قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 102

الموضوع: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    465

    افتراضي قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    كثر ترديد بعض المنتسبين للدعوة والعلم لـ "مصطلح الديمقراطية والمدنية" وبعضهم ينادي بتطبيق الديمقراطية الإسلامية صراحة بلا مواربة، ولا يخفى صاحب إطلاع أن الديمقراطية تعني حكم الشعب وسيادة الأغلبية، وحماية حقوق الأقلية، وفصل السلطات، وتشريع الحرية التامة.
    قرات شيئا من فتاوى العلماء حول الديمقراطية، وقرأت بعض المباحث التي تفند شيئا من مبادئها، فزاد يقيني أن أسلمة هذا النظام البشري الكافر يكاد يكون مستحيلا.
    ولكني تحيرت من دعوة أولئك لأسلمتها والاستفادة منها في حفظ الحقوق وإقامة العدل ودفع الظلم!!

    فرأيت أن أطرحها للنقاش العلمي هنا لفائدة الجميع ولتفنيد شبهات الداعين لها.

    مع رجاء ألا يُتعرض لشخص باسمه حفاظا على بقاء الموضوع للمناقشة العلمية بين طلاب العلم.
    قال ابن المبارك:
    وجدت الدين لأهل الحديث،والكلام للمعتزلة، والكذب للرافضة، والحيل لأهل الرأي.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    من يرون إمكانية أسلمة الديمقراطية ليسوا على طريقة واحدة في هذه الأسلمة ....ولكني سأخذ صنف منهم ...
    يرى هؤلاء أن الديمقراطية الغربية لها جانب عقدي وفكري مثل التحاكم لرأي الشعب وأنه مصدر جميع السلطات ....
    ولها جانب تنفيذي مثل البرلمان والتصويت والإنتخابات و الرقابة و العزل ....

    ففي الجانب النظري هم يقولون بأن كل ذلك مقيد بما لا يخالف الشريعة الإسلامية ، فهم مثلاً لا يُجيزون للشعب أن يُشرع قوانين مخالفة للشريعة الإسلامية ...

    وفي الجانب التنفيذي يقولون نأخذ بهذه الآليات
    - فلا بأس بتكوين البرلمان - مجلس أهل الحل والعقد - ويجب أن يوضع له ضوابط بحيث يكون فيه العلماء والزعماء الذين يتبعهم الناس ...
    - ولا بأس بالإنتخابات لتحديد من يحكم الأمة بعد توفر الشروط الشرعية في الشخصيات المترشحة ...
    - ولا بأس بآلية التصويت في إتخاذ القرارات الإجتهادية ...
    - وللأمة حق مراقبة حكامها والحسبة عليهم في حال المخالفة ....
    - وللأمة حق عزل من لا تراه يصلح لحكمها ...

    هـذه عُجالة سريعة ... وفقكم الله ،،،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    بارك الله فيكم.. الموضوع مهم جداً..
    الديمقراطية قائمة على قاعدة التصويت والانتخاب بمعنى الأخذ برأي العدد الأكثر.. وبناء على هذه القاعدة:
    هل يمكن أن نقول أن للانتخابات والتصويت دون النظر في حال أصحاب الأصوات أصلاً في الشرع؟
    وهل يمكن _شرعاً وعقلاً_ أن نسوّيَ بين صوت العالم العاقل الحكيم وبين صوت السفيه والفاسق والمرأة؟!
    الإسلام نظامه الشورى.. وهي أن ينظر ولي الأمر في آراء أهل الحل والعقد والحكمة والنظر ثم يتخير منها ما يراه الأصلح.. دون اعتبار بالعدد.. فربما كان في رأي الأقلين من الحجة والمصلحة ما يحمل على الأخذ به دون رأي الأكثرين..
    والاستشارة بهذا المعنى هي التي ندب إليها الشرع.. وهي صنيع كل عاقل.. ولو لم يكن من أهل الإسلام..
    فليس كل أحد يصلح للمشورة.. وليس المستشارون على درجة واحدة من الفهم والحكمة..
    والناس ألف منهمُ كواحد **** وواحد كالألف إن أمر عنَى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,364

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    العبرة بالمعاني ، المشكلة في هذه المصطلحات التشابه فهي تحمل أكثر من معنى لذلك نصيحة أنصح بها نفسي و غيري و هي ارجاع كل مصطلح لما يوافقه من كلام السلف فإن لم يمكن ذلك فليرجع لما يوافقه من كلام العلماء.

    لابد من الاتفاق على التعريف حتى يتحد تصورنا للمسألة لأن الحكم على الشيئ فرع عن تصوره فإن تركنا لكل واحد تصوره فلن نتفق على جواب أما إذا حصرنا المسألة و حددناها سهل النقاش.


    إذن السؤال المطروح و أرجو أن الإخوة يتفقوا على الإجابة عليه هو ماذا تقصدون بالديمقراطية ؟
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    السؤال لم يكن عن مفهوم الديمقراطية فهذا يكاد يكون متفق عليه ...وإنما عن وجهة نظر من ينادي بأسلمتها ...
    فمن ينادي بأسلمتها يُقر بأنها في أصلها مخالفة للشرع ...ولكنه يرى أنه يمكن أسلمتها بإزالة كل ما يتعارض مع الشرع ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,364

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار النوفاني مشاهدة المشاركة
    السؤال لم يكن عن مفهوم الديمقراطية فهذا يكاد يكون متفق عليه ...وإنما عن وجهة نظر من ينادي بأسلمتها ...
    فمن ينادي بأسلمتها يُقر بأنها في أصلها مخالفة للشرع ...ولكنه يرى أنه يمكن أسلمتها بإزالة كل ما يتعارض مع الشرع ...

    من قال أنه متفق عليه ، تفضل عرفها و ننظر هل يتفق معك غيرك أما لا ثم ننظر ما معنى أسلمتها.
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,138

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    بارك الله في الإخوة الأفاضل... وأخص بالشكر صاحب هذا الطرح... جزاه الله خيرًا.
    وأود أن أطرح عدة نقاط
    - النظام الديموقراطي هو نظام وضعي استخدمته البلدان بعد الخروج من عباءة الكنيسة الكاثوليكية، حتى يكون نظام علماني لا ديني يحكم الناس بضوابط.
    - الذين قاموا بوضع هذا النظام حديثًا لديهم من العلم المسبق بالإسلام الشيء الكثير، فعلى مدار عدة قرون يترجمون الكتب الإسلامية ويتعلمون ما فيها.
    - هذا النظام تابع لما يسمى بـ "الدستور" وهي المرجعية الوحيدة لهذا النظام.
    - استخدام البرلمانات والهيئات الدستورية في وضع التشريعات جميعها لا يجوز، فالتشريع لله وحده عز وجل، ومن ناحية التشريعات للأمور الحياتية، مثل تنظيم المرور وإنشاء كباري ونحو ذلك من المصالح الحياتية، فهذا أيضًا يُحتاج إليه، فوجود برلمانات وأعضاء متحدثي عن اسم الشعب لا ضير فيه... بل مصلحة للأفراد والمجتمع ككل.
    - استخدام هذه البرلمانات في التشريع للأمور الحياتية بحيث لا تكون لديهم ما يسمى بالسلطة التشريعية الواضعة للدستور مطلب أساسي.

    فإن قلنا بالتصور الآتي:
    الدستور هو القرآن والسنة وإجماع الأمة
    السلطة التنفيذية العليا والتشريعية للنوازل هو الحاكم
    البرلمان وأعضاءه لتشريع القوانين الحياتية مما فيه مصلحة للشعب
    أعضاء الهيئة البرلمانية العليا هم رجال العلم من العلماء
    أعضاء اللجان المتخصصة التابعة للهيئة البرلمانية العليا من رجال العلم الحياتي
    * فقد نخرج بما فيه خير للعباد.... وموافقة الشرع.
    ( وهذا رأيي... إن أصبت فمن الله... وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان. )
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,173

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    الديموقراطيون أقسام :

    1- الديموقراطيون الغلاة و هم الذين يقولون أن الحكم للشعب و هو مصدر السلطات و هؤلاء مشركون في الربوبية شركاً يخرج عن الملة لأنهم يعطلون الشارع عن فعله الحكم
    2- الديموقراطيون المعتدلون و هم الذين يقولون أن الشريعة الإسلامية مصدر للتشريع و يضيفون معها مصادر أخرى و هؤلاء مشركون في الألوهية شركاً يخرج عن الملة لأنهم يبدلون الشرائع
    3- ديموقراطية الفقهاء و هم الذين يقولون أن الجانب التطبيقي في الديموقراطية مصلحة مرسلة و هؤلاء محاربون لأنهم يعطلون الشرائع

    و الله أعلم و بهذا يتبين أن الديموقراطية بدعة قد تكون مكفرة و قد تكون مفسقة فلا أصل لها

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,138

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    الأخ الكريم / عبد الكريم بن عبد الرحمن
    أرى أنه من الوجيه أن نضع المفاهيم كما تفضلت...
    الديموقراطية عبارة عن كلمتين... احداهما يعني (عامة الناس) والأخرى تعني (الحكم) وتستخدم للتعبير عن النظم السياسية الحديثة التي يقصد بها بها (حكم الشعب) أو (حكم الشعب لنفسه)
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,138

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    وهذه الديموقراطية تكون غالبا ذات اتجاه من الاتجاهات السياسية الآتي ذكرها (علمًا بأن الديموقراطية الموجودة في الغالب حاليًا هي الديموقراطية الليبرالية) والترتيب حسب الانتشار والشيوع:
    1- ليبرالية
    2- اشتراكية
    3- شيوعية
    4- ماركسية
    5- علمانية
    6- يسارية
    7- لا سلطوية

    وتعتمد في الأساس على نقل السلطة سلميًا... بحيث لا تنشأ صراعات ولا حروب لانتقال السلطة من يد لأخرى.
    حكم الأكثرية للبرلمان.
    سيادة القانون "الوضعي بلا شك"
    التمثيل بأعضاء الشعب... الانتخاب للأعضاء
    التمثيل الحكومي... والمعارضة
    فصل السلطات التشريعية والتنفيذية.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    438

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار النوفاني مشاهدة المشاركة
    من يرون إمكانية أسلمة الديمقراطية ليسوا على طريقة واحدة في هذه الأسلمة ....ولكني سأخذ صنف منهم ...
    يرى هؤلاء أن الديمقراطية الغربية لها جانب عقدي وفكري مثل التحاكم لرأي الشعب وأنه مصدر جميع السلطات ....
    ولها جانب تنفيذي مثل البرلمان والتصويت والإنتخابات و الرقابة و العزل ....

    ففي الجانب النظري هم يقولون بأن كل ذلك مقيد بما لا يخالف الشريعة الإسلامية ، فهم مثلاً لا يُجيزون للشعب أن يُشرع قوانين مخالفة للشريعة الإسلامية ...

    وفي الجانب التنفيذي يقولون نأخذ بهذه الآليات
    - فلا بأس بتكوين البرلمان - مجلس أهل الحل والعقد - ويجب أن يوضع له ضوابط بحيث يكون فيه العلماء والزعماء الذين يتبعهم الناس ...
    - ولا بأس بالإنتخابات لتحديد من يحكم الأمة بعد توفر الشروط الشرعية في الشخصيات المترشحة ...
    - ولا بأس بآلية التصويت في إتخاذ القرارات الإجتهادية ...
    - وللأمة حق مراقبة حكامها والحسبة عليهم في حال المخالفة ....
    - وللأمة حق عزل من لا تراه يصلح لحكمها ...

    هـذه عُجالة سريعة ... وفقكم الله ،،،
    لو تامل الاخوه الاعضاء هذه المشاركه فارى حسب علمي القاصر ان لا مخالفة فيها للشرع و لي عوده
    إذا لم تتحرك الفطرة والعفاف والطهر فاجعلوا التاريخ لا يجد منكم إلا الصمت فالصمت لا يكتبه التاريخ ولا يصوره الزمن ولا تعرفه الكتب ولا يُحتاج معه إلى الاعتذار
    (الشيخ المحدث عبدالعزيز الطريفي حفظه الله)

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,138

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    أشد مفاسد الديموقراطية... على الترتيب
    1- التشريع الوضعي بدلاً من التشريع الإسلامي، رغم الادعاءات بأن القوانين إسلامية لتقرير الدستور هذا في كثير من البلدان، ولكنها دعوى متهافتة.
    2- التعامل مع الشعب كوحدة واحدة ويساوى فيها المؤمن بالكافر، وهو المنادى بـ "المواطنة"
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    465

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    من خلال ردود الإخوة استجدت لدي أسئلة أخرى هي من وحي قراءة الردود..
    1- يقول الفاضل عبدالكريم بن عبدالرحمن: لا بد من الاتفاق أولا على التعريف.
    سؤال مهم: هل نبحث عن التعريف في مدونات أهلها الذين اخترعوها، أو عند من ينادي بأسلمتها من المسلمين الذين عملوا لها بعض العمليات التجميلية؟؟
    وبحسب مداخلة الفاضل أسامة أنها تتكون من كلمتين تعني في خلاصتها (حكم عامة الشعب) فهل يمكن أسلمتها؟؟
    2- الفاضل عمار النوفاني ذكر بعض الاليات والضوابط للديمقراطية التنفيذية أو التطبيقية.
    فهل يمكن التزام هذه الضوابط؟؟
    وفي حال تم ذلك الالتزام ابتداء هل نضمن الثبات عليها مع تقادم الزمان؟؟
    والسؤال الأهم: هل يمكن عزل الديمقراطية العقدية الفكرية عن الديمقراطية التنفيذية؟؟
    لأن الديمقراطية تعني أن الحكم المطلق للشعب كردة فعل على هيمنة واستبداد الكنيسة.

    ولي عودة بعد ردود الإخوة الفاضل كي أستفيد ونستفيد جميعا بشكل أكبر.
    قال ابن المبارك:
    وجدت الدين لأهل الحديث،والكلام للمعتزلة، والكذب للرافضة، والحيل لأهل الرأي.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,364

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى الجنوب مشاهدة المشاركة
    من خلال ردود الإخوة استجدت لدي أسئلة أخرى هي من وحي قراءة الردود..
    1- يقول الفاضل عبدالكريم بن عبدالرحمن: لا بد من الاتفاق أولا على التعريف.
    سؤال مهم: هل نبحث عن التعريف في مدونات أهلها الذين اخترعوها، أو عند من ينادي بأسلمتها من المسلمين الذين عملوا لها بعض العمليات التجميلية؟؟
    وبحسب مداخلة الفاضل أسامة أنها تتكون من كلمتين تعني في خلاصتها (حكم عامة الشعب) فهل يمكن أسلمتها؟؟
    2- الفاضل عمار النوفاني ذكر بعض الاليات والضوابط للديمقراطية التنفيذية أو التطبيقية.
    فهل يمكن التزام هذه الضوابط؟؟
    وفي حال تم ذلك الالتزام ابتداء هل نضمن الثبات عليها مع تقادم الزمان؟؟
    والسؤال الأهم: هل يمكن عزل الديمقراطية العقدية الفكرية عن الديمقراطية التنفيذية؟؟
    لأن الديمقراطية تعني أن الحكم المطلق للشعب كردة فعل على هيمنة واستبداد الكنيسة.

    ولي عودة بعد ردود الإخوة الفاضل كي أستفيد ونستفيد جميعا بشكل أكبر.


    بارك الله في الأخت الكريمة

    من خلال أجوبة الاخوة هناك تصورات مختلفة حول الديمقراطية بل الظاهر أن الاخوة وصفوا تطبيقاتها لا الديمقراطية ذاتها فالأخ عمار النوفاني قسمها لقسمين جانب عقدي وفكري و جانب برلماني أما الجانب العقدي و الفكري فهذا وصف مطبقيها و أما الجانب البرلماني فهذه وسائل تحقيقها.

    أما الأخ أبو سليمان الأسعدي فوصفها بقاعدة التصويت والانتخاب بمعنى الأخذ برأي العدد الأكثر و هذا الوصف د اخل في وصف الأخ النوفاني و هو للوسائل لا للدمقراطية ذاتها .

    أما الأخ أسـامة في مشاركه الأولى إكتفى بوضع الحكم قبل التعريف فقال "النظام الديموقراطي هو نظام وضعي استخدمته البلدان بعد الخروج من عباءة الكنيسة الكاثوليكية، حتى يكون نظام علماني لا ديني يحكم الناس بضوابط." فهو حكم على أهداف واضعي الديمقراطية الغربية .

    إلا أن في مشاركاته ميزة و فائدة جديدة و هي ذكر مظاهر الديمقراطية كالدستور و البرلمانات و ما شابه مع ذكر تعريف للأسلمة منها تعويض الدستور بالقرآن و السنة .

    أما الاخ صاحب النقب فقسم مطبقي الديمقراطية ، هذا قد يكون مكملا للبحث لكن لا يكفي للبداية فيه.


    أما المشاركة الثانية للأخ أسامة فهي المشاركة الوحيدة التي عرفت فيها الديمقراطية دون النظر لكيفية تطبيقاتها المعاصرة و لمطبقيها، فقال هي حكم الشعب لنفسه.

    إن جئنا لأهل الميدان نجد أن تعريف الديمقراطية هو : شكل من أشكال الحكم قائم على حُكمُ الأكثريّة و حمايةُ حقوق الأقليات و الأفراد دون تفريق بين الأشخاص كالعرق و الجنس و المستوى المعيشي.

    La démocratie est le régime politique dans lequel le pouvoir est détenu ou contrôlé par le peuple (principe de souveraineté), sans qu'il y ait de distinctions dues la naissance, la richesse, la compétence... (principe d'égalité). En règle générale, les démocraties sont indirectes ou représentatives, le pouvoir s'exerçant par l'intermédiaire de représentants désignés lors d'élections au suffrage universel.



    http://www.toupie.org/Dictionnaire/Democratie.htm


    و هذا هو عينه الذي قالته الأخت شذى الجنوب " ولا يخفى صاحب إطلاع أن الديمقراطية تعني حكم الشعب وسيادة الأغلبية، وحماية حقوق الأقلية "

    لكن فصل التعريف و الإتفاق عليه لابد منه لمحاكمة التعريف قبل محاكمة طريقة مطبقيه فغالبا نقرأ المشاركات دون تحديد المفاهيم فينطلق كل أخ بالتعبير عن تصوره أو ما انقدح في ذهنه للمسألة بين متصور لمطبقي الديمقراطية و متصور لوسائلها و متكلم عن التعريف ذاته و إمكانية بلورته على ضوء الشريعة .


    إذن الديمقراطية هي نظام حكم لا وسائل فإن فهمنا ذلك نجد أن القول بأسلمة الديمقراطية كما هي لا معنى له إذ أن المنادون بذلك إما أنهم يقصدون إستخدام الوسائل التي وضعت لتحقيق الديمقراطية كالبرلمان و التصويت و ما شابه و هذا يدخل في الوسائل لا في الديمقراطية ذاتها فيبقى تحديد مجال تطبيق هذه الوسائل ان سلمت من الاعتراض. و إما أن ينادوا بتطبيق مبدأ الديمقراطية ذاته أي الحكم للأغلبية و حمايةُ حقوق الأقليات و الأفراد الذي يتجلى في المنادات بالحرية الشخصية و حرية الرأي و هذا يناقش من الناحية الشرعية فالحكم لله لا للأغلبية و الحريات الفردية مضبوطة بالشريعة.

    و إما أن ينادوا بالفصل و الفصل قسمان :
    - فصل الدين عن الدولة فهذه علمانية
    - تطبيق الديمقراطية في ما لا علاقة له بالشريعة أي في الأمور الدنوية و هذا قد يتداخل مع قول المنادين بتطبيق وسائل الديمقراطية .

    إذن قبل الشروع في مناقشة كل هذه الأنواع من الطرق أنتظر مشاركات الاخوة لتأكيد أو تصحيح ما كتبته أو إضافة ما نسيته حتى نتفق على تحديد المفاهم التي يمكن أن نحاكمها إلى الشريعة للوصول إلى نتيجة ان شاء الله وبارك الله فيكم.
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,138

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    الأخ الكريم / عبد الكريم... قد أحسنت
    يجب هنا النظر إلى أن الديموقراطية في نفسها... أحد الأنظمة الموضوعة لاستبدال الشرع بالشعب، والوحي بالأهواء والعرف.
    وأما من ناحية الوسائل والتطبيقات، فهذا النظام لديه من الوسائل ما قد يفيد.
    لأن النظام فيه من التشريع الفاسد باستبدال الشريعة بالأحكام الوضعية... وفيه أيضًا من التشريع النافع بوضع أحكام وضوابط ومنافع للشعب.
    فلاجتماع كليهما... فوجب الفصل بين هذا وذاك... حتى يوافق الشرع.
    والفصل يعتمد على التصور. وهو ما قد ذكرته آنفًا في المشاركة رقم 7.
    والله الموفق.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    الديموقراطيون أقسام :
    1- الديموقراطيون الغلاة و هم الذين يقولون أن الحكم للشعب و هو مصدر السلطات و هؤلاء مشركون في الربوبية شركاً يخرج عن الملة لأنهم يعطلون الشارع عن فعله الحكم
    2- الديموقراطيون المعتدلون و هم الذين يقولون أن الشريعة الإسلامية مصدر للتشريع و يضيفون معها مصادر أخرى و هؤلاء مشركون في الألوهية شركاً يخرج عن الملة لأنهم يبدلون الشرائع
    3- ديموقراطية الفقهاء و هم الذين يقولون أن الجانب التطبيقي في الديموقراطية مصلحة مرسلة و هؤلاء محاربون لأنهم يعطلون الشرائع
    و الله أعلم و بهذا يتبين أن الديموقراطية بدعة قد تكون مكفرة و قد تكون مفسقة فلا أصل لها
    بهذه البساطة
    جعلت الديموقراطية بدعة شركيه ؟
    هل نسجد للقبور أم ماذا ؟
    لقد عطل ابن الخطاب ررر حد السرقة عام المجاعة ، فهل كان معطلا للشرائع ؟
    من أين تأتى بهذا الكلام ؟

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسـامة مشاهدة المشاركة
    1- ليبرالية
    2- اشتراكية
    3- شيوعية
    4- ماركسية
    5- علمانية
    6- يسارية
    7- لا سلطوية
    الأخ أسامة
    كنا نريد تعريفا لكلمة واحدة وهى الديموقراطية ، و الآن هذه سبع كلمات أتحدى أن يفهمها أحد ،
    فما وضعت تلك الكلمات إلا لكى لا يفهمها أحد

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    بسم الله الرحمن الرحيم


    انا من وجهة نظري اي شيء فيه حرية او مصطلح حريه لا يمكن اسلمته

    لان الحريه بالمعنى الفعلي التطبيقي لها هي المساواه بين الحسنه والسيئه وفي هذا مخالفه لما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم

    فلا يمكن اسلمة تجارب المشركين ولو استشهدوا بنجاحها

    فلننظر الى نجاح الحزب الشيوعي لمدة اكث من ثلاثين عام حكموا فيها العالم

    فكلمة نجاح اصلا لاتستخدم في الحياة الدنيا لان النجاح في الاخره وليس في الدنيا نجاح الا بقبول العمل وقبول العمل لااحد يعلمه سوى الله سبحانه.

    فهنا لو ننظر الى كلمة حريه وكذلك الى الاستشهاد والاستدلال الذي قاموا عليه نجد انهم مخالفين لنصوص قرآنيه


    قوله تعالى ( ولاتستوي الحسنه ولا السيئه .. الآيه)

    هذا في مجال الحريه والحريه تقتضي المساواه في الفعل والتطبيق بين الحسنه والسيئه فالمجرم والفاسق والمدمن كالناصح والعالم والخيّر وهذا ماتريده الديموقراطيه وليس القصد بحريتهم المساواه بين البشر كما امرنا به الله لا بل هم يريدون المساواه بين الرجل والمرأه والمساواه بين الحر والعبد والمساواه بين الاب وابنه وحذف ولي الأمر من الوجود


    وفي الاستدلال بنجاح الديموقراطيه فالحياة الدنيا ليس فيها نجاح لان نهايتها الموت ولايبقى بعده الا العمل وطاعة الله هي المنجيه ومعصيته هي الهزيمه
    قوله تعالى ( أصحاب الجنّه هم الفائزون .. الآيه) فهل الجنّه في الحياة الدنيا

    ان اصبت فمن الله وان أخطأت فمن الشيطان والله أعلم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,173

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحبروك مشاهدة المشاركة
    بهذه البساطة
    جعلت الديموقراطية بدعة شركيه ؟
    هل نسجد للقبور أم ماذا ؟
    لقد عطل ابن الخطاب ررر حد السرقة عام المجاعة ، فهل كان معطلا للشرائع ؟
    من أين تأتى بهذا الكلام ؟
    عمر رضي الله عنه لم يعطل الحد بل إن شروط الحكم لم تكتمل لوجود الشبهة في المال المسروق و هذه من شبهات ديموقراطية الفقهاء الذين ذكرتهم في القسم الثالث

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: قضية عصرية للنقاش العلمي (هل يمكن أسلمة الديمقراطية؟؟)

    أخي الكريم عبد الكريم بن عبد الرحمن ....
    في الجملة الكل يقول بالتعريف الذي ذكرته أنت ولا أعلم من يخالف في ذلك مخالفة جوهرية ...
    وفي مشاركتي السابقة فصلت التعريف عن الآليات والوسائل لأن الفقهاء الذين ينادون بالأسلمة ينطلقون من الإستفادة من تلك الآليات والوسائل ، وبالنسبة للتعريف فإنهم يُقيدونه بما لا يخالف الشريعة فتصبح الديمقراطية الإسلامية حكم الشعب نفسه بنفسه في ظل سيادة الشريعة ... و"حرية الفرد" الشرعية أو "مصلحة الجماعة" الشرعية أو "حقوق الأقلية" الشرعية .. وهكذا

    هـذا هو مفهوم الأسلمة لدى طائفة من هؤلاء ... وهذا الكلام في تصوري يصلح للمحاورة هل هذه أسلمة أم لازلت في دائرة الكفر .... ثم بعد الإنتهاء ينتقل الكلام عن واقعية هذا الطرح وجدواه وهل بالإمكان الإلتزام بهذه الضوابط كما نقول الأخت شذى الجنوب ....

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •