هذا ابلغ رد على من دافع ووالى هؤلاء (الممانعين )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هذا ابلغ رد على من دافع ووالى هؤلاء (الممانعين )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    35

    افتراضي هذا ابلغ رد على من دافع ووالى هؤلاء (الممانعين )

    حوار هام جدا مع حسن نصر الله _ وشهد شاهد من اهلها _ (ترجمة عن نشرة 'بنجره' ـ النافذة ) يلعب حسن نصر الله دور الرجل الشيعي المتفتح والحريص على مقدسات الأمة ومستقبلها في العالم العربي، لكنك تراه هنا بوجه آخر تماما، وكأن هذا الحوار ينقل قارءه مباشرة إلى التصوير القرآني لشخصية المنافقين
    ''وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ '' (البقرة14)

    أجرى الحوار عالم الدين الإيراني 'ميرتاج الديني' واعترف بأن الحوار اشتمل على أمور خافية لم نسمعها إلا لأول مرة، وقال بأنه لابد وأن يمضي زمن على بعض لقطاته ثم يتم نشرها تباعا! وكأن الوقت لم يحن بعد لنشر كل ما فيه!...

    لكن ما تم نشره يحتوي على اعترافات خطيرة ينبغي الوقوف عندها !!!
    ذكر نصر الله بأن بعض علماء الشيعة يعارضون سياساته تجاه فلسطين ـ البلد السني ـ لكنه أكد لهم بأن فلسطين للإمام المهدي (!) وأننا رفعنا شأن الشيعة على أكتاف القضية الفلسطينية ومن خلالها استطعنا أن نقنع العالم بأننا طائفة من المسلمين وبهذا تشيع كثير من الناس !!

    وقال بأن الناس بدأوا يدخلون في التشيع أفواجا بسبب أحداث عالمية ثلاثة، وهي: الثورة الإيرانية عام 1979م، وانتصار حزب الله على اسرائيل عام 2000م، وانتصاره عام 2006م .

    واليوم قد ارتفع لواء حزب الله في العالم العربي كله، وقد اعترف المصريون بذلك وقالوا بأنه لم تعلق قط صورة جمال عبدالناصر في جامعة الأزهر لكن علقت صورتي ورفع لواء حزب الله في الأزهر، وفي صلوات الجمعة في مصر. ولم يغضب القرضاوي ولم يهاجمني إلا بعد أن أُخبر بأن الكثيرين في مصر تشيعوا !!..

    ثم ذكر نصر الله أن أحد الناشرين اللبنانيين دعي إلى مدينة في المغرب، واستقبله خلق كثير حتى ظن الرجل بأن الناس قد خرجوا ليستقبلوا أحد قادتهم الكبار فصادفت دعوتهم له ذلك، لكنه وجد الناس لم يخرجوا إلا له، وقالوا له بأننا نشم منك رائحة مقاتلي حزب الله، و مزقوا ملابسه و معطفه تبركاً , ثم تبين أنهم قد تشيعوا !!..

    يبدو أن هذه الحكاية فتحت شهية نصر الله للكذب فنسج حكاية أخرى فقال: عندما كنت في المؤتمر العالمي لفلسطين في طهران لاحظت بأن بضعة من الناس بأشكال سلفية ولحى طويلة وملابس خاصة يقفون في الجانب الأيسر و يحملقون بإستغراب شديد فيّ . ولما نزلت من المنصة جاءني هؤلاء وعانقوني بحرارة و أخذوا يقبلونني و يظهرون الحب الشديد والود لي ,, عرف لي أحدهم نفسه وقال بأنه من سلفية الأردن ، وقال: نحن نحبك، ومن أجلك أدخلنا التلفاز إلى بيوتنا. فقد أجبرتنا أسرنا أن نشتري تلفازا وديشا (صحن التقاط الفضائيات) من أجل فضائية '' المنار '' وكلما تخرج صورتك على '' المنار '' تقوم ابنتي الصغيرة وتقف أمام الشاشة وتأخذ في تقبيلها !! (وقال نصر الله بأنه ذكر هذه الحكاية للمرشد الإيراني فطرب منها !!) .

    أضاف نصر الله بكل فخر واعتزاز 'نحن استطعنا أن ندخل بيوت أهل السنة على أكتاف القضية الفلسطينية ونحمل لهم الصحيفة السجادية، والإمام الحسين (ع)، وأهل البيت (ع)، والإمام الخميني وآية الله الخامنئي !! ومن هنا أصبحوا يقتربون إلينا و يعتبروننا إخوة لهم !! .

    تحدث نصر الله عن معارضة بعض علماء الشيعة لسياساته نتيجة جهلهم بأهدافه، وقال بأن أحد علماء الشيعة في لبنان كان يعارضه بشدة ويؤنبه على تسميته لأحمد ياسين بـ'' الشهيد '' !! فرأى في المنام الإمام المهدي وقد غضب عليه وقال له بأننا نرضى بأسلوب '' حسن نصر الله '' ـ أي؛ الإمام المهدي يرضي بالنفاق والدجل باسم التقية في الدين!!ـ. فجاءني الرجل يعتذر، فقلت له: انظر إلى النتائج، فقد استطعنا أن نسيطر عسكريا على عاصمة لبنان مع كل الأموال الطائلة التي توظفها السعودية هنا !!..

    عرف نصرالله نفسه بكل فخر واعتزاز وأنانية؛ بالرجل الأول في العالم الإسلامي والعربي وفي فلسطين، وقال بأن أحمدي نجاد هو الرجل الثاني !!..

    وحاول نصر الله جاهدا أن يعرف المرشد الإيراني في حواره بأنه رجل ملهم من عند الله، وأنه يرعى مصالح حزب الله ويؤكد عليهم دائما بأن يتوسلوا بالإمام المهدي (ع) ليتم لهم النصر. وقال بأن من يعرف '' الخامنئي '' لن يشعر بالقلق والإضطراب أبدا !!..

    و اعترف نصر الله بأن تلفاز '' المنار '' التابع له، له بث فضائي عالمي وبث داخلي، ففي البث الفضائي لا يبثون الأذان الشيعي، وإنما يشيرون إلى أوقات الصلوات فقط، وأن الطقوس والأدعية الشيعية والأذان الشيعي ودعاء الكميل والبكائيات تبث في التلفاز الداخلي فقط، وبذلك استطعنا أن نكسب ود الناس !!
    هذه هي الصورة الحقيقة للممثل الشيعي الشهير حسن نصر الله ، الذي انخدع به كثير من السذج في العالم الإسلامي !!!..
    توجد صور المقابلة الأصلية بالفارسي على هذا الرابطhttp://www.sunni-news.com/?p=7765

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: هذا ابلغ رد على من دافع ووالى هؤلاء (الممانعين )

    وما تخفي صدورهم أكبر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: هذا ابلغ رد على من دافع ووالى هؤلاء (الممانعين )

    والذي يثير العجب ويبعث على الحزن.. أن ترى بعض من ينتسب إلى طلب العلم من أهل السنة منجرفاً مع التيارات الدعائية الجارفة لحزب الله.. فيدافعون عنهم ويجتمعون بهم ويروجون لهم.. مع أنهم يدندنون كثيراً حول ما يسمونه (فقه الواقع)..
    ولو فقهوا وتأملوا في التاريخ القريب لعلموا أن حزب الشيطان هو حزب أمل البائد المتلطخ بدماء المقاومين في المخيمات الفلسطينية في جنوب لبنان..
    غيروا الاسم ليختطفوا المقاومة بأوهام وأكاذيب بين الفترة والاخرى يخدعون بها الأغبياء.. وتتواطأ معهم دولة اليهود في الترويج لها..
    وإن زعموا أن حزب أمل باق فإن بقاءه صورة ليس وراءها حقيقة.. ليدفعوا التهمة عن نصر الشيطان..
    إن من أشد ما يحتاجه المسلمون في هذا الزمان.. إعلام نزيه صادق يكشف الحقائق وينشر الفضائل ويقرأ التاريخ ويفضح الخائنين..
    وقد أجاد الرافضة استخدام إعلامهم كثيراً للوصول إلى أهدافهم.. بينما قاد دفة إعلام أهل السنة حثالة من المتأمركين المنبوذين.. إلا ما رحم الله..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: هذا ابلغ رد على من دافع ووالى هؤلاء (الممانعين )

    بل فوق ذلك , أين شد أهل السنة النفطيون من أزر إخوانهم
    في لبنان وتوعيتهم لهم ؟ وتقويتهم بكل وسائل القوة لا ليعتدوا على أحد
    ولكن ليكونوا مؤمنين أقوياء في مقابل مجوس إيرانيين أقوياء
    لكن لا, بل أمدوهم بجميع الملاهي ووسائل تدمير الأخلاق والدين
    حتى جردوهم من كل قيمهم فضلا عن دينهم
    بل لو جال أي من إخوتنا في إفريقية ودول جنوب آسيا والدول الروسية
    المستقلة لم يجد إلا نشاط الروافض - اللهم إلا عددا قليلا متخوفا
    ومتوجسا من أفراد من الدول السنية المتخمة بالبترول خوف من ولاتهم أن يفتنوهم إن عرفوا أنهم ينافسون الروافض المجوس والصلبيين
    الوثنيين , أما المجوس فهم باسم دولتهم وخامنئهم يعملون وينشطون وهو يعضدهم ويسند ظهورهم سياسة ومادة ووسائل
    وأين نحن ؟ ثم نبقى نلوم الرافضة فقط ؟ فهل ننتظر منهم عدم ترفيضهم للناس وهم يعتقدون بأن النجاة منحصرة في رفضهم المجوسي فقط؟
    هذا غير معقول , ونحن كلنا استكانة واكتفاء بلوم وعتاب
    بل والله حدثنا جم غفير منهم بأنهم يلحون على الدول السنية من أجل قبولهم للدراسة وهي تتجاهلهم , وفي المقابل يتسابق إليهم المجوس
    زرافات ووحدانا , وقد كانوا متباطئين وأصبحوا اليوم يسارعون فيهم
    بكل أسف وحزن, لغياب المنافس

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •