عَشِقْتُ بَغدادَ لَمّـا عشـتُ ماضيهـا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عَشِقْتُ بَغدادَ لَمّـا عشـتُ ماضيهـا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي عَشِقْتُ بَغدادَ لَمّـا عشـتُ ماضيهـا

    عَشِقْتُ بَغدادَ لَمّـا عشـتُ ماضيهـا
    وهِمْتُ شرخَ شبابـي فـي مغانيهـا
    وصُنْـتُ رَيِّقَهـا لمـا نَعُمْـتُ بـه
    من مسِّ سوءٍ ومـن عيـنٍ تُعاديهـا
    وقُلْتُ شعري على الشُّطْآنِ مُبْتَكِـراً
    وطاوعَتني علـى المعنـى قوافيهـا
    مـادَ النَّخيـلُ إذ الورقـا تُذَكِّرُنـي
    أَيـامَ هـارونَ والنّعمـى تُوافيـهـا
    وغَـرَّدَتْ فـوقَ أغصـانٍ بلابلُهـا
    هَبَّ النّسيـمُ ومـادتْ فـي تَثنِّيهـا
    تطاوَلَتْ وَزَهَتْ في ثـوْبِ عِزَّتِهـا
    في حضنِ دجلةَ والمنصـورُ بانيهـا
    وأنجبَتْ من رجالِ الحكمِ من صَعَدُوا
    فوقَ الثُّرَيا وجاسـوا فـي أعاليهـا
    وأمسَكوا الأرْضَ من أطرافِها وغَدَتْ
    دارُ الخلافةِ أمْـنَ المحتمـي فيهـا
    تعدو الجِيـادُ وقـد شَـدَّتْ أعِنَّتَهـا
    أيدي الكُماةِ وفي الهيجـاءِ تُرْخيهـا
    سيوفُهـمْ مُرهَفـاتٌ فـي أَكُفِّـهِـمِ
    إذا تطاولَـتِ الأَعْـنـاقُ تَفْريـهـا
    عُنْفُ الفُتُـوَّةِ مِـن هَبَّـاتِ معتصِـمٍ
    ظَعِينَـةٌ فـي بـلادِ الـرّومِ يَفْديهـا
    وحَرَّكَ الجيْشَ لَبّى صَوْتَ صارخَـةٍ
    وأشعَلَ الأرضَ نيرانـاً بمـنْ فيهـا
    ومِلْءُ جَفْنيْـكِ نومـاً فـي كَلاءَتِـهِ
    يا أُخْتَ بغـدادَ إنَّ العـدْلَ راعِيهـا
    تاريخُ بَغْدادَ فـي أحْضـانِ مكتبتـي
    بينَ القماطِـرِ والجُـدْرانُ تحويهـا
    وأنبتَـتْ ساسـةً دَوَّتْ علـى مَـلأ
    أَصواتُهُمْ من فِجـاجِ الأرْضِ تأْتِيهـا
    فيها رِجالٌ من الأفْـذاذِ قـدْ بَذَلـوا
    جُهْداً جَهيـداً علـى أيـامِ ماضيهـا
    في البَحْثِ والعِلمِ والتاريخِ كم كَتَبُوا
    وفي التَّراجِمِ شَـدَّ القَـوْسَ باريهـا
    ودَوَّنُـوا لُغَـةَ الفُصْحـى مُشافَهَـةً
    بينَ المضارِبِ سيْـراً فـي بَواديهـا
    وأَصَّلوا الفِقْـهَ إذ أرْسَـوْا قواعِـدَهُ
    وحَقَّقُـوا السُّنَّـةَ السَّمْحـاءَ تَنْزِيهـا
    يا ويْحَ نَفْسي وعِشْقـي لا يُبارِحُهـا
    بيـنَ الجوانِـحِ واللوْعـاتُ تذكيهـا
    وفاضَتِ العَيْـنُ رَقْراقـاً مَدامِعُهـا
    أَكادُ مِـنْ زَفَـراتِ القَلْـبِ أُخْفيهـا
    ثـمَُّ انْثَنَيْـتُ ونفسـي لا تُطاوِعُنـي
    بَلَوْتُ من زَفرَتي الحـرَّى مآسِيهـا
    أَرْثـي الخِلافَـةَ أمْ أنْعـى مَآثِرَهـا
    ولا مَآثِـرَ فـي الدُّنيـا تُضاهيـهـا
    أَبعْدَ هذا بُغـاثُ البَعـثِ تَحْرُسُهـا
    واستَنْسَرتْ وبَغَتْ هَوْنـاً وتسْفيهـا
    خانتْ قَوادِمُها مـا كـانَ يَعْضِدُهـا
    وأسْلَمَتْها علـى البَلْـوى خَوافيهـا
    دارَ السَّـلامِ سَلامـاً لا يُضارِعُـهُ
    حُمّى الحِمـامِ ولا أحـزانُ باكيهـا
    والعَيْـنُ ساخِنـةٌ ينْهَـلُّ ساجِمُـهـا
    وفاضتِ الـرُّوحُ إلاّ عَـنْ تراقيهـا
    والنفسُ واجِمـةٌ قـد ثـارَ لاهِبُهـا
    أَمْواهُ دَجْلـةَ مـا كـادتْ لِتُطْفيهـا
    مَنْ لِلْعِراقِ وقدْ عاثَ العُلـوجُ بـه؟
    ومَنْ لبغْدادَ يـومَ الـرَّوْعِ يَحْميهـا؟
    مَـنْ لِلخِلافـةِ إِذ غابـتْ معالِمُهـا
    وأَظْلَمَ الكَـوْنُ واشْتَـدَّتْ عَواديهـا؟
    مَنْ يرفَعُ الرايـةَ السَّـوداءَ خافِقَـةً
    شَريعةَ اللهِ في الأمصـارِ يُحْييهـا؟
    سَهِرْتُ لَيْلي لأَرْوِي قِصَّـةً كُتِبَـتْ
    بِدَمْعِ عَذراءَ كـادَ الحـزنُ يَذويهـا
    كم مِثلَ هاتيكِ يا بغدادُ قـدْ قُطِعَـتْ
    أَوْصالُهـا فَتَنـاءَتْ عـن أهاليـهـا
    لكنَّهـا مـا اسْتَهانَـتْ دونَ عِفَّتِهـا
    ولا اسْتَكانَـتْ لِضَيـمٍ إنْ يُدانِيـهـا
    يا أُخْتَ دَجْلـةَ لا تَخْشَـيْ نوازِلَهـا
    يا بِنْتَ بَغـدادَ إنّـي لَسْـتُ ناسيهـا
    مدَّتْ يدَيْها إلى الأقْصـى تخاطِبُـهُ
    وَفِي جِنيـنَ تُلاقِـي مَـنْ يواسِيهـا
    كِلْتاهُما مُسْتَغيـثٌ صـاحَ واشَرَفـي
    وأَطلَقَتْ ثـمَّ واغَوْثـاهُ مِـنْ فِيهـا
    فأَيُّ قَلْبٍ وَعَـى مِقْـدارَ مِحْنَتهـا؟
    وأَيُّ أُذنٍ لِــذي عَــزمٍ تُلَبِّيـهـا
    لَوْلا الخِيانـةُ مـا كانَـتْ قَذائِفُهُـمْ
    ولا الصَّواريـخُ بالنّيـرانِ تُصْلِيهـا
    ولا البَوارِجُ ، أمْ كانَ الخليـجُ لهـا
    ممهّـداً ولَمًـا الأوغــادُ تأْتيـهـا
    ولا السويسُ، وهذي مِصرُ خانِعَـةٌ
    قدِ اسْتُبيحَتْ علـى هَـوْنٍ مَوانيهـا
    نَسَجْتُ مِن مُقْلَتي عصماءَ ذاتَ شذىً
    ومِنْ شُغـافٍ إلـى بغـدادَ أُهديهـا
    مـا قُلْتُهـا للتّغَنِّـي والفَخـارِ بهـا
    لكِنْ لأُفْرِغ عَزمِـي فـي مَطاويهـا
    ورائِدُ القَـومِ حَقّـاً ليـسَ يكْذِبُهُـمْ
    تِلكَ الحقيقةُ عنـدَ النُّصـحِ يجْليهـا
    فيها نِـداءٌ لِمَـنْ شُـدَّتْ عزائِمُهُـمْ
    إلـى الجِهـادِ فمَـنْ لبَّـى مُناديهـا
    بَغـدادُ حاضِـرَةُ الدّنيـا وشاهِدُهـا
    عبرَ القـرونِ لهـا دانـتْ أَعاديهـا
    لَمَّا بَناها بنـو العَبَّـاسِ كـانَ لَهُـمْ
    فَضْلُ العُمومةِ واسْتَعْلَـوا بِـهِ تيهـا
    أُرومَةُ المصطفى أَكْرِمْ بِـهِ شَرَفـاً
    ما إنْ تَرى مِـنْ أُرومـاتٍ تُدانيهـا
    قادوا الجحافِلَ حتـى دانَ مَشْرِقُهـا
    وغَرَّبـوا ومهـادُ الأرضِ تَطْويهـا
    كم مِنْ كَميٍّ له في الحرْبِ مَعْلَمَـةٌ
    ونفْسُـهُ فـي سبيـلِ اللهِ يَشْريـهـا
    لقَدْ وَقَفْنـا علـى فْينّـا نُحاصِرُهـا
    وتِلْكَ باريسُ كُنّـا فـي ضَواحيهـا
    أَيامُنـا تِـلـكَ أَيــمُ اللهِ عـائـدَةٌ
    ونَجْمَعُ الأرضَ قاصِيهـا لِقاصيهـا
    فالحرْبُ مُعْلَنَةٌ والسّاحُ فـي سَعَـةٍ
    والخيْـلُ زاحِمَـةٌ تعلـو نواصيهـا
    هذي الملايينُ فـي شَـوقٍ تَرَقَّبُهـا
    لمّـا استهـانَ بِخَلْـقِ اللهِ باغيـهـا
    بـوشٌ وأوْبـاشُـهُ فاللهُ يَقْصِمُـهُـمْ
    ونَنْقُصُ الأرْضَ بالأَطـرافِ نأتيهـا
    لَمْ يَدْرِ أنّ المنايـا فـي انتظارِهِـمُ
    والمَوْتُ في خُطُواتٍ كـان يَمْشيهـا
    جُيوشُهُـمْ وقَـدِ اغْتَـرَّتْ بِقُوَّتِـهـا
    غُرورُها سَـوفَ يُشْقيهـا ويُرْديهـا
    فهلْ جَنَيْتُـم وُرُوداً مِـنْ حَدائِقِهـا؟
    أم هَلْ وَجَدتُم قُبوراً فـي أراضِيهـا
    لَم يَدرِ أنّ بني الإسلامِ قَـدْ لَمَسُـوا
    عُقْمَ السّياسـةِ مِمّـن كـان يُمليهـا
    وأَدْرَكُـوا أنّ حُـكْـمَ اللهِ يُنْقِـذهُـمْ
    مِنَ الأعادي ومَـنْ مِنْهُـمْ يُواليهـا
    إنّ الخِلافَـةَ يـا بَـغـدادُ عـائِـدةٌ
    لكنَّما القُـدْسُ بعـدَ اليـومِ تُؤْويهـا
    ويَصْدُقُ الوَعدُ والأَقْصـى نُخَلِّصُـهُ
    ويَظْهَـرُ الدّيـنُ والأَبعـادُ يَطْويهـا
    فــتــحــي ســلــيـــم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: عَشِقْتُ بَغدادَ لَمّـا عشـتُ ماضيهـا

    رائعة ، هل هي من تأليفك ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •