أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26

الموضوع: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    السلام عليكم ورحمه الله


    فَلْسَفَــــــة ٌ
    .
    .
    .

    لو كان هناك مجموعتان من الاطفال يلعبون بالقرب من مسارين منفصلين لسكة الحديد
    أحدهما معطل والآخر لازال يعمل
    وكان هناك طفل واحد يلعب على المسار المعطل

    ومجموعة اخرى من الاطفال يلعبون على المسار غير المعطل
    .
    وأنت تقف
    بجوار محول
    اتجاه القطار
    .
    ورأيت
    الاطفال

    ورأيت
    القطار
    قادم

    وليس
    امامك
    الا
    ثواني


    لتقرر
    في اي مسار يمكنك ان توجه القطار

    فإما تترك القطار يسير كما هو مقرر له ويقتل مجموعة الاطفال .. ؟
    أو تغير إتجاهه الي المسار الآخر ويقتل طفل واحد .. ؟

    .
    .
    فأيهما تختار؟؟؟
    .
    .
    ماهي النتائج التي سوف تنعكس على هذا القرار؟؟؟

    .
    .
    أعطني قرارك أيها القارئ الكريم ... وسأزودك بالحل المنطقي لاحقا
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    الانحراف أفسد...
    لأن ما عهده الناس... يتحسبونه... وأما تغير المسار فهو إنحراف بغير المتوقع... فيزيد الالتباس وتكون النتيجة عكسية.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    671

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    مسارين منفصلين
    قطار
    طفل
    أطفال
    قرار
    أقرأ بين الاسطر امرا غير ما يبدو للقارئ ..!
    فهل اصبت .؟
    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    668

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    يكون المسار على ما هو عليه لأمور :
    1.أن المسار الثاني معطل؛ فسيقتل الركاب ويقتل الطفل .
    2.أن الأطفال مجموعة؛ فسيتهافتون جميعًا للهرب، بخلاف الطفل، الذي قد يقف مذهولا !

    هذا رأيي .
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    طيب / ودي بآراء أخرى .
    وللأمانة : الحل المنطقي ليس مني .
    الأخ جذيل / طيب ماذا ستقرر ؟
    بارك الله فيكم
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    671

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    سلامة الطفل
    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    478

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    تعقيد المسألة هي في اتخاذ القرار السريع في لحظات حاسمة... والعاطفة قد تجر إلى التضحية بالواحد مقابل المجموعة..
    القطار يسير في مسار صحيح، إذن القطار آمن من الإنقلاب، لكن لو حوّر الإتجاه إلى المسار المعطل فسيكون القطار عرضة للإنقلاب وقتل الركاب مع الطفل، فتكون الكارثة المتوقعة أكبر...

    الطفل يلعب في المسار العطلان آمنا، بينما الأطفال يلعبون في المسار الصحيح، فليس من الإنصاف التضحة بالعاقل فداءا لغير العقلاء..

    فيكون القرار الصائب هو محاولة إيقاف القطار في مساره الصحيح، فإن كان من المتعذر إيقافه!! فيجب ترك القطار يمشي من غير تحوير مساره، حتى لو لم يهرب الأطفال...

    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    لو استخدمت المسار المعطل
    فقد أضحى إضافة الى الطفل
    بركاب القطار جميعا
    فإذا كان الوقت الفاصل ثوان معدودة لا تكفى لإيقاف القطار
    فخير وسيلة هى تنبيه أقرب شخص إليهم
    مع تنبيه القطار للتهدئه قدر ما يمكن لإنقاذ ما يمكن انقاذه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    آراء الجميع متفقة على استكمال السير في مساره سواء أمكن توقفيه أم لا.
    لما فيه من مصالح ومفاسد مترتبة...
    فهل عندكم شيء آخر؟
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    192

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !


    أغير إتجاهه إلى المسار الآخر - المُعطل - ولن يُصاب الطفل الواحد حينئذ ؛ لأن القطار سيتوقف تباعا فكيف يسير على مسار معطل ؟؟!!
    يعني : ليس من المهم أن يكمل القطار مشواره ..
    "والله لا أحل ما حرَّم الله، فالله حرَّم عرضي وحرم غيبتي فلا أحلها لأحد، فمن اغتابني فأنا أقاصه يوم القيامة"ابن المسيب.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,173

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    إذا قرأنا السطور نقول لا نغير شيء لأن الأطفال قرب المسار و ليسوا في المسار
    أما إذا قرأنا ما بين السطور فهو دليل عقلي على قاعدة ارتكاب المفسدة الصغرى و ترك الكبرى إذا لم يمكن تجنب المفسدتين

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شجرة الدرّ مشاهدة المشاركة
    أغير إتجاهه إلى المسار الآخر - المُعطل - ولن يُصاب الطفل الواحد حينئذ ؛ لأن القطار سيتوقف تباعا فكيف يسير على مسار معطل ؟؟!!
    يعني : ليس من المهم أن يكمل القطار مشواره ..
    قد يكون مجديًا في غير هذه الحالة، لأن العزم الديناميكي المحرك للقطار عالي فلا يمكن السيطرة عليه في ثوان أو توقفه المفاجيء حال تعطل المسار، لأن القوة الاستاتيكية الناتجة عن عزم السرعة للعربات الخلفية ستقوم بدفع الماكينة والارتطام، وستكون كارثة.
    فعلميًا لا يمكن التسليم بهذا الرأي لهذه الحالة.
    ولعلها مشاركة نافعة لتنشيط الذهن وجمع زوايا النقاش... جزاكم الله خيرًا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    إذا قرأنا السطور نقول لا نغير شيء لأن الأطفال قرب المسار و ليسوا في المسار
    أما إذا قرأنا ما بين السطور فهو دليل عقلي على قاعدة ارتكاب المفسدة الصغرى و ترك الكبرى إذا لم يمكن تجنب المفسدتين
    هذا في السطور الأولى ثم تبع صاحب الموضوع بقوله:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    وكان هناك طفل واحد يلعب على المسار المعطل
    ومجموعة اخرى من الاطفال يلعبون على المسار غير المعطل
    والمفسدتين واقعتين، الأولى معلومة بالنظر، والأخرى معلومة بالمشاهدة والخبرة الحياتية.
    التضحية بطفل واحد ونجوم كارثة محتملة على تقدير عالي للقطار، حسب سرعته، وعند تحويلات القطار التي بعضها تحول عرضي وآخر انحرافي... والإنحرافي منها لا يهديء سرعته كما في العرضي.
    والعرضي يكون هدوء القطار قبله بما لا يقل عن 400 - 500 متر... ولا يمكن تمييز وجود أطفال على هذا البعد.
    فبقى احتمال واحد الأخذ به أقل المفاسد.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,173

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    يبدو أنك فيزيائي أو باش مهندس زي ما بتؤلوا ( ابتسامة ) أنا لست بشيء في العلوم التجريبية لكن الأخت تقول أن هذه مجرد فلسفة و ليست مسألة فيزيائية ننتظر الإجابة من الأخت

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    طيب أشكركم جميعا ،، وأغلب المعقبين - من خلال إجاباتهم - يستحقون مناصب حكومية كبرى ، وذلك لـ :
    أولا : لأمانتهم ( لم يبحثوا عبر محركات البحث عن الحل ) .
    ثانيا : الحكمة ، والعدل في اختيارهم عدم تغيير المسار مع أن الخسائر البشرية تكون أقل ( هذا ما يبدو في ذهن صاحب القرار لأول وهلة ) .
    ثالثا : أولا وثانيا ، تدل على أن المعقبين لن يشفعوا لأحد على حساب أحد ( يعني لن يعترفوا بفيتامين واو ) لذلك استحقوا المناصب العليا بجدارة ، فهنيئا لهم .. : )
    - نقطة أخرى : الاجابة النموذجية أتوقع انها اجابة الأخ التبريزي ..
    - وهذا هو الحل المنطقي من وجهة نظر صاحب الفلسفة المجهول :
    معظمنا يرى انه الافضل التضحية بطفل واحد خير من مجموعة اطفال وهذا على اقل تقدير من الناحية العاطفية.فهل ياترى هذا القرار صحيح؟ هل فكرنا ان الطفل الذي كان يلعب على المسار المعطل قد تعمد اللعب هنا حتى يتجنب مخاطر القطار؟ومع ذلك يجب عليه ان يكون الضحية
    في مقابل ان الاطفال الآخرون الذين في سنه
    وهم مستهترون وغير مبالين و أصروا على اللعب في المسار العامل؟
    .
    .
    هذه الفكرة مسيطرة علينا في كل يوم
    في مجتمعتنا
    في العمل
    حتى في القرارات السياسة الديموقراطية ايضاً.
    يضحى بمصالح الأقلية مقابل الاكثرية
    بغض النظر عن قرار الاغلبية
    حتى ولو كانت هذه الأغلبية غبيـــة وغير صالحة
    والاقلية هي الصحيحة.
    .
    وهنا نقول ان القرار الصحيح
    ليس من العدل تغيير مسار القطار
    وذلك للأسباب التالية.
    .
    .1.
    الأطفال الذين كان يلعبون في مسار القطار العام يعرفون ذلك
    وسوف يهربون بمجرد سماعهم صوت القطار !؟
    .
    .
    .2.لو انه تم تغيير مسار القطار فان الطفل الذي كان يعمل في المسار المعطل سوف يموت بالتأكيد
    لأنه لن يتحرك من مكانه عندما يسمع صوت القطار
    لانه يعتقد ان القطار لن يمر بهذا المسار كالعادة
    .
    .
    .3.بالاضافة انه من المحتمل ان المسار الأخير لم يترك هكذا الا لأنه غير آمن
    وتغيير مسار القطار الى هذ الاتجاه لن يقتل الطفل فقط
    بل سوف يؤدي بحياة الركاب الى مخاطر
    فبدلا من انقاذ حياة مجموعة من الاطفال فقد يتحول الأمر قتل مئات من الركاب
    بالاضافة الي موت الطفل المحقق !!!؟
    .
    .مع علمنا ان حياتنا مليئة بالقرارات الصعبة التي يجب ان نتخذها
    لكننا قد لاندرك ان القرار المتسرع عادة مايكون غير صائب.
    .
    تذكر *ان الصحيح ليس دائماً شائع
    وان الشائع ليس دائما صحيح.
    .قال تعالى
    (وَإِنْ تَتَّبِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ)
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    لعل تكون التسمية الصحيحة إذن : الحكمة في إتخاذ القرار... لأنها ليست مسألة فلسفية على قدر أنها منطقية علمية أصولية.
    نختم الموضوع بـ
    تهنئة صاحب الإجابة النموذجية

    الأخ التبريزي
    وهو يستحق أعلى من هذا
    وفقه الله وحفظه
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    552

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    .. أحسنت أختي الأمل الراحل موضوع قيم ومشوق وفقك ربي لما يحب ويرضى ..
    الذنوب جراحات ورُب جرح وقع في مقتل وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله وأبعد القلوب من الله القلب القاسي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    بوركتِ الأمل الراحل رياضة رائعة للعقل ..

    ومبارك للأخ التبريزي

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    السلام عليكم
    التنظير والتعليل واعطاء الاجوبة بعيدا عن الحدث يكون أسهل
    واحتمال الاصابة اكبر.
    لكن اثناء الحدث قد يشط العقل ويتخذ القرار الخاطىء
    وقد يوفق البليد للصواب وتكون رمية من غير رام.
    موضوع جيد بارك الله فيكم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    478

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    بارك الله فيكم جميعا،،، وفي الأخت الأمل الراحل..
    وكفى الله المسلمين شر القرارات الخاطئة...

    وإليكم هذه الإستراحة المحزنة من تاريخ المسلمين..

    من القرارات الخاطئة الكبرى في تاريخ المسلمين قرارات الملك خوارزم شاه، الذي كان السبب المباشر لاجتياح المغول الوثنيين مملكة خوارزم شاه، فقد طمع والي أحد ثغورها على نهر سيحون في أموال جماعة من التجار المغول كانوا قد جاءوا إلى هذا الثغر سنة 615هـ ومعهم أموال طائلة، وقد تذرع الوالي للاستيلاء على أموال هؤلاء التجار باتهامهم بالتجسس لحساب جينكيزخان وكتب إلى شاه خوارزم بذلك فأمره بقتلهم وكانوا نحو أربعمائة كما أمره بالاستيلاء على ما معهم من التجارة، فنفذ أمر الشاه واستولى على تلك التجارة وباعها لتجار بخارى وسمرقند وقبض ثمنها.

    ولما بلغ ذلك جينكيزخان غضب غضبا شديدا، وأرسل رسولا إلى خوارزم شاه يطلب إليه تسليم هذا الوالي ليقتص منه، فكان عند خوارزم شاه وقتٌ كاف يفكر في كيفية تصرفه مع القطار القادم إليه، والذي يحمل معه النذير وفواجع الأمور!! فهل أبقى خوارزم شاه القطار في المسار الصحيح أم حوره إلى المسار الخاطيء؟! لقد كان قراره هو الجمع بين المسارين لتكون الكارثة الكبرى! فارتكب خوارزم شاه غباءا جديدا، وقرارا خاطئا، فقتل رسول خان المغول، وبذلك أتاح لجنكيزخان فرصة مهاجمة أملاكه ودفعه الغرور إلى البدء بالعدوان فجمع جيشه وهاجم حدود التركستان الغربية مما يلي مملكته، ولم يكن على حدود بلاد المغول حامية قوية لأن جينكيزخان وجيشه كانوا في مهمة داخل الأمبراطورية، ولم يكن على الحدود سوى عدد قليل من النساء والأطفال ومع ذلك لم يتمكن ذلك المغرور من التغلب عليهم وعاد بخفّي حنين..

    أدرك خوارزم شاه خطأه وأحس أنه عرَّض دولته لخطر الغزو المغولي وأتاح لجينكيزخان الطامع في التوسع فرصة أخرى لاجتياح مملكته واستولى عليه الفزع فأمر سكان المدن القريبة من الحدود بالجلاء عنها خوفا من بطش المغول وكانت هذه المدن من أخصب بلاد الدولة وأكثرها حدائق وبساتين فهجرها سكانها وتركوها قفرا موحشة ولم يدر أنه بعمله هذا قد أخلى الطريق أمام الغزاة ومهد لهم سبيل الوصول إلى داخل مملكته.

    ولما بلغ جينكيزخان خبر هجوم خوارزم شاه على أطراف أمبراطوريته عاد على رأس جيشه مسرعا إلى حدود الدولة الخوارزمية وأعد العدة لغزوها في أواخر سنة 616هـ وعبر نهر سيحون واجتاز الحدود بسهولة وواصل سيره نحو الغرب حتى وصل إلى أبواب مدينة بخارى وكانت حاميتها عشرين ألفا فلم تقو على الصمود في وجهه وولت مدبرة فدخلت جموع المغول المدينة وأسلمتها للنهب وفرّ من أمكنه الفرار من أهلها ومن لم يتمكن من الفرار ضرب عنقه، وقد اتخذ جينكيزخان من مساجد بخارى التي كانت عامرة بالتقى والعلم والأدب مرابض لخيله ووصف نفسه بأنه لعنة الله سلطها على خلقه عقوبة لهم على خطاياهم..

    واصلت جيوش المغول سيرها نحو سمرقند في المحرم 617هـ وأنزلت بها ما نزل ببخارى وكان خوارزم شاه معسكرا غربي نهر جيحون يستعد للدفاع عن بلاده وصد تلك العاصفة المدمرة التي هبت عليها من الشرق فأرسل جينكيزخان عشرين ألفا من جيشه في طلبه فلما اقتربت تلك الفرقة من معسكر خوارزم شاه فرّ نحو الغرب يقصد نيسابور فتبعه إليها فغادرها إلى مازندران فطارت وراءه وما زال ينتقل من مكان إلى مكان وهي في أثره حتى لجأ إلى قلعة له على جزيرة بحر الخزر فتحصن بها هو وأتباعه وتوفي بعد ذلك بفترة قصيرة، واستمر الزحف المغولي غربا حتى وصلوا بغداد في هجوم وحشي عنيف بمساعدة ابن العلقمي الرافضي، وأصبحت بغداد التي كانت مضرب الأمثال في سعة العمران وتقدم الحضارة قفرا موحشة وتراكمت جثث القتلى في شوارعها فغيرت رائحتها وحدث بسبب هذا التغير وباء شديد راح ضحيته خلق كثير..

    هذه نتيجة القرارات الفردية التي تصدر من أغبياء حمقى، بيدهم من القرار ما ليس بيد غيرهم، وهذا ما فعله خوارزم شاه، يداه أوكتا وفوه نفخ، وكان عنده وقت للتفكير ومشاورة العقلاء، ولكنه انفرد بالقرار الخاطيء، وبسببه حدثت كوارث تفوق الوصف، فيقول عنها ابن طباطبا واصفا بغداد: "فجرى من القتل الذريع والنهب العظيم والتمثيل البليغ ما يعظم سماعه جملة فما الظن بتفصيله".
    وكان ما كان ما لست أذكره ~~~~ فظن ظنا ولا تسأل عن الخبر
    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,407

    افتراضي رد: أكثر فلسفة أذهلتني في حياتي !

    شكرا لكم جميعا ،، أسعدتني مداخلاتكم ودعواتكم .
    وفقكم الله .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •