إحياء الموتى الذين يمشون بين الناس
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إحياء الموتى الذين يمشون بين الناس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة
    المشاركات
    66

    افتراضي إحياء الموتى الذين يمشون بين الناس

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين،



    ذكر الله تعالى في كتابه العزيز كيف أنه سيحي الموتى في يوم القيامة، وكيف أن المشركين جحدوا ذلك ولم يؤمنوا به، والمؤمنون يوقنون أنه الحق، ولكن ليس من عاين كالذي لم يعاين، الإيمان موجود ولكن اليقين يزيد بالمعاينة، كما حصل لإبراهيم عليه السلام، وكما حصل في قصة عزير.



    وهناك ضرب آخر من إحياء الموتى، ألا وهو إحياء القلوب الميتة، والذي غفلنا عنه كثيرا ولا يكاد يلتفت إليه أحد إلا من آتاه الله البصيرة ونعمة التفكر، فكم من غارق في الضلال، مغموس في وحول المعاصي، أنقذه الله سبحانه وتعالى بمنه وكرمه، وجعله من الهداة المهتدين ..



    قال الله تعالى:



    (أَوَمَن كَانَ مَيْتًۭا فَأَحْيَيْنَـٰه وَجَعَلْنَا لَهُۥ نُورًۭا يَمْشِى بِهِۦ فِى ٱلنَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُۥ فِى ٱلظُّلُمَـٰتِ لَيْسَ بِخَارِجٍۢ مِّنْهَا ۚ كَذَ*ٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَـٰفِرِينَ مَا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ) آية 122 من سورة الأنعام



    فلو نظرنا إلى هؤلاء وتفكرنا في حالهم وكيف أن الله أحياهم من سباتهم العميق، لتيقنا وزدنا إيمانا بأن الله سيحيي الموتى يوم القيامة وسيحاسبهم على ما اكتسبت أيديهم، كما أحيا أقواما في حياتهم بعد أن كانوا كالأموات في قبور الأهواء، مكفنين بكفن الذنوب.



    فيا لفوز من أحياه الله تعالى بعد أن كان في عداد الموتى رغم مشيه بين البشر، فصار يبصر بحق، ويسمع بحق، وينصاع للحق، ابتغاء مرضاة الحق سبحانه، فنسأل الله تعالى الثبات على الحق.

    فيا حبذا لو ينحفنا الإخوة ببعض من النماذج المعاصرة لمن أحياهم الله تعالى وجعل لهم نورا يمشون به في الناس، بارك الله فيكم ونفع بكم وبهذا المجلس الكريم.
    (فاعلم أن العبد إنما يقطع منازل السير إلى الله بقلبه وهمته لا ببدنه)
    ابن قيم الجوزية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,942

    افتراضي رد: إحياء الموتى الذين يمشون بين الناس

    توبة صادقة
    للشيخ سعد البريك

    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •