سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    الجزائــــر
    المشاركات
    247

    Question سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    سؤالي : عن ما يكون ذلك الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخوتي بارك الله فيكم
    رجاءا أفيدوني في مسألتي هذه
    سؤالي عن الرجل الذي كان يتأخر ليصلي في الصف الأخير لينظر إلى تلكم المرأة الحسناء من تحت إبطهِ
    ما يكون ؟ صحابي أم منافق من المنافقين ؟
    وجزاكم الله خيراً
    تنبيه : أنا لا أسأل عن الحكم عليه بسبب فعله ذاك .. إنما أسأل عن حكمه الأصلي

    الحديث
    [ كانت امرأة تصلي خلف النبي صلى الله عليه و سلم ( حسناء من ) أجمل الناس فكان ناس يصلون في آخر صفوف الرجال فينظرون إليها فكان أحدهم ينظر إليها من تحت إبطه ( إذا ركع ) وكان أحدهم يتقدم إلى الصف الأول حتى لا يراها فأنزل الله عز و جل هذه الآية : { ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين } ] .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    946

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    وجدت على شبكة الانترنت :
    أخرج البيهقي (3-98) والنسائي (1-139) وابن خزيمة في صحيحه (1696) وابن حبان (1749) وابن ماجة (1046) والطبري في تفسيره (14-18) من حديث ابن عباس: (كانت امرأة تصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم حسناء من أجمل الناس، فكان ناس يصلون في آخر صفوف الرجال فينظرون إليها، فكان أحدهم ينظر إليها من تحت إبطه إذا ركع، وكان أحدهم يتقدم إلى الصف الأول حتى لا يراها فأنزل الله عز وجل: (ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين)..
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك
    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    الجزائــــر
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
    من راوي الحديث
    وما درجة الحديث .
    أحمد في المسند (2787) ، النسائي في الصغرى (868) ، النسائي في الكبرى (945) ، النسائي في الكبرى (11168) ، الترمذي في السنن (3233) ، ابن ماجة (1079) ، أبو داودالطيالسي (2712) ، ابن خزيمة في صحيحه (1693) ، ابن حبان في صحيحه (400) ، الحاكم في المستدرك (3394) ، الطبراني في الكبير (12791) ، البيهقي في السنن (5208) ، (5209) ، البيهقي في الشعب ( 5442) ، البزار في مسنده ( 5296 ) ، أبو نعيم في الحلية (3/93) .
    قال ابن كثير في التفسير ( 5/12 ، 13) : " حديث غريب جداً ، وفيه نكارة شديدة " أهـ .
    والحديث صححه الألباني في الصحيحة (5/608) ح (2472) .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    138

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    رَوَاهُ النَّسَائِيّ وَالتِّرْمِذِيّ عَنْ أَبِي الْجَوْزَاء عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : " كَانَتْ اِمْرَأَة تُصَلِّي خَلْف رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَسْنَاء مِنْ أَحْسَن النَّاس , فَكَانَ بَعْض الْقَوْم يَتَقَدَّم حَتَّى يَكُون فِي الصَّفّ الْأَوَّل لِئَلَّا يَرَاهَا , وَيَتَأَخَّر بَعْضهمْ حَتَّى يَكُون فِي الصَّفّ الْمُؤَخَّر , فَإِذَا رَكَعَ نَظَرَ مِنْ تَحْت إِبْطه , فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ " وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِ ينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِ ينَ " .
    وَرُوِيَ عَنْ أَبِي الْجَوْزَاء وَلَمْ يَذْكُر اِبْن عَبَّاس .
    وَهُوَ أَصَحّ .
    قاله القرطبي في التفسير
    ملآ السنابل تنحني بتواضع *** والفارغاتُ رؤوسهن شوامخُ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
    سؤالي : عن ما يكون ذلك الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخوتي بارك الله فيكم
    رجاءا أفيدوني في مسألتي هذه
    سؤالي عن الرجل الذي كان يتأخر ليصلي في الصف الأخير لينظر إلى تلكم المرأة الحسناء من تحت إبطهِ
    ما يكون ؟ صحابي أم منافق من المنافقين ؟
    وجزاكم الله خيراً
    تنبيه : أنا لا أسأل عن الحكم عليه بسبب فعله ذاك .. إنما أسأل عن حكمه الأصلي

    الحديث
    [ كانت امرأة تصلي خلف النبي صلى الله عليه و سلم ( حسناء من ) أجمل الناس فكان ناس يصلون في آخر صفوف الرجال فينظرون إليها فكان أحدهم ينظر إليها من تحت إبطه ( إذا ركع ) وكان أحدهم يتقدم إلى الصف الأول حتى لا يراها فأنزل الله عز و جل هذه الآية : { ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين } ] .
    وهل النظر للنساء ردة عن الإسلام حتى يحكم عليه بالنفاق!!! وعلى كل حال فالصحابة ليسوا معصومون فقد يرتكبون صغائر الذنوب بل حتى الكبائر لكن قلوبهم طاهرة فيسارعون للتوبة والإنابة وقد جاء أن أحد الصحابة كان يجلد على شربه الخمر وقال عنه النبي صلى الله عليه وسلم أنه يحب الله ورسوله .!! وآخر رجم لارتكابه الزنا ....فانتبه أخي الفاضل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    الجزائــــر
    المشاركات
    247

    Exclamation رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مأمون السوري مشاهدة المشاركة
    وهل النظر للنساء ردة عن الإسلام حتى يحكم عليه بالنفاق!!! وعلى كل حال فالصحابة ليسوا معصومون فقد يرتكبون صغائر الذنوب بل حتى الكبائر لكن قلوبهم طاهرة فيسارعون للتوبة والإنابة وقد جاء أن أحد الصحابة كان يجلد على شربه الخمر وقال عنه النبي صلى الله عليه وسلم أنه يحب الله ورسوله .!! وآخر رجم لارتكابه الزنا ....فانتبه أخي الفاضل
    تمهّل يا أخي .. تمهّل .. لا تتسرّع
    أنا أعرف أن النظر إلى الأجنبية بشهوة لا يخرج عن الملّة
    فأنت يا أخي الفاضل من يجب عليه الانتباه قبل الانكار على غيره
    أين وجدتني كفرتُ الرجلَ أو رميتُه بالنفاق من أجل أنه نظر إلى المرأة ؟
    أو أين وجدتني سألتُ عن نظره ذاك إلى المرأة إن كان يخرجه من الملّة أم لا ؟
    لا يا أخي لم يصدر مني لا هذا ولا ذاك .. لا الحكم عليه ولا السؤال عنه

    ولستُ أدري لماذا لم تر تنبيهي المكتوب بالأحمر أعلاه فأنا سألتُ عنه بصرف النظر عن نظره ذاك.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
    تنبيه : أنا لا أسأل عن الحكم عليه بسبب فعله ذاك .. إنما أسأل عن حكمه الأصلي
    هل فهمت ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    الجزائــــر
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    هل من مفيد يا إخوتي ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    إليك قول المحدث الألباني رحمه الله, منقول كما وجدته في موقعه, لاحظ مالونته أنا بالأحمر :
    قال الألباني في “ السلسلة الصحيحة “ 5 / 608 : أخرجه أبو داود الطيالسي في “ مسنده “ ( 2712 ) : حدثنا نوح بن قيس قال حدثني عمرو بن مالك النكري عن أبي الجوزاء عن # ابن عباس # قال .. قلت : و هذا إسناد صحيح رجاله ثقات رجال مسلم , غير عمرو بن مالك النكري , و هو ثقة , كما قال الذهبي في “ الميزان “ ذكره فيه تمييزا , و وثقه أيضا من صحح حديثه هذا ممن يأتي ذكرهم .‏و أخرجه البيهقي في “ سننه “ ( 3 / 98 ) من طريق الطيالسي و أخرجه أحمد ( 1 / 305 ) و الترمذي ( 2 / 191 - بولاق ) و النسائي ( 1 / 139 ) و ابن ماجة ( 1046 ) و ابن خزيمة في “ صحيحه “ ( رقم 1696 - 1697 ) و ابن حبان ( 1749 ) و الطبري في “ تفسيره “ ( 14 / 18 ) و الحاكم ( 2 / 353 ) و البيهقي أيضا من طرق أخرى عن نوح ابن قيس به . و قال الحاكم : “ صحيح الإسناد , و قال عمرو بن علي : لم يتكلم أحد في نوح بن قيس الطاحي بحجة “ و وافقه الذهبي و قال : “ هو صدوق خرج له مسلم “ . و قال في “ الميزان “ : “ صالح الحال “ . قلت : لم يحك هو و لا الحافظ في “ التهذيب “ عن أحد من الأئمة تضعيفه إلا رواية عن ابن معين , و هي مع كونها لا تصح عنه لأن أبا داود قال : “ بلغني عن يحيى أنه ضعفه “ , فهي معارضة برواية عثمان الدارمي عنه أنه ثقة . و هذه مع صحتها فهي المطابقة لقول أحمد و سائر الأئمة الذين وثقوه . فهي العمدة . و إذا عرفت هذا فقد أعل الحديث بالإرسال , فقال الترمذي عقبه : “ و روى جعفر بن سليمان هذا الحديث عن عمرو بن مالك عن أبي الجوزاء نحوه , لم يذكر فيه “ عن ابن عباس “ و هذا أشبه أن يكون أصح من حديث نوح “ . و اعتمده الحافظ ابن كثير في “ تفسيره “ ( 5 / 12 - 13 ) , و قال : “ حديث غريب جدا و فيه نكارة شديدة “ . و هذا الإعلال ليس بشيء عندي و ذلك من وجوه . أولا : إرسال جعفر بن سليمان للحديث , و مخالفته لنوح بن قيس لا تضر , لأنه لو كان في الثقة في مرتبة نوح , لورد هنا القاعدة المعروفة في علم المصطلح : زيادة الثقة مقبولة . فكيف و هو دونه الثقة ? فإنه و إن كان من رجال مسلم فقد ضعفه غير واحد من الأئمة , منهم البخاري , فقال : “ يخالف في بعض حديثه “ . و هذا و إن كان لا يسقط حديثه بالمرة , فإنه يسقطه عن المرتبة العليا من الصحة . و يجعله لا يعتد به عند المخالفة , و لذلك قال الذهبي في “ الميزان “ : “ و هو صدوق في نفسه و ينفرد بأحاديث عدت مما ينكر و اختلف بالاحتجاج بها , منها ( فساق أحاديث له , قال : ) و غالب ذلك في ( صحيح مسلم ) “ . و إذا كان الأمر كذلك , فوصل نوح بن أبي قيس مقدم على إرسال جعفر , لأنه أوثق منه و لأن الوصل زيادة من ثقة فيجب قبولها . ثانيا : الغرابة التي أشار إليها منفية بمجيء أصل الحديث من طرق أخرى و لو باختصار . 1 - فقال الحاكم عقب ما نقلته من كلامه السابق : “ و له أصل من حديث سفيان الثوري , أخبرناه أبو بكر الشافعي : حدثنا إسحاق بن الحسن حدثنا أبو حذيفة حدثنا سفيان عن رجل عن أبي الجوزاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : *( المستقدمين )* : الصفوف المقدمة *( و المستأخرين )* : الصفوف المؤخرة “ . 2 - روى الطبري عن المعتمر بن سليمان عن أبيه عن رجل : أخبرنا عن مروان بن الحكم أنه قال : كان أناس يستأخرون في الصفوف من أجل النساء , قال : فأنزل الله : *( و لقد علمنا المستقدمين منكم و لقد علمنا المستأخرين )* . 3 - و أخرج بن مردويه عن داود بن صالح قال : قال سهل بن حنيف الأنصاري : أتدرون فيم أنزلت : *( و لقد علمنا المستقدمين منكم ...‏)* الآية ? قلت : في سبيل الله , قال : لا , و لكنها في صفوف الصلاة . ذكره في “ الدر المنثور “ ( 4 / 97 ) . قلت : فهذه الروايات و إن كانت لا تخلو من ضعف , فبعضها يشد بعضا , فهي صالحة للاستشهاد و يدل مجموعها على أن الآية الكريمة نزلت في صفوف الصلاة , فأين الغرابة ? ! و إن كان المقصود بها غرابة المعنى و مباينة تفسير الآية بما دل عليه سبب النزول لما قبلها من الآيات : *( و أرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه . و ما أنتم له بخازنين . و إنا لنحن نحيي و نميت و نحن الوارثون . و لقد علمنا المستقدمين منكم و لقد علمنا المستأخرين . و إن ربك هو يحشرهم إنه حكيم عليم )* <1> . فالجواب : أن المعنى المستفاد من سبب النزول ليس مباينا للعموم الذي تدل عليه الآية بسباقها و سياقها , و من المعلوم أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب , قال العلامة الآلوسي في “ روح المعاني “ ( 4 / 290 ) : “ و من هنا قال بعضهم : الأولى الحمل على العموم , أي : علمنا من اتصف بالتقدم و التأخر في الولادة و الموت و الإسلام و صفوف الصلاة و غير ذلك “ . و هو يشير بذلك إلى الإمام ابن جرير رحمه الله , فإنه اختار حمل الآية على العموم المذكور ثم قال : “ و جائز أن تكون نزلت في شأن المستقدمين في الصف لشأن النساء , و المستأخرين فيه لذلك , ثم يكون الله عز وجل عم بالمعنى المراد منه جميع الخلق , فقال جل ثناؤه لهم : قد علمنا ما مضى من الخلق و أحصيناهم و ما كانوا يعملون و من هو حي منكم , و من هو حادث بعدكم أيها الناس ! و أعمال جميعكم , خيرها و شرها , و أحصينا جميع ذلك , و نحن نحشرهم جميعهم فنجازي كلا بأعماله إن خيرا فخيرا , و إن شرا فشرا , فيكون ذلك تهديدا و وعيدا للمستأخرين في الصفوف لشأن النساء , و لكل من تعدى حد الله و عمل بغير ما أذن له به , و وعدا لمن تقدم في الصفوف لسبب النساء , و سارع إلى محبة الله و رضوانه في أفعاله كلها “ . و هذا في غاية التحقيق كما ترى . جزاه الله خيرا . ثالثا : و أما النكارة الشديدة التي زعمها ابن كثير رحمه الله , فالظاهر أنه يعني أنه من غير المعقول أن يتأخر أحد من المصلين إلى الصف الآخر لينظر إلى امرأة ! و جوابنا عليه , أنهم قد قالوا : إذا ورد الأثر بطل النظر , فبعد ثبوت الحديث لا مجال لاستنكار ما تضمنه من الواقع , و لو أننا فتحنا باب الاستنكار لمجرد الاستبعاد العقلي للزم إنكار كثير من الأحاديث الصحيحة , و هذا ليس من شأن أهل السنة و الحديث , بل هو من دأب المعتزلة و أهل الأهواء . ثم ما المانع أن يكون أولئك الناس المستأخرون من المنافقين الذين يظهرون الإيمان و يبطنون الكفر ? بل و ما المانع أن يكونوا من الذين دخلوا في الإسلام حديثا , و لما يتهذبوا بتهذيب الإسلام , و لا تأدبوا بأدبه ?
    [1] الحجر : الآية : 22 - 25 . اهـ .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: سؤال عن الرجل الذي كان يتأخر لينظر إلى المرأة الحسناء من تحت إبطه في الصلاة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني انا اريد ان اسأل سؤال لماذا نهتم بهذه الامور ونترك الامور الكبيرة صحابي او شخص عادي او فيه من الايمان القليل وليس الكثير لايمكن ان يترك صلاته وينظر لامرأة الا اذا كان دخيل على الاسلام او كان منافق ويحتمل أن يكون هذاالرجل حديث عهد بإسلام أو أعرابيا ,فلا يكون للغرابة وجه وهو محتمل.
    وهم في زمن رسول الله كانوا كثيرين اذا لماذا نتحاور ونفرض ونقيس ونسأل في هذا الامر هذا امر مفروغ منه
    لنتجه لتفسير الاية ممكن ان تحمل اكثر من تفسير مثلا ممكن يكون المستقدمين سيدنا ادم ومن بعده المستأخرين او المستقدمين في طاعة الله والمستأخرين في المعاصي او المستقدمين (من مات) والمستأخرون (من هو حي وسيموت)كما في الحديث (يرحم الله المستقدمين والمستأخرين .
    وشكرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •