فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    181

    افتراضي فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    عبد الملك بن عمير القبطي الكوفي ذكره ابن حجر في طبقات المدلسين فقال تابعي مشهور من الثقات مشهور بالتدليس وصفه الدارقطني وابن حبان وغيرهما .
    وعندما تبحث في تهذيب الكمال عن شيوخه لا ترى فيهم عبد الله بن أبي أوفى ( مات بالكوفة ) ، ولا تراه ذكر ابن عمير في تلامذة ابن أبي أوفى ، مما يشكك في سماعه منه ، وقد وقفت على بعض الطرق التي تبين دخوله عليه وسماعه منه منها :
    ما رواه ابن أبي شيبة في " مصنفه" (3 / 379) (15114) قال : حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر وسفيان عن عبد الملك بن عمير وعياش العامري أنهما سمعا بن أبي أوفى يقول الحج الأكبر يوم النحر .
    وروى ابن صاعد في " مسند ابن أبي أوفى" (1 / 142) (44) قال : أخبرنا يحيى قال ثنا محمود بن خداش حدثنا هشيم أنا عبد الملك بن عمير قال سمعت عبد الله بن أبي أوفى يسأل عن قوله { يوم الحج الأكبر } قال اليوم الذي يراق فيه الدم
    وذكر ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (31 / 39) عن أبي عوانة عن عبد الملك بن عمير قال دخلت أنا وأبو سلمة على عبد الله بن أبي أوفى فقال يا أبا محمد .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    شكرا جزيلا سيدى الفاضل
    و تهذيب الكمال لم يشترط إستيعاب تلامذة الراوى أو مشايخه و إنما حصر هذا فى الكتب السته فقط
    فما دام ليس لعبد الملك عن ابن ابى أوفى روايه فى الكتب السته فلن يذكر فى مشايخه
    فعدم ذكر راو فى مشيخة أو تلامذة راو آخر فى تهذيب الكمال لا يثبت شيئا ما دامت الرواية المذكورة من خارج الكتب الستة
    بارك الله فيك و أفاد بك
    و السلام عليكم

  3. #3
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مسهر مشاهدة المشاركة
    و تهذيب الكمال لم يشترط إستيعاب تلامذة الراوى أو مشايخه و إنما حصر هذا فى الكتب السته فقط
    فما دام ليس لعبد الملك عن ابن ابى أوفى روايه فى الكتب السته فلن يذكر فى مشايخه
    هذا غير دقيق، وبأدنى تأمل لبعض التراجم يعرف ذلك.

    وقد ورد سماع عبدالملك بن عمير من ابن أبي أوفى ودخوله عليه في مصادر أخرى غير التي ذكرها الأخ أبو المنذر، من أقدمها -فيما وقفت عليه-: تفسير عبدالرزاق، وسنن سعيد بن منصور، والمعرفة والتاريخ للفسوي، وتفسير الطبري.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    حسنا
    فاتنى أن أضيف "مؤلفات رواة الكتب الستة" لا الكتب الستة و حسب

  5. #5
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    لم تصنع شيئًا -وفقك الله-.
    افتح أول ترجمة في تهذيب الكمال، لتعرف أن قضية (الحصر) هذه منقوضة.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    عفوا ؟
    ماذا فيها ؟
    أم تعنى الذين ذكرهم للتمييز ؟
    فهؤلاء أوجز تراجمهم جدا و كذا مشيختهم و تلاميذهم و ربما لم يذكر أحدا

  7. #7
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    أنت تقول:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مسهر مشاهدة المشاركة
    و تهذيب الكمال لم يشترط إستيعاب تلامذة الراوى أو مشايخه و إنما حصر هذا فى الكتب السته فقط
    فما دام ليس لعبد الملك عن ابن ابى أوفى روايه فى الكتب السته فلن يذكر فى مشايخه
    ومعنى هذا:
    أن المزي اقتصر في كل ترجمة على ذكر المشايخ الذين روى عنهم المترجَم في الكتب الستة وملحقاتها فقط، ولا يذكر للرواة شيوخًا جاءت روايتهم عنهم خارج الكتب الستة وملحقاتها.

    وهذا باطل، وهاهنا مقتطف من أول ترجمة في الكتاب لبيان ذلك:

    أحمد بن إبراهيم بن خالد الموصلي، أبو علي، نزيل بغداد.
    روى عن: إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمان بن عوف الزهري المدني،
    وإبراهيم بن سليمان أبي إسماعيل المؤدب،
    وإسماعيل بن إبراهيم بن مقسم الاسدي المعروف بابن علية،
    وجعفر بن سليمان الضبعي،
    وحبيب بن حبيب الكوفي أخي حمزة بن حبيب الزيات القارئ،
    والحكم بن سنان الباهلي القربي،
    والحكم بن ظهير الفزاري،
    وحماد بن زيد،
    وخلف بن خليفة،
    وسعيد بن عبد الرحمان الجمحي،
    وأبي الأحوص سلام بن سليم الحنفي،
    وأبي المنذر سلام ابن سليمان القارئ،
    وسيف بن هارون البرجمي،
    وشريك بن عبدالله النخعي القاضي،
    وصالح بن عمر الواسطي،
    والصبي بن الاشعث ابن سالم السلولي،
    وأبي زبيد عبثر بن القاسم الزبيدي الكوفي،
    وعبد الله بن جعفر بن نجيح المديني والد علي ابن المديني،
    وعبد الله بن المبارك،
    وعمر بن عبيد الطنافسي،
    وفرج بن فضالة الشامي (فق)،
    ومحمد بن ثابت العبدي (د)،
    ومعاوية بن عبد الكريم الثقفي المعروف بالضال،
    وأبي العلاء ناصح بن العلاء،
    ونوح بن قيس الحداني،
    وأبي عوانة الوضاح بن عبدالله اليشكري الواسطي،
    ويزيد بن زريع،
    ويوسف بن عطية الصفار البصري.

    فذكر له (28) شيخًا، وليس له في الكتب الستة وملحقاتها روايةٌ إلا عن اثنين منهم فقط، وأما الباقون فروى عنهم خارج الكتب الستة.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    181

    افتراضي رد: فائدة في سماع عبد الملك بن عمير من ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – :

    جزى الله أخانا محمد بن عبدالله خيرا فقد كفانا المؤنة ، فبينما أنا أزور في نفسي ردا وجدتك قد سبقتني .
    وكما هو معلوم أن : عبد الملك بن عمير ، و ابن أبي أوفى - رضي الله عنه – من رجال الكتب الستة ، وإن لم يكن لابن عمير عن ابن أبي أوفى روايه فيهم .
    وأضيف هنا أن المزي قال في مقدمة كتابه (1/ 151) : (وذكرت أسماء من روى عنه كل واحد منهم، وأسماء من روى عن كل واحد منهم في هذه الكتب أو في غيرها على ترتيب حروف المعجم أيضا على نحو ترتيب الاسماء في الاصل ) .
    وانتهز هذه الفرصة لمناقشة قضية استيعاب المزي للشيوخ والتلاميذ للراوي ، فالظاهر أنه قصد الاستيعاب ، وإن كان فاته بعض الشيء .
    قال ابن حجر في مقدمة التهذيب : "ثم إن الشيخ رحمه الله قصد استيعاب شيوخ صاحب الترجمة واستيعاب الرواة عنه وحصل من ذلك على الأكثر لكنه شيء لا سبيل إلى استيعابه ولا حصره وسببه انتشار الروايات وكثرتها وتشعها وسعتها فوجد المتعنت بذلك سبيلا إلى الاستدراك على الشيخ ...) .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •