الوحيد
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الوحيد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    624

    افتراضي الوحيد

    السلام عليكم :
    أعرض عليكم شيئا من كلمات - لي - موزونة ، لا أدري : هل فيها إكرامي أم هواني ؟ غير أني أطمئن ما دمت بين إخواني ، هم أقدر على نصحي ، و توجيهي و تقويمي ، و إن بدا كلامي هنا فيه نوع لباقة ، فإن ذلك أليق بالشعر منه بالكلام في المسائل العلمية : فذلك عذري ،،،
    و هذه الأبيات من ديواني الوليد الذي سميته بـ "الوحيد" ،
    1-قلتُ:
    أطلّ عليّ البدر في ظلمة الدجى *** و من تحته البحر العظيم ينادمهْ
    و كان حييا فاستدار بوجهـه *** إليه ، و أبقى ما أرى فأحاكـمهْ
    مكانته في الوجه تسمو بفضله *** و ترفعه في الصحب إذ لا نقاسـمهْ
    ثلاثة أصحاب: فوجه منور *** و ثانيهم الجوديّ جلّــت مكارمهْ
    و منفرد يحوي الأعزين منهما *** و كل نبيل فالتواضع باســمهْ
    و لستُ لأرضى دون هذين صاحـبا *** و كل امرئ يحنو إلى ما يلائمهْ
    2- و قلتُ - في مرثية غرداية بعد الفاجعة التي أصابتنا فيها - :
    إن يوم العيد أصبح ردما *** أجديدا يا عيد أنت تمير ؟
    قد عهدناك و الجديد جميل *** و حفظناك و النهار سرور
    و ألفنا لياليا زاهيات *** و غفلنا ... فكل عهد يبور
    إن من وثق الدهارير يوما *** و تناسى فإنه مغرور
    داول الله بين كل البرايا *** فلكل مهالك و حبور
    فترى الباهي المرنم يوما *** بين أهليه : بيته معمور
    ثم تلفي جناحه قد تعرى *** من قواه و ريشه مكسور
    و نعى الصبح للجزائر خطبا *** هز أركانها فشاب الصغير
    قد أصيبت أخيّة ذات عز *** ذكر باب الواد فيها جدير
    كم فقيد مع السيول توارى *** فبكاه المجير و المستجير
    ترك الأهل خلفه و الصبايا *** باكيات و دمعهت غزير
    كم شريد....إلخ " و هي 34 بيتا من الخفيف براء مضمومة "
    3-و قلتُ:
    ( حبيبي ) إنني قد مت حَــرًّا *** و ما خللت بالماء الضلوعـا
    أليس عليك حق في خليــل *** يكاد اللب منه أن يضيــعا
    4- و اعذروني على هذا التحريف :
    أحرف قيلة و لقد يكون *** من التحريف معتدل صوابُ
    ألا ليت المشيب يجيء يوما *** فأخبره بما صنع الشبابُ!!
    5- و في خاطرة الجنون قلتُ :
    ودعتُ سروري عند من يتحلم *** أسيرا و قد يطغى الحليم فيأثم
    فكلمته فيه فأشفق وجهه *** حياءً بلِ اعناتا و ذلك أعظم
    ترى أنني من جوره ذو براءة *** و لكن يراني في الحكومة أظلم
    و ما أنا بالتُّرضى فعالي لعلتي *** و لا هو يُرضَى و النبيل يحكَّم
    ......إلخ
    6- فإن قيل لك : كيف حالك؟ فقل :
    لقد نُصبتْ حالي على الفتح مِنَّةً *** و رُبَّ زمانٍ كانت الحال في كسرِ !
    فإن قيل: لكن ليس في ذاك علةٌ *** أقل: إنها أقدار ربِّك ذي الأمرِ
    7-و في أسماء الكناية و هي أربعة ( التعريض و التلويح و الرمز و الإشارة ) قلتُ:
    إن الكناية رُبعت أسماؤها *** حسب القرابة و الخفا و المخــرج
    فالأول التعريض نحو مقالها*** الفأر عن بيتي يغيب و لا يـــجي
    أما الملوح فهْو يبعد ظلـه*** و أنا جبان القلب ليس بمزعــج
    و ارمز قريبا غير أن مثاله*** كبد غليظ ربه لا ترتـــــج
    فأشار نحوي قائلا: إن العطا*** في قبة ضربت على ابن الحشرج

    ****************************** ****************************** ****************
    و عفوًا !!!
    أبو محمد الطيب بن محمد العامري الجزائري ،،،


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    549

    افتراضي رد: الوحيد

    أشهد إنك لشاعر
    ولكن
    ثمة ملاحظات تأتي في وقت لاحق
    لأن القراءة الأولى لا تكفي
    أما أنت فشاعر كبير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    624

    افتراضي رد: الوحيد

    شكرا للمداعبة ،، حبيبي يزيد ..
    أما الشاعر فمخلوق فريد ، لا يكاد يوجد إلا نادرا ،
    و أما الشاعر الكبير فشيء آخر ليس لنا وصفه و حده ،
    "" ابتسامات ""
    و أنا أحوج ما أكون إلى النقد و اللحظ ،
    بوركت يا أخي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •