يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟! - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 50
2اعجابات

الموضوع: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    بارك الله فيكم و حفظ الله الشيخ البراك و رحم الله الشيخ ابن عثيمين، كلامهم واضح كافي شافي و لله الحمد

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم تميم مشاهدة المشاركة
    1- روى أبو داود (13/37 - عون) بإسناد حسن من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : ((أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية (إِنَّ الله كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) ، فَوَضَعَ إبْهَامَهُ عَلَى أذنه ، والتي تليها على عينيه)) .
    صفة العينين ثابتة لله جل فى علاه بأدلة كثيرة؛
    لكن ما وجه الدلالة فى هذا الحديث؟
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    لماذا تنتزع كلمة من سياقها ثم يبنى على انتزاعها حكماً؟؟
    لماذا لا تفهم كما هي في سياقها وكما يرشد السلف : أمروها كما جاءت بلا كيف - كما جاءت هل جاءت " لله عينان " أم جاءت " فإنك بأعيننا " ؟

    إن الآيات التي ذكر فيها لفظ العين مفردة أو جمعاً إنما جاءت في سياق بعيد عن مجال ذكر صفات الله عز وجل
    ارجعوا إلى تفسير السلف لهذه الآيات
    القرآن عربي ... والعرب تستخدم هذه الأساليب للدلالة على الرعاية والعناية .... بل نحن نستخدمها أيضاً ونقول لمن نحب : أنت في عيني
    ولمن يستدل بقوله تعالى " إن الله كان سميعاً بصيراً " فهل يستلزم بصر الله عز وجل وجود عين له ؟؟
    وهل يثبت لله عز وجل أذنين بدلالة قوله سميعاً ؟؟؟
    وعجيب من قال : أما النووي فلا تؤخد منه العقيدة كما هو معلوم لذلك لا معنى لنقل كلامه !
    ما هذه الانتقائية العجيبة ؟ وما الذي أهدر كلام النووي ؟ ألأنه على مذهب الخلف كما يزعم البعض ؟
    والحقيقة غير ذلك وارجعوا الى كلامه وكلام ابن حجر تجدونهما يصرحان بتقديم مذهب السلف على مذهب الخلف ولكن المشكلة الحقيقية أنهما وغيرهما من علماء المسلمين - الذين يوصمون بمخالفة مذهب السلف ويهدر كلامهم لذلك - يفهمون مذهب السلف غير ما تفهمون .
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  4. #24
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    إن الآيات التي ذكر فيها لفظ العين مفردة أو جمعاً إنما جاءت في سياق بعيد عن مجال ذكر صفات الله عز وجل
    ارجعوا إلى تفسير السلف لهذه الآيات
    ما معنى (مجال ذكر صفات الله) يا أخي الفاضل، وما هي صفة النص الذي ترى أنت أنه داخل في (مجال ذكر الصفات)؟
    ونقول لمن نحب : أنت في عيني
    لو لم يكن للبشر في صفتهم أن لهم عينا لما صح لهم - لغة - أن يستعملوا هذا الأسلوب، ولما كان له معنى! وهل عدمت اللغة العربية على فساحتها وسعتها أساليب أخرى لبيان معنى العناية والرعاية والكلإ لا يلزم منها هذا اللازم الواضح، بحيث تكون أحكم وأضبط لمراد الله تعالى من أن توحي بما لا تصح نسبته إلى الله من صفات؟؟
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    قلت : لو لم يكن للبشر في صفتهم أن لهم عينا لما صح لهم .
    أقول : الله أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالتواضع للمؤمنين فقال " واخفض جناحك للمؤمنين " فهل للنبي جناح ؟؟
    وهل عدمت اللغة العربية على فساحتها وسعتها أساليب أخرى لبيان معنى التواضع إلا استخدام لفظ الجناح ؟؟؟
    أما حديثي عن مجال ذكر الصفات أقصد به أن هناك من الآيات ما يكون موضوعها الحديث عن صفات الله وأسمائه أفعاله والتعريف به مثل خواتيم كثير من الآيات وسورة الاخلاص وآخر سورة الحشر وكثير من الآيات في ثنايا السور يكون مقصودها الأول التعريف برب العزة جل وعلا وأسمائه وصفاته وأفعاله .
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    دولة الكويت
    المشاركات
    107

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    سبحان الله ... الفرق بين السلفي و الخلفي يتضح هنا ...
    السلفي يأخذ عقيدته من الكتاب و السنة بفهم السلف الصالح - أهل السنة و الجماعة - الأئمة الأربعة و من قبلهم ومن بعدهم ممن هم على منهج و اعتقاد أهل الحديث مثل سفيان الثوري و الأوزاعي وابن المبارك و مالك و الشافعي و أحمد بن حنيل ثم من بعدهم كالبخاري و مسلم و الترمذي و ابوداود والنسائي وابن خزيمة وغيرهم ...
    كل هؤلاء وغيرهم يثبتون لله تعالى ما أثبته لنفسه و ما أثبته له نبيه صلى الله عليه وسلم من غير تشبيه ولا تأويل ولا تعطيل ويقولون معاني الصفات معلومة و الإيمان بها واجب وكيفها مجهول .. فما سمعنا أحدا من الصحابة الكرام ناقش هذه الصفات وأولها بل أمروها رضي الله عنهم كما جاءت وفهموها على حقيقتها الواضحة فقد ذكر لهم النبي صلى الله عليه و سلم أن الله تعالى له يدين و كلتا يديه يمين و أنه تعالى يضع الأشجار على أصبع والجبال على أصبع ثم يهزها و يقول أنا الملك أين ملوك الأرض أين الجبارون أين المتكبرون وأن السموات و الأرض مطويات بيمين الله تعالى يوم القيامة و غيرها من الصفات الكثيرة التي وردت في الكتاب و السنة وما خاضوا في الحديث عنها و حتى سلف هذه الأمة ما تكلموا في أسماء الله وصفاته و فصلوا فيها و وضعوا القواعد فيها إلا بعد أن خاض فيها أهل البدع من المعتزلة والجهمية و المعطلة و الأشاعره وغيرهم فلما تكلموا تكلم علماء الأمة وأزالوا الشبهات و وضحوا الأمور الخفيات التي قد تشكل على الناس ...
    أما الخلفي الذي يتكلم في هذا المسائل فلا دليل عنده ولا سلف له بل تخبط وكلام متناقض ...
    وأعظم وسيلة ينال بها العبد العلم الصحيح بصفات الله تعالى وفهم مراد كلام الله في كتابه و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم هو في دعائه تبارك وتعالى ومنها دعاء .... اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم
    أسأل الله العظيم أن يثبتنا على دينه و طاعته
    قال النبي: { من قال: سبحان الله و بحمده ،في يوم مائة مرة حطت خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر } رواه مسلم

  7. #27
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    الله أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالتواضع للمؤمنين فقال " واخفض جناحك للمؤمنين " فهل للنبي جناح ؟؟
    هذا استشكال جيد في الحقيقة. والمسألة هنا في مقدار التجوز في الكلام (مقدار المجاز في المعنى المراد)، هل الأصل أن يُحمل الكلام على الحقيقة أم على المجاز؟ وهل يمكن أن يكون التعبير الواحد فيه حقيقة ومجاز معا؟ الأصل في الكلام الحقيقة لا المجاز. ولا يتطرق الذهن إلى إرادة المجاز إلا بمقدار ما عُلم من القرائن والأدلة المحتفة بالكلام أن مراده المجاز لا الحقيقة. فإذا كان ذلك كذلك، عُلم أن الكلام قد يجتمع فيه حقيقة ومجاز معا. فأما الحقيقة منه فما هو باق على الأصل دون وجود صارف له إلى المجاز. فإذا قيل لرجل اخفض جناحك لفلان، امتنع أن يُحمل هذا المعنى أو شيء منه على الحقيقة لأن الرجل معلوم بدلالة الحس والمشاهدة أنه لا جناح له! ولكن عندما يكون النص مما يتكلم به رب العزة تبارك وتعالى عن نفسه، فلا حس ولا مشاهدة هنا، وإنما يحمل المعنى على ما أفاده مجموع القرائن. فإن قال (فإنك بأعيننا) علم لجريان المعنى على هذا الوجه ولقرائن أخرى ظاهرة أن المراد "إنك بحفظنا ورعايتنا"، ولكن يبقى السؤال هل يشتمل هذا المعنى على لازم إثبات حقيقة العين لله تعالى فيصح دليلا عليها أم لا؟ الظاهر هو ثبوت حقيقة العين لله تعالى في هذا التعبير دون صارف ولا دافع، لأن الأصل أنك لن تستعمل مجازا كهذا في الكلام عن نفسك إلا إن كنت من جنس من الموجودات له من الصفات - على الحقيقة - ما ينبني عليه مفهوم المعنى المجازي في ذهن السامع على النحو اللائق بذاتك. وسواء كانت لله عينا على الحقيقة أم لم تكن له عين، فإن معنى وجود المخاطب بقوله تعالى (إنك بأعيننا) داخل تلك العين على الحقيقة ممتنع على أي حال، ومن ثمّ فهو مجاز ولابد بثبوت العين لله أو بعدم ثبوتها، ولكن لو لم تكن لله عين على الحقيقة كان المعنى أبعد عن الأصل الظاهر القريب من أذهان أهل هذا اللسان، وكان الأليق بذات الله تعالى والأقرب لأذهان الناس والأجرى على أصول اللغة أن تُثبت حقيقة العين في تلك العبارة، وكان النافي لحقيقة العين هنا هو المطالب بالدليل وليس المثبت، لأن في نفيه خرقا للأصل. بخلاف معنى الجناح التي تفضلت بذكره، فإنه إما أن يكون للنبي جناح، فالعبارة إذن كلها حقيقة لا مجاز، وإما ألا يكون له جناح، فهي كلها مجاز لا حقيقة.
    فإن قيل إن ثبوت هذا اللازم المعنوي الحقيقي في الآية مدفوع بلزوم التشبيه بالمخلوقات قلنا هذا لزوم باطل يدفعه قوله تعالى (ليس كمثله شيء)، وانتقل النزاع حالئذ إلى أصل الخلاف فيما بيننا وبين الأشاعرة، وهو قولهم بلزوم التشبيه والتجسيم من مجرد إثبات تلك الصفات! فإنه إذا كان الإنسان يمتنع بالحس والمشاهدة أن يكون له جناح، فإن الله لا يمتنع لا حسا ولا عقلا أن تكون له عين لا يعلم كيفها وحقيقتها إلا هو سبحانه! بل هذا ثابت من أدلة شتى كما هو مزبور في هذه الصفحة! فإذا كان ذلك كذلك، بقينا على الأصل فيها وقلنا إنها تعضد أدلة إثبات العين لله تعالى مع كونها تحمل معنى مجازيا.
    والذي ذكرته لك من كون اللغة تتسع إنما أردت به أن الله تعالى أحكم وأعلم من أن يستعمل في القرءان صورا مجازية في الكلام عن نفسه جل وعلا، يُنسب إليه منها - بإعمال الأصول اللغوية وإثبات المعاني الأقرب إلى الأذهان كما تقدم - صفات هو بريء منها، دون أن يترك لنا نصا واحدا يدفع فيه تلك المعاني الذاتية عن نفسه جل وعلا بجلاء! فالذين ينفون الصفات لا حجة لهم إلا أن مجرد ثبوت هذه المعاني يلزم منه التشبيه، وهذا لازم باطل لا دليل عليه من عقل ولا نقل! فكيف وقد توافرت الأدلة على إثبات تلك المعاني، وتقرر في القرءان الأصل المحكم الذي ترد إليه حقيقة تلك المعاني جميعا، ألا وهو قوله تعالى (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)؟
    أما حديثي عن مجال ذكر الصفات أقصد به أن هناك من الآيات ما يكون موضوعها الحديث عن صفات الله وأسمائه أفعاله والتعريف به مثل خواتيم كثير من الآيات وسورة الاخلاص وآخر سورة الحشر وكثير من الآيات في ثنايا السور يكون مقصودها الأول التعريف برب العزة جل وعلا وأسمائه وصفاته وأفعاله .
    هذا منك تحكم باطل، لأنك - على الأقل - تثبت لله صفة الرعاية والكلأ من قوله (فإنك بأعيننا) فبطل بذلك شرطك هذا، إذ هذه الآية حالئذ تكون داخلة في مجال ذكر الصفات والأفعال!!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    لا أريد الخروج عن الموضوع لكن ما توجيه لأهل العلم الذين يرون أنه لا مجاز في القرآن لهذه الآية" " واخفض جناحك للمؤمنين " يكفيني أن تعطوني مصدر للنظر فيه ، بارك الله فيكم

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    أليس الاصل في الجناح هنا الاضافة كما في الاية :
    وَاخْفِضْ لَهُمَا (جَنَاحَ الذُّلِّ) مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [الإسراء : 24]

    يعني من باب اضافة : سيارتك أو نقودك .. فهل السيارة عضو أو النقود أعضاء للمرء ؟
    فالجناح هنا الكلمة المركبة : (جناح الذل) وليس فقط المفردة المضافة : جناحك. وبالتالي جناحك فيها تقدير محذوف : الذل.
    بعبارة اخرى اضافة الجناح للذل لا للمرء. والذل شئ معنوي.

    مجرد تساؤل ما رأيكم فلست أفقه العربية في الواقع.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    جزاكم الله خير اخوتي
    وبارك الله فيكم
    تكلم الشيخ إبن عثيمين رحمة الله في هذه المسألة فأحسن الكلام وكان ردة بالنقل والعقل وإليكالجواب على ذلك يتحرَّر في مقامين:

    المقام الأول: أن لله – تعالى - عينين، فهذا هو المعروف عن أهل السنة والجماعة، ولم يصرح أحد منهم بخلافه فيما أعلم. وقد نقل ذلك عنهم أبو الحسن الأشعرى في كتابه: "اختلاف المصلين ومقالات الإسلاميين". قال: مقالة أهل السنة وأصحاب الحديث ـ فذكر أشياء ثم قال: ـ وأن له عينين بلا كيف كما قال: {تَجْرِى بِأَعْيُنِنَا} [القمر: 14]. نقله عنه شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتوى الحموية ص 90/5 مجموع الفتاوى لابن قاسم، ونقل عنه أيضًا مثله في ص 92 عن كتابة: "اختلاف أهل القبلة في العرش". ونقل عنه أيضًا مثله في ص 94 عن كتابه: "الإبانة في أصول الديانة". وذكر له في هذا الكتاب ترجمة باب بلفظ: "باب الكلام في الوجه، والعينين، والبصر، واليدين". ونقل شيخ الإسلام في هذه الفتوى ص 99 عن الباقلاني في كتابه: "الإبانة". قوله: صفات ذاته التي لم يزل ولا يزال متصفًا بها هي الحياة والعلم، إلى أن قال: "والعينان واليدان".

    ونقل ابن القيم ص 188، 119، 120 في كتابه: "اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية" عن أبي الحسن الأشعري وعن الباقلاني في كتابيه: "الإبانة والتمهيد" مثل ما نقل عنه شيخ الإسلام،ونقل قبل ذلك في ص 114 عن الأشعري في كتابه: "الإبانة" أنه ذكر ما خالفت به المعتزلة كتاب الله – تعالى - وسنة رسوله، صلى الله عليه سلم، وإجماع الصحابة إلى أن قال: "أنكروا أن يكون لله عينان مع قوله – تعالى -: {تَجْرِى بِأَعْيُنِنَا}".

    وقال الحافظ ابن خزيمة في: "كتاب التوحيد وإثبات صفات الرب" ص 30 بيان النبي، صلى الله عليه وسلم، الذي جعله الله مبينًا عنه في قوله – عز وجل-: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ ٱلذّكْرَ لِتُبَيّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزّلَ إِلَيْهِمْ} [النحل : 44]. فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن لله عينين، فكان بيانه موافقًا لبيان محكم التنزيل، ثم ذكر الأدلة، ثم قال في ص 35: "نحن نقول: لربنا الخالق عينان يبصر بهما ما تحت الثرى".

    وقال في ص 55، 56: "فتدبروا يا أولي الألباب ما نقوله في هذا الباب في ذكر اليدين ليجري قولنا في ذكر الوجه والعينين تستيقنوا بهداية الله إياكم، وشرحه – جل وعلا- صدوركم للإيمان بما قصه الله – عز وجل- في محكم تنزيله، وبينه على لسان نبيه، صلى الله عليه وسلم، من صفات خالقنا – عز وجل- وتعلموا بتوفيق الله إياكم أن الحق والصواب والعدل في هذا الجنس مذهبًا مذهب أهل الآثار ومتبعي السنن، وتقفوا على جهل من يسميهم مشبهة" اهـ.

    فتبين بما نقلناه أن مقالة أهل السنة والحديث أن لله – تعالى - عينين تليقان بجلاله وعظمته لا تكيفان، ولا تشبهان أعين المخلوقين، لقوله – تعالى -: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْء وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}[الشورى: 11]. روى عثمان بن سعيد الدارمي ص 47 من رده على المريسي بسنده عن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: قرأ رسول الله، صلى الله عليه وسلم: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً} [النساء: 58]. فوضع أصبعه الدعاء على عينيه وإبهامه على أذنيه.

    المقام الثاني: في ذكر الأدلة على إثبات العينين:

    قال البخاري – رحمه الله تعالى - باب قول الله – تعالى -: {وَلِتُصْنَعَ عَلَىا عَيْنِى} [طه:39]. وقوله –جل ذكره-: {تَجْرِى بِأَعْيُنِنَا جَزَاء لّمَن كَانَ كُفِرَ} [القمر:14] ثم ساق بسنده حديث عبد الله بن عمر –رضي الله عنهما- قال ذكر الدجال عند النبي، صلى الله عليه وسلم، فقال: ((إنه لا يخفى عليكم أن الله ليس بأعور – وأشار بيده إلى عينه- وإن المسيح الدجال أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية)).

    وقد استدل بحديث الدجال على أن لله – تعالى - عينين عثمان بن سعيد الدارمي في كتابه: "الرد على بشر المريسي" الذي أثنى عليه شيخ الإسلام ابن تيمية. وقال: "إن فيهما من تقرير التوحيد والأسماء والصفات بالعقل والنقل ما ليس في غيرهما" يعني هذا الكتاب وكتابه الثاني: "الرد على الجهمية" قال الدارمي في الكتاب المذكور: (ص 43 ط أنصار السنة المحمدية)، بعد أن ساق آيتي صفة العينين: ثم ذكر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الدجال فقال: إنه أعور، وإن ربكم ليس بأعور، قال: والعور عند الناس ضد البصر، والأعور عندهم ضد البصير بالعينين. وقال في ص 48: ففي تأويل قول رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إن الله ليس بأعور بيان أنه بصير ذو عينين خلاف الأعور.

    واستدل به أيضًا الحافظ ابن خزيمة في كتاب التوحيد كما في ص 31 وما بعدها.

    ووجه الاستدلال به ظاهر جدًّا فإن النبي، صلى الله عليه وسلم، أراد أن يبين لأمته شيئًا مما ينتفي به الاشتباه عليهم في شأن الدجال في أمر محسوس، يتبين لذوي التفكير العالمين بالطرق العقلية وغيرهم، بذكر أن الدجال أعور العين والرب – سبحانه - ليس بأعور، ولو كان لله – تعالى - أكثر من عينين لكان البيان به أولى لظهوره وزيادة الثناء به على الله – تعالى -، فإنَّ العين صفة كمال فلو كان لله أكثر من اثنتين كان الثناء بذلك على الله أبلغ.

    وتقرير ذلك أن يقال: ما زاد على العينين فإما أن يكون كمالاً في حق الله – تعالى - أو نقصًا، فإن كان نقصًا فهو ممتنع على الله – تعالى - لامتناع صفات النقص في حقه، وإن كان كمالاً فكيف يهمله النبي، صلى الله عليه وسلم، مع كونه أبلغ في الثناء على الله تعالى !! فلما لم يذكره النبي، صلى الله عليه وسلم، علم أنه ليس بثابت لله – عز وجل- وهذا هو المطلوب.

    فإن قيل: ترك ذكره من أجل بيان نقص الدجال بكونه أعور.

    قلنا: يمكن أن يذكر مع بيان نقص الدجال فيجمع بين الأمرين حتى لا يفوت ذكر كمال صفة الله – عز وجل-.

    واعلم أن النبي، صلى الله عليه وسلم، ذكر هذه العلامة الحسية ليـبين نقص الدجال وأنه ليس بصالح لأن يكون ربًّا، ولظهورها لجميع الناس لكونها علامة حسية بخلاف العلامات العقلية، فإنها قد تحتاج إلى مقدمات تخفى على كثير من الناس، لاسيما عند قوة الفتنة، واشتداد المحنة، كما في هذه الفتنة فتنة الدجال، وكان هذا من حسن تعليمه، صلى الله عليه وسلم، حيث يعدل في بيانه إلى ما هو أظهر وأجلى مع وجود علامات أخرى.

    وقد ذكر ابن خزيمة –رحمه الله- في »كتاب التوحيد« ص 31 حديثًا ساقه في ضمن الأدلة على أن النبي، صلى الله عليه وسلم، بيَّن أن لله – تعالى - عينين، فساقه بسنده إلى أبي هريرة –رضي الله عنه- أنه يقرأ قوله – تعالى -: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الامَـانَـاتِ إِلَى أَهْلِهَا} إلى قوله: {سَمِيعاً بَصِيراً} [النساء:58]. فيضع إبهامه على أذنه، والتي تليها على عينه. ويقول: هكذا سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقرؤها ويضع أصبعيه.

    وقد سبقت رواية الدارمي له بلفظ التثنية، وذكر الحافظ ابن حجر في الفتح (ص 373 / 13 ط خطيب) أن البيهقي ذكر له شاهدًا من حديث عقبة بن عامر –رضي الله عنه- سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول على المنبر: ((إن ربنا بصير وأشار إلى عينيه)) وسنده حسن. اهـ.

    وقد ذكر صاحب مختصر الصواعق (ص 359 ط الإمام)، قبيل المثال السادس حديثًا عن أبي هريرة عن النبي، صلى الله عليه وسلم: ((إن العبد إذا قام إلى الصلاة فإنه بين عيني الرحمن)). الحديث لكنه لم يعزه فلينظر في صحته.

    وبهذا تبين وجوب اعتقاد أن لله – تعالى - عينين، لأنه مقتضى النص وهو المنقول عن أهل السنة والحديث.

    فإن قيل ما تصنعون بقوله – تعالى -: {أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا} [المؤمنون: 27]. وقوله: {تَجْرِى بِأَعْيُنِنَا} [القمر: 14] حيث ذكر الله – تعالى - العين بلفظ الجمع؟

    قلنا: نتلقاها بالقبول والتسليم، ونقول إن كان أقل الجمع اثنين –كما قيل به إما مطلقًا أو مع الدليل- فلا إشكال لأن الجمع هنا قد دل الدليل على أن المراد به اثنتان فيكون المراد به ذلك، وإن كان أقل الجمع ثلاثة فإننا نقول جمع العين هنا كجمع اليد في قوله – تعالى -: {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعـٰماً} [يس : 71]. يراد به التعظيم والمطابقة بين المضاف والمضاف إليه، وهو – نا- المفيد للتعظيم دون حقيقة العدد، وحينئٍذ لا يصادم التثنية.

    فإن قيل: فما تصنعون بقوله – تعالى - يخاطب موسى: {وَلِتُصْنَعَ عَلَىا عَيْنِى} حيث جاءت بالإفراد؟

    قلنا: لا مصادمة بينها وبين التثنية، لأن المفرد المضاف لا يمنع التعدد فيـما كان متعددًا، ألا ترى إلى قوله – تعالى -: {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا} [إبراهيم:34]. وقوله – تعالى -: {وَٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ }. فإن النعمة اسم مفرد، ومع ذلك فأفرادها لا تحصى.

    وبهذا تبين ائتلاف النصوص واتفاقها وتلاؤمها، وأنها –ولله الحمد- كلها حق، وجاءت بالحق، لكنها تحتاج في بعض الأحيان إلى تأمل وتفكير، بقصد حسن،وأداة تامة، بحيث يكون عند العبد صدق نية بطلب الحق واستعـداد تام لقبوله، وعلم بمدلولات الألفاظ، ومصادر الشرع وموارده، قال الله – تعالى -: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْءانَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱخْتِلَـٰفاً كَثِيراً} [النساء:82]. فحث على تدبر القرآن الكريم وأشار إلى أنه بتدبره يزول عن العبد ما يجد في قلبه من الشبهات، حتى يتبين له أن القرآن حق يصدق بعضه بعضًا. والله المستعان.
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــــ
    مصدرالفتوى: مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين - (1/146) [ رقم الفتوى في مصدرها: 63]
    **********************

    وفقنا ربي واياكم لما فيه الحق

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    الأخ الفاضل العزيز المهذب / ابو الفدا
    أشكر لك أولاً أسلوبك الهادي الرصين
    ثانياً : ألا ترى أن الوقوف عند لفظ الآيات هو الأولى والأسلم والأقرب الى توجيهات السلف؟
    فقد قالو عن مثل هذه الآيات : تأويلها تلاوتها...... وهو يعني عدم التنطع والزيادة على ما في الآيات والنصوص فنقول مثلاً صنع الله موسى على عينه ونقف عند ذلك ولا نتعداه الى غيره
    ولا الى القول لله عينان ونجتهد باحثين عن نص يذكر العينين فلا نجد ، وفي نفس الوقت نتحرج أن ننفي العينين الاثنتين لدلالته الظاهرة على النقص
    وننظر الى النصوص التي تذكر العين الواحدة والأعين الجمع ولا نجرؤ على اثباتها كما هي أيضاً لدلالته الظاهرة أيضاً على النقص ثم نضطر الى تأويل الآيات التي ذكرت ذلك - تماماً كما يفعل الاشاعرة الذين ننكر عليهم .
    ولقد كنا في غنية عن ذلك بالتمسك باللفظ والاسلوب القرآني كما هو من غير زيادة عليه أو استنتاج منه .....والله أعلم
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دامو مشاهدة المشاركة
    لا أريد الخروج عن الموضوع لكن ما توجيه لأهل العلم الذين يرون أنه لا مجاز في القرآن لهذه الآية" " واخفض جناحك للمؤمنين " يكفيني أن تعطوني مصدر للنظر فيه ، بارك الله فيكم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبى بعده وعلى آله وصحبه وبعد،
    الجناح يطلق لغة على يد الإنسان وعضده، قال الأزهرى: ومعنى جَناحَك ههنا يقال العَضُدُ ويقال اليدُ كلُّها جَناحٌ (انظر لسان العرب، مادة "رهب")
    لذا فإن الجناح فى الآية مستعمل فى معناه الحقيقى، كما أن الخفض مستعمل فى معناه الحقيقى أيضاً، فالخفض ضد الرفع، ومريد البطش يرفع جناحه، والمتواضع يخفضه.
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نسيبة مشاهدة المشاركة
    أليس الاصل في الجناح هنا الاضافة كما في الاية :
    وَاخْفِضْ لَهُمَا (جَنَاحَ الذُّلِّ) مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [الإسراء : 24]

    يعني من باب اضافة : سيارتك أو نقودك .. فهل السيارة عضو أو النقود أعضاء للمرء ؟
    فالجناح هنا الكلمة المركبة : (جناح الذل) وليس فقط المفردة المضافة : جناحك. وبالتالي جناحك فيها تقدير محذوف : الذل.
    بعبارة اخرى اضافة الجناح للذل لا للمرء. والذل شئ معنوي.

    مجرد تساؤل ما رأيكم فلست أفقه العربية في الواقع.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبى بعده وعلى آله وصحبه وبعد،
    قوله تعالى فى واجب الابن اتجاه والديه:

    {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة}
    لا ريب أن الذل ليس له جناح مثل جناح الطائر، كما أنه ليس للطائر جناح مثل أجنحة الملائكة، وإنما جناح الإنسان جانبه، كما أن جناح الطار جانبه أيضاً، والولد مأمور بخفض جانبه لأبويه، وينبغى أن يكون ذلك على وجه الذل لهما، لا على وجه الخفض الذى ليس معه ذل.
    أما قوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم {واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين} فأمره بخفض الجناح لهم فقط، من غير ذل، فلم يقل: واخفض جناح الذل لمن اتبعك، فالرسول مأمور بخفض جناحه - وهو جانبه - للمؤمنين، أما الولد فإنه مأمور بخفض جناحه أولاً، ومأمور - مع خفضه لجناحه أيضاً - أن يذل لأبويه ثانياً، بخلاف الرسول الذى لم يؤمر بالذل.
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    انظر فضلاً: بطلان المجاز وأثره فى إفساد التصور وتعطيل الكتاب والسنة (102 وما بعدها)
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

  15. #35
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    بارك الله فيك أخي شريف،
    توجيهات السلف ليس حاصلها منع الناس من السؤال عن معاني صفات الله تبارك وتعالى (تفويض المعنى)، وإنما حاصلها تفويض الكيف والسؤال عن حقائق الصفات، وهذا أمر يطول بسطه وليس هذا مقامه.
    وقول القائل منهم - رضي الله عنهم - "تأيولها تلاوتها" إنما يدلك على أن معاني الصفات التي جاءت بها تلك النصوص أجلى وأظهر من أن تحتاج إلى أكثر من تلاوتها حتى يفهمها العربي صحيح اللسان، السالم من شبهات المتكلمين! فهذا من قائله نكير على المؤولة والمفوضة ومن لف لفهم في الحقيقة، وليس نكيرا على من أثبت الصفات على حقيقتها ومعناها الظاهر على مقتضى اللسان العربي الصحيح!
    باختصار أخي الفاضل أقول: هل إثبات العينين لله - على نحو يليق بذاته جل وعلا - من قوله (تجري بأعيننا) و(فإنك بأعيننا) ونحوهما = أكمل في حقه سبحانه أم نفيها عنه أكمل؟ لا شك أن الإثبات أكمل، وإليه ينصرف الذهن عند من برأت نفسه من شبهة لزوم التشبيه!
    فإن المتبادر إلى الذهن - بلا تكلف ولا تنطع - من هذا المجاز: إثبات العين على الحقيقة، ولا مدفع لذلك من نقل ولا من عقل! فكان المصير إلى هذا الإثبات = هو العمل بظاهر النص وهو الوقوف عند معناه كما وقف الأولون. والسبب في أنك لن تجد في المنقول من تفاسير الصحابة والتابعين - فيما جمعه أئمة التفاسير في كتبهم عند تلك الآيات - أنهم قالوا (نثبت لله عينا على الحقيقة من هذه النصوص) لأن الحاجة لم تكن تدعو لتقرير هذا الإثبات عند بيان المراد من تلك الآيات! وإنما احتيج إلى ذلك في مقام المحاججة، عندما خرج علينا النفاة والمعطلة والمؤولة من أذناب الفلاسفة بقولهم إن هذه الصفات لا يجوز إثباتها على ظاهرها لأن الإثبات فيه كذا ولازمه كذا، والله المستعان!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الأثرى مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبى بعده وعلى آله وصحبه وبعد،
    قوله تعالى فى واجب الابن اتجاه والديه:

    {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة}
    لا ريب أن الذل ليس له جناح مثل جناح الطائر، كما أنه ليس للطائر جناح مثل أجنحة الملائكة، وإنما جناح الإنسان جانبه، كما أن جناح الطار جانبه أيضاً، والولد مأمور بخفض جانبه لأبويه، وينبغى أن يكون ذلك على وجه الذل لهما، لا على وجه الخفض الذى ليس معه ذل.
    أما قوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم {واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين} فأمره بخفض الجناح لهم فقط، من غير ذل، فلم يقل: واخفض جناح الذل لمن اتبعك، فالرسول مأمور بخفض جناحه - وهو جانبه - للمؤمنين، أما الولد فإنه مأمور بخفض جناحه أولاً، ومأمور - مع خفضه لجناحه أيضاً - أن يذل لأبويه ثانياً، بخلاف الرسول الذى لم يؤمر بالذل.
    جزاك الله خيرا فلم انتبه لذلك وإلا فلا يقول بذلك مسلم.

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    باختصار أخي الفاضل أقول: هل إثبات العينين لله - على نحو يليق بذاته جل وعلا - من قوله (تجري بأعيننا) و(فإنك بأعيننا) ونحوهما = أكمل في حقه سبحانه أم نفيها عنه أكمل؟ لا شك أن الإثبات أكمل،

    وإليه ينصرف الذهن عند من برأت نفسه من شبهة لزوم التشبيه!

    والسبب في أنك لن تجد في المنقول من تفاسير الصحابة والتابعين - فيما جمعه أئمة التفاسير في كتبهم عند تلك الآيات - أنهم قالوا (نثبت لله عينا على الحقيقة من هذه النصوص) لأن الحاجة لم تكن تدعو لتقرير هذا الإثبات عند بيان المراد من تلك الآيات! وإنما احتيج إلى ذلك في مقام المحاججة، عندما خرج علينا النفاة والمعطلة والمؤولة من أذناب الفلاسفة .
    أولاً : القول بأن اثبات العينين أكمل في حق الله من نفيهما - غير مسلم به ، هو كذلك عند البشر يقيناً ، أما عندالله فالأمر مختلف ، فالولد مثلاً كمال للبشر بينما هو سب لذي الجلال والاكرام ، والقول بأن الاثبات أكمل انما ينطوي في حقيقته على قياس الرب عز وجل بخلقه !!

    ثانياً : تالله لقد برأت أنفسنا من شبهة لزوم التشبيه عند الاثبات ، ولقد كنا نعتقد ما تعتقدون قرابة خمسة عشر عاماً على أنه مذهب السلف الصالح وارتضينا تضليل جماهير علماء المسلمين أمثال النووي وابن حجر وغيرهما الكثير لمخالفتهم - في نظرنا وقتها - مذهب السلف ، بيد أنه قد اتضح لنا بعد ذلك أن مذهب الاثبات بهذا الشكل إنما هو رؤية بعض علماء المسلمين مثل ابن خزيمة والدارمي والبيهقي وشيخ الاسلام ابن تيمية لمذهب السلف ، وأن غيرهم خالفهم في رؤيتهم لمذهب السلف .

    ثالثاً : حجتك في عدم وجود نصوص عن السلف من الصحابة والتابعين في الاثبات الصريح بأن الحاجة ساعتها لم تكن تدعو الى ذلك ، فهي حجة - سامحني - داحضة ، فبوسع أي طرف مخالف لك في مذهبك من المؤولة بحق أو باطل أو من النافية أو من المفوضة أن يدعي مثل ما ادعيت !!!

    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  18. #38
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    القول بأن اثبات العينين أكمل في حق الله من نفيهما - غير مسلم به ، هو كذلك عند البشر يقيناً ، أما عندالله فالأمر مختلف ، فالولد مثلاً كمال للبشر بينما هو سب لذي الجلال والاكرام ، والقول بأن الاثبات أكمل انما ينطوي في حقيقته على قياس الرب عز وجل بخلقه !!
    ليس بصحيح. فإن إثبات هذه الصفة ليست حجته هذا الكلام في تلك الآية وحدها! وليس هو بقياس وإنما إجراء لأصل لغوي واضح كما تقدم، وإعمال لما هو أقرب إلى ذهن السامع العربي صحيح اللسان.
    تالله لقد برأت أنفسنا من شبهة لزوم التشبيه عند الاثبات ، ولقد كنا نعتقد ما تعتقدون قرابة خمسة عشر عاماً على أنه مذهب السلف الصالح وارتضينا تضليل جماهير علماء المسلمين أمثال النووي وابن حجر وغيرهما الكثير لمخالفتهم - في نظرنا وقتها - مذهب السلف ، بيد أنه قد اتضح لنا بعد ذلك أن مذهب الاثبات بهذا الشكل إنما هو رؤية بعض علماء المسلمين مثل ابن خزيمة والدارمي والبيهقي وشيخ الاسلام ابن تيمية لمذهب السلف ، وأن غيرهم خالفهم في رؤيتهم لمذهب السلف .
    عجيب كلامك هذا، فإن أوله يخالف آخره! مذهب من سميتهم بجماهير العلماء في التأويل إنما حملهم عليه مخافة لزوم التشبيه، واختلافهم في مقدار ذلك اللزوم العقلي وما يستتبعه من نفي وإثبات، أو من تأويل وتفويض، تبعا لاختلاف عقولهم في ذلك = معلوم مبذول في مظانه!! فإن كنت قد برأت من هذا اللزوم نفسه جملة واحدة فما بالك ترتضي مذهبهم بعدُ؟
    أما قولك بأننا نضلل من ذكرت من العلماء - هكذا بهذا الإطلاق - فباطل واضح، فإن كان هذا مذهبك أنت في القديم فهذا شأنك ولا دخل لنا به.
    فإن الإمامين النووي وابن حجر لأهل السنة في مذهبهما تفصيل معروف، فلا نخرجهما من أهل السنة رحمهما الله ولا نقرهما على ما وافقا فيه الأشاعرة.
    وأما قولك بانحصار مذهبنا في كونه رؤية من سميت من العلماء فليس بصحيح، وقد سبق طرح هذا الأمر للنقاش هنا مرارا وقامت عليه البراهين الواضحة في غير موضع من هذا المجلس فلتنظر في مواضعها.
    ولا شيء أسهل - على أي حال - من دعوى كل فريق إن مذهبهم مذهب جمهور العلماء ومذهب مخالفيهم مذهب قلة قليلة منهم! وأرجو أنك لا ترى في شيء من ذلك دليلا على صحة هذا المذهب أو ذاك!
    فبوسع أي طرف مخالف لك في مذهبك من المؤولة بحق أو باطل أو من النافية أو من المفوضة أن يدعي مثل ما ادعيت !!!
    كلا ليس بوسعه ذلك، فهو صاحب الدعوى وهو المطالب بالبينة، لأنه ينسبهم إلى مذهب هو يدعيه، ويدعي أنه سبب سكوتهم! نحن نقول إن أصحاب النبي عليه السلام فهموا تلك النصوص على مقتضى اللسان العربي المستقيم، فلم يحملوا منها شيئا على المجاز إلا ما كانت قرائن اللغة تحمله عليه، وهذا هو الأصل في فهم خطاب اللغة. أما هم فيقولون ما حاصله أن الصحابة والتابعين اتخذوا لأنفسهم قاعدة عقلية مفادها تفويض كل نص يظهر منه التشبيه والتجسيم، أو تأويله على خلاف الظاهر! فأي الفريقين هو المطالب بالنقل عنهم لإثبات دعواه؟؟ نقول لهم إيتونا ببينة على مذهبكم من كلام الصحابة، ودونكم من اليوم إلى عشر سنوات قابلة، إن كنتم فاعلين.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    بارك الله فيكم أبو سفيان الأثرى

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: يعتقد أهل السنة أن لله عينين...فماهو الدليل على ذلك؟!

    وفيك بارك أخى الحبيب
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •