الطريق الى محبة الناس
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الطريق الى محبة الناس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي الطريق الى محبة الناس

    الطريق الى محبة الناس


    http://www.amrselim.net/download/WAYTOLOVE.pdf
    ماذا تكون الحياة بلا حب ؟؟ و هل كل من تحدث عنه قد ناله ؟

    ما كلُّ من وصف الدواء يستعمله ****ولا كلُّ من وصف التقى ذو تقى
    وصفت التقى حتَّى كأنِّي ذو تقى ****وريح الخطايا من ثيابي تعـبق

    و قال أخر

    لئن لم يعظ العاصين من هو مذنب ****فمن يعظ العاصين بعـــد محمَّد

    قال بعض الحكماء من السلف "عاشروا الناس معاشرة إن غبتم حنوا إليكم وإن متمبكوا عليكم"
    و قال عمر بن الخطاب :"أذا رزقكم الله عز و جل موده امرئ مسلم فتشبثوا بها "

    وكل محبة في الله تبقي ... على الحالين من فرج وضيق
    وكل محـبة فـيما سـواه ... فكالحلفاء في لهب الحريق

    فوائد الحب في الله
    1. الاستظلال بظل الله يوم القيامه
    ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ........ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه.....)) ..[1]
    وشرح النووي رحمه الله فقال : قال القاضي : ‏قوله صلى الله عليه وسلم : ‏‏( ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ) ‏
    ‏معناه : اجتمعا على حب الله وافترقا على حب الله , أي كان سبب اجتماعهما حب الله , واستمرا على ذلك حتى تفرقا من مجلسهما وهما صادقان في حب كل واحد منهما صاحبه لله تعالى حال اجتماعهما وافتراقهما . ‏

    2. دخول الجنه
    قال - صلى الله عليه وسلم - : (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم )[2].
    فدين الاسلام دين حب لا تدخل الجنة حتى تحب المؤمنين و الصالحين.
    قال رجل‏:‏ يا رسول الله‏!‏ متى الساعة‏؟‏ قال ‏"‏وما أعددت لها‏؟‏‏"‏ فلم يذكر كبيرا‏.‏ قال‏:‏ ولكني أحب الله ورسوله‏.‏ قال ‏"‏فأنت مع من أحببت‏"‏‏.‏[3]
    و نحن نحب الرسول و ابو بكر و عمر و عثمان و علي و الصالحين ونسئل الله أن يحشرنا معهم و إن لم نعمل باعمالهم

    3. استكمال الايمان
    (من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان) [4]
    ثلاث من كن فيه وجد طعم الإيمان وحلاوته أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب فى الله ويبغض فى الله ولو أن أوقدت نارًا عظيمة فوقع فيها أحب إليه من أن يشرك [5]


    4. ان يحبك الله
    قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: قال اللَّه تبارك وتعالى: وجبت محبتي للمتحابين في، والمتجالسين في، والمتزاورين في، والمتباذلين في [6] .

    عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد اللَّه تعالى على مدرجته ملكاً. فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية. قال: هل لك عليه من نعمة تربها عليه؟ قال: لا، غير أني أحببته في اللَّه تعالى. قال: فإني رَسُول اللَّهِ إليك بأن اللَّه قد أحبك كما أحببته فيه )[7].


    5. منبر من نور
    عن معاذ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول:قال اللَّه عَزَّ وَجَلَّ: المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء.[8]

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :إن من عباد الله لأناسا ما هم بأنبياء ، ولا شهداء ، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله تعالى . قالوا : يا رسول الله ، تخبرنا من هم ، قال : هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم ، ولا أموال يتعاطونها ، فوالله إن وجوههم لنور ، وإنهم على نور : لا يخافون إذا خاف الناس ، ولا يحزنون إذا حزن الناس . وقرأ هذه الآية : ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون[9]

    6. الاحساس بحلاوه الايمان
    (ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار) [10]
    (من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله) [11]




    الطريق الى محبه الناس

    1. أن يحبك الله

    { ما تقرب إلى عبدى بشىء أحب إلى مما أفترضته عليه , و ما يزال عبدى يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به , و بصره الذى يبصر به و يده التى يبطش بها و رجله التى يمشى بها و إن سألنى لأعطينه و إن إستعاذ بى لأعيذنه , وماترددت عن شىء أنا فاعله ترددى عن نفس المؤمن يكره الموت و أنا أكره مساءته }[12] .


    ماذا يحدث اذا احبك الله ؟؟ و ما علاقة حب الله للعبد بحب العباد له؟؟
    عن سهيل بن أبي صالح‏.‏ قال‏:‏كنا بعرفة‏.‏ فمر عمر بن عبدالعزيز وهو على الموسم‏.‏ فقام الناس ينظرون إليه‏.‏ فقلت لأبي‏:‏ يا أبت‏!‏ إني أرى الله يحب عمر بن عبدالعزيز‏.‏ قال‏:‏ وما ذاك‏؟‏ قلت‏:‏ لما له من الحب في قلوب الناس‏.‏ فقال‏:‏ بأبيك‏!‏ أنت سمعت أبا هريرة يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‏
    {إن الله اذا أحب عبداً دعا جبريل : إنى أحب فلاناً فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل يا أهل السماء ان الله يحب فلان فاحبوه فيحبه اهل السماء ثم يوضع له القبول فى الأرض و اذا ابغض الله عبداً دعا جبريل : إنى أبغض فلاناً فأبغضه فيبغضه جبريل ثم ينادى فى أهل السماء إن الله يبغض فلاناً فيبغضونه ثم يوضع له البغضاء فى الأرض }[13]

    قال هرم بن حيان [ ما أقبل عبدٌ بقلبه إلى الله ، إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه ودهم ]
    قال سفيان بن عيينة: من أصلح ما بينه وبين الله: أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه
    و لاشك أن محبة الله غاية و ليست وسيلة و هي اعظم من محبة البشر
    فليتك تحــلو والحيـاة مريـرة وليتك ترضى والأنام غضاب
    وليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالميـن خرابُ[14]


    2. الايمان و العمل الصالح
    { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا (96) }
    جاء في تفسير الطبري يقول تعالى ذكره: إن الذين آمنوا بالله ورسله، وصدّقوا بما جاءهم من عند ربهم، فعملوا به، فأحلوا حلاله، وحرّموا حرامه( سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا ) في الدنيا، في صدور عباده المؤمنين
    و جاء في تفسير بن كثير
    [يخبر تعالى أنه يغرس لعباده المؤمنين الذين يعملون الصالحات، وهي الأعمال التي ترضي الله، عز وجل، لمتابعتها الشريعة المحمدية -يغرس لهم في قلوب عباده الصالحين مودة، وهذا أمر لا بد منه ولا محيد عنه. وقد وردت بذلك الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير وجه.]

    3. الابتسامه
    قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( أنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق [15]
    وقال – صلى الله عليه وسلم ( لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق ) [16] "فتبسمك في وجه أخيك صدقة "[17]
    وعن جرير بن عبدالله رضى الله عنه قال : ( ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا رآني إلا تبسم في وجهي )[18]
    وعن سماك بن حرب قال : قلت لجابر بن سمرة : أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : ( نعم كثيراً ، كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس ، فإذا طلعت قام ، وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية ، فيضحكون ، ويبتسم ) [19]
    وقال عبد الله ابن الحارث ( ما رأيت أحداً أكثر تبسماً من رسول الله صلى الله عليه وسلم)[20]
    قال الدكتور / عبدالرحمن السميط [21] وفقه الله تعالى :

    علمتني الأيام أن اسلوب الدعوة في بلادنا لا يصلح كأسلوب للدعوة في إفريقيا .
    علمتني الأيام أن الابتسامة والمعاملة الحسنة هي أفضل الطرق لكسب القلوب .
    علمتني الأيام أن تقديم الخدمات للآخرين أقصر طريق من محاولة النقاش معهم .
    علمتني الأيام أن أسوأ وسيلة لإبعاد الناس عن الإسلام هي الدخول في الخلاف بين المسلمين .
    و العرب تقول " اطلبوا الخير عند صباح الوجوه " [22]

    واجب عملي :أبتسم في وجه كل من تلقاه .

    4. أن تبدأه بالسلام
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه " ثلاث يصفين لك ود أخيك أن تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه "
    قال عليه الصلاة والسلام : ( لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم ).[23]


    سأل رجلاً رسول الله : أي الإسلام خير؟ قال: { تطعم الطعماء، وتقر السلام على من عرفت ومن لم تعرف }.[24]
    ورد السلام فرض كفايه
    قال عليه الصلاة والسلام: { خمس تجب للمسلم على أخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز } [25].
    { تصافحوا يذهب الغل ، وتهادوا تحابوا وتذهب الشحناء} [26]
    قال إبراهيم الزهري (خرّجت لأبي جائزته فأمرني أن أكتب خاصته وأهل بيته ففعلت، فقال لي تذكّر هل بقي أحد أغفلناه ؟ قلت لا قال بلى رجل لقيني فسلم علي سلاماً جميلاً صفته كذا وكذا، اكتب له عشرة دنانير)
    و أقبل على من يصافحك بوجهك مبتسما غير منشغلا بأمر أخر
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا صَافَحَ أَوْ صَافَحَهُ الرَّجُلُ لا يَنْزِعُ يَدَهُ مِنْ يَدِهِ حَتَّى يَكُونَ الرَّجُلُ يَنْزِعُ ، فَإِنِ اسْتَقْبَلَهُ بِوَجْهِهِ لا يَصْرِفُهُ عَنْهُ حَتَّى يَكُونَ الرَّجُلُ يَنْصَرِفُ ، وَلَمْ يُرَ مُقَدِّمًا رُكْبَتَيْهِ بَيْنَ يَدَيْ جَلِيسٍ لَهُ[27]

    واجب عملي :الق السلام على كل من تلقاه .
    5. أن تفسح له في المجلس
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه " ثلاث يصفين لك ود أخيك أن تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه "

    قال ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه((ثلاثة لا أكافئهم رجل بدأني بالسلام ورجل وسع لي في المجلس ورجل اغبرت قدماه في المشي إلي إرادة التسليم علي فأما الرابع فلا يكافئه عني إلا الله – عز وجل –قال : رجل نزل به أمر فبات ليلته يفكر بمن ينزله ، رآني أهلا لحاجته فأنزلها بي

    و يقول كعب بن مالك في حديث توبته :{ فقام إلي طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني والله ما قام إلي رجل من المهاجرين غيره ، ولا أنساها لطلحة}[28]

    وكان القعقاع بن شور الهذلي إذا جالسه رجل يجعل له نصيباً من ماله ويعينه على حوائجه، ودخل يوماً على معاوية، فأمر له بألف دينار وكان هناك رجل قد فسح له في المجلس، فدفعها للذي فسح له، فقال:
    وكنت جليس قعقاع بن ثور ...... وما يشقى بقعقاع جليس
    ضحوك السن إن نطقوا بخير ... وعند الشر مطراق عبوس

    كان الأحنف إذا أتاه رجل واسع له فإن لم يكن له سعة أراه كأنه يوسع له [29]

    6. أن تدعوه بأحب الاسماء اليه
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه " ثلاث يصفين لك ود أخيك أن تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه إليه "
    و قد يكون صديقك يهتم باللقب كالدكتور او المهندس لو مهتم بكنيته و هو الاغلب بين الاصدقاء كأبو حمزه و ابو عبد الرحمن
    واجب عملي :أترك التنابذ بالالقاب و اختر اطيب الاسماء .


    7. أن تخبره أنك تحبه [30]
    (إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه، فإنه أبقى في الألفة، وأثبت في المودة) [31]
    (إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله) [32]
    (إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه، فإنه يجد له مثل الذي عنده)[33]
    وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رجلاً كان عند النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فمر رجل فقال: يا رَسُول اللَّهِ إني لأحب هذا. فقال له النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: أعلمته؟ قال: لا. قال: أعلمه
    فلحقه فقال: إني أحبك في اللَّه. فقال: أحبك الذي أحببتني له [34]
    و عن أبي إدريس الخولاني رحمه اللَّه قال دخلت مسجد دمشق فإذا فتىً براق الثنايا وإذا الناس معه فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل: هذا معاذ بن جبل، فلما كان من الغد هجرت[35] فوجدته قد سبقني بالتهجير، ووجدته يصلي فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت عليه ثم قلت: والله إني لأحبك لله! فقال: آلله؟ فقلت: ألله[36]. فقال: آلله؟ فقلت: ألله. فأخذ بخبوة ردائي فجبذني إليه فقال أبشر فإني سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول: قال اللَّه تبارك وتعالى: وجبت محبتي للمتحابين في، والمتجالسين في، والمتزاورين في، والمتباذلين في [37] .


    8. ازهد فيما عند الناس
    عن أبي العباس سَهل بن سَعْد الساعدي رضي الله عنه قال: "جاء رجلٌ إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله! دُلَّني على عمل إذا عملته أحبَّني الله وأحبَّني الناسُ، فقال: "ازهد في الدنيا يُحبّكالله، وازهد فيما عند الناس يُحبّك الناس" [38]



    9. أن تسعى في حاجته
    ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ،من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربه من كرب الدنيا فرج الله عنه كر به من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما سترة الله يوم القيامة )[39].
    و هي من نعم الله عليك أن يسر لك قضاء حاجه الناس فلا تملها فتنقلب نقمه.
    قال صلى الله عليه وسلم : (أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس ، و أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربة ، أو يقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، و لأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد ، يعني مسجد المدينة شهرا ، و من كف غضبه ستر الله عورته ، و من كظم غيظه ، و لو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ، و من مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ، [ و إن سوء الخلق يفسد العمل ، كما يفسد الخل العسل)[40]
    قال رسول الله { خير الناس أنفعهم للناس}[41]
    قال ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه((ثلاثة لا أكافئهم رجل بدأني بالسلام ورجل وسع لي في المجلس ورجل اغبرت قدماه في المشي إلي إرادة التسليم علي فأما الرابع فلا يكافئه عني إلا الله – عز وجل –قال : رجل نزل به أمر فبات ليلته يفكر بمن ينزله ، رآني أهلا لحاجته فأنزلها بي
    أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم …….. فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ
    قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):"خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي". وعندما سئلت عائشة- رضي الله عنها- ما كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم): يفعل قالت " كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة يتوضأ ويخرج إلى الصلاة".
    وقال عبدالله بن المبارك: أخبرنا عبيد الله بن الوليد الوصافي، عن أبي جعفر، قال: جاء رجل إلى الحسين بن علي فاستعان به على حاجة فوجده معتكفا، فقال: لولا اعتكافي لخرجت معك فقضيت حاجتك، ثم خرج من عنده فأتي الحسن بن علي فذكر له حاجته، فخرج معه لحاجته، فقال: أما إني قد كرهت أن أعنيك في حاجتي، ولقد بدأت بحسين، فقال: لولا اعتكافي لخرجت معك، فقال الحسن: لقضاء حاجة أخ لي في الله أحب إلي من اعتكاف شهر. [42]

    10. الهدية و البذل
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تهادوا تحابوا"[43]

    وقال الله صلى الله عليه و سلم :" و الذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، و لا تؤمنوا حتى تحابوا "
    ( تصافحوا يذهب الغل ، وتهادوا تحابوا وتذهب الشحناء ) [44]
    وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين صفوان بن أمية مائة من النعم . ثم مائة . ثم مائة . قال ابن شهاب : حدثني سعيد بن المسيب ؛ أن صفوان قال : والله ! لقد أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعطاني ، وإنه لأبغض الناس إلي . فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إلي .[45]

    11. الاتصال به و الاطمئنان على أحواله
    و خاصه في غير مناسبه تقليديه , أرسل له رساله في ليله القدر أكتب بها (تذكرت أحبابي فتذكرتك فدعوت الله أن يغفر لنا )


    12. ان تحب الناس
    و هو ما يسمى بقانون التجاذب
    كل ما تفكر فيه سيعود اليك , عندما ترسل مشاعر حب ستعود اليك اضعافا مضاعفة (لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة و مضاد له في الاتجاه)
    و هو أمر فطرى أن تحب من يحبك

    13. التفاؤل
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ~لا طيرة وخيرها الفأل، قال: وما الفأل؟ قال: الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم.~~ وفي رواية: ~ويعجبني الفأل الصالح الكلمة الحسنة.~~


    14. التواضع
    قال الله عز وجل: "فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين".
    قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: (قال الله -عز وجل-: الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدًا منهما قذفته في النار) [46].
    قال تعالى (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ) ……{ الحجر : 88 }
    وفى صحيح مسلم ( إن الله أوحى إلىَّ أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ، أو يبغى أحد على أحد) وفيه أيضا : (وما تواضع عبد لله إلا رفعه الله ).

    أنظر الى تواضع رسول الهدى مع عداس العبد في رحلته للطائف و مع عبدالله بن مسعود و مع الاطفال
    يقول عدي بن حاتم :فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس على وسادة من أدم ، » فلما رآني قام قائما وأخذ الوسادة فألقاها إلي ، فجلست عليها وجلس هو بالأرض فلما رأيته صنع ما صنع وقعت علي غضاضة [47] وعلمت أنه ليس يريد علوا في الدنيا ولا فسادا
    و لا تدري لعل الذي تحتقره عينك خير منك { كم من أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك . *}[48]
    تواضع إن رغبت إلى السمو *** وعدلاً في الصديق وفي العدو
    سأل الحسن:
    أتدرون ما التواضع؟ قالوا: ما هو؟ قال: "التواضع أن تخرج من منزلك ولا تلقى مسلماً إلا رأيت له عليك فضلاً".
    تَوَاضَعْ تَكُنْ كالنَّجْمِ لاح لِنَاظـِـــرِ على صفحـات المــاء وَهْوَ رَفِيــعُ
    ولا تَكُ كالدُّخَانِ يَعْلُـــو بَنَفْسـِـــهِ على طبقــات الجـوِّ وَهْوَ وَضِيــعُ.
    قال بعض الحكماء : " من سقطت كلفته دامت ألفته ، ومن تمام هذا الأمر أن ترى الفضل لإخوانك عليك ، لا لنفسك عليهم ، فتنزل نفسك معهم منزلة الخادم " .

    من لزم التواضع و الانكسار , فتح له بذلك و سار كل مسار [49]
    قالت أم هانئ بنت أبي طالب ، رضي الله عنها: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : « هل عندك طعام آكله ؟ » وكان جائعا ، فقلت إن عندي لكسرا يابسة ، وإني لأستحيي أن أقربها إليك ، فقال : « هلميها » فكسرتها ونثرت عليها الملح فقال : « هل من إدام [50] ؟ » فقالت : يا رسول الله ، ما عندي إلا شيء من خل قال : « هلميه » فلما جئته به صبه على طعامه فأكل منه ثم حمد الله تعالى ، ثم قال : « نعم الإدام الخل يا أم هانئ ، لا يقفر بيت فيه خل » [51]

    قال عبد الله بن المعتز رحمه الله:
    ( التواضع سلّم الشرف )
    ولا تمش فوق الارض الا تواضعا****** فكم تحتها قوم هم منك ارفع
    فان كنت في عز وحرز ومنعة ****** فكم مات من قوم هم منك امنع

    15. حفظ السر
    قال أبو عبد الرحمن السلمي "من آداب الصحبة حفظ أسرار الإخوان"
    قال بعضالحكماء قلوب الأحرار قبور الأسرار
    ليس الكريم الذي إن زل صاحبه::::بث الذي كانمن أسراره علما
    إن الكريم الذي تبقى مودته::::::::ويحفظ السر إن صافا وإن صرما"

    16. الدعاء أن يرزقك الله حب الناس
    اللهم الق علي محبه منك و اصنعني على عينك
    "و ألقيت عليك محبة مني و لتصنع على عيني"

    17. الدعاء لأخيك بظهر الغيب
    قال - صلى الله عليه وسلم - : ( دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة ، عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به : آمين ولك بمثل ) رواه مسلم

    18. قيام الليل
    و الدعاء لاخيك

    19. ادفع بالتي هي أحسن
    ((ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم))
    روى أبو هريرة أن أعرابياً جاء إلى رسول الله يستعينه في شيء قال عكرمة: أراه في دم فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا ثم قال: "أحسنت إليك؟". قال الأعرابي: لا ولا أجملت. فغضب بعض المسلمين وهموا أن يقوموا إليه. فأشار النبي صلى الله عليه وسلم إليهم: أن كفوا. فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم وبلغ إلى منزله دعا الأعرابي إلى البيت فقال له: "إنك جئتنا فسألتنا فأعطيناك فقلت ما قلت". فزاده رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً فقال: "أحسنت إليك؟". فقال الأعرابي: نعم فجزاك الله من أهل وعشير خيراً. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "إنك كنت جئتنا [فسألتنا] فأعطيناك فقلت ما قلت وفي نفس أصحابي عليك من ذلك شيء فإذا جئت فقل بين أيديهم ما قلت بين يدي حتى يذهب عن صدورهم". قال: فلما جاء الأعرابي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن صاحبكم كان جاءنا فسألنا فأعطيناه فقال ما قال وإنا قد دعوناه فأعطيناه فزعم أنه قد رضي أكذاك؟". قال الأعرابي: نعم فجزاك الله من أهل وعشير خيراً. قال أبو هريرة: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن مثلي ومثل هذا الأعرابي كمثل رجل كانت له ناقة فشردت عليه فاتبعها الناس فلم يزيدوها إلا نفوراً فقال صاحب الناقة: خلو بيني وبين ناقتي فأنا أرفق بها وأعلم بها، فتوجه إليها صاحب الناقة فأخذ لها من قشام الأرض ودعاها حتى جاءت واستجابت وشد عليها رحلها واستوى عليها، ولو أني أطعتكم حيث قال ما قال دخل النار".[52]

    وإن الذي بيني وبين بني أبي وبين بني عمي لمختلف جدا
    إذا أكلوا لحمي وفرت لحومهم وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجدا
    وإن ضيعوا غيبي حفظت غيوبهم وإن هم هووا عني هويت لهم رشدا

    20. حسن الخلق
    قال عليه الصلاة والسلام: "أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً, وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً, وببيت في أعلى الجنة لمن حسَّن خلقه"
    قال عليه الصلاة والسلام: " إن أحبكم إلي و أقربكم مني في الآخرة مجالس أحاسنكم أخلاقا و إن أبغضكم إلي و أبعدكم مني في الآخرة أسوؤكم أخلاقا الثرثارون المتفيهقون المتشدقون . " [53] " خياركم أحاسنكم أخلاقا . *"[54] " إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار . *"[55]
    و كان رسول الله أذا قام للصلاة دعى "..........وَاهْدِنِى لأَحْسَنِ الأَخْلاَقِ لاَ يَهْدِى لأَحْسَنِهَا إِلاَّ أَنْتَ وَاصْرِفْ عَنِّى سَيِّئَهَا لاَ يَصْرِفُ عَنِّى سَيِّئَهَا إِلاَّ أَنْتَ لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ فِى يَدَيْكَ وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ أَنَا بِكَ وَإِلَيْكَ تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ" [56]
    ال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن الله كريم يحب الكرم و معالي الأخلاق و يبغض سفسافها [57]
    كلُ الأمور تزول عنك وتنقضي…….إلا الثناءُ فإنه لك باقي
    ولو أنني خيرتُ كلَ فضيلةٍ…….. ما اخترت غير محاسن الأخلاقِ

    21. الرفق
    المسلم رفيق باخوانه حريص عليهم
    قال معاوية بن الحكم السلمي بينا أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . إذ عطس رجل من القوم . فقلت : يرحمك الله ! فرماني القوم بأبصارهم . فقلت : واثكل أمياه ! ما شأنكم ؟ تنظرون إلي . فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم . فلما رأيتهم يصمتونني . لكني سكت . فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فبأبي هو وأمي ! ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه . فوالله ! ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني . قال " إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس . إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن " [58]

    22. حسن المظهر
    قال أنس: « ما جدت رائحة أطيب من رائحة رسول الله صلى الله عليه وسلم »

    عمر ابن الخطاب يقول ( إنه ليعجبني الشاب الناسك نظيف الثوب طيب الريح )

    23. اذا عز أخوك فهن
    { يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم } .

    24. ترك العتاب

    قال أنس: خدمت النبي صلى الله عليه و سلم عشر سنين فوالله ما قال لي أف قط ولا قال لشيء صنعته لم صنعت كذا وهلا صنعت كذا وكذا [59]

    إذا كنت في كل الأمور معاتبا صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
    فعش واحدا او صل أخاك فأنه مقارف ذنبا مره و جانب


    قال أبا رهم الغفاري : غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تبوك ، فلما قفل [60] سرنا ليلة ، فسرت قريبا منه وألقي علي النعاس ، فطفقت أستيقظ ، وقد دنت راحلتي من راحلته ، فيفزعني دنوها خشية أن أصيب رجله في الغرز ، فأزجر راحلتي حتى غلبتني عيني في بعض الليل ، فزحمت راحلتي راحلته ورجله في الغرز ، فأصبت رجله ، فلم أستيقظ إلا بقوله : « حس [61] » ، فرفعت رأسي ، فقلت : استغفر لي يا رسول الله ، قال : « سر » [62]

    قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : وَحَدّثَنِي الزّهْرِيّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيّبِ قَالَ لَمّا انْصَرَفَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مِنْ خَيْبَرَ فَكَانَ بِبَعْضِ الطّرِيقِ قَالَ مِنْ آخِرِ اللّيْلِ مَنْ رَجُلٌ يَحْفَظُ عَلَيْنَا الْفَجْرَ لَعَلّنَا نَنَامُ ؟ قَالَ بِلَالٌ أَنَا يَا رَسُولَ اللّهِ أَحْفَظُهُ عَلَيْك . فَنَزَلَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ وَنَزَلَ النّاسُ فَنَامُوا وَقَامَ بِلَالٌ يُصَلّي فَصَلّى مَا شَاءَ اللّهُ عَزّ وَجَلّ أَنْ يُصَلّيَ ثُمّ اسْتَنَدَ إلَى بَعِيرِهِ وَاسْتَقْبَلَ الْفَجْرَ يَرْمُقُهُ فَغَلَبَتْهُ عَيْنُهُ فَنَامَ فَلَمْ يُوقِظْهُمْ إلّا مَسّ الشّمْسِ وَكَانَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ أَوّلَ أَصْحَابِهِ هَبّ فَقَالَ مَاذَا صَنَعْت بِنَا يَا بِلَالُ ؟ " قَالَ يَا رَسُولَ اللّهِ أَخَذَ بِنَفْسِي الّذِي أَخَذَ بِنَفْسِك قَالَ " صَدَقْت " ثُمّ اقْتَادَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ بَعِيرَهُ غَيْرَ كَثِيرٍ ثُمّ أَنَاخَ فَتَوَضّأَ وَتَوَضّأَ النّاسُ ثُمّ أَمَرَ بِلَالًا فَأَقَامَ الصّلَاةَ فَصَلّى رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ بِالنّاسِ فَلَمّا سَلّمَ أَقْبَلَ عَلَى النّاسِ فَقَالَ إذَا نَسِيتُمْ الصّلَاةَ فَصَلّوهَا إذَا ذَكَرْتُمُوهَا " فَإِنّ اللّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ { وَأَقِمِ الصّلَاةَ لِذِكْرِي }[63] فلم يعنف بلال رضى الله عنه
    أقبلك معاذير من يأتيك معتذرا إن بر عندك فيما قال أو فجرا
    فقد أطاعك من يرضيك ظاهرة و قد اجلك من يعصيك مستترا
    و قال أخ لمحمد بن صبيح :"الميعاد غدا نتعاتب" فقال :"بل الميعاد غدا نتغافر"

    ويقول سالم بن وابصة:
    أحب الفتى ينفي الفواحش سمعه****كأن به عن كل فاحشة وقرا
    سليم دواعي الصدر لا طالبا أذى****ولا مانعا خيرا ولا قائلا هجرا
    إذا شئت أن تدعى كريما مكرما****أديبا ظريفا عاقلا ماجدا حرا
    إذا ما أتت من صاحب لك زله****فكن أنت محتلا لزلته عذرا
    غنى النفس ما يكفيك من سد خلة**فإن زاد شيئا عاد ذاك الغنى فقرا


    25. ترك الجدال

    قال نبي الله سليمان عليه السلام لابنه: "دع المراء فإن نفعه قليل، وهو يهيج العداوة بين الإخوان".
    وقيل لعبد الله بن الحسن بن الحسين: ما تقوله في المراء؟ قال: يفسد الصداقة القديمة ، ويحل العقدة الوثيقة ، وأقل ما فيه أن يكون دريئة للمغالبة ، والمغالبة أمتن أسباب القطيعة.

    وقال الشافعي: المراء في الدين يقسِّي القلب ويورث الضغائن.
    و مما يعين على ترك الجدال حديث "أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا"[64].

    يقول بن المبارك :
    وإذا صاحبت فاصحب ماجداً ذا عفافٍ وحياءٍ وكرم
    قوله للشيء لا إذا قلت لا وإذا قلت نعم قال نعم

    26. المسامحه
    الله تعالى يقول
    ) وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفرالله لكم (

    (فمن عفا وأصلح فأجره على الله ) .
    قال ابن مازن( المؤمن يطلب معاذير إخوانه ، والمنافق يطلب عثراتهم). [65]

    سامح أخاك إذا خلط * منه الإصابة بالغـــلط


    وتجاف عن تعنيفه *إن زاغ يوماً أو قســــط


    واعلم بأنك إن طلبت * مهذباً رمت الشطـــط


    من الذي ما ساء قط * ومن له الحسنى فقط

    قال مدون القصار : " إذا زل أخ من إخوانكم فاطلبوا له سبعين عذرا فإن لم تقبله قلوبكم فاعملوا أن المعيب أنفسكم حيث ظهر لمسلم سبعون عذرا فلم يقبله "

    ألم ترَ أني إذا ما زوى صديقي مودته جانبا


    وقد كنتُ أرعى له حقه واطلب مرضاته دائبا


    وإن قال هزلاً تحملته وإن جدّ أنزلته لاعبا

    صفحتُ وأعرضتُ حتى يؤدب ما كان من حلمه عازبا

    وحتى يعود لإحسانه ويسعى لمرضاتنا طالبا


    والتمس العذر جهدي له واجعل ظني له كاذبا


    قال ابن المبارك ( المؤمن يطلب معاذير إخوانه، والمنافق يطلب عثراتهم ).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: الطريق الى محبة الناس

    سَامِحْ أَخَـاكَ إِذَا وَافَاكَ بِالْغَلَــطِ ** وَاتْرُكْ هَوَى الْقَلْبِ لا يُدْهِيْكَ بِالشَّطَطِ


    فكم صَدِيْقٍ وفيٍّ مُخْـلِصٍ لَبِــقٍ ** أَضْحَى عَدُوًّا بِـــمَا لاقَاهُ مِنْ فُرُطِ


    فَلَيْسَ فِي النَّاسِ مَعْصُوْمٌ سِوَى رُسُلٍ ** حَمَاهُـمُ اللهُ مِـنْ دَوَّامَـةِ السَّقَـطِ


    أَلَسْتَ تَرْجُـوْ مِنَ الرَّحْمَنِ مَغْفِـرَةً ** يَوْمَ الزِّحَـامِ فَسَامِحْ تَنْجُ مِنْ سَخَـطِ

    - جاء رجل إلى أحمد بن حنبل فقال له : نكتب عن محمد بن منصور الطوسي ؟ قال : إذا لم تكتب عن محمد بن منصور فعمن يكون ذلك .. مراراً ؟ فقال : إنه يتكلم فيك ، فقال أحمد : رجل صالح ابتلي فينا فما نعمل ؟ [66]
    وكنت إذا الصديق أراد غيظي ... وشرقني على ظمإ بريقي
    غفرت ذنوبه وكظمت غيظي ... مخافة أن أعيش بلا صديق
    - واذا الحبيب اتى بذنب واحد جاءت محاسنه بالف شفيع

    قال أبا محمد الزهري: كان لثعلب عزاء ببعض أهله ، فتأخرت عنه ؛ لأنه خفي عني ، ثم قصدته معتذرا ، فقال لي: يا أبا محمد ما بك حاجة إلى أن تتكلف عذرا ، فإن الصديق لا يحاسب ، والعدو لا يحتسب له .

    أحب الفتى ينفي الفواحش سمعه كأن به عن كل فاحشة وقرا
    سليم دواعي الصدر لا باسطا يدا ولا مانعا خيرا ولا قائلا هجرا
    إذا ما أتت من صاحب لك زلة فكن أنت محتالا لزلته عذرا
    غني النفس ما يكفيك من سد فاقة فإن زاد شيئا عاد ذاك الغنى فقرا
    قال بعض الحكماء - وسئل عن رجل - فقال بلغ مع كرمه أنه لا يسأل أحدا عن عذره مخافة أن لا يكون له مخرج من ذنبه [67]

    هبني أسأت كما تقول ... فأين عاطفة الأخوة
    أو إن أسأت كما أسأت ... فأين فضلك والمروءة[68]


    27. الايثار
    " وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ "

    28. أخلص له في النصيحة
    عن معاذ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أخذ بيده وقال: يا معاذ والله إني لأحبك، ثم أوصيك يا معاذ: لا تدعن في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك [69]

    29. أحب له ما تحب لنفسك
    عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه )) [70]
    أوصى النبي- صلى الله عليه وسلم- أبا هريرة بقوله : ( وأحب للمسلمين والمؤمنين ما تحبه لنفسك وأهل بيتك ، واكره لهم ما تكره لنفسك وأهل بيتك ، تكن مؤمنا )[71].
    - مهارتك في التعامل مع الاخرين على أساسها تتحدد طريقة تعامل الناس معك

    30. الكلام الطيب و رد غيبته
    روى البخاري أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله ، وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب ، فأتي به يوما فأمر به فجلد ، فقال رجل من القوم : اللهم العنه ، ما أكثر ما يؤتى به ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تلعنوه ، فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله ) .
    و روى ايضا البخاري ان رسول الله قال ، وهو جالس في القوم بتبوك : ( ما فعل كعب ) . فقال رجل من بني سلمة : يا رسول الله ، حبسه برداه ، ونظره في عطفيه . فقال معاذ بن جبل : بئس ما قلت ، والله يا رسول الله ما علمنا عليه الإ خيرا

    31. أظهار الاهتمام
    أنظر الى فعل رسول الله مع عمرو بن العاص و لم يمض على أسلامه شهرين أستقبله خير أستقبال و بش في وجهه و أحتفى به و أرسله قائدا لجيش قائلا « يا عمرو إني أريد أن أبعثك على جيش فيغنمك الله ويسلمك ، وأرغب لك رغبة صالحة من المال » ، فقال عمرو : يا رسول الله ، إني لم أسلم رغبة في المال ، ولكن أسلمت رغبة في الإسلام وأن أكون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الهدى : « يا عمرو : نعم المال الصالح للرجل الصالح » [72] ثم أمده بعد ذلك بكتيبه بها ابو عبيده بن الجراح و أبو بكر و عمر , حتى شعر عمرو بن العاص أنه أحب الناس الى قلب رسول الله فذهب اليه كما في صحيح البخاري يسئله {أَىُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ}

    32. عدم الاكثار من الزيارة
    قال رسول الله :"زر غبا تزدد حبا"[73]

    33. فرق بين الفعل و الشخص
    لا تبني تقييمك لصديقك على موقف حدث , بل تذكر صفاته و أفعاله , و تذكر ما الذي جعلك تختاره صديق لك ,

    34. التفوق
    لا شك أن المتفوق محبوب

    و حين طرح سيدنا سلمان فكره حفر الخندق تسابق المؤمنون على نسبته اليهم فَقَالَ الْمُهَاجِرُونَ : سَلْمَانُ مِنَّا، وَقَالَتِ الأَنْصَارُ: سَلْمَانُ مِنَّا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:"سَلْمَانُ مِنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ" .


    ليس النجاح أن تكتشف ما يحبه الاخرون


    إنما النجاح أن تمارس مهارات تكسب بها حبهم






    و ختاما


    لا تنساني من صالح دعائك


    اخوكم


    عمرو سليم


    [1]اخرجه البخاري و مسلم

    [2] رواه مسلم

    [3] صحيح مسلم . فأنت مع من أحببت فأنظر من تحب . هل تحب الصحابة ام الممثلين.

    [4] ) رواه أبو داود (صحيح الجامع 5965)

    [5] بالله (ابن أبى الدنيا فى كتاب الإخوان عن أنس مرسلاً)
    أخرجه ابن أبى الدنيا فى الإخوان (ص 61 ، رقم 16) .

    [6] حديث صحيح رواه مالك في الموطأ بإسناده الصحيح

    [7] رَوَاهُ مُسْلِم

    [8] رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح

    [9] أبو داود - المصدر: سنن أبي داود

    [10] رواه البخاري 6941

    [11] (حسن) صحيح الجامع 5958

    [12] رواه البخارى

    [13]رواة مسلم

    [14] البيتين لابو فراس الحمداني

    [15] رواه مسلم

    [16] رواه الحاكم والبيهقي في شعب الإيمان

    [17]الترمذي

    [18]رواه البخاري

    [19] رواه مسلم

    [20] صحيح الترمذي

    [21]رئيس مجلس إدارة جمعية العون المباشر (مسلمي أفريقيا سابقا)

    [22] ليس بحديث فكل روياته ضعيفه

    [23] رواة مسلم

    [24] متفق عليه

    [25] رواه مسلم

    [26] يتصل من وجوه شتى حسان كلها

    [27] فتح الباري

    [28]صححه الالباني

    [29] تسهيل الوصول

    [30]أني احبكم في الله

    [31](حسن) صحيح الجامع280

    [32] رواه أحمد (صحيح الجامع 281)

    [33] السلسلة الصحيحة للألباني 1/ 947

    [34] رواه أبو داود بإسناد صحيح

    [35]هجرت : أي بكرت وهو بتشديد الجيم

    [36]آلله فقلت: ألله ... الأول بهمزة ممدودة للاستفهام، والثاني بلا مد

    [37]حديث صحيح رواه مالك في الموطأ بإسناده الصحيح

    [38] حديث حسن، رواه ابن ماجه وغيره بأسانيد حسنة.

    [39] متفق عليه

    [40] السلسة الصحيحة

    [41] صحيح الجامع خلاصة الدرجة : حسن

    [42] تهذيب الكمال

    [43]رواه البخاري في الأدب المفرد

    [44] رواه مالك في الموطأ ، وحسنه ابن عبد البر في التمهيد .

    [45]المسند الصحيح

    [46] مسلم وأبو داود والترمذي

    [47]الذلة والمنقصة والعيب

    [48] ( صحيح ) انظر حديث رقم : 4573 في صحيح الجامع . *

    [49] التحلية من أصول التربية

    [50] طعام

    [51] المستدرك على الصحيحين و حياه رسول الله كلها تواضع و أخترت هذا المثال حتى أنبه الى تطيب خاطر من تعاملهم

    [52] رواه البزار وفيه إبراهيم بن الحكم بن أبان وهو متروك.

    [53] صحيح الجامع

    [54] صحيح الجامع

    [55] صحيح الجامع

    [56] صحيح مسلم

    [57] المستدرك

    [58] صحيح مسلم

    [59] تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

    [60] عاد

    [61] كلمة يقولها الإنسان إذا أصابه ما مضه وأحرقه غفلة ، كالجمرة والضربة ونحوهما

    [62] صحيح بن حبان

    [63] الروض الانف

    [64] أبو داود وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة

    [65] آداب العشر ة 9

    [66]طبقات الحنابلة 1/195

    [67] المجالسه و مجالس العلم

    [68] اداب الصحبة

    [69] حديث صحيح رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح

    [70]متفق عليه

    [71]رواه ابن ماجة وحسنه الألباني

    [72] الادب المفرد

    [73] قال الالباني في صحيح الترغيب صحيح لغيره

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    397

    افتراضي رد: الطريق الى محبة الناس

    جزاك الله خيرا ، و إني لأحبك في الله

    و أسأل الله العلي العظيم أن يقذف حبك في قلوب الخلق

    و أن يجعلنا يرحمته و منه و كرمه من المتحابين فيه الذين يغبطهم الأنبياء و الرسل
    إذا أحدث الله لك علما فأحدث له عبادة ، و لا يكن همك التحدث به

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    ليبيا .. ولله الحمد
    المشاركات
    60

    افتراضي رد: الطريق الى محبة الناس

    جزاك الله خيرا اسأل الله ان ينفعنا و ينفعك بما قرأنا
    اللهم لولا أنت ما اهتدينا ٠٠ ولا تصدقنا ولا صلينا
    فأنزلن سكنية علينا ٠٠ وثبت الأقدام إن لاقينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •