
    السؤال1: هل يرى المؤمن ربه في المنام مع الدليل، وهل ثبت عن بعض السلف أنّهم رأوا ربّهم في المنام أم لا؟

    الجواب: ليس هناك ما يمنع، وقد جاء في حديث معاذ وحديث عبدالرحمن ابن عائش وابن عباس، وبعضهم يقول: إنّها ترتقي إلى الحجية، جاء فيها أنّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رأى ربه. قال الحافظ ابن كثير رحمه الله في "تفسيره" عند تفسير قول الله عز وجل: ﴿ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإِ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴾ [ سورة ص الآية 69 ] لأنه ذكر الحديث عنده، قال: هذه رؤيا منامية. فلا أعلم مانعًا من هذا، أي: أنّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رأى ربه في المنام. وهكذا نقل عن الإمام أحمد وعن غيره من علماء السلف أنّهم يرون الله في المنام. لكن لو رأى الإنسان ربه وأتى بشيء يخالف التشريع الإسلامي الموجود، فلا يقبل لأن الذي رآه يحتمل أن يكون رآه حقيقةً، وأن تكون وساوس نفس، كما جاء أن الرؤيا تنقسم إلى ثلاثة أقسام: رؤيا من الله، وحلم من الشيطان، وحديث نفس. وزيادة على هذا أن النائم ليس بوعيه حتى يقبل ما رآه في منامه.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    قال فضيلة شيخنا العلامـة عبد العزيز بن عبد الله الراجحي - حفظه الله ورعاه – :

    رؤية الرب في المنام حق، كما قرر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى ونقض التأسيس وغيرها، لكن على وجه لا يكون فيه تشبيه؛ كأن يرى نورا أو يسمع كلاما؛ كأن يقول: أنا ربك، أنا الله، أو يرى ربه في المنام على صورة حسنة أو غير ذلك على حسب عمله، فإن كان عمله صالحا حسنا رأى ربه في صورة حسنة، وإن كان عمله غير ذلك رأى ربه كذلك، ولا يلزم من هذه الرؤية أن يكون الرب مثل ما رآه؛ لأن هذه الرؤية من ضرب الملك الأمثال، أما رؤية الأنبياء فهي حق وهى وحي، قال الله -تعالى- عن الخليل إبراهيم -عليه السلام-: ﴿ فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ ﴾ الآية، ثم قال بعد ذلك: ﴿ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ﴾ .

    قال شيخ الإسلام في النقض: "فالإنسان قد يرى ربه في المنام ويخاطبه، فهذا حق في الرؤيا، ولا يجوز أن يعتقد في نفسه أن الله مثل ما رأى في المنام، فإن سائر ما يرى في المنام لا يجب أن يكون مماثلا، ولكن لا بد أن يكون الصورة التي رآها فيها مناسبة ومشابهة لاعتقاده في ربه؛ فإن كان إيمانه واعتقاده حقا أتي من الصور وسمع من الكلام ما يناسب ذلك، وإلا كان بالعكس..."، إلى قوله: وهذه مسألة معروفة وقد ذكرها العلماء من أصحابنا وغيرهم في أصول الدين، والنقل بذلك متواتر عمن رأى ربه في المنام، وحكوا عن طائفة من المعتزلة وغيرهم إنكار رؤية الله، فهذا مما يقوله المتجهمة وهو باطل، مخالف لما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها، بل ولما اتفق عليه عامة عقلاء بني آدم .

    وليس في رؤية الله في المنام نقص ولا عيب يتعلق به -سبحانه وتعالى- وإنما ذلك بحسب حال الرائي وصحة إيمانه وفساده، واستقامة حاله وانحرافه، وقول من يقول: ما خطر في البال أو دار في الخيال فالله بخلافه ونحو ذلك، إذا حمل على مثل هذا كان محملا صحيحا، فلا نعتقد أن ما تخيله الإنسان في منامه أو يقظته من الصور أن الله في نفسه مثل ذلك، فإنه ليس هو في نفسه مثل ذلك، بل نفس الجن والملائكة لا يتصورها الإنسان ويتخيلها على حقيقتها، بل هي على خلاف ما يتخيله ويتصوره في منامه ويقظته، وإن كان ما رآه مناسبا مشابها لها، فالله -تعالى- أجل وأعظم.

    حديث ابن عباس رأيت ربي في صورة حسنة، فقال: يا محمد فيم يختصم الملأ الأعلى ؛ هذه رؤيا منام وهى رؤيا حق، كما قال شيخ الإسلام والحديث له طريقان مختلفان ليس فيهما متهم بالكذب، فيكون حسنا لغيره على قاعدة الترمذي وأقل أحواله أن يكون بهذه المنزلة، وإلا فالحديث مما يوجب العلم بثبوته أي اليقين، وأما حديث: رأيت ربي في صورة شاب موقر، جعد قطط، عليه نعلان، رجلاه في خضرة فهو حديث ثابت، وهذه رؤيا منام وهى حق.

    قال شيخ الإسلام قال -رحمه الله-: قلت: وهذا المعنى الذي ذكره الأشعري من أن الموجود يقدر الله على أن يريناه، وأن المعدوم هو الذي لا يجوز رؤيته، فنفي الرؤية يستلزم نفي الموجود؛ هو مأخوذ من كلام السلف والأئمة كما ذكر حنبل عن الإمام أحمد ورواه الخلال عنه في كتاب السنة: قال القوم يرجعون إلى التعطيل في كونهم ينكرون الرؤية؛ وذلك أن الله على كل شيء قدير، وهذا الفظ عام لا تخصيص فيه، فأما الممتنع لذاته فليس بشيء باتفاق العقلاء، وذلك أنه متناقض لا يعقل وجوده، فلا يدخل في مسمى الشيء حتى يكون داخلا في العموم، مثل أن يقول القائل: هل يقدر أن يعدم نفسه، أو يخلق مثله، فإن القدرة تستلزم وجود القادر، وعدمه ينافي وجوده، فكأنه قيل هل يكون موجودا معدوما، وهذا متناقض في نفسه لا حقيقة له، وليس بشيء أصلا، وكذلك وجود مثله يستلزم أن يكون الشيء موجودا معدوما؛ فإن مثل الشيء ما يسد مسده ويقوم مقامه، فيجب أن يكون الشيء موجودا معدوما، قبل وجوده مفتقرا مربوبا، فإذا قدر أنه مثل الخالق -تعالى- لزم أن يكون واجبا قديما لم يزل موجودا غنيا ربا، ويكون الخالق فقيرا ممكنا معدوما مفتقرا مربوبا، فيكون الشيء الواحد قديما محدثا، فقيرا مستغنيا، واجبا ممكنا، موجودا معدوما، ربا مربوبا، وهذا متناقض لا حقيقة له وليس شيئا أصلا، فلا يدخل في العموم، وأمثال ذلك. اهـ.

    الله -تعالى- لا يدركه أحد من خلقه قال -تعالى-: ﴿ لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ ﴾ لكنه سبحانه يدرك نفسه.


    (( المصدر )) : [من الموقع الرسمي لصاحب الفضيلة العلامـــة عبد العزيز بن عبد الله الراجحي - حفظه الله ورعاه - ]

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    فتوى فضيلة الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله تعالى -

    وسئل أيضا كما في سلسلة الهدى والنور شريط 411

    س: الشيخ : رؤية الله في المنام هل هي من خصوصياته صلى الله عليه وسلم أم لا ؟ ويكثر في ذكر كتب التراجم : رأيت ربي ورأى فلان ربه

    ج: ليس هناك ما يدل على الخصوصية

    س: وما معنى قوله صلى الله عليه وسلم : "رأيت ربي في أحسن صورة"
    ج: نعم
    س: المراد من هذا الحديث فضيلة الشيخ؟

    في المنام.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    الإمام عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي


    فقد بوب في" سننه": في كتاب الرؤيا - باب في رؤية الرب تبارك وتعالى في النوم

    ثم ذكر حديث عبد الرحمن بن عائش عن الرسول صلى الله ليه وسلم " رأيت ربي في أحسن صورة"
    وأورد أثر إمم التابعين ابن سيرين " من رأى ربه في المنامدخل الجنة"

    وهذا يدل على أنه فهم من الحديث عدم الخصوصية بالنبي بدليل إيراده لأثر ابن سيرين



    القاضي أبو يعلى الفراء

    قال في " إبطال التأويلات"( 1/127) :" في الحديث جواز رؤيته سبحانه في المنام ، وذا غير ممتنع في حقه صلى الله عليه وسلم أو في حق غيره من المؤمنين"

    القاضي عياض

    قال في ( إكمال المعلم ) :" ولم يختلف العلماء في جواز صحة رؤية الله في المنام ، وإذا رئي على صفة لا تليق بجلاله من صفات الأجسام للتحقيق أن ذات المرئي غير ذات الله، إذ لا يجوز عليه التجسيم ولا اختلاف في الحالات بخلاف رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في النوم ، فكانت رؤيته تعالى في النوم من أنواع الرؤيا من التمثيل والتخيل".


    العلامة محمد بن العربي التباني

    قال في ( تحذير العبقري من محاضرات الخضري) : " رؤية الله تعالى في المنام جائزة باتفاق العلماء".

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    الإمام الشهاب العابر


    قال في ( البدر المنير ) : " وقد أنكر قوم رؤية الباري عز وجل في المنام؛ وقال : إنما هي وساوس وأخلاط لا حكم لذلك، ووهذا الإمكان ليس بصحيح، لأنا جعلنا ذلك أعمالا للرائي، ولا نكابر الرائي فيما يراه وغلب على ظنه ذلك، بل نقول: ربك عز وجل الحاكم عليك، فننظر فيمن يحكم فنعطيه من الخير والشر على قدر ما يليق به من شهود الرؤيا، وكذلك نقول: أنه حق سبحانه ، فإذا كان في صفات حسنة كنت على الحق، وإن كان في صفات ردية، فأنت على باطل ، ونحو ذلك".


    شهاب الدين أبي العباس أحمد بن إدريس القرافي

    قال في ( الذخيرة ) :" فإذا رأى الرائي أنه بالمشرق وهو بالمغرب أو نحوه، فهي أمثلة جعلها الله تعالى دليلا على تلك المعاني، كما جعلت الحروف والأصوات والرقوم الكتابية دليلا على المعاني، فإذا رأى الله نعالى أو النبي صلى الله عليه وسلم فهي أمثلة تضرب له بقدر حاله، فإذا كان موحدا رآه حسنا، أو ملحدا رآه قبيحا، وهو أحد التأويلين في قوله صلى الله عليه وسلم :" رأيت ربي في أحسن صورة".

    الإمام سعيد بن عثمان الدارمي

    قال في نقضه على المريسي : " وإنما هذه الرؤية كانت في المنام ، وفي المنام يمكن رؤية الله تعالى على كل حال وفي كل صورة روى معاذ بن جبل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" صليت ما شاء الله من الليل ثم وضعت جنبي، فأتاني ربي في أحسن صورة"، فحين وجد هذا لمعاذ كذلك صرفت الروايات التي فيها إلى ما قال نعاذ، فهذا تأويل هذا الحديث عند أهل العلم..."

    الإمام البغوي

    قال في ( شرح السنة ) : "رؤية الله في المنام جائزة ، فال معاذ عن النبي صلى الله عليه وسلم:" إني نعست فرأيت ربي" وتكون رؤيته - جلت قدرته - ظهور العدل والفرج والخصب والخير لأهل ذلك الموضع، فإن رآه فوعد له جنة أو مغفرة أو نجاة من النار فقوله حق ووعده صدق. وإن رآه ينظر إليه فهو رحمته وإن رآه معرضا عنه فهو تحذير من الذنوب لقوله سبحانه وتعالى: ﴿ أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم ﴾ ( آل عمران : 77) وإن أعطاه شيئا من متاع الدنيا فأخذه فهو بلاء ومحن، وأسقام تصيب بدنه، يعظم بها أجره، لا يزال يضطرب فيها حتى يؤديه إلى الرحمة وحسن العاقبة".

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    البيهقي


    : قال في ( الأسماء والصفات ) تعقيبا على حديث قتادة عن عكرمة عن ابن عباس في الرؤية : "ثم حمله بعض أهل النظر على أنه رآه في المنام واستدل عليه بحديث أم الطفيلي رضي الله عنهما.... إلى أن قال: وهذا شبيه بما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما وهو حكاية رؤيا رآها في المنام، قال أهل النظر: رؤيا النوم قد يكون وهما يجعله الله تعالى دلالة للرائي على أمر سالف أو آنف على طريق التعبير".


    شيخ الإسلام ابن تيمية


    قال في مجموع الفتاوى ( ج2ص 336. ) :"وليس فى شىء من أحاديث المعراج الثابتة أنه رآه بعينه وقوله ( أتانى البارحة ربى فى أحسن صورة ( الحديث الذى رواه الترمذى وغيره انما كان بالمدينة فى المنام هكذا جاء مفسرا وكذلك حديث أم الطفيل وحديث ابن عباس وغيرهما مما فيه رؤية ربه انما كان بالمدينة كما جاء مفسرا فى الأحاديث والمعراج كان بمكة كما قال تعالى ( سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى ) وقد بسط الكلام على هذا فى غير هذا الموضع وقد ثبت بنص القرآن أن موسى قيل له ( لن ترانى ) وأن رؤية الله أعظم من إنزال كتاب من السماء كما قال تعالى ( يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة ) فمن قال ان أحدا من الناس يراه فقد زعم أنه أعظم من موسى بن عمران ودعواه أعظم من دعوى من ادعى أن الله أنزل عليه كتابا من السماء "



    وفال أيضا ( مجموع الفتاوى ج3 ص 387.) :
    "وكذلك الحديث الذي رواه أهل العلم أنه قال رأيت ربي في صورة كذا وكذا يروي من طريق ابن عباس ومن طريق أم الطفيل وغيرهما وفيه أنه وضع يده بين كتفي حتى وجدت برد أنامله على صدري هذا الحديث لم يكن ليلة المعراج فإن هذا الحديث كان بالمدينة وفي الحديث أن النبي نام عن صلاة الصبح ثم خرج إليهم وقال رأيت كذا وكذا وهو من رواية من لم يصل خلفه إلا بالمدينة كأم الطفيل وغيرها والمعراج إنما كان من مكة باتفاق أهل العلم وبنص القرآن والسنة المتواترة كما قال الله تعالى سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى فعلم أن هذا الحديث كان رؤيا منام بالمدينة كما جاء مفسرا في كثير من طرقه أنه كان رؤيا منام مع أن رؤيا الأنبياء وحي لم يكن رؤيا يقظة ليلة المعراج وقد اتفق المسلمون على أن النبي لم ير ربه بعينيه في الأرض "


    وقال ابن تيمية أيضا في موضع آخر(مجموع الفتاوى ج5 ص 251 ):

    "ومن رأى الله عز وجل فى المنام فانه يراه فى صورة من الصور بحسب حال الرائى ان كان صالحا رآه فى صورة حسنة ولهذا رآه النبى صلى الله عليه وسلم فى أحسن صورة "


    وقال في موضع آخر أيضا( مجموع الفتاوى،3، ص 390.) :

    "وقد يرى المؤمن ربه في المنام في صورة متنوعة على قدر إيمانه ويقينه فإذا كان إيمانه صحيحا لم يره إلا في صورة حسنة وإذا كان في إيمانه نقص رأى ما يشبه إيمانه ورؤيا المنام لها حكم غير رؤيا الحقيقة في اليقظة ولها تعبير وتأويل لما فيها من الأمثال المضروبة للحقائق "

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    الحافظ ابن كثير

    قال في :تفسير القرآن العظيم عند تفسيره لقوله تعالى ﴿ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإِ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴾ [ سورة ص الآية 69 ] :" وقوله تعالى ﴿ مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلإِ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ ﴾ أي لولا الوحي من أين كنت أدري باختلاف الملإ الأعلى ؟ يعني . . شأن آدم عليه الصلاة والسلام وامتناع إبليس من السجود له ومحاجته ربه في تفضيله عليه ، فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد حيث قال حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم حدثنا جهضم اليمامي عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن أبي سلام عن أبي سلام عن عبد الرحمن بن عائش عن مالك بن يخامر عن معاذ رضي الله عنه قال احتبس علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات غداة من صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى قرن الشمس فخرج صلى الله عليه وسلم سريعا فثوب بالصلاة فصلى وتجوز في صلاته فلما سلم قال عليه الصلاة والسلام " كما أنتم " ثم أقبل إلينا فقال " إني قمت من الليل فصليت ما قدر لي فنعست في صلاتي حتى استيقظت فإذا أنا بربي عز وجل في أحسن صورة فقال يا محمد أتدري فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت لا أدري يا رب - أعادها ثلاثا فرأيته وضع كفه بين كتفي حتى وجدت برد أنامله بين صدري فتجلى لي كل شيء وعرفت فقال يا محمد فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت في الكفارات قال وما الكفارات ؟ قلت نقل الأقدام إلى الجماعات والجلوس في المساجد بعد الصلوات وإسباغ الوضوء عند الكريهات ؟ قال وما الدرجات ؟ قلت إطعام الطعام ولين الكلام والصلاة والناس نيام قال سل قلت اللهم إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لي وترحمني وإذا أردت فتنة بقوم فتوفني غير مفتون وأسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربني إلى حبك - وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها حق فادرسوها وتعلموها" فهو حديث المنام المشهور ومن جعله يقظة فقد غلط وهو في السنن من طرق وهذا الحديث بعينه قد رواه الترمذي من حديث جهضم بن عبد الله اليمامي به وقال حسن صحيح وليس هذا الاختصام هو الاختصام المذكور في القرآن فإن هذا قد فسر وأما الاختصام الذي في القرآن فقد فسر بعد هذا وهو قوله تعالى ."


    الحافظ ابن حجر

    قال في فتح الباري كتاب التعبير باب من رأى النبي صلى الله عليه وسلم": جوز أهل التعبير رؤية الباري عز وجل في المنام مطلقا ولم يجروا فيها الخلاف في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم , وأجاب بعضهم عن ذلك بأمور قابلة للتأويل في جميع وجوهها فتارة يعبر بالسلطان وتارة بالوالد وتارة بالسيد وتارة بالرئيس في أي فن كان , فلما كان الوقوف على حقيقة ذاته ممتنعا وجميع من يعبر به يجوز عليهم الصدق والكذب كانت رؤياه تحتاج إلى تعبير دائما , بخلاف النبي صلى الله عليه وسلم فإذا رئي على صفته المتفق عليها وهو لا يجوز عليه الكذب كانت في هذه الحالة حقا محضا لا يحتاج إلى تعبير .
    وقال الغزالي : ليس معنى قوله " رآني " أنه رأى جسمي وبدني وإنما المراد أنه رأى مثالا صار ذلك المثال آلة يتأدى بها المعنى الذي في نفسي إليه , وكذلك قوله " فسيراني في اليقظة " ليس المراد أنه يرى جسمي وبدني , قال : والآلة تارة تكون حقيقة وتارة تكون خيالية , والنفس غير المثال المتخيل , فما رآه من الشكل ليس هو روح المصطفى ولا شخصه بل هو مثال له على التحقيق , قال ومثل ذلك من يرى الله سبحانه وتعالى في المنام فإن ذاته منزهة عن الشكل والصورة ولكن تنتهي تعريفاته إلى العبد بواسطة مثال محسوس من نور أو غيره , ويكون ذلك المثال حقا في كونه واسطة في التعريف فيقول الرائي رأيت الله تعالى في المنام لا يعني أني رأيت ذات الله تعالى كما يقول في حق غيره .

    وقال أبو قاسم القشيري ما حاصله : إن رؤياه على غير صفته لا تستلزم إلا أن يكون هو , فإنه لو رأى الله على وصف يتعالى عنه وهو يعتقد أنه منزه عن ذلك لا يقدح في رؤيته بل يكون لتلك الرؤيا ضرب من التأويل
    كما قال الواسطي : من رأى ربه على صورة شيخ كان إشارة إلى وقار الرائي وغير ذلك ."

    تنبيـه حول النّقولات : بعضها لها حكم [ منقول ]

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    146

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .أما بعد :

    29/ جمادى الآخرة /1428هــ 14/ يوليو / 2007م

    الحديث الأول : 205784- رأيت ربي أو قال أتاني ربي في أحسن صورة ، فقال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد
    الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: غير صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: العلل الكبير - الصفحة أو الرقم: 356
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    الثاني : 144642 - رأيت ربي في أحسن صورة
    الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: يضطربون فيه - المحدث: البخاري - المصدر: تهذيب التهذيب - الصفحة أو الرقم: 6/204
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــ
    الثالث:200390 - رأيت ربي في أحسن صورة
    الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: إسناده ضعيف واه - المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد - الصفحة أو الرقم: 201/1
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــ
    الرابع: 210701 - رأيت ربي في أحسن صورة ، فقال : فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد ؟ قال : قلت : أي ربي ، أي ربي – مرتين - ، فوضع كفه بين كتفي فوجدت بردها ، بين ثديي ، فعلمت ما في السماوات والأرض ثم تلا : { وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين } . قال : فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد ؟ قلت : في الكفارات يا رب ، قال : وما هن ؟ قلت : المشي إلى الجمعات ، والجلوس في المساجد , وانتظار الصلوات ، وإسباغ الوضوء على المكاره ، فقال الله : من فعل ذلك يعش بخير ويموت بخير ، ويكون من خطيئته كيوم ولدته أمه ، ومن الدرجات : إطعام الطعام وطيب الكلام ، وأن تقوم بالليل والناس نيام ، فقال : اللهم إني أسألك الطيبات ، وترك المنكرات ، وحب المساكين وأن تتوب علي ، وتغفر لي وترحمني ، وإذا أردت فتنة في قوم فتوفني غير مفتون . قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - تعلموهن ، فوالذي نفسي بيده إنهن لحق الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: غير صحيح - المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد - الصفحة أو الرقم: 533/2
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    الخامس: 210720 - رأيت ربي في أحسن صورة ، فقال : يا محمد قلت : لبيك ، وسعديك ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : يا رب لا أدري ، قال : فوضع يده بين كتفي ، فوجدت بردها بين ثديي ، فعلمت ما بين المشرق والمغرب ، فقال : يا محمد ، قلت : لبيك رب وسعديك ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ، ؟ قال : قلت : يا رب في الكفارات ؛ المشي على الأقدام إلى الجماعات وإسباغ الوضوء على المكاره وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، من حافظ عليهن : عاش بخير ، ومات بخير ، وكان من ذنوبه كيوم ولدته أمه الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: ليس يثبت - المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد - الصفحة أو الرقم: 538/2
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــ
    السادس: 176401 - رأيت ربي في أحسن صورة
    الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: [قوي] - المحدث: ابن خزيمة - المصدر: تهذيب التهذيب - الصفحة أو الرقم: 6/204
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    السابع :146405 - رأيت ربي في أحسن صورة
    الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: له طرق وقد صحح أحمد طريق.. - المحدث: ابن عدي - المصدر: تهذيب التهذيب - الصفحة أو الرقم: 6/204
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــ
    الثامن : 97425 - رأيت ربي عز وجل في أحسن صورة, فقال : فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد ؟ قلت : أنت أعلم أي رب . قال : فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد ؟ قلت : أنت أعلم أي رب . فوضع كفه بيت كتفي, فوجدت بردها بين ثديي, فعلمت ما في السموات والأرض ثم تلا { وكذلك نري إبراهيم ملكوت السموات والأرض . . } الآية [ الأنعام آية 75 . ] . قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد ؟ قلت : في الكفارات . قال : وما هي ؟ قلت : المشي على الأقدام إلى الجمعات والجلوس في المساجد خلف الصلوات ، وإسباغ الوضوء أماكنه في المكاره . قال : من يفعل ذلك يعش بخير ، ويمت بخير ، ويكن من خطيئته كيوم ولدته أمه ، قال : ومن الدرجات إطعام الطعام ، وبذل السلام ، وأن تقوم بالليل والناس نيام . قال : قل : اللهم أسألك الطيبات ، وترك المنكرات ، وحب المساكين ، وأن تتوب علي ، وإذا أردت فتنة بقوم فتوفني غير مفتون . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تعلموهن فوالذي نفسي بيده أنهن لحق
    الراوي: عبدالرحمن بن عائش الحضرمي - خلاصة الدرجة: غريب تفرد به عمارة بن بشر عن ابن جابر - المحدث: الدارقطني - المصدر: كتاب الرؤية - الصفحة أو الرقم: 316
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــ
    التاسع : 139496 - ليلة أسري بي إلى السماء ، وانتهيت فرأيت ربي عز وجل بيني وبينه حجاب بارز ، فرأيت كل شيء منه ، حتى رأيت تاجا مخوصا من لؤلؤ
    الراوي: أنس - خلاصة الدرجة: [فيه] ابن اليسع قال أنه وهم في روايته وقال عنه الأزهري ليس بحجة - المحدث: الخطيب البغدادي - المصدر: تاريخ بغداد - الصفحة أو الرقم: 10/134
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــ
    العاشر : 182155 - رأيت ربي عز وجل في أحسن صورة
    الراوي: - - خلاصة الدرجة: اختلفوا في أسانيدها - المحدث: ابن القيسراني - المصدر: ذخيرة الحفاظ - الصفحة أو الرقم: 1/241
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــ
    تلك عشرة كاملة . هذا ما اكتفيت به من الأحاديث مع خلاصة درجتها.

    المصدر: http://www.dorar.net/hadith.php

    ملاحظة : هناك أحاديث كثيرة منها ما هو صحيح وضعيف . لكن الحكم بالرؤية في المنام للعلماء . ويكفي قول شيخ الإسلام ابن تيمية وابن باز وابن عثيمين والألباني والراجحي وغيرهم من العلماء الكبار .




    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  16. #16
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    الأخ الكريم الفاضل... سلمان أبوزيد.. بارك الله فيك
    جهدٌ مشكور.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    للفائدة: الشيخ ربيع المدخلي ضعّف حديث إختصام الملىء الأعلى و التي ورد فيها رؤية النّبي صلى الله عليه و سلم لله تبارك و تعال في المنام.

    أفتى بهذا في مكالمة هاتفية مع شباب من الجزئر و هي مسجلة في أشرطة عندنا في الجزائر، و أخبر بأنّه قد اختلف العلماء في قبول هذا الحديث من الناحية الحديثية.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    الشَّيخ الفاضل / عدنان البخَاريّ :

    جزاكم اللَّـهُ خيرًا ،وبارك فيكم .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله في الشيخ سلمان أبي زيد؛
    لقد أتيتَ بما يكفي ويشفي.

  20. #20
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة مشاهدة المشاركة
    للفائدة: الشيخ ربيع المدخلي ضعّف حديث إختصام الملىء الأعلى و التي ورد فيها رؤية النّبي صلى الله عليه و سلم لله تبارك و تعال في المنام.
    أفتى بهذا في مكالمة هاتفية مع شباب من الجزئر و هي مسجلة في أشرطة عندنا في الجزائر، و أخبر بأنّه قد اختلف العلماء في قبول هذا الحديث من الناحية الحديثية.
    لكن قد صحَّحه جمعٌ من أهل الحديث سلفًا وخلفًا، كالبخاري، والترمذي، ومن آخرهم الشيخ الألباني في مواضع من كتبه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •