الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    Lightbulb الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    الدكتور محمد عمارة .. هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟؟

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد..

    الدكتور محمد عمارة المفكر الإسلامي الكبير = كذا اعتاد الناسُ أن يقولوا ..

    ولا علي الآن من تاريخ الدكتور ولا بداياته ولا مراحله الفكرية..ولا ليس من وكدي أن أعرض هاهنا- مذهب الرجل ولا منهجه ولا مشروعه الفكري والعلمي والحضاري ؛ فلكل ذلك مصادره ومواضعه وزمانه.
    وإنما أقصد هاهنا لقضية واحدة : وهي : هل بالفعل تغير منهج الدكتور وهداه الله لأضواء السلف ؟
    وهل كتب الرجل الأخيرة عن شيخ الإسلام وغيره،والتي نشرتها دار ((أضواء السلف)) النجدية = تعني أننا أمام تحول فكري أصاب الدكتور بآخرة ،ونحتاج للتوقف عنده ؟
    ولا أزعم أن الذي معي الآن كافٍ للخروج بحق تام في تلك القضية ،لكني أزعم أن ما سأعرض له كاف في إثارة شك عظيم حول هذا التحول المزعوم،وربما صب ما سأعرض له في مجرى الرأي القائل : أن الدكتور تكلم في نقاط مشتركة وصبغها بحنكة سياسية غرت بعض الأحداث فاستسمنوا ذا ورم..

    أخرج الدكتور في هذا العام (1430 هـ - 2009مـ) طبعة جديدة من كتابه : ((فتنة التكفير بين الشيعة والوهابية والصوفية)).
    واشتغل الدكتور في مقدمتها بتبرئة نفسه من ظاهر كلام كان قد نقله هو عن الغزالي في الطبعة الأولى = يُفيد استباحة دم ومال النصارى ،واعتذر الدكتور اعتذاراً شديداً عن الظلم الذي لحق النصارى من جراء نقل تلك العبارة الغريبة عن روح الإسلام.وكان هذا الموضع من كتاب الدكتور قد أثار ضجة كبيرة محلياً ودولياً حتى اعتذر عنه الدكتور وصودر الكتاب.
    فتركتُ المقدمة وعمدت إلى فصل التكفير عند الوهابية ؛لأنظر هل لازال الدكتور فيه على رأيه أم هداه الله لأضواء السلف.

    فوجدتُ الفصل على حاله وفيه يقول الدكتور :

    ((ولم تكن السلفية الوهابية التي تعرضت وتتعرض للتكفير من قبل بعض الصوفية والشيعة-لم تكن أقل حظاً من خصومها في تبادل تهمة التكفير..والتقاذ ف بها..سواء كان ذلك في كتبها الجمهورية (يقصد:الرسمية التي تصدرها الدول)،أو على مواقعها على الشبكة العالمية للمعلومات..ففي كل منابر الإعلام هذه نجد شيوع هذه(الفاحشة الفكرية)-تهمة التكفير..
    فالصوفية بنظر هذه السلفية الوهابية- هم : مشركو العصور المتأخرة..وهم أشد كفراً من كفار قريش...وأتباع هذه الطرق الصوفية : ملاحدة وزنادقة وقبوريون ومنحرفون فأمرهم واضح جلي في الضلال والبعد عن الصراط السوي.. والفقه و التصوف لا يجتمعان ..و من تفقه و صلح حالة تغير الى الاسؤا إذا تصوف ...والصوفية ردة جاهلية ..ونتاج وثني جاء من الهند أو من فارس ..وأصحاب هذه الردة الجاهلية إنما يعبدون الأضرحة والأولياء..))
    ثم يقول : ((هكذا وبهذه الأحكام التكفيرية ومثلها كثير-طفحت صفحات المواقع السلفية الوهابية على الشبكة العالمية للمعلومات-حول التصوف والمتصوفين.
    كذلك تكفر هذه السلفية الوهابية كل مذاهب الشيعة وفرقها : ((فمذهبهم هو مذهب الضلال..وأعمالهم شركية،كالاستغاث ة بعلي والحسين رضي الله عنهما)).

    ثم يقول : ((ولا تنسى هذه السلفية الوهابية أن تعمم (فواحشها الفكرية) على الأشعرية الذين يمثلون (99%)من جمهور أهل السنة والجماعة .وذلك عندما تحكم على عقيدتهم بالفساد ..والتبديع..والتف سيق..وأحياناً بالتكفير أو ما يشبه التكفير،وتنشر ذلك (الفحش الفكري)على صفحات مواقعها بالشبكة العالمية للمعلومات.
    وهكذا تحولت الكتب الجمهورية ،ومواقع الإنترنت عند هذه السلفية الوهابية إلى ساحة يتقاذفون فيها مع خصومهم هذه (الفواحش الفكرية) التي تمزق وحدة الأمة الإسلامية وتوهن عزيمتها ومنعتها في مواجهة أعدائها ...)).

    قلت : انتهى كلام المفكر الإسلامي الكبير !
    وأقول :

    1- أليس للسلفية الوهابية نصيب من سعة إنصافك وتحريك الدقة وحرصك على نفي الظلم وتحريم الاعتداء على النصارى يا دكتور ؟ حتى استبحت لنفسك أن تَنسب لها مالا يقوله عالم من علمائها ؟
    2- هل من أخلاق المفكر الإسلامي الكبير = أن تعزب الدقة العلمية عن كلامه حين يتكلم عن السلفية الوهابية ويَنسب لهم كلاماً مرسلاً لا يُحقق نسبته لعالم منهم ؟
    3- هل من أخلاق المفكر الإسلامي الكبير أن ينسب لطائفة عظيمة من الناس هي السلفية الوهابية أقوالاً يلتقطها من هنا وهناك ثم يبني عليها تصوراً يرسله في الناس وينسبه لتلك الطائفة من غير بينة ولا برهان مبين ؟
    4- من أين أتى الدكتور المفكر بأن السلفية الوهابية تُكفر جميع الصوفية وتصفهم جميعاً بكل تلك الأوصاف التي سردها لا تفرق بين واحدة من طرقها ؟
    5- من أين أتى الدكتور المفكر بأن السلفية الوهابية تُكفر جميع الشيعة وتصفهم جميعاً بكل تلك الأوصاف التي سردها لا تفرق بين واحدة من طرقها ؟
    6- الدكتور يُكفر النصارى فهل العيب في مجرد التكفير أم في التكفير من غير بينة ،لابد وأن يقول الثانية وأن العيب ليس في مجرد التكفير،فإذاً : هل من المنهجية العلمية أن يصرخ الدكتور كصراخ العوام : السلفية تكفر أولئك وهؤلاء = أم الأصل أن يبحث في حججهم وبيناتهم ومناطات أحكامهم بالحجة والبرهان فيقبل الحق ويرد الباطل ويزن مخالفيه بما يستحقونه من العلم والعدل ؟
    7- هل يُنبئنا المفكر الإسلامي الكبير من أين أتى ب(99%) التي زعمها للأشعرية،فحتى الأشعرية لم تدع هذه النسبة؟
    8- هل يُنبئنا المفكر الإسلامي الكبير بما هو : ((شبه التكفير)) وأين يجده بمثاله في كلام السلفية الوهابية ؟
    9- لم لم يذكر المفكر الإسلامي الكبير = تكفير الأشعرية لمخالفيهم ،ويصنعُ لهم فصلاً كالذي صنعه للوهابية ؟
    10-لم لم يذكر المفكر الإسلامي الكبير = تكفير أئمة العقل عنده- المعتزلة لمخالفيهم ،وللقاضي عبد الجبار بالذات نص مهم كفر به جُل الطوائف الإسلامية بما فيها السلفية والأشعرية.
    وأخيراً : هل لا يزال يرى من يرى أن الدكتور قد هداه الله لشيء ذي بال من أضواء السلف ؟؟
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  2. #2
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    بارك الله فيكم أخي أبافهر ..
    مقالٌ موفقٌ موثق ..
    الرجل تغير - حسب ظني - في أمرين :
    1- تكشف الهجمة الغربية على الإسلام له ، وأنها مؤامرة .
    2- معرفة حقيقة دين الرافضة .
    أسأل الله لنا وله " الثبات " ، وأن يركز على الأمرين السابقين ، ويدع " التنظير " للأمة ، بخلفيته اليسارية التي عفى عليها الزمن ..


    وقولكم : ( لمَ لم يذكر المفكر الإسلامي الكبير = تكفير أئمة العقل –عنده- المعتزلة لمخالفيهم ،وللقاضي عبد الجبار بالذات نص مهم كفر به جُل الطوائف الإسلامية بما فيها السلفية والأشعرية ).
    أطلعني أحد طلبة العلم على بحثٍ فريد له عن " التكفير عند المعتزلة " ، لعله ينشره قريبًا - إن شاء الله - ، وفيه تكفير بعضهم لبعض !
    ولا يخفى الجميع : أن التكفير ليس مؤاخذة بذاته ؛ لأن منه ما هو بحق ، ومنه ماهو بغير حق . ولكن : من حكمة الله وعدله أن المُشنعين على أهل السنة بالتكفير في مسائل ( الشرك ) ، تجدهم من أسرع الناس تكفيرًا لغيرهم ، في مسائل لا تبلغ ذاك المقام ، إن لم يكن الحق مع خصومهم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    بارك الله فيك يا شيخ سليمان..

    1- تكشف الهجمة الغربية له = أقدم من دعوى بعضهم هدايته لشيء من معرفة حق السلفية.
    2- معرفته بحقيقة دين الرافضة = لا تصلح دليلاً على زعم هدايته لشيء من السلفية،دع عنك أنه لا يزال يعتقد أن تكفير الروافض للصحابة لا ينبغي إشاعته (كما في كتابه المذكور).
    3- ذكرتُ التكفير عند المعتزلة والأشاعرة من باب التنزل والإلزام،وليس إنكار مجرد التكفير عليهم، وإلا فقد قلتُ :

    6- الدكتور يُكفر النصارى فهل العيب في مجرد التكفير أم في التكفير من غير بينة ،لابد وأن يقول الثانية وأن العيب ليس في مجرد التكفير،فإذاً : هل من المنهجية العلمية أن يصرخ الدكتور كصراخ العوام : السلفية تكفر أولئك وهؤلاء = أم الأصل أن يبحث في حججهم وبيناتهم ومناطات أحكامهم بالحجة والبرهان فيقبل الحق ويرد الباطل ويزن مخالفيه بما يستحقونه من العلم والعدل ؟
    وقد حادثتُك من قبل يا أبا مصعب : أنني لا أمنع من يريد التعاون مع الدكتور في القواسم المشتركة ..أما أن يُصور هذا التعاون على أنه انضواء من الدكتور تحت راية السلفية = فهذا خطر عظيم يؤذن بأن يدخل الباطل مستخفياً برداء الحق ..والشبهة تستخفي..والخبير عزيز !
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    187

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    عودا حميدا " شيخنا أبا فهر " ....

    أرى نفس ما رأيتموه أن الفرحة بـ " رجوع محمد عمارة للسلفية " سابقة لأوانها كثيرا . خاصة و أن أغلب ما يستشهد به مؤيدو هذا الرجوع المزعوم هو ثناء عمارة على شيخ الإسلام ابن تيمية . و شيخ الإسلام - رحمه الله - مفكر موسوعي قل أن يجود الزمان بمثله , لذلك تجد أن كل الفرق المعاصرة تقريبا ( سلفية علمية , سلفية جهادية , إخوان مسلمون , عصرانيون .. حتى بعض غلاة التكفير ) تستشهد بكلامه أو تزعم أنها الأقرب لفكره ( و كلا يدعي وصلا بليلى .. ) . و القرضاوي و محمد الغزالي ( الذي لا يبعد فكره كثيرا عن محمد عمارة ) دائما الاستشهاد بابن تيمية و الثناء عليه .....و لم يزعم أحد أنهما سلفيان . فلا عجب أن يجد محمد عمارة بعض ما يعجبه في فكر شيخ الإسلام أو في كتبه , و ليس معنى هذا - أبدا - رجوعه للسلفية .

  5. #5
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    من تعليق لأحد المهتمين . أرسله لي :
    ( قرأتُ مقال الأخ أبو فهر وجزاه الله خيرًا على غيرته وحماسته واندفاعه
    كنتُ اتساءل وأنا أقرأ عباراته الحماسية: مَن من طلاب العلم قال إن عمارة أصبح سلفيًا؟
    لأنني أخشى أنه دخل صراعًا من دون معركة أصلاً
    الذي أعرفه أن بعض الأخوة أثنوا على توجه عمارة الجديد في مدح ابن تيمية ونقد التشيع وحمدوا له هذا الأمر وطلبوا منه المزيد فيهما خصوصًا
    ولم يقل أحد إن محمد عمارة صارمفتي الديار النجدية محمد بن إبراهيم، هذا تصوير لمعركة لم تُخلق أصلا في عالمنا هذا حسب علمي القاصر
    وكون محمد عمارة يوصف بمفكر إسلامي كبير فلا يعني أنه سلفي ) ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    الحمد لله وحده..

    جواباً لهذا الأخ الفاضل..

    أين رأى الأخ الفاضل في موضوعي أني قلت: أن هناك من طلاب العلم من قال إن محمد عمارة أصبح سلفياً محضاً أو مفتي الديار النجدية ؟؟

    الذي في موضوعي بالحرف وهو موضح للعنوان : ((وأخيراً : هل لا يزال يرى من يرى أن الدكتور قد هداه الله لشيء ذي بال من أضواء السلف ؟؟)).
    والنقطة المهمة : من قال إن هذا الخلل في تصور ووزن كتابات الدكتور الأخيرة موقوف على طلبة العلم (حقاً) بل الخلل ظاهر جداً في العامة من القراء والمثقفين..أما الخبراء من طلبة العلم فلا يكاد هذا ينطلي عليهم..

    فالناس استدلوا أخي الفاضل بكتبه عن شيخ الإسلام ،وجعلوها حجة على انضواء الرجل وأنه قد أصابه شعاع من أضواء السلف = وجر هذا الناشر المشار إليه لطباعة كتب للرجل لا صلة لها بشيخ الإسلام (ولا إشكال عندي في مجرد ذلك)..الإشكال أن هذا صُدِّر على أنه تحول فكري في مسار الرجل ،لم يقل أحد إنه بات سلفياً ،ولكن قالوا بدأ الطريق ونالته من بركته أبواب..ويقتطعون من عبارات كتبه ما يدل على ذلك..
    وهذا موجود بين الناس يُعللون به الاحتفاء الزائد به من السلفيين في الآونة الأخيرة والمتمثل في استكتابه في الصحف واستضافته في القنوات..بل ويستكتبونه لكتابة مقدمات كتب ..ولا نريد دس الرأس في الرمال أو التغافل عن الواقع ..وفئام من الناس الآن صاروا يُنكرون على من يذكر بعض أباطيل عمارة ويَستدعون كتاباته الأخيرة والتحول المزعوم حجة في مقام النزاع..

    ومرة أخرى : لا مانع عندي من التعاون مع الدكتور في كل المجالات السابقة ،شريطة ألا يُظهر ذلك في صورة أنه تغير فكري في الرجل ولو جزئي ..أما هل يُوصف هذا بذلك أم إني أحارب في غير معركة = فأنا أقول ما شهدتُ وسمعتُ وإنما يُسأل عن الحنظل = من ذاق مرارته..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    523

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    هذا مقال الدكتور في صحيفة الأهرام... أكبر الصحف المصرية..

    مجدد الإسلام
    يوجه الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الاسلامية الدعوة لمؤيدي ابن تيمية ومعارضيه لإعادة قراءته وفقه عباراته العميقة لان كلا الفريقين لم يحسن قراءة فكر هذا العالم الكبير فقد تعرض للظلم من كلا الطرفين ويقول عنه‏:‏

    إن ابن تيمية يمثل‏'‏ فيلسوف السلفية‏'‏ وأبرز مجدديها فقد استطاع أن يزيل أوهاما في عقول أنصاره وخصومه أجمعين فانتصر للعقل والعقلانية‏,‏ واعتمد القياس الصحيح الشرعي والعقلي كآلية أصيلة من آليات النظر بالموازين العقلية‏,‏ واتسم بالتوازن والموضوعية في بيان تأويل ما أخبر الله به عن نفسه وعن اليوم الآخر‏,‏ وفي قضية التكفير تصدي للمسارعة في التكفير بغير حجة ولا برهان وأوضح أن كفر المقولة لا يستلزم كفر قائلها‏,‏ كما رفض ابن تيمية تكفير المجتهد المخطئ حتي ولو كان الاجتهاد الخاطئ في المسائل العقدية‏,‏ وفتح باب الاجتهاد الصحيح وفق القرآن والسنة وأقوال بعض الصحابة‏,‏ وبهذا استطاع ابن تيمية تجديد دنيا المسلمين بتجديد الاسلام من خلال هذا المزيج المتوازن بين العقلانية والنصوص‏.‏

    موازنة بين النص والعقل
    الظروف التي شهدها ابن تيمية في عصره من تفشي البدع والخرافات‏,‏ وانتشار علم الكلام والمنطق‏,‏ وتسلط المذاهب المخالفة لأهل السنة والجماعة وعقائد السلف‏,‏ وجمود الفقهاء‏,‏ وانتشار التشيع‏,‏ واعتداء التتار‏,‏ وفوق ذلك كله غياب المنهج السلفي واندثاره‏,‏ كل هذه الأمور جعلت قضية ابن تيمية الأولي هي إزالة الركام عن منهج السلف القائم علي الاستدلال بآيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية وليس كما يظن البعض أنه منهج السلف هو الأخذ بظاهر النصوص‏,‏ فاستوعب ابن تيمية نظريات وآراء مخالفيه ثم جعل نصوص الكتاب والسنة هي ميزانه الذي يزن به الأفكار والنظريات‏,‏ وصاغ منهجه علي ذلك فلم يضعف قولا أو ينصر رأيا علي آخر إلا بدليل من كتاب الله أو سنة رسوله صلي الله عليه وسلم‏.‏

    ونجح ابن تيمية في تأكيد أن الكتاب والسنة بهما عامة مسائل أصول الدين من التوحيد والنبوة والصفات والقدر وغيرها‏,‏ وأن آيات الله السمعية توافق الآيات العقلية ولا تعارض بينها‏.‏

    فجمع بين اعتنائه بالنصوص‏(‏ قرآنا وسنة‏)‏ وبين احترام العقل والعقلانية‏,‏ وأكد أن النصوص الصحيحة لا تتعارض مع التفكير الصحيح وأن الحكمة أخت الشريعة‏,‏ فكلاهما مصدرهما إلهي‏.‏

    وكان من أعظم مآثره كتاب درء تعارض العقل والنقل‏(9‏ مجلدات‏),‏ والذي صحح فيه المفهوم المغلوط عن السلفية وأبطل اتهامها بالسطحية والجمود‏,‏ وأظهر أن الاسلام هو دين العقل وليس النص فقط‏.‏

    معركة‏'‏ الفتوي الحموية‏'‏
    لم تمر علي ابن تيمية فترة من الزمن إلا ويتعرض لمحنة أو تقع بينه وبين الآخرين مخاصمة أو مناظرة حتي ختمت حياته بقلعة دمشق‏.‏ ومن أشهر المحن التي تعرض لها الامام ابن تيمية معركته مع أهل الكلام‏,‏ حيث وجهوا للشيخ سؤالا عن مذهب السلف في أسماء الله وصفاته‏,‏ وما يتعلق بالصفات الخبرية علي وجه الخصوص وكان مجال الخلاف في صفة العلو في قوله تعالي‏'‏ الرحمن علي العرش استوي‏',‏ فأجابهم ابن تيمية بما عرف بـ‏(‏ الفتوي الحموية الكبري‏)‏ مبينا إحكام الرسول صلي الله عليه وسلم لباب الإيمان بالله اعتقادا وقولا‏,‏ ثم رد علي مقولة مشهورة موجودة عند أهل الكلام وهي أن طريقة السلف أسلم وطريقة الخلف أعلم وأحكم‏,‏ وبين خطأها‏,‏ ثم وضح ما المقصود بالسلف والخلف‏,‏ مشيرا إلي أن هؤلاء الخلف هم ضرب من المتكلمين الذين كثرت أخطاؤهم في باب العلم بالله ومعرفته‏.‏ وذكر شيئا من أدلة علو الله عز وجل علي خلقه من الكتاب والسنة‏,‏ موضحا أنه لا يوجد في كلام السلف ما يخالف ظاهر هذه النصوص ومفهومها‏.‏

    وحذر من الطوائف المنحرفة عن طريقة السلف موضحا أنهم ينقسمون إلي ثلاثة أقسام‏:‏ أهل التخييل‏,‏ والتأويل‏,‏ والتشبيه‏,‏ ثم ذكر أقوال السلف في تحقيق صفات الله عز وجل‏.‏

    وقد اعتمد هؤلاء المتكلمون علي التأويل‏(‏ المذموم‏)‏ في تحريف آيات أسماء الله الحسني وصفاته بدعوي مخالفتها للعقل‏,‏ وهو ما اعتبره ابن تيمية مخالفا لما كان عليه سلف الأمة في قضية الأسماء والصفات‏,‏ إذ أنهم تحاكموا فيها إلي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية وطوعوا لها المفاهيم العقلية ولم يثبت عن أحد منهم أنه عارض النصوص بعقله‏,‏ وعلي اثر ذلك استقر الحسد في قلوب كثير من الفقهاء فأثاروا علي ابن تيمية بعض الولاة‏,‏ ولكن التتار كانوا مستمرين في زحفهم‏,‏ ففر الولاة والفقهاء من جهاد التتار وصمد لها ابن تيمية‏.‏ ومن المصاعب التي واجهها الامام ابن تيمية ما حدث بينه وبين أبي حيان في القاهرة سنة‏700‏ هـ‏,‏ وكان أبو حيان قد استقبل شيخ الإسلام استقبالا حسنا وامتدحه بأبيات من نظمه ثم دار بينهما كلام فجري ذكر سيبويه فأغلظ ابن تيمية القول في سيبويه‏,‏ فقال‏:‏ ما كان سيبويه نبي النحو ولا كان معصوما بل أخطأ في الكتاب في ثمانين موضعا ما تفهمها أنت‏,‏ فكان ذلك سبب مقاطعته إياه وذكره في تفسيره البحر بكل سوء وكذلك في مختصره النهر‏.‏

    قوله في الأسماء الحسني
    قضية الأسماء الحسني وإحصائها وعدم صحة بعض الأسماء الواردة في حديث الترمذي ليست قضية حديثة كما يظن البعض بل هي من القضايا التي شغلت الكثير من العلماء‏,‏ ومن بينهم الامام ابن تيمية الذي أوضح أنه لم يصح عن النبي صلي الله عليه وسلم حديث عن تعيين الأسماء الحسني‏,‏ والحديث المروي في تعيينها ضعيف وقال ابن تيمية في الفتاوي‏:(‏ فتعيينها ليس من كلام النبي صلي الله عليه وسلم باتفاق أهل المعرفة بحديثه‏),‏ ورد علي من حاول تصحيح هذا الحديث فقال‏:‏ إن هذا أمر عظيم لأنها توصل إلي الجنة فلا يفوت علي الصحابة أن يسألوه صلي الله عليه وسلم عن تعيينها‏,‏ فدل هذا علي أنها قد عينت من قبله صلي الله عليه وسلم‏.‏

    وقد عرف الشيخ ابن تيمية أسماء الحسني قائلا‏:(‏ الأسماء الحسني المعروفة هي التي يدعي الله بها وهي التي جاءت في الكتاب والسنة‏,‏ وهي التي تقتضي المدح والثناء بنفسها‏),‏ وقد استقي ابن تيمية ذلك من قوله تعالي‏:(‏ ولله الأسماء الحسني فادعوه بها‏),‏ فقوله‏(‏ هي التي يدعي بها‏)‏ مأخوذ من قوله تعالي‏:(‏ فادعوه بها‏)‏ وقوله‏:(‏ هي التي وردت في الكتاب والسنة‏)‏ مأخوذ من قوله‏:(‏ الأسماء‏)‏ فالألف واللام هنا للعهد‏,‏ فالأسماء بذلك تكون معهودة ولا معروف إلا ما نص الله عليه في كتابه أو سنة رسوله صلي الله عليه وسلم‏,‏ وقوله‏(‏ وهي التي تقتضي المدح والثناء بنفسها‏)‏ مأخوذ من قوله تعالي‏:(‏ الحسني‏)‏ فالحسني تأنيث الأحسن‏,‏ والمعني أن أسماء الله أحسن الأسماء وأكملها‏,(‏ فما كان مسماه منقسما إلي كمال ونقص وخير وشر لم يدخل اسمه في الأسماء الحسني‏).‏

    اعتراض علي أطواق الرفاعية
    ومن المحن التي تعرض لها ابن تيمية ما حدث له بسبب الطائفة الأحمدية الرفاعية سنة‏705‏ هـ‏,‏ وكانوا يلبسون أطواق الحديد في أعناقهم ويدهنون بدهن خاص ثم يدخلون النار لا يحترقون‏,‏ فاشتد إنكارالشيخ ابن تيمية عليهم حتي شكوه إلي نائب السلطنة وطلبوا أن يكف الشيخ عنهم وأن يتركهم وحالهم فقال الشيخ‏:‏ هذا لا يمكن ولابد لكل أحد أن يدخل تحت الكتاب والسنة قولا وفعلا‏,‏ ومن خرج عنهما وجب الإنكار عليه‏,‏ ومن أراد منهم أن يدخل النار فليدخل أولا الحمام ويغسل جسده جيدا ثم يدخل إلي النار بعد ذلك إن كان صادقا‏,‏ ولو فرض أن أحدا من أهل البدع دخل النار بعد أن يغتسل فإن ذلك لا يدل علي صلاحه ولا علي كرامته‏,‏ بل حالة من أحوال المخالفة للشريعة إذا كان صاحبها علي السنة فما الظن بخلاف ذلك‏,‏ وانتهي الحال علي أن يخلعوا أطواق الحديد من رقابهم‏,‏ وأن من خرج عن الكتاب والسنة ضربت عنقه‏.‏

    شد وجذب مع الصوفية
    انتقد شيخ الإسلام ابن تيمية منهج التصوف الذي نشأ بعد ظهور ما عرف بسلطان الأولياء من غير العرب وبخاصة الفرس‏,‏ وابتعاد العبادات والأعمال عن الهدي النبوي وانقطاع الناس عن الدنيا لعبادة الله تعالي ومناجاته‏,‏ حتي انتهي الأمر بفكرة وحدة الوجود عند ابن عربي والحلول عند الحلاج‏(‏ بمعني أن الله سبحانه وتعالي قد حل في جميع أجزاء الكون‏,‏ في البحار والجبال والصخور والأشجار والإنسان والحيوان‏...‏ الخ‏,‏ أو بمعني أن المخلوق عين الخالق‏,‏ فكل الموجودات المحسوسة والمشاهدة في هذا الكون هي ذات الله تعالي وعينه‏).‏

    ومع ذلك فقد أثني ابن تيمية علي بعض الصوفية ممن رأي في طريقتهم التقيد بالكتاب والسنة كـ‏'‏الجنيد‏'‏ و‏'‏ الجيلاني‏'‏ وغيرهم‏,‏ فقال ابن تيمية في أول فتوي في المجلد‏:'‏ فطائفة ذمت الصوفية والتصوف‏,‏ وقالوا إنهم مبتدعون خارجون عن السنة‏,‏ وطائفة غلت فيهم وادعوا أنهم أفضل الخلق وأكملهم بعد الأنبياء وكلا طرفي هذه الأمور ذميم‏..‏ والصواب أنهم مجتهدون في طاعة الله‏,‏ كما اجتهد غيرهم من أهل طاعة الله‏,‏ ففيهم السابق المقرب بحسب اجتهاده‏,‏ وفيهم المقتصد الذي هو من أهل اليمين‏,‏ وفي كل من الصنفين من قد يجتهد فيخطئ‏,‏ وفيهم من يذنب فيتوب أو لا يتوب‏

    ومن المنتسبين إليهم من هو ظالم لنفسه‏,‏ عاص لربه‏.'‏ وتحامل علي بعض الصوفية لما رأي منهم المغالاة في تعظيم الصالحين‏,‏ ووصف البعض منهم بالكفر والإلحاد كابن عربي فقال‏:'‏ وقد انتسب إليهم طوائف من أهل البدع والزندقة‏,‏ ولكن عند المحققين من أهل التصوف ليسوا منهم كالحلاج مثلا‏,‏ فإن أكثر مشايخ الطريق أنكروه وأخرجوه عن الطريق‏.‏ ووضع ابن تيمية ضابط التصوف الصحيح فقال‏:(‏ طريق الله لا تتم إلا بعلم وعمل يكون كلاهما موافقا الشريعة‏,‏ فالسالك طريق‏'‏ الفقر والتصوف والزهد والعبادة‏'‏ إن لم يسلك بعلم يوافق الشريعة وإلا كان ضالا عن الطريق وكان ما يفسده أكثر مما يصلحه‏

    والسالك من‏'‏ الفقه والعلم والنظر والكلام‏'‏ إن لم يتابع الشريعة ويعمل بعلمه وإلا كان فاجرا ضالا عن الطريق‏,‏ فهذا هو الأصل الذي يجب اعتماده علي كل مسلم‏)).‏ ولابن تيمية مؤلفات تبين جهوده الإصلاحية في مواجهة التصوف الخاطئ‏,‏ فبين رأيه في الولاية والأولياء كما في كتابه‏(‏ الفرقان بين أولياء الشيطان وأولياء الرحمن‏),‏ وأوضح رأيه في قضية التوسل كما في كتاب‏(‏ الاستغاثة‏),‏ ووضح الفرق بين الزيارة الشرعية والزيارة البدعية للقبور في كتابه‏(‏ الزيارة‏),‏ إذ أن ابن تيمية لم يحرم زيارة القبور علي الوجه المشروع‏,‏ بل حض عليها في حدود ما جاءت به النصوص الشرعية وأقوال أهل العلم‏.‏

    وفي تقييمه لـ‏'‏ أبي حامد الغزالي‏',‏ أحد رموز التصوف في عصره‏,‏ أشار إلي أن الغزالي خلط علومه بالفلسفة وعلم الكلام‏,‏ واختار التصوف طريقا ومنهجا‏,‏ ولكنه نبه إلي انحرافات الفلاسفة وانتقد غلاة الصوفية كالحلاج‏,‏ وأبطل دعوي سقوط التكاليف عند الإباحية من المتصوفة‏.‏

    وعندما سئل ابن تيمية عن إحياء علوم الدين فأجاب بأن فيه فوائد كثيرة‏,‏ لكن يشتمل علي مواد مذمومة من كلام الفلاسفة تتعلق بالتوحيد والنبوة‏,‏ وفيه أحاديث وآثار ضعيفة بل وموضوعة‏,‏ وفيه مع ذلك من كلام المشايخ العارفين المستقيمين في أعمال القلوب الموافق للكتاب والسنة‏,‏ ومن غير ذلك من العبادات والأدب ما هو موافق للكتاب والسنة لهذا اختلف فيه اجتهاد الناس‏.‏

    خلوة مع القرآن
    دخل الامام ابن تيمية السجن أكثر من مرة بسبب كثرة أعدائه من مختلف الفرق الذين تارة يعتبروه خارجا عن إجماع الفقهاء وتارة عدوا سياسيا كما حدث في عصر الملك المظفر بيبرس الذي كان تلميذا لنصر المنبجي الصوفي الذي يأخذ عن ابن عربي آراءه وأقواله‏,‏ ولكن ذلك لم يثن شيخ الاسلام ابن تيمية عن نشر العلم وهداية الناس‏,‏ فاستمر ينشر العلم حتي توجه الجيش المصري قاصدا غزو التتار‏,‏ فلما وصل معهم إلي عسقلان توجه إلي بيت المقدس ومنه إلي دمشق‏,‏ حيث عاد لنشر العلم وتصنيف الكتب والإفتاء‏,‏ ليخوض هناك آخر معاركه بعد أن أفتي الشيخ ابن تيمية في الحلف بالطلاق بعدم الإلزام‏,‏ وأنه لا يقع به طلاق‏

    وفرق بينه وبين الطلاق المعلق‏,‏ وخالف ما كان عليه الأئمة الأربعة‏,‏ واستنكر الفقهاء فتوي الشيخ‏,‏ وانعقد مجلس بدار الحكم بحضرة نائب السلطة والقضاة والفقهاء فتقرر حبسه‏,‏ وفرح الشيخ بالحبس هذه المرة‏,‏ وكان يقول‏'‏ حبسي خلوة‏,‏ وقتلي شهادة‏,‏ وإخراجي من بلدي سياحة‏..',‏ واستمر في تأليف الكتب في سجنه‏,‏ حتي ورد مرسوم السلطان بإخراج ما عنده من كتب وأوراق ومحابر وأقلام ومنع منعا باتا من الكتابة‏,‏ وعكف بعدها الشيخ علي كتاب الله عز وجل‏,‏ فكان يختم كل عشرة ايام ختمه‏,‏ فختمه إحدي وثمانين ختمة انتهي في آخر ختمة عند قوله تعالي‏'‏ إن المتقين في جنات ونهر‏.‏ في مقعد صدق عند مليك مقتدر‏',‏ ثم توفي الشيخ رحمه الله ليلة الاثنين لعشرين من ذي القعدة سنة‏728‏ هـ وكان قد بلغ السابعة والستين من عمره‏.‏

    وصايا من داخل السجن
    لم يستسلم الامام ابن تيمية لمنعه من الكتابة داخل سجنه فقام بإرسال رسائل إلي تلاميذه وإخوانه من داخل سجنه يحثهم فيها علي طلب العلم‏,‏ وقد كتبها بالفحم بعد مصادرة أوراقه وكتبه ومنعه من الكتابة يقول في إحدي هذه الرسائل‏:'‏ بسم الله الرحمن الرحيم‏,‏ سلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏,‏ ونحن لله الحمد والشكر في نعم عظيمة تتزايد كل يوم ويجدد الله تعالي من نعمه نعما أخري‏,‏ وخروج الكتب كان من أعظم النعم فإني كنت حريصا علي خروج شيء منها لتقفوا عليه‏,‏ وبهذا يظهر ما أرسل الله به رسوله من الهدي ودين الحق‏.‏ فإن هذه المسائل كانت خفية علي أكثر الناس‏,‏ فإذا ظهرت فمن كان قصده الحق هداه الله ومن كان قصده الباطل قامت عليه حجة الله‏,‏ واستحق أن يذله الله ويخزيه‏'.‏

    وفي رسالة أخري يدعو أقاربه بدمشق لنصرة الحق فيقول‏:'‏ والحق دائما في انتصار وعلو وازدياد والباطل في انخفاض وسفال ونفاد‏,‏ وقد أخضع الله رقاب الخصوم وأذلهم غاية الذل‏,‏ وطلب أكابرهم من السلم والانقياد ما يطول وصفه‏,‏ ونحن ولله الحمد قد اشترطنا عليهم في ذلك من الشروط ما فيه عز الإسلام والسنة وانقماع الباطل والبدعة‏,‏ وقد دخلوا في ذلك كله وامتنعنا‏,‏ فلم نثق لهم بقول ولا عهد‏,‏ ولم نجبهم إلي مطلوبهم‏,‏ حتي يصير المشروط معمولا والمذكور مفعولا‏,‏ ويظهر من عز الإسلام والسنة للخاصة والعامة ما يكون من الحسنات التي تمحو سيئاتهم‏.'‏

    ..‏ يخالف المذاهب الأربعة‏!‏
    علي الرغم من أن آراء الأئمة الأربعة ليست ملزمة إلا ان لها عند الجميع منزلة عظيمة حيث يعدها البعض من ثوابت الفقه لذا فمخالفتها أمر يثير الدهشة والحذر‏,‏ كل هذا لم يمنع الامام ابن تيمية من أن يجتهد ويخالف المذاهب الأخري ـ مع احترامه وتقديره لاجتهاداتهم‏-‏ حيث يقول في فتاواه‏:'‏ إن أقوال بعض الأئمة كالفقهاء الأربعة وغيرهم ليست حجة لازمة‏,‏ ولا إجماعا باتفاق المسلمين‏,‏ بل قد ثبت أنهم نهوا الناس عن تقليدهم إذا رأوا قولا في الكتاب والسنة أقوي مما قالوا به‏,‏ بل إنهم أمروا أن يأخذوا بما دل عليه الكتاب والسنة‏'.‏

    وانتقد ابن تيمية المقلدين من الفقهاء أتباع المذاهب الذين يخالفون ما صح من كتاب الله تعالي وسنة نبيه صلي الله عليه وسلم تقليدا لأئمتهم‏,‏ ووجه ابن تيمية اللوم لأولئك الذين يتبعون الأقوال من غير معرفة أدلتها ووجه الحق فيها‏.‏ كما بين أن أئمة المذاهب الأربعة نهوا عن اتباع آرائهم إن كانت مخالفة لنصوص الكتاب والسنة‏,‏ كما قال الإمام مالك إمام المدينة‏:(‏ ما منا إلا ورد ورد عليه إلا صاحب هذا القبر‏'‏ رسول الله‏'),‏ وأوضح الامام ابن تيمية أن من وقع منه ما يخالف الكتاب أو السنة الصحيحة من الأئمة فله أعذار عديدة قوية ترفع الملام عنه‏,‏ وأن الواجب تقديرهم وتوقيرهم والإقرار بفضلهم دون التعصب لأقوالهم‏,‏ وله في ذلك رسالة باسم‏)‏ رفع الملام عن الأئمة الأعلام‏).‏

    انفراداته الفقهية
    لم يكن ابن تيمية معصوما‏,‏ بل كان عالما مجتهدا له صوابه وخطؤه‏,‏ وقد رد علي أناس كثيرين ورد عليه أيضا أناس كثيرون‏,‏ وكانت له العديد من الأحكام التي استند فيها لترجيحات بعض الصحابة والتي تخالف غيره من أئمة الفقه أو المشهور من أقوالهم ومن هذه الغرائب‏:‏

    *‏ القول بقصر الصلاة في كل ما يسمي سفرا‏,‏ طويلا كان أو قصيرا‏.‏
    ‏*‏ سجود التلاوة لا يشترط له وضوء‏,‏ وهو مذهب ابن عمر‏.‏
    ‏*‏ من أكل في شهر رمضان معتقدا أنه ليل فبان نهارا لا قضاء عليه‏.‏

    *‏ المتمتع يكفيه سعي واحد بين الصفا والمروة‏.‏
    ‏*‏ جواز بيع ما يتخذ من الفضة للتحلي وغيره‏,‏ بالفضة‏.‏
    ‏*‏ جواز التيمم لمن خاف فوات العيد والجمعة باستعمال الماء‏.‏

    *‏ توريث المسلم من الكافر الذمي‏.‏
    ‏*‏ جواز المسح علي النعلين والقدمين‏.‏
    ‏*‏ تارك الصلاة عمدا لا يجب عليه القضاء ولا يشرع له‏.‏

    يرد علي المتطرفين
    يعد ابن تيمية رمزا كبيرا في صياغة الذهنية الفقهية الإسلامية‏,‏ مما يجعل من الضروري البحث بدقة في أفكاره وآرائه بعيدا عن محاولات القراءة المبتسرة التي تمارسها جماعات التطرف والعنف‏,‏ خصوصا بعد أن اعتمد كثير من منظري العنف الديني الإسلامي المعاصرين علي فتاواه‏.‏ وقد رد الامام ابن تيمية بأسلوب علمي مفصل علي القائلين بأن قتال الكفار شرع لمجرد كفرهم لا بسبب مقاتلتهم للمسلمين واعتدائهم عليهم‏,‏ فقال في نص فقهي مكثف‏:'‏ وكانت سيرته صلي الله عليه وسلم‏,‏ أن كل من هادنه من الكفار لم يقاتله وهذه كتب السير والحديث والتفسير والفقه والمغازي تنطق بهذا‏,‏ وهذا متواتر من سيرته فهو لم يبدأ أحدا من الكفار بقتال‏,‏ ولو كان الله أمره أن يقتل كل كافر لكان يبتدئهم بالقتل والقتال‏'.‏

    وتوجه ابن تيمية برسالة لأصحاب هذا الفكر المتطرف موضحا لهم أنه يتبع رأي جمهور الفقهاء المؤيد بالكتاب والسنة‏,‏ فإن الله سبحانه قال‏:‏ وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم فقوله‏:‏

    {‏ الذين يقاتلونكم‏}‏ تعليق للحكم بكونهم يقاتلوننا‏,‏ ثم قال‏:‏ ولا تعتدواوالعدوان هو مجاوزة الحد‏,‏ فدل علي أن قتال من لم يقاتلنا عدوان‏,‏ ثم قوله تعالي فمن اعتدي عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدي عليكم فدل علي أنه لا تجوز الزيادة‏.‏

    ويستمر ابن تيمية في رسالته مقررا أن سبب تشريع قتال الكفار ليس بسبب كفرهم وإنما بسبب عدوانهم وظلمهم للمسلمين وفتنتهم عن دينهم‏,‏ وعندما شرع في تفسير قوله تعالي وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدينيقول‏: كثيرا ما يقول البعض آية السيف‏,‏ وآية السيف اسم جنس لكل آية فيها الأمر بالجهاد‏,‏ والبعض يريد بآية السيف قوله في سورة التوبة‏:‏ فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم‏,‏ولا تناقض بين الآيتين‏,‏ فالمشرك له حال لا يجوز قتاله فيها‏,‏ مثل أن يكون له أمان أو عهد‏,‏ كذلك إذا لم يكن من أهل القتال‏.‏ وأيضا قوله‏:‏ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي وهذا نص عام أننا لا نكره أحدا علي الدين‏,‏ فلو كان الكافر يقتل حتي يسلم لكان هذا أعظم الإكراه علي الدين‏,‏ وإذا قيل‏:‏ المراد بها أهل العهد‏.‏ قيل‏:‏ الآية عامة وأهل العهد قد علم أنه يجب الوفاء لهم بعهدهم فلا يكرهون علي شيء‏.‏

    اتهامه بالتكفير‏..‏ باطل
    ترك ابن تيمية تراثا علميا كبيرا ومتنوعا من بينها منهاج السنة النبوية‏,‏ واقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم‏,‏ والصارم المشهور علي شاتم الرسول صلي الله عليه وسلم‏,‏ والاستقامة‏(‏ مجلدان‏),‏ والفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان‏,‏ والسياسة الشرعية للراعي والرعية‏,‏ والتحفة العراقية في الأعمال القلبية‏,‏ ونقض المنطق‏,‏ وأمراض القلوب وشفاؤها‏,‏ وقاعدة جليلة في التوسل والوسيلة‏,‏ ومقدمة في علم التفسير‏.‏ إلا أن أشهر آثاره العلمية التي أثارت جدلا وحصد من جرائها انتقادات واتهامات عديدة كانت‏,‏ مجموع الفتاوي‏(37‏ مجلدا‏),‏ والفتاوي الكبري‏(5‏ مجلدات‏),‏ وذلك بسبب جمود وعدم فقه المطالعين لها لحقيقة موقف الاسلام وموقف الامام ابن تيمية من القضايا التي تحتويها‏.‏

    فقد رد ابن تيمية من خلال هذه الفتاوي علي من اتهموه زورا وبهتانا بأنه من التكفيريينوالتك فيري هو من يكفر من لم يكفره الله ورسوله بنصوص قاطعة‏,‏ فنهي وحذر من خطورة تكفير المخالفين والمجتهدين حتي ولو كان الاجتهاد خاطئا‏,‏ فقال لأصحاب الفكر المتطرف وكأنه يستشعر ما يحدث في عصرنا‏:'‏ وأما تكفير شخص علم إيمانه بمجرد الغلط في ذلك فعظيم‏,‏ فقد ثبت في الصحيح عن النبي صلي الله عليه وسلم قال‏:‏ ولعن المؤمن كقتله‏,‏ ومن رمي مؤمنا بكفر فهو كقتله‏,‏ وثبت في الصحيح أن‏:‏ من قال لأخيه‏:‏ يا كافر‏,‏ فقد باء به أحدهما‏.‏

    وقال‏:'‏ هذا مع أني دائما من أعظم الناس نهيا عن أن ينسب معين إلي تكفير وتفسيق ومعصية‏,‏ إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية‏,‏ التي من خالفها كان كافرا تارة وفاسقا أخري وعاصيا أخري‏,‏ وإني أقرر أن الله قد غفر لهذه الأمة خطأها‏,‏ وذلك يعم الخطأ في المسائل الخبرية القولية والمسائل العلمية‏.(‏ فتاوي ابن تيمية‏3/229).‏

    كيف نفهم آراءه؟
    الدكتور عبد المعطي بيومي الأستاذ بكلية أصول الدين جامعة الأزهر يقول‏:‏ إن ابن تيمية علم من أعلام الاسلام ولكن يجب أن نراعي معيارين ونحن نعيد قراءته حتي نعرف قيمة هذا العالم‏,‏ الأول هو اختلاف الرؤية‏,‏ فنحن أمام عالم مجتهد يمثل عصره بكل تحدياته وبالتالي فلابد أن نفهمه في ضوء مواقفه ووفق الظروف المحيطة به وبخاصة أن الأمة وقتها كانت تعيش في حالة حرب مع التتار لذا غلب عليه فتاواه التطرق للحديث عن الجهاد‏,‏ وهذا كان أحد أهم أسباب هجومه علي الصوفية في ذلك الحين‏,‏ لانهم تركوا مواقع الجهاد وتفرغوا للعبادات والعزلة وأعمال القلوب ولم يكن هذا ما تقتضيه المرحلة‏.‏

    لذا فيجب علينا الاستفادة من فقه ابن تيمية واجتهاداته ولكن مع مراعاة انتقاء ما يصلح لعصرنا كما فعل هو في عصره‏,‏ ولكن المشكلة التي ظلمنا ابن تيمية وغيره من الأئمة بسببها أننا نتعامل معهم علي أنهم النبي صلي الله عليه وسلم فنأخذ جميع ما قالوا ونعدها ثوابت ومسلمات لاتحتمل المخالفة‏.‏ أما المعيار الثاني فهو الإلمام بكامل أقوال ابن تيمية في المسألة الواحدة‏,‏ فأغلب من يقرأون لابن تيمية حتي من أنصاره لايستمرون في قراءته لآخر معلوماته في المسألة التي يتحدث فيها‏,‏ ففي مسألة الولاء والبراء علي سبيل المثال يقتصر كثيرون‏,‏ ممن يحسبون من المؤيدين لابن تيمية‏,‏ علي بداية ما تحدث عنه الامام وعليه يعلنون براءتهم من غير المسلمين علي الاطلاق‏,‏ لكنهم إذا استمروا في القراءة سيروا ان ابن تيمية أعلن التبري فقط ممن يتخذون مواقف عدائية ضد الاسلام والمسلمين‏.‏

    مجتهد مذهب‏..‏
    المؤسسة الدينية في مصر وعلي رأسها الأزهر الشريف يرد إليها الكثير من القضايا العامة والخاصة وتستعين لجانها الفقهية بآراء وفتاوي الفقهاء القدامي المعتبرين فهل ابن تيمية يعد إحدي هذه المرجعيات ؟ الدكتور محمد رأفت عثمان عضو مجمع البحوث الاسلامية يؤكد أن الامام ابن تيمية هو أحد علماء الشريعة الكبار أصحاب الكتابات المتعددة في الفقه وأهمها‏'‏ السياسة الشرعية و‏'‏ القواعد النورانية الفقهية‏',‏ وعلي الرغم من أن آراء ابن تيمية أثارت في حياته معارضات شديدة إلا اننا كثيرا ما نعود إليها ونستمد منها الكثير من القوانين في مختلف القضايا وبخاصة في قضايا الأحوال الشخصية‏,‏ فكثير من المعاصرين الذين هاجموا آراء ابن تيمية التي كان يخالف فيها الجمهور أعادوا النظر في أقواله بعد التحقيق العلمي فوجدوا وجاهة تلك الآراء‏

    مثل قضية الطلاق ثلاث مرات بلفظة واحدة‏(‏ انت طالق بالثلاثة‏),‏ حيث يعدوها الأئمة الأربعة ثلاث طلقات بينما يري ابن تيمية أنها تعادل طلقة واحدة فقط‏,‏ وكذلك الحال في الطلاق المعلق كما لو قال الرجل لزوجته‏(‏ إن فعلت كذا أنت طالق‏)‏ فيري ابن تيمية أنه إن كان بقصد التأديب لايقع وإنما يعامل معاملة اليمين وعليه كفارة حلف اليمين‏(‏ إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام‏).‏

    ويوضح ان مخالفة ابن تيمية للمذاهب الأربعة لم تكن عن هوي أو للشهرة وإنما كان يبين رأيه ويدلل عليه‏,‏ ونحن نطلق علي ابن تيمية‏'‏ مجتهد مذهب‏'‏ وليس مجتهدا مطلقا‏,‏ لانه بالرغم من كونه مجتهدا فإنه لم يستقل بقواعد خاصة به وإنما كان اجتهاده في نطاق أصول وقواعد استاذه الامام أحمد بن حنبل‏,‏ علي الرغم من خلافه معه في الفروع‏.‏

    لقد امتاز ابن تيمية بالفكر المستقل والجرأة في إبداء رأية حتي إن خالف جمهور العلماء وهذا ما جعل مخالفوه يشنعون عليه ويتهمونه بالتشدد والغلو ولكن الحقيقة أن آراءه لا تخرج عن الأدلة الشرعية‏,‏ وأكبر دليل علي هذا انه ضد فكرة تغيير الحاكم بالثورة عليه وضد الخروج علي الحاكم كما فعلت الخوارج‏,‏ ولكنه يفضل الموعظة والتغيير بالطرق السلمية المشروعة وهذا يتفق مع قوانين العالم العصرية‏.‏

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    671

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    من أغرب ما رأيت قبل فترة ان جمال سلطان استضاف محمد عمارة في برنامج له في قناة المجد ..
    وفي الحقيقة انني صعقت ..
    ولو قلنا ان محمد عمارة فعلا انتقل الى السلفية , الم يكن من الاولى ان يعلن جمال سلطان ذلك قبل ان يقيم مقابلته تلك وقد علم الجميع ما يقوم به الاستاذ سلطان من سلخ لعمارة وغيره من قبل ..؟!!
    هذا فضلا عن اننا بحاجة ان نحرر موقف الاستاذ جمال سلطان المتأخر , وليت الشيخ سليمان الخراشي أو احد الاخوة يبين لنا ان كان لديه شيء من هذا الامر .
    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    438

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    أظنّ أنكَ لن تتوقف عن سلخِ أحد ، حتى تسلخ نفسك يوماً ما ..
    ألا تستطيع أن تكتب فكرةً يوماً ما ، دون أن تنتقد أحداً ، ابنِ .. ابنِ ..و دع عنكَ الهدم !

  10. #10
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    بارك الله فيك أخي طالب الإيمان ..
    قال البشير الإبراهيمي - رحمه الله - : ( من المعروف أن بعض الهدم بناء في حد ذاته ، فهدم الشر بناء ، وهدم الفساد بناء ، وهدم الرذيلة بناء ، وهدم الخرافات والبدع بناء ) .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    والحق فرق وفلق للباطل ..

    ولا أدري هل يُخاطبني أنا بهذا ؟؟

    لا أظن ..

    فأتوقف حتى يُبين..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    438

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    باركَ الله ُ فيكَ يا شيخ سليمان ..
    و كلامُ الإبراهيمي على العينِ و الرأس / و كنتُ أعني أنّ يحصرَ طالب العلم نفسه في ( الخلافيات ) و ( المقولات ) ، دون ذلكَ ، فهذه مُشكلة ، فيكون أكبرَ همّهِ .. ماذا قالَ فُلان ؟ ! ، و ماذا رُدّ عليهِ ؟ !
    و كيف هوَ من فلان ؟ ! أوَصحت عنهُ ؟ نعوذُ بالله من الخُذلان ، و هكذا ..
    و أذكُر لي صديق قال لي يوماً من الإيام : إنّ فُلان سيشرح ( السلسلةَ الضعيفة ) ، و ما أدري ما ينفعُ هذا ؟ !
    و هكذا ، فهناكَ :
    - إيجابية .
    - سلبية .
    و هناكَ :
    - نفع .
    - ضُر .
    فيحصل لدينا من ضربِ اثنين في اثنين :
    - إيجابية نافعة .
    - إيجابية ضارة .
    - سلبية نافعة .
    - سلبية ضارة .
    و أخافُ من ديمومة السلبية النافعة في تلافيف الإنسان حتى لا يُصيبهُ ( الزهايمر ) ، و يغرق في دوامة التصنيف .. و يا لها من مظلمة .
    . . . . .
    و هل تظنّ يا أبا فهر أنني أتعدى على مقامكَ ، إنما هوَ تعليقٌ قبلي فكنتُ لهُ لاحق ؟ !
    و لكَ سوابق في ( البناء ) قرينة على أنني لا أعنيك ، كمثلِ :
    - مسائلُ في المجاز .
    - جنايات على العلمِ و المنهج .
    و اللهُ المستعان .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    671

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,676

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    و هل تظنّ يا أبا فهر
    بل قلت : لا أظن ..

    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    671

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب الإيمان مشاهدة المشاركة
    أظنّ أنكَ لن تتوقف عن سلخِ أحد

    وهل يضير الشاة سلخها بعد ذبحها ..
    ما نصنع بك ان ظننت ان البناء هدم ..
    أسأل الله لي ولك التوفيق والسداد والرشاد , والا يجعلنا ممن يبنى قصرا ليهدم مصرا ..
    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    105

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    علم نقد الرجال وبيان هفواتهم لاسيما إن كانوا ذوي تأثير وأصحاب جمهور
    لا علاقة له بالهدم بل هو مقتضى حراسة الدين والعقيدة وهو فرع الولاء والبراء
    مادام أنه صيغ بعدل بحيث لا يهضم الرجل حقه إن كان صاحب فضل في جانب وينبه
    على الخطأ بحسبه دون تهويل أو تشنج ومن العدل :النظر للملابسات الموضوعية والظروف
    المحيطة التي أفضت لهذا الخطأ إن وجدت بحيث يعتذر له بها بعد التنبيه على الخطأ وبخاصة إن غلبت حسناته وكان مشهوداً له بالخيريّة في الجملة
    والحاصل أن السكوت عن ذلك بحجة "البناء" يقتضي محاباة الخلق على حساب الحق
    أما عمارة فالحق أن ثم تغيراً ملحوظًا طرأ على فِكره ,بصرف النظر عن "السلفية", وفقه الله وسدده وزاده هداية
    والله الموفق

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    5

    Lightbulb رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    6- الدكتور يُكفر النصارى فهل العيب في مجرد التكفير أم في التكفير من غير بينة


    الدكتور محمد عمارة لا يكفر اليهود والنصارى كما في كتابه ( الإسلام والوحدة القومية ) ص 141 .

    يقول: (( ولقد يحسب البعض - وتلك قضية هامة - أن هؤلاء المبشرين بالنجاة من أتباع الشرائع السماوية غير المحمدية, هم من عاشوا وماتوا قبل البعثة المحمدية, أما من أدرك هذه البعثة, أو جاء بعدها فلن ينجيه الإيمان بالله والآخرة والعمل الصالح, إلا إذا هو آمن بشريعة محمد, عليه الصلاة والسلام, قد يحسب البعض هذا, ولكننا نجد في القرآن ما يقطع بأن اختلاف الشرائع السماوية حتى بعد البعثة المحمدية, لن يحول بين فرقائها الذين توزعتهم, وبين النجاة ..... انتهى )) .

    ولا أدري إن كان الرجل تراجع عن هذا القول الآثم أم لا !

    بارك الله فيكم ,,

  18. #18
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    أخي أباناصر : بورك فيك . لا أعلم أنه تراجع ..
    وقد أرسلتُ له قبل مدة رسالة مناصحة حول هذا الموضوع عبر أحد المترددين عليه
    ولا أعلم : هل وصلت أو لا !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر المسلمة
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    وهل يقول مسلم بعدم كفر النصارى واليهود!!!
    عن عبد الله بن مطرف أنه قال فضل العلم أحب إلي من فضل العبادة قيل لم يا أبا جَزْء قال إنه أورعهما عن محارم الله

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: الدكتور محمد عمارة = هل هُدي حقاً لأضواء السلف ؟

    بارك الله فيك شيخنا أبا مصعب ,,

    الحقيقة شفت أمس استضافته في برنامج "الشريعة والحياة" بعنوان " العقلانية الإسلامية" ,,

    وما زال الرجل في غيه وتمجيد ودفاع مستميت عن أسلافه المعتزلة وأهل الكلام والمشبوهين مثل جمال الدين الافغاني ومحمد عبده وغيرهم ,,

    بل ويتهمنا هذا المسكين بأننا لم نفهم ابن تيمية, ويطالبنا بقراءة تراثه من جديد حتى نفهمه كما فهمه هو !

    المشكلة أن هذا الرجل بطلاقة لسانه خدع كثير ممن ينتسبون للعلم الشرعي بل أذكر أني قبل سنة أطلعت أحد الأخوة المغترين به على بعض كتاباته من هنا وهنا - بعضها من كتابك نظرات شرعية - والحمد لله اقتنع بانحراف الرجل !

    فإذا به قبل أسبوع يخبرني يا أبا ناصر نبي نفتح موضوع محمد عمارة من جديد !

    فالله المستعان ,,

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •