ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 35 من 35

الموضوع: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    حق أن هناك فرق بين مذهب المتقدمين و مذهب المتأخرين و أن الفرق مذهبي لا زمني
    فإن سلوك المنهج النبوي يختلف فيه الناس في إحصائه و لن يحصيه أحد
    فمنهج التصحيح و التضعيف أصله الوحي الشرعي.
    و ليس أمرا مبتدعا إن كنت تضن ذلك
    يقول النبي صلى الله عليه و سلم (إياكم و الضن فإن الضن أكذب الحديث)
    هذا في العدالة و الضبط
    و قال (يسمع منهكم و يسمع ممن يسمع منكم)
    و هذا في الإتصال
    ثم جاء أهل الحديث فزادوا إنتفاء الشذوذ و العلة
    و هذا بالإجماع و فهم السلف
    لكن من لم يشترط هذا الأخير فلا يآخذ
    و المذاهب في الزيادة تختلف و لا مشاحة بينها

  2. #22
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    بارك الله فيكم
    والأمر كما قال أخي محمد بن عبد الله

    وأيضا كما قال أخي أبو عبد البر
    فلا مشاحة في الاصطلاح
    ولا خلاف فيما طرحه من قضية المنهج والمذهب بيني وبينه فيما يظهر
    وأنا لا أجعل السنة مرادفا للحديث
    والله أعلم

    لكن من لم يشترط هذا الأخير فلا يآخذ
    و المذاهب في الزيادة تختلف و لا مشاحة بينها
    يآخذ لأنه خالف ما عليه أهل الفن
    وذلك أن علم الاصطلاح إنما أخذ عن هؤلاء القوم من نقاد السنة المتقدمين
    فعلى يديهم رسم هذا المنهج وهذا العلم
    فمن خالفهم فهو ملوم لأنه خالف أهل الفن وما عليه أهل الفن حجة على غيرهم
    وكذا في كل العلوم والفنون الشرعية وما يتعلق بها
    لا يجوز مخالفة ما أجمعوا عليه
    إنما لا يؤاخذون إذا وُجد خلاف بين المتقدمين في القضية المدروسة

    وليس كذلك في زيادة الثقة والتعارض بين الوصل والإرسال والوقف والرفع
    فمنهج المتقدمين واضح وهو اتباع القرائن في هذا كله كما قرره غير واحد من المحققين

    والخلاف بين الفقهاء والأصوليين ومن وافقهم من متاخري المحدثين في هذه المسألة حقيقي وله أثر كبير في قبول الأخبار ونقد السنن
    وكذا أغلب المسائل التي يطرحها أصحاب دعوة التفريق كمسألة التفرد والتدليس ونقد المتون وغيرها
    والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    سألت الشيخ محمد ناصر الدين الألباني وأنا في الأردن عام 1415هـ فقلت : في عصرنا كثر الكلام حول التفريق بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين ما رأيكم ؟ فقال : هذه بدعة عصرية

  4. #24
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    بارك الله فيك أخي رياض
    كلام الشيخ الألباني رحمه الله
    يبقى اجتهاد من الشيخ خالفه فيه غيره من العلماء
    ووصف هذه المسألة وهذا الاختلاف العلمي الحديثي بالبدعة لا أرى له وجها بتاتا
    لا من جهة مفهوم البدعة في الاصطلاح ولا من جهة طريقة العلماء في التعامل مع مسائل الخلاف
    وقد قرأت أسئلة ونقاشا وجه للشيخ رحمه الله فأجاب عنها إجابة طويلة
    فوجدت أن السائل والمناقش قد نقل صورة خاطئة مشوهة عن هذه الدعوة ونسب لها ما ليس فيها
    والتفريق بين المنهجين معروف في غير هذا العصر
    فهو موجود في كلام ابن رجب وابن القيم والعلائي والمعلمي وغيرهم
    فالقول بأنه بدعة بعيد جدا
    والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    علينا أيها الإخوة ألا نعزل علم الحديث عن علوم الأصول و الفقه
    لا بد أن يكون طالب العلم ملما بجميع العلوم الشرعية حتى يتسنا له أن يحكم فيه
    فالمشكلة عندنا أن المتأخرين أخذوا يتخصصون في علم واحد دون أن تكون لهم أهلية في العلوم الأخرا الضرورية
    فنعود إلى منهج المحدثين
    هل تعتبرون الإجماع حجة
    و هل للمحدثين إجماع أصلا
    المعروف أن الإجماع مسألة أصولية فقهية
    فكيف تحتجون بدليل ليس مجمع عليه.
    فكما يقال الدعاوي إذا لم تقم عليها بينات أصحابها أدعياء
    أنا لا أنكر إنتفاء الشذوذ و العلة كشرط
    لكني أدعوا إلى البيان لا إلى الضن و التخرص

  6. #26
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد البر رشيد مشاهدة المشاركة
    علينا أيها الإخوة ألا نعزل علم الحديث عن علوم الأصول و الفقه
    لا بد أن يكون طالب العلم ملما بجميع العلوم الشرعية حتى يتسنا له أن يحكم فيه
    فالمشكلة عندنا أن المتأخرين أخذوا يتخصصون في علم واحد دون أن تكون لهم أهلية في العلوم الأخرا الضرورية
    كلام صحيح
    لابد أن نستخدم علم أصول الفقه في خدمة علم الحديث والعكس
    لكن هذا الاستخدام يكون بتقرير ما قرره أهل كل فن وتأكيده وتكثير الحجج عليه
    فنستخدم علم الأصول في تقرير صحة مذهب الأئمة المتقدمين ومن تبعهم
    ولا نستخدمه في مخالفتهم ونقض ما قرروه

    فنعود إلى منهج المحدثين
    هل تعتبرون الإجماع حجة
    نعم
    و هل للمحدثين إجماع أصلا
    نعم معروف مشهور في كتب الحديث
    وكل أهل فن عندهم إجماع
    المعروف أن الإجماع مسألة أصولية فقهية
    فكيف تحتجون بدليل ليس مجمع عليه.
    ليس من شرط صحة الحديث أن يكون مجمعا عليه
    ثم إن حجية الإجماع مجمع عليها
    فكما يقال الدعاوي إذا لم تقم عليها بينات أصحابها أدعياء
    أنا لا أنكر إنتفاء الشذوذ و العلة كشرط
    لكني أدعوا إلى البيان لا إلى الضن و التخرص
    لم أفهم ما تريد بالضبط أخي الكريم؟!!
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي رياض
    كلام الشيخ الألباني رحمه الله
    يبقى اجتهاد من الشيخ خالفه فيه غيره من العلماء
    ووصف هذه المسألة وهذا الاختلاف العلمي الحديثي بالبدعة لا أرى له وجها بتاتا
    لا من جهة مفهوم البدعة في الاصطلاح ولا من جهة طريقة العلماء في التعامل مع مسائل الخلاف
    وقد قرأت أسئلة ونقاشا وجه للشيخ رحمه الله فأجاب عنها إجابة طويلة
    فوجدت أن السائل والمناقش قد نقل صورة خاطئة مشوهة عن هذه الدعوة ونسب لها ما ليس فيها
    والتفريق بين المنهجين معروف في غير هذا العصر
    فهو موجود في كلام ابن رجب وابن القيم والعلائي والمعلمي وغيرهم
    فالقول بأنه بدعة بعيد جدا
    والله أعلم
    الشيخ الألباني لعله يقصد أن هذه الدعوة والقول بالتفريق لم تعرف عند علماء الحديث ممن عاصرهم ، ولا تعرف عند علماء الحديث ممن تقدم كالسخاوي وابن حجر والعراقي والدارقطني وابن رجب ومن قبلهم من علماء الحديث من المتقدمين .
    والشيخ الألباني يشفع لقوله بأن هذا التفريق بدعة عصرية يشفع له تاريخه الطويل مع علم الحديث ومعرفة أهله واطلاعه على الشبهات الكثيرة التي يطعن بها على علم الحديث وأهله ، ولذلك لما سمع الشيخ بهذه الدعوة اطلق عليها بأنها بدعة عصرية لأنه لم يسمع بها البتة فهي عنده مستنكرة مستحدثة .
    فحكم الشيخ الألباني بناه الشيخ من خلال تاريخه الطويل مع علم الحديث واطلاعه على مناهج أهله .
    والمفارقة بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين لم تعرف عند علماء الحديث بل المعروف هو المفارقة بين منهج المحدثين ومنهج الفقهاء .
    وأيضاً التفريق بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين لم يقل بها قائل قبل عام 1390 هـ أو عام 1400 هـ ولم يعرف هذا التفريق عند من يشتغل بعلم الحديث لامن علماء السنة ولا من علماء البدعة ، ثم انتشر القول وذاع بقوة في سنوات معدودة على يد بعض من يشتغل بعلم الحديث خارج منطقة نجد ممن لهم بعض المخالفات وكأن الأمر وراءه ما وراءه . ثم تلقفه بعض من يشتغل بعلم الحديث من أهل نجد من بعض الشيوخ وبعض الشباب ممن نيتهم صادقة نحسبه كذلك ونشروه بين طلبة العلم . فهم على غيرة على علم الحديث ولكن من أسس هذه الفكرة وهذا التفريق فيه نظر ويتوجس منه خيفة .
    ومن وبال هذا التفريق هجوم بعض المتعالمين على الحديث بالحكم بنكارة بعض المتون الصحيحة ،وهو في واقعه لم يقرأ في كثير من كتب المصطلح فضلاً عن كتب العلل !!!
    ومن وبال هذا التفريق تصنيف بعض علماء الحديث من المتأخرين ومن المعاصرين بأن هذا على منهج المتقدمين وهذا على منهج المتأخرين !!!
    ومن وبال هذا التفريق الزهد في كثير من كتب مصطلح الحديث ، والهوس الشديد لقراءة كتب العلل قبل المعرفة التامة بمصطلح الحديث وتخريج الحديث والجرح والتعديل والحكم على الحديث وغير ذلك .
    ومن وبال هذا التفريق أن الكثير من طلاب علم الحديث إذا وجد كلاماً في كتب الحديث للمتقدمين أو للمتأخرين أو للمعاصرين فيه ثناء على المتقدمين وعلى معرفتهم بالحديث وطرقه والحكم عليه وبراعتهم في تعليل الأحاديث ، قالوا هذا على منهجنا منهج المتقدمين وهذا والله من الأمور المضحكة المحزنة .
    ومن وبال هذا التفريق المجازفة في تضعيف كثير من الأحاديث الصحيحة .
    ومن وبال هذا التفريق زعزعة الثقة وفقد التاصيل بكتب مصطلح الحديث وتراث أهل الحديث وذلك عند الناشئة ممن أراد طلب علم الحديث .
    وأقول لو أدرك أحد من المستشرقين ممن سبق هذا التفريق لألف المجلدات لنصرة هذا المنهج وهذ التفريق ؛ وذلك لهدم تراث أهل الحديث وزعزعة الثقة بمنهج أهله والمشتغلين به .
    ومن وبال هذا التفريق عدم معرفة قدر علماء الحديث من المعاصرين وعدم الاستشهاد بهم ومن ذلك بل على رأسهم الشيخ الألباني فكثير من طلبة الحديث خاصة من أصحاب الدراسات العليا لاينقل حكم الشيخ على الحديث البتة وذلك تعمداً وإن كان يستفيد منه كثيراً ، وتعمده بعدم نقل حكم الشيخ الألباني لئلا يرمى بالتساهل في التصحيح والنقل من الألباني مظنة المنقصة وعدم التأصيل على حد زعمه .
    ومن غربة أهل الحديث أن هذا التفريق رفع بعض من قال به وإن لم يكن في الحقيقة من علماء الحديث والسنة .
    وختاماً خرج في السابق كتاباً فيه هجمة على كتب مصطلح الحديث والمناداة بمنهج المتقدمين ولما قرأت الكتاب ذهبت به للشيخ المحدث حماد الأنصاري رحمه الله وقرات عليه بعض ما جاء في الكتاب فغضب الشيخ بقوة وقال كيف يكتب هذا ، ثم اتصل بناشر الكتاب وقال : لايجوز لكم طبع هذا الكتاب ونشره هذا يجب أن يحرق .

  8. #28
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    قد خرجنا عن الموضوع بارك الله فيكم
    فأرجو الرجوع إلى أصله وضبط الحوار وتحديده
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  9. #29
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    آسف للشيخ أمجد.
    في كلام الشيخ رياض السعيد:
    شيء من التهويل،
    ودعاوى ليس عليها دليل -إن لم يكن ينقضها الدليل-:
    هذه الدعوة والقول بالتفريق لم تعرف عند علماء الحديث ممن عاصرهم ، ولا تعرف عند علماء الحديث ممن تقدم كالسخاوي وابن حجر والعراقي والدارقطني وابن رجب ومن قبلهم من علماء الحديث من المتقدمين
    المفارقة بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين لم تعرف عند علماء الحديث
    انتشر القول وذاع بقوة في سنوات معدودة على يد بعض من يشتغل بعلم الحديث خارج منطقة نجد ممن لهم بعض المخالفات
    وفي كلامه: إلزام أهل هذه الدعوة بما لا يلزمهم، وتحميلهم مسؤولية ما لا يتحملونه، بل هم أول من ينكره ويرده، وقد ملُّوا من توضيح ذلك، لكن الإنصاف عزيز:
    هجوم بعض المتعالمين على الحديث بالحكم بنكارة بعض المتون الصحيحة
    الزهد في كثير من كتب مصطلح الحديث
    زعزعة الثقة وفقد التاصيل بكتب مصطلح الحديث وتراث أهل الحديث
    عدم معرفة قدر علماء الحديث من المعاصرين وعدم الاستشهاد بهم ومن ذلك بل على رأسهم الشيخ الألباني
    وشيء من الاتهام للنيّات والمقاصد:
    وكأن الأمر وراءه ما وراءه
    لئلا يرمى بالتساهل في التصحيح والنقل من الألباني مظنة المنقصة وعدم التأصيل على حد زعمه

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    الإجماع ضني الدلالة يا أخي
    ثم هو ليس دليل مجمع عليه
    فإشتراط الإنتفاء للشذوذ و العلة هو ضني يفتقر إلى قرائن تعظده حتى يصير يقينا.

  11. #31
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,543

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    أخي رياض وفقك الله
    جل ما ذكرته لا يصح عن أصحاب هذه الدعوة!
    وأنت وغيرك أخي الكريم ضحايا _إن صح التعبيبر_ التشويه والكذب على هذه الدعوة
    ولا أريد أن أذكرك أننا في مجلس علمي
    يحمل طابع التحقيق والتثبت والتدقيق
    فتعال معي نتثبت وندقق فيما ذُكر ولنترك قلوبنا تطلب الحق وتنشده من غير حواجز مسبقة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض بن عبدالمحسن بن سعيد مشاهدة المشاركة
    الشيخ الألباني لعله يقصد أن هذه الدعوة والقول بالتفريق لم تعرف عند علماء الحديث ممن عاصرهم ، ولا تعرف عند علماء الحديث ممن تقدم كالسخاوي وابن حجر والعراقي والدارقطني وابن رجب ومن قبلهم من علماء الحديث من المتقدمين .
    أولا إن كان الشيخ رحمه الله لا يعرف أو لم يلاحظ
    فغيره قد عرف ولاحظ بل ولمس وتيقن
    وخاصة ابن رجب في كتابه شرح العلل
    وسأختصر في كلامي لأن المسألة ألفت في مؤلفات وطرحت كثيرا على المنتديات العلمية
    فإذا أردت التيقن أن هذا التفريق ليس عصري
    فاقرأ بتمعن وتجرد شرح العلل لابن رجب ثم قارنه بما يقرره أصحاب هذه الدعوة فستجد أن لا فرق بينهما
    واقرأ النقول التي ذكرها الشيخ المليباري في كتاب الموازنة عن بعض الأئمة ممن صرح بوجود الفرق

    وثانيا : على التنزل بأن هذا التفريق عصري
    فلا يصح وصمه بالبدعة بالمفهوم الاصطلاحي
    لأن هذه المسائل وأمثالها لا تدخلها البدع ولا تندرج تحت ضابطها
    وليس كل ما جد في فن معين بدعة
    وإلا لكان كل إبداع في العلوم مذمة وبدعة مذمومة
    ولكم قارن الذهبي وقابل بين المتقدمين والمتأخرين في عدة مسائل ولم يقل أحد من المشتغلين بهذا العلم إنه قد جاء ببدعة مثلا
    ولما قرر العلائي وابن حجر وغيرهم الفرق بين المتقدمين والمتأخرين في مسألة زيادة الثقة لم يرموا بالابتداع


    والشيخ الألباني يشفع لقوله بأن هذا التفريق بدعة عصرية يشفع له تاريخه الطويل مع علم الحديث ومعرفة أهله
    لا خلاف في هذا
    لكن من أصحاب هذه الدعوة من له تاريخ طويل ومتين فيما ذكرت
    والعبرة في آخر الأمور العلمية بالأدلة والحجج
    لا بتقليد الرجال وتقديم أقوالهم على الأدلة مهما علت منزلتهم

    واطلاعه على الشبهات الكثيرة التي يطعن بها على علم الحديث وأهله ، ولذلك لما سمع الشيخ بهذه الدعوة اطلق عليها بأنها بدعة عصرية لأنه لم يسمع بها البتة فهي عنده مستنكرة مستحدثة .
    فحكم الشيخ الألباني بناه الشيخ من خلال تاريخه الطويل مع علم الحديث واطلاعه على مناهج أهله .
    القول بالتفريق ليس بشبهة أولا
    وثانيا فإن فوق كل ذي علم عليم
    ولا ينبغي لنا كطلبة علم حديثيين ننتسب إلى السلف أن نقيد عقولنا بعقول الآخرين
    ولا أن نقف عند ما قدمه الشيخ الألباني فقط
    ولا نقبل ما يزيد عليه من علم وتحقيق
    فإن فوق كل ذي علم عليم
    والشيخ الألباني رحمه الله كان يقول دائما:
    هذا العلم لا يقبل الجمود

    والمفارقة بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين لم تعرف عند علماء الحديث بل المعروف هو المفارقة بين منهج المحدثين ومنهج الفقهاء .
    كثير من المحدثين فقهاء
    كالنووي والسيوطي والزركشي وغيرهم
    والعلوم متداخلة
    وإذا كان للفقهاء منهج _وهو كائن_ فإن المتأخرين من المحدثين وافقوهم عليه
    بل بعضهم يصرح بأن هذا مذهب الفقهاء والأصوليين ثم يتبناه
    وللاختصار _للسبب الذي أسلفت_ احيلك لما ألف في هذه القضية ككتاب الشيخ عبد الله السعد والشيخ المليباري

    وأيضاً التفريق بين منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين لم يقل بها قائل قبل عام 1390 هـ أو عام 1400 هـ ولم يعرف هذا التفريق عند من يشتغل بعلم الحديث لامن علماء السنة ولا من علماء البدعة
    هذا ليس بصحيح كما تقدم
    ثم انتشر القول وذاع بقوة في سنوات معدودة على يد بعض من يشتغل بعلم الحديث خارج منطقة نجد ممن لهم بعض المخالفات وكأن الأمر وراءه ما وراءه .
    يا أخي الكريم
    لا تجعل الخلاف في هذه الأمور يحملك على أن لا تنصف مخالفك في المسائل العلمية
    فخلافك مع السبكي الأشعري لا يسوغ لك أن تتهمه بما ليس فيه
    فخلافك مع بعض علماء هذه الدعوة في مسألة الحكام مثلا
    لا يسوغ لك أن تتهم نياتهم وتسيء الظن بهم
    هذا بعيد عن الأمانة العلمية ونزاهة البحث العلمي
    ثم تلقفه بعض من يشتغل بعلم الحديث من أهل نجد من بعض الشيوخ وبعض الشباب ممن نيتهم صادقة نحسبه كذلك ونشروه بين طلبة العلم . فهم على غيرة على علم الحديث ولكن من أسس هذه الفكرة وهذا التفريق فيه نظر ويتوجس منه خيفة .
    من يقول بهذا القول ليس ممن اشتغل بهذا العلم فقط
    بل هو فيه عالم راسخ شهد له بذلك أهل العلم وشهد له بذلك علمه المنشور أولا

    ومن وبال هذا التفريق هجوم بعض المتعالمين على الحديث بالحكم بنكارة بعض المتون الصحيحة ،وهو في واقعه لم يقرأ في كثير من كتب المصطلح فضلاً عن كتب العلل !!!
    هذا خلل في منهجية هذا الطالب العلمية لا علاقة له بأصل هذه الدعوة
    خاصة وأصحاب هذه الدعوة يحذرون من هذا الخلل في كتبهم وأشرطتهم
    وقد ذكر الشيخ مشهور أن بعض طلبة العلم عنده سمعوا خطيبا يذكر حديثا فلما خرجوا من المسجد جعلوا يضعفون الحديث ويشنعون على الخطيب
    ثم تبين أن الحديث في البخاري!!
    هذا التهجم موجود في بعض طلبة العلم ممن يحمل هذه الدعوة _دعوة التفريق_ وممن لا يحملها
    فالخلل في التنشئة وفي هؤلاء الطلاب لا في كلام العلماء ومناهجهم

    ثم إن صح ما ذكرتَ فهو قليل ونادر فلا حكم له

    ثم إن المسلم إذا سرق وشتم لا يلحق الإسلام من ذلك عار ولا عيب
    وكذلك هنا
    فأصحاب وعلماء هذه الدعوة يحذرون من هذا الخلل وخاصة في نقد المتون
    ويدعون إلى التريث في ذلك وأن هذا الأمر لا يكون إلا لمن رسخت قدمه في علم العلل


    وكثير من المتعصبين للشيخ الألباني رحمه الله يقدسون أقواله ويهونون من أقوال علماء غيره
    وقد قال لي مرة واحد منهم
    الألباني أعلم من البخاري
    فهل يقال أن ما ما قدمه الألباني في علم الحديث بدعة وغلط لأن هذا من وباله؟!!

    ومن وبال هذا التفريق تصنيف بعض علماء الحديث من المتأخرين ومن المعاصرين بأن هذا على منهج المتقدمين وهذا على منهج المتأخرين !!!
    إذا كان ذلك بأدب ومن غير تنقص فما وجه كونه وبالا؟
    ولا زال العلماء يتكلمون على مناهج علماء آخرين
    هذا متشدد وهذا متساهل وهذا من مدرسة البخاري وذاك من مدرسة الكوفة
    وغير ذلك كثير
    في علم الحديث وفي غيره

    ومن وبال هذا التفريق الزهد في كثير من كتب مصطلح الحديث ، والهوس الشديد لقراءة كتب العلل قبل المعرفة التامة بمصطلح الحديث وتخريج الحديث والجرح والتعديل والحكم على الحديث وغير ذلك .
    هذا ليس بصحيح
    وهذه كتب وأشرطة علماء هذه الدعوة وأصحابها
    لا يقولون بذلك
    بل يحذرون منه
    وينصحون المبتديء بأن يحفظ البيقونية والنخبة ويقرأ شروحا عليهما ويقرأ النكت لابن حجر والباعث الحثيث والجامع للخطيب والمعرفة للحاكم
    ثم بعد ذلك ينصحونه بالإكثار من النظر في كتب العلل
    تجد هذا في كلامهم
    ابحث عنه في كلام الشيخ سليمان العلون مثلا وعبد الله السعد مثلا تجده

    ومن وبال هذا التفريق أن الكثير من طلاب علم الحديث إذا وجد كلاماً في كتب الحديث للمتقدمين أو للمتأخرين أو للمعاصرين فيه ثناء على المتقدمين وعلى معرفتهم بالحديث وطرقه والحكم عليه وبراعتهم في تعليل الأحاديث ، قالوا هذا على منهجنا منهج المتقدمين وهذا والله من الأمور المضحكة المحزنة .
    أخي الكريم
    أنت في مجلس علمي
    فعليك بالتحقيق ولا تلقي الكلام هكذا جزافا
    تقول الكثير
    وأين الكثير؟!!
    لو طلبت منك ذكرهم لعدوا على الأصابع!!
    دعنا من هذا
    ولننتهج نهج التحقيق والتدقيق

    ومن وبال هذا التفريق المجازفة في تضعيف كثير من الأحاديث الصحيحة .
    إن قلت هذا التضعيف بغير علم فقد اتهمت القوم بما ليس فيهم
    وأنت مطالب بذكر أمثلة على ذلك
    وإن قلت هو بعلم لكنه خطأ
    قيل اجتهد فأخطا فكان ماذا؟
    لقد اتهموا الشيخ الألباني في بداية ظهوره بنفس هذه التهمة فكان الجواب عليها ماذا؟
    كان الجواب تطبيقي وهو الحجج والأدلة التي يذكرها
    فكذلك الأمر هنا

    وتضعيف الأحاديث وتصحيحها أمر اجتهادي إذا خرج من أهله لا إنكار فيه ما لم يخالف أمرا مجمعا عليه

    ومن وبال هذا التفريق زعزعة الثقة وفقد التاصيل بكتب مصطلح الحديث وتراث أهل الحديث وذلك عند الناشئة ممن أراد طلب علم الحديث .
    تقدم الجواب عن هذا
    وأنه لا يصح عن أصحاب هذه الدعوة
    بل الأمر بخلافه
    والفيصل في ذلك كتبهم وأشرطتهم

    وأقول لو أدرك أحد من المستشرقين ممن سبق هذا التفريق لألف المجلدات لنصرة هذا المنهج وهذ التفريق ؛ وذلك لهدم تراث أهل الحديث وزعزعة الثقة بمنهج أهله والمشتغلين به .
    الله المستعان على عدم التحقيق والبعد عن البحث العلمي
    أنا أعلم أول من اتهم أصحاب هذه الدعوة بهذه التهمة
    ولم يقم عليها دليلا
    لما لا نتحرر من قيود بعض المشايخ؟!
    لما نعطي لهم عقولنا ليفكروا بها
    أخي الكريم
    أصحاب هذه الدعوة أعداء الاستشراق
    لا يزهدون في كتب الحديث والمصطلح ولا يوجد ذلك في كتبهم وكلامهم
    بل هم يدعون إلى إحياء تراث المتقدمين ونشره والاستفادة من تراث المتأخرين
    هذا هو الموجود في كتبهم وكلامهم وأبحاثهم
    فلماذا لا نسلك سبيل الإنصاف ونقرأ كتب المخالفين لنا لنتحقق مما يقوله

    ومن وبال هذا التفريق عدم معرفة قدر علماء الحديث من المعاصرين وعدم الاستشهاد بهم ومن ذلك بل على رأسهم الشيخ الألباني فكثير من طلبة الحديث خاصة من أصحاب الدراسات العليا لاينقل حكم الشيخ على الحديث البتة وذلك تعمداً وإن كان يستفيد منه كثيراً ، وتعمده بعدم نقل حكم الشيخ الألباني لئلا يرمى بالتساهل في التصحيح والنقل من الألباني مظنة المنقصة وعدم التأصيل على حد زعمه .
    المشكلة أن هذا الطريق على ما فيه أسلم من الطريق الذي يسلكه كثير ممن لم يعرف هذه الدعوة فتراه يتخطى حكم كبار الأئمة ممن هو أعلم من الشيخ الألباني بمراحل
    كالإمام أحمد وابن معين وأبي حاتم والبخاري وغيرهم
    ويقتصر على إيراد حكم الشيخ الألباني
    لماذا يا أخي رياض
    أليس هذا عدم تقدير لعلم هؤلاء الكبار؟!

    ثم إن الباحث لا يلزمه أن ينقل حكم الألباني على كل حديث
    قد يكتفي بنقل حكم من هو الأعلم
    فينقل حكم الإمام أحمد ويترك حكم السخاوي والألباني مثلا ولا عيب عليه في البحث العلمي

    وقد يكون الباحث توصل إلى الحكم باجتهاده فلا يضره عند ذلك أن لا ينقل حكم الشيخ الألباني
    ومن غربة أهل الحديث أن هذا التفريق رفع بعض من قال به وإن لم يكن في الحقيقة من علماء الحديث والسنة .
    لا نريد أن ندخل في مسائل الاعتقاد
    ونتراشق التهم ونبث الفرقة
    فلنقتصر على المباحث العلمية
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    عفوا
    أقصد بالإجماع هنا الإجماع السكوتي
    فهو ضني الدلالة
    و مختلف في حجيته
    و منه إجماع المحدثين على الشرطين المذكورين
    فهما ليسا بلازمين إلى إذا دل دليل على تحققهما في كل حديث بعينه
    و أأكد في كل حديث بعينه
    يعني أن الأصل هو السلامة من الشذوذ و العلة في الحديث الذي جمع الشروط الأولى و هي العدالة و الضبط و الإتصال.
    و هذا نفسه مذهب الفقهاء و الأصوليين
    أما أنك تقول إن الأصل وجود الشذوذ و العلة في كل الأحاديث
    فهذا رد لجميع السنة و عمل بالضن الذي حذرنا منه النبي صلى الله عليه و سلم

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    ماشاءالله ، أشكر الإخوة جميعا على التفاعل والمشاركات النافعة ، شكرا للجميع :
    من صاحب النقب
    أبو مسهر ( ولست بسيدة ! يا أخي الفاضل )
    والشيخ أمجد ( وشكرا جزيلا على رابط موضوعك النافع وإن شاءالله أتفرغ لقراءته وأستفيد منه)
    معاذ العتيبي ( وعجل لنا بتنزيل المقال في الملتقى ، واسأل الله لك التوفيق )
    أبو عبدالبر رشيد
    محمد بن عبدالله
    فواز الحر
    رياض بن عبدالمحسن

    بارك الله فيكم جميعا ورفع الله قدركم

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    لا شكر على واجب أخي في الله
    فقد أوجب الله علينا أن نبين للناس ما نزل إليهم
    قال: { وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه }
    جعلنا الله و إياك مفاتيح خير مغاليق شر

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    413

    افتراضي رد: ما الحد الفاصل بين المتقدمين والمتأخرين في علم الحديث؟

    تصحيح
    قلت إن إجماع أهل الحديث على إشتراط نفي الشذوذ و العلة في الحديث الصحيح هو ضني الدلالة
    وكنت مخطىء في ذلك
    و لم ينبهني أحد
    قال ابن القيم في مختصر الصواعق:
    "...فإن ما تلقاه أهل الحديث بالقبول و التصديق فهو محصل للعلم مفيد لليقين ، و لا عبرة بمن عداهم من المتكلمين و الأصوليين.
    فإن الإعتبار في الإجماع على كل أمر الدينية بأهل العلم دون غيرهم، كما لم يعتبر في الإجماع في الأحكام الشرعية إلا العلماء بها دون المتكلمين و النحاة و الأطباء.
    و كذلك لا يعتبر في الإجماع على صحة الحديث و عدم صدقه إلا أهل العلم بالحديث و طرقه و علله، و هم علماء الحديث العالمون بأحوال نبيهم، الضابطون لأقواله و أفعاله."

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •