العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    17

    افتراضي العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي

    قصيدتان للشيخ حامد العلي من الكويت ,,


    منافحاً ومدافعاً عن الشيخ محمد العريفي ...




    = 1 =

    قاموا عليه لشتْمهِ (السستاني) ** ونسوا فضائحهم بني الجرذانِ
    شتموا النبيَّ بفريةٍ في عرْضِـهِ ** هُوَ عرْضـنا يـا أمَّة الإيمانِ
    هي أمُّنا والمسلمينَ جميعهِـم ** قال الكتابُ وصرَّح الوحيانِ
    ليستْ لهم أمُّ ، ولا أنسابهمْ ** إلاَّ مـنَ الطاغـُوتِ والبُهتانِ
    شتموُا النبيَّ وكفَّروا أصحابَهُ ** فعلَ اليهود على مدى الأزمانِ
    حبُّ الصحابة من ركائزِ ديننا** جيلُ الرسول ، وخيرةُ الأعوانِ
    لولا الصحابةُ لم تزلْ بلدانهـم ** أرضَ المجوس ، وعابدي النيرانِ
    في دينهم شركُ القبـور تقرُّبٌ ** لعنُ الصحابةِ أفضـلُ القُربانِ
    واللَّطمُ و(التطبيرُ) دينُ خيارهِم ** يتصايحـون تصايحَ الثّيـرانِ
    خسئوا وأصبح دينُهم أهواءَهم ** يُبني على الإشْـراكِ والكفرانِ
    ضجُّوا لأنَّ حقيقةً قد أُظهرتْ ** صوتُ الحقيقة قاهـرُ الطغيانِ
    قامُوا عليه ليفرضوا طغْيانهَم ** وعلى (العريفي) صيْحةُ العدوانِ
    قاموا عليـه لأنـَّه من أمَّةٍ ** فضحـتْ مكائدَهم على القرآنِ
    تبعتْ صحابَتَها وشرعَ نبيِّهـا ** للخيـرِ باعثــةً وللإحسانِ
    يا أمّة الإسلامِ إنيّ قائـــلٌ ** شيئاً يجـول بخاطـرِ الكتمانِ
    هاذي مواطنكم يريدُ خرابهـا ** حزبٌ يكيـدُ مكيدةَ الثعـبانِ
    جمعوا سموماً من مكامن حقدهمْ ** متآمريـن تآمـر الشيطـانِ
    وعجبتُ لا تمشون مشيةَ واحدٍ ** تفدون دينكـمُ بكـلِّ بنانِ
    فإضاعة الحقِّ العظيم خطيئــةٌ ** تُردي إلى الإهلاكِ والخسرانِ



    = 2 =


    خيركم للعريفـيِّ حــذاء


    يا غثاءَ الشرِّ أتباع الهوى ** خيرُكم (للعريفـيِّ) حذاءْ
    فاجمعوا كلّ أحقادٍ بكـم ** تملأ الصدرَ سواداً ،وعداءْ
    سوف تهوى،والهُدى يصرعها ** تتلاشـى كحطام وهباءْ
    يا جموعَ الرفض أبناء الخنا ** أجِّجوا للحقد نيران الشقاءْ
    فهي تعلو بلظاها فوقكـمْ ** ربَّ حقدٍ عاد في ثوبِ بلاءْ
    يرجع الكيـدُ على حاملـه ** سنة الله على الناس سواءْ
    جمعُوُا أحزابهـم وافتَعلوا ** فتنَ الشرّ على أهـلِ الإباءْ
    وأدَّعـوا أيـةَ الله بهـمْ ** أُلقي الشَّتم عليها بالفضـاءْ
    ما سمعنا أيةً للهِ غــَدتْ ** تتـوارى بمكـانٍ في خفاءْ!
    عجباً أنسـوُا أفعالهَـم؟! ** شتموا أصحابَ خيرِ الأنْبياءْ
    مذْ رأوْا رايتِنا خفاقـةً ** أيقـظوا الفتنةَ في ثوبِ الدَّهـاءْ
    فتنةً تمضي فتأتي فتنــةٌ ** وإعتـداءٌ ماكـرٌ بعد إعتداءْ
    غرَّهـم أنَّنـا من معْشرٍ ** نصرف النفسَ عن الشرِّ إرتقاءْ
    وعلت فوق العـُلا أخلاقُنا ** مازجـت بين حلمٍ ، وحياءْ
    فإسمعوا : إنَّ الذي غرَّركم ** خلفهُ سيفُ حـقِّ من ضياءْ
    واسمعوا : إنَّ الذي يُوعدنا ** مالـه من ملجأ إلاّ الفنـاءْ


    حامد بن عبدالله العلي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر المسلمة
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي

    جزاك الله خيرا
    خسئوا وأصبح دينُهم أهواءَهم ** يُبني على الإشْـراكِ والكفرانِ
    ضجُّوا لأنَّ حقيقةً قد أُظهرتْ ** صوتُ الحقيقة قاهـرُ الطغيانِ
    قامُوا عليه ليفرضوا طغْيانهَم ** وعلى (العريفي) صيْحةُ العدوانِ
    عن عبد الله بن مطرف أنه قال فضل العلم أحب إلي من فضل العبادة قيل لم يا أبا جَزْء قال إنه أورعهما عن محارم الله

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومالك المصرى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا
    واياك اخي الكريم ,,

    وفقك الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي

    بارك الله فيكم حقًا ..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: العريفي وقصيدتان للشيخ حامد العلي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربوع الاسـلام مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم حقًا ..

    واياكم اخي ربوع الاسلام ,,

    وهذه قصيده اخرى :

    قصيدة "إعذار إلى السيستاني"..
    الشاعر حسن السالم
    إعذار إلى المعمّم.. الشاتم الأكبر يطلب العذر ممن شتمه!!

    الشتمُ منكَ فقل لي كيف أعتذرُ ؟!! ** والشرّ يُنفثُ من شدقيك َ والشرر ُ
    وأنتَ من صاغَ أحكاما مُكفـــــِّرةً ** لم ينجْ في الكون من تكفيرها بشر ُ
    وأنت من شبَّ نار الحربِ في بلدي ** لك الأمـــانُ وللحوثيّةِ الخطـــــر ُ
    ألستَ ممن إذا ما حدّثوا كـــذبوا ** أو عاهدوا نكثوا أو خاصموا فجروا
    لك الفتاوى التي نزّتْ بفاحشة ٍ ** والمرءُ قد يُبتلى يوما فيســتتر ُ!!
    كأنها من يد الحاخـــام قد كُتبتْ ** وللشياطين في برهانها عُــــجر ُ
    أذللت قومك.. "فالتطبيرُ" من دمهمْ ** وأنت في العرض والأموال تبتدرُ
    معمّمٌ بســـوادِ الغـــلّ.. لو فُقئتْ ** أوداجهُ لرأيت الحقـــدَ يستعـــر ُ
    أعدى النفوس على عرض النبي فما ** يصدُّهُ العقلُ والتاريخُ والســـور ُ
    وأجرأ الناسِ في لعنِ الصحاب وهمْ ** لنا الهدى والعُلا.. والنـــورُ والأثر ُ
    فاسأل معممهم عن عرضِ عائشة؟! ** وما أبوبكر؟! ما عثمانُ؟! ما عمر؟!
    واسأل معممهم –والوحيُ رافدنا من ** حرّف الآي؟!! والفرقانُ منتصرُ
    من شوهوا مجد آل البيت إذ بذلوا ** وأخلصوا الحبّ من آووا ومن نصروا؟!
    من فخخ الغيظ في تاريخ أمتنا؟! ** وأجج الفكر بالزيفِ الذي بذروا
    من استحلّ حِمى الأعراض ِ في سفه ٍ ** بمتعةٍ ما لها نقـــل ٌ ولا نظــر ُ!!
    ومن تكثّر بالخُمْس الذي استلبوا ** به الضعيفَ..وفي الشهْواتِ قد بطروا؟!
    همُ المُدى في يمين الغدر.. ما نكأو ** معاديا في سبيل الله أو نصروا
    من استباح فنا البيت العتيق وقد ** أهلَّ بالسيفِ لا يُبقي ولايذرُ
    واسأل تُجبك رُبا بغداد من وأدوا ** أفراحها.. وبدين الله قد غدروا
    سل "آية العلج" من باع العراق ومن ** ترعرع الكُرهُ في فتواه والكدرُ
    ومن تعلّق بالسرداب .. واعجبي ** يا بؤس ما أمّلوا دهرا وما انتظروا!!
    ويا خســــارة من كانت ديانته ** أن يُرتجى الميْتُ أوتُستنطقَ الحفرُ!!
    يا من تغنّى بآل البيت إنّهـــــم ُ ** قومُ الهدى والندى إن ذُكّروا ذكروا
    في برّهم للملا نورٌ وموعظـــة ٌ ** وتحت أفيائهم تُستعذبُ السير ُ
    زكّاهم اللهُ.. والقرآنُ قد حُفظت ** آياتُهُ ولها في الروح مُدّكــــر ُ
    أفدي حُسينا.. أما واللهِ لو عُصموا ** ما أسرجوا الرحلَ للبلوى وما قُهروا!!
    والله لو يعلمون الغيبَ ما افترقتْ ** في أمرهم أممٌ واطّايرَ الشــــرر ُ
    واللهِ لو يعلمون الغيب ما نُثرت ** أشلاؤهم في الفلا جورا ولا أُسِرُوا!!
    يا قوم: في المنطق الممجوجِ تبصرة ٌ ** وفي الحجا لأولي الألباب مُعتبرُ
    قد يينعُ القفــرُ من غيثٍ يجلّلُــهُ ** وقد يفيضُ بمـاءٍ سلســــلٍ حجر ُ
    فاشرب بربّك من كف النبي وقل: ** ما أنزلَ الله لا ما استحدثَ البشر ُ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •