لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    السلام عليكم
    هذه الجملة قالها احد الاخوة ونصحته انها لا تجوز فلم ينتصح
    فهل لها وجه صحيح محتمل
    انا بعد تفكير وجدت لها وجه صحيح
    فما رأيكم

  2. #2
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    يُقال: ماذا تقصد بالتنوير؟
    إذ القاعدةُ في الكلمات المشتبهة: أنَّ أي كلمة محتملة لحق أوباطل يُستفصل عن معناها، ثم إن كان لها معنى حق فينبغي ترك استعمالها لغلبة استعمالها في المعنى الباطل.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    شكرا يا شيخنا الفاضل
    شرفتنى بفتح باب للمناقشة معى
    سأذكر لك ما أعتقد جوازها بسببه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    المقصود بالتنوير هو التنوير بنور الله {نقلت هذا التفسير من كتاب الولاب والبراء للقحطانى حفظه الله }
    وأقصد بالتنوير{على سبيل اللأمثلة لا الحصر} هو الدعوة التى يحرص أهلها على ملاحقة الأحداث وبيان حكم الاسلام فيها
    وتحرص على معرفى أخبار المسلمين فى كافة انحاء المعمورة
    وتهتم بالتثقف فى كتب العلوم الكونية الطبيعية للتأمل فى خلق الله
    وتهتم بالفكر والعمق الفكرى النابع من الاصول الشرعية السلفية { ونعلم أن لن يأتى على وجه الارض الى يوم القيامة مفكرون يفكرون بعمق كما كان يفكر سلف هذه الأمة
    ودعوة تهتم بروح النصوص قبل وأثناء وبعد اهتمامها بتفسيرات النصوص {وكذلك الحال مع العبادات العملية } وتهمت بشرح أعمال القلوب بكل عمق فكرى وعلمى {واعمال القلوب روح التوحيد كما يقول الشيخ ياسر برهامى }
    وكل هذا الذى سبق عليه من الادلة من القرءان والسنة مالايُحصى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    هذا لأننى أقمت عند أحد علماء مصر سنتين بقصد طلب العلم ووجدته يوصى الشباب بعدم الاهتمام بكل ماذكرت وينسب هذا المنهج للمنهخج السلفى
    فأحسنت الظن به وتاولت موقفه على انه يقول هذا الكلام للشباب الذى يجلس امامه لعلمه بطاقتهم العقلية مثلا أما أنا فلست مثلهم
    حتى أعطيته بحثى المسمى ب{الهلع الغربى من الاسلام } ودرس حضرته للاقاءه فى مسجد ليراجعهما ووجدنى أهتم بكل ماذكرت سابقا فصرح لى بأن كل ما انا مهتم به العلم به لاينفع والجهل به لايضر
    فقلت له وبماذا تنصحنى فأجاب انشغل بالفقه والعقيدة كما هى فى تقسيمها الاصطلاحى فى الكتب المختصة
    وطبعا كما رأيتم منهجى ومنهجه متناقضان ثم اننى لو ثبت على منهجى وظهرت معالم هذا المنهج فى كلامى فى بلدته فسيُجذب الناس لى ولكلامى وينتبهون لهذا الفرق بين الطالب والشيخ فيضربون كفا بكف ويتمنون أن لو كان الشيخ مثل الطالب
    فانتهى الحال {بشكل مؤسف } اننى غادرت بلدته
    ثم وجدت بعد ذلك من ينظر للمنهج السلفى كما يزعم بما يقلل ويسفه من أهمية المنهج التنويرى الذى ذكرته لكم وطبعا الفرق بين المنهجين يظهر فى شكل عرض الداعية لدين على الناس
    فقررت اضافة كلمة تنويرى بجانب سلفى ليتمايز الفريقان

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    وبخصوص اشتباه اللفظ
    فأقول ان اللفظ اصلا له اصل فى القرءان فهناك سورة كاملة اسمها سورة النور وسبق نقلى عن الشيخ القحطانى
    ثم ان العالمانيين يستعملون اللفظ مفردا {التنوير}
    أما انا فأستعمله مقرونا بلفظ السلفى
    فأين الايهام ذى ذلك
    وشكرا يا شيخنا الفاضل على اهتمامك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    تنبيه
    انا لم اقول انه على كل عالم ان يلتزم ببيان حكم الاسلام فى الاحداث وبكل ماذكرت
    لالالا
    لكن اذا اراد العالم ان تكون كل دروسه واهتمامته الدعوية بتخصصه فقط الفقهى او العقدى مثلا
    فيجب عليه معرفة كل ماذكرت فى خاصة نفسه لأنه قبل ان يكون عالم هو مسلم هذا من ناحية
    وكذلك يضع لطلبته منهج علمى يستقون منه ماذكرت ومثلت بأنه من التنوير
    وحتى اذا جلس مثلا مع اصدقائه العلماء فى فى زيارة خاصة مثلا أو جلس مع زوجته او اولاده أو حتى مع طلبته فى جلسة غذاء خاصة مثلا وتوسعوا فى الحديث الى حدث معاصر أو مالى ذلك فوقتها يتفاعل هذا العالم مع المتكلمين فيتكلم فى القضية كلام المتابع الفاهم لما يحدث ولأصلا الموضوع لا أن يدارى خيبته بتوصية الجالسين بتقوى الله ورسوله وهى الحل ويكون هذا جوابه الذى هو شغله الشاغل لايحسن عيره

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    ويحسن بى أن أنقل لكم كلام أئمتنا الذى نجمع على مصداقيتهم والذى أتبعهم
    1- الشيخ أبو الحسن الندوى {وهو الذى يصفه الشيخ محمد اسماعيل بالعلامة الربانى ويصفه مصطفى حلمى بالامام وقال عنه الشيخ ياسر برهامى أنه مائل للسلفية }
    العلامة الربانى ابو الحسن الندوى فى كتاب ترشيد الصحوة الاسلامية فقال فى مواضع متفرقى ولاأذكر منها الا الموضع الذى سانقله لكم وهو الاتى
    لا بد من التوسع في الدراسة الدينية، وتغذية الشباب المثـقـف بالغذاء الفكري الـصالح القـوي الدسم
    :

    والمعيارالثاني أن تتصف هذه الصحوة بشيء من التوسع والتعمق في الدراسة الدينية، وفي فهم الكتاب والسنة
    .

    ويُعنى بالشباب المثقـف
    (الذين يزداد عددهم في هذه الصحوات) عناية خاصة، فيغذوا بالغذاء الفكري الصالح القوي الدسم الذي ينور عقولهم، ويعيد فيهم الثقة بصلاحية الإسلام للقيادة وحل مشاكل الحياة، ويجب أن يُحَثوا على الارتباط القوي العميق الإيماني والعملي بالقرآن الكريم ودراسة السيرة النبوية وتاريخ الإسلام الأول وتاريخ الإصلاح والتجديد وقادتهما، الذي يشعل مواهبهم، وينير لهم السبل لتوجيه طاقاتهم توجيهاً قيادياً سليماً، والاعتماد على نجاحه وإثماره إذا كان عن صدق وإخلاص وإنابة إلى الله.

    ويُعنى كذلك بسلوكهم الفردي والاجتماعي والعائلي وأخلاقهم الفردية والجماعية، فإن ذلك من صفات الدعاة إلى الله والعاملين في مجال الدعوة والإصلاح الاجتماعي، وقد وقع في ذلك انحطاط ملحوظ في المجتمع الإسلامي بصفة عامة، وكان للعاملين في مجال الدعوة نصيب قليل أو كثير منه، كان له رد فعل وانعكاسات سلبية في المحيط ودليل للناقدين والمعارضين
    .

    *
    يقـترن بالصحـوةِ الوعيُ المدني وفهم القضايا المعاصـرة والحركات والتيارات العاملة النـشيطة:

    ويرافق الصحوة ويقترن بها الوعيُ المدني وفهم القضايا المعاصرة والحركات والتيارات العاملة النشيطة، وموقفها من الإسلام، وأثرها في الحياة، وخطرها على مستقبل هذا الدين والجيل الإسلامي، والاطلاع على أهداف القيادات التي تريد أن تسيطر على هذه البلاد والبيئات، وتتسلم زمام توجيه المجتمع وفق عقائدها وقيمها ومثلها، وسبك الحياة سبكاً جديداً، فإن التغاضي عن هذه القوات والطاقات، والحركات والقيادات، وانطواء الجماعات الإسلامية على نفسها، معتمدة على تمسكها بالدين والدعوة إليه، والاشتغال بأداء الفرائض والواجبات الدينية، وحياة الطهر والعفاف والعبادات والطاعات، يحول بعد مدة من الزمن بينها وبين حرية العمل بالدين، وتطبيق أحكام الشريعة، ويضيق الخناق حولها، حتى ينطبق عليهم قول الله
    -تعالى-(حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم))[].

    ويعيشون في المستقبل تحت رحمة هؤلاء المارقين من الدين أو المحاربين له، والتقنين غير الإسلامي، والتدخل في الشريعة الإسلامية، وقانون الأحوال الشخصية الخاص بالمسلمين، وتحت مبدأ المجتمع الغربي المسيحي الذي يقول
    :"إن الدين قضية شخصية وقضية بين الفرد والخالق، لا شأن له بالحياة والتشريع والسياسة".

    *
    نتائج التغاضي عن الحقائـق وواقع الحياة، والانطواء على النفس والذوق الخـاص:

    ومعذرة إلى لفيف من الإخوان الذين يرون أن لا داعي إلى الوعي، ولا داعي إلى التطبيـق بين الصحوة الإسلامية وبين واقع الحياة وقضاياها الشاغلة للعقول والمؤثرة في تشكيل المجتمع ونظام التربية ومنهج التفكير، وقد نشأ في بعض البلاد الإسلامية رجال متحمسون قد أهملوا هذا الجانب، وقالوا لا داعي إلى العناية بالقضايا المحيطة بنا، الشاغلة للعقول والنفوس، وإلى النظر إلى المجتمع، هل يتجه إلى الفساد، ويتجه إلى الانحراف والتحرر والتفسخ، أو يتجه إلى الصلاح والرشاد؟، ما دمنا نحن نصلي ونصوم، فالحمد لله على ما أنعم به علينا من نعمة الإسلام والعمل بأحكامه ؛ فليس هذا بالفهم الصحيح للإسلام، فلا بد من تنمية الوعي الصحيح وتربيته، والفهم للحقائق والقضايا، والتمييز بين الصديق والعدو، وعدم الانخداع بالشعارات والمظاهر، حتى لا تتكرر مآسي وقوع هذه الشعوب فريسة للهتافات الجاهلية والنعرات القومية، أو العصبيات اللغوية والسلالية والإقليمية، ولعبة القيادات الداهية والمؤامرات الأجنبية، فتذهب ضحية سذاجتها وضعفها في الوعي الديني والعقل الإيماني، وتذهب جهود تكوين الجو الإسلامي ومحاولات تطبيق الشريعة والنظام الإسلامي سدى، أو تتعرض لخطر تطبيق النظام العلماني والتحرر و
    "التقدمية" الغربية، المقبولة في العصر الحاضر والمطلوبة من الجماهير التي لم تتلق تربية إسلامية، ونشأت في ظلال نظام التربية الغربي، الذي طبقه الحكم الأجنبي الطويل (الذي يسمى "الاستعمار") وتحت تأثير وسائل الإبلاغ المسلية الماجنة[].

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    كلام للشيخ أحمد القاضى {وقد لازم الشيخ العثيمين 20 سنة } من مقال ( الخواء العقدى )

    إن على الراسخين في العلم والإيمان، والمتخصصين في علوم العقيدة، أن يعيدوا النظر في اهتماماتهم، ويرتبوا أولوياتهم، ويتنبهوا للخطر الداهم الذي يجتاح الجيل الجديد، ولا يضيعوا أوقاتهم في استحياء رفات صراعات تاريخية، أو تحقيقات تراثية تجاوزها الزمن. على حملة العقيدة أن يرتقوا إلى أفق العقيدة، ويبصروا المشهد الواقعي، بمختلف تجاذباته، لكي تكون جهودهم في محلها، وتؤتي أكلها، وتحمي الأمة، وتصون بيضتها.ونحن على ثقة مطلقة، من أن جميع هذه المظاهر السلبية،ما كانت لتطل برأسها، وترفع عقيرتها، إلا في غياب الطرح الواعي، والمعالجة المستنيرة، والاستدلال بالنص المعصوم، والعقل السليم، والفطرة السوية. و( إذا جاء نهر الله، بطل نهر معقل ) .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    الدكتور عبد الكريم بكار
    وقد وقع الخلل لدينا في طبيعة الموقف من العقل من قبل طائفتين كبيرتين : طائفة وثقت بالعقل وثوقاً مطلقاً، فحملته مسؤوليات، لا يستطيع القيام بها، ووصل الوثوق إلى درجة الإعراض عن هدي الشريعة الغراء في بعض الأحيان وكانت النتيجة هي استناد العقل إلى معارف واجتهادات وخبرات بشرية متراكمة وإلى العادات والتقاليد والمألوفات السائدة. ولا يمكن لهذه وتلك أن تؤمَّن للعقل حاجاته الأساسية من المبادئ الكبرى والمعارف الصُّلبة والحكمة البالغة والرؤى الشاملة.أما الطائفة الثانية فإنها استهانت بدور العقل، وبخسته حقه، حيث ظنت أنها من خلال معرفتها بالمنهج الرباني الأقوم – تستطيع فهم الواقع الموضوعي وتطويره والاستجابة لمتطلباته وابتلاءاته.وهي لا تدرك – في غالب الظن- الفارق الجوهري بين المنهج الرباني وفقه الحركة به، وهو فقه يعتمد أساساً على تشغيل العقل بطريقة جيدة وعلى النفاذ إلى الاطلاع على القوى الأساسية التي تشكل الواقع وتدفع به في اتجاه دون اتجاه. كما أن هذه الطائفة ربما كانت لا تدرك أن المبادئ والأحكام التي تشكل رؤيتنا الشرعية والحضارية للحياة، لا تعمل في فراغ وإنما تحتاج إلى بيئة وشروط موضوعية محددة. وتأمين تلك البيئة وهذه الشروط من مهامنا نحن، وليست من مهام المنهج الرباني.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    هناك تناقض صارخ بين السلفية و التنوير
    فهلا قلت مثلا سلفيا مجددا ؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مسهر مشاهدة المشاركة
    هناك تناقض صارخ بين السلفية و التنوير
    فهلا قلت مثلا سلفيا مجددا ؟
    لامشاحة فى الاصطلاح يا أيها الفاضل
    وليكن كما قلتَ
    فليست العبرة بالشعارات ولكن العبرة بالمفاهيم والتصورات والأفكار
    شكرا لك ولنصحك
    وأرجو من الاخوة النقاش الهادف{كمداخلة أبو مسهر } حول هذا الموضوع بكل رفق واحترام

  13. #13
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    بارك الله فيكم ..
    كما قال الشيخ عدنان :
    ( يُقال: ماذا تقصد بالتنوير؟
    إذ القاعدةُ في الكلمات المشتبهة: أنَّ أي كلمة محتملة لحق أوباطل يُستفصل عن معناها، ثم إن كان لها معنى حق فينبغي ترك استعمالها لغلبة استعمالها في المعنى الباطل ).

    ومادمتَ قد بيّنت معنىً صحيحًا .. فلا تثريب عليك ..
    والمهم أن نجتهد في دعوة الناس لاتباع الكتاب والسنة بفهم الصحابة - رضي الله عنهم - ، و(تنويرهم ) بكل ما يُخالف ذلك ، من بدع ومنكرات ..
    وفقكم الله ونفع بكم ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    جزاك الله خيرا يا شيخ سليمان

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    التنوير فى عالمنا العربى اليوم لا يحتمل معانى عدة
    فهو فقط و فقط يعنى "العلم قبل الدين"
    و من هنا برزت أسئلة مثل "لماذا الحجاب" "ما فائدة الصلاة" و نحو ذلك
    إنهم يريدون نتائج عملية للعبادات
    فالإنسان يأكل ليعيش فلماذا يمتنع عن الأكل طوال النهار ؟ و أى فائدة تعود عليه من ذلك ؟
    هذا بالضبط ما يسمونه تنوير
    التنوير أن تبحث فى تاريخ عرب الجاهليه لتقول :
    لم يكن هناك من يدعى إبراهيم و لا اسماعيل و لا عدنان
    و اللغة العربيه أصلها كلدانى أو هيروغليفى إنها لغة غير أصيلة
    لم يكن هناك ما يسمى بالشعر الجاهلى
    هذا ما يسمونه تنوير
    فأى سلفى يريد أن يكون كذلك ؟

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    466

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    جزاكم الله خيرًا أخي خالدًا...
    و الحقيقة أن السلفية التنويرية أول ما تطلق تتجه الأنظار إلى ما يسمى سلفية محمد عبد عفا الله عنه؛ لذلك لا أرى الوصف مناسبًا..
    بالنسبة لرأيي فكلمة السلفية اليوم صارت ككلمة ( أهل السنة والجماعة) بالأمس! أي لم تعد كلمة تفرق بين الغث والسمين..
    لذلك فالأفضل طرح مثل هذه الأسماء، والاكتفاء بالعرض الفعلي، يعني لنجعل أقوالنا وأفعالنا هي التي تميزنا،فالألقاب عاجزة عن التمييز، وكما قال الألباني رحمه الله عن كلمة الأثري إنها موضة العصر، فأيضا سلفي صارت موضة العصر، واتسم بعض حاملي هذا الاسم بكثير من البدع كالإرجاء والغلو في التكفير، والغلو في التبديع،والعمال ة لأعداء الدين،وصرف همم الشباب عن تغيير المنكر والرضا بالواقع الفاسد.....إلخ

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    احسنت اخي محمد العبادي
    حقيقة كثير من الناس جعل السلفية هي فقط الاكتفاء بالكلام على بعض المتون العقائدية وشرحه وانه لا يجوز لانشغال بالاحداث التي تجري فالكلام عن قضية فلسطين والعراق وانكار بعض المنكرات التي يتبناها بعض الحكام لا يجوز الكلام فيها فانت فقط الذي عليك الانشغال فقط بالمصطلاحات العلمية ومعرفتها بعيدا عن مضمونها وبعيدا عن العمل والعيش مع واقع الناس وتكتفي فقط بالثناء على ولاة الامور وبيان فضلهم على الناس.
    حتى صار البعض اذا راى داعية يتكلم في الامور السياسية قالوا اخواني او خارجي والعياذ بالله, حتى انك لو سالتم بماذا نعرف السلفي عن الاخواني لعجز عن الاجابة ولهذا لا يرون ان السلفي هو صاحب العقيدة السلفية لا يرون السلفي هو فقط عن يكتفي بالكلام على بعض المتون وشرحها بعيدا عن الاوضاع التي يعيشها ولا يجوز له ان يتفوه بكلمة واحدة حول ما يحصل ولهذا لا تجد فيهم واحد له موقف حول ما جرى بغزة والعراق وقضية الاختلاط في الجامعات ووو غير ذلك
    وهذا لا يعني اني انقص من شأن تعليم العقيدة وشرح المتون العلمية بل هذا هو الاساس بل على اي داعية ان ينشغل بعلم العقيدة ولكن ما هو مفهوم هذه العقيدة اذ العقيدة لها مضمون يجب انشره والعمل به وله ثمرات عملية لطنهم لا يفقهون مثل هذه الامور وقد عانينا منهم و الله المستعان حتى قال قائلهم في احدى البلاد ان المخابرات احب اليه من الحزبيين ويتمنى ولو يتهم القبض عليهم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,550

    افتراضي رد: لو لم أكن سلفيا تنويريا لوددت أن لو كنت سلفيا تنويريا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرًا أخي خالدًا...
    و الحقيقة أن السلفية التنويرية أول ما تطلق تتجه الأنظار إلى ما يسمى سلفية محمد عبد عفا الله عنه؛ لذلك لا أرى الوصف مناسبًا..
    بالنسبة لرأيي فكلمة السلفية اليوم صارت ككلمة ( أهل السنة والجماعة) بالأمس! أي لم تعد كلمة تفرق بين الغث والسمين..
    لذلك فالأفضل طرح مثل هذه الأسماء، والاكتفاء بالعرض الفعلي، يعني لنجعل أقوالنا وأفعالنا هي التي تميزنا،فالألقاب عاجزة عن التمييز، وكما قال الألباني رحمه الله عن كلمة الأثري إنها موضة العصر، فأيضا سلفي صارت موضة العصر، واتسم بعض حاملي هذا الاسم بكثير من البدع كالإرجاء والغلو في التكفير، والغلو في التبديع،والعمال ة لأعداء الدين،وصرف همم الشباب عن تغيير المنكر والرضا بالواقع الفاسد.....إلخ
    هل محمد عبده أطلق هذه المصطلح على مدرسته ؟ أو من الذى أطلقه ؟ وانا لم اكن اعرف ان احدا اطلق هذا المصطلح
    وشكرا للشيخين الفاضلين محمد العبادى وأبو قتادة السلفى
    لكن ان كان الامر كما وصفنا فلماذا لانكتب المقالات ونحذر الشباب من هذه المناهج مبينين أدلة الوحى المطهر وعمل المسلمين ؟ وان كان لمشايخنا نقود كثيرة لكن علينا أن نعرض هذه النقود ونؤلف بينها ونجمعها فى مقالات
    فهى بدع كما أن الضلال فى باقى المسائل الشرعية بدع ويجب على طلبة العلم تحذير الناس من كل البدع والنبى يقول {كل بدعة ضلالة } فلفظ كل عام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •