رؤية الله تعالى في النوم - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 51

الموضوع: رؤية الله تعالى في النوم

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    فضيلة الشيخ لم أنكر وجود من صحّحه

    فقد قلت ناقلة عن الشيخ ربيع ما يلي :

    و أخبر بأنّه قد اختلف العلماء في قبول هذا الحديث من الناحية الحديثية.
    و لكن ذكرت ما ذكرت لأبيّن بأنّه يوجد إختلاف في المسألة رجاء أن أعرف أدلّة من ضعّف هذا الحديث و الرّد عليها

    و خصوصا أنّ هذه المسألة مرتبطة بالعقيدة و ينبغي التحقيق فيها جيّدا

    فإذا كنت على إطلاّع بقول من ضعّف هذا الحديث فهل يمكن أن تتفضل لنا بإثراء هذا الموضوع؟

    و جزاكم الله خيرا شيخنا

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    بارك الله في جهود الجميع، و أشكر بالخصوص الأخ سلمان أبو زيد على نقولاته القيمة

  3. #23
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة مشاهدة المشاركة
    فضيلة الشيخ لم أنكر وجود من صحّحه
    و لكن ذكرت ما ذكرت لأبيّن بأنّه يوجد إختلاف في المسألة رجاء أن أعرف أدلّة من ضعّف هذا الحديث و الرّد عليها
    و خصوصا أنّ هذه المسألة مرتبطة بالعقيدة و ينبغي التحقيق فيها جيّدا
    فإذا كنت على إطلاّع بقول من ضعّف هذا الحديث فهل يمكن أن تتفضل لنا بإثراء هذا الموضوع؟
    و جزاكم الله خيرا شيخنا
    بارك الله فيك ونفع بك.
    نعم.. حديث اختصام الملأ الأعلى في تصحيحه خلافٌ بين المحدِّثين، وتنبيهك إليه جيِّد.
    وممَّن ضعَّف الحديث الإمام البيهقي وابن الجوزي وغيرهما.
    ومستند من ضعَّف الحديث باختصار هو النَّظر إلى ما في مفردات أسانيد هذا الحديث الذي ورد من وجوه وطرق، ومستند من صحَّحه النَّظر إلى مجموع الطُّرق وتقويتها.
    وكأنَّ الشيخ الألباني رحمه الله كان يضعِّف الحديث أوّلًا ثمَّ تراجع أخيرًا فصحَّحه لمَّا وقف على طرقه الكثيرة.
    ولا أجد متَّسعًا لتخريج الحديث واستيعاب طُرقه والكلام عنها، فلعلَّ الحديث قد بُحِثَ عند أحد الأخوة سلفًا، فيتحفنا به.
    لكن... مع غضِّ الطَّرف عن الخلاف في تصحيح الحديث فلا مانع من رؤية الله عزَّوجلَّ منامًا كما هو أقوال أهل العلم، وتقدَّم نقل شيءٍ منها.
    وجزاك الله خيرًا على التنبيه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    جزاك الله خيرا يا شيخ

    و هناك بعض الإشكالات عليّ وودت أن أطرحها عليك لما أظنّه أنّك على إطّلاع جيّد بالمسألة :

    هل من فسر الرؤية المنامية بالإيمان مصيب أم لا ؟

    ما الدليل على أنّ الرؤية الإيمانية مرتبطة بالإيمان ؟ و أنّ الشخص إن قدّر له رؤية الله في المنام فرؤيته لله تكون بحسب إيمانه ؟

    معلوم بأنّه لا يجوز تشبيه الإنسان لله بأحد من مخلوقاته فعلى فرض أنّ شخص رأى في منامه و كأنّه رأى الله و كما ذكر الشيخ مقبل فهذا الأمر محتمل يعني يحتمل أن يكون قد رأى الله و يحتمل أن يكون لم يراه. سؤالي : لو قال بأنني رأيت الله في المنام مثلا على شكل معيّن أفيقع هذا الشخص في التشبيه المحرّم لله ؟

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    يمكنك الإطلاع على هذا الرابط



    http://bawady.maktoobblog.com/?post=386831
    وما ضرنا أنّا قليل وجارنا .... عزيز وجار الأكثرين ذليل
    تفضل بزيارة مدونتيhttp://bawady.maktoobblog.com

    /

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    جزاك الله خيرا

  7. #27
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا .............................. ...
    وإيَّاكِ، وبارك الله فيك على استشكالاتك الجيِّدة..
    أوَّلًا: ينبغي أن يعلم أنَّ ما يراه الإنسان في النَّوم -جميلًا كان أوقبيحًا- فهو له دلالةٌ على شيءٍ، ورمز إلى أمرٍ، يعلم ذلك أصحاب التأويل.
    وأمَّا العبرة والفائدة في هذه الدِّلالات في اليقظة أوالمنامات فهي البُشرى والتَّثبيت لصاحبها إن كانت من الله تعالى، أوإغواء من الشَّيطان وحزبه إن كانت منهم.
    وأمَّا دلالة رؤية الشَّيء الحَسَن، ففي حديث البراء في عذاب القبر ونعيمه حين ذكر المؤمن في قبره أنَّه: "يأتيه رجلٌ حَسَن الوجه، حسن الثياب، طيِّب الريح، فيقول: أبشر بالذي يسرُّك، هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول له من أنت؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير؟ فيقولُ: أنا عملك الصالح"، وقال عن الآخر -الكافر أوالفاجر-: "يأتيه رجلٌ قبيح الوجه، قبيح الثياب، منتن الرِّيح، فيقول: أبشر بالذي يسوءُك، هذا يومك الذي كنت تُوْعَد، فيقول: من أنت؟ فوجهك الوجه يجيء بالشَّرِّ؟ فيقول: أنا عملك الخبيث" نعوذ بالله من هذه الحال.
    ولكن.. إذا تبيَّن هذا فإنَّ رؤية الله في المنام -صدقًا كانت أوخطأً، منه أومن الشَّيطان- لا ينبغي أن يكون فيها كبير أثرٍ على الإنسان، إذ قد تكون من الشيطان لإفساده جهة إدخال العجب في نفسه، فقد يكون من تمثُّل الشَّيطان، لإغواء الإنسان، وللشيطان طرق وأبواب هو فيها ماهر.
    ومثل ما رآه الأخ الفاضل أحمد بوادي قد رأى نحوه أحد معارفي فلمَّا سأل أحد الأفاضل أمره بعدم الالتفات لمثل هذا والثَّبات على الدِّين والاستعاذة من الشَّيطان الرَّجيم، فإنَّ الأحلام لا يؤخذ منها الأحكام، ومنها الحكم بالغفران أودخول الجنان، لكن إن كان فيها خيرًا وعِبرةً فإنَّما تكون حثًّا للإنسان إلى العمل الصَّالح لا تثبيطًا له باسترواح كونه من أولياء الرجمن مثلًا!
    ثمَّ إنَّ ما أشار إليه الأخ الفاضل أحمد بوادي من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله من أنَّ يوسف عليه السَّلام قد رأى أبويه وإخوته على هيئة كواكب وشمس وقمر، مع العلم أنَّهم ليسوا كذلك في اليقظة مثالٌ جيِّدٌ للتَّقريب، ومثله كثيرٌ.
    وهذا المثال فيه أيضًا جوابٌ عن شبهة قد تَرِد على مثل هذا التَّقرير السَّابق ذكره؛ بأنْ يُقال إنَّ رؤى الأنبياء حقٌّ فالنَّبيُّ إذا رأى الله عزَّوجلَّ في النَّوم فهي وحيٌ لا يمكَّن الشَّيطان فيه التلبيس عليه بخلاف غيره، فلم لا نقول إنَّ النَّبيَّ قد رأى الله عزوجل على صفاته التي هو عليها؟
    ويتبيَّن الجواب عن هذه الشُّبهة بمثالٍ قريبٍ ممَّا ذكره ابن تيميَّة رحمه الله، وهو أنَّ النَّبيَّ -كما في الصَّحيح- قد رأى أنَّ بقرًا تنحر، فأوَّلها بأصحابه الذين قتلوا في أحد رضي الله عنهم وألحقنا بهم، ومعلومٌ أنَّ ثمَّ تباينًا واسعًا بين البقر والصَّحابة رضي الله عنهم من جهة الشَّكل والجنس و...، فلو أردنا إجراء المنام على ظاهره لأنَّ رؤى الأنبياء حقٌّ فهل نأخذ الرويا على حقيقتها الظاهرة لأنَّها وحيٌ وحقٌّ نقول إنَّ الصَّحابة رضي الله عنهم كانت لهم قرون وأظلاف كالأبقار مثلًا؟!
    وهل نقول إنَّ إخوة يوسف وأبويه كانت أشكالهم وأجسادهم كالشمس والقمر والكواكب، كرويَّة الشَّكل مضيئة... الخ؟! لأنَّ رؤياه كانت لأنَّها وحيًا وحقًّأ!
    الجواب: طبعًا.. لا، لكن كان مثالا ضُرِبَ لهم، وهذا لا يخالف كون الرويا حقٌّ وأنَّ وحيٌ من الله تعالى.
    وإذا كان هذا في النَّبيِّ ويوسف عليه السلام ففي غيرهما أولى.
    إذا تقرَّر هذا وما في البيان والتَّوجيه في المثال السَّابق يُقال مثله في رؤية الإنسان لربِّه في المنام؛ من جهة كون ما رآه من أوصافه الحسَنة مثالًا على شيءٍ حسَنٍ، كالإيمان مثلًا عند القائلين به، لا أنَّه رآه على صفاته التي هو عليها.
    بقي أنْ يًقال: فما الفارق بين رؤية النَّبيِّ لربِّه ورؤية غيره له؟
    فالجواب: أنَّ رؤيا النَّبي يترتَّب عليها أحكام؛ لأنَّها من جنس الوحي، كما في حديث اختصام الملأ الأعلى من فوائد عديدة، في مسائل الكفَّارات والخطا للمساجد... ونحو ذلك = بخلاف رؤيا غيره فإنَّ فيها بشارة ودلالة حسبُ، ولا يؤخذ منها الأحكام كما تقدَّم بيانه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة مشاهدة المشاركة
    سؤالي : لو قال بأنني رأيت الله في المنام مثلا على شكل معيّن أفيقع هذا الشخص في التشبيه المحرّم لله ؟
    الجواب: لا، لا يكون واقعً في التَّشبيه المحرَّم، لوجهين:
    1- الأوَّل: أنَّ النَّبيَّ قد وصفَه بما رآه عليه، شاب أمرد قطط الشعر... ولم يكن ذلك منه تشبيهًا.
    2- والثَّاني: أنَّ الرَّائي لم يشبِّه الله بخلقه، بل حكى ما رآه، فلا يُقال إنَّه شبَّهه بخلقه، بل حكى ما رآه في نومه، مع اعتقاده أنَّه ليس كذلك.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة مشاهدة المشاركة
    ما الدليل على أنّ الرؤية الإيمانية مرتبطة بالإيمان ؟ و أنّ الشخص إن قدّر له رؤية الله في المنام فرؤيته لله تكون بحسب إيمانه ؟
    تفسير الرؤيا بالإيمان عند شيخ الإسلام والمشتغلين بتفسير الرُّؤى، ولأنَِّي لست من أهله، و(ما نحنُ يتأويل الأحلام بعالمين)! فلا أدري.
    ولا أعلم له دليلًا الآن، لكن لعلَّ حُجَّة من فسَّره بذلك أنَّه معروفٌ ذلك باستقراء، كما يقولون: إنَّ من رأى نفسَه يؤذِّن فإنَّه سيحجُّ مثلًا؛ مع النَّظَر إلى القرائن فيه.
    وهذه رموزٌ تعرف معانيها بالتَّجربة والاستقراء عند أهله.
    ولعلَّ هذا يتبيَّن بمعرفة معنى الرُّؤى، وهذا ما أشرتُ إليه بقولي في المشاركة الأولى: "وليس المرئيُّ في المنام هو المرئيُّ بصفاته التي هو عليها، إذ ما في النوم أمثالٌ تضرب".
    وأيضًا فلعل فيما ذكرته في أول المشاركة من حديث البراء في إتيان العمل الصَّالح على هيئة شاب حسن الوجه ... احتمالًا لهذا، والله أعلم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #28
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    ثمَّ إنَّ الذي أعرفه أنَّ تأويل المفسِّرين لرؤيا الله في المنام هو أنَّها تدلُّ على الإيمان لا أنَّها الإيمان نفسه، فمعنى من رأى الله على هئية كذا يشير إلى إيمانه من ضعف فيه أوقوَّة.
    وقد بقيت شبهةٌ وجوابها سيكون عليها الكلام في مرَّةٍ قادمةٍ بحول الله تعالى وتوفيقه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    جزاك الله خيرا

  10. #30
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    ومستند من ضعَّف الحديث باختصار هو النَّظر إلى ما في مفردات أسانيد هذا الحديث الذي ورد من وجوه وطرق، ومستند من صحَّحه النَّظر إلى مجموع الطُّرق وتقويتها.
    وكأنَّ الشيخ الألباني رحمه الله كان يضعِّف الحديث أوّلًا ثمَّ تراجع أخيرًا فصحَّحه لمَّا وقف على طرقه الكثيرة.
    ولا أجد متَّسعًا لتخريج الحديث واستيعاب طُرقه والكلام عنها، فلعلَّ الحديث قد بُحِثَ عند أحد الأخوة سلفًا، فيتحفنا به.
    وممَّن تكلَّم على طرق الحديث بشيءٍ من البسط، ثمَّ رجَّح تصحيحه بمجموع طرقه = شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله في بيان تلبيس الجهميَّة ط المجمع (7/329-330) وما قبلهما وما بعدهما من الصفحات.
    وممن صحَّح الحديث -أيضًا-:
    - أبوزرعة الرَّازي كما في بيان تلبيس الجهميَّة (7/225-226)، وقال عمَّن أنكر الحديث إنَّه (معتزليٌّ).
    والإمام أحمد كما في بيان تلبيس الجهميَّة (7/227).
    - الحافظ الطَّبراني كما في بيان تلبيس الجهميَّة (7/224).
    - والحافظ ابن منده كما في بيان تلبيس الجهميَّة (7/334).
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    جزاكم اللَّـهُ خيرًا .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إليكم ـ إخواني الفضلاء ـ :

    تخريج حديث رؤية النبي ربه عز وجل في المنام

    حديث اختصام الملأ الأعلى (أتاني الليلة ربي في أحسن صورة)

    * عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: احْتُبِسَ عَنَّا رَسُولُ اللهِ ذَاتَ غَدَاةٍ عَنْ صَلَاةِ الصُّبْحِ حَتَّى كِدْنَا نَتَرَاءَى عَيْنَ الشَّمْسِ فَخَرَجَ سَرِيعًا فَثُوِّبَ بِالصَّلَاةِ فَصَلَّى رَسُولُ اللهِ وَتَجَوَّزَ فِي صَلَاتِهِ فَلَمَّا سَلَّمَ دَعَا بِصَوْتِهِ فَقَالَ لَنَا: (عَلَى مَصَافِّكُمْ كَمَا أَنْتُمْ) ثُمَّ انْفَتَلَ إِلَيْنَا ثُمَّ قَالَ: (أَمَا إِنِّي سَأُحَدِّثُكُمْ مَا حَبَسَنِي عَنْكُمْ الْغَدَاةَ أَنِّي قُمْتُ مِنْ اللَّيْلِ فَتَوَضَّأْتُ وَصَلَّيْتُ مَا قُدِّرَ لِي فَنَعَسْتُ فِي صَلَاتِي فَاسْتَثْقَلْتُ فَإِذَا أَنَا بِرَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ. فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ! قُلْتُ: لَبَّيْكَ رَبِّ. قَالَ: فِيمَ يَخْتَصِمُ الْمَلَأُ الْأَعْلَى؟ قُلْتُ: لَا أَدْرِي رَبِّ) قَالَهَا ثَلَاثًا قَالَ: (فَرَأَيْتُهُ وَضَعَ كَفَّهُ بَيْنَ كَتِفَيَّ حَتَّى وَجَدْتُ بَرْدَ أَنَامِلِهِ بَيْنَ ثَدْيَيَّ فَتَجَلَّى لِي كُلُّ شَيْءٍ وَعَرَفْتُ. فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ! قُلْتُ: لَبَّيْكَ رَبِّ. قَالَ: فِيمَ يَخْتَصِمُ الْمَلَأُ الْأَعْلَى؟ قُلْتُ: فِي الْكَفَّارَاتِ. قَالَ: مَا هُنَّ؟ قُلْتُ: مَشْيُ الْأَقْدَامِ إِلَى الْجَمَاعَاتِ وَالْجُلُوسُ فِي الْمَسَاجِدِ بَعْدَ الصَّلَوَاتِ وَإِسْبَاغُ الْوُضُوءِ فِي الْمَكْرُوهَاتِ . قَالَ: ثُمَّ فِيمَ؟ قُلْتُ: إِطْعَامُ الطَّعَامِ وَلِينُ الْكَلَامِ وَالصَّلَاةُ بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ. قَالَ: سَلْ، قُلْ: اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَتَرْكَ الْمُنْكَرَاتِ وَحُبَّ الْمَسَاكِينِ وَأَنْ تَغْفِرَ لِي وَتَرْحَمَنِي وَإِذَا أَرَدْتَ فِتْنَةَ قَوْمٍ فَتَوَفَّنِي غَيْرَ مَفْتُونٍ، أَسْأَلُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ وَحُبَّ عَمَلٍ يُقَرِّبُ إِلَى حُبِّكَ)
    قَالَ رَسُولُ اللهِ : (إِنَّهَا حَقٌّ فَادْرُسُوهَا ثُمَّ تَعَلَّمُوهَا)
    هذا لفظ الترمذي الذي صححه ونقل تصحيح البخاري له


    لقد وقع اختلاف كثير في أسانيد هذا الحديث، وملخصها ما يلي :

    [حديث يحيى بن أبي كثير]

    * أخرجه الإمام أحمد في (مسنده) والترمذي في (جامعه) وفي (العلل الكبير) وابن خزيمة في (التوحيد) والطبراني في (المعجم الكبير) والدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) والمزي في (تهذيب الكمال) من طريق جَهْضَمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ (وعند أحمد: حَدَّثَنَا) زَيْدِ بْنِ سَلَّامٍ عَنْ أَبِي سَلَّامٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَايِشٍ الْحَضْرَمِيِّ أَنَّهُ حَدَّثَهُ عَنْ مَالِكِ بْنِ يَخَامِرَ السَّكْسَكِيِّ عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: احْتُبِسَ عَنَّا رَسُولُ اللهِ - وذكر الحديث
    - قَالَ الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ، سَأَلْتُ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْمَاعِيلَ عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَقَالَ: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ انتهى
    - قال البخاري: والحديث الصحيح ما رواه جهضم بن عبد الله عن يحيى بن أبي كثير انتهى
    - قال ابن عبد البر: وهو الصحيح عندهم انتهى
    - قلت: وضعفه ابن خزيمة وأعله بتدليس يحيى بن أبي كثير وذكر أنه لم يصرح بالسماع من زيد بن سلام، ورده أبو إسحاق الحويني بتصريح يحيى بالسماع من زيد عند أحمد. انتهى
    - قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (نقد التأسيس): هذه الطريق أتم الطرق إسنادًا ومتنًا وفيها بيان أصل الحديث انتهى
    - قال الألباني: وهذا إسناد متصل صحيح رجاله ثقات وقد صححه أحمد وكذا ابن خزيمة كما في (التهذيب) انتهى ثم نقل تصحيح الترمذي والبخاري له
    * وأخرجه الهيثم بن كليب في (مسنده) والطبراني في (المعجم الكبير) وفي (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) وابن عدي في (الكامل) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) والمزي في (تهذيب الكمال) من طريق موسى بن خلف العمي حَدَّثَنَا يحيى بن أبي كثير عن زيد ابن سلام عن جده ممطور عن أبي عبد الرحمن السكسكي عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل عن النبي – به.
    - وذكر الدارقطني أنه قوله: (عن أبي عبد الرحمن السكسكي) وإنما أراد: (عن عبد الرحمن وهو ابن عائش) انتهى
    - قال ابن عدي: واختلفوا في أسانيدها فرأيت أحمد بن حنبل صحح هذه الرواية التي رواها موسى بن خلف عن يحيى بن أبي كثير حديث معاذ بن جبل قال: هذا أصحها انتهى

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [حديث عبد الرحمن بن يزيد بن جابر]

    * أخرجه الدارمي في (سننه) والترمذي في (العلل الكبير) وابن خزيمة في (التوحيد) ومحمد بن نصر المروزي في (قيام الليل) والطبراني في (مسند الشاميين) وفي (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) وأبو نعيم الأصبهاني في (معرفة الصحابة) وابن الجوزي في (العلل المتناهية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق الوليد بن مسلم حَدَّثَنِي عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن خالد ابن اللجلاج قال: سمعت عبد الرحمن بن عائش قال: سمعت رسول الله - وذكره
    - قال البخاري: عبد الرحمن بن عائش لم يدرك النبي وحديث الوليد بن مسلم غير صحيح انتهى
    - وقال ابن خزيمة وابن عبد البر: ولم يقل في حديثه سمعت النبي إلا الوليد بن مسلم انتهى
    - ورد ابن حجر عليهما فقال في (الإصابة): لم ينفرد الوليد بن مسلم بالتصريح المذكور بل تابعه حماد بن مالك الأشجعي والوليد بن يزيد البيروتي وعمارة بن بشر وغيرهم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر انتهى
    - قال محمد بن نصر المروزي: هذا حديث قد اضطربت الرواة في إسناده على ما بينا وليس يثبت إسناده عند أهل المعرفة بالحديث انتهى
    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق عمارة بن بشر قال: سمعت عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال: مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال: حدثنا أبا إبراهيم بحديث عبد الرحمن بن عائش فقال: سمعت عبد الرحمن بن عائش يقول: سمعت رسول الله يقول – وذكره.
    ثم قال عمارة بن بشر: وذكر ابن جابر عن أبي سلام أنه سمع عبد الرحمن بن عائش يقول في هذا الحديث: أنه سمع رسول الله - وذكره.
    - قال أبو محمد بن صاعد: وهذا الإسناد الأخير غريب انتهى
    - قال الدارقطني: وروى هذا الحديث عبد الرحمن الأوزاعي وصدقة بن خالد والوليد بن مسلم وغيرهم عن ابن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش ولم يذكروا فيه حديث أبي سلام انتهى
    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق حماد بن مالك بن بسطام الأشجعي الحرستاني حَدَّثَنَا ابن جابر قال: بينا نحن عند مكحول إذ مر بنا خالد بن اللجلاج فسلم على مكحول فقال له مكحول: يا أبا إبراهيم حدثنا حديث عبد الرحمن بن عائش الحضرمي، قال: نعم، سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرمي يقول: سمعت رسول الله - وذكره.
    * وأخرجه الطبراني في (مسند الشاميين) والدارقطني في (الرؤية) والبغوي في (تفسيره) من طريق صدقة ابن خالد عن عبد الرحمن ابن يزيد بن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش عن النبي - وذكره
    * وأخرجه ابن أبي عاصم في (الآحاد والمثاني) وفي (السنة) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق صدقة بن خالد والوليد بن مسلم كلاهما عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش قال: قال النبي - وذكره.
    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق بشر بن بكر حَدَّثَنَا ابن جابر قال: مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال: يا أبا إبراهيم حدثنا حديث عبد الرحمن بن عائش الحضرمي، قال: سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرمي يقول: قال رسول الله - وذكره.
    * وأخرجه الطبراني في (مسند الشاميين) وفي (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) وابن قانع في (معجم الصحابة) وابن الأثير في (أسد الغابة) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق المعافى بن عمران [وهو في (الزهد) له] عن الأوزاعي عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش عن النبي - وذكره.
    * وأخرجه الآجري في (الشريعة) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق عيسى بن يونس قال: حَدَّثَنَا الأوزاعي عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال: سمعت خالد بن اللجلاج يحدث مكحولاً عن عبد الرحمن بن عايش قال: سمعت النبي - وذكره.
    * وأخرجه الطبري في (تفسيره) وفي (المنتخب من ذيل المذيل) وابن منده في (الرد على الجهمية) والبيهقي في (الأسماء والصفات) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي عن أبيه قال: حَدَّثَنَا ابن جابر؛ قال: وَحَدَّثَنَا الأوزاعيُّ أيضًا قال: حَدَّثَنِي خالد بن اللجلاج قال: سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرميّ يقول: صلى بنا رسول الله - وذكر الحديث

    - قلت: وهو وهم وإنما يرويه الأوزاعي عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن خالد بن اللجلاج انتهى

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [حديث يزيد بن يزيد بن جابر]

    * وأخرجه الإمام أحمد في (مسنده) وابنه عبد الله في (السنة) وابن خزيمة في (التوحيد) وابن منده في (الرد على الجهمية) وابن الجوزي في (العلل المتناهية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق زُهَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ يَزِيدَ ابْنَ جَابِرٍ (أخو عبد الرحمن بن يزيد بن جابر) عَنْ خَالِدِ بْنِ اللَّجْلَاجِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَائِشٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِ النَّبِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللهِ خَرَجَ عَلَيْهِمْ – فذكره.
    - قال الهيثمي في (مجمع الزوائد): رواه أحمد ورجاله ثقات انتهى
    - قال ابن حجر في (الإصابة): ولكن رواية زهير بن محمد عن الشاميين ضعيفة كما قال البخاري وغيره وهذا منها انتهى

    * وأخرجه ابن أبي عاصم في (الآحاد والمثاني) وفي (السنة): حَدَّثَنَا يحيى بن عثمان بن كثير أبو سليمان حَدَّثَنَا زيد بن يحيى حَدَّثَنَا ابن ثوبان حَدَّثَنَا أبي عن مكحول وابن أبي زكريا عن ابن عائش الحضرمي قال: خرج رسول الله يومًا على أصحابه – وذكره.

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [حديث ابن أبي ليلى]

    * وأخرجه ابن خزيمة في (التوحيد) والبزار في (مسنده) والطبراني في (المعجم الكبير) وفي (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) من طريق سعيد بْنُ سُوَيْدٍ الْكُوفِيُّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ عن النبي - به.
    - قلت: ضعفه ابن خزيمة بالجهالة بحال (سعيد بن سويد) ثم بضعف عبد الرحمن بن إسحاق هو أبو شيبة الكوفي) انتهى
    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) من طريق الحسن بن عرفة حَدَّثَنَا محمد بن صالح الواسطي عن الحجاج ابن دينار عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ بن جبل - فذكره

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [أيوب السختياني عن أبي قلابة]

    * وأخرجه الإمام أحمد في (مسنده) وعبد بن حميد في (مسنده) والترمذي في (جامعه) والدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق عبد الرزاق [وهو في (تفسيره)] (ح) وأخرجه ابن خزيمة في (التوحيد) من طريق محمد بن عبد الأعلى الصنعاني (ح) وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق أبي سفيان المعمري؛
    كلاهما عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن ابن عباس عن النبي - فذكره.
    - قلت: وصوّب ابن خزيمة رواية من قال: (عبد الرحمن بن عائس) بدلاً من (ابن عباس) انتهى
    - قال وحسن ابن الجوزي هذا الإسناد
    * وأخرجه الآجري في (الشريعة) من طريق ريحان بن سعيد حَدَّثَنَا عباد بن منصور عن أيوب عن أبي قلابة عن خالد بن اللجلاج عن عبد الله بن عباس عن النبي - فذكره
    - قلت: عباد بن منصور ضعيف ومدلس انتهى
    * وأخرجه ابن قانع في (معجم الصحابة) أبو الشيخ الأصبهاني في (طبقات المحدثين بأصبهان) من طريق أنيس بن سوار الجرمي عن أيوب عن أبي قلابة عن خالد بن اللجلاج عن عبد الله بن عائش عن رسول الله - به.

    [حميد عن بكر بن عبد الله المزني عن أبي قلابة مرسلاً]

    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) من طريق حماد بن سلمة عن حميد عن بكر بن عبد الله المزني عن أبي قلابة عن النبي - فذكره.
    - قلت: هذا مرسل انتهى

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [الاختلاف على قتادة]

    * وأخرجه الترمذي في (جامعه) وأبو يعلى الموصلي في (مسنده) وابن خزيمة في (التوحيد) وابن أبي عاصم في (السنة) والطبراني في (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) والرافعي في (أخبار قزوين) من طرق كثيرة عن مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي قِلَابَةَ عَنْ خَالِدِ بْنِ اللَّجْلَاجِ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عن النَّبِيَّ - فذكره
    - قَالَ الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ انتهى
    - قال ابن حجر في (الإصابة): وقد ذكر أحمد بن حنبل أن قتادة أخطأ فيه انتهى
    * وأخرجه ابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق سعيد بن بشير عن قتادة عن أبي قلابة عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان عن النبي - نحوه.
    - قلت: سعيد بن بشير ضعيف انتهى
    - قال ابن حجر في (الإصابة): وهي رواية أخطأ فيها سعيد بن بشير انتهى
    * وأخرجه ابن حبان في (المتروكين) والدارقطني في (الرؤية) وابن عساكر في (تاريخ دمشق) من طريق يوسف بن عطية الصفار عن قتادة عن أنس بن مالك عن النبي - نحوه.
    - قال ابن عساكر: ورواه يوسف بن عطية الصفار عن قتادة فقال: (عن أنس) وكأن هذا الإسناد كان أسهل عليه انتهى
    - قال ابن حجر في (الإصابة): وأشد منها خطأ [قلت: يعنى أشد ضعفًا من رواية سعيد بن بشير اهـ] رواية أخرجها أبو بكر النيسابوري في الزيادات من طريق يوسف بن عطية عن قتادة عن أنس وأخرجها الدارقطني، ويوسف متروك انتهى

    * وأخرجه الطبري في (تفسيره): حَدَّثَنَا أحمد بن عيسى التميمي قال: حَدَّثَنَا سليمان بن عمرو بن سيار قال: حَدَّثَنِي أبي عن سعيد بن زربي عن عمرو بن سليمان عن عطاء عن ابن عباس قال: قال رسول الله - فذكر نحوه وفيه زيادة.
    - قال ابن كثير: إسناده ضعيف انتهى

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [حديث عبد الرحمن بن سابط]

    * وأخرجه أبو يعلى الموصلي في (مسنده) وابن أبي عاصم في (السنة) والروياني في (مسنده) والطبراني في (المعجم الكبير) والدارقطني في (الرؤية) والرافعي في (أخبار قزوين) من طريق ليث بن أبي سليم عن عبد الرحمن بن سابط عن أبي أمامة قال: قال رسول الله - فذكر نحوه
    - قال الهيثمي في (مجمع الزوائد): فيه ليث بن أبى سليم وهو حسن الحديث على ضعفه وبقية رجاله ثقات انتهى
    - قال البوصيري في (إتحاف الخيرة): ليث بن أبي سليم ضعيف، وقوله: (الملأ الأعلى) هم الملائكة المقربون انتهى
    * وأخرجه ابن أبي شيبة في (مصنفه): حَدَّثَنَا عبد الله بن نمير قال: حَدَّثَنَا موسى بن مسلم عن عبد الرحمن ابن سابط قال: قال رسول الله - مختصرًا.
    - قلت: هو مرسل (ابن سابط تابعي) وإسناده صحيح إلى ابن سابط وهو أصح من رواية ليث بن أبي سليم السابقة والله أعلم
    * وأخرجه الطبراني في (الدعاء) و الخطيب البغدادي في (تاريخ بغداد) وابن الجوزي في (العلل المتناهية) من طريق حماد بن دليل عن سفيان بن سعيد الثوري عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب أو عبد الرحمن بن سابط
    قال حماد بن دليل: حَدَّثَنِي الحسن بن صالح بن حي عن عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن سابط عن أبي ثعلبة الخشني عن أبي عبيدة بن الجراح عن النبي - فذكره.
    - قال الطبراني: لم يروه عن سفيان إلا حماد بن دليل انتهى

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم

    [حديث ثوبان مولى رسول الله ]

    * وأخرجه أحمد بن منيع في (مسنده) وابن خزيمة في (التوحيد) وابن أبي عاصم في (السنة) والروياني في (مسنده) والطبراني في (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) وابن منده في (الرد على الجهمية) من طريق معاوية ابن صالح عن أبي يحيى سليم بن عامر عن أبي يزيد عن أبي سلام الأسود عن ثوبان مولى النبي عن النبي - نحوه. - قال ابن خزيمة: لست أعرف أبا يزيد هذا بعدالة ولا جرح انتهى

    [حديث أبي رافع]

    * وأخرجه الطبراني في (المعجم الكبير) قال: حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بن مُحَمَّدِ بن مَالِكٍ الْفَزَارِيُّ الْكُوفِيُّ حَدَّثَنَا عَبَّادُ ابن يَعْقُوبَ الأَسَدِيُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بن إِبْرَاهِيمَ بن الْحُسَيْنِ بن عَلِيِّ بن الْحَسَنِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ ابن أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِي رَافِعٍ قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ - وذكر نحوه.
    - قال الهيثمي في (مجمع الزوائد): فيه عبد الله بن إبراهيم بن الحسين عن أبيه ولم أر من ترجمهما انتهى

    [حديث أبي هريرة]

    * وأخرجه الطبراني في (الدعاء) والدارقطني في (الرؤية) والالكائي في (اعتقاد أهل السنة) من طريق عبيد الله بن أبي حميد عن أبي المليح الهذلي عن أبي هريرة عن النبي - نحوه.
    - قلت: عبيد الله بن أبي حميد متروك الحديث انتهى
    * واخرجه ابن منده في (الرد على الجهمية) من طريق عبيد الله بن أبي المليح عن أبي مليح عن أبي هريرة عن النبي - فذكره.
    - قلت: قوله: (عبيد الله بن أبي المليح) خطأ صوابه (عبيد الله بن أبي حميد) كما مضى والله أعلم

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,779

    افتراضي رد: رؤية الله تعالى في النوم


     [حديث عمران بن الحصين]

    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) من طريق خليفة بن خياط حَدَّثَنَا معتمر قال: سمعت عقبة بن خالد عن عبيد الله عن أبي المليح عن عمران بن حصين عن النبي - فذكره مختصرًا.

     [حديث عبد الله بن عمر]

    * وأخرجه الدارقطني في (الرؤية) من طريق ابن البيلماني عن أبيه عن ابن عمر قال: قال رسول الله - فذكر نحوه.
    - قلت: ابن البيلماني هو (محمد بن عبد الرحمن) واهٍ وأبوه ضعيف انتهى
    * قال الهيثمي في (مجمع الزوائد) بعد أن ذكر حديث عبد الله بن عمر: رواه البزار وفيه سعيد بن سنان وهو ضعيف وقد وثقه بعضهم ولم يلتفت إليه في ذلك انتهى

    [حديث جابر بن سمرة]

    * وأخرجه ابن أبي عاصم في (السنة) من طريق يحيى بن أبي بكير حَدَّثَنَا إبراهيم بن طهمان حَدَّثَنَا سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال: قال رسول الله - وذكره.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •