في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    مدينة مستغانم الساحلية الجزائر
    المشاركات
    29

    افتراضي في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة
    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:
    فلا يتوقَّف النظر في مسألة تلقي العلم على أهل البدع والاستفادة من كتبهم ومؤلفاتهم على صدق المبتدع أو عدمه بقدر ما ينظر فيها إلى نوع العلم الذي يلقيه أو يسطِّره في كتابه، ومدى تأثر الناس به وببدعته، ومن زاوية هذه الرؤية يُفرَّق بين من يمتلك آلة التمييز بين الحقِّ والباطل وبين فاقد أهلية التمييز.
    فإن كان نوع العلم الذي تضمَّنه مؤلَّفهم يحتوي على فسادٍ محضٍ من زيغٍ وضلالٍ وخرافةٍ في الاعتقاد وتحكيمٍ للهوى وعدولٍ عن النصوص الشرعية وانحراف عن الأصول المعتمدة، ككتب أهل الكلام والتنجيم سواء صدر من رافضي أو خارجي أو مرجئٍ أو قدريٍّ أو قُبوريٍّ، فإنَّ نصوص الأئمة في كُتُب السِّيَر والاعتصام بالسُّنة حافلة بمنابذة المبتدعة والتخلي عن الاستفادة من مؤلفاتهم وكتبهم خشية الافتتان بآرائهم المخالفة للسُّنة والتأثر بفساد أفكارهم والانزلاق في بدعتهم وضلالهم، وقد حذّروا من النظر في كتب أهل الأهواء، وحثُّوا على إبعادها وإتلافها تعزيرًا لأهل البدع، وتفاديًا لمفسدة التأثر بها. ويدلُّ عليه قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب، فغضب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال:«أَمُتَهَو ِكُونَ فِيهَا يَا ابْنَ الخَطَّابِ؟! وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِهَا بَيْضَاءَ نَقِيَّةً، لاَ تَسْأَلُوهُمْ عَنْ شَيْءٍ فَيُخْبِرُوكُمْ بِحَقٍ فَتُكَذِّبُوا بِهِ، أَوْ بِبَاطِلٍ فَتُصَدِّقُوا بِهِ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ أَنَّ مُوسَى كَانَ حَيًّا مَا وَسِعَهُ إِلاَّ أَنْ يَتَّبَعَنِي»(١- أخرجه أحمد في «مسنده»: (3/378، 387)، والدارمي: (1/115)، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وفي سنده مجالد وهو ضعيف، وله شاهد بنحوه من حديث عبد الله بن شداد رضي الله عنه عند أحمد: (3/470، 471)، وفي سنده جابر الجعفي، والحديث حسّنه الألباني في «ضلال الجنة»: (1/27)، وقال: «إسناده ثقات غير مجالد، وهو ابن سعيد فإنه ضعيف، لكن الحديث حسن، له طرق أشرت إليها في "المشكاة" (177) ثم خرجت بعضها في "الإرواء"».).
    وضمن هذا المعنى يقول ابن القيم ‑رحمه الله-: «وكلُّ هذه الكتب المتضمِّنة لمخالفة السُّنَّة غير مأذون فيها بل مأذون في محقها وإتلافها وما على الأمة أضر منها، وقد حرق الصحابة جميعَ المصاحف المخالفة لمصحف عثمان لَمَّا خافوا على الأُمَّة من الاختلاف، فكيف لو رأوا هذه الكتب التي أوقعت الخلاف والتفرق بين الأمة»(٢- «الطرق الحكمية» لابن القيم: (233 وما بعدها))، ويقول أبو القاسم الأصبهاني: «ثم من السنة: ترك الرأي والقياس في الدين، وترك الجدال والخصومات، وترك مفاتحة القدرية وأصحاب الكلام وترك النظر في كتب الكلام وكتب النجوم، فهذه السنة التي اجتمعت عليها الأمة»(٣- «الحجة في بيان المحجة» للأصبهاني: (1/252)).
    أمَّا إذا كان نوع العلم في كتبهم ومصنَّفاتهم ممتزجًا بين الحقِّ والباطل من الكتب الأصول، فإن كان طالب العلم فاقدًا لأهلية النظر لا يقتدر على التمييز بين الممزوج ولا يعرف حدود الحقِّ من الباطل فحكمه ترك النظر -أيضًا- في هذه المصنفات والكتب خشية الوقوع في تلبيساتهم وتضليلاتهم.
    وأمَّا إن كان طالب العلم الناظر فيها متشبعًا بالعلم الشرعي الصحيح ويملك آلة التمييز بين الحقِّ والباطل، والهدى والضلال، واحتاج إلى الاطلاع عليها: إمَّا لدراستها وتحقيق صوابها من خطئها، وإمَّا للردِّ على ما تتضمَّنه من انحرافٍ وزيغٍ وخرافةٍ، فله أن يُقبِل عليها، ويَقْبَل الحقَّ من أيِّ جهةٍ كان، فقد كان من عدل سلفنا الصالح قَبول ما عند جميع الطوائف من الحقِّ ولا يتوقَّفون عن قبوله، ويردون ما عند هذه الطوائف من الباطل، فالموالي منها والمعادي سواء، إذ لا أثر للمتكلِّم بالحقِّ في قبوله أو رفضه، وفي هذا السياق قال ابن القيم -رحمه الله-: «فمن هداه الله سبحانه إلى الأخذ بالحقِّ حيث كان ومع من كان ولو كان مع من يبغضه ويعاديه، ورد الباطل مع من كان ولو كان مع من يحبه ويواليه فهو ممَّن هُدِي لما اختلف فيه من الحق»(٤- «الصواعق المرسلة» لابن القيم: (2/516)).
    وعليه، فلا يجوز الإحالة على كتب المبتدعة ومصنفاتهم إن كان ضررها يماثل نفعها أو أعظم منه، بل الواجب التحذير منها وهجرها، أمَّا إن كان نفعها أعظم من ضررها فله أن يحيل عليها في البحوث والمقالات مع بيان ما حوته من شرٍّ أو فسادٍ إن أمكن، أو تنبيه على جوانب ضررها ولو في الجملة قصد الاحتراز منها على حدِّ قولهم: «اجن الثمار وألق الخشبة في النار» وفي هذا المعنى من تحصيل النفع بمن فيه بدعة يقول ابن تيمية -رحمه الله-: «فإذا تعذر إقامة الواجبات من العلم والجهاد وغير ذلك إلا بمن فيه بدعة مضرتها دون مضرة ترك ذلك الواجب، كان تحصيل مصلحة الواجب مع مفسدة مرجوحة معه خيرًا من العكس، ولهذا كان الكلام في هذه المسائل فيه تفصيل»(٥- «مجموع الفتاوى» لابن تيمية: (28/212)).
    هذا، ولا يقال في حقِّ هذه المصنفات: «خذ الحقَّ منها واترك الباطل» مطلقًا إلاَّ من كان محصنًا بالعلم الشرعي النافع، قادرًا على محاصرة كتب أهل البدع المخالفين لمنهج أهل الحقِّ، وتطويق آرائهم وشبهاتهم، حفظًا لعقيدة المؤمنين من الفساد العقدي، وحماية لقلوبهم من الشبه والتلبيس، وصيانة لعقولهم منها، علمًا أنَّ مشروعية ترك النظر في كتب المخالفين لمنهج أهل الحق إنما تندرج تحت قاعدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي تعد من أهم أسس هذا الدين وقواعده.
    والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

    الجزائر في: 29 ربيع الأول 1430ﻫ
    المـوافق ﻟ: 26 مـارس 2009م
    ١- أخرجه أحمد في «مسنده»: (3/378، 387)، والدارمي: (1/115)، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وفي سنده مجالد وهو ضعيف، وله شاهد بنحوه من حديث عبد الله بن شداد رضي الله عنه عند أحمد: (3/470، 471)، وفي سنده جابر الجعفي، والحديث حسّنه الألباني في «ضلال الجنة»: (1/27)، وقال: «إسناده ثقات غير مجالد، وهو ابن سعيد فإنه ضعيف، لكن الحديث حسن، له طرق أشرت إليها في "المشكاة" (177) ثم خرجت بعضها في "الإرواء"».

    ٢- «الطرق الحكمية» لابن القيم: (233 وما بعدها).

    ٣- «الحجة في بيان المحجة» للأصبهاني: (1/252).

    ٤- «الصواعق المرسلة» لابن القيم: (2/516).

    ٥- «مجموع الفتاوى» لابن تيمية: (28/212).





    http://www.ferkous.com/rep/M40.php

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    تلمسان
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    عجيب قول هذا الشيخ، لقد مكث سنين طوال ينهل من كتب هؤلاء ثم ها هو اليوم يرميهم بالبدعة والضلالة، ولما لم يحرق كتب الإمام الشريف التلمساني (المفتاح...-مثارات....) الذي كان أشعريا حتى النخاع، أم أن الحصول على الشهادة جعلته يتخلى عن العقيدة، سبحان الله ما أكثر تجار الضلالة في هذا الزمان
    اللهم إني أسألك العزيمة على الرشد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,364

    افتراضي رد: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمسانية مشاهدة المشاركة
    عجيب قول هذا الشيخ، لقد مكث سنين طوال ينهل من كتب هؤلاء ثم ها هو اليوم يرميهم بالبدعة والضلالة، ولما لم يحرق كتب الإمام الشريف التلمساني (المفتاح...-مثارات....) الذي كان أشعريا حتى النخاع، أم أن الحصول على الشهادة جعلته يتخلى عن العقيدة، سبحان الله ما أكثر تجار الضلالة في هذا الزمان

    اين هي البدعة في كتاب التلمساني مفتاح الوصول ؟ عجيب امر المبتدعة لا يفقهون شيئا حتى فتاوي الشيوخ فهو عمى القلب يعمي حتى على فهم أبسط الأدلة و الله المستعان.

    وأمَّا إن كان طالب العلم الناظر فيها متشبعًا بالعلم الشرعي الصحيح ويملك آلة التمييز بين الحقِّ والباطل، والهدى والضلال، واحتاج إلى الاطلاع عليها: إمَّا لدراستها وتحقيق صوابها من خطئها، وإمَّا للردِّ على ما تتضمَّنه من انحرافٍ وزيغٍ وخرافةٍ، فله أن يُقبِل عليها، ويَقْبَل الحقَّ من أيِّ جهةٍ كان، فقد كان من عدل سلفنا الصالح قَبول ما عند جميع الطوائف من الحقِّ ولا يتوقَّفون عن قبوله، ويردون ما عند هذه الطوائف من الباطل، فالموالي منها والمعادي سواء، إذ لا أثر للمتكلِّم بالحقِّ في قبوله أو رفضه، وفي هذا السياق قال ابن القيم -رحمه الله-: «فمن هداه الله سبحانه إلى الأخذ بالحقِّ حيث كان ومع من كان ولو كان مع من يبغضه ويعاديه، ورد الباطل مع من كان ولو كان مع من يحبه ويواليه فهو ممَّن هُدِي لما اختلف فيه من الحق»(٤- «الصواعق المرسلة» لابن القيم: (2/516)).
    الحمد لله الذي قيد للشرق الجزائري عبد الحميد بن باديس رحمه الله فنقاه من البدعة و بقي الغرب بصوفيته و بدعه و عبادة القبور لحد يومنا هذا فنسأل الله لهم الهداية.
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمسانية مشاهدة المشاركة
    عجيب قول هذا الشيخ، لقد مكث سنين طوال ينهل من كتب هؤلاء ثم ها هو اليوم يرميهم بالبدعة والضلالة، ولما لم يحرق كتب الإمام الشريف التلمساني (المفتاح...-مثارات....) الذي كان أشعريا حتى النخاع، أم أن الحصول على الشهادة جعلته يتخلى عن العقيدة، سبحان الله ما أكثر تجار الضلالة في هذا الزمان
    والله تعجبت منك أخيتي كلام الشيخ صواب مئة بالمئة ، حتى أنه لا يذكر التلمساني ولاغيره بل أعطى قيود عامة .والسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمسانية مشاهدة المشاركة
    عجيب قول هذا الشيخ، لقد مكث سنين طوال ينهل من كتب هؤلاء ثم ها هو اليوم يرميهم بالبدعة والضلالة، ولما لم يحرق كتب الإمام الشريف التلمساني (المفتاح...-مثارات....) الذي كان أشعريا حتى النخاع، أم أن الحصول على الشهادة جعلته يتخلى عن العقيدة، سبحان الله ما أكثر تجار الضلالة في هذا الزمان
    عجبك مثير للعجب وحالك يشعرني بالشفقة فإليك هدية من تراث الأشعرية :
    قال بن العربي المالكي الأشعري في العواصم (النص الكامل) طبعة مكتبة الأنصار ص:95:
    ( و على كل حال ، فالذي أراه لكم على الإطلاق ، أن تقتصروا على كتب علمائنا الأشعريّة ... ) فهل ستحرق أختي كتب الطبري والبغوي وابن كثير وأمثالهم بعد أن مكثت وأشياخها سنين طوال تنهل من كتب هؤلاء !! ما بال إمامها يرمي جماهير لسلف قبله وقبل الأشعري في ص 206 ويقول : ( ولو كانت لهم أفهام ، ورزقوا معرفة بدين الإسلام ، لكان لهم من أنفسهم وازع ، لظهور التهافت على مقالاتهم ، وعموم البطلان لكلمتهم و لكن الفدامة استولت عليهم ، فليس لهم قلوب يعقلون بها ، ولا أعين يبصرون بها ، ولا آذان يسمعون بها ، أولئك كالأنعام بل هم أضل .... ) ومعلوم قصده غفر الله له بهذا الكلام ولكن ماذا نقول : إمام وزلّ نسأل الله له العفو..ثمّ .. كم من طالب أشعري تقدم لنيل الماجيستير بدراسة منهج ابن عبد البر وابن أبي زيد وغيرهم من السلفيين فهل نقول : أن الحصول على الشهادة جعلتهم يتخلون عن العقيدة ؟؟, أم نقول : سبحان الله ما أكثر تجار الضلالة في هذا الزمان !!!!
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    تلمسان
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    الأخ عبد الرحمن: الأرض لا تقدس أحدا، ولا دخل لمعركة الشرق و الغرب فهي جاهلية قديمة تذكيها جاهلية حديثة.
    و لا داعي للتفاخر الكاذب الذي تغنى به عمرو بن كلثوم قديما.
    الأخ العاصمي : لازم المذهب ليس بمذهب. وبالنسبة الأئمة الطبري و البغوي و ابن كثير من قال : إنهم من القوم فما أسهل الدعاوى.
    اللهم إني أسألك العزيمة على الرشد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة للشيخ الفقيه الاصولي محمد علي فركوس الجزائري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التلمسانية مشاهدة المشاركة
    الأخ العاصمي : لازم المذهب ليس بمذهب. وبالنسبة الأئمة الطبري و البغوي و ابن كثير من قال : إنهم من القوم فما أسهل الدعاوى.
    كان الأولى أن تتذكّر أختى مثل هذه القاعدة قبل أن تسلّ قلمها ولسانها في عرض الشيخ .. أليس كذلك ؟؟!
    أمّا عن إطلاق الدعاوى دون تكلّف البيان فمعلوم من هم أصحابه .. فإن شاءت الأخت مباحثة الإخوة في هذه المسألة فلتفتح لها موضوعا آخر ولن تعدم فائدة إن شاء الله فالموقع علمي ورواده طلاّب علم وليس مثل أخيها -العاصمي-
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •