خـُصَماءُ الرسل!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: خـُصَماءُ الرسل!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي خـُصَماءُ الرسل!

    خـُصَماءُ الرسل!
    يا شيعة ! يا صوفية ! يا دعاة غير الله كافة !
    اقرءوا القرآن، وانظروا هل للرسل خصماء غيركم ؟! هذا نوح عليه السلام ! من هم خصومه ؟! وهذا هود عليه السلام ! من هم خصومه ؟! وهذا صالح عليه السلام ! من هم خصومه ؟! وهذا.....وهذا...
    وفي الختام هذا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا !! من هم خصومه ؟!
    تدفعون كل هذه الرسالات بحديث الضرير وملحقاته ! و بآية: ( و َلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ....)(النساء64).
    والضمائر فيها راجعة إلى الذين تحاكموا إلى الطاغوت، وقد أمروا أن يكفروا به...
    وبحكاية مالك بن أنس مع المنصور العباسي...
    وبحكاية الأعرابيين: ( العتبي ) التي ذكرها ابن كثير في تفسير الآية وسكت، والأعرابي الآخر التي ذكرها القرطبي في تفسير الآية وسكت...
    وحكاية ( عام الفتق ! ) وحكاية ( فاطمة بنت أسد ) رضي الله عنها ! وحكاية ( مالك الدار ).
    وحكايات ( سعيدة، ومسعدة !!) ، فالمؤمن بهذه الحكايات...كيف يصح إيمانه بهذه الرسالات التي جاء فيها النهي عن دعاء غير الله تعالى، و الأمر بدعاء الله وحده ؟!
    إلا إذا تعايشت النار مع البارود ، وصاروا حبايب !! ولم يتولد من اجتماعهما انفجار ! صح إيمان هذا المؤمن بهذه الحكايات وبالقرآن في آن واحد !!
    أو لنقل: إذا صح الإيمان بالطاغوت، والإيمان بالله تعالى صح إيمان هذا المؤمن بالحكايات المذكورة وبالقرآن الكريم!! والله تعالى يقول: {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }البقرة:256.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي تعديل: خـُصَماءُ الرسل!

    خـُصَماءُ الرسل! دعاة غير الله ! {قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً }الجن20
    إن من يقرأ القرآن الكريم يجد أن ليس للرسل خصماء غير دعاة غير الله تعالى ؟! فهذا نوح عليه السلام ! من هم خصومه ؟! وهذا هود عليه السلام ! من هم خصومه ؟! وهذا صالح عليه السلام ! من هم خصومه ؟! وهذا.....وهذا...وفي الختام هذا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا !! من هم خصومه ؟!
    وكثير من هذه الأمة يدفعون كل هذه الرسالات بحديث الضرير وملحقاته ! و بآية: ( و َلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ....)(النساء64). والضمائر فيها راجعة إلى الذين تحاكموا إلى الطاغوت، وقد أمروا أن يكفروا به...
    وبحكاية مالك بن أنس مع المنصور العباسي... وبحكاية الأعرابيين: ( العتبي ) التي ذكرها ابن كثير في تفسير الآية وسكت، والأعرابي الآخر التي ذكرها القرطبي في تفسير الآية وسكت... وحكاية ( عام الفتق ! ) وحكاية ( فاطمة بنت أسد ) رضي الله عنها ! وحكاية ( مالك الدار ). وحكايات وروايات أخرى كلها لا تساوي قلامة ظفر عند آية واحدة من كتاب الله تعالى، والمؤمن بهذه الحكايات...لا يجتمع إيمانه بها وبالقرآن الكريم، لأنهما نقيضان، فكيف يصح إيمانه بهذه الرسالات التي جاء فيها النهي عن دعاء غير الله تعالى، و الأمر بدعاء الله وحده ؟! اللهم إلا إذا تعايشت النار مع البارود، وصاروا حبايب !! ولم يتولد من اجتماعهما انفجار ! فسوف يصح إيمان هذا المؤمن بهذه الحكايات والروايات وبالقرآن الكريم في آن واحد !! أو لنقل: إذا صح الإيمان بالطاغوت، والإيمان بالله تعالى صح إيمان هذا المؤمن بالحكايات والروايات المذكورة وبالقرآن الكريم!! والله تعالى يقول: {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }البقرة:256. { قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} الزمر46 {فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }التوبة129.

    يعقوب بن حسين بن عبد الله المعولي
    18/ رمضان/ 1430هـ
    8/9/ 2009م

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •