بلاغ من الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس حول الحرب على الحجاب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بلاغ من الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس حول الحرب على الحجاب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    2

    افتراضي بلاغ من الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس حول الحرب على الحجاب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على نبينا محمد الصادق الأمين
    الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس
    بلاغ

    تبلغ الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس جميع علماء الأمّة وأئمتها وفقهاؤها ودعاتها ومشايخها ومفكريها في العالم العربي والإسلامي، وكافة أحرار العالم بهذا النّداء الموجّه إليهم من عفائف تونس رجاء أن يخفّوا سراعا لنجدتهنّ وإغاثتهنّ، وذلك بالعمل على إلزام حكّام تونس بالكفّ عن فتنتهنّ!
    نداء استغاثة من طالبات المدرسة الوطنية للتجهيز الرّيفي بمجاز الباب تونس
    بعد اجتياز المناظرة الوطنية للدخول لمدارس تكوين المهندسين بنجاح. وُجهت إلى المدرسة الوطنية للتجهيز الريفي بمجاز الباب إثر الإعلان عن نتائج التوجيه يوم 2 سبتمبر 2009. ومن الغد اتجهت إلى مجاز الباب للإستفسارعن التسجيل بالسكن الجامعي. وما إن تجاوزت باب المركب الجامعي حتى صاح بي الحارس ومنعني من الدخول بحجة أنّني أضع وشاحا فوق رأسي ''فولارة تونسية'' أنا وزميلة لي. وأصرّ على منعنا من الدّخول أصلا. فلمّا ألححنا وذكّرناه بأن من حقّنا الدخول بالفولارة التونسية. رافقنا إلى المسؤول عن التّسجيل بالمبيت الجامعي. بادرته بالتحية فأجابني حرفيا: '' لا يمكنني أن أكلّمك وأنت على هذه الحال"!!
    قلت : ''و ما بي"!؟ .
    فقال : ''رأسُك ليس عاريا''. والله هذا ما أجابني...وأضاف أن من شروط التسجيل بالسكن الجامعي أن أُمضي على التزام ينصّ أحد بنوده - حرفيا - على أن يكون ''الرأس عاريا''!!
    قلت له ''لا يمكنني أن أمضي على التزام كهذا‼''
    فأجابني ببرود :'' إذا كان تحبّي تقرءي. تعالي يوم الإثنين بلا حجاب! والإيمان في القلب"!!
    أخبرت عائلتي بما حصل وأخبرتهم بعزمي على الإبقاء على حجابي. فلامني بعضهم لأنّ السّكن الجامعي ضروري نظرا لظروفنا المادية التي لا تسمح لي بالسكن الخاصّ، إضافة إلى أن المساكن الخاصّة تبعد عن المدرسة حوالي 7 كم. أصبحت في حيرة من أمري:
    - هل أتنازل عن حجابي الذي أمرني الله بإرتدائه بقوله تعالى:' (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَات ِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) [النور : 31] وأرضخ لأمر المسؤول بنزعه للتسجيل وبالتالي الدراسة؟
    - حجابي أم دراستي الهندسية؟! يعلم الله أنني ما تجاوزت هذه المناظرة إلا بجهد جهيد!! (فقدت وعيي خلال المناظرة 3 مرّات بسبب الإرهاق) . وجاء يوم العودة الجامعية الإثنين 7 سبتمبر 2009 . اتّجه زملائي جميعهم إلى مدارس تكوين المهندسين واتّجهت إلى الله أدعوه أن يرزقني الصّبر والثبات. اتصلت مساء بزميلة لي بالمدرسة الوطنية للتجهيز الريفي بمجاز الباب فأخبروني أن الكاتب العام أجبرهم على إمضاء إلتزام واشترط أن يكون الإمضاء معرّفا (بمكتب في البلدية) وينصّ أحد بنوده على نزع غطاء الرّأس. وفعلا عند الدّخول إلى المدرسة. أخبروني أنّ عددا كبيرا من الطالبات نزعن غطاء رؤوسهنّ! ولا حول ولا قوّة إلا بالله. قالوا لهم: ''أحنا ما نسكنوش متحجّبات. وما نحبّوا كان لعرا''[1]. وبلغني أنّ بعض الطالبات رفضن نزعه فمُنعن من الدّخول. وأيضا بعضهن بكين، وهنّ ينزعن خمرهن ويدخلن ليدرسن.
    أتساءل: بالله من يرضى بهذا الذل والهوان؟ هل العفّة الحياء والتستر صاروا عيبا في زمن أصبحت الفتيات يبدين أكثر ممّا يغطّين؟ هل ماتت ضمائر مدير المؤسسة وأعوانه ليجترئوا على طالبات يبعدن مئات الكيلومترات عن ديارهنّ وأهلهنّ لينزعن خمرهنّ!؟ كيف يمكن لأساتذتنا أن يدرّسوا والطلبة ممنوعون من دخول المؤسسة للدراسة؟
    وأين بقية الطلبة والطالبات وهم يرون رفيقاتهم يعدن أدراجهن بسبب تعفّفهنّ ورفضهنّ التعري؟.. أقول لكم قول الرسول عليه السلام: ''مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ .
    أقول وأنا على يقين بأنّه ما يزال من الأخيار من يستجيب لنداء الحق: أريد أن أصبح مهندسة متستّرة بحجابها. أريد أن يُزال هذا الظلم عن رفيقاتي اللواتي نزعت خمرهنّ قسرا‼ أليس عيبا أن نتخذ (القيروان) عاصمة للثقافة الإسلامية ثم ننزع عن الطّالبات لباسهنّ!؟ أنْ نقول إن الشباب هو الحلّ، ثم نقول للطالبة ''إلزمي دارك'' لأنّها تغطي شعرها؟ أنْ يدور جدال في فرنسا العلمانية حول لبس الطّالبات للنّقاب في الكليّات! في حين يُنزع في تونس المسلمة غطاء الرأس!؟ وأخيرا أقول : حسبي الله و نعم الوكيل .
    التوقيع : طالبة بالمدرسة الوطنية للتجهي

    [1] - عبارات باللهجة العامية التونسية ومعناها : نحن لا نسكّن بالمبيت الطلابي المحجبات وما نحب إلا العري!!

    [1] - عن لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس: protecthijeb@yahoo.fr

    عن الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس
    محمد الهادي بن مصطفى الزمزمي
    Mohamed-zemzemi@hotmail.de

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    671

    افتراضي رد: بلاغ من الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس حول الحرب على الحجاب


    اعقدوا مقارنة بين البيان السابق وهذه المقالة :


    الإسلام والحركات

    فضيلة الشيخ / سلمان بن فهد العودة
    السبت 15 ربيع الثاني 1430الموافق 11 إبريل 2009


    زرت بلداً إسلامياً, كنت أحمل عنه انطباعاً غير جيد، وسمعت غير مرّة أنه يضطهد الحجاب، ويحاكم صورياً، ويسجن ويقتل، وذات مؤتمر أهداني أخ كريم كتاباً ضخماً عن الإسلام المضطهد في ذلك البلد العريق في عروبته وإسلاميته.

    ولست أجد غرابة في أن شيئاً من هذا القيل حدث ذات حين؛ في مدرسة أو جامعة, أو بتصرف شخصي, أو إيعاز أمني, أو ما شابه.

    بيد أني وجدت أن مجريات الواقع الذي شاهدته مختلفاً شيئاً ما ؛ فالحجاب شائع جداً دون اعتراض، ومظاهر التديّن قائمة، والمساجد تزدحم بروّادها من أهل البر والإيمان، وزرت إذاعة مخصصة للقرآن؛ تُسمع المؤمنين آيات الكتاب المنزل بأصوات عذبة نديّة، ولقيت بعض أولئك القرّاء الصُّلحاء؛ بل وسمعت لغة الخطاب السياسي؛ فرأيتها تتكئ الآن على أبعاد عروبية وإسلامية، وهي في الوقت ذاته ترفض العنف والتطرف والغلو، وهذا معنى صحيح، ومبدأ مشترك لا نختلف عليه.

    استوحيت من التفاوت الذي أدركته بين ما شاهدته وبين ما كنت أسمعه أهمية الانفتاح بين الأمصار الإسلامية, وضرورته في تصحيح الصورة الذهنية المنقولة، كضرورته في تغيير الأوضاع القائمة, وإحداث التأثير الإيجابي المتبادل، وأنه في جو العزلة والانغلاق تشيع الظنون، وتكبر الأحداث الصغيرة، وتتسع الهوّة والفجوة، ويفقد الناس المعلومات فيلجؤون إلى الشائعات، أو الحقائق الجزئية ليعتمدوها في تكوين النظرة الكلية.

    لست أعني أنني وجدت عالماً من المثل والكمالات والفضائل، وقد لا تخطئ عينك أو أذنك همساً يسأل بتردد وخوف، وكأنه يحاذر عيوناً أن تراه وآذاناً أن تسمعه.

    بيد أن الصورة كانت مختلفة شيئاً ما، وهذا ما حدا بي إلى أن أقول لجلسائي إن علينا أن نفرّق بين الإسلام وبين الحركات الإسلامية.

    قد يضيق نظام حكم ما بالحركات الإسلامية؛ بسبب الخوف وعدم الاطمئنان, أو المغالبة السياسية أو المزاحمة، وقد يقع لبعض الحركات أن تنفتح نحو السياسة وتضخم دورها وأهميتها، وكأن الإمساك بأزمتها يعني نهاية المشكلة والمعاناة، وهي رؤية ضيقة تجاوزتها حركات كثيرة؛ أدرَكَتْ أن التغيير يجب أن يستهدف سلوك الفرد وعقله, ومنحه الخبرات والمهارات والمعارف والأفكار الصحيحة، وليس أن نتصارع على الكراسي والمناصب بإقصائية متبادلة، وكل طرف يقول: أنا أو الدمار.

    والعاقل يدرك اليوم أن الاقتصاد يمثل قوة ضغط لا يستهان بها، وقُل مثل ذلك في الإعلام، أو في التعليم، أو في مؤسسات المجتمع المدني، ومعاناة الأمة ليست في ساستها فحسب، بل في أنماط تفكيرها، ومسالك عيشها بما يتوجب معه اعتماد نظرة أوسع أفقاً، وأبعد عن المصادرة والأحادية والإقصاء والتصارع على السلطة، وأكثر هدوءاً وإدراكاً لإمكانيات الإصلاح والتغيير.

    أسلوب المغالبة السياسية ضَيّقَ على كثير من المناشط, وحرمها من حقها المشروع في الحياة والمشاركة.

    وهذا له حديث خاص قادم بإذن الله..

    ما أردت قوله: أن من المجتمعات والأنظمة ما يضيق ذرعاً بحركة إسلامية تزاحمه في سلطته, أو تعتمد معارضة صرفة قد لا يحتملها، ولكن قد لا يضيق ذرعاً بالإسلام ذاته، بل ربما تقبله بقناعة، أو تقبله على أساس الأمر الواقع، أو حاول أن يعوض ويمنع الدعاية السلبية ضده باعتماد مدرسة إسلامية قد تكون ملونة باللون الذي يحب ويختار، ولكنها تستجيب لحاجة التدين في النفوس.

    ليس إِدّاً من القول أن نصرح بأن الإسلام أكبر من الحركات وأبقى, والحركات هي محاولة بشرية يعتريها الخطأ, وتفتقر إلى التصحيح والاستدراك الدائم, ومحاربة روح التعصب والإصرار والإمعان، وقبول المراجعة، وتعاهد الناس بالتفريق بين التدين بالإسلام الذي هو حق الله على عباده؛ كما في محكمات الكتاب والسنة، وبين رؤية ظرفية اجتهادية, قد يحتشد حولها جمع من الناس فيصيبون ويخطؤون.

    الإسلام أكبر من الدول والحكومات و المؤسسات، وكل أوعيته تذهب وتجيء ويبقى الإسلام, (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر/9].

    وللحديث أطراف ذات أهمية؛ سأستكمل عرضها في مناسبات قادمة بإذن الله.
    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الجــزائر - البليدة ( حرسها الله )
    المشاركات
    135

    افتراضي رد: بلاغ من الهيئة العالمية لنصرة الإسلام في تونس حول الحرب على الحجاب

    الله المستــعان ...
    وأقــول لمن كتب هذا المقـال - المقال الثَّـاني - مع احترامـي له " أهــل مكّة أدرى بشعابها " ..
    وأقــول أَيـضاً " الشَّمـسُ لا تبدوا لعين الأرمد " ...
    فـإِن كـنت لا تعـلم مـايدور في تونس أو تشك في صدق مـا شاهدت من - تمييع للحقيقة - فهل تتكلّم بما لا تعلم أو تشكّ ؟؟ .. وإن كنت تـعلم الحقيقة ..فـأنت تتستّر وتغطِّـي على الفساد وحسبنا الله ونعم الوكيل ...
    فـكم مـن ( داعــية إِســلامـي ) جعــلوه غـطــاءً لــشِّـرك والكُـفـر ..ومــا بالك المــنكــر وهـدم الدِّيــن !! ... . ألــم يثـنــي " أحــدهــم "عــلى فــرنســا وجعــلهـا عنوانا للحضــارة وقدوة للــعالم العربــي .. مع أنَّــها كافرة تحارب الله ورسـوله .. فهل هناك أعجب من هذا !؟ .- وأين الولاء والبراء الذي هو من عقيدة أهل السُّـنِّة والجماعة -. ولـكن ..لمــاذا ... لأجــل المصلــحة والمـال .. فبلادنــا العربية لا حول ولا قوّة لهـا ولا تخلـق المـال .. أمَّـا في نظر بـعض - غِطـاء المنـكر - إن صحَّ التَّعـبير " فالغــرب يخـلق المـال ، والمصـلحة عنده خــالدة لا تزول " ..... الله المستعان .... فاليَكــن كلام الدُّعـاة " قال الله و قال الرَّسـول " أو ليصمُـتوا إِن لم يكونوا أهلاً لذلك .
    - فمـا يحدث في تونس أمـر واضح لا شكَّ فيه لا يراه إلاَّ من أصابـه العمـى ..وهو محـاربة للسُّـنَّـة عـامّة و للسَّـلفيّـة خـاصَّـة ... وقد أصبـح هذا الأمـر معروفـا ومعهـودا عند العامّة والخاصّة من المتديِّنين وغير المتديِّنين ... ونحن هنـا في الجزائر أقرب وأعـلم بمـا يدور لإخـواننا في تونس وفّقهم الله وأعـانهم ..
    فعـلى سبيل المثـال : أحـد أصدقـائي ( وهو سـلفي ملـتزم ) كـان يُعـاني من ثقب في صدره - قنصح الطّبيب والده بأخذه إلى تونس لتوفر الإمـكانيّات - فـاضطرّ هذا الصـديـق إلى حلق لحيـته رغم أنَّـها ليست بالكثيفة ولبس لبـاس التَّبـرج حتَّـى يجتـاز الحدود .... فهل هذا يُعـقَلْ !!؟؟ ... ولمَّـا عـاد سألـته عن الأجواء والأحـوال فـي تونس - فـأجـابني .. الله المستعان .. أغلبـهم كـرماء ولـكن أين الكـرامة ؟!!! - ;وشعب تـونس حُرٌ شـريف ولـكن .. حسبنا الله ونعم الوكــيل ...
    - فالله الله فــي صبركم يــا ســلفيين في تــونس .. الله الله .
    - فشتَّــــان بين المقــالان ولا بدَّ أنَ أحدهم محضُ تستُّرٍ عن الحقيقة ولابدَّ أن يكون الثــاني ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •